رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل الخامس 5 بقلم اسراء ابراهيم

رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل الخامس 5 بقلم اسراء ابراهيم


رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل الخامس 5 هي رواية من كتابة اسراء ابراهيم رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل الخامس 5

رواية في حماية صعيدي بدر وفريده بقلم اسراء ابراهيم

رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل الخامس 5

اتفاجأت فريدة بصفاء وهي بتقرب منها وبتبصلها بغضب 
صفاء بحد٭ة/ اسمعي يا بت انتي ،،انتي من وجت ما منصور جالي انك هتبجي مرت ولدي واني مكنتش موافجة ولا لادد عليا الموضوع ده ،، لاني خابرة زين البنتة بتوع مصر عاملين كيف دول يسرجو الكحل من العين بس اني ولدي خط احمر فاهمة ولا لاه ؟
فريدة بخوف /طب وانا عملت ايه بس ،، انا ابنك بحاول ابعد عنه علي قد ما اقدر وفاهمة كويس انه اتجوزني عشان يحميني انا وابني مش اكتر 
صفاء بسخرية/ شوفي كهن البنتة ،، يا مري عليكم يا بتوع مصر محدش يعرف ياخد معاكم حج ولا باطل ،، اسمعي هما كلمتين وحطيهم حلجة في ودنك ،،اني بدر ولدي خط احمر ،، يعني هو اتچوزك لاجل خاطر عمه نبيل لا اكتر ولا اجل فانتي تهمليه لحاله لحد ما يخلص موالك مع الناس دي ووجتها تفارجينا  فاهمة ولا لاه ؟
فريدة بحزن / فاهمة وحاضر هنفذ كل اللي قولتي عليه بس مش خوف منك قد ما هو احترام لبدر لانه وافق يدافع عني وعن ابني وهو ملوش دخل بأي حاجة 
صفاء بشك / لو فاكرة انك هتاكلي عجلي بالكلمتين دول تبجي هبلة ومتعرفيش مين هي صفاء ،، واه حاچة اخيرة ،،مش معني ان ولدي اتچوزك لسبب معين ده يخليكي تفكري تلعبي بديلك ،، عشان اني اللي هجفلك فالزمي ادبك واعملي احترام للبيت اللي عايشة فيه وللراچل اللي اداكي اسمه ولما تبجي تغوري من اهنه ابجي ارچعي للجرف االي كنتي فيه ،، اظن حديتي واضح 
فريدة استغربت كلام صفاء ومكنتش فاهمة هي تقصد ايه بكلامها وكانت لسة هتسألها بس انتبهو هما الاتنين لصوت بدر اللي دخل عليهم 
بدر باستغراب / في حاچة ياما ؟،، مالك واجفة اكده كدة ليه ؟
صفاء بقصد وهي باصة لفريدة / مفيش يا ولدي ،،كان في كلمتين كنت بجولهم لمرتك وهي متعلمة وواعية لحديتي زين وعجلها في راسها تعرف خلاصها ،،فاهماني يا مرت ولدي ؟
فريدة بتردد/ اايوة 
صفاء بسخرية/ چدعة ياختي ،، اني نازلة يا بدر ومتنساش تبجي تيچي بدري من الشغل عشان خالتك وعيالها هيتغدو معانا وهما رايدين يشوفوك 
بدر بجدية / حاضر ياما 
خرجت صفاء وفريدة كانت بتراجع كلامها في مخها وبتحاول تفهم هي كانت بتلمح لايه بالظبط ووقتها انتبهت لبدر اللي اتجاهلها وقرب من الدولاب وكان بيطلع هدومه وكأنها مش موجودة ففهمت انه بسبب كلامها ليه امبارح هو زعل ومتجاهلها كدة فاضايقت اوي وكمان مكنتش عارفة تعمل ايه في موضوع الخروج لحد ما جتلها فكرة    
.....................
