رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير

رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير

رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير هى رواية من كتابة رحمة محمد رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير

رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير

رواية هربت لتسكن قلبي من الفصل الاول للأخير

___يالهوي وصل قاسم بيه 
بدا الاكل يجري في المكان بخو.ف وتو.تر لغايت ما الباب اتفتح ودخل القصر 
كان ماشي بكل هيبته متجاهل نظرات الخو.ف الي ظهرت في عيون كل الموجودين اقتربت منه واحده من الخدم باين عليها كبر السن 
: احضرلك الاكل ي بني  
قاسم بوجه عابس كعادته: لا..ومش عايز اي ازعاج ولا اسمع صوت مفهوم 
كل الخدم حركة راسها بالايجاب بسرعه 
خلص كلامه وهو يصعد علي سلالم القصر متجه للطابق التالت وكان عباره عن جناح كبير جدا حرفيا كل الي فيه بالون الاسود
دخل قاسم الجناح وقعد علي كرسي متحرك وغمض عينه وفجاه حس بحركه حوليه ضم حواجبه باستغراب ومن غير ما يتكلم قام ودخل الحمام 
: يالهووويي ياني هطلع من المتاهه دي ازاي دلوقتي ومين الراجل الي يخو.ف دا 
كانت بتتكلم ودمو.عها سبقاها: هو انا اطلع من حفره اقع في دحديره ياربي
واول ما سمعت صوت باب بيتقفل اتنهد وفكرت انه خرج وطلعت من ورا الستاره السوده تتاكد انه مش في المكان وبسرعه اتجهت للباب وهي بتجري 
وفجاه اتقعبلت في حاجه ووقعت علي الارض ب.عف
: ااااااااااااههههههههه
: انتي مين 
بصت لقاسم بصد.مه وللمسد.س الي مصوبه لدماغها 
: داده فاطمه ي داده الحقي 
فاطمه: في ايه ي سماح بتجري كدا ليه 
سماح وهي بتبلع ريقها بخو.ف: انا سمعت صوت واحده بتصو.ت طالع من جناح قاسم بيه 
فاطمه شهقت: ي نهار اسود الله يخربيتكم مين من الخدم الي فوق قاسم بيه هيطربك القصرفوق دماغنا كلنا 
سماح بخو.ف اكتر وهي شايفه باقي الخدم داخل المطبخ وكانو 4 بنات ودول الي بيخدمو في القصر وبس 
سماح بصد.مه: انتو كلكو هنا اومال صوت مين الي صوت فوق دا 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اااااااااههههه 
بتبص لقت رجليه هي الي قعبلتها بصتله بصد.مه 
كان بيتكلم وهو مصوب المسد.س علي دماغها ونظراته متبشرش بالخير ابدا: انتي مين 
اتكلمت وهي بتبلع ريقها بصعو.به: استني بس هفهمك
بلعت ريقها بخو.ف: التهور مش حلو في بعض الاحيان ي اخ انت
قاسم بجديه: انتي مين ي بت 
عيونها دم.عت من الخو.ف: والله انا مش حرا.ميه ولا حاجه انا كنت بجري من.... 
وسكتت وهو بتبص للمسد.س: ما تنزل بقا البتاع دا عشان ارتاح واعرف ابعبع بالكلمتين الي جوايا
قاسم ضم حواجبه بستغراب : تبعبعي؟؟! 
حركة راسها بالايجاب.. قاسم اتع.صب اكتر وصرخ فيها 
قاسم: انتي هتهزري ي بت انتي انجزي قولي انتي مين وعرفتي توصلي لهنا ازاي 
اتنفضت من الخو.ف: حاضر حاضر (ونهارت في العياط) انا هربت من اهلي وكانو بيجرو ورايا ملقتش غير القصر دا ودخلت من البوابه الكبيره السوده الي تحت دي 
قاسم استغرب انها عرفت تدخل القصر ومفيش حد من الحرس ولا الخدم شافها اتع.صب و قام سحبها بقوه لتحت
اتكلمت بخو.ف وسط دمو.عها الي نازله: انا والله همشي من هنا انا بعد ما دخلت هنا توهت سبني وانا همشي والله 
قاسم بصلها بش.ر: هووووش 
وفعلا سكتت مقدرتش تتكلم تاني 
قاسم بصوت عالي رجع المكان حرفيا: فااااااطممممه اجمعيلي كل الي الخدم والحرس بسرعه 
في نفس الوقت
داده فاطمه كانت واقفه في المطبخ بتتاكد من كلام سماح 
: يعني انتي متاكده انك سمعتي صوت واحده بتصوت 
سماح بتاكيد: اه والله ي داده بس معرفش ازاي وكلنا ه... 
قاطعهم صوت قاسم الي رجع المكان خلا الكل يجري علي صوته بخو.ف 
واول ما وصلو وقفو مصدو.مين كلهم اول ما شافوه نازل علي السلالم وماسك بنت معاه بتبكي وتترجاه يسيبها 
قاسم بغ.ضب باين في صوته بص لواحده من الخدم: هاتيلي البهايم الي برا بسرعه 
وقبل ما ينهي جملته كانت خرجت باقصي سرعه عندها لبرا والباقي باصص للبنت الي معاه بصد.مه في دماغهم مليون سؤال 
: سبني امشي بقا 
داده فاطمه بصوت مهزوز: ه..هي م..مين ددي 
قاسم بصلهم كلهم بغ.ضب.. عدت ثواني وكان كل الحرس داخل القصر مع الخدامه الي خرجت تناديهم 
قاسم بغ.ضب جحيمي: موقف شويه بها.يم قدام القصر ازاي دي دخلت وطلعت للجناح بتاعي وحضراتكم موجودين برا (وبص للخدم بغ.ضب) وانتو جوا اي شفافه متتشافش للدرجه دي عشان تعدي من وسطيكم وتطلع للجناح بتاعي كمان 
داده فاطمه: والله مشوفتها ي بني انا طول اليوم واقفه في المطبخ 
قاسم من غير ما يبصلها: انا مبتكلمش عليكي ي داده انا بقول للبها.يم الي واقفين برا والي موجودين جوا 
اتكلمت وهو لسه بتحاول تشيل ايده الي حرفيا لازقه في ايديها وبدات تتأ.لم من مسكته القويه: انا لما جيت مكنش في حد موجود لدرجه اني حسيت انه قصر مهجور واول ما دخلت وسمعت صوت جريت استخبي عشان محدش يشوفني محدش ليه ذ.نب فيهم 
قاسم بصوت عالي خلا كل الي حوليه يتر.عبو: كمان مكنش فيه حد واقف برا اومال كنتو فين 
اتكلم واحد من الحرس بتو.تر: انا اسف ي بيه ايهاب(واحد من الحرس) كان اتاخر وكان معاده يقف بدالي علي البوابه ورحتله عشان.... 
قاطعه قاسم بغ.ضب وهو باصص لكبير الحرس: من بكرا تغيرلي البها.يم دول وتجبلي حرس كويس طلاما فكرين نفسهم جايين يلعبو هنا مفهوم 
حرك كبير الحرس راسه بالايجاب وهو باصص في الارض 
قاسم: غو..رو من وشي 
واول ما خلص جملته بدا الكل يجري يروح شغله 
: ايوا انا شوفتها بعيني وهي داخله هنا 
بصله بتركيز وتكلم بصوت مخي.ف: دا قصر قاسم الراوي (سكت بخ.بث وهو باصص للقصر وكمل ) ازاي قدرت تدخل هنا 
: مكنش في حرس واقف عادي يعني 
وهمس لنفسه: رمت نفسها في الج..حيم بأيديها الغ.بيه قاسم لو عرف انها من عيلة الهلالي مش هيرحمها (وتكلم بصوت عالي نسيياً عشان يسمع الي حوليه) تعالوا بسرعه 
ومشي الشخص دا ومعاه 3 كمان في اتجاه القصر بتاع قاسم 
: انت تعرفه ي معتز 
معتز كان باصص للقصر بتركيز : ومين ميعرفش قاسم الراوي 
واول ما قربو من بوابة القصر لقو الحرس خارجين من القصر وتلاته منهم قربو من معتز وهيثم(اخوه الصغير) والحارسين الي معاهم 
واحد منهم: انتو مين؟؟ 
معتز ببتسامه وهو حاطط ايده في جيبه بكل هيبه: قول لقاسم بيه اني عايزه 
: اقوله مين
معتز بخ.بث: قوله واحد حبيبك جاي يسلم عليك وماشي علي طول
هيثم بص لخوه بستغراب وهمس : حبيبك؟؟! انا مش مرتاح 
تجاهله معتز وكمل: يلا روح وهو هيعرفني علي طول 
واحد من الحرس: ثواني 
ودخل القصر
قاسم بعد ما كله مشي بص ليها واتكلمت بنبره خو.فتها اكتر ما هي مرعو.به : وانتي بقا تقعدي وتحكيلي كل الي حصل بتفصيل 
: وبعدها هتسبني امشي 
قاسم: علي حسب الي هتقولي
وقاطع كلامهم دخول الحارس: قاسم بيه في واحد عايزه برا بيقول انه حبيبك وعايز يسلم عليك 
قاسم رفع حاجبه بستغراب ما هو ملوش لا قريب ولا غريب ولا حبيب اصلا: حبيبي؟؟! دخله اما نشوف مين حبيبي ده 
وعدت ثواني وكان الاربعه داخلين لقاسم ومعاه حارسين من حراس قاسم 
اتنفضت اول ما لمحت الاتنين الي دخلو وبسرعه استخبت ورا قاسم (ولان قاسم كان جسمه ضخم فكان حرفيا مخبيها كلها) 
قاسم استغرب من الي عملته ولسه هيتكلم بص لتجاه الصوت 
معتز ببتسامه خ.بيثه : اهلا ي قاسم بيه والله ليك وحشه 
قاسم بصلها بسخر.يه: انت اوحش
هسمت من ورا قاسم بخو.ف : ابو..س ايدك ما تخليهم يشوفني (ومسكت في هدومه بكل قوتها) هيخدوني معاهم لو شفوني وانا ما صدقت هربت منهم ساعدني وانا مستعده اعمل اي حاجه ليك بس بالله عليك مشيهم 
قاسم اتنهد ببرو.د وبص لمعتز: هااا عايز اي ي معتز 
هيثم: طب هو الكلام ينفع واحنا واقفين كدا 
قاسم ببرو.د: ولو اتكلمت وانت واقف الكلام هيقع في رجلك ار.غو 
ولسه هيتحرك في اتجاهم وهو ناسي الي مستخبيه وراه لقي الي مسكته اكتر: لا لا خليك 
قاسم نفخ ب..ضيق وهو لسه واقف في نص السلالم من وقت ما كان بيكلم الحرس والخدم
معتز: اصل في حاجه وقعت مننا جنب القصر قولت يمكن تكون هنا وجيت اشوفها 
قاسم ربع ايده: طب تقدر تمشي ولما يلاقو حاجتك هبعتهالك 
معتز ببتسامه خ.بيثه مرسومه علي وشه لكن من جواه متغا.ظ من برو.د قاسم: تمام ي قاسم بيه سلام
هيثم بهمس: انت هتسيب ليله هنا من غير ما تدور عليها 
معتز بصلهم بغ.يظ : يلا 
معتز خرج ومعاه الحارسين وهيثم بص لقاسم لثواني وخرج ورا اخوه وهو بيجري وراه 
هيثم: انت ازاي هتمشي كدا ومش هتقلب القصر علي ليله انا متاكد انها جوا انا شوفتها بعيني ولغايت ما انت جيت انا كنت مراقب القصر ومتاكد انها مخرجتش 
معتز نفخ بض.يق : انت فاكره قصر ابوك... خلي معاك الحارسين دول ومتتحركش من قدام القصر دا ابدا هدوء قاسم دا معناه انه لسه معرفش ان ليله في القصر عشان كان هيطربك الدنيا لو حس بس بيها ومسيرها تخرج المهم تبعدو شويه عن المكان عشان تفكر انكو مشيو وتخرج مفهوم 
هيثم حرك راسه بالايجاب: وانت هتروج فين 
معتز: مشوار 
وفعلا مشي معتز وهيثم عمل الي قاله عليه 
عند قاسم وليله بعد ما ليله حست انهم مشيو 
رفعت وشها من عند كتف قاسم: مشيوا 
قاسم لف فجاه وبقوه لدرجه ان ليله اتخ.ضت وفقدت توازنها ولسه هتقع من علي السلالم مسكها قاسم بقوه وسحبها نحيته 
ليله شهقت وغمضت عيونها مستنيه تقع من علي السلالم وعدت ثواني خلت ليله تكشر وتفتح نص عيونها: انا هقع امتي 
لقت قاسم محاوطها ومانعها تقع وباصص ليها ببرو.د
ليله بعدت بسرعه وتو.تر: ش...شكرا
قاسم ببرو.د ممزوج بجد.يه وهو بيتحرك نازل السلالم: امممم يلا سامعك ارغي
ليله بصتله بغ.يظ ومشيت وراه: انا هربت من اهلي عشان كانو عايزين يجوزوني لمعتز ابن عمي بعد ما بابا وماما تو.فوا.. وانا مبحبوش وبخا.ف منه اصلا ولما رفضت اتجوزه كان هيتجوزني بالعافيه وحبسني في شقه ولما اخوه هيثم كان جايلي النهارده قدرت اهرب من الشقه وهو فضل يجري ورايا لغايت ما بعد وقت طويل شوفت القصر دا قولت استخبه فيه لغايت ما اتوه بس باين انه شافني وعرف مكاني 
قاسم بصلها بغ.ضب: يعني انتي من عيلة الهلالي 
ليله حركة راسها بالايجاب ومسحت دمو.عها: ايوه 
قاسم فضل باصص ليها بغ.ضب لغايت ما ارتسمت بسمه خ.بيثه علي وشه: يعني انتي دلوقتي معندكيش مكان تستخبي فيه؟ 
ليله: لا للاسف واسفه اني استخبيت هنا وهمشي دلوقتى 
قاسم بخ.بث: انا مستعد اخبيكي هنا بس بشرط 
ليله بلعت ريقها من نبرت صوته الي رعبتها: اي هو؟ 
قاسم: تشتغلي خدامه هنا وووووووووو.. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم بخ.بث: انا مستعد اخبيكي هنا بس بشرط 
ليله بلعت ريقها من نبرت صوته الي رعبتها: اي هو؟ 
قاسم: تشتغلي خدامه هنا 
(عيلة الهلالي.. عيلة كبيره ومعروفه وطول العمر في مشاكل كتير بين قاسم الراوي وبين معتز الهلالي ووالده ووالد ليله..ومن سنتين توفي والد معتز... ومن شهور بس تو.في والد ليله ومامتها بسبب حا.دثه ) 
ليله بصتله بصد.مه 
قاسم بخ.بث: هااا؟! 
"ولان ليله كانت المدلله لباباها ومامتها قبل ما يتو.فو لانها البنت الوحيده ليهم فكانت مصدو.مه من الي قاله قاسم بصتله بغ.يظ ولسه هتتكلم "
قاسم بلامبالاه: شكلك مش موافقه طيب يلا برا 
ليله بصتله بغ.يظ اكتر وطلعت من المكان باقصي سرعه عندها: معرفش شايف نفسه علي ايه قال يعني هعيش في الجنه دا قصرمهجو.ر ولا اطيق اقعد فيه يوم واحد اصلا (دمو.عها نزلت بحز.ن) فينك ي بابا دلوقتي سبتني ليه 
واول ما خرجت من باب القصر كان الجو بقا ضلمه اوي وقفت شويه وخو.فها زاد.. بلعت ريقها بصعوبه وهي بتفكر هتروح فين: طب هروح فين دلوقتي انا معرفش حد وممكن معتز يكون لسه برا يتاكد اني مش هنا 
وفجاه ابتسمت وهي بتبص للقصر بخ.بث وووو
معتز وقف بعربيته قصاد نادي ليلي ونزل منها ولما قرب من المكان..
قابل بودي جارد واقف قصاد المكان: معتز بيه اهلا وسهلا نورتنا 
معتز تجاهله وساب المفتاح معاه ودخل المكان 
كان حرفيا صوت المزيكا عالي جدا.. اقترب معتز من طرابيزه مخصصه ليه 
: معتز بيه نورتنا تحب اجبلك مشروبك 
حرك معتز راسه بالايجاب وكان باين عليه علامات الغ.ضب كل ما يفتكر ان ليله هربت منه..(هو مبيحبهاش بالمعني الحرفيا بس طول عمره شايف ان ليله ملكه وبس..عشان كدا عايز يتجوزها حتي لو غ.صب عنها) 
وبعد فتره جاله مشروبه وفجاه لقي بنت بتقرب عليه 
البنت ببتسامه : هاااي معتز ازيك 
معتز بغ.ضب مكتوم: حلو
البنت قعدت جنبه وتكلمت بدلع: مالك ي زيزو شكلك مضا.يق 
معتز شرب الكاس الي في ايدو مره واحده ومردش عليها البنت لسه هتتكلم قاطعها تليفون معتز بيرن 
رد بسرعه: ايه ي هيثم لقتوها 
هيثم: اي الاغاني دي انت سايبني مرمي هنا وانت سهران ي معتز 
معتز بعد التليفون عن ودنه بملل ورجعه تاني: شفتوها؟!  
هيثم جز علي سنانه بغ.يظ: لا لسه بس.... 
قاطعه معتز: متتحركش من مكانك لغايت ما تطلع 
هيثم بصوت عالي: لو مجتش هم... 
قاطعه صوت قفل التليفون وكان معتز قفل في وشه 
بص لتليفونه بغ.يظ: افضلو متابعين البوابه كويس ممكن تخرج في اي وقت
حرك الحارسين راسهم بالايجاب ورجعو بصو علي البوابه 
عدت دقايق وكان الصمت مالي المكان وفجاه سمعو صرخه عليا جدا خلت هيثم يتنفض من مكانه: دا صوت ليله
جوا القصر
كان قاسم باصص في الاوراق الي قدامه بتركيز كبير وفجاه سمع صوت صرخة ليله وكان الصوت قريب منه وقاطع تفكيره صوتها تاني 
ليله بصراخ : حد يلحقني عاااااااا
قاسم بعدها خرج من مكتبه بسرعه وراح في اتجاه الصوت الي جاي من ورا القصر ولما طلع كان جميع الحرس بيجرو علي نفس الاتجاه 
في نفس الوقت كانت ليله بتجري باقصي سرعه عندها وبتصرخ باعلي صوتها بان حد يساعدها وهي شايفه كلب اسود كبير جدا بيجري وراها:
 الحقوناااااااااييييييي عااااااااا هموت متكله من كلب حق..ير في القصر المهجور دا 
كانت بتبكي وهي بتتكلم 
وفجاه وقعت علي الارض لما رجليها خبطت في صخره كبيره مشفتهاش بسبب الضلمه: ااااااهههه رجلي 
وبصت وراها للكلب الي كان حرفيا قرب منها جدا.. تفكيرها وقف وهي باصص للكلب المخ.يف دا بيقرب منها اكتر واكتر لغايت ما بقا قدامها: اااااهههههه
بس فجاه الكلب اول ما اقرب عليها جري بسرعه وراح في اتجاه تاني بعد ما سمعت صوت حد صفر بصوت عالي بصت لنفس الاتجاه وكان قاسم واقف بيصفر للكلب 
فضلت بصاله بصد.مه والكلب بيقرب منه واول ما وصل عنده وقف جنبه وهي بيحرك راسه في رجل قاسم 
قاسم ابتسم ونزل لمستواه وهو بيحرك ايده علي راسه 
ليله كانت متابعه الي بيحصل بصد.مه بس انتبهت لرجليها لما حست انها بتنز.ف (جر..ح في اخر رجليها بسبب الخبطه وجر.ح في ركبتها لما وقعت بع.ف علي الارض): اااه رجلي 
قاسم انتبه لصوتها ساب الكلب وقرب منها واتكلم ببرو.د: انتي لسه بتعملي اي هنا
ليله با.لم ودمو.عها نازله: كنت هفضل ورا القصر لغايت الصبح عشان مكنتش عارفه اروح فين بس فجاه ظهر قدامي الكلب المتخ.لف ده
قاسم نزل لمستواها عشان يشوف رجليها لقي جر.وحها سطحيه بس كبيره وقف وبنفس البرو.د: هتعرفي تمشي ولا اشيلك 
ليله شهقت: لا تشلني ايه انا هقوم لوحدي شكراً 
وحاولت تقوم بس فعلا مكنتش قادره تدوس علي رجلي وفجاه لقت نفسها في الهوا وقاسم شايلها 
ليله بتو.تر: ل.. لا نزلني لو سمحت
بس قاسم تجاهلها وفضل شايلها لغايت ما وصلو للقصر ولسه هيدخل القصر 
:ليله 
قاسم لف لاتجاه الصوت لقاه هيثم ومعاه حارسين 
ليله شهقت ومسكت قاسم بسرعه : هيثم!!!.. لا لا انا مش عايزه اروح معاه انا موافقه اشتغل هنا بس بالله عليك متخليهوش ياخدني ارجوك 
قاسم كان فعلا شايف نظرت الخو.ف في عيونها بص لهيثم: نعم 
هيثم تجاهله ووجه كلامه لليله: ليله تعالي معايا يلا
ليله بصوت عالي ودمو.عها نازله : لا ي هيثم مش هاجي 
قاسم نزل ليله ووقفها وراه: سمعت يلا برا 
هيثم: مش همشي من هنا غير بيكي ي ليله يلا بدل ما اجي اخدك بالعافيه 
قاسم ابتسم: امممم طب تعالي خدها
وبعد عن ليله بكذا خطوه عشان هيثم يقرب ياخدها 
ليله شهقت: اه ي غدا.ر ي ند.ل اخس عليك 
كانت بتتكلم وهي شايفه هيثم بيقرب منها وبترجع لورا بخو.ف وهي بتتكلم مع قاسم الي باصص ليها ببرو.د 
هيثم: يلا ي ليله 
ولسه هيمسك ايديها لقي الي مسك ايده وبعده بعيد عنها وهو بيضر.به بالبو.كس في وشه: خدو علي برا 
وفعلا الحراس خدو هيثم لبرا تحت ز.عيقه انهم يسيبو وغ.يظه من نظرات قاسم البار.ده ليه 
وخدو هو والحارسين الي جايين معاه وطلعوهم برا القصر وقفلو البوابه القصر بعدها هيثم رن علي معتز 
هيثم: معتز ليله هنا و..... 
ليله ببتسامه غ.بيه وهي شايفه قاسم باصص ليها ببرو.د: مش تغمزلي طب وتعرفني ان كلامك كدا وكدا 
وتو.ترت لما لقتو بيقرب منها: انت زعلت ولا ايه انا كنت بضحك عليك دا انت جدع ورجوله 
بس لقتو بيشلها وبيدخل بيها القصر:انا هعرف امشي لوحدي
قاسم بض.يق: هوووش اسكتي بقا وبطلي رغي.. داده فاطمه هاتيلي علبة الاسعافات الاوليه 
ونزلها قاسم علي الكنبه ومعدتش دقايق وكانت داده فاطمه جايه ومعاها علبة الاسعافات الاوليه: الف سلامه عليكي ي بنتي 
ليله ببتسامه: الله يسلمك 
داده فاطمه: الحمدلله ان قاسم لحقك في الوقت المناسب اصل الكلب ميعرفش غير قاسم من وهو صغير وهو مربي 
ليله بصت لقاسم الي كان بيطلع كل الي هيستخدم عشان يعقم جرو.حها ببتسامه: شكرا 
قاسم ببرو.د ومن غير ما يبصلها: طيب 
ليله اتغا.ظت وانمحت الابتسامه من علي وشها 
وداده فاطمه سابتهم ومشيت 
وبدا قاسم يعقم جرو.حها وبمجرد ما قرب من الجرو.ح: اااههه رجلي (وفضلت تنفخ في جر..حها) 
قاسم نفخ بض.يق وكمل تعقيم تحت تأ.لمها ولف جرو.حها بشاش وقطن: يعني موافقه؟ 
ليله بستغراب: علي ايه 
قاسم بصلها وهو ضامم حواجبه: انك تشتغلي هنا 
ليله اتنهدت وحركة راسها بالايجاب: ايوه 
قاسم بخ.بث: تمام
وفجاه........ 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم لسه هيمشي ويسيب ليله سمع اصوات برا كتير.. منهم صوت معروف ليه اوي وهو صوت معتز بينادي علي ليله 
قاسم ببرو.د: شكل اليوم مش هيخلص
ليله قامت بسرعه تقرب منه متجاهله ا.لم رجليها: د.. دا معتز 
قاسم: بجد؟! صدقي مكنتش اعرف 
ليله بلعت ريقها بصعوبه وخو.ف ظهر علي ملامحها: احنا اتفقنا اني هشتغل هنا يعني مش هتخلي يخدني صح 
قاطهم صوت معتز: انا عارف انك هنا ي ليله اطلعي 
قاسم بصلها بض.يق وسابها ومشي.. ليله بصتله بتو.تر وجريت وراه: مبتردش عليا لي؟! 
قاسم كان ماشي ومش باصص ليها 
ليله دمو.عها نزلت: معني كدا انك هتخلي ياخدني و... 
قاطعها قاسم وهو بيجز علي سنانه: قاسم الراوي بيقول كلمته مره واحده بس.. مش مشكلتي انك رغايه وبتحبني تتكلمي كتير 
ليله بصت في الارض ودمو.عها نازله: يعني مش هتخلي يخدني ولا لا 
قاسم حاول يتحكم في غ.ضبه: لا وطول ما انتي في القصر دا محدش يقدر يقرب منك هااا حلو كدا ارتحتي ولا اخدك بإيدي واوديكي ليه 
ليله بسرعه: لا لا خلاص 
قاسم سابها ومشي وطلع لمعتز الي كان واقف بيعافر مع الحرس بتوع قاسم عشان يدخل وحاول الحارسين الي معاه يض..ربو حراس قاسم بس طبعا حراس قاسم كان عددهم اكتر وضربو.هم ورموهم قدام القصر وفضل هيثم ومعتز
قاسم وهو بيقرب من معتز : هوووش اي كل الصوت دا هو عاصم الهلالي(والد معتز) معلمكش انك مينفعش تيجي في وقت متاخر كدا عند حد وتفضل تز.عق 
معتز بغ.يظ: فين ليله ي قاسم 
قاسم: اممم ليله.. ليله مين دي 
معتز جز علي سنانه: ليله مراتي الي انت حبسها جوا ومش عايز تطلعها
فجاه طلعت ليله من القصر وتكلمت بغ.ضب: انا مش مراتك ي معتز ولا عمري هكون وكمان انا مش محبوسه هنا 
قاسم فضل باصص ليه ببتسامه عشان يضا.يقه اكتر: وكمان كد.اب دا مفيش تربيه خالص ما شاء الله 
معتز بغ.يظ: يلا ي ليله تعالي معايا مش هسيبك معاه انتي متعرفيش قاسم الراوي دا مين 
ليله: اين كان دا مين بس هيبقا ارحم منك وانا مصدقت هربت منك اصلا ومستحيل ارجعلك امشي بقا 
معتز بص لقاسم الي باصصله ببرو.د ولا فارق معاه الي بيحصل اصلا: بس انا مش هسيبك هنا وهرجعك ليا انتي ملكي وبس.. انا ماشي دلوقتي ي بنت عمي  بس هرجع تاني يلا ي هيثم 
وفعلا مشيو الاتنين
قاسم بكل برو.د: اقفل البوابه دي ومش عايز اسمع اي ازعاج تاني من العيله دي 
كبير الحرس: اوامرك ي قاسم بيه 
ومشي قاسم وليله فضلت واقفه لدقايق وهي خا.يفه... هي عارفه ان معتز مش هيبعد عنها بالسهوله دي وفعلا هيعمل اي حاجه عشان يرجعها ليه وبعدها دخلت القصر وداده فاطمه عرفتها اوضتها 
فضلت طول الليل تحاول تنام بس معرفتش.. طول الوقت بتفكر في حياتها الجديده لغايت ما اخيرا غلبها النوم 
_____في صباح يوم جديد
صحيت ليله علي صوت تخبيط حرفيا كان هيكسر الباب بتبص لساعه الي متعلقه علي الحيطه لقاتها 6 الاربع الصبح 
نفخت بض.يق وبصوت عالي نسبياً: نعم 
سماح: ليله قومي بسرعه قاسم بيه عايزك 
ليله بتوهان: قاسم مين علي الصبح 
سماح بتو.تر: قومي ي ليله بسرعه لو اتاخرتي هيقلب البيت علي دماغنا 
ليله استغربت من كتر الر.عب الي في نبرة صوت سماح هو فعلا يخو. ف وطريقته غريبه بس مش لدرجه دي: طيب جايه
وقامت بصت في المرايا بملل...رفعت شعرها بتوكه ستان علطول بتلبسها في ايديها وطبعا مغيرتش هدومها لانها معندهاش غيرها وخرجت لسماح: 
هو فين استاذ قاسم دا 
سماح بسرعه: هوووش اسمه قاسم بيه وهو في الجناح بتاعه خدي فطاره واطلعي بسرعه ليه هو طلبك مخصوص 
ليله: حاضر يستي 
وخدت فعلا الفطار وطلعت لجناح قاسم ودي تاني واحده تدخل الجناح دا بعد داده فاطمه (كانت طالعه وهي بتبص حوليها مستغربه من شكل المكان كل حاجه بالاسود) تمتمت بستغراب: هو الاسود شياكه واناقه بس مش لدرجه الون حياتي بيه 
كانت وصلت قدام الجناح خبطت واول ما سمعت صوت قاسم دخلت لقتو قاعد علي السرير: الفطار ي قاسم بيه 
قاسم: اتاخرتي دقيقين هعديها عشان اول يوم ليكي متتكررش تاني 
ليله بصد.مه: نعم؟؟ 
قاسم ببر.ود وهو بيتحرك ناحية الطربيزه الي حطت ليله الاكل عليها (عباره عن سفره صغيره): معاد فطاري 6 بالظبط يكون جاهز مفهوم 
ليله بصت في الساعه لقاتها 6ودقيقتين حركة راسها بالايجاب وتمتمت لنفسها بغ.يظ : مين بيفطر 6 الصبح دا؟؟ 
ولسه هتمشي وقفت علي صوته: جهزيلي الحمام 
ليله لفت ليه بصد.مه: نعم؟؟ 
قاسم ببرو.د: انتي سمعك تقيل ولا حاجه 
ليله: ايوه يعني اجهزه ازاي 
قاسم: مين فينا الي بيشتغل هنا يلا ولا عيزاني اشتغل بدالك 
ليله بغ.يظ: لا ازاي حضرتك
وسابته واتجهت نحيت الحمام الي في نفس الجناح وهي حقيقي مش عارفه تعمل ايه وفضلت تلف حوليها بستغراب: انا طول عمري اسمعها في التلفزيون بس معرفش بيعملوها ازاي دا 
عدت دقايق وهي بتحاول تعمل اي حاجه وسمعت صوت قاسم: تعالي امسحي العصير وقع 
نفخت بض.يق وخرجت لقت العصير واقع علي الطربيزه الي محطوط عليها الاكل ومبهدل الارض همست بغ.ضب: طفل بياكل اي البهدله دي 
قاسم بصلها بخ.بث(هو الي وقعه) وقام دخل الحمام وسابها وهي بتمسح الارض واول ما خلصت كان هو خرج من الحمام بشعر مبلول وبهدل الارض مايه 
ليله لسه بتاخد نفسها بتع.ب سمعته بيتكلم: تعالي امسحي الميه دي 
ليله بصت لاتجاهه وشافت الارض بتلمع من الميه نف.خت بض.يق ولسه هترد افتكرت معتز بصتله بغ.بظ لقته فتح الدولاب راحت ناحية الميه وبدات تمسحها وهي بتمتم بكلمات مش مفهومه
قاسم كان باصص للبدل بتاعته بتفكير بيشوف هيلبس اي انهارده وكل ما يمسك بدله متعجبوش يرميها علي السرير 
بعد دقايق ليله خلصت وقامت بت.عب اتصدمت لما لقت السرير كله بدل وقاسم مسك بدله ومن غير ما يبصلها: رجعيهم مكانهم 
وسابها ودخل الحمام يغير هدومه
ليله بغ.يظ: يوووووه هو افتكرني خدامه بجد ولا ايه(وقربت من الهدوم وبدات تشلهم) بارد.. ورخم.. ومستفز انا اي الي رماني عليه بس ياربي من بين كل الناس مخترتش استخبي غير في القصر بتاع البا.رد ده 
وسكتت لما لقته خارج من الحمام ببدله كانت حرفيا جميله عليه وفضلت تتابعه وهو واقف قدام المرايا بيظبط الچاكت ولبس ساعته وحط البرفيوم بتاعه وظبط شعره واختار نضاره يلبسها 
كل دا وهي بصاله والبدل في ايديها 
قاطع تركيزها خبط علي الباب ودخلت داده فاطمه في ايدها مكنسه وادوات التنضيف: صباح الخير يبني 
قاسم قرب منها ببتسامه: صباح النور ي داده جبتي كل الي حاجه
داده فاطمه: ايوه يبني بس ما انا طول عمري بنضف الجناح بتاعك 
قاسم ببتسامه وهو بياخد منها الحاجه وبيركنها علي جنب: خلاص ي داده ليله هتعمل دا وانتي ارتاحي 
ليله بصد.مه وهمست: ليله؟؟ ليله انا... هعمل ايه 
داده فاطمه: الي انت شايفه يبني 
وخرجت من الاوضه وقاسم بص ليله الي كانت متنحه لادوات التنضيف: يلا ابداي شغلك 
ليله بعدم فهم: اعمل ايه؟! 
قاسم بستغراب: نضفي الجناح كله 
ليله بصت حوليها بصد.مه كان حرفيا الجناح كبير جدا ولسه هتتكلم رن تليفون قاسم ورد وهو بيطلع من الجناح 
ليله ضر..بت برجليها الارض ونف.خت بغ.ضب وبدات تنضف الجناح فعلا 
بعد فتره قاسم وصل قدام الشركه بتاعته والسكرتيره بلغته ان معتز مستنيه قاسم ابتسم بخ.بث: خلي يدخل 
ودخل مكتبه وبعد ثواني كان معتز داخل المكتب بكل برو.د: صباح الخير ي قاسم 
قاسم ببرو.د: نعم؟
معتز بخ.بث: اخبار ليله ايه اصلها وحشتني اوي مش متعود تفضل بعيد عني كل الوقت دا علي العموم هي كام ساعه وهتكون عندي جيت اعرفك بس 
في نفس الوقت كانت عربيتين سود وقفو قدام القصر وبداو يقتحمو القصر بتاع قاسم وصوت ضر.ب النار بقا في كل مكان من ناحية العربيتين وناحيه حرس قاسم
وبداو الخادمات الي في القصر يصو.تو ويجرو في كل حته 
وليله كانت لسه في الجناح وووووو.... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بدا الي في العربيه ينزلو ويقربو من قصر قاسم وصوت ضر.ب النا.ر بقا مالي المكان وحرس قاسم اتجمعو عن البوابه السوده وبقا يضر.بو عليهم نا.ر هما كمان 
والخدم الي جوا القصر اول ما سمعو صوت ضر.ب النا.ر بداو يصوتو ويجرو في كل حته 
سماح: الحقي ي داده في ناس هتهجم علي القصر برا 
داده فاطمه شهقت من الخو.ف: ربنا يسترها يبنتي متقلقيش محدش يقدر يدخل القصر هنا
سماح بدمو.ع: ميقدروش ازاي بس ي داده انتي مش سامعه صوت ضر.ب النا.ر دا 
في نفس الوقت 
قاسم كان بيسمع كل كلام معتز ببرو.د: ليله كويسه 
معتز بخ.بث:لا صراحه مش مصدقك انا شويه وهعرف لوحدي
قاسم رفع كتافه بلامبالاه وفتح الاوراق الي قدامه وتجاهل نظرات معتز الي كلها غ.يظ من برو.ده 
وفجاه تليفونه رن وكان هيثم واول ما رد سمع دوشه عليا وهيثم بيتكلم بر.عب: معتز كل الرجاله الي معايا اتصا.بت ومقدرناش ندخل القصر 
معتز جز علي سنانه وبص لقاسم الي في الوقت دا ساب الاوراق وبص لمعتز ببتسامه: خد الرجاله وامشي 
وقفل معاه 
قاسم وهو بيحاول يستف.زه اكتر: شوفت طلعت فهمك ازاي كنت عارف انك غ.بي ومش هتفكر وهتبعت رجلتك عشان يدخلو قصري.. بس مكنتش اعرف انك غ.بي اوي كدا وفكرت فعلا اني هسبهم يدخلو قصر قاسم الراوي 
معتز خبط علي المكتب وهو بيقوم: مش هسبهالك ي قاسم 
قاسم ضحك بصوت عالي خلي معتز كان هيو.لع وهو واقف وخرج من المكتب بسرعه 
قاسم فضل باصص لمعتز ببتسامه لغايت ما خرج من المكتب وبعدها قام بسرعه عشان يمشي ويروح القصر يشوف ليله.. اكيد هيلاقيها بتعيط ومستخبيه في اي مكان اول ما سمعت صوت ضر.ب النا.ر 
ركب عربيته وساق بسرعه وبعد فتره وصل للقصر لقي كل الحرس واقفين وقليل منهم متصاب في كتفه او رجله 
قرب منه كبير الحرس: كله تمام ي قاسم بيه 
قاسم بص للي متصا.ب: خدهم علي المستشفى 
وسابه قاسم وبخطوات سريعه دخل القصر لقي كل الخدم موجودين وكلهم بيعيط.و وباين عليهم الر.عب فضل يدور بعنيه علي ليله بس ملقهاش وسطهم
قاسم: داده فاطمه فين ليله
داده فاطمه وهي لسه واخده بالها ان ليله مش موجوده: معرفش يبني من ساعة ما مشيت وهي فوق مشوفتهاش نزلت 
قاسم سابها وجري علي الجناح بتاعه يشوفها ومشيت وراه داده فاطمه: زمانها يقلب امها منهاره عيا.ط من الي سمعته.. ي حبيبتي ي ليله 
قاسم كان بيسمع كلامها وهو بيقر.ب اكتر من باب الجناح وفجاه سمع صر.خه منها خلاه يفتح الباب بسرعه وجري عليها: ليله 
ليله بصتله بستغراب وشالت الهاندفري من ودانها: في حاجه؟! 
