رواية جيم اوفر الفصل الخامس 5 بقلم ديدا الشهاوي

رواية جيم اوفر الفصل الخامس 5 بقلم ديدا الشهاوي


رواية جيم اوفر الفصل الخامس 5 هى رواية من كتابة ديدا الشهاوي رواية جيم اوفر الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جيم اوفر الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جيم اوفر الفصل الخامس 5

رواية جيم اوفر بقلم ديدا الشهاوي

رواية جيم اوفر الفصل الخامس 5

بعد ماالجد شاكر اتصدم من لبس حسنا ومعاها جوزها واستغرب من موقفه وطبعا كالعاده  بدا يهزء شاكر
_انت معندكش احساس سايب مراتك متع*ريه ادام الناس فين نخوتك ورجولتك ولا سبتهم هنا قبل ماتسافر امريكيا بتاعتك
_في اي بس ياجدي ماهي كويسه  اهي وبعدين الناس هنا متحضره وكل واحد في حاله يعمل اللي هو عاوزه  
_متاكد طب شوف كده  ياااخره صبري  المتحضرين
وهنا شاكر التفت للجهه اللي شاور فيه جده وهنا شاكر اتصدم 
 لما لاقي حسناااااا وقفه وسط زحمه من الشباب والبنات شاكر  قام  من مكانه  وقرب من الزحمه  وهو بيتزاحم عشان يوصل لحسنا كان بيخبط في البنات والشباب  وكلهم  زي يامولاي كما خلقتني  الكل لابس مايوهات بيكني ولبس تحسه  انه لبس اتعمل عشان تتعري بيه  وهنا وصل شاكر  واللي اتفاجيء  ان الزحمه دي  كانت علي حفله  لمطرب الشاطيء والبنات كلها بترقص حولين المطرب ومنهم حسنا  شاكر قرب من حسنا واللي كانت مندمجه  مع الاغنيه وشباب كان حوليها بيشجعوها  هنا شاكر اتعصب  وقرب منها وشدها 
_انتي ياااهانم  بتعملي ايه  
_اه ايدي ياشاكر سبني  الاغنيه حلوه اوي 
_حلوه في عينك بنت قليله الادب 
_الله  مش احنا اقولنا كل واحد في حاله..  سبني بقي اعمل اللي عوزاه 
وحسنا وهي بتتكلم  كان شاكر بيشدها من وسط الزحمه  وفجاءه وقف قصاده  اتنين  شباب عاملين زي ضلفه الباب  طول  بعرض  بعضلات شكلهم مظبطين في الچيم جامد
_ ممكن اعدي من فضلكم
_علي فين  يااصاحبي وواخد المزه  
_مزه..  وهنا قرب شاكر لحسنا ياعني مزه دي 
_حسنا ياعني القمر اللي هو انا 
وهنا...  بص  شاكر لشابين  وكمل 
_وانتوا مال حضرتكم  بتتحشروا ليه 
_احنا مالنا  هنعرفك مالنا ازي 
وهنا شاب قرب من شاكر وشل حركته وضم ايده لورا والشاب التاني ضرب شاكر بوكس جات في عينه طيرت النضاره  هنا حسنا صرخت 
_سبوه  ..  سبوه  دا جوزي اوعي ياجدع انت وبدات تشد في ايد الشاب اللي ماسكه  شاكر وتعض فيها  والشاب هنا 
_اااه..  مش تقولي انه جوزك   بدل مانضرب جوزك كده ونبهدله 
_والله يامدام كنا فكرين بيعاكسك  ولما شدك  اقولنا نربيه-- 
الله وهو راح فين جوزك
وهنا الشابين  بيدورا  علي شاكر عشان يتأسفوله  علي اللي عملوه وشاكر ياحرام  كان نازل علي ركبه  عشان بيدور علي النضاره  اللي طارت ومعتش شايف بعدها  وهنا الشباب خدوا بالهم من شاكر علي الارض وقربت حسنا من شاكر وجبتله النضاره  
_شاكر...  ايه اللي بتعمله دا 
_النضاره  يازفت مش شايف من غيرها  كتك القرف والله مادخلك  في حاجه تاني 
