رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل السادس 6 بقلم اسراء ابراهيم

رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل السادس 6 بقلم اسراء ابراهيم


رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل السادس 6 هي رواية من كتابة اسراء ابراهيم رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل السادس 6

رواية في حماية صعيدي بدر وفريده بقلم اسراء ابراهيم

رواية في حماية صعيدي بدر وفريده الفصل السادس 6

فجأة جميلة شافت شاب ويبقي صاحب فارس وهي عارفاه كويس شافته جاي بسرعة ناحية باسل وفي ايده مطو٭ة فشهقت بخوف وبحركة تلقائية منها زقت باسل ووقفت مكانه في نفس الوقت اللي كان الشاب ده بيمد ايديه عشان يضر٭ب باسل بس اتفاجأ بجميلة قدامه وهي اللي اخدت الضر٭بة فخاف وجري اول ما شاف د٭مها وكل ده باسل مصدوم ومش متخيل اللي حصل في لمح البصر فلحق جميلة بسرعة قبل ما تقع وهو بينطق اسمها بلهفة وهي تبتت فيه بايد واحدة والتانية حطاها علي بطنها مكان الضر٭بة 
جميلة بتعب/ اني مش رخيصة يا باسل صدجني 
قالت جميلة كلامها ووقعت بين ايديه فشالها هو وجري بيها وقلبه مقبوض عليها 
.........................
بدر وهو بيرد عالتيلفون/ خير ياما ،،في حاچة ولا ايه ؟ مش بعادتك تحدتيني واني في الشغل 
صفاء بغموض / هو سؤال واحد وترد عليا يا بدر ،، واثج في امك ولا لاه ؟ 
بدر بتأكيد/ وه لازمته ايه الحديت ده ياما عاد ،،طبعا واثج فيكي 
صفاء بجدية/ مرتك خرچت من شوية وجالت انها رايحالك لاجل ما تروح معاها مشوار واني خابرة انها كدابة ورايدة تخرج لحالها 
بدر بغضب/ وكيف تهمليها تخرج ياما وتچيلي اهنه وسط العمال والناس ،، مخلتيهاش تحدتني ليه جبل ما تخرج ؟
صفاء بقصد /انت شكلك مفهمتش حديتي زين يا بدر ،، انا بجولك ان مرتك مش چيالك ولا حاچة ،،هي جالتلي اكده لاجل ما تخرج لحالها 
بدر بتردد/ كيف يعني ياما ،، وهي هتكدب ليه بس ،، تلاجيها فعلا چيالي ،، متنسيش انها متعرفش عوايدنا اهنه وانها مينفعش تخرج لحالها ،،لما تجيلي اني هجولها وافهمها 
صفاء بغضب بعد ما اتأكدت ان بدر في مشاعر في قلبه ناحية فريدة / انت لسة بتبررلها يا ولد بطني ،، اني سمعتها بودني وهي بتحدت عشيجها في التلفون وهو بيفكرها هه بأيامهم سوا 
بدر بغضب مكتوم/ انتي بتجولي ايه ياما ؟ سمعتيها كيف وميتي ؟
صفاء بغضب /من كام يوم  ،، كنت طالعة اصحيك وفاكراك في اوضتك وسمعتها بتحدت  اللي اسمه هشام ده وبتعاتبه علي ايامهم اللي كانت جبل اكده وبتتفج معاه تجابله ،، اني من الاول جولت ان البت دي مهياش زينة ووراها انة والدليل علي حديتي انها هتجابله الليلة ومش رايحالك كيف ما جالت لانها متعرفش اصلا مكان المحجر 
بدر كان زي القنبلة الموقوتة عنيه حمرا من الغضب بعد ما سمع كلام امه وجه في باله وقتها الكلام اللي دار بينه وبين فريدة وكر٭هها لهشام اللي ملوش مبرر ورفضت تقوله علي سببه 
بدر بجمود/ اجفلي ياما ولما ترچع حدتيني جوليلي 
قفل بدر وقام بسرعة وهو مقرر يعرف هي راحت فين وهتقابل هشام فعلا ولا لا 
.......................
دخل باسل المستشفي بيجري وهو شايل جميلة وبينده بلهفة علي الدكاترة وفعلا اخدوها منه وفضل متابعها بعنيه لحد ما دخلت اوضة العمليات وكان هيتجنن ومش مصدق ان  فجأة يحصل كل ده وتختفي جميلة من حياته ،، رغم موقفه منها بس للاسف مش قادر يكر٭هها والاغرب انها تفديه بنفسها ،، وكله كوم وجملتها اللي بتتردد  في ودنه وهي بتقوله انها مش ر٭خيصة مخلياه حاسس بالذنب اووي ،، انتبه لنفسه فطلع التليفون بسرعة وهو بيطلب رقم بدر اللي رد بجمود وهو سايق عربيته 
