رواية لم اتوقع حبه عز وزينه الفصل السادس 6 بقلم شيماء سعيد

رواية لم اتوقع حبه عز وزينه الفصل السادس 6 بقلم شيماء سعيد


رواية لم اتوقع حبه عز وزينه الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة شيماء سعيد رواية لم اتوقع حبه عز وزينه الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لم اتوقع حبه عز وزينه الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لم اتوقع حبه عز وزينه الفصل السادس 6

رواية لم اتوقع حبه عز وزينه  بقلم شيماء سعيد

رواية لم اتوقع حبه عز وزينه الفصل السادس 6

مر شهر و لم يحدث فيه اي شيء جديد كل شئ كما هو عز أصبح لا يذهب إلى المنزل تقريبا إلا لرأيت عز الصغير و تجاهل زينة تماما لا يحدث معاها إلا في إطار العمل أو الحديث عن عز الصغير الذي يعشقه دون أي أسباب 
أما زينه كما هي تبحث عن الحقيقه في كل مكان و لقد اقتربت منها و لكن اشتاقت للحديث مع عز فهي لمدة أربع سنوات عايشه على ذكرياتها معه

و عاد السيد أحمد إلى القاهره هو و طارق و سامح و جوليا منذ ثلاث اسابيع
كان عز يجلس في مكتبه و يتذكر ما حدث ما من ثلاث أسابيع
فلاش باااااااااك
كان عز في غرفته مع نرمين يجلس على الفراش شارد و هي نائمه بجواره حتى سمع صوت نرمين تسأله بشيء لا يتوقعه
نرمين بتساؤل عز احنا متجوزين من أربع سنين ليه مفيش بيبي بنا 
عز بدهشه اشمعنا السؤال ده دلوقتي 
نرمين بارتباك أيه يا قلبي ايه المشكله عايزه منك بيبي و اكون أنا أمه و انت أبوه مش من حقي 
عز ببرود لا عادي جدا خلاص روحي اكشفي أيه المشكله 
نرمين پخوف من رد فعله مهو انا روحت للدكتور و قالي اني معنديش مشكلة خالص 
عز بهدوء طيب فين المشكلة بقى
نرمين پخوف من رد فعله على حديثها الدكتور عايز يشوفك انت و كده يعني بس بس لو مش عايز عا 
قطع عز حديثها لا هنروح سوى بكرة ان شاء الله مفيش مشكله عادي 
نرمين بسعاده بجد شكرا شكرا يا عز
في صباح اليوم التالي ذهب عز مع نرمين إلى الطبيب دلفوا إلى الطبيب 
الطبيب بترحاب شديد اهلا اهلا يا عز بيه العياده منورة 
عز ببرود شكرا يا ريت تشوف شغلك 
الطبيب پخوف طبعا طبعا اتفضل
بعد إكمال الفحوصات الطبية على عز و نرمين جلس الطبيب يتحدث بعملية 
الطبيب بارتباك من عز موجه حديثه إلى نرمين زي ما قولت لحضرتك قبل كده يا مدام نرمين انتي كل حاجه عندك تمام و تقدري تخلفي من بكره ثم نظر إلى عز پخوف و قال بس حضرتك يا عز باشا مش هتقدر تخلف ابدا أسف على كلامي
عز پصدمه انت بتقول ايه يا غبي يعني ايه انا مش هقدر أخلف انت مچنون قال ذلك و خرج من العياده بالكامل و هو في قمه غضبه
انتهى الفلاش باااااااااك
عز في نفسه في حاجه غلط لازم اتأكد من الحقيقه مش هفضل كده لازم اتصرف و لو أنا فعلا من بخلف أطلق نرمين تشوف حياتها 
ثم المسک هاتفه و قام بالاتصال على أخيه أدهم انا في المكتب تعالى عايزك بسرعه 
ثم أغلق الهاتف دقائق و كان أدهم في المكتب وجهه في الأرض
أدهم بخجل من أخيه فهو منذ أن قال له ما حدث مع حور و هو لا يتحدث معه خير يا عز 
عز بجديه اقعد 
جلس أدهم فتحدث عز بهدوء و جديه شديده بص يا باشا انت هتروح تتكلم مع مياده و تقول لها أن كل واحد فينا يروح لحاله فاهم و بكره هخطب لك حور و مش عايز و لا كلمه واحده فاهم
أدهم بتوتر بس يا عز أزي اقول لمياده كده و بعدين حور بتقرف تسمع اسمي هتقبل تتجوزي 
عز ببرود اللي انا قولت عليه يتعمل من غير كلام أما حور سبها عليا انا هتصرف معاها و دلوقتي اتفضل على