وهنا كانت الصد.مه لقاسم ولداده فاطمه 
ليله بستغراب اكبر: انتو بتبصولي كدا ليه 
قاسم بغ.صب: انتي كنتي بتصو.تي لي دلوقتي 
ليله ضمت حواجبها: بصو.ت(وضحكت) لا دي الاغنيه 
داده فاطمه بصد.مه: دا انا افتكرتك هتبقي متبهدله عيا.ط ومخبيه نفسك في ايه حته من الي حصل 
ليله: هو اي الي حصل؟؟! 
قاسم ببرو.د: ولا حاجه كملي شغلك (وبص لداده فاطمه بصه هي فهمتها) يلا ي داده
داده فاطمه: ماشي يبني 
وخرجت داده فاطمه وقاسم لسه هيخرج بص ليله الي كانت حرفيا مش فاهمه حاجه: نضفي كويس تنضيفك مش عاجبني 
وسابها واول ما خرج اترسمت ابتسامه علي وشه بسبب المجنو.نه الي جوا دي..وهو الي كان متوقع فعلا انه هيلاقيها بتعي.ط وخا.يفه طلعت بتسمع اغاني ولا حست باي حاجه حصلت اصلا 
ليله بغ.يظ: بار.د 
ورجعت لبست الهاندفري تاني وبدات تغني وترقص مع الاغنيه الي بتسمعها وهي بتمسح الارض 
معتز وصل قدام مخزن كبير ولقي هيثم واقف قدامها واول ما شافه جري عليه: قاسم شكله كان عارف اننا هنروح.. عدد الحرس كانو اكتر من امبارح حسيت انهم مستنينا ي معتز وكل الي الحرس الي معايا اتصا.بو بس محدش ما.ت الحمدلله مكنتش عارف اعمل ايه فجبتهم هنا 
معتز جز علي سنانه: ما يغو.رو في دا.هيه انا الي يهمني دلوقتي ليله انا هرجعها ليا بأي طريقه 
هيثم: ازاي 
معتز فضل ساكت وعلي وشه علامات الغ.ضب: في الوقت المناسب هتعرف المهم تبعتلي اتنين يقفو قدام القصر ليل نهار ومن غير ما حد يحس بيهم مفهوم 
هيثم حرك راسه بالايجاب: طب والي جوا دول 
معتز بغ.ضب: عرفهم اني طردهم
هيثم حرك راسه بالايجاب ومشي 
ومعتز فضل واقف وهو بيفتكر كل الي حصل من زمان 
"عيلة الهلالي كانت اكبر واشهر العيل ومحدش كان يقدر ينافسهم لحد ما ظهر قاسم الراوي وكان ديما هو المنافس ليهم وفعلا قاسم قدر انه ينجح عليهم..عشان كدا ديما كان في مشاكل بين عيله الهلالي مع قاسم الراوي" 
معتز جز علي سنانه وهو فعلا متغا.ظ من قاسم: شكله جه الوقت الي لازم اخلص منك فيه ي قاسم الراوي 
قاسم دخل مكتبه الي في القصر ومنع اي حد يدخله ورن علي كبير الحرس عشان يشوف ال3 الي اتصا.بو 
ولما اطمن عليهم: بلغهم انهم في اجازه مفتوحه لحد ما يبقو كويسين ومرتبهم مستمر زي ما هو
كبير الحرس: اوامرك ي قاسم بيه 
قاسم قفل معاه وفضل قاعد يفكر في كل الي حصل واول ما افتكر شكل ليله وهي مستغربه من كلام داده فاطمه ابتسم تاني غ.صب عنه 
واتلاشت ابتسامته بسرعه وهو سامع صوتها بتخبط علي الباب: ادخلي 
دخلت ليله وباين علي وشها الت.عب واول ما شافت كرسي جريت قعدت عليه: انا خلصت 
قاسم رجع بضهره وسند علي الكرسي: ان سمحتلك تقعدي 
ليله بصتله بعدم فهم: نعم؟! 
قاسم: قومي واستأذني انك هتقعدي الاول 
ليله بغ.يظ وقامت: ممكن اقعد ي قاسم بيه لو سمحت 
قاسم ببرو.د: لا هااا كنتي جايه ليه
ليله بصد.مه: بقولك عايزه اقعد انت اي معندكش احساس
قاسم: لا 
ليله جزت علي سنانه وهي حقيقي مش قادره تقف: كنت جايه اقولك اني خلصت الي طلبته كله وجايه اروح اوضتي ارتاح سماح قالتلي ان لازم استأذن منك عشان مطربقش البيت علي دماغهم.. هو انت كل ما حد يتكلم بطربق البيت؟! 
قاسم تجاهل سؤالها وهو باصص في اوراق قدامه: تمام
ليله لسه هتخرج من المكتب بصتله: انت شوفت معتز النهارده؟ 
قاسم بصلها: بتسألي ليه؟ قلقانه عليه يعني؟! 
ليله بسرعه: اقلق علي مين دا انا بتمني يبعد عني(وهمست بغ.يظ) وغو.ر من البيت دا 
قاسم ببرو.د: اشمعنا بتسالي؟ 
ليله: اصلي مستغربه انه مظهرش النهارده ولا حتي عمل حاجه يمكن حس علي د.مه وفعلا بعد عني 
قاسم ابتسم بسخريه وهو بيحرك كتفه وعينه رجعت للاوراق تاني: يمكن 
ليله بسعاده كبيره: دا ياريت بجد 
قاسم بصلها بستغراب: لدرجه دي نفسك يبعد عنك 
ليله من غير ما تحس راحت وقعدت علي كرسي جنب المكتب: اوي اوي كمان اصل انت متعرفش.. عمي طول عمره عايز يجوزني لمعتز من ساعة ما اتولد بس بابا كان رافض تماماً ولما عمي ما.ت معتز بدا يخو.في ويقولي لازم توافقي عليا ويهددني (دمو.عها نزلت بحز.ن) لما هد.دني خو.فت ولما اتقدم لبابا انا وافقت بس بابا كان حاسس اني مش موافقه وهو مكنش موافق اصلا بس وافق لما انا وافقت.. ولما فضل يضغط عليا قولتله ان معتز هدد.ني انه لازم اوافق او يمو.تك.. وطبعا لما عرف نهي الخطوبه وهدد معتز يبعد عني وبعدها بشهر بقا حصلتله حاد.ثه وما.ت ومعتز اول ما عرف خدني وحبسني في شقه والي حصل حكيته ليك
ليله كانت بتفتكر كل الي حصل وهي بتع.يط وزعلانه اوي.. باين علي صوتها القه.ر والحز.ن بس فجاه بصت لقاسم بصد.مه من كلامه 
قاسم ببرو.د: خلصتي؟ 
ليله مسحت دمو.عها بإهمال وبصتله بعدم فهم 
قاسم: برا 
ليله بصتله بصد.مه وووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم كان بيسمع كلام ليله بم.لل واول ما خلصت 
قاسم ببرو.د: خلصتي؟ 
ليله مسحت دمو.عها بإهمال وبصتله بعدم فهم 
قاسم: برا 
ليله بصتله بصد.مه وفضلت بصاله لثواني تستوعب الي قاله 
قاسم تجاهل نظراتها وبص للاوراق الي معاه: اقفلي الباب وراكي ومش عايز اي ازعاج 
ليله بلعت ريقها بحز.ن وقامت وقفت: انا اسفه معرفش ازاي قولت كل دا (ومسحت دمو.عها بإهمال) اسفه 
وخرجت بسرعه من المكتب وجريت علي اوضتها واول ما شافت السرير اترمت عليه وفضلت تعي.ط وتمتمت بكلام مش مفهوم
في نفس الوقت معتز نزل من العربيه هو وهيثم قدام المكان الي ديماً بيروحو (النادي الليلي) وقعد علي نفس الطرابيزه بتاعته 
هيثم كان بيبص للي حوليه: في مز.ز حلو كتير هنا 
معتز تجاهله وقرب منهم شخص: معتز بيه نورتنا نفس المشروب صح
معتز حرك راسه بالايجاب من غير ما يتكلم 
هيثم بسرعه: وانا كمان نفس المشروب بتاع معتز(وبعد ما مشي) خلاص ي معتز افرد وشك بقا ليله هترجع هتروح مننا فين يعني 
معتز بغ.ضب: عايزني اهدي وهي عند قاسم الراوي 
هيثم بكل بساطه : هنجبها منه 
معتز بصله بسخريه عشان ميعرفش مين قاسم الراوي: عملت الي قولتلك عليه 
هيثم حرك راسه بالايجاب: ايوه طول الوقت واقفين قدام القصر ومتابعين كل حاجه 
معتز بتحذ.ير: مش عايز قاسم يحس بحاجه ي هيثم انت فاهم
هيثم حرك راسه بالايجاب وم.لل من كلام اخو الي كل شويه يقولو ليه 
وقربت منهم بنت باين انها مش في وعيها: اي دا معتز وحشني اوي.. علي فكره انا زعلانه منك عشان المره الي فاتت سبتني و..(وسكتت وهي بتبص لهيثم) مين دا 
هيثم ببتسامه وهو بيبص للبنت بأعجاب : هيثم اخو معتز 
البنت بعدم وعي وكلام متقطع: اي دا مكنتش اعرف انك عندك اخوات 
وقاطع كلامهم صوت اغنيه اشتغلت البنت بتدات تتنطط في مكانها: الاغنيه دي حلوه اوي تعالي نر.قص ي معتز 
معتز بصوت عالي عشان تسمعو: لا مش عايز 
هيثم بسرعه وصوت عالي : تعالي انا هر.قص معاكي 
البنت مسكت ايده وقربت من الناس الي بتر.قص في مكان معين: يلاااا
وفضلو يتحركو علي الاغنيه الي شغاله 
ومعتز باصص لخوه بسخريه من حركاته.. وهو بيشرب من الكاس الي في ايده وكل الي شاغل تفكيره ازاي ياخد ليله من قاسم ويخلص منه خالص
 فضل يضغط علي الكاس بغ.ضب لما افتكر ليله وهي بتر.فض تيجي معاه قدام قاسم: هرجعك ليا ي ليله ووقتها هتند.مي علي كل كلمه قولتيها ليه 
قاسم خلص شغله في وقت متاخر وقرر انه يطلع الجناح بتاعه واول ما خرج حس بحرك غريبه حوليه تجاهلها اول مره بس فجاه وقف وبص حوليه بتركيز كبير لما شاف خيال بيتحرك حوليه مسك المس.دس بتاعه وبقا بيلف وباصص في كل حته بتركيز لان القصر كان ضلمه 
وفجاه سمع حرك في المطبخ اتحرك بخطوات سريعه ناحيته لقي خيال شخص واقف فضل يتحرك ببطئ وفجاه فتح النور
قاسم بغ.ضب: انت م...
 ووقف مصدو.م لما شاف ليله وقفه قدام التلاجه 
قاسم: ليله 
ليله لفت بسرعه وهي مخضو.ضه واول ما شافت المسد.س موجه عليها صرخة ورفعت ايديها لفوق: عااااا معملتش حاجه 
قاسم بإزعا.ج من صوتها: هووووش اسكتي 
وخبه المسد.س وتكلم بغ.ضب: انتي بتعملي ايه هنا 
ليله بصت في الارض بإحرا.ج: انا بس كنت جعانه وجيت اكل 
قاسم: ولي بيبقا جعان بيفضل يتسحب زي الحرا.ميه كدا 
ليله رفعت وشها ليه ومناخيرها حمرا من العياط وعيونها ورمه وبتلمع : ما انا مكنتش عايزه حد يشوفني 
قاسم فهم انها كانت بتع.يط: طب انا جعا.ن انا كمان 
ليله: تعالي كل معايا 
قاسم ابتسم وراح قعد علي الكرسي: هاتي الاكل 
ليله ابتسمت وبسرعه جابت كل الاكل وحطته علي الطرابيزه الي قدام قاسم وقعدت هي كمان وبداو ياكلو 
قاسم كان باصص ليها وشايف دمو.عها الي بتنزل كل شويه وبسرعه تمسحها وتكمل اكل في صمت 
قاسم: اممم بتدرسي ي ليله
ليله انتبهت لسؤاله: انا خريجة كليه تجاره قسم اداره اعمال (وابتسمت لما افتكرت باباها) بابا كان ديما يقولي اتخرجي بسرعه عشان تشتغلي معايا 
قاسم وهو بياكل : واشتغلتي؟ 
ليله بصتله واتنهدت بحز.ن: لا انا بس اتخرجت من كام شهر وبابا تو.في بعدها 
قاسم فضل باصص ليها شويه 
ليله خدت بالها انه بيبصلها بصتله بتو.تر: انا اسفه دخلتك في مشاكلي تاني 
قاسم ببرو.د : عندك حق خلتيني اندم اني سألتك 
ليله تحولت ملامحها للغ.يظ منه ومن برو.ده: تمام تصبح علي خير 
قاسم كمل اكل بعدم اهتمام: تمام 
ليله قامت بسرعه ومشيت وهي بتمتم: انا اي الي خلاني ارد اصل بار.د ومستف.ز هو مستحمل نفسه ازاي الكائن دا.. تلاجه 
قاسم فضل متابعها واول ما مشيت ابتسم وساب الاكل وطلع الجناح بتاعه غير هدومه وفضل قاعد يفكر في كلام ليله واول ما افتكر شكلها لما كانت واقفه قدام التلاجه ابتسم: شكلها مجنو.نه 
وانتبه لكلامه..اتكلم بستغراب من كلامه ونام علي السرير: وانا مالي 
وحاول يمنع نفسه من التفكير وينام
ليله كانت بتلف في الاوضه: البار.د معندوش د.م ولا احساس.. معرفش اي البني ادم دا قطع دراعي ان ما كان عنده عقده نفسيه 
فجاه الباب خبط وسمعت ليله صوت سماح وفتحت ليها 
سماح ببتسامه: انتي كويسه سمعتك بتصو.تي من شويه 
ليله بغ.يظ: وهو في حد يفضل في القصر دا ويبقا كويس 
سماح: دا أأمن مكان ليكي ي ليله 
ليله بحز.ن: اي مكان بعيد عن ولاد عمي هيبقا كويس بس هفضل هنا لغايت امتي هيعملو اي حاجه وهياخدوني 
سماح راحت قعدت علي السرير: طلاما قاسم بيه معاكي محدش هيقدر يقرب منك 
ليله بغ.يظ: قاسم البار.د ...ومعندوش مشاعر 
سماح ضحكت: في دي عندك حق داده فاطمه قالتلي ان طول عمره عايش لوحده ومفيش حد بيجي يزورو حتي اهله متعرفش عنهم حاجه والمره الوحيده الي جه حد يزوره فيها كان الي اسمه معتز دا ساعتها كلنا اتصد.منا بس في الاخر عرفنا انه جه عشانك 
ليله بستغراب: يعني هو معندوش اهل 
سماح حركة راسها بالر.فض: معرفش 
ليله كانت للحظه قاسم هيصعب عليها بس حرك راسها بالر.فض: يستاهل ومين هيطيقو دا 
سماح ضحكت: طب يلا نامي بقا عشان تعرفي تصحي بدري 
ليله اتنهدت: ماشي تصبحي علي خير
سماح ببتسامه: وانتي من اهله
وخرجت سماح من الاوضه وفضلت ليله قعده تفكر في كلام سماح: هوووش ملكيش دعوه ي ليله يلا نامي بقا 
وفعلا بدات تنام 
معتز كان وصل قدام البيت وهو باصص لاخوه الي لسه بير.قص وبيغني وهو مش في واعيه خالص.. نزل من العربيه وخرج اخوه وبقا سنده 
هيثم بسعاده: شوفتني وانا بر.قص ي معتز ولا كاني ميكل جاكسون في زمانه 
معتز بسخر.يه: لا شوفتك وانت من اول كا.س اترميت علي الارض زي القت.يل 
هيثم بصله بض.يق: انت ر.خم 
معتز بصله بغ.ضب 
هيثم ضحك : خلاص متكرمش وشك بس اوعدني انك تاخدني كل مره اتفقنا 
معتز كان وصل علي السرير بتاع هيثم.. رماه عليه: لا 
هيثم اول ما معتز رماه علي السرير نام علطول.. ومعتز سابه 
وراح اوضته وكلم الحارسين الي واقفين قدام قصر قاسم عشان يحذرهم يفضلو صاحيين ومحدش يتحرك من مكانه الا بأمره وفضل قاعد يخطط ياخد ليله ازاي 
في صباح يوم جديد 
ليله صحيت بإزعاج من صوت المنبه وفتحت نص عيونها بم.لل قفلته
 ولسه هتغمض تاني لمحت حد واقف قدامها غمضت وفتحت تاني فجاه 
شهقت بصد.مه : انت بتعمل اي هنا 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ليله صحيت بت.عب وازعاج من صوت المنبه فتحت نص عيونها بم.لل وهي بتنف.خ بض.يق: هووش مش وقتك سبني انام 
وقفلت المنبه...ولمحت خيال لشخص واقف قدامها قفلت عيونها وفجاه فتحت تاني بسرعه: انت بتعمل اي هنا 
قاسم بض.يق: الساعه كام دلوقتي؟؟ 
ليله قعدت بسرعه علي السرير وبصت للمنبه الساعه كانت 6ونص شهقت بصد.مه: ا.. انا اسفه اص..اصلي مش متعوده اصحي بدري كدا انا اسفه 
ولان الت.عب كان فعلا باين علي وشها قاسم قرب منها اوي لدرجه خلتها ترجع لورا بتو.تر: اخر مره هعديها ليكي لو حصل اي حاجه تاني اعتبري نفسك برا القصر دا
ليله بلعت ريقها بخو.ف وحركة راسها بالايجاب: ح..حاضر 
قاسم بعد عنها: قومي البسي بسرعه 
ليله قامت وقفت: البس؟؟ لي 
قاسم ببرو.د: من غير اسأله 5 دقايق وتكوني جهزه 
وخرج من الاوضه بسرعه في دخول سماح بصاله بصد.مه: ازاي خرج كدا انا كنت مستنيه ز.عيق وبهدله هنا عشان اتاخرتي 
ليله كانت لسه واقفه بصه لاثره بستغراب 
سماح خدت بالها انها سرحانه قربت منها اكتر: ليللللللله 
ليله فاقت من شرودها وبصت ليها بخ.ضه: في ايه ي سماح 
سماح بستغراب: مالك ي بنتي سرحانه في ايه 
ليله: قالي البسي.. معرفش هنروح فين 
سماح: طب ما تلبسي بسرعه قبل ما يتحول علينا وفي الطريق اسالي عادي 
ليله بقل.ق ظهر علي ملامحها: تفتكري هيوديني لمعتز 
سماح حركة راسها بالر.فض: لا قاسم بيه صعب جدا وعصبي ويخو.ف بس مش غدا.ر اطمني
ليله بصت لانفسها في المرايه بضيق: حتي معنديش هدوم غير دول من وقت ما جيت وانا لابساهم كل هدومي في البيت 
سماح ابتسمت بحب: بس كدا ثواني ي قمر 
ومشيت سماح راحت اوضتها جابت تيشرت وبنطلون ورجعت تاني ل ليله: خدي يستي البسي دول وهما اكيد هيجو علي قدك احنا يعتبر نفس المقاس 
ليله ابتسمت بمتنان: شكرا اوي ي سماح بجد 
سماح ببتسامه: شكرا علي ايه ي عبيطه احنا اخوات صح ولاايه 
ليله حركة راسها بالايجاب: طبعا 
سماح: طب يلا اسيبك تلبسي بسرعه بقا عشان شوفت قاسم بيه مستنيكي برا 
ليله حركة راسها يالايجاب ولسه بتبص للهدوم لقتها بالتيكت بتاعها شافت سماح لسه هتمشي وقفتها بسرعه: سماح خدي الهدوم دي بتاعتك وانتي لسه ملبستهاش 
سماح بستغراب: واي يعني؟! 
ليله: ازاي هلبسها وانتي جيباها جديده ليكي 
سماح ابتسمت: يستي وانتي شايفه الخروجات مقطعه بعضها يعني انا ديما في القصر وبعدين مش خساره فيكي بطلي ع.بط 
ليله بإحراج : بس.. 
قاطعتها سماح ببتسامه : ادخلي البسي بسرعه ي ليله 
ليله ببتسامه: بجد شكرا جدا ليكي 
سماح ب.ملل: تاني شكرا يبنتي انتي اختي ومعرفش لي حبيتك كدا من اول ما شوفتك وانا مرتحالك البسي بسرعه بقا قبل ما قاسم بيه يت.عصب علينا 
ليله ببتسامه: ماشي 
سماح ابتسمت وخرجت من الاوضه وليله لبست بسرعه وفضلت واقفه تفكر تربط شعرها ولا تسيبه بس قررت تلبس التوكه في ايديها كالعاده 
وسابت شعرها ولقت قلم روچ في الشنطه ابتسمت وحطت منه خفيف وخرجت 
داده فاطمه ببتسامه: ليله ما شاء الله خلت الجناح فله مش محتاج اي حاجه.. كويس انك مزعلتهاش برضو يبني انها صحيت متاخر اكيد اتهد حيلها من امبارح 
قاسم بصلها وحرك راسه بالايجاب 
داده فاطمه بتر.دد: متقساش عليها ي قاسم يبني باين عليها غلبانه ومحتاج الي يحميها من ولاد عمها مش الي يزود عليها حز.نها.. انا عرفه ان اهلها أذو.ك كتير بس هي ملهاش ذ.نب يبني متخدهاش بذ.نبهم 
قاسم اتنهد: حاضر ي داده
داده فاطمه بصتله ببتسامه: ربنا يهديك ويوفقك ي حبيبي يارب 
جت ليله وهي متو.تره: انا جاهزه ممكن اعرف هنروح فين 
داده فاطمه بصتلها ببتسامه: صباح الخير ي ليله ي بنتي 
ليله بدلتها ببتسامه: صباح النور ي داده 
قاسم: يلا 
داده فاطمه قربت من ليله: متقلقيش ي حبيبتي قاسم عمره ما هيأذ.يكي روحي معاه 
ليله بصتلها ببتسامه بتحاول تداري الخو.ف الي جواها ومشيت ورا قاسم لحد ما خرجو من القصر وركبت جنبه في العربيه 
قاسم شغل العربيه وبدات البوابه السوده تتفتح ليه واول ما خرجت العربيه اتقفلت البوابه تاني 
في نفس الوقت الحارسين الي تبع معتز شافو ليله في عربية قاسم بسرعه رنو علي معتز 
: معتز بيه.. ليله هانم لسه خرجه من القصر مع قاسم بيه 
معتز قام من علي السرير بسرعه: خليك وراهم وبلغني كل تحركاتهم اياك يغيبو عن عينك 
: اوامرك ي بيه 
وقفل معتز معاه وبدا يلبس هدومه بسرعه وهو طالع من الاوضه قابله هيثم بيتا.لم وماسك دماغه 
هيثم: اااه ي دماغي 
واول ما شاف معتز خارج بالسرعه دي: حيلك حيلك رايح فين 
معتز بض.يق: مش وقته ي هيثم 
هيثم: انا دماغي مصدعه اوي هو اي الي حصل امبارح انا مش فاكر حاجه كل الي فكره اني شربت كاس من المشروب الي انت بتشربه دا ومحستش بحاجه تا.... 
سكت وهو شايف معتز خرج وقفل الباب بصله بغ.يظ ونده علي حد من الخدم واول ما جه: اعملي قهوه بسرعه 
: حاضر ي هيثم بيه 
ومشي بسرعه وهيثم قعد قدام التلفزيون وهو ماسك دماغه 
ليله بتو.تر: ممكن اعرف احنا رايحين فين
قاسم بصلها ببرو.د: متخافيش مش هخطفك 
ليله بلعت ريقها بصعوبه: لا مش خا.يفه انا بس مستغربه 
قاسم بصلها بسخر.يه: هتعرفي لما نوصل 
ليله سكتت وفضلت متابعه الطريق في صمت احساس انها مش فهمه حاجه مخو.فها اكتر.. وكل الي شاغل تفكرها ان ممكن قاسم يوديها لمعتز؟؟ ولا لا؟ 
احساس جواها بيقول لا.. واحساس بيقولو اه بس فضلت ساكته مستنيه تشوف هيروحو فين 
قاسم خد باله من العربيه الي ماشيه وراه من اول ما طلعو من القصر ابتسم بخ.بث وعرف انها تبع معتز بس مرضاش يقول ل ليله عشان متقلقش او تخا.ف 
بعد فتره وصلو قدام الشركه بتاعت قاسم 
قاسم: انزلي 
ليله فضلت تبص حوليها بستغراب: دي شركة مين؟؟ 
قاسم نزل من العربيه وشافها وهي بتنزل مسك ايديها (ليله بصتله بصد.مه): دي شركتي تعالي 
واول ما دخلو الشركه كل الموظفين فضلت تبص ل ليله بستغراب.. لكن قاسم كان متجاهل كل دا واتجه لمكتبه وهو ماسك ليله في ايده 
: دخلت الشركه مع قاسم بيه 
معتز بغ.يظ: تمام خليك مكانك انا جاي 
وقفل معاه وساق العربيه بسرعه علي شركة قاسم 
ليله اول ما دخلت المكتب مع قاسم: انت جايبني هنا ليه انا مش فهمه حاجه 
قاسم ببتسامه واول مره يتكلم بنبره حنينه مع حد: جبتك عشان تتعلمي.. مش باباكي قالك لما تتخرجي هتشتغلي معاه انا بقا هعلمك عشان تبقي سيدت اعمال كبيره ومتعتمديش علي حد غير نفسك  
ليله بصتله ببتسامه وفرحه كبيره: بجد 
قاسم حرك راسه بالايجاب: قاسم الراوي مبيهزرش 
ليله مسكت ايده وتكلمت بحماس وفرحه ظهره في عيونها خلت قاسم يبتسم غصب عنه: انا بجد مش عارفه اشكرك ازاي شكرا جدا ليك انت فرحتني اوي ي قاسم بجد (ونتبهت لكلامها) اقصد قاسم بيه الفرحه شكلها طيرت عقلي 
قاسم ابتسم وراح قعد علي مكتبه: طب يلا نبدا الشغل 
ليله: اكيد 
وتجهت نحيت الكرسي ولسه هتقعد افتكر لما ز.عق ليها: ممكن اقعد 
قاسم بصلها: طبعا اتفضلي
ليله ابتسمت وقعدت وبدات تشوف الي قاسم بيعمله... وقاسم بيتكلم معاها بهدوء اول مره تحس انه فعلا طيب ومش زي ما بيبين البرو.د والقسو. ه الي تخلي اي حد يشوفه معندوش احساس ولا مشاعر وهي واحده من الناس دي.. بس دلوقتي كل تفكرها اتغير قاسم مش بالقسو.ه الي بيبينها ليها دي 
قاطع تفكرها خبط علي الباب وقاسم سمح للي بيخبط انه يدخل 
ودخلت السكرتيره:قاسم بيه الاوراق دي محتاجه امضت حضرتك 
قاسم: حطيهم هنا 
السكرتيره كانت بصه ل ليله بغ.يظ لكن ليله كانت بصلها بستغراب من نظرتها واول ما خرجت 
ليله: هي كانت بتبصلي كدا ليه 
قاسم مسك الاوراق الي السكرتيره جبتهم: مين دي؟ 
ليله: البنت الي لسه خارجه دي بتبصلي بطريقه غريبه 
قاسم كان مركز في الاوراق جدا: متشغليش بالك 
وعم الصمت لدقايق لغايت ما قطعته ليله: انا هخرج اشرب 
قاسم حرك راسه بالايجاب: ماشي متتاخريش عشان نكمل 
ليله ابتسمت وحركة راسها بالايجاب وخرجت من المكتب لقت السكرتيره قعده علي مكتبها واول ما شافت ليله بصتلها بغ.يظ برضو بس ليله تجهلت نظراتها وراحت تشرب 
السكرتيره بغ.يظ لنفسها : هتكون مين يعني وازاي قدرت تقرب من قاسم الراوي اوي كدا لدرجه انو يجي ماسك ايديها وكمان مقعدها في مكتبه بالساعات 
ليله شربت ولسه بتلف شافت معتز داخل الشركه شهقت بخو.ف وجريت لمكتب قاسم واول ما دخلت: قاسم 
قاسم قام وقف من شكلها ووشها الي بقا اصفر: مم.. معتز ج..جه برا 
قاسم: طب اهدي ي ليله انا معاكي متخا.فيش
ليله دمو.عها نزلت: ا..انا زهقت وتعبت منه خلي يبعد عني 
منظرها خلاها تصعب عليه قرب منها وحاوط وشها بايده بحنان: ميقدرش يقرب منك طول ما انتي معايا ي ليله اهدي وبطلي عيا.ط هوووش خلاص (وبدا يسمح دموعها) 
دخلت السكرتيره من غير ما تخبط وشافت قربهم لبعض جزت علي سنانها: معتز بيه برا ي قاسم بيه 
قاسم من غير ما يبعد عن ليله: خلي يدخل 
السكرتيره خرجت بغ.يظ 
قاسم: امسحي دمو.عك وروحي اقعد علي الكنبه دي (جنب المكتب) ومش عايزك تخا.ف اتفقنا 
ليله حركة راسها بالايجاب وفعلا حست بالامان وهي معاه وعملت الي قالها عليه.. وهو راح قعد علي كرسي مكتبه 
في دخول معتز 
معتز اول ما شاف ليله ابتسم بخ.بث: مش واجب برضو اول ما تشوفيني تجري عليا مش تجري مني 
ليله مردتش
قاسم ببرو.د: هااا ارغي
معتز بخ.بث: عايز اتكلم معاك لوحدنا شويه 
قاسم: لا 
ليله قامت وقفت: مش مشكله ي قاسم بيه انا هطلع برا لغايت ما يمشي 
معتز: عليكي نور ي بنت عمي بتفهمي في الاصول برضو 
قاسم قام وقرب منها وتكلم بصوت هادي وحنان: مش عيزك تقلقي ولا تخا.في وفضلي جنب المكتب مفهوم 
ليله ابتسمت: حاضر 
متجاهلين نظرات معتز الي كانت كلها غ.يظ وض.يق 
ليله بصتله بقر.ف وطلعت من المكتب كانت مستغربه تغير حال قاسم وطريقته الحنينه معاها بس كانت مبسوطه.. اول مره تشوف الجانب الحنين الي فيه.. اترسمت بسمه بسيطه علي وشها بس تلاشت اول ما سمعت كلام السكرتيره 
: وياترا قاسم بيه جايبك من انهي حته 
ليله بصت لاتجاه الصوت علي السكرتيره: نعم؟! 
السكرتيره بغ.يظ: هو مش انتي التسليه الجديده بتاعت قاسم بيه 
ليله بقر.ف: لا ي حبيبتي انا مش تسليه 
ومشيت مش قدامها لقت الي مسكت ايديها ولفتها فجاه: انتي ازاي تتكلمي معايا كدا انتي حتت واحده قاسم بيه جيبها يقضي معاها شويه وقت ويرميكي.. معرفش ازاي مش قر.فان منك اصلا انتي مبتبصيش لنفسك في المرايه ولا ايه 
ليله دمو.عها نزلت وبدا كل الي في الشركه يتلمو: مالو شكلي؟ 
السكرتيره بصت ليها من فوق لتحت وهي بتبص ليها بقر.ف بسبب هدومها البسيطه وشعرها الي بقا مش منظم بسبب اليومين الي اتبهدلت فيهم وعلامات الت.عب الي باين علي وشها.. ضحكت بسخريه: لو بصيتي في المرايه هتعرفي صدقيني 
ليله بصوت عالي: انتي واحده مش محترمه 
السكرتيره بصوت اعلي: انا برضو الي مش محترمه وانتي الي الله اعلم قاسم بيه جيبك منين يسلي وقته بيكي 
ليله دمو.عها نزلت اكتر وخرجت من الشركه كلها وهي بتعيط 
في خروج قاسم ومعتز علي الدوشه 
قاسم بغ.ضب جحيمي : اي الدوشه الي في الشركه دي 
السكرتيره بحز.ن مصطنع: حضرتك البنت الي انت جيبها معاك دي فضلت تقول اني مش محترمه وتعلي صوتها عليا 
قاسم: ليله؟؟(وانتبه لعدم وجودها) هي فين 
السكرتيره بكد.ب : اول ما شفتك جاي جريت علي برا 
قاسم بصد.مه: ايه!!!! 
في نفس الوقت جت لمعتز رساله اول ما شفها ابتسم ابتسامه عر.يضه وكان محتواها 
"معتز بيه.. ليله هانم بقت معانا" 
يتبع. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
معتز فضل متابع ليله لغايت ما خرجت من المكتب وبعدها بص لقاسم بخ.بث: جاي اعرض عليك اتفاق 
قاسم ابتسم بسخريه: اتفاق؟؟ انا وانت؟؟.. غريبه 
معتز قعد علي الكرسي الي قدام المكتب: مش غريبه ولا حاجه.. اظن اننا زهقنا من كل المشاكل الي بنا دي صح
قاسم ضحك بسخريه: لا انا مز.هقتش اطلع برا 
معتز بصله بغ.يظ: ليله ملكي ي قاسم فالاحسن اننا نتفق وترجعلي ليله بدل ما.. 
قاطعه قاسم ببرو.د: ما ايه؟؟ 
معتز جز علي سنانه بغ.ضب: اخدها غ.صب عنك 
قاسم ببرو.د اكبر: اممم المفروض اني اخا.ف من تهديدك؟ 
معتز قام وقف وهو بيخبط علي المكتب وبصوت عالي نسبياً: سواء خو.فت او لا انا هاخد ليله ي قاسم ي راوي 
قاسم سند بضهره علي الكرسي وربع ايده: خلصت؟ 
معتز كان حرفيا هيطلق من الغ.يظ.. فضل باصص ليه بصمت لكن كل تعبيرات وشه ش.ر وغ.ضب 
قاسم: اطلع برا 
معتز: كلمنا مش هيخلص لحد هنا ي قاسم وفتكر ان معتز الهلالي هو الي جه وعايز يتفق معاك بس انت الي رفضت وهرجع واقولك ان ليله ملكي انا وبس وهخدها يعني هخدها 
كل دا وقاسم بصلله بم.لل وبرو.د 
وقاطعهم صوت دوشه برا قاسم كشر وقام يخرج يشوف اي الي بيحصل واول ما خرج لقي كل الموظفين متجمعين في مكان معين.. قرب منهم بغ.ضب 
قاسم بغ.ضب جحيمي : اي الدوشه الي في الشركه دي 
السكرتيره بحز.ن مصطنع: حضرتك البنت الي انت جيبها معاك دي فضلت تقول اني مش محترمه وتعلي صوتها عليا 
قاسم: ليله؟؟(وانتبه لعدم وجودها) هي فين 
السكرتيره بكد.ب : اول ما شفتك جاي جريت علي برا 
قاسم بصد.مه: ايه!!!! 
