رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الخامس 5 بقلم ندي زايد

رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الخامس 5 بقلم ندي زايد


رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الخامس 5 هي رواية من كتابة ندي زايد رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الخامس 5

رواية غنوة الزين زين وغنوه بقلم ندي زايد

رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الخامس 5

صوت صريخي وصوت زين العالي خلي الكل يتجمع ....ليلي اول ماشافت غنوة كدا غرقانة في دمها وقعت مكانها وفضلت تعيط وهي مش قادرة حتي تتحرك وحاسه رجلها مش قادرة تشيلها ...زين كان حاضنها وعمال يفوق فيها بكل عصبية لحد ماقرب عليه علي وهو بيزعق فيه 
_ فوق يازين لازم ننقلها مستشفي حالا
ساعتها فاق لنفسه بدا يشيلها بهدوء وهو بيتكلم بسرعه وبصوت عالي 
_ مروان هات العربيه قدام الباب بسرعة 
اتحرك مروان بسرعة وشالها زين بمساعدة علي وجريو بيها بسرعة علي برا ووراهم نغم ومروة اللي صوت عياطهم ملا المكان ... ساعتها رباب قربت من ليلي ونزلت لمستواها 
_ متخافيش ياليلي امسكي نفسك عاد بنتك محتجاكي جومي معايا يلا 
بصتلها ليلي وهي تايهة عن الدنيا لحد مالمحت سيد ووداد واقفين يبصو لبعض بحسره قامت من مكانها وجريت عليه واتكلمت بعصبية الدنيا كلها 
= قلتلي بناتي هيبقو في امان هو دا الامان ؟ الزمن بيعيد نفسه تاني واللي حصلي هيحصل لبنتي انا لو حاجة حصلت لبنني مش هرحم حد.وساعتها القديم كله هيتفتح ومش هيهمني الا بناتي سامعين الا بناتي 
قربت منها وداد ومسكت ايدها 
= اهدي يابنتي محدش لسه خابر اي اللي حوصل خلي ايمانك بربنا كبير ان شاء الله مش هيحصلها حاجة غنوة جويه كيف امها تمام
ساعتها ليلي سمحت لنفسها تنهار في حضن وداد وهي بتعيط وبتقول 
_ بنتي هتروح مني يماما لو حصلها حاجة هموت وراها 
ساعتها وداد ورباب شاركوها عياطها لان بجد صعبت عليهم ومحدش كان عارف يقولها اي يصبرها بيه لحد ماقرب سيد في ساعتها وطبطب علي ضهرها بحنان 
* غنوة تبجي حفيدتي وحجها في رجبتي وانا اللي هجبهولها 
قال كلمته الاخيرة وهو بيبص علي صفاء ومريم اللي واقفين في جمب بيبصو بشماته بس حقيقي نظرته ليهم حسستهم بالرعب  وبعدين شد ليلي من ايدها 
*همي يابنتي نحصلهم دلوجت وبعدين لينا كلام تاني 
مسحت ليلي دموعها في الوقت اللي حسن جيه وبلغ ابوه ان العربيه جاهزة وخد ليلي معاه وطلب من وداد ورباب يخليهم في البيت ميتحركوش
وصل زين المستشفي وجري بسرعة بليلي علي جوا وبقي يزعق بعلو صوته لحد ماخدوها منه والمستشفي كلها اتقلبت لما عرفت ان اللي موجوده تبقي مرات زين الدهشان 
فضل زين برا هو ومروان وعلي كان حاضن نغم ومروة بيحاول يهديهم  وشويه ووصلهم حسن وسيد وليلي 
جريت ليلي اول ماشافت علي 
- بنتي ياعلي بنتي فين حصلها اي 
حضنها علي وباس راسها 
= متخافيش ياليلي الدكاترة معاها جوا لسة ادعيلها هتبقي كويسه ان شاء الله 
خرجت من حضنه وفضلت تبص لفوق بدموع وقلة حيلة 