بدر بجمود/ خير يا باسل في ايه ؟
باسل بجدية/ تعالالي يابدر المستشفي بتاعة البلد بسرعة ،،جميلة حصلت ليها حادثة 
بدر برق بصدمة/ ايه ،،امتي ده حوصل ،، انا چاي حالا اجفل 
غير بدر مسار عربيته وجري بسرعة علي المستشفي وهو قلبه مقبوض علي اخته الوحيدة اللي ببحبها وبيخاف عليها اوي وبيعاملها كانها بنته 
واول ما وصل دخل المستشفي وهو بيجري لحد ما لقي باسل بقرب منه بلهفة 
بدر بلهفة / اايه اللي حوصل ومالها چميلة انطج 
باسل بحزن / جميلة فادتني بنفسها يا بدر ،، طلع علينا حرامي وشكله كان عاوز يثبتنا وانا وقفتله بس هو طلع مطوة وجه يض٭ربني جميلة لقيتها وقفت قدامي فجأة وحصل اللي حصل والحرامي هرب 
بدر بغضب / ومين اللي يستجري ويعمل اكدة في خيتي ،، 
باسل بحيرة / هو اكيد ميعرفش انها اختك ،، هو كان قصده يسرقنا 
بدر باستفهام/ وانت كنت معاها ورايحين فين ؟
باسل بجدية/ جميلة كانت رايحة لصحبتها ومامتك مكنتش موافقة بس بابا اتدخل وطلب مني اوصلها وخرجنا وحصل اللي حصل 
قبض بدر علي ايديه بغضب وهو بيفكر مين اللي يفكر يأ٭ذي حد من اهله وفضلو هما الاتنين واقفين لحد ما خرج الدكتور بعد حوالي ساعتين فجريو عليه بلهفة بدر وباسل  
بدر بجدية/ خير يا دكتور طمني علي خيتي 
الدكتور ببشاشة / متقلقش يا بدر بيه ،،اخت حضرتك هتبقي كويسة ،،الجر٭ح مكنش عميق ازي وقدرنا نوقف النزيف وهي شوية وهتخرج بس للاسف مفيش زيارة انهاردة لحد ما نطمن عليها بعد اذنك 
اخد باسل نفسه وقتها اول ما اطمن علي جميلة وبدر بصله بغموض  
بدر بجدية/ اني هروح ابلغ ابوي وعمي باللي حصل وهبعتهوملك وانت خليك اهنه چارها ولو في اي حاچة حدتني في التلفون 
باسل براحة/ متقلقش يا بدر انا جمبها 
خرج بدر وهو بيفكر هيعمل ازاي يعرف مين اللي عمل كدة في اخته وانه مش هيسيب حقها ابدا مهما حصل وهيندم اللي فكر يأ٭ذيها علي اللي عمله بس انتبه فجأة لصوت تليفونه  فرد بجمود
...........................
دخلت فريدة الكافيه اللي بعيد عن البلد بكتير اوي وكانت متوترة وخايفة اوي بس حاولت متبينش خوفها وشافت هشام قاعد مستنيها وعلي وشه ابتسامته اللي بتكر٭ها فبصتله باشمئزاز وهي بتقرب عليه 
فريدة بقرف وهي بتقعد/ ها ،،اتفضل قول اللي عندك لاني معنديش وقت 
هشام ببرود/ طب حتي سلمي الاول ،،ده مكنش عيش وملح اللي بينا 
فريدة بغضب / احنا مكنش في بينا غير الكر٭ه والقر٭ف يا هشام فياريت تدخل في الموضوع علطول 
هشام بهدوء غريب / تمام ،، هو طلب واحد ويا تنفذيه يا تقري الفاتحة علي جوزك رقم اتنين  
فريدة بغضب / انت ملكش اي طلبات ولا شروط لاني مش مجبرة انفذ وبدر يعرف كويس اوي يحمي نفسه منك ومن امثالك 
هشام بسخرية/ انتي لو متأكدة فعلا انه يعرف يحمي نفسه منه ومش خايفة عليه مكنتيش جيتي انهاردة تقابليني يا فريدة فبلاش تعملي فيها جامدة لاني عارف انك من جواكي مرعوبة 
فريدة باندفاع / انت عاوز ايه بالظبط مني ،، مش سبتلك ورثي في اخوك ،، مفيش غير فلوس ابني ودي مش هقدر اتنازل عنها لانها ملكه هو 
هشام بتوهان هو بيلمس وش فريدة / عاوزك يا فريدة وانتي متأكدة اني مش محتاج لفلوس اخويا واني عندي اكتر منها بكتير بس انا عوزك انتي لانك المفروض تكوني بتاعتي انا مش هو ،،هو اللي اخدك مني زمان ولا نسيتي 
فريدة بقرف وهي بتزق ايد هشام بغضب / وانت لو اخر راجل في الدنيا انا لا يمكن هتجوزك واخليك تقربلي ،، لو فاكر ان بدر زي رائد تبقي غلطان لانك متعرفش بدر ونصيحة مني يا هشام ،، ابعد عني لأن بدر لو عرف بس انك  كلمتني في التليفون ممكن يقت٭لك فيها فانساني وشيلني من دماغك لاني عمري ما هكون ليك 