في نفس الوقت جت لمعتز رساله اول ما شفها ابتسم ابتسامه عر.يضه وكان محتواها 
"معتز بيه.. ليله هانم بقت معانا" 
قاسم جز علي سنانه وخرج بسرعه يشوف ليله 
في نفس الوقت نفس العربيه الي كانت ماشيه وراهم لما جم الشركه...عدت من قدام الشركه بسرعه عاليه 
قاسم بص للعربيه بض.يق وجري بسرعه ركب عربيته ومشي وراهم باقصي سرعه عشان يلحقهم بعد ما شاف واحد ماسك ليله في العربيه 
في نفس الوقت معتز خرج من الشركه بسرعه وشاف قاسم ركب عربيته وراح ورا العربيه الي فيها ليله
طلع تليفونه ورن علي الحارس الي في العربيه.. وهو بيجري علي عربيته بسرعه وركب وساق بسرعه عاليه عشان يلحقهم
واول ما الحارس رد 
معتز بصوت عالي: قاسم وراكو بالعربيه اوعي ياخدها منكم انت فاهم اوعي.. ليله لازم تكون عندي النهارده 
الحارس: اوامرك يباشا 
معتز سمع صوت ليله بتصر.خ وهي بتعي.ط"سبوني ي قااااسممممم.. ابعد عني بقولك عااااااااا" والمكالمه انتهت
معتز بغ.يظ:بتنادي علي قاسم عشان ينقذك مني ماشي ي ليله
وفضل ماشي بسرعه عاليه متابع عربية قاسم.. لحد ما قرب منها وحاول يعطله وخبطه بالعربيه خبطه خفيف 
معتز بخب.ث وهو باصص من الشباك لقاسم: ازيك ي قاسم بيه مالك سايق العربيه بسرعه كدا ليه مش محتاج اي مساعده 
قاسم ببرو.د: لا 
معتز ابتسم بخ.بث: الي يريحك 
وخبطه بالعربيه تاني بس المره دي خبطه جامده 
خلت عربيه قاسم بعدت شويه وكانت هتخبط في عربيه ماشيه جنبها بس قاسم لحق نفسه وبصله بغ.ضب (دا كله ومعتز باصص ليه ببتسامه خ.بيثه) 
قاسم قرب منه فجاه وخبط عربيته جامد خلت معتز يفقد السيطره علي عربيته.. وبص قدامه بصد.مه لقي عمود والعربيه خبطت فيه 
معتز خبط علي دركسيون العربيه بغ.ضب كبير وهو شايف عربية قاسم بتبعد
في نفس الوقت الحارس شاف الي حصل في عربية معتز بلع ريقه بخو.ف هو فعلا بيخا.ف من قاسم وكل ما بتقرب عربية قاسم منه بيتو.تر اكتر بس كان سايق بسرعه عليا: قاسم بيه خبط عربية معتز بيه 
الحارس التاني بص وراه لقي عربية قاسم وراهم اتكلم بخو.ف: طب هنعمل ايه 
الحارس الاول: هنحاول نتوهه مننا وناخدها المخزن 
ليله بصوت عالي وهي بصه وراها : قاااااسممممم الحقني 
" ليله من وقت ما ركبت وهي بتصر.خ وبتحاول تنط من العربيه وتخبط علي الازاز وتنادي علي قاسم "
(الحارس التاني طلع منديل عليه مخدر وحطو علي وشها وفعلا اغمي عليها) 
الحارس التاني بخو.ف: نتوه مين؟ هو عيل صغير الي ماشي ورانا دا قاسم الراوي 
قاطعهم صوت رنت تليفون وكان معتز: معتز بيه 
معتز بغ.ضب: خدوها علي المخزن وخلو قاسم وراكوا واول ما تدخلو المخزن.. اخرجو من الباب التاني هتلاقو عربيه مستنياكو خلو ليله تركب فيها وتمشي وانتو والحرس الي هناك خلصو علي قاسم.. اظن انها مش هتبقا صعبه وهو لوحده مفهوم 
الحارس بسرعه: مفهوم ي معتز بيه 
وقفل معاهم 
الحارس التاني: قالك ايه؟ 
الحارس الاول قاله كل الي معتز قاله وفعلا نفذو ومشيو في طريق المخزن بتاع معتز
قاسم كان متابع العربيه بعيون صقر..وسايق باقصي سرعه مش فارق معاه العربيات الي حوليه.. وفضل يعلي السرعه اكتر لغايت ما قرب من العربيه الي فيها ليها ليله ولسه هيخبطها 
العربيه غيرت اتجها فضل ماشي وراهم شويه لغايت ما فهم هي راحه فين وابتسم بخ.بث: كل مره بتثبتلي انك غ.بي ي معتز 
وهو غير الاتجاه ومشي في اتجاه غير الي مشيت فيه العربيه 
الحارس الي سايق بص في مراية العربيه: مبقاش ورانا شكلنا توهناه 
الحارس التاني بص وراه: غريبه دا كان لسه ورانا بالظبط 
الحارس الاول : طب دلوقتي نطلع علي البيت علي طول ولا ننفذ الي معتز بيه قاله عليه برضو؟ 
الحارس حرك كتفه (بمعني مش عارف): رن عليه اساله 
الحارس الاول هدا السرعه وطلع تليفونه ولسه هيرن علي رقم معتز سمع الحارس التاني بيز.عق
: حااااااسااااااببب 
بص قدامه بسرعه لقي عربيه وقفه في نص الطريق وقاسم واقفه قدامها (كان طريق شبه مهجو.ر مفهوش عربيات) 
الحارس وقف بسرعه وفضلو بصين لقاسم بخو.ف 
الحارس التاني: مش معتز بيه قالنا نخلص عليه ودي فرصتنا تعالي نخلص عليه انا وانت وهو واحد.. ومعتز بيه هيفرح بينا
الحارس الاول حرك راسه بالايجاب ورفعو المسد..سات بتاعتهم وطلعو من العربيه وبداو يضر.بو نار علي قاسم 
قاسم جز علي سنانه بغ.ضب وطلع المسدس بتاعه ولانه شاطر جدا في التصو.يب في من اول ط.لقه جت في رجل الحارس الاول خلاه يصر.خ ويقع علي الارض 
ووجه مسد..سه علي الحارس التاني الي رفع ايده في الهوا بستسلام وخو.ف من نظرات قاسم.. ودا مخلاش قاسم يشفعله وضر.به ط.لقه في كتفه 
وقرب من العربيه بكل هيبه وخد ليله الي كانت لسه مغمي عليه شالها ولف عشان يمشي حس بحركه وراه.. لف عشان يشوف مين الي وراه 
لقاه الحارس الي ضر.به في كتفه بيحاول يمسك المسد.س.. قاسم نف.خ بض.يق ونزل ليله تاني مكانها وراح للحارس داس علي ايده الي بتقرب من المسد..س
قاسم ببرو.د: بتعمل ايه؟ 
الحارس بخو.ف: ا.. انا.. انا.. اااااااااههههه 
قاسم كان بيدوس علي كتفه(مكان الاصا.به): انت ايه اتكلم 
الحارس با.لم: ا.. انا.. اسف 
قاسم بصوت مخي.ف: عارف لو فكرت تعمل كدا تاني المره الجاي هتبقا الرصا.صه هنا (وشاور علي دماغه) في نص دماغه.. انا مبحبش اقت.ل حد بس متخلنيش اعمل كدا اتفقنا
(دا كله بيتكلم وهو دايس علي كتفه بغ.ضب وتعبيرات وشه تخو.ف)
الحارس بسرعه حرك راسه بالايجاب 
قاسم بعد عنه وراح شال ليله ومشي علي عربيته نيمها علي الكنبه الي ورا وهو ساق العربيه 
ولف العربيه بسرعه ومشي
كان كل شويه يبص ل ليله في المرايا.. كان مكشر والغ.ضب ظاهر علي ملامحه 
لغايت ما وصل القصر بتاعه ونزل وشال ليله ومن غير اي كلام طلع علي الجناح بتاعه 
سماح بصد.مه: ليله!!! ليله مالها ونايمه كدا ليه اي الي حصل
بس قاسم تجاهلها وكمل مشي في اتجاه الجناح 
داده فاطمه: اهدي يبنتي شويه وهنعرف في ايه
سماح بخو.ف: لا ي داده انا عايزه اعرف اي الي فيها 
ولسه هتطلع ورا قاسم داده فاطمه شدتها
داده فاطمه: يبنتي استهدي بالله ومتجبيش لنفسك مشاكل اصبري وهنعرف مالها ما انا قلقا..نه عليها زيك برضو 
سماح بصت في الارض بحز.ن وسمعت كلام داده فاطمه وراحت معاها علي المطبخ
قاسم نيم ليله علي السرير بخ.فه.. ورجع قعد علي الكرسي الهزاز بتاعه وفضل مركز علي ليله
"كان سرحان بيفكر في الي حصل ولاول مره قاسم يحس بشعور الخو.ف.. كان فعلا خا.يف علي ليله.. مكنش همه حاجه غير انه يوصل ليها.. واول ما شالها وقربها منه حس براحه 
مكنش فاهم اي الي بيحصل معاه ولي اصلا حب يفرح ليله وخدها الشركه.. ولي خا.ف عليها لدرجه دي لما شافها في العربيه 
ازاي خا.ف علي واحده..اهلها كانو بيأذ.و وحاولو كتير يخلصو منه عشان يبعدو عن شغلهم "
كان باصص ليها بوش خالي من التعبيرات.. لغايت ما خرج من شرودو علي صوت انين طالع من ليله 
ليله: سبوني.. عايزين مني ايه.. قاسم 
قاسم اول ما سمع اسمه قرب منها: ليله فوقي انا معاكي 
ليله فتحت عيونها بهدوء واول ما شافت قاسم بدات تعي.ط: كانو هيخدوني ليه ي قاسم.. كنت هرجع تاني لمعتز وكان هيحبسني تاني ويتجوزني غصب عني انا كنت خا.يفه اوي 
قاسم: هوووش اهدي مش هيحصل اي حاجه من دي 
وسكت فجاه لما لقاها اترمت في حضنه وفضلت تعيط ومحسش بنفسه غير وهو بيرفع ايده وحوطها وفضل يطبطب عليها 
قاسم بحنان: بطلي عيا.ط ي ليله خلاص واحكيلي اي الي حصل ولي خرجتي من الشركه 
ليله بصوت مليان عيا.ط: البنت الي قولتلك عليها بتبصلي بنظرات غريبه لما خرجت من المكتب فضلت تتر.يق عليه وتقولي بصي لنفسك في المرايه وشوفي شكلك وكل الموظفين سمعوها وهي بتتر.يق عليا وخرجت جري علي برا مكنتش قادره اقف واسمع كلامها تاني وفجاه لقيت عربيه جت وقفت قدامي وشدني واحد ومشيو بيه عرفت انهم حرس معتز وهيودوني ليه بس لما شوفت عربيتك ورانا اطمنت وعرفت انك هتنقذني منهم انا بشكرك اوي ي قاسم 
قاسم كان مضا.يق من الي سمعه وحس انه عايز يو.لع في السكرتيره: بطلي عياط ي ليله 
ليله انتبهت انها في حضنه بعدت بسرعه عنه: انا اسفه 
قاسم تجاهلها وقام وقف: هخلي داده فاطمه تعملك حاجه تشربيها وطلعلك الاكل هنا 
ولف عشان يمشي: وانت هتروح فين 
قاسم من غير ما يلف ليها: راجع 
وسابها وطلع من المكان ونزل راح لداده فاطمه وبلغها تطلع لليله الاكل وحاجه تشربها للجناح بتاعه 
سماح بسرعه: قاسم بيه ممكن اطلع اطمن علي ليله 
قاسم بصلها بستغراب ولسه هيمشي 
داده فاطمه وقفته: عشان خاطري يبني دي من ساعة ما شفتها وهي هتمو.ت من الق.لق عليها خليها تطمن عليها وتنزل علطول 
قاسم حرك راسه بالايجاب ومشي 
سماح بصت لداده فاطمه ببتسامه ولسه هتتكلم 
داده فاطمه طبطبت علي كتفها بحنان: يلا اطلعي بسرعه وانا هجيب الاكل واطلع وراكي 
سماح حركة راسها بالايجاب وطلعت بسرعه علي فوق 
هيثم كان نايم علي الكنبه الي قدام التلفزيون حس بحد زقه وقعه علي الارض صر.خ با.لم لقاه معتز اتكلم بغ.يظ: انت غ.بي حد يصحي حد كدا 
معتز رمي الچاكت بتاعه علي الكنبه وترمي جنبه وتجاهل هيثم
هيثم قام وقعد جنبه: مالك حالك متبهدل كدا ليه 
معتز بغ.يظ: جاي مواصلات 
هيثم بصله بستغراب: فين العربيه؟ 
معتز حكاله كل الي حصل وان العربيه بتتصلح وبعت رجالته كلهم يستقبلو قاسم عشان يخلصو عليه 
هيثم: يعني ليله هتيجي علي هنا؟ 
معتز حرك راسه بالايجاب وابتسم بخ.بث: وقاسم يمو.ت ونخلص منه اخيرا 
هيثم لسه هيتكلم لقي تليفون معتز بيرن رد عليه بسرعه ووقف مصدو.م 
معتز بغ.ضب: يعني اي خدها منكو يبها.يم 
وسمع كلام الطرف التاني خلاه اضا.يق اكتر وقفل في وشه
هيثم: حصل ايه؟! 
معتز جز علي سنانه: قاسم الز.فت خد ليله تاني 
هنا ونفجر هيثم من الضحك: ااااه لو تشوف كل الثقه الي كنت بتتكلم بيها من شويه وانت بتقول ليله جايه وهنخلص من قاسم اه بطني همو.ت من الضحك 
معتز بصله بغ.يظ وضر.به بالبو.كس في وشه خلاه يصر.خ
هيثم بأ.لم : والله انك متخ.لف 
قاسم وصل قدام الشركه وراح علي المكتب بتاعه لقي السكرتيره قعده ومركزه في اوراق قدامها وبتبص للاب توب الي جنبها 
قاسم: تعالي ي مرام عايزك 
مرام السكرتيره ابتسمت وقامت بسرعه: حاضر ي قاسم بيه 
ودخل قاسم المكتب ومرام دخلت بعده: تأمرني بايه ي قاسم بيه 
قاسم فجاه رمي كل الي علي المكتب بغ.ضب خلاها تتر.عب وترجع خطوه لورا وووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سماح دخلت الجناح بسرعه من غير ما تخبط لقت ليله قعده علي السرير ومسكه دماغها من الا.لم جريت نحيتها وتكلمت بحز.ن 
سماح: ليله؟ اي الي حصلك.. انتي كويسه 
ليله ابتسمت بس كان باين علي ملامحها انها تعبا.نه : انا كويسه ي سماح متقلقيش 
سماح: مقلقش ازاي بس انتي مش شايفه وشك اصفر ازاي احكيلي اي الي حصل معاكي اول ما شوفتك بالمنظر دا خو.فت 
ليله بستغراب: لي كان في ايه 
سماح: قاسم بيه كان شيلك وانتي كنتي مغمي عليكي ومش حسه بحاجه وخدك طلعك علي هنا علطول 
ليله كانت لسه مستوعبه انها في جناح قاسم واستغربت: طب لي مودنيش علي الاوضه بتاعتي 
سماح رفعت كتفها: مش عارفه المهم انتي كويسه 
ليله: ايوه كويسه بس مش عارفه دماغي مصدعه اوي كدا ليه 
سماح بحز.ن وطبطبت علي كتفها: معلش ي حبيبتي 
ليله دمو.عها نزلت اول ما افتكرت الي حصل: كنت هروح لمعتز تاني ي سماح كانو هيخدوني ليه 
سماح شهقت: لي اي الي حصل 
ليله حكت ليها كل حاجه حصلت ودمو.عها سبقاها 
سماح بغ.يظ من السكرتيره: مضربتها..ش لي قلم يفو.قها وشديتها من شعرها جبتيها الارض حتت سكرتيره معف.نه ومش محترمه قال بصي لنفسك في المرايه دي هي الي لازم تبص لنفسها في المرايه تشوف مين الاحسن هي ولا انتي الم.عفه دي 
ليله: انتي تعرفيها؟ 
سماح بجديه: لا ولا عمري شوفتها ومن غير ما اشوفها اكيد انتي احله منها مفيش كلام ي جميل انت... اوعي تسمعي كلامها ي ليله انتي جميله وقلبك طيب وجدعه اوي
ليله ابتسمت ليها: تعرفي اني بشكر الظروف عشان خلتني الاقي صحبه جدعه زيك 
سماح ببتسامه: تعرفي انتي ان علي قد ما زعلانه عليكي من الي بيحصلك علي قد ما مبسوطه انه كان سبب انك تيجي هنا واعرفك ونبقا صحاب 
ليله حضنتها بحب وسماح بدلتها الحضن دا وفضلت تطبطب عليها بحنان: كل دا هيعدي وربنا هيبعد عنك ولاد عمك الهُ.بل دول ويعوضك بحياه جميل انتي وقلبك الطيب دا يستاهلها 
في نفس الوقت دخلت عليهم داده فاطمه شايله الاكل 
داده فاطمه: قلقتينا عليكي ي ليله 
ليله ابتسمت ليها وسماح قامت تشيل الاكل من ايد داده فاطمه وحطته قدام ليله: كلي كل دا بدل ما وشك اصفر كدا 
داده فاطمه: ايوه اسمعي كلام سماح ي حبيبتي 
ليله ببتسامه "حسه بحنانهم عليها ودا فكرها باهلها": حاضر 
سماح فضلت تبص حوليها: هو دا الجناح الي مانعنا نطلعه دا تحت ارحم اي الاوضه الي كلها اسود في اسود دي 
ليله بصت حوليها بالرغم ان كل حاجه سوده بس شكلها حلو بس برضو مستغربه لي كل حاجه باللون دا : هو ليه عامل كل حاجه باللون الاسود ي داده 
داده فاطمه اتنهدت ورفعت كتافها بمعني مش عارفه: معرفش ي بنتي انا من اول ما جيت وكل حاجه كدا 
سماح بغ.يظ: كلي ي ليله 
ليله حركة راسها بالايجاب وبدات تاكل وهي بتتكلم مع سماح وداده فاطمه 
مرام رجعت خطوه لورا بخو.ف: ه.. هو ف.. ايه حضرتك 
قاسم لف ليها وعيونه حمرا وماليها الش.ر بس حاول يهدا شويه: انتي قولتي ان ليله فضلت تز.عق ليكي 
مرام بلعت ريقها بصعو.به وحركة راسها بالايجاب 
قاسم ربع ايده : امممم واي السبب بقا 
مرام فضلت ساكته وهي بصه لقاسم بر.عب حرفيا لسانها مش قادر ينطق بكلمه وهي شايفه نظراته ليها 
قاسم بصوت عالي: انطقي 
مرام اتنفضت من مكانها: حاضر حاضر بببصراحه ا.. انا ككنت مفكراها وواحده بتتسلي بيها ولما سالتها هي مين كلمتني بقر.ف خلتني اتعصب وقولتلها.... 
وهنا سكتت مرام ورع.بها زاد وهي شايفه قاسم بيقرب منها وتكلم بصوت يخو.ف: هااا كملي قولتيها ايه 
مرام دمو.عها نزلت وفهمت انه عرف كلامها : انا اسفه 
قاسم جز علي سنانه وقرب منها لغايت ما مرام لزقت في الحيطه وخبط بإيده الاتنين علي الحيطه جنبها وهو بيز.عق: يعني فكره كويس الي قولتيه ليها 
مرام اتنفضت وغمضت عيونها جامد ودمو.عها نازله زي المطر: انا اسفه والله كنت فكراها... 
قاطعها قاسم بغ.ضب جحيمي : وانتي مالك 
مرام حرفيا مكنتش قادره تقف من الر.عب ونفسها حد يجي ينقذها من الي هي فيه دا بس محدش يقدر يدخل المكتب من غير أذن قاسم: سامحني ي قاسم بيه والله انا اسفه مش هتتكرر تاني وانا مستعده اعتذر ليها 
قاسم جز علي سنانه: انتي اكيد هتعتذري ليها وقدام الشركه كلها ولو موفقتش علي اعتذارك اعتبري نفسك مرفوضه.. تقدري تروحي دلوقتي وبكرا تيجي ونشوف اي الي هيحصل 
مرام اتصد.مت: لا ي قاسم بيه ارجوك انا اسفه والله 
قاسم: برا 
مرام كانت منهاره حرفيا ولسه هتتكلم قاسم ز.عق: قولت برا 
مرام من كنت خو.فها جريت علي برا وشدت شنطتها من علي ترابيزة المكتب بتاعها وجريت برا الشركه خالص وكل الموظفين طبعا كانو سامعين صوت قاسم وز.عيقه وشافو مرام بتجري برا الشركه وهو منهاره 
مخليش المكان من الهمس طبعا بين الموظفين.. وقاطعهم قاسم بغ.ضب: انتو واقفين كدا ليه كل واحد علي شغله 
واول ما سمعو صوتو حرفيا جري كله علي شغله من غير كلام 
وقاسم واقف متابعهم بعنيه الي كلها غ.ضب 
معتز دخل الاوضه بتاعته وقلع التيشرت بتاعه وطلع واحد تاني ولبسه كل دا وهو مضا.يق وبيفكر يعمل ايه عشان ياخد ليله من قاسم
 وبعد ما لبس التيشرت انتبه من الملف الي وقع وهو بياخد التيشرت 
ونزل خده من علي الارض وفضل يبص ليه بستغراب
 وفتحه وفضل يقرأ المكتوب فيه لغايت ما ابتسم بخ.بث وعيونه بدات تلمع 
: يعني كل دا بفكر في حل والحل قدامي اصلا 
وخرج من الاوضه بسرعه كبيره وعلي وشه ابتسامه عريضه 
هيثم كان خارج من الاوضه بتاعته وكان متشيك وبيظبط شعره بطريقه عشوائيه لقي معتز خارج من الاوضه بتاعته وعلي وشه ابتسامه خ.بيثه 
هيثم: علي فين العزم ي اخويا 
معتز بخ.بث: رايح اتجوز ليله 
هيثم وقف مصد.وم: تتجوز مين؟ ليله؟ ازاي؟ 
معتز تجاهله وخرج برا البيت 
هيثم فضل باصص لاثره بصد.مه: هو قال اتجوز ليله؟ معتز شكله اتجنن ولا ايه (وكمل بلامبالاه)ولا صحيح ما هو طول عمره مجنون ملناش دعوه 
وتجاهل كل دا وطلع تليفونه ورن علي حد واول ما رد ابتسم: الو يبيبي 
: هيثم انت فين مستنياك في نفس المكان 
هيثم طلع من البيت: ربع ساعه واكون عندك اوعي حد يش..قطك قبل ما اجي خليكي جدعه 
البنت ضحكت ضحكه عاليه: لو عديت الربع ساعه هعتبرك مجتش النهارده وفي كتير هنا 
هيثم ضحك بسخريه: لا وعلي ايه ربعايه واكون عندك بس هاتي باقي الشله اصل كلكو احلي من بعض الصراحه 
البنت بد.لع: كلنا موجودين يبيبي يلا بسرعه بقا  
وقفل هيثم مع البنت وركب عربيته ومشي 
(كان رايح نفس النادي الليلي الي معتز بيروحه) وبعد فتره وصل قدامه ونزل من العربيه وهي بيعدل هدومه 
واول ما دخل المكان البنت الي كلمته نادت عليه وهو راح ليها 
البنت: دقيقه كمان وكنت هشوف حد غيرك 
هيثم بسخر.يه: طول عمرك وا..طيه يروحي 
وبص للبنات الي قعده علي الترابيزه وقعد وسطهم وبدا يشر..ب ويهزر معاهم وير..قص 
قاسم رجع البيت ولسه هيطلع للجناح بتاعه سمع صوت ضحك بنات طالع من الاوضه بتاعت ليله استغر.ب وافتكر ان ليله لسه في جناحه ولسه هيطلع سمع صوتها طالع من الاوضه بتاعتها: يخربيتك ي سماح بطني وجعتن.ي من كتر الضحك قولي نكته كمان 
سماح ضحكت: بيقولك مره مسطول شاف هنديه علي جبينها نقطه حمرا قالها ي مدام خدي بالك انتي بتسجلي فيديو 
ونفجرت ليله في الضحك مره تاني 
سماح: ومره واحد مسطول صحبه وقع في البير راح استناه عند الحنفيه 
ليله زادت في الضحك مكنتش قادره تبطل 
ودا كله قاسم سامعه من برا الاوضه بالنسباله النكت مضحكش  خالص بس ابتسم لما سمع ضحكت ليله الي كان اول مره يسمعها 
: انت جيت يبني 
قاسم لف لاتجاه الصوت لقاها داده فاطمه: مين نزلها 
داده فاطمه: هي الي طلبت تنزل الاوضه هنا ومقدرتش امنعها كانت مصممه لما لقتنا هننزل ونسبها فوق 
قاسم حرك راسه بالايجاب وفكر انه يمشي بس لقي رجله بتلف تاني لاتجاه الاوضه وخبط علي الباب بعد ثواني سماح كانت فاتحة: قاسم بيه اتفضل 
قاسم دخل الاوضه وليله بصتله ببتسامه وخرجت سماح لاداده لما لقتها بتشاور ليها بمعني اطلعي 
ليله عدلت نفسها وابتسمت وهي بتشاور علي كرسي جنب السرير: اتفضل 
قاسم قعد علي الكرسي: انتي كويسه 
ليله حركة راسها بالايجاب: اه الحمدلله كويسه 
مرت دقايق في صمت قاسم مكنش عارف يقول ايه وشاف ليله باين عليها التو.تر
اخيرا قطع الصمت قاسم: تصبحي علي خير
ليله بصتله: وانت من اهله 
قاسم قام علشان يمشي: متتاخريش في النوم عندك شغل بكرا في الشركه 
ليله بحز.ن: لا انا مش عايزه اروح 
قاسم: انا اتفقت معاكي اني هعلمك وانا مبرجعش في كلامي ومش عشان الموقف دا مش هتروحي الشركه 
ليله: بس انا مش حبه اروح معلش ي قاسم بيه انا حبه افضل هنا وانا كام يوم وهشوف مكان تاني انا عملتلك مشا.كل بسبب ولاد عمي انا اسفه 
قاسم ابتسم بسخر.يه: المشاكل بيني وبين ولاد عمك موجوده من قبل ما تظهري 
ليله بصتله بستغراب: ازاي؟ 
قاسم تجاهل سؤالها: بكرا الصبح تكوني جاهزه مش عايز اجي اصحيكي زي النهارده تاني
وخرج من الاوضه من غير ما يستني ردها وطلع علي الجناح بتاعه غير هدومه ومن كتر ت.عبه نام 
ليله بصت لاثره بغ.يظ بس حقيقي مكنتش قادره تفكر في حاجه ونامت.. سماح دخلت الاوضه عليها لقاتها نامت ابتسمت 
قفلت النور وطلعت من الاوضه وهي بتقفل الباب.. وبعدها راحت علي اوضتها 
هيثم خرج من المكان وهو حرفيا مش حاسس بحاجه عمال يغني ومش قادره يقف: هي فين العربيه بتاعتي (وضحك) الاه هناك اهي 
وراح لعربيته ولما ركب كان شايف كل حاجه سوده حوليه: هو اي اللون الاسود دا مش مهم(وفضل يبص في العربيه بستغراب) هي كانت بتشتغل ازاي دي 
وفضل يحاول في العربيه لحد ما اشتغلت اخيرا وهو ضحك ومشي... مكنش شايف حاجه وكذا مره كان هيخبط في عربيه: انت اعمي مش باصص قدامك ولا ايه 
كان دا رده علي اي عربيه تقابله هو الي كان هيخبط فيها 
لغايت ما فجاه ظهرت عربيه كبيره قدامه خلتو يتصد.م ومش عارف يعمل ايه ونورها بيقرب اكتر لغايت ما حرفيا دمر..ت عربية هيثم 
وبدات الناس تتلم 
_________في صباح يوم جديد
ليله صحيت..كانت متردده تروح مع قاسم ولا لا بس قررت تروح فعلا وقاطع تفكرها دخول سماح بسرعه خلتها تتخ.ض 
ليله: يالهوي ي سماح خضتيني 
سماح: ليله هو مش دا ابن عمك الي جه اول مره؟؟؟ 
ليله استغربت ومسكت التليفون من سماح الي كانت موجهه في وشها ووقفت مصد.ومه وهي بتقرا عن الحد.ثه الي حصلت وصورت هيثم الي حرفيا كان مد.مر جنب صورت العربيه الي مكنش باين ليها شكل: دا دا هيثم 
ليله فضلت تعي.ط وهي شايفه منظره: انا لازم اروح ليه 
سماح: تروحي ليه ازاي اكيد اخوه معاه دلوقتي 
ليله بدمو.ع: دا مهما كان ابن عمي ولازم اكون موجوده معاه 
سماح بحز.ن عليها: طب حتي قولي لقاسم بيه 
: تعالي ي ليله انا هوديكي ليه 
وكان قاسم.. ليله جريت نحيته: يلا بسرعه كتبين انه في العمليات من امبارح والحد.ثه خطيره 
ليله جريت علي برا في اتجاه عربية قاسم وقعدت مستنياه 
قاسم فضل واقف لثواني قبل ما يسمع صوت داده فاطمه: بعد كل الي حصل ولسه قلبها حنين عليهم ربنا يحميكي ي ليله 
قاسم خرج وراح قعد جنبها وساق العربيه 
ليله كانت قعده بتعي.ط كل ما تفتكر منظر هيثم: كان منظره صع.ب اوي ي قاسم وج.علي قلبي 
قاسم كان ساكت لحد ما وصلو قدام المستشفى وليله لسه هتنزل: خليكي جنبي علطول معتز جوه 
ليله حركة راسها بالايجاب ونزلت هي وقاسم وفضلت ماشيه جنبه... بس دا برضو مكنش يمنع انها خا.يفه من معتز محستش
 بنفسها غير وهو بتمسك ايد قاسم: خليك حنبي 
قاسم بصلها بحنان وشدد علي ايديها: محدش يقدر يقرب منك اطمني 
ليله  ابتسمت ليه ومشيت معاه ودخلو المستشفى سألو عليه وعرفو الاوضه بتاعته كان لسه في العنايه حالته كانت صعبه ونذ.ف كتير لغايت ما جابو المستشفى ونقلولو د. م ودا غير الكسو.ر الي في جسمه كله 
كل دا كلام ليله سمعته من الممرضه خلاها تز.عل اكتر عليه.. عكس قاسم الي كان باين عليه عدك الاهتمام 
واول ما وصلو قدام الاوضه الي فيها هيثم.. معتز كان واقف قدامها ولما شاف قاسم جاي اتع.صب واتجه نحيته 
: اي الي جابك هنا 
قاسم فضل باصص ليه ببرو.د 
ليله بتر.دد وهي بتشدد علي ايد قاسم: انا جايه اطمن علي هيثم هو اخباره ايه دلوقتي 
معتز وهو لسه باصص لقاسم بغ.يظ: علي اساس انه يهمك 
ليله: طبعا يهمني انا مش بكر.ه هيثم هو طول عمره اخويا الصغير 
معتز بصلها:لكن بتكر.هيني انا عشان كدا هربتي مني ورحتيلو
ليله: مش وقته الكلام دا هيثم اخباره ايه 
معتز مردش عليها والدكتور كان خارج من اوضة هيثم سابت ايد قاسم وجريت عليه: هو كويس صح 
الدكتور: الحمدلله بقا كويس بعد اذنك 
ومشي الدكتور
ليله اتنهدت: الحمدلله 
معتز بخ.بث لقاسم: كويس انك جبت مراتي لوحدك كدا كدا انا كنت جاي النهارده اخدها 
ليله بز.هق وبصتله: قولتلك انا مش مراتك 
معتز: ازاي بقا اومال قسيمه الجواز دي بتعمل معايا ايه 
ليله بصد.مه: اييييييييييه وووووووووو..... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 معتز بخ.بث لقاسم: كويس انك جبت مراتي لوحدك كدا كدا انا كنت جاي النهارده اخدها 
ليله بز.هق وبصتله: قولتلك انا مش مراتك 
معتز: ازاي بقا اومال قسيمه الجواز دي بتعمل معايا ايه 
ليله بصد.مه: اييييييييييه 
وشدت منه الورقه وفضلت بصه فيها بصد.مه وكانت صدمتها الاكبر وهي شايفه امضتها في الورق وبصمتها كمان بصت لقاسم بد.موع: انا معرفش حاجه عن الورقه دي ي قاسم ازاي انا مضيت عليه وامتي 
قاسم فضل باصص لمعتز ببرو.د: انا مش غ.بي عشان اصدق حاجه زي دي يلا ي ليله 
ومسك ايدها ولف عشان يمشي معتز مسك ايدها التانيه: ميهمنيش تصدق ولا لا ليله مراتي سبها واتفضل امشي 
قاسم ببرو.د: مستحيل اسبها معاك ابعد ايدك عنها 
ليله كانت في النص بنهم ودمو.عها نازله: سبني بقا ي معتز وبعد عني انا معرفش حاجه عن الورق دا 
قاسم بغ.ضب: لانه مزور 
معتز بخ.بث وهو بيمد ايده بالورق لقاسم: تقدر تتاكد منه بس لغايت ما تتأكد ليله هتفضل معايا هنا
قاسم جز علي سنانه: ابعد ايدك عنها 
معتز شدد علي ايد ليله اكتر خلاها تتأ.لم: انا عارف انك مبتحبش تسمع الكلام مرتين ي قاسم بس يمكن مسمعتوش من اول مره ليله هتفضل معايا لغايت ما تتأكد ان الورق حقيقي وبعدها انت الي هتبعد عننا 
ليله بد.موع: سبني ي قاسم
قاسم بصلها بغ.ضب: انتي بتقولي ايه اسيبك معاه 
ليله بدمو.ع اكتر: لازم تروح وتتاكد من الورق دا انا معرفش ازاي مضيت عليه وانا هفضل هنا لغايت ما ترجع 
معتز بخ.بث اكتر : عين العقل ي بنت عمي 
ليله تجهلت معتز وفضلت بصه لقاسم وعيونها بتقول كل الي جواها وهو فهم انها خا.يفه وبتترجاه ميتأخرش عليها: روح ي قاسم 
قاسم بص لمعتز بغ.ضب وقرب منه وعيونه بطلع ش.ر: لو فكرت تأذ.يها صدقني هتندم اوي وانت عارفني كويس ي معتز (وضر.به بالبو.كس في وشه) 
وبعد عنه وقرب من ليله وتكلم بحنان : هرجعلك تاني مش عايزك تخا.في ي ليله 
ليله ابتسمت واتنهدت: مستنياك 
ومشي قاسم وهو حاسس برجليه مش عايزه تمشي وتبعد عنها.. وتفضل مع معتز كان فعلا قلقا.ن عليها ورن علي شخص 
: 5 دقايق وعايز حرس قدام مستشفي *....  مش عايز تاخير مفهوم 
رد كبير الحرس: اوامرك ي قاسم بيه 
وركب عربيته ومشي باقصي سرعه عنده 
معتز بخ.بث: طلع غ.بي اوي قاسم دا 
ليله كانت لسه بصه لاثر قاسم بحز.ن وخو.ف واول ما سمعت جملة معتز لفت ليه بستغراب وهي شيفاه بيحسس علي الضر.به الي ادهاله قاسم : قصدك ايه 
معتز ضحك بخ.بث: قصدي ان فعلا الورق مزور انا لقيت امضتك علي ورق وزورتها وكنت عارف انه مش هيصدق عشان كدا قولتله يسيبك معايا لغايت ما يتأكد وانا اكسب وقت وخطفك مثلا 
وفي لحظه كان عندها ورش حاجه في وشها خلاتها تغمي عليها وشالها ومشي 
قابله شخص بصله بخ.بث: نفذ الباقي 
(في نفس الوقت حرس كتير تبع قاسم جم قدام المستشفى ينفذو اوامر قاسم) 
معتز وكمل بتحذ.ير : اوعي تطلع من باب المستشفى الرئيسي اكيد حرس قاسم برا هاته من الباب الخلفي 
ومشي معتز وهو شايل ليله الي مش حسه بحاجه وهو مبسوط وعلي وشه علامات النصر: قولتلك هترجعي ليا ي ليله بس متقلقيش ي حبيبتي المره دي مش هتقدري تهر.بي مني ابدا 
في نفس الوقت كان الشخص الي كلمه معتز طالع من الاوضه وبيسحب السرير الي نايم عليه هيثم 
(الي كان حرفيا ملامحه مش باينه.. ر.جليه اليمين مكسوره وايده الشمال ومركب محاليل..ومركب علي رقبته (طوق الرقبه) ومش حاسس باي حاجه حوليه) 
الشخص :يلا بسرعه علي الباب الخلفي للمستشفي 
رد الدكتور بتو.تر: بس هو مينفعش يطلع دلوقتي هو بقا احسن بس لازم ليه الراحه التامه دلوقتي 
الشخص بغ.ضب: انت مش خت الفلوس يبقا تسمع الكلام وانت ساكت انجز يلا 
الدكتور حرك راسه بالايجاب وساعد الشخص في مسك السرير الي نايم عليه هيثم وزقه معاه 
برا قدام المستشفى كبير الحرس كان بيكلم قاسم 
: كله تمام ي قاسم بيه محدش خرج وكلنا واقفين قدام المستشفى لاي حركه 
جالو الرد من قاسم 
: تمام ي قاسم بيه
وقفل معاه وبص للحرس بجديه: يلا ندخل المستشفى 
معتز وصل قدام الباب وفتحه عشان يخرج وقف مصد.وم: قاسم
قاسم بصله بخ.بث: مفاجاه مش كدا 
معتز مكنش فاهم اي الي حصل: انت.. انت 
قاسم ضحك بسخر.يه: اممم عارف انك مصدو.م مش بقولك كل مره بتثبتلي اكتر انك غ.بي اوي بس لدرجه دي انت غ.بي فكرني هصدق حتت ورقه مزوره عشان اسبلك ليله وابعد وبعدها انت تاخدها 
معتز جز علي سنانه وهو باصصله 
قاسم بأسف: متبصليش كدا ي معتز انت الي غ.بي اعملك ايه 
معتز نزل ليله وسندها علي الحيطه في جنب ورفع المسد.س في وش قاسم وابتسم بخ.بث: طب كويس انك جيت بقا عشان اخلص عليك وحقق الي عيزه من زمان 
قاسم ابتسم ابتسامه ظهرت بجانب شفايفه ورفع ايده بستسلام: انا قدامك اهو 
معتز ضحك بخ.بث: طب قول بقا الشهاده 
وصو.ب المسدس عليه وصوت الطلقه الي خرجت من المسد.س ملت المكان بس مكنتش من معتز 
كانت من حرس قاسم الي جيين من ورا معتز وكبير الحرس ضر.ب طلقه جت في رجل معتز 