- يارب بنتي يارب يارب 
قرب منه حسن ومسك علي كتفه وضغط عليه 
* هتبقي كويسه ياخوي متجلجش 
بصله علي واكتفي انه هز راسه بقله حيلة وبعدين شاف ابوه وكان باين عليه الارهاق قرب عليه ومسك بايده وقعده علي اقرب كرسي 
= اي اللي جابك بس ياابوي كنت خليتك في البيت واحنا نطمنك 
بصلو حسن وهو بياكد علي كلامه 
* جلتله والله ياخوي هروح واطمنك بس مرضيش وانت عارف ابوك دماغه ناشفة كيف 
_ فاكرني عجزت اياك 
= والله ابدا يااحاج احنا خايفين عليك 
_ محدش يخاف عليا خافو علي المسكينة اللي مرمية جوا دي اول مطمن عليها ساعتها هبجي بخير مش هسامح نفسي لو جرالها حاجة ابدا 
بصلو حسن باستغراب وهو بيساله 
* وانت ذنبك اي بس ياابوي 
بصله سيد وبقي يبصله هو وعلي بقلة حيلة واكتفي بالصمت والمكان كله بقي في هدوء مفيش غير صوت شهقات ليلي ونغم ومروة ....وزين ساكت مبيتكلمش باصص علي الاوضه اللي هي فيها ومستني اي حد يخرج يطمنه بفارغ الصبر ومروان جمبه حاول يطمنه ويخليه يتكلم بس هو اكتفي بالصمت ......محدش فيهم كان عارف عدي وقت قد اي لحد مااخيرا خرج الدكتور وكلهم اتلمو حواليه بلهفة 
° الوجعة كانت شديدة اوي عليها حصلها ارتجاج بسيط  في المخ ويدها ورجليها اتكسرو غير الكدمات اللي في جسمها 
قربت منه ليلي وهي بتساله بترجي 
- يعني هي هتبقي كويسه فيه خطوره عليهت ارجوك طمني 
° ان شاء الله مفيش خطر ولا حاجة اما تفوج هيبان اكتر بس هتفضل ف الجبس مش اجل من شهر وان شاء الله ربنا يطمنكو عليها 
ساعتها ليلي حضنت علي وهي بتحمد ربنا ...وسيد قرب علي اقرب كرسي قعد عليه وهو بيتنهد بارتياح ...قرب زين من الدكتور واخيرا اتكلم 
_ عاوز اشوفها 
° هي في الرعاية حاليا وواخده مسكنات كتير مش هتفوج دلوجت يفضل تتفضلو وتبقو معاها الصبح 
_ انا مش همشي من هنا غير اما اشوفها 
° بس هي مش هتحس بيك و..
مسكه زين من قميصه بعنف وهو بيكمل 
_ انا مبحبش اعيد كلامي جلت عاوز اشوفها معتفهمش اياك 
قرب علي وحسن يحاولو يهدوه لحد مسمحله الدكتور انه يدخلها وسابهم ومشي بخوف من نظرات زين .
دخل زين الاوضة لقاها نايمة وشاش محاوط راسها والجبس مغطي ايدها الشمال ورجلها اليمين وكدمات كتير في وشها ..الدموع ملت عنيه علي حالها خد كرسي وقربه منها ومسك ايدها باسها وبقي يتكلم بصوت مخنوق 
_ أنا أسف ...أنا كان المفروض أبقي جمبك أسف اني سبتك لوحدك ومكنتش حمايتك زي موعدت ابوكي بس اوعدك اني مش هسيبك لحظة تاني بس انتي قومي ارجوكي متسبنيش لوحدي ...مش كنتي عاوزة تعرفي اتجوزتك ليه ...اصحي عشان اقولك ...اقولك اني بحبك ..بحبك اوي ياغنوة من يوم ماجدي كلفني اراقبكو من يوم ماعيني طلت عليكي وانا بحبك ...اصحي ياغنوة اصحي ياحبيبتي اصحي يانور عيني ....
دموعه نزلت وحاوط ايدها بكفوفه ونام عليها ..وبعد شويه قام باس راسها وقالها بهدوء
_ هجيلك تاني 
خرج ليهم برا طلب منهم كلهم يمشو وانه هيفضل معاها وبعد جدالات طويلة مع بعض اخيرا وافقو وسابوه معاها وعرفوه انهم هيجو الصبح