مكتبك
خرج أدهم من مكتب عز و هو لا يعرف ماذا يفعل الآن أما عز اتخذ القرار و ذهب إلى المنزل
_____شيماء سعيد______
أما عند زينه كانت تجلس في غرفتها تنظر في بعض الأوراق إلى أن دلفت إليها حور و خلفها مرام
زينه خير يا هانم انتي و هي 
مرام الحقيني يا زينه جواد هيروح يكلم أبيه و عايز بتجوزني اعمل ايه 
زينه بهدوء طيب فين المشكله 
مرام بحزن جواد مش بيحبني كل اللي هو عايزه يتجوز و يخلف و خلاص و يكمل سهر و ستات يعني عايز رجل كنبة
زينه و هي تنظر إلى حور و انتي يا اخر صبري في أيه 
حور بدموع قبلت نرمين الصبح و قالت لي صبح الخير يا مدام 
زينه بهدوء و حزن من أجلهم طيب اقعدوا ثم نظرت إلى مرام بصي يا مرمر جواد بيحبك بس بيكابر دورك انتي تخليه يعترف بده فاهمه
مرام بدموع و انتي ايه اللي يخليكي تقولي انه بيحبني 
زينه بجديه عشان لو مش بيحبك كان اتجوز واحده تانيه بصي بقى كل اللي هقولك يتعمل بالحرف فاهمه ثم أخذت تقص عليها الخطة بالتفصيل إيه رأيك
مرام بسعاده يا زينة يا جامده طول عمرك دماغك دي داهيه ماشى موافقه ثم قالت پخوف افرضي الخطه فشلت 
زينه مش هتفشل الغيره بتعمل كل حاجه يلا بقى نشوف الأخت التانيه اللي بټعيط عشان واحده حقيره زي نرمين
حور پبكاء انتي عارفه معنى كلامها ده ايه


بتعيرني و بتفكرني باللي فات 
زينة بجدية انتي قولتي بنفسك اللي فات و اللي فات ماټ يا حور و بعدين انتي هنا عشان تخدي حقك منها و الكلب اللي اسمه عماد يبقى مفيش حاجه تخلينا تبكي ارفعي راسك لفوق انتي اكبر من كده بكتير فاهمه
حور بابتسامة انا بحبك اوي اوي يا زينة 
مرام بسعاده و أنا كمان بحبك يا زينة 
زينه بحب و انا بحبكم انتم الاتنين 
دلف عز إلى الغرفه ثم قال بجدية انا هاخد عز الصغير و نخرج 
زينه پخوف ليه 
عز بترقب إيه اللي ليه الولد عايز يخرج معايا فين المشكلة 
زينه بتوتر لا عادي بس خاېفه لعز يتعبك 
عز ببرود لا مفيش تعب ولا حاجة بعد اذنك
خرج عز من الغرفه و زينه في قمه توترها نظرت إليها كل من مرام و حور
مرام بتساؤل في ايه يا زينه انتي خاېفه على عز الصغير من أبيه عز ده مستحيل يأذيه ابدأ 
حور بقلق مالك يا زينه في أيه انتي خاېفه من ايه 
زينه پخوف خاېفه من عز أزي أزي بيحب عز الصغير كده و بيتعامل معاه كده مع إن المفروض العكس عز الصغير ابن طليقته من رجل تاني أزي يحبه

حور عادي يا زينه عز الصغير ابنه و هو اكيد بيحن له من الفطره الأبوية اللي عنده مفيش دعى للقلق ده كله 
مرام بهدوء إيه يا زينة اكيد بطلي قلق على الفاضي و لازم تعرفي إن أبيه مهما حصل بنكم زمان مستحيل يأذي عز الصغير ابدا ده بيعشقه 
زينه بقلق ربنا يستر
شيماء سعيد
في أحد المطاعم الفخمة كان يجلس أدهم بتوتر أمام مياده مثل الطفل المذنب أمام أبيه أما مياده فلا تقل عنه شيء فهي الآخرى بداخلها الكثير من الأفكار و الحديث
تحدث الاثنين في وقت انا كنت 
أدهم بهدوء قولي عايزه أيه 
مياده بتوتر لا أتكلم انت الاول 
أدهم بجديه اتكلمي يا مياده بقى
بدءت مياده في الحديث بتوتر بص يا أدهم فيه بس يا ريت تسمع للآخر و تفهمني أنا و الله عمري ما اقصد ااذيك ابدأ و الله 
أدهم بهدوء مريب اتكلمي يا مياده انا كده بدأت أقلق 
مياده پخوف أدهم احنا ناس على قد حالنا و مش قد اللي ذيكم ابدا قبل ما اشتغل في الشركه عندكم بابا كان بيشتغل عن واحد و أخد فلوس من غير أذنه و صاحب الشغل عرف و كان نوى يبلغ عن بابا بس لما شفني قلي ا