وهنا حسنا بتتلفت  عشان تلاقي النضاره   ولاقتها  ووطت علي شاكر لبسته النضاره وهنا ساعدته  عشان يقوم  وهنا شاكر بيشيل ايدها من عليه والشباب واقفه تتفرج  عليهم
_اسفين يااكابتن والله  مكناش نعرف انك جوزها  
_حصل خير  وهنا شاكر سابهم ومشي ووراه  حسنا 
شاكر كان  شايف طشاش  حتي  بالنضاره  لانها اتكسرت  وحسنا بتحاول تكلمه  وهو ماشي زي الاعمي ممد ايده 
_شاكر...  شاكر...  استني  
_سيبني احسنلك  ولا ادوقك  البوكس  اللي خدته عشان خاطرك 
_انت اللي كنت بتشدني اوي  هما فكروك بضايقني 
_حسنا تعرفي تخرصي  مش عاوز اسمع صوتك 
وهنا شاكر وحسنا قربوا  من المكان اللي قاعد فيه جدو شاكر  واللي مكنش فاضي جدو شاكر بيعرف  يستغل الوقت  صح الجدو شاكر ياساده  لضم مع ست  قاعده في الشمشيه  اللي جنبه
الجدو شاكر...  انتي لوحدك ياهانم  ولا حد معاكي 
الست...  لوحدي ياشاكر بيه بنتي لسه نايمه  وانا احب  اتفرج علي البحر 
الجدو شاكر...  والله ياهانم  ذوقك راقي كفايه لبسك  
الست...  ميرسي شاكر بيه..  اقولي حضرتك  انت عندك كام سنه 
الجدو شاكر..  والله ياهانم  مكلمتش   ال55 سنه  ولسه مدخلتش دنيا وبفكر ادخل  من ذوقك الراقي  وهنا بغمزه  من الجدو شاكر 
الست... بكسوف  شاكر بيه  من فضلك 
الجدو شاكر...  اموت انا واعيد السنه  
وهنا الاتنين ضحكوا وفجاءه  اتصدم الجد شاكر وخاف يتفضح ادام المزه بتاعته انه  جد 
عن اذنك  ياهانم
 وقام الجد شاكر بسرعه لمكان الشمسيه بتاعته 
_ايه دا يابني مين اللي  عمل فيك كده 
_اسالك الهانم
_اقولي ياست هانم  مين اللي شلفط جوزك كده 
_ياجدو اتنين ضربوه 
_اقولي السبب ولا انتي مغلطيش قاعده تترقصي ولا عبالك  وفالحه في الصوت العالي وبس  فافتكروا  اني بعكسها 
_ والله  يابني يشكروا  انهم عندهم  دم 
_بتقول ايه ياجدي بس يشكروا عشان ضربوني  دي حاجه  تخنق 
وهنا  شاكر سابهم  ومشي عشان هيطلع اوضته  وطبعا الاستاذ مش شايف حاجه  وهو ماشي متعصب  اتخبط في تربيزه اتكعبل وقع وهنا حسنا جرت عليه عشان تساعدهواللي  شخط فيها بعصبيه 
_اوعي من وشي والا قسما بالله  ماهيحصل طيب 
وهنا سابته حسنا عشان كانت اول مره تشوف شاكر كده
 حسنا رجعت لجدها 
_والله ياجدو ماعملت حاجه 
_كل دا ومعملتيش دا كفايه  اللبس اللي انتي لابسه  بزمتك  دا منظر 
_ياجدو دا كاش مايوه  وتحته  مايوه  مش قلعاه ياعني 
_برده  يابت شفاف  اهو تلاقيه متعصب عشان كده 
_حسنا باستنكار ولا شافه من اساسه اصلا 
_بتقولي ايه يابت
_مش بقول حاجه ياجدو 
_يابت اللبس دا يتلبس في اوضه النوم مع جوزك  ترقصيله  تدلعيه  تهننيه 
_ياجدو دا لبس لحر مش لبس بيت 
_وماله يابت احلي غطس خو غطس البحر اللي فوق 
اقومي وراه  واعتذرليه  
_طب وانت ياجدو مش هتطلع ترتاح ولا اي 
_جدو بغمزه  لا انا ورايا غطس هنا بس علي الناشف
حسنا راحت الفندق وطلعت اوضتها  واول مادخلت لاقت شاكر في السرير  وعامل لنفسه كمدات علي عينه  وهنا حست انها غلطت قربت من شاكر وقعدت جنبه