معتز بصراخ وقعد علي الارض: اااااهههه رجلي 
قاسم بخ.بث: اي غيرت رايك مش هتخلص عليا دلوقتي 
معتز بصله بغ.يظ: مش هسيبك ي قاسم مش هسيبك 
قاسم رفع كتفه بلا مبالاه وقرب من ليله نزل لمستواها وتكلم بحنان: ليله 
معتز رفع المسد.س تاني علي قاسم: ابعد عنها 
وفجاه حرس قاسم اتلمو حوليه وخدو منه المسد.س في نفس الوقت جه الدكتور والشخص الي كانو سحبين سرير هيثم وشافو الي بيحصل 
الشخص بتو.تر: هو فيه ايه؟ 
الدكتور اتر.عب او ما شاف المسد.سات ومعتز واقع علي الارض ورجليه بتنذ.ف سابه وجري: انا مليش دعوه بدا كله مليش دعوه 
وجري الدكتور والشخص لسه هيمشي حد من حرس قاسم شافو وجري عليه جابو ورماه جنب معتز 
الشخص: انا معملتش حاجه 
قاسم بصله ببرو.د ورجع بص ليله وهو بيخبطها علي وشها بخفه وحنان: ليله قومي 
كبير الحرس قرب منه وهو معاه ازازه ميه واداها لقاسم وقاسم بقا يرش ميه علي وش ليله عشان تفوق لغايت ما حركة عيونها واول ما فتحت شافت قاسم ابتسمت: انت منقذي في اي وقت ي قاسم 
قاسم ابتسم: في اي وقت تحتاجيني انا موجود.. انتي كويسه
ليله حركة راسها بالايجاب وبدات تبص لكل الي حوليها بستغراب: بس هو اي الي بيحصل واحنا فين 
قاسم قام وقف وساعدها تقف وشافت معتز مرمي علي الارض بصت لقاسم تاني وفهمت ان قاسم كان فاهم معتز: انت عرفت انه هياخدني ازاي 
قاسم ضحك وبص لمعتز: يمكن عشان ابن عمك غ.بي شويه 
معتز جز علي سنانه: مش هسيبك 
قاسم يخ.بث: اه نستني عندي ليك مفاجاه كمان 
معتز استغرب وفجاه قرب منهم شخص: ايوه هو دا الي امرني اعمل الحادثه دي 
معتز اول ما شاف الشخص اتو.تر 
ليله بستغراب: حادثه؟! حادثه ايه دي 
الشخص بلع ريقه وهو باصص لقاسم بر.عب عكس معتز الي باصص ليه ببرو.د: معتز بيه امرني اني اعمل حادثه عشان امو.ت عمه مقابل 50الف جنيه وهددني بعيالي لو منفذ.تش الي قاله هيأذ.يهم وقال ان اهم حاجه الحادثه تكون طبيعيه 
نزل الكلام زي الصاعقه علي ودن ليله وتكلمت بصوت مش قادر يطلع منها: ع..ععمه م..مين؟ ققصدك ببابا يعني معتز السبب في مو.ته (وبصت لمعتز) يعني انت الي قت.لت بابا(رجعت شعرها لورا وهي مش مصدقه) انا.. انا مش مصدقه ازاي تعمل كدا 
قاسم كان باصص ليها بحز.ن وحاسس بالو.جع الي جواها.. وليله من كتر صد.متها مكنتش قادره تقف وقربت من معتز نزلت لمستواه وبقت تصر.خ في وشه: لي ها.. لي مو.ت بابا عملك ايه رد عليا.. لي حرمتني منه وكنت السبب في مو.ته انت ايه شطا.ن معندكش قلب ولا رحمه بابا عملك ايه ي معتز انطق 
معتز كان باصص ليها ببرو.د: مكنتش عايز امو.ته دا مهما كان عمي برضو .. بس انتي السبب في مو.ته ي ليله انا عرفتك انه لو عرف حاجه عن اجباري ليكي انك توافقي عليا هأ.ذيه بس انتي مسمعتيش الكلام وروحتي قولتيلو وهو هددني اني لو مبعتش عنك مش هيديني نصيبي في الشركه(وتكلم بكل بساطه) فمو.ته واخد نصيبه ونصيبي وهخدك معاهم 
ليله بقت تضر.ب فيه بكل قوتها: انت مستحيل تكون بني ادم انا بكر.هك بكر.هك ي معتز منك لله 
وقامت ومسحت دمو.عها.. قاسم كان هيقرب يمسكها بس لقاها بتلف لرجل معتز المتصابه وداست عليها بكل قوتها خلت معتز يصرخ 
قاسم اتفاجئ من الي هي عملته بس سابها تعمل الي هي عيزاه يمكن نارها تبرد شويه
معتز بصراخ: ليله رجلي متصا.به ابعدي عني
ليله بدمو.ع وصراخ: مش هبعد (وداست اكتر) مهما اعمل عمرك ما هتحس بو.جعي دلوقتي ولا بو.جع بابا ساعتها انت اكتر بني ادم بكر.هه دا اذا كنت بني ادم اصلا
وقاطعهم صوت عربيات الشرطه بتقرب منهم 
قاسم قرب من ليله: ابعدي ي ليله عشان يخدو
ليله كانت هبطت وترمت في حضن قاسم وبقت تخبي وشها في حضنه: بابا ااااااااهههههههه ي قاسم بابا سبني وكل دا بسببه ي قاسم انا بكر.هه.. انا محتاجه بابا ي قاسم قلبي وجعني اوي عليه مكنش ليا حد غيرو من وقت ما ما.ت وانا متبهدله انا السبب في مو.ته يارتني ما اتكلمت ولا قولت حاجه اااااااااااههههههههههههه ي باااااااابااااااا انا اسفه سامحني حقك عليا ي حبيبي 
قاسم شدد اكتر عليها وبقا يطبطب عليها ويحاول يهديها بس مفيش فيده: انتي مش السبب ي ليله.. انتي عملتي الصح لما قولتيلو(صعبت عليه وقلبه وجعه عليها من كل الي بيحصل معاها شدد علي حضنها اكتر واكتر وهمس بحنان في ودانها) حقك عليا من الدنيا ي ليله 
ليله اتنهدت وبدات تبكي بصمت: انا عايزه امشي من هنا مشيني ي قاسم 
قاسم خرجها من حضنه : حاضر 
ومشيو وسابو معتز وهو بيصرخ والعساكر بتسحبه هو والشخص الي كان بيسحب سرير هيثم والتاني الي خد الفلوس منه للبوكس وخدوهم ومشيو
وقاسم امر حراسه يرجعو هيثم الي كان لسه غايب عن الوعي للاوضه بتاعته واتنين منهم يفضلو واقفين قدام اوضته 
وخد ليله لعربيته ومشيو كانت طول الطريق ساكته وسرحانه ودمو.عها بتنزل في صمت... قاسم اتنهد بحز.ن وافتكر لما عرف بحا.دثه والد ليله استغرب حس ان في حاجخ غلط وتابع كل حاجه حصلت لغايت ما وصل لشخص الي معتز دفعله الفلوس وعرف منه الي حصل 
بعد فتره وصلو قدام القصر ومن غير كلام ليله نزلت ودخلت اوضتها وقفلت الباب 
سماح وراها: ليله ي ليله ي بنتي 
بس ليله تجاهلها وقفلت باب الاوضه بالمفتاح 
سماح بصت وراها لقت قاسم داخل القصر جريت نحيته: هو ابن عمها كويس...حصله حاجه 
قاسم حرك راسه بالرفض ولسه هيمشي 
سماح بحز.ن: طب ليله مالها ارجوك رد عليه 
قاسم بصلها وقدر خو.فها عليها: خليكي جنبها ي سماح هي محتاجكي 
وسابها ومشي وسماح رجعت تاني تخبط علي باب ليله: ليله حبيبتي افتحيلي الباب مش احنا صحاب مش هتحكيلي مالك طب 
مفيش رد 
سماح: متقلقنيش عليكي وافتحي الباب بقا 
مفيش رد 
سماح بحز.ن: عشان خاطري افتحي ي لي لي 
وفجاه حصلت حاجه خلت سماح وقفه مصدو.مه وووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سماح كانت واقفه قدام باب اوضة ليله: ليله حبيبتي افتحيلي الباب مش احنا صحاب مش هتحكيلي مالك طب 
مفيش رد 
سماح: متقلقنيش عليكي وافتحي الباب بقا 
مفيش رد 
سماح بحز.ن: عشان خاطري افتحي ي لي لي 
وفجاه الباب اتفتح وخرجت منه ليله بهيئه وج.عت قلب سماح 
كانت حرفيا منهاره ووشها احمر اوي وبتحاول تقف بس رجليها بتترعش وترمت في حضن سماح: اااااااههههههه 
سماح حضنتها اكتر ودمو.عها نزلت بو.جع: حبيبتي اهدي ي ليله مالك طب (وطبطبت علي ضعرها بحنان وهي بتحضنها اكتر)
ليله مقدرتش تفضل واقفه وقعدت علي الارض قدام الاوضه وهي لسه حضنه سماح ومنهاره: باااباا حبيبي ي سماح معتز هو الي ق.تله خلاه يسبني كل دا بسببي حسه ان قلبي هيقف ااااااههههههه يارب 
سماح دمو.عها نزلت اكتر عليها 
جت داده فاطمه مخضو.ضه ومعاها باقي الخدم الي جريو اول ما سمعو حد بيصر.خ : بسم الله الرحمن الرحيم مالك ي ليله ي حبيبتي بتصرخي كدا ليه 
ليله بصوت عالي رجع البيت: انا عايزه بابا هو كان كل حياتي من بعد ما سبني وانا مش عارفه اعيش خلي يرجع 
داده فاطمه قربت منها ونزلت لمستواها وهي بطبطب علي ضهرها بحنان : استهدي بالله ي حبيبتي واستغفري رينا متقوليش كدا 
ليله خرجت من حضن سماح وبصت لداده فاطمه بعيونها الحمرا من كتر العياط: بس كل دا بسببي انا السبب انا بكر.ه نفسي لي مفضلتش ساكته لي حكتله علي كل حاجه مع انه حذرني متكلمش بس انا غ.بيه مبفهمتش
سماح بدمو.ع: كل دا حصل عشان ربنا عايز كدا مفيش حاجه بسببك ي ليله عشان خاطري اهدي
ليله انهارت اكتر: هو كان بيحبني وبيخا.ف عليا وبيعملي كل الي انا عيزاه وانا كنت السبب في مو.ته 
داده فاطمه دمو.عها غلبتها ونزلت وهي قلبها بيتقطع علي ليله: ي حبيبتي باباكي بقا في مكان احسن ادعيله بالرحمه 
ليله بصت لسقف القصر وبصوت عالي اكتر: سامحني ي بابا انا اسفه حقك عليا ي حبيبي الله يرحمك ي اغلي حاجه عندي 
سماح شدتها لحضنها تاني وليله انهارت اكتر واكتر مكنتش قادره توقف عياط.. والخدم وقفين متابعين الموقف بعيون مليانه دمو.ع
قاسم كان متابع كل الي بيحصل وهو واقف اعلي السلالم حاسس انه عايز ينزل يخدها في حضنه يحاول يهديها ويطمنها بس فجاه قاطع تفكيره صوت سماح بتصر.خ باسمها خلاه يجري علي السلالم في اتجاهم 
سماح بدمو.ع : ليله مالك..ليله فتحي عينك عشان خاطري 
لقت الي شد ليله من ايديها وشالها وخرج بيها علي برا من غير ولا كلمه وطبعا كان قاسم وسماح قامت جريت وراه 
داده فاطمه بدمو.ع: استرها عليها يارب وريح قلبها الطيب دا
في نفس الوقت خرج قاسم وهو بيجري في اتجاه عربيته ونيم ليله علي الكنبه الي ورا بحنان وقفل الباب ولسه هيركب 
سماح بدمو.ع وتوسل: بالله عليك خليني اروح معاها انا همو.ت من الخو.ف عليها ومش هقدر اقعد هنا بالله عليك ي قاسم بيه ما تقول لا 
قاسم بسرعه : اركبي ي سماح 
سماح ركبت بسرعه جنب ليله ورفعت دماغها علي رجليها: هتبقي كويسه ي حبيبتي انا عارفه انك استحملتي كتير وقدرتي تعدي كل دا ومتاكده انك هتقدري علي الو.جع دا كمان ي ليله 
قاسم كان ركب وسمع كلام سماح.. بص لليله بحزن في مرايه العربيه وساق بسرعه 
سماح بصتله بعيون مش شا.يفه من الدمو.ع: هتبقي كويسه صح
قاسم بصلها في المرايه بحز.ن: ان شاء الله 
سماح رجعت تاني تبص لليله وهي بتمشي ايديها علي شعرها بحنان ومثبته عيونها عليها
عدت فتره وكان قاسم سايق بسرعه عاليه لغايت ما وصل قدام المستشفي (الي فيها هيثم) 
ونزل بسرعه شال ليله ودخل المستشفى وسماح وراه وهي بتز.عق : دكتور بسرعه 
________
: انا كويس ي ليله 
ليله كانت قعده علي الارض وحطه ايديها علي وشها وبتبكي بصوت مش مسموع واول ما سمعت الصوت رفعت وشها ليه: بابا 
والد ليله نزلت لمستواها: عيون بابا 
ليله اتكلمت بلهفع وصوت مخنو.ق من الدمو.ع : انت وحشتني اوي ي بابا انا السبب في كل الي حصلك
والد ليله بحنان وهي بيطبطب عليها: هوووش ليلو حبيبتي عمرها ما تكون السبب في و.جعي دي علطول السبب في فرحتي 
ليله بدمو.ع: لا ي بابا انت الي كنت بتفرحني ديما وانا كنت السبب في مو.تك وبعدك عني عشان قولتلك علي معتز.. حقك عليا سامحني ارجوك انا عمري ما تخيلت ان معتز يعمل معاك كدا انا اسفه ي بابا 
والد ليله ببتسامه: وهو في حد يزعل من القمر دا.. انتي مش السبب في حاجه ي ليله بس لو فضلتي تقولي انك السبب هزعل منك اوي 
ليله بلهفه: لا لا خلاص متزعلش ي بابا 
والد ليله ببتسامه: خلاص انا طول الوقت حوليكي وشايفك لو سمعتك قولتي كدا تاني هزعل منك اتفقنا 
ليله ابتسمت ابتسامه بسيطه: اتفقنا ي حبيبي 
والد ليله: ايوه كدا خلي الابتسامه دي علطول مرسومه علي وشك انتي ميلقش عليكي غيرها اصلا ي حبيبت بابا.. واشكري قاسم عشان قدر يحميكي من بعدي 
وقرب من ليله بحب طبع ق.بله علي جبينها: خدي بالك من نفسك ي حبيبت بابا ومن هيثم كمان 
__________
فجاه ليله فتحت عيونها وتكلمت بصوت ضغ.يف: بابا 
: انتي كويسه 
ليله بصت لاتجاه الصوت لقت قاسم باصص ليها وباين علي وشه الق.لق حركة راسها بالايجاب: انا فين 
قاسم: في المستشفى 
ليله بصت حوليها بستغراب لقت في محاليل متركبه في ايديها: مستشفي؟ لي اي الي حصل
قاسم اتنهد: مش مهم دلوقتي في اي حاجه بتو.جعك انادي الدكتور طيب ثواني هناديه 
ليله: لا مفيش داعي انا كويسه متقلقش 
قاسم رجع قعد علي الكرسي الي جنب سريرها وهو ساكت 
مرت دقايق في صمت لغايت ما قاطعته ليله: بابا بيشكرك اوي 
قاسم بصلها بستغراب وشك وهي فهمت نظراته 
ليله ابتسمت: متقلقش لسه عقله متجننتش انا حلمت بيه وهو اتكلم معايا قالي انه هيفضل حوليا ومش هيسبني عارف كان وحشني اوي وقالي اشكرك عشان حمتني من معتز 
قاسم بصلها ببتسامه بسيطه: وهفضل احميكي من اي حد يفكر يقربلك ي ليله 
ليله ابتسمت بكسوف: شكرا ليك ي قاسم انا تعبتك اوي 
قاسم همس لنفسه : وانا عمري ما كنت اتخيل اني اساعد بنت اكتر واحد اذا.ني هو واخوه وابنه 
ليله: هو احنا في نفس المستشفى الي فيها هيثم؟ 
قاسم حرك راسه بالايجاب: ايوه وفاق من شويه 
ليله: ممكن ارو.. 
قاطعها قاسم بجديه: لا 
ليله: لا اي انا مكملتش كلامي اصلا 
قاسم اتنهد: عايزه تروحي تشوفي وانتي لازم ترتاحي ودا غير المحاليل الي متعلقه دي فمش هتتحركي من مكانك لغايت ما تبقي كويسه 
ليله: عشان خاطري ي قاسم عايزه اروح اشوفو واطمن عليه 
قاسم: لا ي ليله 
ليله بتر.جي: عشان خاطري
قاسم بصلها بض.يق وخرج من الاوضه وهي بصت لاثره بحز.ن بس فجاه دخل الاوضه تاني وهو معاه كرسي متحرك: دقايق بس وهترجعي ترتاح ي ليله مفهوم 
ليله ابتسمت: مفهوم حاضر 
قاسم شالها وهي بصتله بكسو.ف وبصت في الارض وهو قعدها علي الكرسي ومسك المحلول في ايده والايد التانيه ماسك بيها الكرسي بيز.ق ليله 
ليله: الدكتور قال ايه عليه 
قاسم وهو باصص قدامه: بقا كويس نسبياً بس مش هيخرج من المستشفى غير بعد ما يتعافي تماماً
ليله: الحمدلله (وافتكرت كلمت باباها وهو بيقولها تاخد بالها من نفسها ومن هيثم ابتسمت وهي قدام الاوضه بتاعته) 
قاسم: دقايق بس ي ليله 
ليله: حاضر 
ودخلو الاوضه كان هيثم باصص لسقف بسبب طوق الرقبه الي متعلق في رقبته ورجليه متعلقه ومتجبسه وايده كمان ليله اول ما شافت شكله صعب عليها بس ابتسمت: حمدلله علي سلامتك ي هيثم 
هيثم ابتسم: ليله 
ليله: اي يبني دا دا انت مفكش حته سليمه 
هيثم ضحك: الدكتور قالي انهم لمو عضمي بالعافيه هو دا صح 
ليله ضحكت: ايوه دا انت مشوفتش شكلك وانت واقع علي الارض وسايح في د.مك بس عادي الصوره معايا لما تفوق كدا وتبقا كويس هوريهالك او نبروزها ونعلقها في الصاله 
هيثم ضحك اكتر وبقا بيتأ.لم: اااه ياني الحمدلله
قاسم كان بيتابعهم في صمت: هطلع استناكي برا 
وفعلا طلع 
هيثم بحز.ن: هو فعلا معتز السبب في مو.ت عمي 
ليله: عرفت ازاي 
هيثم اتنهد: كنت حاسس بكل حاجه حصلت ي ليله بس مكنتش قادر اقوم ولا اتكلم كنت حاسس اني في كابوس بس لما فوقت وملقتش معتز حوليا اتاكدت ان دي الحقيقه 
ليله حركة راسها بالايجاب بحز.ن 
هيثم د.معه منه نزلت: يعني فعلا معتز مكنش همه حياتي وكان عايز يخرجني من المستشفى بكل بساطه وكمان ق.تل عمي
ليله مسحت دمتتها الي نزلت وحبت تغير الكلام : متفكرش في حاجه دلوقتي وفكر تبقا كويس بدل ما انت متكفن بالجبس كدا 
هيثم ابتسم بحز.ن: انا اسف ي ليله سامحيني لو قسيت عليكي في يوم وسمعت كلام معتز 
ليله: مسمحاك ي هيثم عايزه قلم بقا 
هيثم بستغراب: ليه؟؟ 
ليله: عشان ارسم علي الجبس فاكر وانا صغيره ووقعت وايدي اتجبست وانت فضلت ترسم علي الجبس بتاعتي وانا مكنتش بقولك حاجه يبقا تردي الجميله دي بقا
هيثم ضحك: حاضر بس هو انا هفضل بالوضع دا كتير
ليله بحنان: ان شاء الله تخ.ف بسرعه وتخرج 
وقاطع كلامهم صوت حد دخل الاوضه بدون حتي استأذان: بقا انا عماله ادور عليكي وانتي قعدالي هنا 
ليله بسعاده: سماح انتي هنا
سماح: طبعا انتي فكراني هسيبك لوحدك ولا ايه 
ليله ابتسمت: شكرا ي سماح ربنا يخليكي ليا 
سماح بحنان: ويخليكي ليا ي حبيبتي بقيتي كويسه دلوقتي 
هيثم بستغراب وهو مكنش شايف ليله اوي عشان مبيقدرش يحرك دماغه: مين الي دخلت زي القاضي المستعجل دي 
سماح بصت لاتجاه هيثم بستغراب: مين الجبس الي بيتكلم دا 
ليله ببتسامه: دا هيثم ابن عمي 
سماح: اخو المجر.م يعني اكيد مجر.م زيه اي الي جابك هنا مش خا.يفه يخطفك زي اخوه مع اني اشك في وضعه دا بس ولو برضو
هيثم بسخر.يه: اه هقولها تعالي زقي السرير وتعالي معايا عشان اخطفك
سماح بسخريه: خليك في جبسك ي اخ... يلا ي ليله 
هيثم: مين دي ي ليله المحاميه بتاعتك ولا ايه
ليله: دي سماح صحبتي ي هيثم 
هيثم بسخريه: طب معلش اتروضيها برا عشان مزعجه اوي
سماح بغ.يظ: مين دي الي مزعجه ياض متخلنيش اجي اكسر الحته الي فضله في جسمك دا 
هيثم: ميغركيش الوضع الي انا فيه دلوقتي هقوملك 
سماح ضحكت: يشيخ اتنيل روح لململ اعضاءك الاول
هيثم اتغا.ظ ولسه هيرد دخل قاسم: يلا ي ليله 
ليله كان باين عليها التعب البسيط حركة راسها بالايجاب 
سماح بصتله بجديه: قاسم بيه حضرتك الي جبتها للكائن دا 
هيثم بستغراب: بيه؟؟؟ دلوقتي احترمتي نفسك 
سماح بصتله: انا محترمه غصب عنك ي استاذ بلسم انت 
ليله صححت الاسم: اسمو هيثم 
سماح كانت نسيت اسمه وردت بلا مبالاه : هو دا 
قاسم زق الكرسي المتحرك بتاع ليله وخرج برا الاوضه وسماح بصت لهيثم بغ.يظ خرجت وراهم 
هيثم افتكر اخو معتز اتكلم بحز.ن: لي كدا ي معتز عمري ما تخيلت انك بالقسو.ه والانا.نيه دي وخلتني اقسي معاك علي ليله.. خلتني احبسها في شقه حتي النور مكنتش بتشوفه واعاملها و.حش وحتي كنت مستعد اغص.ب عليها معاك عشان تتجوزك.. وهي نسيت كل دا وجت تطمن عليا وكمان سامحتني طول عمرك قلبك طيب ي ليله 
قاسم وصل ليله للاوضه بتاعتها وهي حاولت تقوم مقدرتش حست بدوخه خلتها تقعد تاني 
قاسم شالها ونايمها بحنان علي السرير: قولتلك هتتع.بي ي ليله 
ليله بصتله بكسوف وهو قريب منها اوي: كنت عايزه اطمن عليه
قاسم فضل مقرب منها وباصص في عيونها: انتي كويسه 
ليله حرك راسه بالايجاب وهي لسه بصاله عدت ثواني وهما بصين لبعض لغايت ما دخلت سماح الاوضه بدون استأذان 
ليله بعدت بسرعه وقاسم بعد ببرو.د وهو باصص لسماح: في بابا يتخبط عليه 
سماح بإحراج: احممم اسفه 
قاسم سمع رنت تليفونه وكان رقم الظابط الي مسك معتز والاتنين الي معاه رد عليه واول ما قفل بص لسماح وتكلم بجدبه: خليكي مع ليله واوعي تسبيها ولو حصل حاجه رني عليا 
ليله بق.لق: قاسم بيه كله تمام صح
قاسم بصلها ووووووووووو.... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد ما قاسم قفل مع الظابط بص لسماح واتكلم بجديه: خليكي مع ليله واوعي تسبيها ولو حصل حاجه رني عليا 
ليله بق.لق: قاسم بيه كله تمام صح
قاسم بصلها: ايوه ي ليله متقلقيش انا بس هروح اتابع القضيه وراجع مش هتاخر المهم انتي متتحركيش من مكانك اي حاجه تحتجيها قولي لسماح مفهوم 
ليله ابتسمت وحركة رأسها بالايجاب وهو ابتسم وخد الچاكت بتاعه وطلع من الاوضه بكل هيبه 
سماح فضلت متبعاه بصد.مه واول ما خرج فرقة عنيها بعدم تصديق: هو الي انا شيفاه دا بجد وحقيقي ولا عيني بتكدب 
ليله بصت ليها بستغراب: اي الي شوفتي 
سماح بصت ليها بصدمه: دا طلع بيبتسم زينا ي ليله 
ليله سكتت وكانت بتحاول تظبط قعدتها عشان ترتاح 
سماح قربت منها: قولي بقا اي الي بيحصل ومخبياه علينا (انتهت كلامها وهي بتغمز لليله) 
ليله بعدم فهم: انا مخبيه حاجه؟ لا والله 
سماح: ي لي لي قوليلي بس اي الي بيحصل بينك وبين قاسم بيه ليله بصدمه: انا وقاسم؟ 
سماح ابتسمت: اصلك مشوفتيهوش وهو متجنن عليكي وشايلك لغايت هنا وكمان ابتسملك دلوقتي لا وبيحميكي من كل حاجه 
ليله اتنهدت: بيحميني عشان كان بنا شرط ي سماح اشتغل في القصر و.... 
قاطعتها سماح: لا ي ليله دا خدك الشركه عشان يعلمك الشغل وفضل ورا معتز لغايت ما بعده عنك للابد وترجعي تعيشي حياتك زي ما انتي عايزه معتقدش ان كل دا عادي قاسم بيه طول عمره مبيفرقش معاه حد ولا بيهتم لحاجه بس حسه انه اتغير من ساعة ما ظهرتي في حياته
ليله: لا ي سماح معتقدش كل الحكايه هو الشرط دا وبس 
سماح: طب سيبك منه قوليلي انتي احساسك نحيته ايه 
ليله اتوترت: لا مفيش احساس ولا حاجه انا بس بحس شويه يعني اني مرتاحه وانا جنبه.. مطمنه ومبقتش اخاف زي الاول عشان عارفه انه هيحميني.. حسه اني بشوف بابا فيه.. بالرغم من انه يبان انه قاسي بس بحس انه غير كدا خالص.. بشوفه حنين وجميل وعيونه البني في بعض الاوقات بتكون بتخوف بس جميله.. حسه انه مش قاسم البارد الي ميهموش حد لا في جواه قاسم تاني الحنين والطيب والجدع  ووو
كانت بتتكلم وهي سرحانه وعلي وشها ابتسامه بسيطه تلاشت اول ما شافت نظرات سماح 
سماح بشك: كل الكلام دا ومفيش حاجه جواكي ي مفتريه 
ليله اتوترت اكتر: لا مفيش حاجه جوايا 
سماح ضحكت: اومال لو كان فيه كنتي هتقولي ايه تاني 
ليله اتكسفت: يوووه بقا ي سماح انا عايزه انام شويه حسه اني تعبانه ياما اقول لقاسم بيه يرجعك البيت 
سماح سكتت بسرعه: لا خلاص سكت اهو دا انا مصدقت اطلع برا القصر دا 
ليله: طب اسكتي بقا وسبيني انام 
سماح حركة راسها بالايجاب وهي شايفه ليله بتغمض عيونها بتعب ظاهر علي ملامحها قربت منها وهي بتمشي ايديها علي شعرها بحنان: مبسوطه انك ارتحتي من معتز وهترجعي لحياتك بس هنفضل صحاب صح؟ 
ليله فتحت عيونها لسماح وتكلمت بكل تاكيد: طبعا هو انا هلاقي صحبه زيك فين تاني ي سماح 
سماح اتنهدت براحه: طب يلا غمضي عينك ونامي وانا هفضل جنبك عشان لو احتاجتي حاجه
ليله ابتسمت ليها وحركة راسها بالايجاب ورجعت غمضت عيونها وهي يتتنفس براحه 
قاسم وصل قدام القسم ونزل وهو بيقفل چاكت البدله بتاعته واتجه لمكتب الظابط واول ما دخل المكتب
الظابط قام وهو بيمد ايده لقاسم: قاسم بيه اتفضل 
قاسم سلم عليه وقعد علي الكرسي الي قدام المكتب: اي الجديد
الظابط قعد وتكلم بجديه: المحكمه هتحدد معاد الجلسه الاولي بتاعته مش عايزك تقلق خالص مش هيقدر يهرب ولا يعمل حاجه 
قاسم بجديه: والي معاه 
الظابط: واحد اعترف وقال ان معتز اجره عشان يطلع اخوه من المستشفى من غير ما حد ياخد باله هو ودكتور في المستشفى وطبعا هنجيب الدكتور دا 
والتاني لسه بيقول انه قت.ل والد انسه ليله عشان معتز هدده 
قاسم قام وقف: عايز اشوف معتز 
الظابط: اكيد (واتكلم في التليفون الي جنبه.. عدت ثواني وكان دخل واحد من العساكر إدا التحيه للظابط) 
وتكلم بكل احترام: اوامرك سعاتك 
الظابط: خد قاسم بيه لمعتز ي علي 
علي: حاضر سعاتك.. اتفضل ي قاسم بيه 
قاسم مشي معاه لغايت ما وصل قدام المكام الي فيه معتز الي لقاه قاعد علي كنبه خشب صغيره وباين علي ملامحه الغضب واول ما شاف قاسم جري نحيته وكان يفصل بنهم الحديد بتاع السجن: اي الي جابك جاي تشمت فيه بعينك ي قاسم ي راوي.. معتز الهلالي هيطلع من هنا وهيرجعلك متقلقش 
قاسم ابتسم بسخريه: لي فاكر نفسك حرامي غسيل ومسكوك وانت بتسرق الهدوم 
معتز جز علس سنانه: هخرج يقاسم وساعتها مش هرحمك لا انت ولا ليله 
قاسم رفع حاجبه بسخريه: اممم طب مستنيك 
ولف عشان يمشي معتز وقفه وهو بيتكلم: افتكر ان حذرتك ي قاسم 
قاسم تجاهله ومشي وهو سامع معتز لسه بيهدد فيه وخرج من القسم كله وركب عربيته ومشي بعدها رن علي سماح واطمن ان ليله كويسه ونايمه 
ومشي في اتجاه القصر واول ما وصل جريت عليه داده فاطمه: قولي يبني ليله عامله اي طمني عليها 
قاسم: بقت كويسه الحمدلله ي داده
داده فاطمه: طب هترجع امتي 
قاسم اتنهد: بكرا ان شاء الله 
وسبها ومشي وهو سامع داده فاطمه بتتكلم: ربنا يرجعك بالسلامه ي ليله ي حبيبتي ويبعد عنك اي شر 
طلع قاسم الجناح بتاعه مقرر ياخد شاور ويغير هدومه ويرجع لليله في المستشفى 
وبعد فتره 
دخل قاسم الاوضه بتاعت ليله الي في المستشفى لقي سماح نايمه وهي قعده علي الكرسي وليله نايمه علي سريرها... قرب منها بخطوات بطيئه وبقا يتأمل ملامحها 
: قاسم بيه انت جيت 
قاسم بص لسماح الي فتحت نص عيونها بنعاس: ايوه 
سماح حاولت تفوق نفسها: طب انا هروح اجيب قهوه معرفش نمت ازاي تحب اجبلك معايا 
قاسم حرك راسه بالرفض وسماح خرجت برا الاوضه وهي بتتاوب بنعاس وقفلت الباب وراها 
قاسم قعد علي الكرسي وفضل باصص لليله بصمت... ببفتكر اول مره شافها في القصر واول ما بص في عيونها حس بشعور غريب عمره ما حس بيه قبل كدا.. حاسس انه معاها بيبقا شخص تاني حتي هو بيستغرب نفسه 
ليله اتحركت في الوقت دا وفي خصله من شعرها جت علي وشها.. قاسم محس بنفسه غير وهو بيبتسم وبيقرب ايده من وش ليله بيبعد خصلة الشعر لورا ودانها 
ليله فتحت نص عيونها لقت قاسم قريب منها اتخضت وفتحت عيونها اوي في نفس الوقت قاسم مبعدش عنها وتكلم ببرود: مالك شوفتي عفريت 
ليله بتوتر وقامت قعدت: لا بس... يعني... انا 
قاسم ابتسم وهو شايفها متوتره ومش عارفه تتكلم : بس انتي ايه
ليله توترها زاد: احممم هو انا هخرج امتي
قاسم رجع قعد علي الكرسي: بكرا 
ليله كشرت: لي بكرا ما انا بقيت كويسه عايزه ارجع البيت بقا اوضتي وحشتني اوي 
قاسم: اوضتك؟ 
ليله ببتسامه: ايوه ما خلاص معتز اتسجن فهرجع البيت بقا 
قاسم اضا.يق اوي من فكر انها هتسيب القصر وقام خرج من الاوضه 
ليله فضلت تبص ليه بستغراب وهي مش فاهمه لي اضايق 
سماح كانت ماشيه وعدت من قدام اوضة هيثم سمعت صوته بيزعق: حد برا؟؟؟ سمعني؟؟؟ 
سماح بصت للاوضه ولما سمعت صوته تاني دخلت الاوضه: مالك بتزعق كدا ليه 
هيثم بتعب وصوت باين عليه الا.لم: نادي حد من الممرضين 
سماح رفعت حاجبها: طب ما في زرار جنبك لو دوست عليه هتلاقي حد جالك 
هيثم بلع ريقه بتعب: انجزي انتي هتفضلي ترغي 
سماح دخلت الاوضه بغضب: بقولك ايه كلمني بحترام انا بقولك اهو متخلنيش اقلب علي الوش التاني 
هيثم: ي ستي لا وش تاني ولا تالت بقالي ساعه بنادي علي حد يجبلي ميه انجزي روحي هاتي حد من الممرضين 
سماح: طب ما الميه جنبك اهي ولا عايز تتعب الناس وخلاص 
هيثم جز علي سنانه: انتي غ.بيه هو انا لو عارف اجبها هنادي حد ليه 
سماح نفخت بضيق: طيب مش انا غ.بيه مش هنادي علي حد شوفي مين هيسمعك بقا 
ولف عشان تمشي وقفها صوت هيثم 
هيثم كان فعلا مش قادره ومن كتر ما حاول يجب الميه او يدوس علي الزرار الي جنب السرير رقبته وجعته: خلاص لو سمحتي نادي علي حد 
سماح لفت تشوفه وكان باين عليه الت.عب جبتله الميه وحاولت تعدله شويه وبحذر شديد وشربته 
هيثم اول ما نام تاني: يلا امشي بقا 
سماح جزت علي سنانها: تصدق اني غلطانه يارتني كنت سبتك تموت من العطش ي اخو المجر.م انت 
هيثم ابتسم بسخريه: اصلا انا مطلبتش منك تشربيني قولتلك نادي حد من الممرضين
سماح خبطت الارض برجليها بغضب وخرجت من الاوضه من غير ما تتكلم تاني
ومشيت بغضب وهي بتمتم بضيق: انا غلطانه هو قلبي الطيب دا الي موديني في دا.هيه كنت سبته ومشيت يمو.ت المستفز دا 
ووقفت مصدومه وهي بصه لشخص واقف وهي واقفه وراه بس هو مش واخد باله 
: قول لمعتز بيه ان ساعه وهيسمع خبر قاسم زي ما طلب 
وسكت يسمع الكلام الي جاي من الطرف التاني 
: متقلقش مش هيفلت مني المره دي 
سماح رجعت تجري علي الاوضه وفجاه..... وووووو
يتبع. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
: قول لمعتز بيه ان ساعه وهيسمع خبر قاسم زي ما طلب 
وسكت يسمع الكلام الي جاي من الطرف التاني 
: متقلقش مش هيفلت مني المره دي 
سماح وقفت مصدومه من الي سمعته ولفت عشان تجري بس فجاه حست انها ثابته في مكانها وحد ماسكها من هدومها (من عند كتفها كدا) وقفت مكانها وبلعت ريقها بصعوبه وبصت وراها لقت الراجل الي كان لسه بيتكلم في التليفون وملامحه مر.عبه 
باين عليه فعلا مجر.م من اثر الجر.ح الكبير الي في وشه وعلي ايده و/شم كبير.. وضخم جدا 
سماح ببتسامه غ.بيه: ازيك 
الراجل الضخم بصوت مر.عب:انتي الي كنتي مع قاسم الراوي
سماح: انا يبني ومين قاسم الراوي دا بياع طماطم دا ولا ايه 
الراجل الضخم: انتي هتستعبطي ي بت انتي عيزاني اسيبك عشان تروحي تقوليله علي الي سمعتي 
سماح: طب نزل ايدك عشان نتفاهم ي استاذ انت وبعدين عيب تمسك بنت كدا خليك چنتل 
الراجل الضخم رفع حاجبه وفضل باصص ليها بستغراب 
سماح كانت مرعو.به بس حاولت تبين عكس دا : بقولك ايه نزل ايدك دي لتوحشك 
الراجل الضخم تلقائي نزل ايده وسبها سماح ابتسم وهي بتعدل هدومها: ايوه كدا بص وراكي قاسم الراوي هناك اهو 
الراجل الضخم بص وراه بسرعه 
سماح جريت في ثواني: عليك واحد 
وفضلت تجري وتبص وراها شيفاه وهو جاي وراها وتر.عبت اكتر: يالهوي بيدور عليا بيدور عليا 
وفجاه شافت سرير متحرك فاضي مسكته وزقته عليه عشان تعطل حركته شويه وفعلا دا الي حصل والراجل الضخم مسك السرير ورماه بعيد وبص قدامه ملقاش سماح 
اتنفس بغضب: لازم الاقيها قبل ما تعرف قاسم الراوي 
وبدا يدور في الاوض واحده واحده 
سماح لما لقت الراجل الضخم باصص للسرير وبيرمي بعيد دخلت الاوضه الي جنبها بسرعه قبل ما يشوفها وهي بتتنفس بعنف بسبب الجري 
: اي الي رجعك تاني ي بت انتي 
سماح بصت قدامها وكانت اوضة هيثم باصص ليها بضيق 
سماح وهي بتحاول تتكلم: مش انا لسه عملالك جميله دلوقتي وشربتك ردها بقا دلوقتي وخبيني من التو/ر الي جاي ورايا دا 
هيثم بصد.مه : هو في تو/ر في المستشفى!!!! 