قالت فريدة كلامها وقامت عشان تمشي واول ما لفت ومشيت خطوتين اتفاجأت بكلام هشام اللي خلاها تقف مكانها 
هشام بابتسامة / تفتكري هيبقي رد فعل الفارس بتاعك لو وصلو صور لمراته وهي قاعدة مع اخو جوزها الاولاني  اللي قابلته من وراه 
لفت فريدة وبصت لهشام بخوف فشاورلها علي واحد من رجالته واقف بعيد ومعاه كاميرا فقلبها اتقبض وفهمت ان دي كانت لعبة قذرة منه عشان يوقعها ويخليها غصب عنها تسمع كلامه خوفا من بدر 
فريدة باحتقار /انت انسان حقير  
هشام ببرود/ وزودي عليهم اني مبسيبش حقي وانتي حقي يا فريدة ،، بكرة تبقي عندي في ڤيلتي والا صورك الحلوة معايا هتبقي عند جوزك ومعاه جواب صغير عن علاقتك بيا ايام جوازك من رائد 
فريدة كانت بتبصله بصدمة واحتقار وسابته ومشيت بغضب وهي مش عارفة ازاي وقعت في الفخ بتاعه بالسهولة دي واول ما خرجت شافت بدر بيفرمل بعربيته قدامها وبيبصلها بغضب فقلبها اتقبض وهي بصاله بخوف
........................
صفاء بلهفة / يا مري ،،بنتي چميلة حصلها حادثة ،،ايه اللي چري 
نبيل بهدوء/ اهدي يا ام بدر ،،هي كويسة دلوقتي وبدر طمني عليها ،، يلا اطلعي البسي عشةن نروحلها 
منصور بقلق/ ربنا بستر ،،دي بتي الوحيدة يا نبيل ،،لو چرالها حاچة هروح فيها 
نبيل بحنية/ متقلقش يا خويا ،،ان شاء الله هتبقي زي الفل وهتتجوز وتشيل عيالها كمان ،، يلا احنا نسبق عالعربية علي ما ام بدر تنزل 
في نفس الوقت كان داخل باسل اوضة جميلة في المستشفى بعد ما اتحايل علي الممرضة واداها فلوس عشان ترضي تخليه يشوفها ،، شافها نايمة عالسرير وهي مش حاسة بأي حاجة فقرب منها وقعد جمبها وهو باصص ليها بندم علب معاملته القاسية ليها 
باسل بندم/ انا اسف يا جميلة 
،، صدقيني اسف علي معاملتي ليكي ،، انا بس كنت عاوزك تفوقي من الوهم اللي انتي فيه ،، بس نفسي اعرف ليه رغم معاملتي ليكي انقذتيني مع انك كان ممكن تسيبيني اموت ،، ليه تعملي كدة يا جميلة ،،ليه تخليني اعيش بذنبك 
كان بيتكلم باسل وهو ماسك ايد جميلة فاتفاجئ بيها بتشد علي ايديه بتعب فبصلها بلهفة لاقاها مفتحة عنيها بس مش فايقة اوي 
جميلة بتعب / باسل ،،انت فعلا هنا ؟انا اسفة اوي 
باسل بلهفة/ جميلة متقوليش كدة ،،انا اللي اسف ،،انا السبب في كل اللي انتي فيه 
جميلة راحت في النوم من تاني ففهم باسل ان البنج مأثر عليها ووقتها اتنهد بحزن وهو مقرر يغير معاملته معاها تماما ويعتذر منها علي معاملته ليها قبل كدة 
..........................
كان سايق بدر بغضب وفريدة جمبه وكانت بتبصله بخوف وبتفتكر لما دخل المطعم ودور فيه حتة حتة وملقاش حد فيه وكأنه كان عارف انها جاية تقابل هشام ولما خرج دخلها العربية من غير ما ينطق بحرف ،، كانت من جواها متأكدة ان بدر مش هيسيبها الا لما يعرف كانت هنا ليه وبتقابل مين فكانت مرعوبة اوي من رد فعله 
فريدة بخوف / بدر انا كنت جاية عشان 
بدر بغضب ونبرة صوت قوية / اخرررسي لحد ما نروح ،،مش عاوز اسمع صوتك ،، فاااهمة 
فريدة بدموع/ طب اسمعني يا بدر لو سمحت وبعدين قرر انا عارفة اني غلطت لما خرجت من غير ما اقولك بس 
بدر بغضب اكبر / انا مفيش حد جدر يستغفلني ويكس٭ر كلامي ولا يحسسني اني مش راجل ،،انتي الوحيدة اللي عملتي اكده ،، فاكراني مش هعرف انك خرجتي تجابلي عشيقك ولا انك كنت علي علاقة بهشام ؟
فريدة اتفاجأت بكلام بدر وكانت مصدومة واتصدمت اكتر لما اتفاجأت بيه ب....يتبع  

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-