شد فارس ايديه بغضب من باسل اللي كان بيبصله بقوة 
باسل بته٭ديد صريح/ لو فكرت ترفع ايدك عليها مرة تانية صدقني هقطعهالك واعتقد علقة المرة اللي فاتت تخليك تتأكد اني اقدر اعملها واوعي تفتكر اني عشان مقولتش لعمي وبدر عن اللي حاولت تعمله فانت كدة خلعت ،، انا بس حبيت الحساب يكون بينا احنا الاتنين واوريك اني اقدر اعمل اللي ابوك مقدرش يعمله وهو انه يربيك كويس 
فارس بغضب مكتوم /االلي انت عملته فيا انا هردهولك بس في وقته اما بجي بمناسبة  اللي عملته فده كان برضاها وحتي لو هما عرفو تخيل لما اجولهم انها راحت معايا برجليها لحد هناك 
جميلة كانت واقفة ورا باسل وبتبص لفارس باحتقار وخوف من ان حد يسمع كلامه ويعرف باللي كان بينها وبينه فبحركة تلقائية منها تبتت في هدوم باسل بخوف        
باسل ببرود/ انت اجبن من انك تقول حاجة لانك متأكد انك حتي لو قولتلهم زي ما بتقول فده مش هيعفيك من الموت اللي هتشوفه علي ايدين بدر لما يعرف انك خنت ثقته وجيت علي شرف اخته 
فارس اتهز من جواه لانه عارف ان كلام باسل صح بس حاول ميبينش فرد بسخرية/ واضح يا جميلة انك لجيتي زبون جديد ،، عشان اكده كرفتيني ،، عموما ملحوجة بس انا بجي مش هخليه يتهني بيكي ،، سلام 
خرج فارس من البيت وساب جميلة مع باسل اللي نفض ايديها عنه بغضب ولف وشه وبصلها بقر٭ف 
باسل باحتقار/ انا مش متخيل ازاي بنت زيك اخوها بدر وابوها الحج منصور وتطلع بالاخلاق دي ،،حقيقي مش عارف 
جميلة عيطت اول ما باسل قالها كدة ومقدرتش ترد عليه فسابها ومشي بغضب وهيى بقت تعيط بحرقة وهي كر٭ها نفسها 
....................... 
كانت فريدة مستنية بدر يخرج من الحمام فكانت رايحة جاية قدام الحمام بتوتر وهي محضرة نفسها انها تتكلم معاه بخصوص كلامها بتاع امبارح فكانت خايفة يرفض يسمعها ،، فضلت تروح وتيجي وهي متوترة وسرحانة في افكارها ومخدتش بالها من بدر اللي خرج من الحمام وهو بينشف وشه ومش شايف قدامه فخبطو الاتنين في بعض واتفاجأت فريدة ببدر وهو محاوطها بايديه عشان متوقعش فكانت قريبة منه اوي ،، فضلو يبصو لبعض شوية بسرحان لحد ما انتبهت فريدة لنفسها فبعدت بخجل 
فريدة بلهفة / انا اسفة اوي ،،انا كنت ماشية ومش شايفة انك خرجت و 
بدر بجدية /محصلش حاچة ،،اني اللي مخدتش بالي  انك في وشي ،، بالاذن 
فريدة باندفاع/ بدر استني 
بدر غمض عنيه وهو مديها ضهره وبعدين رد بجمود/ نعم رايدة حاچة ؟
فريدة بتردد/ انا اسفة علي اللي قولتهولك امبارح ،،حقيقي مقصدش 
بدر بجمود/ متاخديش في بالك ،،اني اللي غلطان اني اتدخلت في خصوصياتك 
فريدة اتكلمت باندفاع قبل ما بدر يخرج من القوضة علطول / عشان خوفت تطلع زيه 
بدر لف وشه باستغراب/ مش فاهم ،، هو مين ده ؟ اطلع زي مين ؟
فريدة بتنهيدة كلها وجع/ انت يا بدر ،، كنت رافضة اتجوزك في الاول عشان خوفت لتطلع نسخة من نزار الله يسامحه 
بدر اضايق من جواه انها جابت سيرة جوزها بس فضوله انه يعرف هي تقصد ايه خلاه يتغاضي عن الموضوع ويبصلها بانتباه 
بدر باستغراب/كيف يعني خوفتي اطلع زيه ،، هو كان ماله ؟
