رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الثامن 8 بقلم ندي زايد

رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الثامن 8 بقلم ندي زايد


رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الثامن 8 هي رواية من كتابة ندي زايد رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الثامن 8

رواية غنوة الزين زين وغنوه بقلم ندي زايد

رواية غنوة الزين زين وغنوه الفصل الثامن 8

_بصي هحكيلك ...
وقبل زين ميتكلم أو يحكي حاجة ..سمعو خبط علي الباب وكانت نغم جايبة حاجات غنوة .. أما دخلت لقيتهم سكتو 
* أنا جيت في وقت مش مناسب ولا اي 
زين حس إن كويس اوي انها جت مكنش ينفع يتسرع ويحكي لغنوة حاجة دلوقتي هي تعبانة ومش لازم يضايقها 
_ لا ابدا كويس إنك جيتي غنوة كانت عاوزاكي أنا هسيبكو براحتكو بعد اذنكو 
خرج زين وسابهم وبصت نغم لغنوة اللي فضلت مركزة علي الباب وسرحانة 
* اي اناديله ؟
= تنادي لمين ؟
* زين هيكون مين يعني شيفاكي هتاكلي الباب بعنيكي يعني 
= مش عارفة قلقانة عليه حساه متغير كدا 
* أوبا دا كلام خطير جدا 
قربت نغم وقعدت جمب غنوة علي السرير وهي بتغمزلها 
* هي السنارة غمزت ولا اي
= قصدك اي يعني 
* يعني شيفاكي قلقانة عليه ومركزة يعني 
= الله مش ابن عمي 
* ابن عمك بس ؟ 
= انتي عاوزة اي يانغم دلوقتي 
* لا أبدا بس مستغربة يعني مش دا زين اللي مستحيل تقبلي بجوازك منه أبو جلبية الجاهل اللي ...
قاطعتها غنوة وهي بتخبطها بالمخدة 
= اي يابت الرخامة دي ... بصي بصراحة منكرش اني مكنتش عاوزاه  وخصوصا ان طريقه جوازنا مكنتش الطف حاجة يعني بس في حاجة غريبه بتشدني ليه مش فاهماها  نظرته ليا بتوترني حساه حنين كدا وبيخاف عليا وبصراحة معاملته مع الكل حلوة اوي تحسيه من الناس اللي متربية مرتين كدا ...زين مختلف بجد يانغم وانا مش فاهمة اي اللي مغيرني معاه اوي كدا بس حساه ميستاهلش اني اعامله وحش ابدا وخصوصا انه بيحترمني اوي 
* انتي حبتيه ولا اي يابت 
اتخضت غنوة من السؤال وردت بسرعة 
= لا لا حبيته اي يبنتي دماغك راحت لبعيد .. اكيد لا أحبه أنا احبه ؟
* وماله متحبيهوش ليه ؟ مش جوزك وحنين وبيحترمك وكل الحاجات الحلوة دي وكمان شكله بيحبك يعني 
= بيحبني أنا ؟
* أمال بيحبني انا ... انتي مش شيفاه بيعاملك ازاي ولا اي دا مبيخليش حد يضايقك بكلمة حتي وبصراحة اما تعبتي انتي مشفتيهوش كان عامل اي دا كان هيتجنن واتخانق مع الدكتور عشان يبقي معاكي ويشوفك ومرضيش يسيبك لوحدك ابدا ومشانا كلنا فمتهيالي كل دا حب يعني ولا اي 
سرحت غنوة في كلام نغم ... هي كتير بتحسه بيحبها بس فاكرة انها متهيالها كل دا بس معقول يكون بجد بيحبها ؟ طب وهي بتحبه ولا ....
.................................................................