_شاكر انا اسفه...  بس اقولي هو انت زعلان ومتعصب علي ايه عشان مش قادره احدد 
_متعصب علي حضرتك عشان انتي وحده مش مسؤله  ازي ترقصي كده  وباللبس دا 
_حسنا بفرحه  ياعني  لبسي كان مزعلك 
_جدا ياحسنا 
_حسنا كانت هتطير من الفرح لان شاكر بغير عليها خلاص مش هلبسه مدام مضيقك 
_لا ياماما البسي بس في مكانه  اللبس دا للبحر يبقي في البحر مش نرقص بيه
_والله دا اللي مزعلك  اني رقصت بيه
_طبعا ياماما  كل لبس وليه مكانه ياعني مثلا هتلبسي الچينز في البحر ولا فستان سورايه
_لا ميصحش تجي ازي دي  وهنا رمت حسنا الخداديه في وش شاكر 
_ااه حاسبي انتي عبيطه ولا اي مش شايفه عيني 
_حسنا بغيظ  سوري ان شاءلله التانيه يارب 
_بتقولي حاجه 
_لا مش بتزفت
حسنا وشاكر كل واحد منهم خد شور وارتاحوا  وفعلا ناموا  لغايه بليل ومحسوش بالوقت  ومصحيوش  الا علي مكالمه من جدهم واللي كان بيكلم شاكر 
_كل دا نووم  هو الغطس كان جامد اوي ولا اي 
_غطس اي ياجدي..  اقولتلك بلاش الكلام اللي مش بفهمه دا 
_اخرص ياولد  ...  يلا اقوم  انت وعروستك  عشان حجزتلكم  في المطعم  بتاع الفندق تربيزه باسمك 
_لا ياجدي خليها وقت تاني انا تعبان ومش قادر 
_اقوم بطل كسل وانا وشوي ونزلكم  عارف لو منزلتش  انت حر بقي 
_حاضر  هنزل 
شاكر قفل المكالمه  وهو بيبرطم  علي جده 
_انسان لايطاق  قصير بس جبار 
_حسنا  اصحي اقومي عشان نتعشي 
_ماليش نفس  عاوزه انام 
_اقومي بدل ماتلاقي جدك نططلنا هنا 
_يووووه حاضر
شاكر وحسنا قاموا وجهزوا  عشان ينزلوا  وفعلا لاقوا تربيزه باسمهم  وكان الجو تحفه  ورومانسي علي الاخر  شاكر كان جعان ومحسش بالجوع الا لما دخل المطعم وشم الروايح  
_حسنا هتطلبي ايه  
_شوي ياشاكر هو احنا لسه قاعدنا 
_ناكل ياماما  وبعدين  اقعدي براحتك 
حسنا نفخت من طريقه شاكر الجو رومانسي  وهو مش في دماغه..  شاكر طلب الجرسون  
_امر يافندم 
_عاوز العشي  والمنيو  من فضلك 
_بس الحج حجز وطلب الاكل 
_حج مين 
حسنا ادخلت  في الكلام  
_جدو ياشاكر 
_وهو، يطلب ليه هياكلنا علي مزاجه
وهنا وجه كلامه للجرسون  
_والحج طلب اي 
_سي فودبكل انواعها 
هنا شاكر كلم حسنا
_شوفتي انا مش بحب اكلات البحر هو، بيحبها يجي ياكلها 
_خلاص ياشاكر غير واطلب اللي انت عوزه 
وهنا وجه كلامه  للجرسون 
_الغي الطلب دا 
_تحت امرك يافندم 
هنا شاكر طلب 
_عاوز محشي مشكل وفراخ مشويه  علي الفحم  وعاوز ريش 
_حاضر يافندم
وهنا الجرسون  مشي وحسنا 
_هتاكل دا كله
_اه عشان اعوض  الضرب اللي خدته لازم اتغذي
_لاياشيخ 
بعد وقت  جه الاكل وشاكر نزل فيه مسح  كانه بياكل في اخر زاده..  وحسنا كانت بتبص عليه وبتستغرب ازي حبت الشخص دا وازي هو دكتور اصلا
وبعد  وقت كانت حسنا هيمانه في الموسيقي  اللي في المطعم والاغاني  اللي كانت شغاله وشاكر كان فاتح داتا علي موبيله  بيتابع  رسايل الايميل بتاعه  