رجعو كلهم البيت وسيد راح ع مكتبه هو وعلي وحسن ومحمد اخوهم اللي لسه عارف باللي حصل 
* كيفها بنتك دلوجتي ياخوي 
_ بخير يامحمد الحمد لله لحد دلوجتي بخير 
بصله سيد وقعد علي كرسي مكتبه بهدوء
= مامنوش عازة الكلام دا  ياعلي ياولدي بنتك بخير الحمد لله واما تفوج ونفهم منها اللي حوصل ساعتها لينا كلام تاني 
قام علي بعصبية وهو بيقول 
_ وانا هستني لما يحصل اي اكتر من كدا يابوي هستني اما بنتي تضيع من يدي عاد ..انا سمعت كلامك لاجل ماارضيك ونلم شمل العيلة من تاني بعد اللي حصل زمان وجلت جوازها من زين هيهدي الدنيا لكن دا ولعها اكتر وانت عارف ومتوكد ان دي عمايل صفاء مفيش غيرها 
ساعتها قام حسن بعصبيه 
° متحاسب علي كلامك ياعلي صفاء دخلها اي بالحكاية دي دلوجت وكمان صفاء مطلعتش فوج واصل كانت مع رباب بيحضرو الوكل وتجدر تسال اختك وهي تجولك 
محمد قام من مكانه وهو بيحاول يهدي الدنيا بينهم 
* اهدو شوي انا عارف يعلي ان اعصابك تعبانة من اللي حوصل لبنتك بس فكر في كلامك عاد
_ افكر في اي ولا اي انا هجيت من البيت كله وسبتهولها تشبع بيه عاوزة اي مني ومن بناتي تاني 
بصله حسن وقام مسك فيه 
= لتكون خابرني عبيط اياك هجيت من البيت بعد مادبستني في جوازة منش رايدها وعشت عمري كله بدفع تمن انك مرضيتش بيها لاجل حبك لليلي وسكت دلوجتي كمان جاي تهد بيتي وبيت ولادي 
بصله علي بصدمة علي كلامه اللي مش فاهمه وكمل بعصبية
_ انا مطلبتش تتجوزها انا رفضتها وجتها وابوك اللي صمم انك تجوزها لاجل زعل عمك وجيت وعيشت انا وليلي معاكو وعمري متكلمت بس بعد اللي حصل خفت علي مرتي ومشينا
= حصلك اي عاد انت اللي متحملتش ذنب اخوك اللي كان عايش في مرار معاها وهربت ولا نسيت 
ساعتها علي بص لابوه  ومحمد بصدمه  وهو بيساله بحسرة 
_ انت مجلتلوش الحجيجة لحد دلوجت
ابوه بصله بحسرة وندم وبص للارض وبعدين قام من مكانه 
- علي ياولدي كفاية كلام لحد كدة متخربش بيت اخوك بيدك 
= انت طول الوجت دا ضاحك عليا ومفهمني انه يعرف وان اللي فات مش هيتعاد لانه عارف وياتري  ضاحك علي زين بايه هو كمان
محمد اتدخل ومسك علي من ايده وحاول يسكته 
° علي تعالي معاي دلوجت ياخوي الله يرضي عنك ممنوش عازة الكلام دا دلوجت 
نفض علي ايده من محمد بعصبية 
_ انتو السبب انتو السبب في كل اللي بيحصل لو مكنتوش صممتو انه حسن يتجوزها مكنش دا كله حصل لو مكنتوش خبيتو عليه الحقيقه لحد دلوقتي مكنش دا حصل 
الاتنين بصوله بندم ومكنوش عارفين يقولو اي لحد ماحسن قرب عليه بعصبيه وهو بيساله 
_ حجيجة اي اللي مخلياك طايح في الكل كدة ها فاهمني ياولد ابوي 
بصله علي بعصبية وكان خارج وسايبهم بس حسن كمل باستفزاز 
= هتعيش طول عمرك خايف تبص في عيني 
ساعتها رجع علي بعصبيه وبصله في عنيه وقاله
_ لانك لو عرفت الحقيقة ساعتها انت اللي مش هتجدر تبص في عيني
= حجيجة اي انطج جولي 
ساعتها علي خبط ع المكتب بعصبية الدنيا كلها وهو بيقول 
_ حجيجة ان مرتك جتلت ولدي 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-