زين خرج من الاوضة لقي أمه قاعدة في الصالة وكأنها مستنياه ...حاول يتجاهلها ويخرج برا لكنها وقفته 
- بلفتك بنت ليلي وضحكت عليك وياتري هي اللي جالتلك متكلمش أمك 
التفت زين ليها وراحلها 
_ نعم ياما .. محدش جالي حاجة أنا كنت خارج أشم هوا 
- ماشي ياابن بطني .. ممكن تفهمني أي اللي بتعمله دا 
_ عملت اي 
- كيف تاخد بنت ليلي أوضتك اتجننت إياك 
- اسمها غنوة ياما وتبجي بنت عمي والأهم من دا كله تبجي مرتي يعني مكانها أوضتي اي الغريب في كدا 
قامت أمه بعصبية 
- متجوليش مرتي انت عارف زين اني مش موافجة علي الجوازة دي 
ساعتها اتكلم زين بشئ من العصبية 
_ مموافجاش ليه يما ليه من يوم ماجت وبتعامليها أسوأ معاملة وساكت وأجول معلش مخضوضة من الجوازة والسرعة اللي اتجوزت بيها لكن الموضوع زاد جوي ياما ومبجتش فاهمه 
- عشان كيفها كيف أمها .. أمها زمان لافت علي عمك ولما لجت نفسها مطالتش حاجة جامت زجت بنتها عليك لاجل ميكوشو علي كل حاجة ليهم .. بس مش هيحصل يازين فاهم مش هيحصل مش هخلي ليلي تنتصر عليا ولا هنولها اللي في بالها ابدا 
قرب منها زين بعصبية 
_ هتعملي اي يعني هتجتليها كيف محاولتي تجتلي عمي ومرته زمان ولا كيف مجتلتي ولدهم ها هتعملي اي يما 
بصتله صفاء بصدمة وحاولت تتماسك 
- كدب كدب محصلش .. بيكدبو عليك عشان يعصوك عليا ... بيكرهوك في أمك عشان ياخدوك مني 
قربت منه وبدات تعيط ومسكت وشه وبصتله 
- أنا أمك يازين كيف تصدج عليا حاجة زي كده شفت مش قلتلك عاوزين ياخدوك مني شفت وحشين  جد  اي ياولدي طلجها ياولدي طلجها ومشيهم من هنا .. وانا هجوزك ست ستها اسمع كلامي ياولدي
نزل زين ايد أمه من عليه بحزن وعينه اتملت بالدموع 
_ لو عاوزاني أسامحك علي اللي فات ياما اثبتيلي إن أهم حاجة عندك فرحة ولدك واجبلي غنوة مرتي لأني مش هطلجها ياما مهما حصل 
بصتله صفاء بغل وهي بتهزه من كتافه بعنف 
- علي جثتي يازين فاهم علي جثتي .. وطالما عرفت كل حاجة بجي يبجي لو خايف عليها صوح تتطلجها وتمشيهم من هنا والا هندمكو كلكو سامع 
بصلها زين بصدمة من كلامها مش متخيل ان دي أمه اللي عاش معاها عمره كله ازاي دي أمه ازاي كان مخدوع كدا 
_ أنا مش مصدج إنك أمي أبدا ... انتي بجيتي كدا امتي ؟ .. ولا انتي كدا من زمان وانا اللي مش داري ... كانك جتالة جتلة ياما وانا مش داري 
ضربته صفاء علي وشه بعصبية .... زين بصلها بعصبية ومشي وخرج من البيت كله بعصبية ... وهي فضلت باصة لطيفه بندم وهي مش مستوعبة اللي عملته
_ انتي السبب ياليلي انتي اللي عصيتي ولدي عليا انتي وبنتك حسابكو تجل معايا جوي جوي وهتشوفو هتشوفو 
كلكو .
.....................................................
زين رجع البيت متاخر في نص الليل دخل اوضته بهدوء لقي غنوة لسة صاحية قاعدة شغالة علي اللاب بتاعها 
_ اي دا ياغنوة اي مصحيكي لحد دلوقتي 
= كنت فين كل دا يازين قلقتني عليك
ابتسم زين بحب 
_ بقينا حلوين وبنقلق اهو
ارتبكت غنوة وحست انها اتسرعت في الكلام 
= ها مش قصدي انا قصدي يعني انك سبتني لوحدي وانا يعني مش متعودة علي اوضتك دي و...