فريدة بهروب / مش مهم المهم اني حبيت اعرفك ان في حجات في حياتي انت متعرفش حاجة عنها وفضلت اني افضل مخبياها لاني لما بفتكرها بتعب ،، اتمني متزعلش مني يا بدر وتقدر ظروفي 
بدر بتنهيدة/ تمام يا فريدة وانا مش هضغط عليكي وههملك لما تيچي تحكيلي بنفسك بس حابب افكرك انك لازمن تكوني جايلالي كل حاجة عشان اعرف اتعامل مع الناس دي واني فاهمهم 
فريدة بغموض/ اللي لازم تعرفه ان هشام مش سهل ،، ده اقذ٭ر انسان ممكن تقابله في حياتك ،، وممكن عشان يوصل لحاجة يعمل اللي ميخطرش علي بالك 
بدر كان مستغرب طريقة كلام فريدة عن هشام و كر٭هها ليه اللي ملوش تفسير لكن سكت وفضل انه ميضغطش عليها تتكلم 
بدر بهدوء/ طيب هجوم انا عشان ورايا شغل ولو احتچتي حاجة ابجي كلميني او شيعيلي حد من الغفر 
فريدة حركت راسها بطاعة وهي مقررة تنفذ خطتها في المعاد اللي اتفقت مع هشام عشان تقابله فيه ورغم انها مرعوبة احسن يعمل فيها حاجة،، بس لازم تعمل كدة    
.............................
بعد كام يوم تحت كانت واقفة جميلة قدام امها وبتتحايل عليها وصفاء قاعدة ببرود 
جميلة برجاء / ياما عشان خاطري هي ربع ساعة والله ما هتأخر ،،يدوب هسلم عليها بس وارچع علطول لانها هتسافر ومش هشوفها تاني الا بعد اربع سنين وانتي خابرة انها صحبتي الوحيدة 
صفاء ببرود/ واني جولت لا يا چميلة ،، انتي خابرة ابوكي واخوكي زين ولو جالهم خبر انك خرﺟتي لحالك هتبجي مشكلة واني مش ناجصة خناج بسببك 
جميلة باقناع / طيب بصي شيعي معايا عوض الغفير يوصلني واهو ياخد باله مني ايه رأيك ؟
صفاء ببرود/ عوض مع ابوكي من صباحية ربنا في الارض ومهيجوش دلوك ،،خلاص محبكش يعني تشوفي صحبتك دي ،،ابجي حدتيها  عالتلفون ده بتاعك 
جميلة ببرطمة / ياما اني زهجت من موضوع الحبسة دي وخلاص جربت اطفش بسبب اكده 
صفاء بصتلها بطرف عنيها بتحذير ومردتش فوطت جميلة باست ايديها وهي بتترجاها 
جميلة باصرار/ ابوس يدك ياما وافجي عشان خاطري ،، اعتبريه اخر طلب ليا ،، انا لازم اشوف سلمي لاخر مرة دي صاحبة عمري  
نبيل بابتسامة وهو داخل من باب البيت/ خير يا جميلة ،،مالك زعلانة ليه ؟
جميلة بحزن/ بجول لامي تخليني اروح لصحبتي اسلم عليها جبل ما تسافر مش راضية يا عمي 
صفاء بغضب / وه بتشتكيني يا بت ولا ايه عاد طب يمين بالله
نبيل وهو بيقاطع صفاء / من غير حلفان يا ام بدر ،، خليها تروح لصحبتها عشان خاطري انا لو ليا خاطر عندك 
صفاء باحراج/ خاطرك علي راسي يا حج نبيل بس مينفعش تخرج لحالها اكده الناس تجول ايه ؟
نبيل بابتسامة لصفاء وهو بيشاور علي باسل ابنه اللي لسة داخل من الباب / جيت في وقتك يا باسل ،،وصل بنت عمك عند صحبتها عشان متخرجش لوحدها ،،ها ايه رأيك يا ام بدر اهو كدة مفيش عذر بقي 
صفاء بضيق / عنديك حج ،، خلاص روحي ،، بس اوعاكي تتأخري عشان ولد عمك اكيد عنديه مصالح يعملها 
جميلة اتوترت وبصت لباسل اللي مردش بس كان باين عليه الضيق انه مضطر يوصلها 
جميلة بهدوء/ حاضر ياما ،، هطلع البس ومش هعوج نازلة علطول ،، ربنا يخليك ليا يا عمي 
نبيل بابتسامة وحب/ ويخليكي ليا يا بنت الغالي ،، يلا اطلعي بسرعة غيري وروحي
...........................