سماح بضيق: ياربي علي الغبا.ء استخبي فين 
وسمعت صوت الباب الي جنبها بيتقفل وفي خطوات جايه علي الباب بتاع هيثم.. حرفيا قلبها كان هيقف من الر.عب ومبقتش عارفه تعمل ايه دمو.عها نزلت من الخو.ف 
هيثم مكنش فاهم اي الي بيحصل بس اتكلم بسرعه: تعالي استخبي تحت السرير بسرعه 
سماح بدون تفكير جريت وستخبت تحت السرير.. بس كانت باينه اوي هيثم نزل الغطي بتاعه علي الجهه الي ناحيه الباب عشان متبنش وفجاه الباب اتفتح ودخل الراجل الضخم وهو عيونه حمرا من الغضب: في بنت دخلت هنا 
هيثم فضل متنح ليه وفهم لي سماح قالت عليه تو.ر بس دا كدا ظلمة التو/ر وتكلمت بسرعه لما لقي عيونه بتلف في الاوضه: لا مفيش حد جه هنا 
الراجل الضخم نفخ بغضب وطلع من الاوضه ورزع الباب وراه 
هيثم: اطلعي خلاص خرج 
سماح طلعت من تحت السرير وعيونها كلها دمو.ع: كنت خا.يفه يشوفني 
هيثم: انتي وقعتي عليه منين دا 
سماح: اخوك المجر/م باعته عشان يمو/ت قاسم بيه 
هيثم اتنهد بحز.ن من الي بيعمله اخوه وبقا من السهل عليه يقت.ل عادي: طب اهدي هو مشي دلوقتي 
سماح مسحت دمو.عها بإهمال: ليله... قاسم مع ليله هات تليفونك بسرعه لازم اقول لقاسم بيه 
هيثم: جنبي هنا تعالي خدي 
سماح لفت النحيه التاني للسرير وخدت التليفون بتاع هيثم بس وقفت مصدو.مه: بس انا مش عارفه رقم قاسم بيه هعمل ايه دلوقتي ياربي 
هيثم: اهدي انا معايا رقمه مكتوب قاسم الراوي 
قاسم كان واقف قدام الاوضه بتاعت ليله وهو بيفكر في كلامها وانها هتسيبه وتمشي اتنهد بحز.ن وهمس لنفسه وهو بيخبط علي الحيطه بغضب مكتوم: وانت زعلان ليه دلوقتي ما تمشي انت طول عمرك عايش لوحدك ولا فرق معاك حد اشمعنا دي يعني.. انت عارف انها كانت فتره وهتعدي وخلاص معتز مبقاش موجود دا طبيعي انها ترجع لحياتها.. وانا مش فارق معايا 
: كداب 
قاسم بص جنبه لقي هو بس بلبس تاني وواقف قدامه جنب باب الاوضه بتاعت ليله.. ساند بكتفه علي الحيطه ومربع ايده: ليله فارقه معاك وزعلان انها هتمشي ي قاسم 
قاسم بعناد: لا قاسم الراوي مبيفرقش معاه حد 
: بس ليله بنسبه ليك مش حد.. ليله غيرتك.. خلتك تبقا انسان جديد انت نفسك بتستغرب افعالك وكلامك معاها 
قاسم: لا انا بس كنت بساعدها مش اكتر 
ضحك: ومن امتي وقاسم الراوي بيساعد حد.. ودا اكبر دليل انك اتغيرت.. فكرت فيها وفي حزنها وحاولت تفرحها.. وخدها معاك الشركه وقعدتها في مكتب.. وخلتك تبتسم.. وتحس بالي حوليك وتقدر مشاعرهم.. تفتكر انت كنت كدا قبل ما تدخل حياتك ؟؟؟ 
قاسم سكت شويه وهو بيفكر في الكلام 
: انت بتحبها ي قاسم
قاسم بسرعه: لا 
: بتحبها 
وفجاه اختفي شبيهه.. وقاسم فضل واقف يفكر في كل الكلام الي اتقال واتجه ناحية اوضة ليله واول ما دخل لقاها مغمضه عيونها ونايمه 
في نفس الوقت الراجل الضخم شاف قاسم وهو داخل الاوضه وتجه ناحيتها وعلي وشه ابتسامه بخ.بيثه 
وفي نفس الوقت قاسم جاله اتصال من رقم هيثم ورد ببرو.د: نعم 
سماح بدمو.ع: هيثم بيه لازم تطلع من الاوضه بسرعه في راجل ضخم بيدور عليك معتز بعته عشان يق.تلك 
قاسم وقف بسرعه وهو باصص لليله 
في نفس الوقت الراجل الضخم بيقرب من الاوضه اكتر واكتر وبيطلع من جيبه اله حاده وعينه مبتتشلشل من علي باب الاوضه الي قاسم دخل فيها
قاسم: ليله فوقي بسرعه... ليله 
ليله بنعاس: قاسم بيه سبني انام لو سمحت وشويه وهقوم 
قاسم: بسرعه ي ليله مفيش وقت لازم اطلعك من المستشفي في اسرع وقت 
ليله فتحت عيونها بستغراب: لي فيه ايه 
قاسم ساعدها تقوم: مفيش وقت يلا بسرعه 
وفجاه شاف الاوكره بتتحرك سحب ليله لورا السرير في لحظه: خليكي هنا اوعي تط... 
مكملش جملته وكان دخل الراجل الضخم وبص لقاسم بش.ر.. وهو بيشدد علي الاله الحاده الي في ايده: قاسم بيه اخيرا لقيتك 
قاسم ببرو.د وواقف جنب السرير: كنت قولي كنت جيتلك بنفسي 
الراجل الضخم رفع حاجبه: سمعت عنك كتير عشان كدا مش مستغرب نظرت البرو.د الي فعينك دي وانك مش خا.يفه 
قاسم ابتسم بسخر.يه: طب كويس 
الراجل الضخم: عذرائيل باعتني اخد روحك بسرعه وامشي 
قاسم فضل باصص ليه ببرو.د وهو شايف نظرات الخ.بث في عيون الراجل الضخم
وفجاه جري عليه الراجل الضخم ولسه هيضر.به بالاله الحاده قاسم بسرعه رهيبه مسك الفازه الي جنب السرير وضر.بها علي كتفه 
وبسرعه شد ليله وجري برا الاوضه وقفل الباب: اجري ي ليله اطلعي من المستشفى بسرعه 
ليله بخو.ف: لا مش هسيبك 
الراجل الضخم اتأ.لم شويه بس بص ناحية الباب بغ.ضب وتجه ناحيته وفتح الباب لقي قاسم مسكه من برا 
وسمعه بيز. عق 
قاسم: قولتلك اجري من هنا بسرعه 
الراجل الضخم حاول يشد الباب واستغرب بالرغم من انه اضخم من قاسم.. بس قاسم اقوي منه 
ليله دمو.عها نزلت: مش هينفع اسيبك هنا لوحدك انا خا.يفه 
قاسم نفخ بض.يق ومسك ايديها بسرعه: تعالي 
وساب الباب وبدا يجري بسرعه لبرا المستشفى 
في نفس الوقت الراجل الضخم خرج من الاوضه وبص يمين وشمال لقي قاسم بيجري ومعاه ليله اتنفس بغضب وجري وراهم 
ليله بد.موع: هو مين دا وبيجري ورانا ليه 
قاسم: ابن عمك بعته عشاني 
ليله بصد.مه: معتز؟؟؟ ازاي بعته وهو في السجن 
قاسم بغضب: اكيد عرف يتواصل مع حد هنخلص منه وبعدين اشوف الموضوع دا 
ليله بصت وراها وشافت الراجل الضخم بيجري وراهم : طب وهنعمل ايه دلوقتي 
قاسم شدد علي ايديها وجريو اكتر: خليكي واثقه فيه ي ليله ماشي 
ليله بدون تفكير: انا مبثقش غير فيك ي قاسم 
قاسم بصلها ببتسامه ظهرت بجانب شفايفه وكانو قدام بابا المستشفى خرج بسرعه وبص حوليه عشان يشوف العربيه بتاعته ودور في جيبه علي المفتاح بس ملقهوش اتكلم بعصبيه : المفتاح وقع مني 
ليله كانت بصه وراها: ق.. قاسم الراجل بيقرب مننا 
وكان فعلا الراجل الضخم بيقرب منهم اكتر واكتر 
ليله فجاه لقت قاسم بيمسك ايدها وجريو وسط الشجر الي قدام المستشفى 
وبعد دقايق
ليله بلعت ريقها بصعوبه: احنا هنفضل نجري كدا 
قاسم: لو كنتي سمعتي كلامي كنت زماني خلصت منه ي ليله 
ليله: ازاي وهو اضخم منك دا يطبقك ي قاسم 
قاسم بصلها بصد.مه: يطبقني؟؟ 
ليله: انت مشوفتش شكله ولا اي دا يقسمك تلت..اربع.. خمس عشر مرات كدا 
قاسم وقف فجاه وبصلها: لي انتي شيفاني ضعيف ي ليله 
ليله بصتله: لا مش قصدي كدا بس هو ضخم اوي 
قاسم بجدبه: انا مش ضعيف ولا حجمه يفرق معايا انا بجري عشانك.. عشانك انتي وبس مش عشان خا.يف منه ي ليله 
ليله بلعت ريقها: انا اسفه مكنش قصدي تزعل ممكن نجري بقا بسرعه عشان بيقرب علينا 
قاسم: اجري انتي ي ليله 
ليله بتو.تر وهي شايفه الراجل الضخم بيقرب : لا مش هسيبك ي قاسم يلا بسرعه 
ومسكت ايده عشان يجروا 
قاسم بجديه: مش همشي ي ليله اجري انتي بسرعه قبل ما يقرب اكتر
ليله بصت لقاسم بعيون مليانه دمو.ع: انا اسفه صدقني مكنش قصدي الي قولته ولا قصدي ازعلك.. ارجوك ي قاسم اجري معايا مش هقدر اسيبك لوحدك هنا ولو مصمم تفضل انا مش همشي وسيبك وهفضل معاك 
قاسم: انتي مجنونه لا طبعا مش هتفضلي هنا.. مستحيل تفضلي ممكن تتأذ.ي 
ليله ابتسمت: وانا متاكده انك مش هتسمحله يأذ.يني
وبصت للراجل الضخم الي بقا خلاص واقف قدامهم وباصص ليهم بخ.بث 
سماح فضلت راحه جايه في الاوضه بتاعت هيثم: انا قلقا.نه عليهم يارب يكونو عرفو يهر.بو منه 
هيثم: ممكن تثبتي شويه بقا خيلتيني 
سماح بدمو.ع : انا خا.يفه عليهم اوي 
هيثم اتنهد: قاسم معاها مستحيل يخليها تتأذ.ي اقعدي بقا متتعبنيش معاكي 
سماح بغضب وهي شيفاه بيتكلم ببرو.د : وانت همك ايه ما انت طول عمرك واقف مع اخوك وبتأ.ذيها ومكنتش فارقه معاك طبيعي مش هتفرق معاك دلوقتي المفروض تكون مع اخوك في السج.ن مش قاعد عنها 
هيثم بحز.ن: انا مكنش قصدي اا.ذي ليله 
سماح بصتله بغضب اكبر ولسه هتطلع من الاوضه 
هيثم: معتز الي مر.بيني من بعد وفا.ت ماما وبابا... عشان كدا مكنتش بقدر اقف ضده كنت علطول اسمع كلامه ومفكرش الي قاله دا صح ولا غلط.. ولما قالي انه عايز يتجوز ليله كنت عايز اساعده وحاولت اتكلم مع ليله كتير بس هي كانت رافضه بطربقه غريبه مكنتش اعرف انه كان بيهدد.ها ولا كنت اعرف انه عايز يمو.ت عمي ولو كنت اعرف كنت منعته وعمري ما كنت وقفت معاه في حبس ليله 
سماح كانت واقفه تسمع كلامه ولحظه حست انه صعب عليها بجد... بس فجاه بصتله بصد.مه اول ما سمعت كلامه 
هيثم بضيق: فمتجيش واحده زيك تقول مكاني لازم يبقا فين... عشان مكانك انتي لازم يبقا في العباسيه شوفتيني اتكلمت ولا قولتلك حاجه وكمان سيبك مستخبيه في اوضتي زي الفار ومستحملك 
سماح جزت علي سنانه: انا زي الفار 
هيثم رفع حاجبه بسخريه : دا الي لفت نظرك 
سماح بغضب: تصدق انك مش محترم وانا لازم اطلع برا الاوضه القذ.ره دي
ولفت عشان تخرج 
هيثم: احسن اطلعي يكش تلاقي التو.ر دا مستنيكي برا ويبلعك ونخلص بقا 
سماح رجعت بضهرها تاني وقعدت علي الكنبه الي في الاوضه وهي مكشره بس خا.فت من كلام هيثم 
هيثم بصلها ببتسامه وفجاه بصتله وختفت ابتسامته: متتكلمش معايا لغايت ما اطلع من هنا 
ورجعت بصت قدامها تاني وهيثم ابتسم تاني 
في نفس الوقت جت بنت قدام القصر بتاع قاسم وهي متو.تره وواقفه مش عارفه تقول ايه لقت حد من الحرس بيقرب منها 
وتكلم بجديه : انتي مين؟! 
: ا..انا... ه..هو قاسم بببيه موجود 
الحارس: لا 
ولسه هيمشي وقفته تاني: طب هو هيجي امتي 
الحارس لفلها تاني: مش عارف 
البنت حركة راسها بالايجاب ولفت عشان تمشي وفجاه جريت نحيت الحارس تاني: ممكن ادخل استناه جوه انا لازم اتكلم معاه ارجوك خليني ادخل (وبدات تبكي بصوت عالي) 
قاسم مسك ليله ووقفها وراه وبقا واقف قصاد الراجل الضخم وهو باصص ليهم ببتسامه خ.بيثه: انت كدا حمتها مني يعني علي العموم انا مش جاي عشانها انا جاي عشانك انت 
قاسم ابتسم بخ.بث: وانا قدامك اهو 
الراجل الضخم قرب منه بخطوات سريعه ولسه هيضر.به بالاله الحاده قاسم بعد وبعد ليله بعيد ولف ورا الراجل الضخم بسرعه وطلع المسد.س بتاعه ووجه نحيته ولسه هيضر.به
ملحقش والراجل الضخم خبط ايده وطير المسد.س بعيد 
الراجل الضخم: مش هتعرف تهر.ب مني ي قاسم 
قاسم بسخريه: ومين قال اني ههر.ب 
الراجل الضخم رفع ايده الي فيها الاله الحاده ولسه هيضر.ب قاسم.... قاسم مسك ايده وفضل يحاول يبعده عنه والتاني بكل قوته عايز يدب الاله الحاده في قلب قاسم 
ليله كانت واقفه متو.تره وهي شايفه قاسم ودمو.عها نازله: قاسم 
فضلت تبص حوليها تشوف حاجه تضر.بو بيها لقت حجر كبير شويه مسكته وبكل قو.تها رمته في دماغ الراجل الضخم خلتو يمسك دماغه ويسيب الاله الحاده 
واول ما بعد عن قاسم اتنهدت براحه.. لقت قاسم باصص ليها: انتي كويسه 
ليله حركة راسها بالايجاب.. وقاسم رجع بص للراجل الضخم تاني الي كان بيحاول يقوم جري نحيته ونط فوقي ومسك رقبته بيحاول يخنقها 
الراجل الضخم كان بيحاول يوقع قاسم من عليه... لغايت ما اخيرا وقعه 
ليله اول ما شافت قاسم وقع صر.خت: قاااااسممممم 
قاسم بصلها: انا كويس ي ليله المهم ابعدي انتي 
قاسم قام وقف تاني وقرب من الراجل الضخم الي كانت دماغه بتنز.ف ولسه هيضر.به 
الراجل الضخم زقه بعيد وقعه جنب الاله الحاده.. قاسم بسرعه مسك الاله وقام ضر.بها في بطن الراجل الضخم 
ليله صر.خت وغمضت عيونها بسرعه 
قاسم قل.ق عليها وجري بسرعه نحيتها: ليله حبيبتي اهدي 
ليله بصر.يخ: م.. ما..ت ه..هو 
قاسم حضنها بقوه وحنان: اهدي خلاص هوووش بطلي عياط عشان خاطري ي ليله 
ليله اول ما بقت في حضنه اطمنت بس شافت حاجه خلتها تبر.ق: قاااااااسممممم وووووووو. 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم جري علي ليله بسرعه اول ما شفتها بتصر.خ ومغمضه عيونها: ليله حبيبتي اهدي 
ليله بصر.يخ: م.. ما..ت ه..هو 
قاسم حضنها بقوه وحنان: اهدي خلاص هوووش بطلي عياط عشان خاطري ي ليله 
ليله اول ما بقت في حضنه اطمنت وبطلت بصر.خ واول ما فتحت عيونها برقت بصد.مه وهي شايف الراجل الضخم واقف ورا قاسم: قااااااسمممممم 
قاسم بسرعه لف وراه وفجاه لقي الاله الحاده دخلت في صدره: اااههه 
في نفس الوقت الراجل الضخم شاله ورماه بعيد وبقي باصص بنظرات مليانه غضب لليله الي كانت واقفه مصدو.مه من الي حصل لقاسم وبصوت ضعيف: قاسم 
الراجل الضخم زق ليله خبطها في شجره بشده خلاها تنز.ف من جبينها: اااااههههه 
ورفع الاله الحاده عشان يمو.تها بس فجاه وقف والاله وقت من ايده وهو باصص قدامه ومبر.ق وكانت رصا.صه مخترقه جسمه طالعه من مسد.س قاسم 
ليله الد.م جه علي وشها وهدو.مها وبصت في الاتجاه الي جاي منه الرصا.صه وكان قاسم واقع علي الارض ورافع المسد.س لفوق 
واول ما الراجل الضخم وقع جنبها قامت بسرعه وجريت علي قاسم وهي بتعي.ط بهستريا: قاسم انت كويس 
قاسم مكنش قادر يتكلم بس حرك راسه بالايجاب 
ليله قامت بسرعه وحاولت تسنده: قوم معايا بسرعه نروح المستشفى انت بتنز.ف د.م كتير ساعدني اقومك 
وبعد محاولات انها تقومه اخيرا قام معاها وهو بيحاول ميسندش علي ليله قوي.. وبرغم من كدا كانت ليله سنداه بالعافيه بس كل الي كان فارق معاها انها توصل للمستشفي في اسرع وقت..اتكلمت بصوت مخنو.ق من العياط : المستشفى مش بعيده يلا بسرعه 
وفضلت سنداه لغايت ما وصلو قدام المستشفى.. وهنا ليله مكنتش قادره تكمل كانت حسه انها دايخه ومش شايفه قدامها قعدته علي اقرب مقعد قابلها وبلعت ريقها بصعوبه وهي بتحضن وش قاسم بايدها: قاسم خليك هنا هدخل انادي حد من المستشفى 
قاسم كان بيحاول يقاوم بس هو كمان مكنش شايف قدامه وحاطط ايده علي الجر.ح الي بقت كلها د.م 
ليله بدمو.ع: مش هتاخر 
وسابته وبسرعه جريت علي المستشفى: حد يساعدني عايزه سرير بسرعه في واحد متصا.ب برا وبينز.ف كتير 
وبسرعه الممرضين استجابو ليها وجابو سرير متحرك وجريو علي برا وليله قدامهم 
وشاورت ليها علي قاسم وهما راحو ليه ونايمو علي السرير ودخلو بيه علي المستشفى بسرعه 
ليله ابتسم ابتسامه خفيفه اكنها بتقول اخيرا وصلت وقاسم بقا في المستشفى ومحستش بحاجه تاني غير وهي بتفقد الوعي ووقعت علب الارض وعيونها بتتقفل ببطئ وهب شايفه ناس بتجري عليها بس مكنوش وضحين... بعدها عيونها اتقفلت خالص
سماح قامت من علي الكنبه بسرعه: لا كدا كفايه انا هخرج اشوف اي الي بيحصل برا 
هيثم اتنهد: طب طلعيني معاكي 
سماح بستغراب: ازاي وانتي متلزق بامير كدا 
هيثم جز علي سنانه بغي.ظ: هاتي كرسي متحرك وهتنيل اقعد عليه ما انا كمان مش هقدر اقعد هنا ومعرفش بنت عمي حصل معاها ايه 
سماح بسخر.يه وهمست: دا علي اساس انك عندك د.م وبتحس 
هيثم سمع تمتمتها بس مفهمش الي بتقوله: بتقولي حاجه؟ 
سماح: لا استني اما اشوف كرسي اخدك عليه 
هيثم وهو بيشاور علي مكان بايده السليمه: هناك اهو 
سماح شافته وجبته وبعد ما ظبطته: قوم معايا يبني 
هيثم رفع ايده السليمه وسندها علي كتفها وبدا ينزل براحه 
سماح سبته بسرعه: استني اظبط الكرسي 
هيثم بسبب حركتها السريعه وانها سبته بسرعه رقبته وجعته وتا.لم: اااهههه ي غ.بيه 
سماح اتخضت : انا اسفه والله مكنش قصدي انت كويس 
هيثم اتنهد: خلاص مفيش حاجه انا كويس 
سماح: طب اسند عليا بس مش قوي يعني 
هيثم ابتسم ورجع رفع ايده السليمه سندها علي كتفها ونزل من علي السرير وقعد علي الكرسي المتحرك براحه جدا 
سماح اتنهدت بتع.ب: انت تقيل كدا ليه 
هيثم بسخريه: معلش بقا بعد ما اخف فكريني اخس شويه
سماح نزلت عند رجله المتجبسه ورفعتها سندتها عند الكرسي.. وبصت علي ايده المتجبسه ظبطتها.. في الوقت دا كانت قريبه منه شويه وهيثم باصص ليها 
سماح رفعت عيونها وبصت لهيثم وتلاقت عيونهم لثواني فضلو بصين لبعض وبس 
وفجاه سماح بعدت وتكلمت بتو.تر: يلا نخرج 
هيثم ابتسم ليها وحرك راسها بالايجاب... وخرجو الاتنين من الاوضه 
سماح بتو.تر: لو لقينا التو.ر دا لسه هنا انا هجري وسيبك 
هيثم بصد.مه: لا اصيله يخربيت جدعنتك 
سماح بلعت ريقها بخو.ف وهي بتبص يمين وشمال خا.يفه تشوف الراجل الضخم: تفتكر لسه هنا
هيثم بجديه: مظنش اكيد قاسم عرف يخلص منه 
سماح بصتله بستغراب: واي مخليك متاكد كدا
هيثم: انا كنت اسمع ان ذكاء قاسم الراوي من معتز ولما عرفته اتاكد انه اذكي من الي معتز كان بيقولو عليه فاكيد قدر يخلص منه 
سماح بصت قدامها: عندك ح...(وكملت بصدمه) ليله 
وسابت هيثم وجريت نحيت الشخص الي بيجري وهو شايل ليله واول ما قربت منه اتكلمت بصدمه وهي شايفه الد.م مالي وشها : ليله.. هي مالها... واي الد.م دا 
الشخص: مش عارف ي انسه هي كانت واقعه قدام المستشفى 
جت ممرضه: دخلها الاوضه دي بسرعه 
الشخص حرك راسها بالايجاب واتجه ناحية الاوضه ولسه الممرضه هتدخل وراها وقفتها سماح بدمو.ع: هي فيها اي واي الي حصل طمنيني عليها 
الممرضه: الدكتور هيكشف عليها وهطمنك بعد اذنك 
وجريت دخلت الاوضه والدكتور جه ودخل وراها 
هيثم بصعوبه كبيره حاول يحرك الكرسي لغايت ما وصل لسماح وتكلم بق.لق: في ايه ي سماح وليله مالها 
سماح بدمو.ع وخو.ف: معرفش دماغها بتنز.ف ومغمي عليها 
هيثم: طب اهدي ان شاء الله هتبقا كويسه 
سماح بغ.ضب ودموعها نازله: طول ما اخوك لسه عايش عمرها ما هتبقا كويسه 
هيثم بصلها بحز.ن وهو عارف ان دي الحقيقه ومعتز مش هيسكت.. بس قاطع تفكيره وهو باصص لسماح الي قعدت علي السرير وبدات تبكي بحز.ن كبير 
مسك ايديها بايده السليمه وضغط عليها: هتبقا كويسه
سماح بصتله بحز.ن: صعبانه عليا من اول ما عرفتها وهي بتتاذ.ي.. انا اه مش عرفاها من مده قصيره بس لما عرفتها حسيت اني عرفاها من سنين.. ليله طيبه اوي ومتستهلش كل الي بيحصل معاها دا ي هيثم
هيثم سكت مكنش عارف يرد عليها بس فجاه بصلها بستغراب: امال فين قاسم 
سماح بصتله وهي لسه واخده بالها ان قاسم مش موجود: مش عارفه ممكن يكون ساب ليله وخد الراجل دا برا المستشفى 
هيثم حرك كتفه بمعني مش عارف
وقاطع تفكرهم الممرضه خرجت من الاوضه الي فيها ليله 
سماح جريت عليها: طمنيني عليها هي كويسه
خرجت داده فاطمه علي صوت حد بيعيط بصوت عالي قدام البيت والحرس ملموم حوليها 
واحد من الحرس: لو سمحتي ي انسه امشي قولتلك مينفعش تدخلي القصر طلاما قاسم بيه مسمحش ليكي 
البنت بعيا.ط : بس انا لازم اتكلم معاه 
واحد تاني: تقدري تيجي في اي وقت تاني او تروحي الشركه 
البنت بعيا.ط اكتر : مبيجيش الشركه 
قربت داده فاطمه منهم: في ايه هنا 
اتكلم واحد من الحرس: شوفي ي فاطمه البنت دي عايزه تدخل القصر وقاسم بيه مش موجود وهي مصممه تدخل 
البنت جريت علي فاطمه: ارجوكي خليهم يدخلوني انا هستناه لغايت ما يجي انا لازم اتكلم معاه 
داده فاطمه صعبت عليها البنت بس مش بايدها حاجه : ي حبيبتي انتي كدا هتعمليلنا مشاكل وممكن تكوني سبب في انه يمشي الحرس دول كلهم انتي متعرفيش قاسم بيه 
البنت مسحت دمو.عها بيأس: طب اعمل ايه 
داده فاطمه اتنهدت: طب بصي انتي تقوليلي اسمك ايه وانا اول ما يجي هقوله 
البنت حركة راسها بالايجاب وعلي وشها حز.ن كبير 
سماح دخلت الاوضه بسرعه وجريت علي ليله الي كانت بتبدا تفوق: ليله حبيبتي انتي كويسه 
ليله بصت ليها بت.عب ودماغها وجعاها: اههه دماغي 
وحاولت تعدل نفسها وتقعد وسماح ساعدتها: خدي بالك من اول ما عرفتك وانا بقيت اعيط كتير 
هيثم دخل الاوضه وهو باصص لسماح بغيظ عشان سابته ودخلت وقفلت في وشه الباب: حمدلله علي سلامتك ي ليله 
ليله بتوهان: هو اي الي حصل 
سماح رفعت كتفها بمعني مش عارفه: مش عرفين احنا لقينا واحد شايلك وقال انه شافك واقعه قدام المستشفى 
هيثم: هو قاسم فين ي ليله 
ليله افتكرت كل الي حصل وقامت من علي السرير بسرعه وتكلمت كلام مش مفهوم: قاسم.. قاسم متصا.ب ه.. هو فين 
وبدات تشيل المحاليل الي في ايديها ولسه هتمشي داخت وسندت علي السرير ودمو.عها نزلت: قاسم ودوني ليه
سماح جريت عليها وسندها: اهدي ي ليله وفهمينا اي الي حصل والراجل الضخم دا راح فين 
ليله افتكرت شكل الراجل والرصا.صه مخترقه جسمه: م.. مات
هيثم: طب وقاسم اتصا.ب ازاي واي الي حصل 
ليله انهارت اكتر وهي بتفتكر قاسم: الراجل دا ضر.به بالاله الحاده في صدره وهو كان بينز.ف كتير انا لازم اروح اطمن عليه 
وجريت برا الاوضه وسماح وراها وهيثم بيحاول يحرك الكرسي وبص لسماح بغيظ: تعالي ساعديني 
سماح بصت وراها بسرعه وجريت عليه: هو دا وقتك ما كنت تقعد في اوضتك يعم بدل العطله دي 
ومشت الكرسي بسرعه عشان تلحق ليله وشفوها واقفه مع ممرضه ولما قربو سمعو الممرضه بترد علي ليله
: قاسم بيه في العمليات بقاله ساعه وحالته خطر.ه ادعيلو
ليله رجعت خطوه لورا وخو.فها زاد.. سماح جريت عليها سندتها: ليله عشان خاطري اهدي 
ليله بلعت ريقها بصعوبه وجريت علي اوضة العمليات وهي بتنادي بصوت ضعيف: قاسم.. قاسم 
سماح رجعت لهيثم وسحبت الكرسي بتاعه لحد اوضه العمليات وكانت ليله وقفه وسنده بكتفها علي الحيطه وبصه للاوضه بعيون مدمعه 
سماح راحت ليها: تعالي اقعدي ي ليله 
ليله حركة راسها بالرفض وهي لسه مثبته عيونها علي اوضة العمليات الي فيها قاسم 
سماح: مينفعش تفضلي واقفه كدا انتي تعبانه 
ليله بضيق وصوت ضعيف: لا ي سماح 
سماح اتنهدت وسابتها براحتها ولسه هتقعد لقت ممرضه خارجه من الاوضه بسرعه وليله جريت عليها 
ليله: هو كويس 
الممرضه بسرعه: المريض محتاج نقل د.م بسرعه حد فيكم فصيلة دمه (o-)
ليله اتكلمت بسرعه: ايوه انا نفس الفصيله 
سماح بسرعه: لا ي ليله انتي مكلتيش حاجه من الصبح ونز.فتي د.م كتير وكمان تعبانه 
ليله بصت لسماح بغ.ضب: اسكتي ي سماح (وبصت للممرضه) قولتلك انا نفس الفصيله وخدي الد.م الي عيزاه المهم قاسم يبقا كويس 
الممرضه: لا حضرتك مش هينفع 
ولسه هتمشي ليله شدتها تاني وتكلمت بغضب خلت الكل باصص ليها بصد.مه: قولتلك هتنقلي د.م من عندي والا هتشوفي مني حاجه مش هتعجبك ابدا انتي فاهمه 
الممرضه خا.فت منها واتو.ترت: حاضر اتفضلي معايا 
ومشيت ليله مع الممرضه وهي مش شايفه غير كل الي قاسم عملو معاها من اول ما دخلت القصر لغايت دلوقتي 
سماح وهيثم فضلو متابعينها بصد.مه مش مصدقين ان دي ليله  
سماح فضلت بصه لاثرها بصدمه: انت شوفت الي انا شوفته 
هيثم بصد.مه اكبر لانه طول عمره عارف ليله واول مره يشوفها كدا وبتهد.د كمان: هي دي ليله؟ 
سماح حركة كتفها بمعني مش عارفه 
"بعد فتره" 
رجعت ليله وفي ممرضه سنداها وقعدتها علي مقعد قدام اوضه العمليات ومشيت كان وشها شاحب وشفايفها بيضه 
سماح اتخضت من شكلها وجريت عليها: قولتلك مينفعش ي ليله شوفتي شكلك بقا عامل ازاي حرا.م عليكي 
هيثم بسرعه: روحي هتيلها عصير بسرعه ي سماح 
سماح قامت بسرعه ومسحت دمو.عها بحز.ن: لو حصل معاكي حاجه انا هزعل منك اوي ي ليله 
ومشيت بسرعه وسابت ليله مغمضه عيونها ومش قادره تتكلم 
هيثم بحز.ن: انتي كويسه 
ليله حركة رأسها بالايجاب من غير ما تفتح عيونها ودمو.عها نزله بهدوء وصمت
هيثم اتنهد وابتسم ابتسامه خفيفه : انتي بتحبيه ي ليله 
ليله اول ما سمعته فتحت عيونها وبصتله شويه ودمو.عها نزلت اكتر وفجاه حركة راسها كذا مره بالايجاب 
هيثم راح عندها وسحبها بايده السليمه في حضنه وبقت ليله قعده علي المقعد وراسها في حضن هيثم.. وهو بيطبطب عليها بحنان: هيبقا كويس متقلقيش قاسم طول عمره قوي 
ورجعت سماح تاني اول ما شافتهم ابتسمت وقربت منهم وهي بتمد العصير لليله: خدي اشربي كله خلي الصحه ترجعلك تاني افردي قاسم بيه صحي في اي وقت وشافك بالمنظر دا هيطردني من الشغل ويكسر الكرسي دا علي دماغ ابن عمك دا وهو مش ناقص 
ليله ابتسمت وخدت العصير وبدات تشربه 
سماح مدت ايديها بواحد تاني لهيثم: خد انت كمان باين عليك هفتان ي قلب امك 
هيثم خده منها وهو بيضحك.. وطلعت واحد ليها 
: ودا ليا بقا عشان من ساعة ما عرفتكو وانا متمرمطه معاكوا 
وضحكت ليله وتكلمت بضعف: عندك حق 
وبعد فتره خرج الدكتور وليله قامت بمساعدت سماح وراحو للدكتور ووووووو..... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
عدت فتره طويله وليله وسماح وهيثم قعدين قدام اوضة العمليات.. واول ما خرج الدكتور
ليله حاولت تقوم بس مكنتش قادره سماح ساعدتها واتجهو ناحية الدكتور
ليله بتعب: طمني ي دكتور قاسم كويس
الدكتور ببتسامه بسيطه: ايوه الحمدلله وهيتنقل لاوضة عاديه 
سماح اتنهدت براحه: الحمدلله يارب 
هيثم: شكرا ي دكتور 
الدكتور: العفو علي ايه دا واجبي بعد اذنكو 
ليله بسرعه: طب اقدر اشوفه 
الدكتور: هو دلوقتي نايم بسبب البنج بس تقدري تشوفي و متخليهوش يتكلم كتير بعد اذنكم 
ومشي الدكتور 
ليله اتنهدت وبعدها خرج قاسم وهو نايم علي السرير وفي ممرضين ببسحبو السرير في اتجاه الاوضه 
ومشيت ليله الي مشلتش عيونها من علي قاسم وسماح وهيثم وراهم: الدكتور قال انه الحمدلله بقا كويس ي ليله بتعيطي ليه تاني ولا انتي غاويه نكد 
ليله بصت لسماح: كل ما افتكر شكله از.عل عليه ي سماح انتي مشوفتيش الراجل دا كان عامل ازاي.. شكله كان يخو.ف 
سماح بسخريه: لا شوفته يختي وفضل يجري ورايا 
ليله بستغراب: يجري وراكي؟؟ لي 
سماح: شافني وانا مع قاسم بيه وانا سمعته وهو بيتكلم في التليفون وبيقول هيخلص عليه ولما شافني فضل يجري ورايا ويجري وانا اجري وهو يجري وانا اجري لغايت ما استخبيت في اوضة جبسو دا 
هيثم بصد.مه: جبسو؟ انتي بتعيريني ي سماح 
سماح: استغفر الله العظيم ابدا يبني والله.. انا بذلك بس 
هيثم: اه اذ كان كدا ماشي 
ليله اول ما وصلت قدام اوضة قاسم والممرضين خرجو منها: انا هدخل لقاسم اطمن عليه 
وجريت بسرعه علي الاوضه وهي بتبص علي قاسم بحز.ن وعيون مد.معه: خو.فتني عليك اوي ي قاسم 
وقعدت علي الكرسي الي جنب السرير ومسكت ايده: الحمدلله انك كويس لو كان حصلك حاجه مكنتش هقدر استحمل (وحطت ايديها علي شعره بحنان وهي بتتأمل ملامحه و دمو.عها نازله بصمت) فتح عينك بقا وكلمني وتبار.د عليا زي ما كنت بتعمل مش متعوده اشوفك بالمنظر دا.. حتي لو الدكتور قال انك كويس بس انا قلبي مش هيرتاح غير لما تصحي وتكلمني حتي لو كلمه واحده انا راضيه المهم اسمع صوتك (وحضنت ايده ونامت عليها بخفه وظهرت ابتسامه خفيفه علي شفايفها وهي بتفتكر كل الي قاسم عمله عشانها..سكتت شويه وكملت ) 
تعرف اني محستش بالامان غير وانا معاك..قوم بقا وطمني عليك 
: انا كويس ي ليله 
ليله رفعت دماغها بسرعه وبصت لقاسم الي اتكلم بس بصوت ضع.يف.. دمو.عها نزلت وحضنته بسرعه وهي نسيه جر/حه  : قاسم 
قاسم اتا.لم بس مبينش ليها وابتسم ورفع ايد يحضن ليله وهو بيتكلم بصوت هادي: هوووش انا كويس بطلي عياط 
ليله بدمو.ع ولهفه : انا كنت خا.يفه عليك اوي ي قاسم.. لا كنت هموت من الخو.ف عليك حسيت ان قلبي هيطلع من مكانه...الحمدلله انك بقيت كويس 
قاسم جز علي سنانه با.لم ومقدرش يتكلم: ااه
ليله بعدت عنه بسرعه وبصت للجر/ح واخيرا افتكرته: انا اسفه والله نسيت انا اسفه انت كويس انادي الدكتور 
قاسم مسك ايديها: مفيش داعي تنادي الدكتور انا كويس من اول ما شوفتك ي ليله وانا كويس متقلقيش (ومسح دمو.عها بحنان وهو بيشوف الشاش الي ملفوف علي دماغها) انتي كويسه 
ليله حركة راسها بالايجاب وهي مكسوفه: ايوه
قاسم كان شايف وشها الي باين عليه التع.ب ولاحظ انها مش قادره تقف سحبها وقعدها جنبه علي السرير: لا مش كويسه ي ليله 
دخلت سماح وهي بتسحب كرسي هيثم: طبعا مش هتكون كويسه من اول ما عرفت انك في العمليات وهي هتتج.نن ومكلتش حاجه وكمان سحبو دم منها لما قالو انك محتاج نقل د.م وطلعتو نفس الفصيله 
هيثم : مبيتبلش في بو.قها فوله 
قاسم بص وهو مك.شر لليله.. وليله بصت لسماح بغ.يظ: ارتاح انت ي قاسم وانا هبقا ارتاح بعيد 
قاسم ببرو.د وهو باصص لسماح وهيثم: برا 
سماح بستغراب: نعم؟؟! 