_ وعشان كدا منمتيش خايفة ولا اي 
= هخاف من اي يعني 
قرب زين منها وباسها من راسها وقالها بهدوء
= مفيهاش حاجة لو قلتي انك قلقتي عليا ... وعلي العموم حقك عليا أنا فعلا مكنش ينفع أتاخر كدا وأسيبك لوحدك 
ابتسمت غنوة بحب واتبسطت من كلامه ليها 
_ مالك يازين انت كويس 
=  أنا كويس متقلقيش ... خدتي علاجك ؟ 
_ اه نغم ادتهولي قبل متطلع تنام 
= طب يلا كفاية كدا نامي انت سهرتي كتير أوي 
_ طب وانت ؟ مش هتنام 
_ الفجر قرب يدن هستني وأصليه وأنام 
= ينفع أستني ونصليه سوي ؟ 
ابتسملها زين وهز راسه بالموافقة وقرب عليها وشالها 
= اي في اي موديني علي فين 
_ هخطفك عادي 
كمل كلامه وهو بيحطها علي الكرسي بتاعها 
_ اكيد زهقتي من القعدة دي هناخدك ونطلع البلكونة نشم هوا 
= والله كأنك حاسس بيا أنا مش متعودة علي التكتيفة دي وحاولت  أشغل نفسي بالأبحاث والادوية بتاعتي بس بجد ملل أوي 
خد شاله وحطه علي كتفها وزق الكرسي ودخل البلكونة وقعد علي كرسي قصادها 
_ الجو حلو أوي انهارده 
= الليل دايما جميل وهواه جميل وبيبقي ريحته حلوة اوي 
_أنا كمان بحب الليل وهدوءه ... احكيلي بقي وصلتي لحد فين في الادوية بتاعتك 
بصتله غنوة باستغراب 
= انت تعرف منين الحكاية دي
_ بعيدا عن اني أعرف عنك كل حاجة بس يعني انتي لسه قايلة دلوقتي شغالة علي ادويتك 
ابتسمت غنوة علي سذاجتها وبدات تتكلم بشغف 
= أنا وصلت لعينات مبداية وبجد لو جربناها أنا متاكدة إنها هتبقي فعالة جدا وهتنقذ ناس كتير ...كان المفروض إني دلوقتي بدأت التجارب دي بس البركة فيك بقي 
_ ادعلي عليا ادعي متتكسفيش 
ضحكت غنوة علي طريقته 
= مش هدعي ياعم انت زي ابن عمي برده والحقيقة أنا بدات افكر تاني في حوار السفر دا مش معقول انا اللي صح وكلكو غلط يعني 
_ انتي مش غلط ياغنوة بس انتي متسرعة عاوزة تتعرفي بسرعة وعاوزة تخلصي بسرعة ومقتنعة إن برا فرصتك أحسن انا عارف ان فيه حاجات كتير هنا ممكن تعطلك بس متاكد برده انك لو عاوزة حاجى هتعمليها حتي لو اتاخرتي شويه 
= صدقني يازين أنا مش وحشة أنا عارفة إني فكرت بأنانيه لما دورت علي مصلحتي وازاي اتشهر والناس تعرفني بس والله دا جزء صغير مني أنا بحب الناس وعاوزة أساعدهم 
_ عمرك ماكنتي وحشة ولا هتكوني ياغنوة مش عيب الانسان يفكر في نفسه بس الطريقة نفسها مكنتش صح ومتزعليش من عمي هو خايف عليك وانا كمان كنت خايف عليكي ومش انا اللي منعتك من السفر ياغنوة بس انتي ورقك كان ناقص عشان تسافري لازم موافقه جوزك لكن انا عمري ماهقف في طريقك واوعدك اني هساعدك 
= هتسبني أسافر ؟ 
_ لا يحبيبتي متفقناش علي كدا مقدرش ابعد عنك أبدا 
هو قال حبيبتي ! هو انا حبيبته بجد !  طب أنا مالي فرحت كدا ليه ...معقول أكون ...