كانت واقفة فريدة قدام المراية وهي لابسة ومستعدة عشان تعمل اللي خططت ليه عشان تعرف تخرج من البيت لوحدها وتقابل هشام في المعاد اللي اتفقت معاه عليه فكانت خايفة اوي بس مجبرة تكمل للنهاية ،، خرجت من اوضتها ونزلت تحت بتردد بس اتوترت من نظرات صفاء اللي مركزة عليها وهي نازلة لحد ما قربت منهم 
صفاء بغموض/ علي فين اكده يا مرت ولدي ؟
فريدة بتوتر/ انا رايحة لبدر الشغل بتاعه عشان عاوزاه يجي معايا مشوار مهم بخصوص معاذ 
صفاء بشك/ وانتي فاكرة لما تروحي لولدي الشغل هيرحب بيكي ؟ ده مش بعيد يطلجك فيها ،، خليكي لما يچي وابجي جوليله ويوديكي مكان ما انتي رايدة لكن خروج لوحدك مهينفعش 
فريدة باصرار/ بدر مش هيتكلم انا متأكدة لانه عارف اني مش من بلدكم هنا ومعرفش عوايدكم ،، عموما انا هروحله برضه 
صفاء بغموض / خلاص نحدته في التلفون ونجوله ولو وافج روحيله
فريدة باندفاع/ لا طبعا ،، اقصد جايز مشغول ولا حاجة ليه نعطله انا هروح ولو مش فاضي هرجع تاني عادي او ممكن اخد بابا معايا 
صفاء بسخرية/ ابوكي راح لعمك منصور الارض ،، عموما الباب جدامك بس افتكري حديتي زين وعجلك في راسك تعرفي خلاصك واعرفي انك انتي اللي اختارتي 
فريدة خافت من كلام صفاء وحست ان كأنها عارفة انها رايحة تقابل هشام بس نفضت الفكرة من دماغها واخدت بعضيها ومشيت وصفاء وقتها نفخت بغيظ وهي بتتوعد لفريدة وبعدين مسكت تليفونها وطلبت بدر   
........................
كان ماشي باسل جمب جميلة اللي محرجة منه لانها عارفة انه رايح معاها غصب عنه وانه بيكر٭ها من ساعت اللي حصل وشايفها مش كويسة فكانت مترددة تتكلم معاه لحد ما شجعت نفسها 
جميلة بهدوء/ باسل لو عاوز تمشي انت امشي وانا مش هقولهم انك سبتني ومشيت 
باسل بسخرية/ عشان يخلالك الجو مع اللي نازلة تقابليه مش كدة ،، ايه اتفاجأتي ،، فاكراني مش فاهم انك لا رايحة لصحبتك ولا حاجة وانك كنتي نازلة تقابلي اللي عرفتيه جديد  ،، ماهو ده شئ متوقع منك 
جميلة اتفاجأت بكلام باسل ليها وكانت بتسمعه والدموع في عنيها لحد ما  ....يتبع  

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-