قاسم: قولت برا انتوا الاتنين 
سماح: احممم يلا يبني الله يكسفك انت الي كنت مصمم تدخل 
هيثم بغ.يظ: انا برضو ولا انتي الي كنت واقف تتصنطي ع.. 
سماح كتمت بو.قه بسرعه وهمست: يشيخ الله يفض.حك 
هيثم بهمس: مش انتي الي عايز تجيبي اللوم عليا وانتي الي... 
قاسم بض.يق: اطلعو اتخا.نقو برا 
سماح سحبت كرسي هيثم وطلعو برا الاتنين وهما بيتخانقو 
ليله ضحكت عليهم: الاتنين مجانين والله 
قاسم اول ما خرجو بص لليله : بصيلي ي ليله 
ليله بصت لقاسم وهي متو.تره من نظراته ليها 
قاسم اتنهد ومبحبش يتكلم معاها وهي تعبا.نه كدا ومن غير اي كلام سحبها في حضنه وبقا يحرك ايده علي شعرها بحنان: نامي ي ليله انا جنبك 
ليله خدت نفس عميق وطلعته تاني براحه ومحاولتش تبعد عن
 حضنه وهمست وهي بتغمض عيونها: خليك جنبي ي قاسم 
قاسم ابتسم: مقدرش اسيبك ي ليله انا ديما جنبك 
ليله ابتسمت وفي لحظه كانت نايمه.. احساسها بالامان وهي في حضنه والراحه الي دخلت قلبها بقربه خلتها تنام براحه كبيره 
قاسم كان اول مره يحس بالراحه دي.. الي مبقاش يحسها غير وليله جنبه اتنهد وغمض عينه هو كمان ونام 
سماح خدت هيثم وراحت علي اوضته: يلا عشان ترتاح شويه بقا بقالك كتير قاعد علي الكرسي 
هيثم كانت رقبته و.جعته فعلا: ماشي 
سماح مسكت ايده السليمه ورفعتها علي كتفها عشان تسنده: ايدك معايا يبني مفيش صحه تشيل الحجم دا كله 
هيثم ابتسم وحاول يساعدها وقربو من السرير ونام براحه 
سماح: في دوا بتاخده دلوقتي؟ 
هيثم وهو بيعدل نفسه: ايوه هتلاقيه في الدرج دا (وشاور علي الكومود الي جنب السرير) 
سماح طلعت ادويه كتير: انهي واحد من كل دول 
هيثم بصلها: مش عارف 
سماح اتنهدت: ثواني 
وخدت الادويه وطلعت برا الاوضه.. وبعد فتره رجعت 
سماح بجديه: بص دا هتاخده دلوقتي.. ودا بعد الاكل.. ودا قبل الفطار و.... 
وكملت شرح للمواعيد الادويه وهيثم مكنش مركز غير معاها وعلي تعبيرات وشها وعلي وشه ابتسامه بسيطه 
سماح خدت بالها وبصتله بستغراب: مالك؟؟ 
هيثم بعد نظره عنها: لا ولا حاجه هاتي الدوا بتاع دلوقتي 
سماح قربت الدوا منه ومعاه كوبايه ميه وهيثم خده 
: طب يلا نام شويه بقا 
هيثم حرك راسه بالايجاب وغمض عينه بس شافها هتطلع من الاوضه: راحه فين؟ 
سماح: هطلع واسيبك ترتاح شويه 
هيثم: هتروحي فين انتي كمان باين عليكي التع.ب خليكي هنا وليله مع قاسم 
سماح كانت متر.دده تفضل ولا تمشي 
هيثم اتنهد: انا بس بقول رأي لو حابه خليكي هنا
وغمض عينه بت.عب وسماح فضلت تفكر شويه وبعدين اتجهت للكنبه الي في الاوضه وقعدت عليها وبعد دقايق نامت 
"في القسم"
: قاسم الراوي لسه طالع من العمليات وعرفت انه بقا كويس دلوقتي 
معتز اتعصب ومسك الشخص دا من لياقة قميصه: انا معتمد علي بها.يم انا مش قولت تخلصو منه علي الاخر 
الشخص بلع ريقها بخو.ف وهي بيحاول يبعد عن الحديد الفاصل بينه وبين معتز: معتز بيه احنا عملنا الي قولتلنا عليه 
معتز بعد عنه وهو متعصب: شوفولي الز.فت دا فين و... 
ولسه هيكمل سمع صوت ماسچ طالع من تليفون الشخص الي معاه ولما شافها بص لمعتز تاني: قاسم ق.تله 
معتز جز علي سنانه: غو.ر من وشي 
الشخص جري بسرعه من قدامه وساب معتز هيو.لع من الغي.ظ وبيفكر يخلص من قاسم ازاي وباي طريقه 
عدا اليوم من غير احداث جديده وفي صباح يوم جديد 
ليله صحيت وهي لسه في حضن قاسم ابتسمت وبصت لملامحه بحب.. محستش بنفسها غير وهي بتحط ايديها علي وشه بحنان 
واول ما لقت عيونه بتتحرك اتو.ترت ولسه هتقوم قاسم شدها تاني عليه: راحه فين 
ليله بتو.تر: هقوم لحد يجي ويشوفنا كدا 
قاسم قربها منها اكتر وهو مركز في عيونها: وفيها ايه 
ليله اتو.ترت اكتر: م..ممكن تسبني 
قاسم قربها اكتر: ليه 
ليله بلعت ريقها بصعو.به وتو.تر وهي بصه في عيونه وسرحت: هاا
قاسم ابتسم: كنتي خا.يفه عليه 
ليله ابتسمت وهي لسه سرحانه في عيونه: اوي ي قاسم اوي 
قاسم وليله كانو قريبين من بعض اوي والاتنين سرحانين وفي عالم تاني 
بس فجاه دخل ممرض وبص في الارض بسرعه اول ما شافهم: احممم
ليله فاقت من شرودها وبعدت عن قاسم بسرعه وقاسم بص للممرض ببرو.د: هو كله بقا قليل الذو.ق كدا ليه ولا هي وكاله من غير بواب مينفعش نخبط 
الممرض بإحراج:انا اسف بس جيت عشان اغيرلك علي الجر.ح
ليله بإحراج: اه اتفضل
الممرض قرب من قاسم: ممكن تقلع التيشرت 
ليله: احمم طب انا هطلع برا 
الممرض: ياريت تفضلي عشان تساعديني لغايت ما الممرضه تيجي معلش 
ليله حركة راسها بالايجاب وراحت وقفت جنبهم.. واول ما قاسم قلع التيشرت بصت في الارض بإحرا.ج.. وقاسم ابتسم علي شكلها 
وبدا الممرض يغير علي الجرح وبص لليله بتبسامه: انتو متجوزين 
ليله حركة راسه بالر.فض: لا 
الممرض : مخطوبين ولا بتحبو بعض اصل شوفتك امبارح وانتي خايفه عليه اوي قولت اكيد بتحبو بعض 
ليله كانت هترد قاطعها قاسم بغضب مكتوم: بص لشغلك وملكش دعوه 
الممرض حرك راسه بالايجاب وبعد دقايق بص ليله ببتسامه: وحضرتك اخبارك ايه دلوقتي والجر.ح الي في جبينك اخباره ايه
ليله ببتسامه: اه كويسه الحمدلله 
وفضلو يتبدلو الكلام مع بعض وليله بصاله ببتسامه 
الممرض لسه هيتكلم لقي الي بيسحبه من هدومه بص لقي نفسه في وش قاسم وعيونه كلها غ.ضب: انا مش قولتلك ركز في الي جاي تعمله 
الممرض بخو.ف: انا اسف حاضر 
ليله قربت بسرعه من قاسم: سيبه ي قاسم 
قاسم بص ليها بغ.ضب خلاها تبلع ريقها بصعوبه وبعدت عنه وبص للممرض تاني: كلمه تانيه وانا هعرف اخر.سك ازاي
الممرض حرك راسه بالايجاب وجت الممرضه وبعد فتره قصيره الممرض لف الشاش علي الجر/ح واول ما خلص خرج بسرعه من الاوضه عشان يبعد عن نظرات قاسم 
ليله بستغراب وهي شايفه الممرضه بتطلع ورا الدكتور من الاوضه: لي عملت معاه كدا ي قاسم 
قاسم ببرو.د وتجاهل سؤالها وهو بيقوم من علي السرير 
ليله جريت عليه: انت بتعمل ايه 
قاسم: هروح
ليله بصد.مه: تروح؟ تروح فين وانت لسه تعبان كدا 
قاسم ببرو.د:مبحبش قعدت المستشفي وانا كويس مفياش حاجه 
ليله: بس ي قاسم مينفعش تط... 
قاطعها قاسم بغ.ضب: ملكيش دعوه انتي انا اعمل الي انا عيزه 
ليله بحز.ن: انا خا.يفه عليك 
قاسم ببرو.د: لا متخا.فيش 
ليله بصتله بحز.ن: تمام الي يريحك.. بعد اذنك
قاسم شافها وهي هتطلع من الاوضه: نادي سماح 
ليله من غير ما تبصله: تمام 
وخرجت من الاوضه وهي زعلا.نه من اسلوبه الي فجاه اتغير معاها 
قاسم اتنهد وبيحاول يهدي نفسه من ساعة ما شاف الممرض بيتكلم مع ليله ونظرات الاعجاب الي شافها في عيونه.. لبس التيشرت بتاعه بسرعه خلاه يتا.لم 
بس فجاه الباب خبط كان فكراها سماح بس فضل باصص للي دخل الاوضه ومكنش سماح 
هيثم كان باصص لسماح ببتسامه وهي نايمه.. كان شكلها هادي جدا عكس جنانها وهي صاحيه 
بس فجاه الباب خبط خلاه يغمض عينه بسرعه وهو شايفها بدات تفوق وكملت بنوم : اي ي داداه ادخلي 
هيثم كتم ضحكته وخبط الباب مره تانيه 
سماح فتحت عيونها بنعاس واخيرا افتكرت انها في المستشفى بصت لهيثم لقتو نايم... قامت بسرعه وفتحت الباب وكانت ليله بوشها الحز.ن 
ليله: كلمي قاسم بيه 
سماح بستغراب: مالك ي ليله زعلانه كدا ليه 
ليله حركة راسها بالرفض مع ابتسامه بسيطه: ولا حاجه 
سماح ابتسمت: طب انتي كويسه النهارده
ليله حضنتها بحب: ايوه شكرا انك وقفه جنبي 
سماح بصت ليها بحنان: انا ديما جنبك ي بت 
ليله: طب يلا روحي لقاسم بيه عشان ميضا.يقش 
سماح حركة راسها بالايجاب ومشيت وليله دخلت الاوضه لهيثم لقتو مفتح نص عين ابتسمت: باين انك صاحي علي فكره
هيثم فتح عينه: هو انا مقفوش اوي كدا 
ليله: تخيل .. عامل ايه النهارده 
هيثم اتنهد: زهق.ت من الربطه دي عايز اتحرك بقا 
ليله طبطبت عليه بحنان: هانت 
هيثم: وانتي كويسه 
ليله حركة راسها بالايجاب وقعدت علي الكرسي الي جنب سريره وفضلو يتكلمو 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سماح اول ما وصلت لاوضه قاسم لقتو خارج من الاوضه جريت عليه بصد.مه: قاسم بيه حضرتك اي الي قومك انت لسه تعبانه 
قاسم: فين ليله 
سماح: سبتها في اوضة هيثم بس.... 
سكتت وهي شايفه قاسم سابها ومشي اتجاه اوضة هيثم وسماح تابعته بستغراب 
وقتحم الاوضه فجاه.. كانت ليله وهيثم ببضحكو وبصو للباب بصد.مه وتلاشت ابتسامتهم بالتدريج
قاسم: يلا ي ليله عشان نمشي
ليله افتكرت طريقته معاها من شويه: لا شكرا انا هفضل هنا مع هيثم لغايت ما يخف وهنرجع البيت السوا
قاسم ببرو.د: مبحبش اعيد كلامي تاني وهيثم هيجي معانا هو كمان
هيثم بصله بصد.مه: اجي فين! 
قاسم: كلمت الدكتور وعرفته انك هتخرج النهارده وهتيجي ممرضه معانا تساعدك لو احتجت حاجه.. يلا ي ليله 
ليله بصت لهيثم وحست انه هيرفض: انا مش همشي ولا اروح فحته من غيرك ي هيثم 
قاسم جز علي سنانه وبص لهيثم بغيظ مستني رده 
هيثم: ماشي انا موافق عشان زهقت من قعدت المستشفى دي 
ليله ابتسمت بسعاده لاحظها قاسم واتعصب اكتر 
هيثم: طب حد يجي يساعدني اقوم بقا معلش الصحه يدوبك تخليني قادر اتنفس وبالعافيه كمان 
ضحكت ليله وقربت عشان تساعده مسكها قاسم:انتي هتعملي ايه 
ليله بستغراب:هساعده 
قاسم بغ.يظ: خليكيي ليله انا هساعده 
وقرب من هيثم الي كان بصصله بتوتر من نظرات قاسم ليه وعدله فجاه خلاه يصرخ: اااااهههه رقبتي 
ليله شهقت بخو.ف: انت كويس لو سمحت براحه عليه ي قاسم بيه مينفعش تشده فجاه كدا 
قاسم بصلها بغيظ وعيونه بطلع ش.ر وشده نزلو علي رجله المتجبسه كان هيقع من قوة الشده بس سند علي السرير وهو بيبص لقاسم وفهم انه غيران من خوف ليله عليه : انا بقول شكرا لحد كدا وانا هساعد نفسي بنفسي بدل الاهانه دي 
ليله بخو.ف: استني انا هاجي اساعدك 
قاسم اول ما سمع جملتها داس علي رجل هيثم السليمه بقوه خلتو يصرخ: عندك اوعي تتحركي
ليله: طب انت بتصرخ كدا ليه اجبلك الدكتور قلقتني عليك 
قاسم داس علي رجله اكتر وبصلها هيثم بالم: ي بنتي اسكتي ابوس ايدك شويه وهيجيب زماره رقبتي الارض وانا مفيش فيه حيل سكتيها ي سمااااااححح 
سماح كانت شايفه رجل قاسم الي كانت دايسه علي رجل هيثم وبتحاول تكتم ضحكتها لما حست انه غيران عليها: وانا مالي ي خويا بنت عمك وخايفه وهتموت من ق.لقها عليك ربنا يخليكو لبعض ومتتحرموش من بع... 
قاسم بصلها بغضب خلاها تحط ايديها علي بوقها بسرعه وهمست لنفسها: اتكتم بقا محدش جايبلي الكلام غيرك 
هيثم با.لم: منك لله ي سماح بقولك سكتيها مش اتكلمي انتي 
ليله بعدم فهم: مالكوا؟ انا مش فهمه حاجه 
قاسم داس علي رجل هيثم اكتر خلاه يتكلم بصراخ: ولااااحااااجه يختاااااي طلعوني من هنااااا 
قاسم بعد عنه وهو بيمسك ايد ليله وبيتجه لبرا: ساعدي ي سماح وانا مستنيكم في العربيه 
ليله وهي بصه لهيثم: سبني اروح اطمن عليه ي قاسم بيه 
قاسم بص لهيثم بغضب خلاه يتكلم بسرعه: يعم هي الي بتقول مش انا بتبصلي كدا ليه وانا مالي 
قاسم ببرو.د: لي ماله كويس اهو ومش بيمو/ت ولا حاجه 
ليله شهقت: بعد الشر عليه متقولش كدا 
هيثم بسرعه: يختتاااي دقيقه كمان وهتترحمي عليا خدها وامشي ابوس ايدك 
قاسم خد ليله وطلعو من الاوضه.. وبعدها انفجرت سماح في الضحك مكنتش قادره توقف وصوت ضحكتها بقا عالي: اههه يبطني همو/ت من الضحك كان نفسي تشوف شكلك بجد 
هيثم بضيق: عجبك المشهد اوي كدا 
سماح بضحك : جدااا يعني اول مره اشوف قاسم بيه غير.ان بالطريقه دي 
هيثم: ويوم ما يغير يطبقلي رجلي اههه ي رجلي حاسس ان عربيه نص نقل داست عليها 
سماح ضحكت اكتر  : طب قوم بسرعه ليسبنا ويمشي وناخد كل الطريق زق علي الكرسي المتحرك بتاعتك دا 
هيثم: قصدك انتي الي هتمشي وهتسحبي الكرسي بتاعي وانا هفضل مرتاح دول الطريق 
سماح: تؤ انا الي هقعد وانت الي هتسحبه طول الطريق 
هيثم بصد.مه: يخربيت جدعنتك 
سماح بغرو.ر: ايوه عارفه يلا قوم بقا 
وقربت منه سندته وقعدته علي الكرسي بخفه: هاا كدا تمام 
هيثم ابتسم ليها: تمام 
وخرجو الاتنين من الاوضه بعد ما خدت سماح كل الادويه الي هيثم هياخدها 
ليله بضيق: قاسم بيه لو سمحت سبني انت مش ساحب جمو.سه وراك مينفعش ك... 
وملحقتش تخلص كلامها ولقت قاسم شدها عليه ووقف قدامها: انا اسف اني كلمتك بالطريقه دي ي ليله 
ليله بلعت ريقها بتو.تر من قربه ليها وحاولت تبعد: الناس بتبص علينا ي قاسم
قاسم بعد عنها بهدوء وسحبها من ايديها تاني لحد ما وصلو قصاد العربيه واول ما قعدو الاتنين
ليله بحز.ن: انا مكنش قصدي ادخل في حياتك بالطريقه دي ي قاسم انا بس خو.فت اول ما قولتلي انك راجع القصر 
قاسم قرب عليها وتكلم بحنان: حياتي هي ليله يعني وقت ما تحبي تدخلي في حياتي.. حياتي كلها تحت امرك واسف اني كلمتك بالطريقه دي بس انتي مكنش ينفع برضو تفضلي تتكلمي مع الممرض انتي مشوفتيش نظرته ليكي كانت عامله ازاي (وتكلم وهو بيجز علي سنانه) مش عايز افتكر عشان منز.لش اكس.ر عضمه 
ليله مكنتش مستوعبه كلامه :ايه؟ انت قولت ايه 
قاسم ابتسم بحب وهو بيشدها عليه وهمس في ودانها بحنان: قولت اني مقدرش علي زعلك وعايزك تسامحيني وبوعدك مش هتكلم معاكي بالطريقه دي تاني ي لي لي 
وطبع قب.له بسيطه علي خدها خلتها تبر.ق من الصد.مه... فوق انها اصلا مصدو.مه من طريقته معاها الي اتغيرت تماماً
قاسم بعد عنها وفضل باصص لتعبير وشها ببتسامه وبعدها انفجر من الضحك بصوته كله وهو شايف عيونها لسه مبر.قه وبو.قها مفتوح من الصد.مه 
ليله بصوت يكاد يكون مسموع: ه.. هو اي الي حصل 
وحطت ايديها علي خدها اثر قبل.ته وهي بصاله لسه بتحاول تستوعب اي الي حصل: انت عملت ايه 
قاسم ابتسم وقرب منها تاني وطبع قب.له اخري علي ايديها الي موجوده علي خدها: كدا 
ليله فاقت واخيرا استوعبت الي بيحصل... بعدت بسرعه وهي حاسه ان قلبها هيطلع من مكانه 
قاسم بخ.بث: مالك ي ليله تحبي افوقك تاني 
ولسه هيقرب عليها ليله بعدت اكتر بسرعه: لا لا خلاص 
قاسم رجع مكانه وهو بيضحك بصوته كله علي تعبيرات وشها 
وهي بصت من شباك العربيه بكسوف وتو.تر لحد ما اخيرا سماح طلعت من المستشفى ومعاها هيثم 
وركبتو العربيه بمساعدت قاسم وركبت هي كمان وقاسم رجع قعد مكان السواق وهو متابع ليله 
سماح بستغراب: مالك ي ليله سرحانه في ايه 
ليله انتبهت:ها.. انا... سرحانه لا عادي ه.. هي فين الممرضه
سماح استغربت اكتر من طريقة كلامها: هتيجي بعد الشفت بتاعها 
ليله حركة راسها بالايجاب: ماشي
وبصت لقاسم بنظرات سريعه لقتو علي وشو ابتسامه بسيطه.. رجعت بصت من شباك العربيه وابتسمت بكسوف 
سماح فضلت متابعه الي بيحصل وهمست لهيثم 
: مالهم دول نظراتهم مش مريحاني وقاسم بيه بقا بيبتسم كتير الايام دي 
هيثم: انتي مالك بيهم ي حشريه انتي 
سماح بفضول وصوت عالي خلت قاسم وليله يبصو ليها : لا ما انا لازم اعرف بقا اي الي حصل 
هيثم همس بضيق: غ.بيه 
سماح ابتسمت بغباء: بدردش اناو هيثوم بس 
ورجع قاسم ركز في الطريق وليله بصه من شباك العربيه 
هيثم بهمس: هو الغبا.ء الي عندك دا اجتهاد شخصي ولا وراثه 
سماح بجديه: لا وراثه ليه 
هيثم: امممم لا بسال بس اصل مستغرب ازاي متجمع في شخصيه واحده وبعدين هي هيثوم شو.هتي اسمي 
سماح: بص ي هيثوم انا هقولك اصل انا كان عندي خال في العباسيه وعمتي كانت منطلقه في الشوارع بتجري ورا العيال وبتزقلهم بالطو.ب ومحدش كان عارف يلمها 
هيثم: وانتي بتجري ورا العيال 
سماح: لا بزقلهم بالطو.ب اصل كل ما يشوفوني يقولو بنت اخو الهبل.ه اهي يرضيك يقولو علي عمتي هب.له انا مش زعلانه علي عمتي ما هي فعلا ه.بله بس ازاي ميقلوش سماح بنت اخو الهبله اهي لي يحذفو اسمي يرضيك 
هيثم كان باصص ليها بصد.مه لكن هي كانت تعبيرات وشها جديه تماماً: لا ميرضنيش بصراحه 
سماح اتنهدت براحه : كويس ان دا ردك 
هيثم بستغراب: اشمعنا 
سماح بجديه: اصل اخر مره فتحت فيها دماغ عيل صغير واهلو جم يتخا.نقو معايا ولما حكيت ليهم وبقولهم يرضيكم قام رد ابو الواد وقالي اه قومت انا فتحه دماغه هو كمان بالمره... وواحد تاني قالي انتي مجنونه شبه عمتك مسكته ع.ضيته علي ما اعتقد خد اربع غر.ز بس ومن يومها والعيال فكرني مصاصة د.ماء وبقو يخا.فو مني في المنطقه... والصراحه كنت خا.يفه تقول عكس الرد دا اصل انت مفكش حته سليمه عشان اضر.بك يقلب امك 
هيثم بعد عنها شويه: احممم ل دا انا ميرضنيش ابدا وخالص كمان هو في عقل سماح 
سماح ابتسمت: شكرا 
وسكتو الاتنين وهيثم كان كل شويه يبص ليها وهو خا.يف 
بعد فتره وصل قاسم قدام القصر وهو باصص ليه بستغراب 
مكنش قدامه حرس خالص وباب القصر مفتوح بس البوابه مقفوله 
بص لليله: خليكي هنا اوعي تيجي ورايا 
ليله بخو.ف: لا مش هسيبك تنزل لوحدك ي قاسم افرد معتز باعت حد تاني عشان يإ.ذيك 
قاسم طلع المسد.س بتاعه : مش مهم انا لكن انتي لا خليها معاكي ي سماح اوعي تخليها تنزل من العربيه ولو بعد شويه متطلعتش خدي العربيه وابعدي ليله عن هنا انتي فاهمه 
ونزل قاسم وليله لسه هتنزل سماح مسكتها: لا ي ليله مفيش نزول من العربيه اسمعي كلام قاسم بيه لو سمحتي 
ليله وهي بتحاول تبعد ايديها وعيونها بصه علي قاسم الي بيقرب من القصر بخطوات بطيئه شويه وفتح البوابه وبدا يرتحك والمسد.س في ايده : سبيني اروح معاه  
هيثم: اهدي ي ليله قاسم هيرجع اسمعي كلامه 
ليله ودمو.عها : لا انا هنزل معاه وسعي ايدك ي سماح لو سمحتي عشان خاطري سبيني اروح معاه 
بعد دقايق من دخول قاسم 
سمعو صوت البنات بتطلع من القصر بسرعه وبتصرخ : حر..يقاااااه 
ليله بصت ليهم بصد.مه وشدت ايديها من ايد سماح بسرعه ونزلت من العربيه.. جريت علي البنات: حر.يقه فين 
بنت١: المطبخ بيو.لع وداده فاطمه جوا مش عارفه تطلع وقاسم بيه بيحاول يطلعها من وسط النا.ر
ليله اتصد.مت وجريت علي جوا القصر وسماح وراها وهي بتجري بعد ما سمعت كلام البنت 
واول ما دخلو كانت الدخانه ماليه المكان وكل الحرس واقفين قدام المطبخ وبيحاولو يطفو الح.ريق 
ليله جريت عليهم: فين قاسم 
حد من الحرس شاور علي قاسم وهو بيك.ح جامد وماسك صدره بتع.ب والايد التانيه ماسك بيها داده فاطمه 
ليله بغضب: انتو واقفين كدا ليه هاتو طفايه الحر.يق بسرعه 
سماح جريت علي مكان وجابت طفايه حريق.. وحد من الحرس جاب طفايه تانيه 
وبداو يطفو الحر.يق وكان حرفيا نهي علي المطبخ كله... واول ما النا.ر هدية ليله جريت علي قاسم وحضنته بخو.ف: انت كويس حصلك حاجه 
قاسم حضنها وهو بيكح جامد: انا كويس ي ليله 
سماح جريت علي داده فاطمه: انتي كويسه ي داده 
داده فاطمه كانت بتحاول تاخد نفسها وقعد جنبها قاسم وشالها بسرعه وداها علي اوضتها: سماح اطلبي الدكتور بسرعه 
داده فاطمه وهي بتحاول تنظم نفسها: انا كويسه يبني م..مش لازم دكتور
قاسم وقف وبص لسماح: سمعتي ي سماح 
ليله وقفت مصدو.مه وهي بصه لقاسم ووووووو..... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد ما قاسم شال داده فاطمه ووداها اوضتها وهو باصص لسماح وبيقولها تطلب الدكتور.. كان التيشرت بتاعه كله د.م 
ليله بصتله بصد.مه: قاسم هدومك كلها د.م 
قاسم وقتها حس بأ.لم مكنش حاسس بيه لما كان بيحاول يطلع داده فاطمه من المطبخ وحط ايده علي صد.ره: اااهه 
ليله جريت عليه وهي خا.يفه ودمو.عها نزلت: الجر.ح بتاعك بينز.ف تعالي معايا بسرعه (وبصت لسماح) سماح اطلبي الدكتور بسرعه 
وخدته وطلعت للجناح بتاعه 
واول ما وصلت قعدته علي السرير وفضلت بصاله بحز.ن ودمو.ع نازله: اعمل ايه ياربي.. اعمل ايه 
قاسم كان بيحاول يستحمل الا.لم وتكلم بصوت مكتوم: ليله اهدي مفيش حاجه انا كويس 
ليله قعدت قدامه: كويس ازاي بس انت مش شايف التيشرت كله د.م ازاي 
قاسم حاول يقلع التيشرت بس معرفش ليله قربت منه بسرعه وساعدته يقلعه وفضلت بصه للجر.ح 
قاسم وهو بيشاور لدرج: هاتي علبة الاسعافات الاوليه 
ليله اتحركت بسرعه وجريت علي الدرج الي بيشاور عليه وفعلا لقت علبة الاسعافات الاوليه.. رجعت وحطتها جنب قاسم  وبقت تتابعه وتشوف هيعمل ايه
قاسم مكنش شايف بيعمل ايه وكل شويه يتا.لم بصوت مكتوم
ليله: ممكن اساعدك 
قاسم حرك راسه بالايجاب وليله قعدت قدامه وبدات تمسح الد.م الي حولين الجر.ح وتكلمت بصوت مخنو.ق بسبب العياط: انا قولتلك خليك في المستشفي ترتاح هناك والدكتور هيبقا جنبك ديما بس انت غ.بي ومبتفهمش وماشي بدماغك و.. 
سكتت بصد.مه وهي بتستوعب كلامها ورفعت عيونها بحركات بطيئه لغايت ما تلاقت بعيون قاسم الي كانت بصلها بستغراب بلعت ريقها: انا اسفه معرفش قولت كدا ازاي 
قاسم: كملي وبعد ما بمشي بدماغي اي تاني 
ليله: احممم بتلبس في الحيطه 
قاسم ضحك وغمض عينه بالم وسند دماغه علي الحيطه الي ورا السرير 
ليله بصت لجر.حه تاني بحز.ن وحست بو.جعه بس هي من خلال الفتره القصيره الي كانت مع قاسم قدرت تفهمه كتير.. وفهمت ان لو حته في ايه مستحيل يبين و.جعه
رجعت تمسح الد.م الي حولين جر.حه وعقمته كويس زي ما شافت الممرض الي كان في المستشفى بيعمل.. ولفت عليه شاش وقطن : خلصت 
قاسم حرك راسه بالايجاب وليله وقفت وجابتله تيشرت جديد وساعدته يلبسه : نام بقا عشان ترتاح شويه 
قاسم فتح عينه: لا هنزل اشوف الداده 
ليله اتحولت حرفيا وتكلمت بغ.ضب: هو انت هيجرالك حاجه لو سمعت الكلام كنت مصمم ترجع البيت ورجعت واديك شوفت الي حصل والحمدلله ان جر.حك محصلوش حاجه... ودلوقتي انت تعبا.ن ومصمم تنزل لا مش هتنزل ي قاسم وهتفضل قاعد هنا وترتاح لغايت ما تخف ولو مسمعتش الكلام هاا
قاسم بصلها مستني تكمل كلامها 
ليله اتو.ترت من نظراته وخصوصاً انها مش عارفه هتعمل ايه: هفضل اعيط ولو م.ت من العياط هيبقا بسببك يلا ارتاح
قاسم ابتسم ابتسامه بسيطه ظهرت بجانب شفايفه وقدر خو.فها عليه وفعلا نام 
وليله غطته وتكلمت بحنان: انت كويس 
قاسم حرك راسه بالايجاب: مبقتش كويس غير بوجودك 
ليله بصد.مه: ايه! 
قاسم شدها عليه وركز في عيونها: بقولك خليكي علطول جنبي عشان وجودك بالنسبه ليه بقا حياه 
ليله بلعت ريقها بصعو.به وسرحت في عيونه: وانت وجودك بالنسبه ليه اماني ي قاسم... مبحسش بالراحه والامان غير لما بتبقا حوليه.. ومبقتش ارتاح غير وانت جنبي
فضلو الاتنين يقربو من بعض اكتر وحب كل واحد لتاني ظاهر في عيونهم... ثواني عدت عليهم وهما حسين انهم في عالم تاني 
لغايت ما فاقو علي صوت خبط علي الباب وصوت سماح بيرج الاوضه بتنادي علي ليله وبتبلغهم ان الدكتور جه 
ليله بعدت عن قاسم بإحراج وجريت نحيت الباب... وهو بص بضيق للباب 
ودخلت سماح: اي ي بنتي بقالي ساعه بنادي عليكي الدكتور اهو.. قاسم بيه عامل ايه 
دخل الدكتور واتجه نحيت قاسم 
ليله بصت لسماح بكسوف: ايوه الحمدلله 
سماح بشك: بت انا مش مستريحالك من اول ما ركبنا العربيه وانتي فيكي حاجه ليكونش اعترفلك بحبه 
ليله: اعترفلي بحبه؟! 
سماح ابتسمت: انتي كل دا مش حاسه انه بيحبك طب بصيله كدا (ليله بصت لقاسم لقتو باصص ليها ابتسمت) بالله مش شايفه عيونه الي بطلع قلوب ليكي انا بشتغل هنا بقالي كذا سنه وعمري ما شوفت قاسم بيه بالشكل دا.. والي غيره انتي وحبك ي ليله وعرفه انك كمان بتحبي وعايزه اقولك اني مبسوطه ليكي اوي وبدعي ربنا يسعدك ويحققلك الي انتي عيزاه  
ليله ابتسمت بحب: انتي اجدع واحده شوفتها 
سماح بحب: وانتي اطيب واجدع بنت عرفتها ي ليله مش مبالغه بس انتي تستاهلي كل خير 
ليله حضنتها وبتحمد ربنا انه رزقها بصحبه زي سماح 
الدكتور: قاسم بيه حضرتك كويس الحمدلله وكويس انك غيرت علي الجر.ح بس ياريت بلاش تعمل اي مجهود والاحسن انك تفضل مرتاح جر.حك مش بسيط 
ليله اتكلمت بسرعه: ياريت تقوله ي دكتور عشان مبيسمعش الكلام خالص 
الدكتور ابتسم لقاسم: شوفت المدام خا.يفه عليك افضل مرتاح بقا لغايت ما يطيب جر.حك 
ليله همست لنفسها: مدام! ل..(ولسه هتتكلم) 
قاسم: تمام وصلي الدكتور ي سماح 
سماح ابتسمت وخدت الدكتور وخرجو برا الجناح بتاع قاسم 
وبعد ما نزلو وخرجو برا القصر: شكرا ي دكتور نجاملك في الافراح 
الدكتور بستغراب: نعم؟ 
سماح: بقولك شكرا تعبانك معانا
الدكتور ابتسم: دا واجبي بعد اذنك 
سماح ببتسامه: الله يأذنك 
الدكتور بصلها بستغراب ومشي وهي فضلت بصاله ببتسامه واخيرا خدت بالها من العربيه الي واقفه قدام القصر..فضلت بصه ليها حسه انها نسيه حاجه بس مش عارفه اي هي وفجاه شهقت : يالهوي الواد هيثم نسيته 
وجريت علي العربيه وفضلت تحاول تبص من ازاز الشباك وبصعوبه شافته فتحت باب العربيه وظهرت ابتسامه بسيطه علي وشها وهي شيفاه نايم براحه كبيره : هيثااااااااااااااام 
هيثم فتح عينه بسرعه وهو بيتلفت بخضه: ايه في ايه 
سماح ضحكت جامد: اي ي هيثوم اغيب ساعه ارجع الاقيك نمت ي راجل 
هيثم كان بيفرك في عينه بنعاس: انا قولت انكم نستوني وريحت شويه لغايت ما حد يفتكرني 
سماح ضحكت: فعلا كنت نسيتك يلا قوم معايا 
هيثم: طب يلا ووديني علي اقرب سرير حاسس اني عضمي اتكسر يختي منكو لله 
سماح طلعتو من العربية بخفه وسندته عشان يقعد علي الكرسي وهي بتضحك علي شكله.. شعره الي مش مترتب وملامحه النعسانه: حاضر 
وبعد ما دخلو القصر قربت من اوضة ودخلت مع هيثم.. ولما قربو للسرير: وصلنا يلا قوم 
هيثم قام معاها وساعدته ينام علي السرير.. واول ما اتحط علي السرير راح في النوم بسرعه 
سماح فضلت بصاله شويه وعلي وشها مرسوم ابتسامه وفاقت من شرودها علي صوت بنت من الخدم بتنادي عليها: ايوه جايه اهو
هااا قاسم بيه جه النهارده 
البنت : لا لسه ي مرام بقاله ايام مبيجيش 
مرام بغ.يظ: طب وانا هعمل ايه دلوقتي هفضل متعلقه كدا معرفش هكمل شغل ولا لا عشان خاطر حتت بنت معرفش جيبها من انهي حته دي 
البنت اتنهدت بم.لل: معرفش ي مرام ممكن تروحي القصر 
مرام بخو.ف: لا مش راحه افردي زع.قلي او حصل حاجه 
البنت رفعت كتفها وكملت شغلها: خلاص روحي ومفيش داعي تيجي كل يوم لما قاسم بيه يرجع هكلمك تيجي 
مرام اتنهدت: طيب سلام 
وخرجت مرام من الشركه ولسه هتركب عربيتها وتمشي وقفتها بنت بسرعه: لو سمحتي هو قاسم بيه موجود في الشركه انا واقفه من بدري عشان اشوفه بس مجاش 
مرام بصت للبنت من فوق لتحت بستغراب: لا مش جوه انتي مين؟ 
البنت اتو.ترت: طيب شكرا سلام 
ومشيت بسرعه من قدامها ومرام فضلت بصالها بستغراب بس مهتمتش ومشيت وهي بتفكر توصل لقاسم ازاي 
بعد ما الدكتور مشي ليله بصت لقاسم: هسيبك ترتاح شويه 
قاسم اتنهد: خليكي ي ليله 
ليله بتو.تر: لو احتجت حاجه كلمني وانا هطلعك علطول 
قاسم: بس انا عايز دلوقتي 
ليله: عايز ايه 
ليله كانت واقفه جنب السرير..قاسم مسك ايديها وقعدها قدامه: عايزك تفضلي جنبي ي ليله متمشيش 
ليله اتكسفت وحركة راسها بالايجاب وقاسم غمض عينه وهو لسه ماسك ايديها 
وبعد فتره حست انه نام سابت ايده وقامت عشان تمشي بصتله ببتسامه وفتكرت كلامه... اتنهدت وقربت منه تاني فضلت بصاله وتتمل في ملامحه وبس 
عدا اليوم من غير احداث جديده 
: بقالي كام يوم بشوفها قريبه من قصر قاسم الراوي وامبارح كانت قدام شركته وسمعتها بتقول انها لازم تتكلم معاه 
معتز فضل باصص لصوره بستغراب: ياترا مين دي 
الشخص: معرفش ي معتز بيه لسه الرجاله بتاعتي بيدورو وراها بس يمكن واحده بيعطف عليها 
معتز بتركيز علي الصوره الي في ايده ظاهر فيها شركة قاسم وبنت واقفه قدامها باين عليها التو.تر : لا شكلها مش باين عليها كدا المهم خليك متابع القصر واعرفي مين البت دي 
الشخص: اوامرك ي معتز بيه و 
معتز: اي تاني 
الشخص: اخوك هيثم بيه دلوقتي في قصر قاسم الراوي 
معتز بلامبالاه: مش مهم دلوقتي.. مش عايز حد يحس بيك 
الشخص حرك راسه بالايجاب وخرج القسم كله 
معتز لف وراح قعد علي الكنبه الخشب الي موجوده في السجن
: عرفت ان قاسم بيه اتصا.ب 
معتز لف لصوت لقاه الظابط ابتسم بخبث: اي دا بجد الف سلامه عليه وصلو سلامي 
الظابط بغضب: لو عرفت انك السبب في الي حصله مش هرحمك 
معتز بخب.ث: انا طب تيجي ازاي وانا قاعد في السج.ن دا 
الظابط بصله بغ.ضب ومشي ومعتز فضل باصص لاثره ببتسامه خب.يثه 
ليله صحيت من النوم لقت نفسها قعده علي الكرسي الهزاز بتاع قاسم بعد ما اطمنت انه نام وجت تمشي افتكر كلامه وانه عايزها تفضل جنبه ونامت علي الكرسي
كانت رقبتها وجعا.ها بس اتنهدت وخرجت من الجناح بهدوء وعيونها علي قاسم خا.يفه يصحي 
واول ما طلعت من الجناح اتنهدت ونزلت للمطبخ: صباح الخير 
البنات ومن ضمنهم سماح: صباح النور 
وقربت عشان تجهز اكل خاص لقاسم 
سماح بستغراب: بتعملي ايه 
ليله ببتسامه: هجهز الفطار لقاسم مكلش من امبارح ولازم يتغذا وياخد علاجه 
سماح غمزت ليها: ايوه ي عم ماشي يستي 
ليله اتكسفت: داده فاطمه كويسه؟ وهيثم اخباره ايه؟ 
سماح: اه الداده كويسه وهيثم لسه كنت عنده واديته علاجه الي قبل الاكل وكل وخد علاجه الي بعد الاكل وقال انه هينام شويه كمان (وكملت بغيظ) والممرضه لسه جايه وقعده في اوضته
ليله لحظة اهتمامها ابتسمت: امممم ملاحظه انك مهتمه 
سماح بسرعه: انا لا طبعا ههتم ليه هو بس صعبان عليا مش اكتر غلبان برضو 
ليله ضحكت: مش دا المجر.م اخو المجر.م برضو 
سماح ببتسامه وهي بتفتكر هيثم: لا هو اخو المجر.م لكن هيثم مش مجر.م ومش وش اجرا.م اصلا انتي مش شايفه وشه 
قاطعها صوت صفاره مكتومه بصت لصوت لقاتها ليله حطه صوابعها في بوقها بتحاول تصفر بس مش عارفه
سماح بستغراب: بتعملي ايه 
ليله غمزت: اصلك مش شايفه وشك وانتي بدافعي عنه ولا الابتسامه العريضه الي علي وشك دي
سماح:احمم انا دفعت عنه لا خالص انا بس بقول راي 
ليله كانت خلصت الفطار وضحكت: لا واضح هطلع الفطار لقاسم سلام 
ومشيت وسماح فضلت بصه لاثرها 
ليله طلعت الاوضه لقت قاسم لسه نايم ابتسمت وقربت منه وحطت الاكل علي الكومود الي جنب السرير وبدات تنادي عليه بحنان: قاسم..اصحي عشان تفطر وتاخد العلاج 
قاسم فتح عينه بنعاس وليله ابتسمت: يلا فتح عينك 
قاسم ابتسم: امم محظوظ اني صاحي علي الوش القمر دا 
ليله اتكسفت: طب يلا اتعدل وقوم افطر
قاسم قام قعد وليله عدلت المخدات من وراه وهو فضل متابعها وعلي وشه ابتسامه بسيطه 
ليله:يلا افطر بقا وبعد ما تخلص تاخد العلاج دا (وطلعت الدوا الي هياخده من شنطة الادويه) 
قاسم قرب الاكل من ليله: انتي مكلتيش من امبارح 
ليله ابتسمت: لما تاكل وتاخد علاجك هاكل بعدك 
قاسم: تؤ دلوقتي ي ليله انتي كمان تعبا.نه 
ليله ابتسمت وبداو ياكلو الاتنين سوا 
بعد فتره دخلت الداده ببتسامه: ازيك يبني 
ليله قامت ليها بسرعه: داده فاطمه اي بس الي طلعك وانتي تعبانه
داده فاطمه قعدت علي الكرسي: جايه اطمن علي قاسم 
قاسم ببتسامه: انا كويس ي داده انتي عامله ايه 
داده فاطمه ابتسمت بحنان: كويسه ي حبيبي كانت في بنت جت امبارح القصر وفضلت تعيط ي قلب امها صعب عليا اوي كانت عايزه تشوفك باي طريقه 
قاسم بستغراب: بنت مين؟ 
ليله كانت متابعه الحوار في صمت 
داده فاطمه بتحاول تفتكر الاسم: وعد او عهد حاجه زي كدا يبني والله مش فكره اوي بس فضلت تعيط جامد قدام القصر كان نفسي تدخل القصر بس خو.فت منك 
قاسم بصد.مه: عهد جت هنا وووووو.... 
يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم بعد ما سمع اسم عهد قام بسرعه وخرج من القصر كله.. ركب عربيته وساقها بسرعه عاليه جدا 
ليله كانت بصاله بستغراب وعدم فهم من ردت فعله وبصت لداده فاطمه: هو في اي ي داده
داده فاطمه بنفس الاستغراب: والله ما انا عارفه يبنتي 
ليله بستغراب: طب مسالتيهاش عايزه ايه 
داده فاطمه: لا ي بنتي مردتش تقول حاجه غير انها فضلت تعيط وعايزه تشوف قاسم بيه 
ليله لنفسها: مين عهد دي؟ ولي اول ما سمع اسمها جري كدا؟ وهتكون عايزه منه ايه يعني؟ 
كانت بتتحرك لبرا الجناح وبتهمس لنفسها بالاسئله دي 
وداده فاطمه رجعت اوضتها 
سماح راحت اوضة هيثم تطمن عليه بس وقفت مكانها وهي بتسمع صوت ضحكتهم طالعه من الاوضه وصوت الممرضه بتتكلم 
: مش معقول بصراحه د.مك خفيف اوي 
هيثم بغرو.ر: ايوه عارف اي حد بيقعد معايا بيقولي كدا 
الممرضه: عندهم حق جدا 
سماح اتغا.ظت واقتحمت الاوضه بسرعه خلت الاتنين يتخضو وبصولها بصد.مه: لا بالعكس دم.ك تقيل جدا وعمري ما حبيت هزارك د.م ا.سمم من السم بجد 
الممرضه: لا ازاي بس دا عماله يضحكني من اول ما صحي 
هيثم غمز للممرضه : قوليلها ي لولو 
سماح رفعت حاجبها: نعم يخويا لولو.. لولو مين دي؟ 
الممرضه بإحرا.ج: خلاص يهيثم قولتلك متقوليش كدا قدام حد بتكسف 
سماح بسخريه: اممم بتتكسفي... اهه فعلا اسم لولو وحش جدا حتي تقيل علي اللسان كدا سميها عبعال تحفه ولايق عليها 
الممرضه: عبعال؟!! 
سماح حركة راسها بالايجاب: اهه 
هيثم تجاهل كلام سماح وبص للممرضه ببتسامه: طب ي لولو انا صاحي جعان ممكن تجبيلي اكل 
سماح بغيظ وهمست: تطفحه ي شيخ 
هيثم تابع كلامه: وانتي ي سماح ممكن تجبيلي اشرب عشان اخد العلاج معلش هتعب.ك معايا 
سماح: اه هتتع.بني خلي لولو تجبلك الي انت عايزه بقا 
وخرجت من الاوضه متجاهله نظرات الاستغراب بتاعت هيثم.. كانت حسه انها مضا.يقه ومتغا.ظه بس متعرفش ليه.. وليه اضا.يقت اصلا من طريقة كلام هيثم مع الممرضه: وانا مالي كا يو.لعو.. بس برضو يقولها لولو ليه ولحقو يتصاحبو (جزت علي سنانها بغ.يظ) ماشي ي هيثم انا غلطانه اصلا اني كنت جايه اطمن عليك خليك مع ست ز.فت 
قبلتها بنت من الخدم: انتي بتكلمي نفسك ي سماح؟ 
سماح بغ.ضب: غو.ري من وشي انتي كمان (وبعدت عنها وهي بتمتم بكلام مش مفهوم والبنت بصالها بستغراب) 
كانت سماح بتتحرك وهي مش بصه قدامها :البار.د قال لولو قال..لولو في عي...اااااههه
 وفجاه خبطت في ليله بقوه 
صرخة ليله بأ.لم : اهههه الله يخربيتك 
سماح بصت ل ليله: لمؤخده ي بنتي العتب علي النظر برضو
ليله بسرحان : ماشي 
ولسه جايه تمشي وقفتها سماح: مالك ي ليله سرحانه في ايه 
ليله: انتي تعرفي واحده اسمها عهد؟ او جت هنا قبل كدا؟ 
سماح بتزكير: عهد.. عهد.. لا اول مره اسمعه منك بس ليه 
ليله اتنهدت: داده فاطمه قالت ان في بنت جت هنا وفضلت تعيط عشان تقابل قاسم بس مكنش موجود واسمها عهد واول ما قاسم سمع اسمها اتصد.م ومشي بسرعه.. بس كان باين عليه يعرفها كويس عشان كدا مشي بالسرعه دي 
سماح حركة كتفها: لا معرفش ممكن بنت بتشتغل في الشركه وحصل حاجه وكان لازم تقابل قاسم بيه 
ليله بتفكير: مش عارفه بس انا مستغربه لي عيطت.. داده فاطمه قالتلي انها كانت منهاره وبتقول لازم تقابله عشان تقوله حاجه مهمه.. لو كانت من الشركه كانت هتستناه مثلا ومكننش هتعيط
سماح اتنهدت: مش عارفه لما يجي اسالي 
ليله اتنهدت وحركة راسها بالايجاب: قوليلي بقا كنتي بتش.تمي علي مين وانتي ماشيه كدا مخليكي مش واخده بالك من الي حوليكي 
سماح افتكرت هيثم والممرضه وجزت علي سنانها بغ.يظ: كنت بشت.م علي ابن عمك والنحنو.حه الي معاه 
ليله بستغراب: هيثم! ونحنوحه! هي مين 
سماح: الممرضه الملزقه الي قعده جنبه من ساعة ما جت مبتتحركش اكنها لازقه بأمير.. لا ومقضينها ضحك ومسخر.ه وبيقولها ي لولو بيد.لعها السهل 
ليله انفجرت في الضحك: ومالك مضا.يقه لي كدا 
سماح بغ.يظ: انا مضا.يقه.. وهضا.يق من مين من الملزقه دي لي ان شاء الله 
ليله ولسه بتضحك: خلاص خليها جنبه ويضحكو انتي مالك 
سماح بغ.ضب : يضحكو برا القصر.. القصر دا طاهر وهيفضل طول عمره طاهر افردي قاسم بيه سمعهم يقول عليهم ايه فاتحين كا.بريه في الاوضه.. وبعدين انتي بتضحكي علي ايه اظبطي ي بت 
ليله كتمت ضحكتها وهي باصه لتعبير سماح: خلاص سكت اهو 
سماح: ايوه كدا وروحي قول لابن عمك يل.م نفسه بلاش ق.لة اد.ب ولا هو بيهزر مع اي تاء تأنيث يقابلها 
ليله: حاضر هقوله 
سماح بعدتها من طريقها: شاطره يختي وسعي من وشي بقا 
ومشيت وهي لسه بتمتم بغ.يظ 
ليله فضلت بصالها وهي بتحاول تكتم ضحكتها بالعافيه واول ما اختفت من قدامها انفجرت في الضحك مره تانيه 
سماح ظهرت تاني فجاه وبصت لليله بش.ر وغ.يظ : انتي لسه واقفه بتضحكي 
ليله كتمت ضحكتها بسرعه: لا انا ماشيه اهو 
سماح كانت ماسكه كوبايه مايه في ايديها... شدت ايد ليله ومسكتها الكوبايه: خدي ادي للاستاذ المايه دي عشان علاجه 
ومشيت وهي لسه بتمتم.. ليله بصت للكوبايه بضحك: مجنو. نه
وتجهت ناحية اوضة هيثم ولما قربت فعلا سمعت ضحكهم..والممرضه بتتكلم بد.لع.. خبطت بهدوء ودخلت الاوضه
ليله ببتسامه بسيطه : ازيك ي هيثم 
هيثم ببتسامه: الحمدلله ي ليله انتي كويسه 
ليله كانت بتتفحص الممرضه: كويسه.. هي دي لولو بقا؟ 
هيثم بستغراب: عرفتيها منين دي
ليله افتكرت سماح وحاولت متضحكش وتجاهلة سؤاله : سماح بعتالك كوبايه المايه دي عشان تاخد العلاج 
الممرضه قربت منها ببتسامه ود.لع: شكرا هاتيها وانا هبقي اديله العلاج
ليله بصت ليها بستغراب ولقاتها بتاخد منها الكوبايه وبتقرب من هيثم تعدله وتديله دواه 
وهمست لنفسها: والله ليكي حق تضا.يقي ي سماح (وكملت بصوت مسموع) سلام ي هيثم اسيبك مع لولو وهبقي اجي اطمن عليك..(وكملت بسخريه) خدي بالك منه ي لولو باي 
ومشيت ليله 
هيثم: دي بقا يستي بنت عمي ليله 
الممرضه: امم جميله 
هيثم غمز ليها: دا انت الي جميل ي جميل 
الممرضه ضحكت: طب وهي مين البنت الي جت قبلها 
هيثم: قصدك سماح.. لا دي صاحبة ليله 
الممرضه بستغراب: طب هو في بنكو حاجه يعني اصل حسيت من نظراتها انها غيرانه اننا معاك
هيثم : لا مفيش حاجه بنا وهي اكيد مش غيرانه 
الممرضه حركة راسها بالايجاب.. وهيثم شرب شويه من كوباية الميه وفجاه رماها تاني: يعععع اي دا 
الممرضه خدت منه كوباية الميه بستغراب وشرب شويه وتكلمت بصد.مه: دا فيها ملح 
هيثم اتنهد وعرف ان سماح هي الي عملت كدا بس استغرب ليه.. واللممرضه جبتله ميه جديده 
عدا اليوم وجه الليل 
ليله كانت لسه قاعده مستنيه قاسم الوقت اتاخر وهو لسه مجاش كانت قل.قانه عليه جدا وبتحاول تتصل بيه بس مبيردش.. فضلت واقفه قدام باب القصر راحه جايه مستنايه يجي وكل شويه تبص في الساعه 
مرت ساعه.. اتنين وهو لسه مجاش وهي لسه مستنياه 
لغايت ما اخيرا الباب اتفتح ودخل قاسم كان باين عليه التعب 
ليله جريت عليه بلهفه: قاسم انت فين طول النهار قلق.تني عليك اوي وبرن عليك مبتردش
قاسم متكلمش هو بس سحبها لحضنه واتنهد: انا كويس مت.قلقيش عليه ي ليله.. المهم انتي كويسه 
ليله اتنهدت وغمضت عيونها براحه: بقيت كويسه دلوقتى 
ظهرت ابتسامه بسيطه علي وش قاسم وغمض عينه وهو بياخد نفس عميق وبيطلعه تاني براحه اكنه ما صدق اترمي في حضنها.. كان باين عليه محتاج الحضن دا 
ليله بهمس وهي لسه في حضنه: كنت فين.. ومين عهد دي
قاسم فتح عينه وبعد ليله عنه بهدوء: وحشتيني ي ليله 
ليله اتكسفت وبصت في الارض وفجاه شهقت وقاسم بيشدها عليها وتكلم بهمس: اي موحشتكيش انا كمان 
ليله بلعت ريقها بصعوبه وتو.تر من قربه منها: ها.. اه.. لا قصدي اه.. لا.. لا 
ظهرت ابتسامه بسيطه علي وش قاسم: يعني اه ولا لا 
ليله اتكسفت اكتر وهي بصه في عيونه: مش عارفه 
قاسم ضم حواجبه بستغراب: مش عارفه؟ودي برضو اه ولا لا 
ليله ابتسمت وبصت في الارض : اه ي قاسم 
قاسم رفع وشها ليه بصوابعه وطبع ق.بله علي خدها: قلب وحياة قاسم ي ليله 
ليله شهقت من الي عمله وتو.ترها زاد وهي بتحاول تبعده بس مش عارفه: طب انت كلت؟ 
قاسم كان مركز في وشها وسرحان في عيونها: ايوه 
ليله بتو.تر: طب ممكن تبعد لحد يشوفنا 
قاسم طبع ق.بله تانيه علي خد ليله التاني وهمس جنب ودانها: وفيها ايه 
ودفن وشه في رقبتها يستنشق ريحتها 
ليله حرفيا كانت وصلت لاعلي درجه من تو.ترها وكسو.فها بلعت ربقها بصعوبه وتكلمت بصوت ضعيف : قاسم ابعد لو حد شافنا هيقول علينا ايه 
قاسم رفع عيونه وتلاقت عيونه بعيونها: محدش يقدر يقول حاجه ي ليله والي يفكر يجيب سرتك هقطع.له لسانه 
ليله ابتسمت وبصت في الارض 
وفجاه سمعو صوت باب بيتفتح وخطوات بتقرب عليهم.. استغلت ان قاسم باصص للجهه الي جاي من الشخص وبعدت بسرعه وجريت علي اوضتها 
واول ما قفلت الباب اتنهدت وحاولت تاخد نفسها بصعوبه وهي حسه بدقات قلبها العاليه... ابتسمت وهي حطه ايديها علي قلبها: هووش اهدي ي ليله اهدي 
وجالها صوت داده فاطمه من برا: حمدلله علي سلامتك ي بني كلت ولا احضرلك الاكل 
قاسم وهو باصص لاثر ليله ببتسامه : لا ي داده كلت تصبحي علي خير
وتجه لسلالم عشان يطلع للجناح بتاعه 
ليله جريت علي السرير وغطت وشها بكسوف وهي بتفتكر الي حصل من ثواني... سمعت صوت مسدچ من تليفونها ابتسمت افتكرته قاسم بس لقتو رقم غريب 
استغربت واول ما فتحت المسدچ اتصدمت من الي شافته وفضلت متنحه ودمو.عها نزلت 
في نفس الوقت 
معتز : عملت الي قولتلك عليه 
الشخص بخ. بث: تم ي معتز بيه وشافتهم كمان 
معتز بخ.بث: كويس (وقفل معاه.. معتز قدر بطريقته يدخل تليفون صغير يقدر يتواصل بيه مع رجالته في اي وقت) 
معتز بنظرات كلها ش.ر : بكرا تعرفي انك غلطتي يوم ما اخترتي قاسم ي ليله وانتي الي هتجيلي برجليكي تتاسفي ولو مجتيش انتي انا الي هجيلك ي حبيبتي 
في صباح يوم جديد 
قاسم فتح عينه بنعاس لمح ليله ابتسم وفتح عينه فعلا لقاها واقفه قدامه بس قام مخضوض من شكلها.. عيونها الوارمه والحمرا، وشها الاصفر و ملامحها البهتانه: ليله فيكي ايه 
ليله فضلت بصاله وسكته 
قاسم قام ووقف قدامها وبقا حضن وشها بإيده وتكلم بحنان باين في صوته: مالك ي ليله ولي بتعيطي 
ليله كانت لسه ساكته هي بس بصاله ودمو.عها نازله بصمت 
قاسم: ليله اتكلمي ي حبيبتي متقل..... 
مكملش كلامها لقي ليله بعدت ايده بغ.ضب: حبيبتك؟؟؟ مين دي انا حبيبتك 
قاسم: طبعا ي ليله انا معترفتش ليكي قبل كدا بس انا بح... 
ليله بغ.ضب: اسكت متكملش.. لي ضحكت عليا ي قاسم؟ 
قاسم بستغراب: ضحكت عليكي؟ 
ليله رفعت التليفون وحطتو قدام وشه: طيب مين دي.. مين دي الي حضنها وبتبو.سها من جبينها وماسك ايديها كدا 
قاسم بعد عينه من علي الصور وبص لليله: ممكن تسمعيني 
ليله بصوت عالي وغ.ضب: اسمعك؟ هتقول ايه هتكد.ب عليا طلاما عندك حبيبه طب لي كنت بتعمل معايا كدا وعلقتني بيك
قاسم : اسمعي ي ليله 
ليله بغ.ضب ودمو.عها كل متنزل تمسحها بسرعه: مش عايزه اسمع حاجه منك انا همشي ي قاسم ومش هتشوف وشي تاني 
ولفت عشان تمشي اتفاجأت ان قاسم ممسكهاش وسابها تمشي فعلا وطلعت من الجناح وهي بتبص لصوره الي ظاهر قدامها في التليفون (الي بعتها الرقم الغريب) دمو.عها نزلت بحز.ن: لي كدا ي قاسم.. لي عملت معايا كدا لي
ومشيت من قدام الجناح بتاعه ونزلت لاوضتها كانت مجهزه شنطتها خدتها وطلعت برا الاوضه: جاهزه ي سماح 
سماح: طب فهميني لي هتمشي فجاه واي الي حصل 
ليله بحز.ن: مش وقته يلا
سماح اتنهدت: طب استني اطلع اقول لق... 
قاطعها قاسم وهو نازل من علي السلالم: روحي معاها ي سماح 
سماح بصتله ببتسامه... عدت دقايق وكان هيثم جاي ومعاه الممرضه وسماح وخرجو من القصر 
قاسم: تعالو اوصلكم انا كدا كدا رايح الشركه 
سماح بصت لليله ملقتش منها رد وبصه في الارض: ماشي 
ركبو عربية قاسم كلهم بس هيثم جنب قاسم وليله رجعت مع البنات ورا 
سماح وهيثم استغربو الي بيحصل بس سكتو 
مرت فتره وكانو عربية قاسم واقفه قدام البيت بتاع ليله 
وبعد ما نزلو كلهم ليله لسه هتنزل: اسمعيني ي ليله 
ليله بصت لقاسم بدمو.ع: مش عايز اسمع منك حاجه 
وخرجت من العربيه بسرعه.. قاسم فضل باصص ليها وووووووو.... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
بعد ما قاسم وصلهم لبيت ليله.. وقبل ما ليله تنزل وقفها صوت قاسم: اسمعيني ي ليله 
ليله بصت لقاسم بدمو.ع: مش عايز اسمع منك حاجه 
وخرجت من العربيه بسرعه.. قاسم فضل باصص ليها لحد ما دخلت البيت وقفلت الباب اتنهد وفتح تليفونه ورن علي شخص: عايز حرس قدام بيت ليله حالاً 
رد كبير الحرس: اوامرك ي قاسم بيه 
وقفل قاسم معاه ورجع بص لاثر ليله ومشي بالعربيه 
ليله اول ما دخلت البيت وقفت قدام الباب وبدات تعيط بصوت عالي وحز.ن باين علي وشها: لي كدا ي قاسم لي عملت معايا كدا.. انا عملتلك ايه.. لي كد.بت عليا وعيشتني في وهم... لي مقولتليش ان في حد تاني في حياتك اههههه يارب 
جت سماح بتجري علي ليله والق.لق باين علي وشها: ليله في ايه.. وبتعيطي ليه كدا 
ليله اترمت في حضنها وعيطت اكتر: ضحك عليا ي سماح 
سماح بحزن علي حالتها : مين دا ي حبيبتي فهميني 
ليله: قاسم ضحك عليا في كل كلمه قالهالي وفي الاخر طلعت في واحده في حياتك متصور معاها.. طب لي كد.ب عليا 
سماح بصد.مه : واحده تانيه! عرفتي ازاي 
ليله بعدت عن حضنها وفتحت تليفونها.. كانت بتمسح دمو.عها بإهمال لغايت ما جابت الصور: في حد بعتهالي امبارح.. بصي حاضن البنت ازاي 
(الرقم الغريب كان باعت لليله 3صور.. صوره قاسم حاضن بنت.. وصوره بيبو.سها من جبينها.. وصور ماسك ايديها ومشيين) 
سماح فضلت تقلب في الصور بصد.مه: ازاي؟ طب هو شافهم وسألتي؟ 
ليله حركة راسها بالايجاب بحز.ن 
سماح طبطبت عليها: وهو الي قالك ان دي حبيبته التانيه 
ليله حركة راسها بالر.فض: لا انا الي استنتجت كدا بعد ما شوفت الصور مقدرتش اسمعه اكيد هيكد.ب عليا وهينكر انا بس عرفته اني عرفت ومشيت 
سماح: يعني مسمعتوش؟
ليله بحز.ن ودموعها لسه نازله: لا ومش عايزه اسمعه
سماح: غ.بيه ي ليله ازاي متسمعوش ما يمكن كان فهمك مين دي... يمكن انتي فاهمه غلط 
ليله بغ.ضب: هفهم اي غلط انتي مش شايفه الصور بصيلها تاني ي سماح وشوفي منظرهم.. واسمعه عشان يكدب عليا لا انا مش عايزه اسمعه ولا عايزه اشوفه تاني ولا تجبيلي سرته تاني 
وبدات تعيط تاني 
سماح اتنهدت وخدتها في حضنها وفضلت تطبطب عليها بحنان: حاضر ي ليله اهدي انتي بس 
الممرضه بستغراب: هي لي بنت عمك بتعيط كدا 
هيثم كان واقف قريب من سماح وليله وسامع كلامهم.. والممرضه كانت في اوضتها ولسه جايه مسمعتش حاجه 
هيثم اتنهد ولف بالكرسي المتحرك: لا مفيش 
الممرضه ببتسامه: طب فين اوضتك عشان اوديك ليها.. انا وديت حاجاتي في الاوضه الي قولتلي عليها 
هيثم حرك راسه بالايجاب ومشي في اتجاه اوضته كانت ليله صعبا.نه عليه واضا.يق من قاسم اوي كان نفسو يكون كويس دلوقتي ويروح لقاسم يتخا.نق معاه ويساله لي عمل كدا في بنت عمه بس للاسف مش هيقدر... احساسه بالعجز كان معصبه اكتر 
الممرضه ببتسامه: وصلنا الاوضه  
وقربت من هيثم سندته ونايمته علي السرير: محتاج حاجه تاني
هيثم بض.يق: انا هشيل كل دا امته 
الممرضه: هانت كلها اسبوع وتفك ايدك ورجلك.. لكن رقبتك لسه شويه 
هيثم جز علي سنانه وسكت.. الممرضه فهمت انه مضا.يق..سبته وخرجت من الاوضه 
: كله تمام ي معتز بيه.. وليله هانم لسه واصله البيت حالاً
معتز بخ.بث: كويس اوي ابداو بالخطوه التانيه 
: اوامرك يمعتز 
معتز: وليله متغبش عن عنيكو لحظه 
: فارس الراوي مالي المكان حراس 
معتز بخ.بث: مش مشكله سيبه دلوقتي المهم خلي بالكو من ليله 
: عُلم وينفذ ي معتز بيه 
وقفل الشخص مع معتز وبص للبيت بخ.بث 
كان داخل الشركه بكل هيبه كالعاده.. والكل بيقف احتراماً ليه وبيلقو عليه التحيه.. وفي الي بيرحب بيه 
قربت منه بنت: حمدلله علي سلامتك ي قاسم بيه.. كل الاوراق الي حضرتك هتطلبها موجوده عند حضرتك في المكتب واي اوراق تحتاجها ممكن تقولي عليها وانا هحاول اجبها عشان مرام مش موجوده و... 
ولسه بتكمل كلامها قاسم دخل مكتبه وقفل الباب في وشها 
البنت فضلت واقفه بصد.مه تستوعب الي حصل وهمست بغ.يظ: لولا اكل عيشي الي هيتقطع كنت خدت شويه الكرامه الي حلتي ومشيت 
وراحت علي مكتبها مسكت تليفونها وطلبت رقم وبعد ما رد 
: الو ي مرام قاسم بيه لسه واصل الشركه 
مرام: انا اصلا قدام الشركة البنت دي معاه 
البنت: لا مشوفتهاش جت من اخر مره 
مرام بسخريه: يبقا ز.هق منها وسبها اصلا هو دا كان شكل يتبص عليه 
البنت: حرام عليكي ي مرام والله البنت كانت جميله 
مرام بسخريه : يمو قلب ابيض انتي اقفلي يختي 
(قفلت معاها مرام وبصت في مراية عربيتها عدلت مكياچها وشعرها.. وطلعت من العربيه عدت فستانها.. كانت لابسه فستان اسود ضيق ولغايت قبل الركبه.. مع كعب عالي اسود) 
مرام ببتسامه: امممم جيالك ي قاسم بيه 
ودخلت الشركه... وبعد دقايق كانت قدام مكتب قاسم خبطت واستنت الرد واول ما جلها الرد بالدخول 
مرام فتحت الباب: قاسم بيه ممكن ادخل 
قاسم رفع عيونه من علي اللاب توب الي قدامه وبص لمرام 
مرام دخلت المكتب وقفلت الباب: حمدلله علي سلامة حضرتك كنت باجي كل يوم عشان اتاسف للبنت الي كانت معاك دي بس مكنتش بتيجي 
قاسم تجاهلها ورجع بص للاب توب يكمل شغله 
مرام: امم اومال فين البنت دي اكيد ز.هقت منها وسبتها صح (وقامت لفت وقعدت علي المكتب بتاعه بدلع) اكيد بنت زي دي مش من مقام قاسم بيه الراوي برضو
قاسم كان متجاهلها تماماً.. مرام اضا.يقت وشدت اللاب توب من قدامه: ممكن تركز معايا شويه 
قاسم بصلها ببرو.د وهي ابتسمت: كنت بقول ايه.. ايوه كنت بقول ان البنت دي مش من مقامك وانك لازم تشوف بنت جميله ومعجبه بيك اووووي اممم زي انا مثلا 
ظهرت ابتسامه بسيطه علي وش قاسم 
مرام ابتسمت وفتكرت ان كدا قاسم فهم كلامها وقربت عليه: اي دا ابتسامتك طلعت حلو اوي (وقربت اكتر وهي بتهمس ليه) كنت مضا.يقه اوي لما شوفت البنت دي معاك وصراحه كنت غيرانه.. ازاي قاسم الراوي ويبص لبنت بالشكل المقر.ف دا (وضحكت) اكيد كانت عملالك عمل اصل انت مشوفتش لبسها ولا شعرها يحرام كان نفسي يبقا معايا مرايه وقتها عش.....  
قاطعها قاسم قام فجاه ومسكها من شعرها بقوه خلتها تصرخ: عيدي بقا كنتي بتقولي ايه 
مرام با.لم: قاسم بيه سيب شعري 
قاسم بغ.ضب جحيمي: انتي عارفه لو شوفت وشك هنا تاني او شوفتك فاي مكان هد.فنك مكانك انتي فاهمه والبنت الي بتتكلمي عليها دي احسن منك ي ز.باله يلا برا 
قاسم سبها ومرام خدت شنطتها وجريت علي برا 
قاسم نفخ بضي.ق كان فعلا متع.صب اوي من كل الي حصل من اول النهار شاف فازه قريبه منه زقها وقعها علي الارض اتكسرت ميت حته 
مسك تليفونه ورن علي شخص واول ما رد: الو 
قاسم بجديه: ليله كويسه 
جاله الرد من الطرف التاني: من وقت ما جت وهي منهارده واخيرا نامت دلوقتي بصعوبه 
قاسم اتنهد: تمام 
وقفل قاسم مع الشخص.. حاول يرجع يكمل شغل بس مش عارف طول الوقت بيفكر في ليله.. ومين الشخص الي بعت ليها الصور وفجاه افتكر حاجه وقام مشي من الشركه بسرعه رهيبه 
معتز كان قاعد بيفكر فالي هيعمله لحد ما سمع صوت جاي من اتجاه ابتسم بخ.بث وبص ليه: اهلا قاسم الراوي حمدلله علي سلامتك سمعت انك كنت هتت.قتل 
قاسم ببرو.د: عقبالك 
معتز ببتسامه خ.بيثه: كدا ي قاسم تدعي عليا وانا من اول ما سمعت الي حصل معاك وانا بدعيلك بكل الدعاوي الي اعرفها 
قاسم رفع حاجبه بستنكار: معقوله 
معتز ببرائه مصطنع: طبعا وهو انا عندي اغلي منك برضو دا انت الي في العقل 24ساعه 
قاسم ابتسم بسخريه: حلو برضو... هااا فاكر انت كدا لما بعت الصور لليله انا كدا هسبها وتاخدها انت صح 
معتز: صور.. يعني اي صور اصلا 
قاسم حرك راسه بالايجاب وبتسامه خ.بيثه ظهرت علي وشه وفجاه دخل ايده وسط الحديد وسحب دماغ معتز خلاه يلزق بين الحديد... معتز اتخض من ردت فعله وحاول يبعد عنه بس مش عارف 
معتز با.لم: سبني 
قاسم جز علي سنانه بغ.ضب جحيمي: ابعد عنها عشان انا مش هسمحلك تأذ.يها ولا هتقدر تقرب منها ي معتز ي هلالي.. اظن اني سكت ليك انت وبوك وعمك كتير بس تأذ.ي ليله تاني لا 
معتز با.لم حاول يداري: اي دا انت حبيتها ولا ايه 
قاسم لزقه اكتر بين الحديد: ايوه حبيتها ومستعد اعمل اي حاجه عشان تبقي مبسوطه وقلبها يرتاح حتي لو كان هيرتاح بمو.تك ي معتز همو.تك عشان هي ترتاح 
معتز كان بيحاول يبعد قاسم عنه: وانا طول ما انا عايش مش هسبكو ترتاحو ليله ملكي اناوبس 
قاسم عيونه اسودت من الغ.ضب اول ما سمع الكلمه دي وبعد عنه ومشي 
معتز حاول يحرك دماغه بأ.لم والحديد بقا معلم علي وشه.. عدت دقايق وكان قاسم رجع تاني ومعاه حد من العساكر فتح السجن بتاع معتز 
معتز بلع ريقه بتو.تر مكنش عارف قاسم ناوي علي ايه 
واول ما الباب اتفتح قاسم قرب منه بخطوات سريعه وضر.به بالبو.كس في وشه.. وفي بطنه وخبطه في الحيطه وضر.به بالبوكس تاني في وشه خلي مناخيره تز.فت.. وفضل يضر.ب فيه لغايت ما جه
 الظابط بسرعه: قاسم بيه مينفعش كدا انت في سج.ن انت قولت عايز تتكلم معاه وبس 
قاسم بعد عن معتز الي كان حرفيا مش قادر يتحرك من مكانه: لو سمعت الكلمه دي تاني هق.طعلك لسانك دا 
وقبل ما يبعد عنه ضر.به برجله في بطن معتز خلاه بصرخ.. قاسم بص للظابط الي ماسكه وهو بينهج: اتكلمت معاه اهو 
وخرج من السجن بسرعه 
الظابط للعساكر: اقفلو الباب عليه 
ومشي بسرعه ورا قاسم: قاسم بيه الي عملته دا غلط 
قاسم ببرو.د: مش مهم 
الظابط: بس انا ممكن اقبض عليك دلوقتي وحطك معاه 
قاسم بصله بغ.ضب: وانا موافق 
الظابط اتنهد ولسه هيتكلم لقي قاسم سابه ومشي 
عدا اسبوع بدون احداث جديده 
ليله طول الوقت كانت في اوضتها وحز.نها زاد لما قاسم محاولش حتي يتصل عليها طول الاسبوع 
سماح واقفه جنبها طول الوقت لكن برضو بتتج.نن لما بتشوف الممرضه قريبه من هيثم او بيضحكو سوا... وهيثم خد باله انها بتتضا.يق كان طول الوقت يضا.يقها اكتر واول ما يشوفها يتكلم مع الممرضه ويضحكو ويتبسط لما يشوفها متعص.به
كانو وقفين التلاته قدام المستشفى (هيثم وسماح والممرضه) 
هيثم بحزن مصطنع: خلاص كدا ي لولو مش هشوفك تاني
الممرضه: ازاي بس انت معاك رقمي ابقي كلمني 
هيثم: معنتش هصحي علي الوش القمر دا ت... 
ولسه هيكمل كلامه كانت سماح بتسحب الكرسي المتحرك ومشيت بسرعه: ما تتل.م ياض بقا مفيش لا د.م ولا حياء كدا 
هيثم ابتسم ورفع حاجبه: وانتي مالك مضا.يقه ليه 
سماح نفخت بض.يق: مش مضا.يقه بس مينفعش تقول كدا قدامي 
قربت منهم الممرضه تاني: انتي بتجري كدا ليه قطعتي نفسي
سماح بغ.يظ وهمست: يارب ي شيخه 
هيثم كتم ضحكته: كنا بنقول ايه ي لولو 
سماح بغ.يظ: كنا بنقول نمشي بسرعه عشان تشيل الز.فت الي علي ايدك ورجلك دي وتمشي بقا بدل م احنا سحبينك شبه الحما.ر كدا
هيثم بصد.مه: حما.ر!!! 