عايز مني مهمه و لو عملتها هيطلع ابويا زي الشعره من العجينة قولتله ماشى طلب مني اني اروح عندك الشركه و قدم على شغل و فعلا روحت و اتعينت و طلب مني كمان
ثم صمتت عن الحديث و الدموع تنزل من عيونها بغزره فقال لها أدهم بهدوء و ترقب كملي طلب أيه
مياده پبكاء اني يعني اوقعك في غرمي و اخليك تحبني و الله انا في الاول رفضت بس هو هددني تاني بابويا فوافقت و انتي فعلا بدأت تحبني بس دلوقتي انا مش قادره اكمل في اللعبه دي انت انسان محترم و طيب و متستهلش اي حاجة وحشه هو كان فاكر إن عز بيه هيرفض و يحصل بنكم مشاكل بس حصل العكس و دلوقتي عايزني العب على عز بيه و انا مش هقدر اعمل كدة انا مش وحشه والله يا أدهم مش وحشه بس اعمل ايه مفيش بأيدي حاجه اعملها
أدهم بهدوء و بعدين ايه اللي صحى ضميرك فجأة كدة ليه معاملتيش زي ما قالك
مياده پبكاء حاد عشان أنا مش وحشه اوي كده انا عملت كده عشان ابويا و دلوقتي ابويا اتحبس لما قولتله مش هلعب على عز بيه يعني كده خسرنا و كده خسرنا 
أدهم بجديه شوفي يا مياده كل حاجة بنا انتهت بس ابوكي هيطلع من السجن ده وعد و انتي هتكملي في الشركه كأن مفيش حاجة حصلت
مياده بسعاده بجد يا أدهم 
أدهم بجديه أدهم بيه يا مياده أدهم بيه كل اللي بنا دلوقتي شغل 
مياده بقلق ماشى يا أدهم بيه بس هو حضرتك مش هتعمل اي رد فعل 
أدهم بابتسامة انتي بنت محترمه يا مياده و انا كنت معجب بأدبك مش اكتر و كنت جاي عشان افسخ الخطوبه مش عايز منك غير حاجه واحد بس اعرف مين اللي طلب منك تعملي كده
مياده بتردد و خوف عماد عماد الرفاعي
شيماء سعيد
كانت تجلس نرمين مع عماد بتوتر و خوف شديد بعد ما حدث تخشى من معرفة عز إلى الحقيقة إذا علم سوف ېقتلها بلا شك
نرمين پخوف انا خاېفه يا عماد لو عز عرف الحقيقه و إن أنا كذبت عليه هيعمل فيا ايه
عماد بهدوء و هيعرف أزي يعني كل حاجه مرتبه الدكتور في أيدينا و مش هيقدر يتكلم أو يقول حاجة و عز و هو مش عايز يخلف من الأساس يعني مش هيدور وراكي فين المشكله
نرمين پخوف مش عارفه يا عماد مش عارفه ايه المشكله بس انت اية عرفك انه مش عايز يخلف و مش هيدور ورايا 
عماد بجدية عشان لو كان عايز يخلف مكنش صكت كل الفتره دي احنا عملنا كده بس عشان يعرف إن العيب منه مش منك و يلا بقى روحي بيتك قبل ما يرجع و يعرف انك مش في البيت 
نرمين بتوتر ماشى ربنا يستر
شيماء سعيد
جوليا و هنعمل ايه دلوقتى يا حبيبي 
المجهول و لا ايه حاجه هنصبر شوية و بعدين اديهم اللي في الجون 
جوليا يعني قريب هكون معاك على طول يا قلبي و نخلص من العايلة دي كلها 
المجهول بمكر قريب اوي اوي يا روحي كل حاجة هتخلص
جوليا بكره يا رب يا حبيبي يا رب 
المجهول بخبث يلا بقى يا روحي 
شيماء سعيد
عاد عز إلى المنزل في آخر النهار و هو معه عز الصغير و عضب العالم كله على وجهه ثم صاح ينادي على نرمين و نزل على صوته المنزل كله
زينه پخوف على عز الصغير في إيه عز حصله حاجة 
عز پغضب اخرسي انتي حسابك بعدين فين نرمين 
نرمين پخوف مالك يا عز في اية 
عز ببرود انتي طالق يا نرمين
شيماء سعيد

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا  



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-