_ غنوة غنوة سرحتي في اي 
= ها ... لا لا معاك ... بتقول هتساعدني ازاي 
_ يعني مكنتش ناوي أقولك بس نظرا لظروفك الصحية ممكن نحن عليكي  
= طب قول يارخم 
_ بصي ياستي تعرفي شركات الادوية اللي تابعة للجارحي جروب 
= أه طبعا أعرفها دي من أكبر شركات الادوية في مصر وكان نفسي اوي اروح هناك واعرفهم بيا واوريهم شغلي بس معرفتش .. هو انت تعرف حد هناك
_ لا 
= توقعت برده أمال بتشوقني بيها يعني ولا اي 
ابتسم زين علي سذاجتها وخبطها بايده بهدوء علي راسها 
_ لا ياام لسان ونص .. بس أنا بمتلك نص أسهم الشركة دي فاقدر اخليكي تعملي كل اللي انتي عاوزاه 
بصتله غنوة وهي مش مصدقة ولا مستوعبة اللي بيقوله 
= انت قلت اي ... انت بجد شؤيك معاهم انت يازين بتهزر 
_ مستقلية بيا ولا اي 
= والله ابدا بس متوقعتهاش دي 
_ لا توقعيها يستي وان شاء الله أول متقومي علي رجليكي هوديكي هناك وتعملي كل اللي نفسك فيه 
غنوة فرحت بشكل مش طبيعي وقلبها كان بيرقص من الفرحة فرصة زي دي مكنتش تتوقعها ولا تخطر حتي ببالها 
= حقيقي يازين شكرا من قلبي مش علي كدا بس علي كل حاجة بتعملها معايا حقيقي شكرا 
_ متقوليش كدا ياغنوة دي اقل حاجة اقدر اقدمهالك صدقيني 
فضلو باصين لبعض شويه من غير كلام لحد مكسرت غنوة الصمت بينهم 
_ زين ممكن اسالك علي حاجة 
= اتفضلي يستي 
_ هو انت معاك شهادة ؟ 
=  هتفرق معاكي ؟ 
_ يمكن في الاول اه كانت تفرق بس دلوقتي الحقيقة بسال عادي حابة اعرفك يعني 
= ولو اني مش عارف اي اللي اداكي فكره اني جاهل دي بس اه يستي انا مخلص هندسة وسافرت برا كمان وخدت ماسجتير في ادارة الاعمال 
_ بتهزر ؟ 
= اي مش باين عليا ولا اي 
_ والله لا مش قصدي بس اتفاجئت امال اي حوار العمودية دي 
= لا يستي دي حاجة من قريب مش من زمن يعني جدي صمم عليها وانا محبتش ازعله بس  دي كل الحكاية 
قاطع كلامنا صوت نصر الدين طوبار
يا مالكَ المُلك ..أنت المُستجار بهِ
من ذا لهُ لائذٌ بالباب نادَاك
مسبحٌ بك .. مملوءٌ بحُبّك .. مشغُوفٌ بقُربِك .. مشغُولٌ بنجوَاكَ
راضٍ بما أنت ترضَي ... ومتخذٌ إليكَ منكَ طريقاً من عطَاياك
حسيت  زين سرح في صوته يمكن كان مستمتع بيه ويمكن كمان كان بيطلب من ربنا حاجة من جواه ..زقيت الكرسي علي قد مااقدر وقربت منه ومسكت ايده في وسط سرحانه 
_ مش هتحكيلي مالك ؟
= غنوة عاوز أقولك حاجة 
_ قولي 
= أنا بحبك 
_ اي !

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-