وهما قاعدين  قربوا اتنين كانوا اصحاب شاكر في الكليه  من زمان 
_مين شاكر حبييي فينك يابني وحشني اوي 
_اهلا..  يا خالد عاش من شافك 
_ايه اللي جابك هنا وانت مش بتحب الاماكن دي 
_والله حكم القوي بقي  
_الله مش تعرفنا 
_حسنا..  بنت عمي 
وهنا حسنا كملت علي تعريفها ليهم ومراته وبنقضي شهر العسل 
_مبروك  ياشاكر  لازم نحتفل بالمناسبه دي 
وهنا كمل صاحبه  كلامه لحسنا 
_عملتيها ازي دي واقنعتيه  يتجوز 
_والله مش انا النصيب بقي 
وكمل صاحب شاكر 
_تعرفي مدام حسنا جوزك  كان مدوخ بنات الدفعه عشان يكلمهم بس 
_والله  ليه ياعني 
_عشان جوزك تقيل اوي عليهم
وهنا شاكر حس ان صاحبه  هيعك 
_خلاص  بقي ياخالد  ان الله حليم ستار
_ماشي ياسيدي هسكت بس علي شرط تقضوا معانا بكره اليوم كله
_شاكر ماشي ياسيدي
قضوا شاكر وحسنا وقت مكنوش بيتكلموا  لغايه ما حسنا عاوزه اطلع
_شاكر وانا عاوز انام
وطلعوا اوضتهم  وناموا ومكنش بينهم كلام
في اليوم التالي  كان صاحب شاكر اللي عزمه  كان عامله حفله بمناسبه جوازه ودعي كل شله  الجامعه  واللي جم الساحل عشان يحتفلوا بصاحبهم 
والكل جه  وكان من بين شله الدفعه  بنت كانت بتحب شاكر وهو كان اظاهر مرتبط بيها  ومكملوش 
والكل كان في انتظار العرسان اللي اول ماوصلوا  الكل صفقولهم  وشاكر وحسنا  كانوا مبسوطين  لانهم اول مره يعملوا حاجه جدهم مش مخططها
والكل اتلم علي العرسان  عشان يباركوا ويهنوا وهنا شاكر اتصدم لما لاقي...  مي صديقته الانتيم او الللي كان مرتبط بيها
_مبروك يادكتور  ونورت الساحل  وقربت تبوس شاكر من خده
_هنا شاكر وبتوتر الله يبارك فيكي  
وحسنا كانت مراقبه البنت دي بالذات لانها تصرفاتها مش طبيعيه  
وهنا وجهت مي كلامها  لحسنا
_مبروك ياعروسه عرفتي تكلبيشيه
_ميرسي الحب بقي هنعمل اي 
وهنا خسنا قربت  من شاكر ومسكت في ايده
وهنا الكل قعد معاهم يفتكروا  ايام الجامعه والمذاكره  ومي وحسنا كانوا بيبصوا  لبعض  ولاكانهم  اعداء 
والكل قام  يرقص ويغني  وحسنا كانت مبسوطه بالاجواء ماعدا مي دي  وهنا مي قربت من شاكر 
_ممكن كلمه ياشاكر عن اذنك ياعروسه  هخدوه منك شوي
_اتفضلي خدي راحتك 
وهنا شاكر قام مع مي واللي فضلوا يتكلموا وحسنا، كانت، مراقبهم  والغيره  بدات تظهر علي حسنا وكمان انها، قعدت لوحدها وهنا قرب منها شاب يطلب الرقصه منها 
ومن غير تفكير قامت حسنا ترقص معاه 
هنا شاكر كان مع مي بس عيونه علي حسنا وحس احساس لما قامت رقصت مع الشاب
وفحاءه  ولما جات اغنيه رومانسيه  وبدا الشاب يرخم علي حسنا 
شاكر كان شايف المنظر مستحملش ساب مي وجري علي حسنا 
_يلا هانم  كل شويه اجيبك من رقصه شكل 
الشاب كان شارب ووجه كلامه لشاكر 
_انت عبيط ولا اي بتشدها كده ليه وهنا شاكر خد بوكس في عينه بس العين السليمه   ووقع شاكر والكل اتلم 
حسنا....  شااااكر 
شاكر...  النضاره ضاعت ياحسنا 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-