سماح جزت علي سنانها: ومعندكش د.م كمان 
ودخلو المستشفى 
الممرضه الي كانت معاهم دخلتهم اوضه وراحت تنادي الدكتور 
هيثم بغ.يظ: انا حما.ر ي سماح 
سماح بصتله ببرو.د: اسكت ي بتاع لولو انا اي بس الي جبني معاك اصلا 
هيثم: انا اصلا كنت عايز ليلة انتي الي جيتي 
سماح شهقت: بدل ما تشكرني اه صح ما انا مش لولو بتاعتك دي عشان تشكرني ولا تكلمني بالطريقه الحلوه الي بتكلمها بيها دي طول الوقت تتغزل فيها وتضحك معاها 
هيثم بخ.بث: يعني انتي عيزاني اتغزل فيكي زي نا بعمل معاها واضحك معاكي 
سماح بعدم وعي: ايوه مش حلوه انا ولا ايه....(وسكتت تحاول تستوعب كلامها..اتو.ترت) لا طبعا مش قصدي كدا 
هيثم ضحك ودخل الدكتور 
سماح خرجت برا بسرعه وهي متو.تره: غ.بيه اي الي قولتي دا 
ليله كانت قعده في اوضتها وبتتأمل في الصور بحز.ن وبتكلم نفسها : يعني ممكن يكون مظلوم... مظلوم اي ي ليله لا طبعا انتي مش شايفه الصور وحتي مكلفش نفسه ورن ولو رنه بالغلط وقفل (نفضت كل تفكيرها وسابت التليفون) خلاص مش هفكر فيه تاني قاسم صفحه واتقفلت 
: وهون عليكي برضو 
ليله بصت لاتجاه الصوت بصد.مه: قاسم 
قاسم قرب منها: عيون وقلب قاسم 
ليله: انت اي الي جابك هنا ودخلت ازاي اصلا امشي 
قاسم بقا واقف قدامها بالظبط: لا ي ليله 
ليله بحز.ن: مش عايزه اشوف وشك ي قاسم وامشي من هنا لو سمحت 
قاسم شدها عليها خلاها تشهق بصد.مه: وحشتيني 
ليله دمو.عها نزلت: وحشتك؟ اه عشان كدا كنت مقطعها رن عليا كل دقيقه.. دا انت حتي مفكرتش تطمن عليا 
قاسم ببتسامه: ومين قالك اني مكنتش بطمن عليكي كل دقيقه 
ليله بستغراب: ازاي 
قاسم غمز ليها: قاسم الراوي بقا 
ليله بسخريه: وجاي ليه ي قاسم ي راوي 
قاسم كان بيتامل وشها بحنان: جاي اشوف عيون حبيبتي عشان وحشوني (ولسه هيقرب ويط.بع ق.بله علي خدها) 
ليله: اياك تعملها ي قاسم روح لحبيبتك انا مش حبيبتك بطل كد.ب 
قاسم ببتسامه:ومين قال انك مش حبيبتي انتي كل حياتي ي ليله
ليله اتنهدت بحز.ن: متكد.بش عليا ارجوك 
قاسم بعد عنها وتكلم بهدوء: ليله انا مكد.بتش انتي اصلا مسمعتنيش وولا ادتيني فرصه اقولك حاجه 
ليله بغ.ضب وصوت عالي: ومش عايزه اسمعك انا بكر.هك ي قاسم انت كد.بت عليا امشي مش عايزه اشوفك
قاسم جز علي سنانه: صوتك ي ليله ميعلاش عليا تاني 
ليله بصوت اعلي: لا تاني ولا تالت بقولك اطلع برا وخد الحرس بتوعك انا مش عايزه منك حاجه اطلللععع براااا يقاسم
قاسم اتنهد وحاول يتمالك غ.ضبه: انا كنت جاي اوضحلك كل حاجه ي ليله بس انتي متستاهليش وفعلا هطلع برا ومش هرجع تاني ومبقاش يهمني تعرفي الحقيقه 
ليله بغ.ضب: ولا انا عايزه اعرفها بكر.هك ي قاسم يلا اطلع برا 
قاسم جز علي سنانه وغ.ضبه زاد اكتر بص حوليه وفجاه خبط بايده في الحيطه بقوه خلت ايده تنز.ف 
ليله اتخضت وجريت عليه: قاسم ايدك بتنز.ف 
قاسم شد ايده منها بغ.ضب: ملكيش دعوه مش انتي بتكر.هيني سلام ي ليله 
ولف ومشي 
ليله فضلت بصاله لحد ما اختفي من قدامها ونهارت في العياط 
وبعد فتره قصيره حست بحركه حوليها افتكرته قاسم وبصت قدامها لقت شخص واقف قدامها لسه هتصرخ كتم بوقها بمنديل في مخدر واغمي عليها 
قاسم مشي بعربيته باقصي سرعه وكلمة بكر.هك بتترد في ودنه مش قادر ينساها لحد ما وقف قدام النيل باصص ليه بحز.ن وصمت مالي المكان مش عارف يقول ايه هو بس سامع الكلمه بتترد بوضوح شديد 
بعد فتره طويله نسبياً تليفونه رن وكان الظابط رد عليه 
الظابط: قاسم بيه... معتز الهلالي هر. ب 
وووووووو...... يتبع 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سماح فضلت واقفه قدام الاوضه مستنيه الدكتور يطلع.. لغايت ما اخيرا طلع 
سماح: دكتور لو سمحت هو كدا بقا كويس 
الدكتور: ايوه الحمدلله 
سماح بتسال: طب وهيشيل البتاعه الي علي رقبته دي امتي 
الدكتور: كمان شالها الحمدلله 
سماح حركة رايها بالايجاب والدكتور مشي وهي دخلت الاوضه لقت هيثم قاعد علي السرير وساند رجله علي الارض 
سماح: يلا نمشي 
هيثم بصلها ببتسامه: اخيرا حاسس اني كنت مربوط واخيرا فكوني (وكان بيحرك رقبته بسعاده وايده ورجله) 
سماح ابتسمت: الحمدلله 
هيثم: انتي جدعه اوي ي سماح (وغمز ليها) وجميله اوي كمان 
سماح بإحراج: احممم انا معرفش قولت الكلام دا ازاي انساه وعتبرني مقولتش حاجه يلا نمشي
هيثم: وانا مش بقول كدا عشان الكلام الي قولتي انا عارف انك ه.بله (سماح بصتله بغ.يظ) اقصد يعني معندكيش عقل يفكر (سماح بصتله بغي.ظ اكتر) يوووه اقصد ع.بيطه و.. 
قطعته سماح: اسكتتتتت بقا 
هيثم: استني بس هقول الكلام حلو اهو (اتنهد) اقصد انك فعلا جميله وجدعه وتستاهلي كل حاجه كويسه.. وقفتك جنب ليله وحتي وقفتي جنبي وساعديني انا بجد بشكرك (وغمز ليها) وعلي فكره انتي غير الممرضه دي خالص انتي احلي منها بكتير فمتقرنيش نفسك بيها 
سماح ابتسمت بكسو.ف وبصت في الارض 
هيثم ضحك: وانتي مكسوفه بتحلوي اكتر 
سماح بكسو.ف : يلا نمشي علشان ليله لوحدها وقلقا.نه عليها 
هيثم قام وقف وهو بياخد نفس عميق وطلعه تاني براحه: ماشي يلا 
سماح ابتسمت وطلعو من الاوضه الاتنين 
قاسم اول ما سمع خبر هروب معتز شغل عربيته بسرعه.. وساق باقصي سرعه كان عايز يرجع لبيت ليله.. كان متاكد ان اول حاجه هيعملها معتز انه هيروح لليله 
فضل يخبط علي دريكسيون العربيه بغ.ضب: معتتتزززز
بعد فتره كان قاسم وصل قدام بيت ليله نزل من عربيته بسرعه لقي المكان هادي والحرس بتوعه موجودين اتنهد وقرب من حد فيهم: عايزكم تفتحو عنيكو كويس اوي
الحارس: اوامرك ي قاسم بيه 
قاسم حرك راسه بالايجاب ولف عشان يمشي مقدرش يمشي من غير ما يطمن علي ليله اتنهد ورجع للبيت وزي ما دخل البيت اول مره ونط من الشباك.. دخل تاني من الشباك 
والهدوء كان مالي المكان.. قاسم اتوقع انها نايمه وفضل ماشي بخطوات بطيئه اتجاه اوضة ليله 
واول ما فتح الاوضه ملقهاش استغرب وقرر ينادي عليها: ليله انتي فين 
ملقاش رد بدات يدور في كل الاوضه: ليلللللهههه 
ومكنش رد برضه ق.لق اكتر وفضل يدور في كل البيت حرفيا لحد ما لقي الباب الخلفي للبيت مفتوح عرف ان معتز فعلا اخد ليله اتع.صب: مممعتتتتتزززز 
في دخول هيثم وسماح وجريو علي الصوت بسرعه 
هيثم بض.يق: انت بتعمل ايه هنا
قاسم اول ما شافه هج.م عليه وضر.به بالبو.كس: هقت.لك انت واخوك لو ليله اتأ.ذت مش هرحم حد من عيلة الهلالي 
سماح جريت عليهم بتحاول تبعد قاسم عن هيثم: ممكن تهدي ي قاسم بيه وتقولنا فين ليله 
قاسم زق هيثم بعيد عنه: الح.قير معتز هر.ب من السجن 
سماح شهقت: يعني ليله اتخطفت 
قاسم نفخ بض.يق وعلامات الغ.ضب ظهره علي وشه 
في مكان تاني
فتحت عيونها بت.عب وهي مش شايفه كويس.. والنور الي قدامها خلاها تقفل عيونها تاني 
ولسه هترفع ايديها عشان تحطها علي عيونها لقت ايديها مربوطه ورا ضهرها ورجليها مربوطه كمان.. واخيرا افتكرت الي حصل معاها وفتحت عيونها تاني وبدات تشوف كل حاجه بوضوح.. اوضه شكلها يخو.ف ومفيش غير اضائه بسيطه فوقيها : ا.. انا ف.. فين 
ليله كانت قعده علي الارض فضلت تبص حوليها بصد.مه ممزوجه بخو.ف.. واخيرا وقعت عيونها علي بنت قعده قدامها بنفس الوضع ايديها ورجليها مربوطين بس كانت لسه مغمي عليها 
ليله بصوت عالي: مين الي جبني هنا وعايز مني ايه 
وفضلت تحاول تتحرك نحيت الباب بس معرفتش دمو.عها نزلت بخو.ف: انتو مين وعايزين مني ايه 
البنت بدات تفوق وتفتح عيونها واحده واحده: انا فين 
ليله بصت للبنت اوى ما سمعت صوتها.. والبنت بصت ليها
ليله اول ما شافتها اتصد.مت: هو انتي 
قاسم كان رايح جاي قدامهم والخو.ف باين علي وشه.. كان فعلا قل.قان علي ليله وبيتوعد لمعتز 
سماح بدمو.ع: واحنا هنفضل قعدين كدا مش هنعمل حاجه لليله 
هيثم كان حاطط تلج علي وشه اثر ضربت قاسم: معتز ممكن يكون وداها المخزن القديم 
قاسم طبعا عارف مكان مخزن معتز ولسه هيمشي بسرعه 
وقفه صوت هيثم: لحظة واحده ي قاسم مش قصدي علي المخزن الي انت عارفه معتز عنده مخزن تاني قديم 
قاسم قرب منه بسرعه ولهفه: وفين مكانه بسرعه 
سماح مسحت دمو.عها بسرعه وبدات تركز مع هيثم 
هيثم اتنهد وساب التلج الي في ايده وبص لقاسم: مش فاكر مكانه اوي بس هو *........  
قاسم اول ما سمع اسم المكان مستناش ثواني وكان خارج من البيت وهو بيجري وبص للحراس بتوعه: تعالو
وركب عربيته والحراس ركبو العربيات 
وبقا قاسم ماشي باقصي سرعه ووراه اربع عربيات 
سماح بتو.تر: لا انا مش هقعد استني انا عايزه اجي معاك
هيثم بض.يق: انا مش رايح اتفسح ي سماح اسمعي الكلام 
سماح حركة راسها بالرفض ودمو.عها نازله : لا انا هاجي معاك ي هيثم مش هقدر افضل هنا وليله مخطو.فه ومع اخوك الحيوا.ن دا.. دماغي هتفكر في الف سيناريو وكمان انت هتكون هناك افرد حصلك حاجه 
هيثم ابتسم ابتسامه خفيفه: خايفه عليا 
سماح بدمو.ع: لا خايفه علي ليله افرد حصلك حاجه ومو.ت انت في دا.هيه بس ليله يقلب امها هتزعل عليك وتفضل تعيط كدا كدا عارفه انك ولا ليك اي فايده وقاسم هيعرف ينقذها وانا هاجي اتفرج 
هيثم فضل باصص ليها بصد.مه 
سماح مسحت دمو.عها بإهمال: هتفضل متنح كدا يلا يعم الخنا.قه هتخلص واحنا واقفين 
هيثم بغ.يظ: لا مش هاخدك 
وخرج علي برا وركب عربيته لقي الي بيفتح الباب وقعدت جنبه.. بصتله بغ.ضب: متبقاش طماع وتروح تتفرج لوحدك 
هيثم بستغراب: ي بنتي هو انا رايح اشوف فيلم اكشن 
سماح: انا طول عمري نفسي احضر ضر.ب نا.ر وخنا.قه كبيره وخطف اصلا انا ايه الي خلاني اجي معاك كنت زماني مخطو.فه معاها 
هيثم كان باصص ليها بعدم فهم: انتي عايزه تتخطفي؟؟؟ 
سماح كانت لسه بتعيط: شوف احنا في ايه ولا في ايه يبني شغل البتاعه دي قاسم بيه زمانه راجع واحنا لسه واقفين 
هيثم اتنهد ومشي بالعربيه بسرعه عليا اوي 
سماح بخو.ف: لا كدا انت سواقتك متهوره رجعني البيت 
هيثم مردش عليها وساق اسرع 
ليله فضلت بصه للبنت بصد.مه: هو انتي!!! بتعملي ايه هنا 
البنت كانت دايخه: م..معرفش ا.. نا كنت ماشيه ل..لقيت حد شدني في العربيه فضلت اصرخ عشان حد يلحقني ب..بس ملحقتش رشو حاجه في وشي وبعدها محستش بحاجه 
ليله: انتي مين.. واي علاقتك بقاسم 
البنت استغربت من سؤالها: قاسم؟ هو انتي ليله 
ليله حركة راسها بالايجاب: ايوه انا.. وانتي مين 
ظهرت ابتسامه عريضه علي وش البنت بس فجاه الباب اتفتح ودخل راجل طويل عريض كدا: اتفضل ي معتز بيه 
ليله بصد.مه وهي شايفه معتز داخل عليهم الاوضه: معتز!! ا..ا.انت خرجت امتي.. وازاي 
معتز ابتسم بخ.بث وفتح ايده اكنه هيحضنها: ليله وحشتيني 
وقرب منها حضنها.. ليله بض.يق: ابعن عني 
معتز بعد عنها وقعد علي الكرسي الي قدامها: عارف اني وحشتك صح 
ليله: انت ازاي خرجت 
معتز بخ.بث: بطريقتي عادي مكنش صعب يعني 
البنت بصتله بستغراب: انت مين؟ ولي جايبني هنا؟ 
معتز بصلها: انا معرفكيش بس الي اعرفه انك غاليه عند قاسم الراوي اوي وانا اعز اي حد غالي علي قلبه اوي اوي 
ليله: سبني امشي ي معتز وابعد عني بقا 
معتز نزل لمستوي ليله وبقي قدامها بالظبط: مقدرش ابعد عنك ي بنت عمي دا انتي الي في القلب 
البنت بصد.مه: ابن عمها وخطفها وعامل فيها كدا عادي 
معتز بصلها وحرك راسه بالايجاب: شوفتي الزمن 
البنت بصتله بقر.ف: شوفت وفهمت انت قد ايه معند.كش احساس ولا ليك عزيز 
معتز قام وقف قدامها: طلعتي بتفهمي 
وفجاه ضر.بها بالقلم علي وشها جامد: بس عيب تكلمي الاكبر منك كدا (وتكلم بغ.ضب) خصوصاً لو كان معتز الهلالي 
ليله بصوت عالي: ابعد عنها ي معتز 
معتز رفع ايده لفوق وبعد عنها: انا معملتش حاجه 
قرب من ليله بخطوات بطيئه: بس انا واخد علي خاطري منك ي ليله بقا تبعدي عني كل دا ومتكونيش عايزه ترجعيلي عشان الي اسمو قاسم الراوي دا.. دا كان عد.و ابوكي ي هب.له 
وفجاه قرب منها وشدها من شعرها وتكلمت بصوت ماليه الغ.ضب: بقا حتت بت زيك تهر.ب مني وتستخبي في قاسم الراوي ولما اطي اخدك تر.فضي 
ليله صرخت با.لم ودمو.عها نزلت: معتز سيب شعري 
معتز بغ.ضب وشد شعرها اكتر: عارفه كنت الاول عايز اتجوزك بس دلوقتي راجع انتقم منك انتي و قاسم بتاعك دا
ساب ليله وبعد 
ليله: قاسم هيعرف المكان وهيجي ي معتز 
معتز بخ.بث: وهو دا الي انا عايزه ومو.ته قدام عينك وبعدها اخدك وعيشك اقل من الخدم عندي هخليكي عابده ليا ي ليله دا ان مكنتيش اقل من كدا.. هخليكي تندمي الف مره علي اليوم الي هر.بتي في مني وروحتي لقاسم 
ليله بتحدي: مش هتقدر تأ.ذيه قاسم مش غ.بي زيك 
معتز ضحك: هتشوفي اول لما يجي اوعدك هق.تله قدام عينك 
وخرج من الاوضه 
ليله بصت للبنت بحز.ن: انتي كويسه 
البنت كانت بتعيط ومناخيرها بتنز.ف بصت لليله وحركة راسها بالايجاب: بس انا خا.يفه اوي هو عايز مننا ايه
ليله اتنهدت وبصت للباب: متقلقيش انا واثقه ان قاسم هيجي 
قاسم كان سايق العربيه باقصي سرعه وعلامات الغ.ضب ماليه وشه بيتوعد لمعتز بعقا.ب كبير علي الي عمله 
وخو.فه علي ليله كان بيزيد 
وكل ما يقرب من المكان الي قال عليه هيثم.. صوت نفسه يعلي من الغ.ضب 
واول ما قرر اول من المكان وقف العربيه والاربع عربيات الي وراه وقفو مستنين اشاره من قاسم 
قاسم فضل باصص للمخزن من بعيد لقي في 3حراس وقفين قدام الباب ومعاهم كلا.ب شرسه 
قاسم نزل من العربيه وبدا كل الحرس الي معاه ينزلو ويقربو منه: مش هنطلع غير بلليل مفهوم 
كل الحرس حركوا راسهم بالايجاب وطلعو كل الا.سلحه الي معاهم 
قاسم شاور لتلاته من الحرس الي معاه وهما فهمو وتحركو ببطئ قربو من الحراس بتاعت معتز 
وفي لمح البصر كانو الحراس قاسم ممو.تين حراس معتز بكلا.بهم... ودخلو المخزن ببطئ وحذر 
قاسم بص لباقي الحرس الي معاه ومشيو اتجاه المخزن واول ما قربو.. كانو ال3 حراس ممو.تين كتير من حراس معتز 
قاسم بصوت هادئ: كل يدور علي الاوضه بتاعت ليله 
الحراس اتفرقو وبقا 4 مع قاسم واي حد يقبلو يمو.تو 
كان غ.ضب قاسم عاميه عن كل حاجه.. هو في العاده مبيمو.تش هو بس بيصيبهم في ايدهم او رجليهم بس دلوقتي حرفيا مكنش فارق معاه حاجه غير انه يشوف ليله وينتقم من معتز علي كل الي عمله معاه 
ليله كانت تعبت من القعده بصت للبنت: بصي انت هحاول اقرب منك وانتي تحاولي تفكي الحبل دا بسنانك بسرعه وقبل ما حد يحس 
البنت حركة راسها بالايجاب بسرعه... وليله بدت تحاول تقرب منها باي طريقه لغايت ما بعد فتره وبعد محاولات قدرت تقرب ليله من البنت وبقت ضهرها ليها وحاولت ترفع ايديها لفوق شويه 
البنت سندت ايد ليله علي رجليها وحاولت تفك الربطه بسنانها وفعلا قدرت وليله فكت ايديها ورجليها وبصت للبنت وبرضو فكتها 
ليله: يلا نمشي بس خدي بالك اكيد المكان مملي برجاله معتز 
البنت حركة راسها بالايجاب: ماشي 
وقربت ليله من الباب بحذر وبدات تسمع اي صوت برا 
_________
في نفس الوقت قاسم كان بيدور هو رجالته في كل اوضه يقابلها 
_________
ونفس الوقت كانت عربية هيثم ومعاه سماح وصلت قدام المخزن
_______
وفي نفس الوقت معتز قاعد قدام شاشه كبيره وشايف ليله والبنت.. وقاسم ورجالته 
قام وقف من علي الكرسي المتحرك الي كان قاعد عليه وطلع سلاحه وعلي وشه ابتسامه خ.بيثه: اهلا ي قاسم الراوي نورتني ووووووو
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
قاسم بعد ما رجالته اتفرقت وبقا معاه 4 منهم بس.. لقي سلم قدامه طلعه بحذ.ر هو ورجالته واول ما بقو في الدور التاني شافو اوضه 
قرب منها بحذ.ر وهو ماسك سلاحه وفجاه فتح الباب ملقاش حد 
وبدا اي اوضه تقابله يشوف ليله موجوده فيها ولا لا 
_________
ونفس الوقت كانت عربية هيثم ومعاه سماح وصلت قدام المخزن 
_______
وفي نفس الوقت معتز قاعد قدام شاشه كبيره وشايف ليله والبنت.. وقاسم ورجالته 
قام وقف من علي الكرسي المتحرك الي كان قاعد عليه وطلع سلاحه وعلي وشه ابتسامه خ.بيثه: اهلا ي قاسم الراوي نورتني 
ومسك تليفونه وهو بيرد علي شخص واول ما رد: اجهزو 
وقفل معاه ورجع بص لشاشه الي قدامه وظاهره قاسم وليله 
هيثم وقف بالعربيه بعيد شويه عن المخزن وتكلم وهو باصص قدامه بيراقب المكان: وصلنا خليكي هنا 
سماح: نعم لا طبعا انا جايه 
هيثم طلع مسد.س كان عينه في العربيه: مش هتيجي ي سماح 
سماح بإصرار: لا مليش دعوه هاجي 
هيثم بصلها وجز علي سنانه: انا مش طالع رحله انتي متعرفيش اي الي ممكن يحصل جوه خليكي هنا واياكي تتحركي 
وخرج من غير كلام من العربيه لقي سماح خارجه وراه 
سماح: يلا ندخل 
هيثم بصلها بغ.يظ: انتي لي مبتسمعيش الكلام انا خا.يف عليكي بلاش عناد ي سماح وادخلي العربيه 
سماح: بس انا هخاف لو قعدت هنا لوحدي وكمان عايزه اطمن علي ليه 
هيثم اتنهد وقرب منها مسك ايديها بحنان وتكلم بهمس: هنا المكان أأمن ليكي من جوا انا مش عايز يحصل معاكي حاجه 
سماح كانت تايهه في عيونه ومصدو.مه من قربه ليها اوي كدا 
هيثم ابتسم بخ.بث وبعد: شاطره خليكي هنا بقا 
سماح استغربت بس حست ان ايديها لازقين في بعض بصت ليهم لقته ربط ايديها ببتاعه بلاستك كدا: اهه ي كدا.ب ي خا.ين وانا الي كنت بقول عليك كويس طلعت خداع 
هيثم ضحك وقرب منها تاني: خداع 
ومسكها من هدومها من عند كتفها كدا وقرب من العربيه فتح الباب وقعدها 
سماح بعند: انت رابط ايدي علي اساس اني بجري علي ايدي 
هيثم بخ.بث: عارف انك قرده بس متخا.فيش اكيد هربط رجلك 
وطلع بتاعه بلاستك تاني وقرب من رحليها ربطها 
سماح كانت بتتحرك كتير: لا انا عايزه اجي سبنااااي 
هيثم بسرعه كتم بو.قها: الله يخربيتك هتخليهم يحسو بينا 
سماح بمك.ر: طب ي تفكني وتاخدني ي هصوت والم عليك كل الي حولينا 
هيثم جز علي سنانه بغ.يظ: والله 
سماح حركة راسها من فوق لتحت وابتسامة نصر ظهره علي وشها 
هيثم حرك راسه بالايجاب وقرب وشه من وشها وهمس: وانا مبتهددش ي حلوه
وقفل باب العربيه عليها وجهز سلاحه ومشي 
سماح فضلت تنادي عليه لغايت ما اختفي من قدامها اتكلمت بغ.يظ: ماشي ي هيثم الي يشوفك دلوقتي ميشوفكش وانتي عامل شبه كتلة الجبس من كام ساعه مااااشي 
ليله بصت للبنت وحطت صوبعها علي شفايفها وهمست: هوووش امشي براحه وتعالي ورايا 
البنت حركة راسها بالايجاب ومسكت في هدوم ليله وهمست: طب هنعمل ايه دلوقتي 
ليله فتحت الباب براحه وشويه صغيرين اوي وبصت قدامه ملقتش حد بصت للبنت تاني: مفيش حد برا تعالي 
البنت حركة راسها بالايجاب 
وخرجت ليله من الاوضه براحه جدا وهي بتبص يمين وشمال.. وخرجت البنت وراها 
ليله مشيت بسرعه: لازم نطلع من هنا من غير ما حد يحس 
البنت بخو.ف: مكنش ينفع نطلع افردي شافنا معتز دا وعمل حاجه تانيه انا خا.يفه 
ليله برضو كانت خا.يفه بس حاولت تخبي خو.فها وبصت للبنت: لو كنا فضلنا كان هيعمل اكتر من كدا خصوصاً انك حبيبة قاسم فكان هيستغل دا 
البنت بستغراب: حبيبة قاسم؟؟؟ ل..... 
ولسه هتكمل كلامها ليله حط ايديها علي بوقها بسرعه وستخبت: هوووشش في حد جاي
البنت بسرعه سكتت وستخبو في مكان جنبهم وسمعو كلام الشخص الي قرب منهم 
: ابداو نفذو الي معتز بيه قال عليه قاسم الراوي وصل 
ومشي من جنبهم 
ليله بصد.مه ممزو.جه بسعاده: قاسم وصل 
البنت ببتسامه: اكيد هيقدر يخرجنا من هنا انا واثقه فيه 
ليله بصت ليها بحز.ن ومن نظرت السعاده الي ظهرت في عيون البنت بس فكرت شويه في كلام الراجل الي لسه ماشي: قال نفذو الي معتز قاله.. يعني معتز عارف ان قاسم هيجي هنا ومخطط لحاجه 
وفجاه سمعو صوت خطوات بتقرب عليهم وخطوات لكذا شخص مش شخص واحد 
ليله بصتت للبنت: هووووشششش 
البنت حركة راسها بالايجاب وسكتت 
مكنوش شايفين مين الي جاي 
وكان قاسم ومعاه الرجاله بتاعته ماشي ومعاه السلا.ح بتاعه ورجالته حوليه... كان قريب جدا من المكان الي مستخبيين فيه ليله والبنت بس مشافهمش وعداه 
قاسم كان متوقع يلاقي المكان كله رجالة معتز بس كان مستغرب مكنش في غير كذا واحد شافهم اول ما دخل المكان بس بعدها مشفش حد تاني ولا حاسس بحركة حوليهم.. ولا بيلاقي حد في الاوض 
قاسم وقف بتفكير وبص لرجالته: محدش يتحرك اكيد في حاجه 
واحد من رجالته: حاجه ازاي ي قاسم بيه احنا خلصنا علي الرجاله 
قاسم بغ.ضب: معتز مخطط لحاجه محدش يتحرك 
ووقف مكانه وفضل يبص حوليه لغايت ما وقعت عينه علي كاميرا صغيره جدا موجوده فوقيه ابتسم بخ.بث: اممم معتز الهلالي مستخبي وشايفني من ورا الكاميرا 
في نفس الوقت معتز كان قاعد متابع خطوات قاسم.. واول ما قاسم وقف عرف انه حسه بحاجه 
ولقاه بيبص حوليه ولمح الكاميرا 
معتز بخ.بث بعد ما سمع كلام قاسم: معتز الهلالي مبيستخبش ي قاسم الراوي 
وفجاه النور في المكان كله اطفي والمكان كله بقا ضلمه جدا 
معتز بخ.بث: بدانا اللعب 
هيثم كان لسه داخل المخزن لقي النور قطع: معقوله انا فقر اوي كدا 
: معقوله لسه واخد بالك من كدا 
هيثم بص وراه لقي سماح واقفه وبصاله بخو.ف: انتي فكيتي نفسك ازاي 
سماح بلعت ريقها بصعوبه: دا فكني 
(الاضاءه برا المخزن واضحه شويه.. هيثم بص للاتجاه الي بتشاور عليه سماح لقي راجل طول بعرض واقف وسلا.حه علي دماغ سماح) 
هيثم بص لسماح: متخا.فيش ي سماح 
سماح بدمو.ع وخو.ف: انت اهطل يعم دقيقه وهفلسع وتقولي متخا.فيش اعمل حاجه بدل ما انت قليل المنفعه كدا و
وفجاه سكتت بسبب صوت الر.صاص.. اغمضت عيونها جامد ولما اتاكدت انها لسه عايشه فتحت عيونها شويه بشويه 
لقت هيثم باصص ليها بغ.يظ: امشي قدامي 
سماح بصت جنبها لقت الراجل سايح في د.مه بلعت ريقها بصعوبه ولسه هتتكلم 
هيثم وجه المسد.س عليها: كلمه كمان وهتكوني نايمه جنبه امشي قدامي ومسمعش صوتك 
سماح حركة راسها بالايجاب بسرعه ومشيت معاه.. واول ما دخلو المكان من كتر الضلمه مسكت فيه جامد: اوعي تخم وتسبني وتمشي 
هيثم ابتسم وهي شايفه ايديها حضنه ايده همس بحنان:مقدرش
ومشيو الاتنين بحرس كبير 
ليله كانت مستخبيه هي والبنت واول ما النور قطع خا.فت 
البنت: انا بخا.ف من الضلمه 
ليله حست بحاجه ماشيه علي ايدها اتنهدت وبصت للبنت: هنطلع دلوقتي بس لما نطمن ان محدش برا 
البنت سمعت صوت بس مش شايفه حاجه: سمعتي الصوت دا 
ليله بستغراب: صوت ايه 
البنت: د.. دا صوت ف.. فار 
في نفس الوقت ليله حست بحاجه طلعت علي شعرها حطت ايديها عليه لقتو فار وبيجري صر.خت بعلو صوتها: عاااااااااااا 
وطلعت من المكان بسرعه والبنت طلعت وراها: استنيني 
ليله كانت بتجري بسرعه لحد ما خبطت في شخص بلعت ريقها بخو.ف فكرت انه حد من رجالة معتز لحد ما سمعت صوته 
قاسم: ليله!!! 
ليله بسرعه: قاسم انت هنا الحمدلله معتز هنا وووو
وفجاه النور رجع تاني: نعم حد بينادي عليا 
قاسم بصت حوليه لقي كل رجاله حوليه وليله في حضنه.. وبنت و.... سكت بصدمه: عهد!!!!! 
معتز كان واقف في الدور التاني وكل رجالته حوليه في اماكن معينه وهما كلهم في الدور الاول وبرضو قاسم كل رجالته حوليه 
اتكلم معتز بخ.بث: ايوه هي عهد 
عهد جريت علي معتز ودمو.عها نازله: قاسم هو فيه ايه ومين دول انا مش فهمه حاجه 
قاسم ساب ليله وحضن وش عهد بحنان: انتي كويسه حد عملك حاجه(سكت وهو شاف د.م ناشف فوق شفا.يفها اتكلم بغ.ضب) مين عما فيكي كدا 
معتز رفع ايده: انا 
قاسم بصله بغ.ضب جحيمي ورجع بص لعهد: خدي ليله واستخبو بعيد 
عهد حركة راسها بالايجاب وبصت لليله الي كانت بصه لقاسم بحز.ن كبير باين في عيونها وخدتها وستخبو بعيد 
هيثم كان قرب منهم وشاف ليله وهي بتجري: ليله 
سماح بصت لليله وجريت عليها: ليله حبيبتي 
ليله بصت لسماح وحضنتها: انتي بتعملي ايه هنا وجيتي ازاي 
عهد بخو.ف: مش وقته دلوقتي يلا نس... 
قاطعها صوت ضر.ب النار الي بقا في كل مكان 
وجريو التالت بنات وستخبو في مكان بعيد بس شايفين الي بيحصل.. وكل ما يشوفو حد اتصا.وب ويمو.ت يصرخو 
معتز لقاسم: مش هتخرج من هنا عايش ي قاسم 
قاسم كان حرفيا غ.ضبه عميه ومش فارق معاه كلام معتز كان بيصا.وب ناس كتير 
ومعتز كمان صا.ب كتير من رجالة قاسم 
وهيثم كان واقف باصص لخوه بحز.ن معقول دا معتز.. ازاي اتحول كدا وبقا في الش.ر دا كله... ولا هو كان كدا بس مش شايفه
مكنش عارف يعمل ايه... لغايت ما سمعه بيصرخ ووقع من الدور التاني قلبه و.جعه وجري عليه بسرعه: معتز 
قاسم صا.به في دراعه ولما وقع نز.ف من جبينه ورجله و.جعته 
معتز زق هيثم بعيد وحاول يقوم وبص لقاسم بكر.ه
قاسم ببرو.د: كنت بتقول اي بقا 
معتز رفع جاب مسد.س الي وقع منه ولسه هيضر.به قاسم قرب منه بسرعه وضر.به بالبو.كس 
هيثم بص لخوه بحز.ن ودمو.عه نزلت مقدرش يشوفه كدا وقام وقف قدام قاسم: خلاص ي قاسم ابعد عنه واتصل بالظابط يجي يخده
معتز بتعب بس لسه نظرت الخ.بث باينه في عينه: كدا ي هيثم عايز تس.جن اخوك 
هيثم لف ليه وبص في الارض: انت قا.تل ولازم تتعا.قب 
معتز: تؤ بدل ما تنقذني تبقا عايز تسج.ني عشان كدا مش قادر تبص في عيني وباصص في الارض 
هيثم دمعه منه نزلت هو طبعا مش عايز اخوه يتح.بس بس هو قت.ل عمه واذ.ي بنته ومهموش اخوه مش لاقي ليه مبررات ينقذ.نه عشانها 
معتز رفع المسد.س بتاعه ووجهه علي هيثم اخوه: طول عمرك ملكش منفعه وكدا كدا دورك في المو.ت مكنش لسه جه عشان تبقي كل الاملاك بتاعتي انا.. بس مش مشكله هعجل مو.تك شويه 
هيثم لف لاخوه ووقف مصدو.م: انت كنت عايز تمو.تني انا كمان 
معتز ابتسم ومسح الد.م الي نزل علي عينه: ايوه 
هيثم ابتسم بحز.ن ورفع ايده بستسلام: مو.تني ي معتز يلا 
سماح اول ما سمعت كلامه جريت عليه: لااااا هييثمممم 
هيثم بص ليها وهو شايفها بتقرب عليه اكتر واكتر: ارجعي ي سماح اوعي تقربي اسمعي الكلام عشان خاطري 
سماح بدمو.ع: لاااا ابعد بسرعه 
هيثم بص لاخوه بخ.بث ولسه هيضر.ب كانت رصا.صه بقت في نص دماغه 
كلهم بصو لقاسم بس قاسم ذات نفسه استغرب هو كان مصو.ب المسد.س اتجاه معتز ولسه هيضر.ب.. حد تاني ق.تل معتز 
قاسم لف وراه لقي الظابط ومعاه العساكر 
الظابط بص لقاسم: خلاص يقاسم بيه تقدر تاخدهم وترجع وانا هكمل شغلي 
هيثم فضل باصص لاخوه بصد.مه ودمو.ع نازله بحز.ن 
سماح جريت عليه حضنته بخو.ف: يلا نمشي من المكان دا 
هيثم بصوت ضعيف: معتز
سماح بدمو.ع: هو كان عايز يقت.لك ي هيثم يلا نمشي 
هيثم بصلها بدمو.ع: بس دا اخويا
سماح مسحت دمو.عه بحنان: بس كان طماع كل الي همه الفلوس والشغل كان عايز يخلص منه وعمر الطمع ما كان خير للبني ادم خد عقا.به بالطريقه الي يستحقها ي هيثم هو أ.ذي ناس كتير حتي انت من ضمنهم
هيثم بصلها وبص لاخوه بحز.ن 
سماح قامت ومسكت ايده: يلا قوم معايا بقا 
هيثم فضل باصص لثواني علي اخوه ووبعدها قام معاها 
البنت جريت علي قاسم وحضنته: قاسم حبيبي انت كويس 
قاسم حضنها بحنان: كويس ي عهد متقلقيش 
البنت خرجت من حضنه وابتسمت: كنت عارفه انك هتيجي زي ما بقول عليك ديما بطل ي قاسم 
قاسم ابتسم وبص لليله لقاها بصه في الارض بحزن 
البنت ببتسامه: علي فكره مفكراني حبيبتك روح عرفها الحقيقه باين عليها بتحبك اوي
قاسم باس عهد من جبينها وسابها وقرب من ليله ومن غير كلام حضنها: وحشتيني وبحبك 
ليله بصتله بحز.ن: ابعد ي قاسم 
قاسم ببتسامه: مقدرش دا انتي اتحفرتي جوا قلبي 
ليله متكلمتش 
قاسم مسك ايديها: تعالي اعرفك ب اختي عهد هاااا اختي ي ليله مش حبيبتي
ليله بصتله بصدمه: ااختك 
عهد ضحكت: اه يستي اخته الصغيره قاسم حكالي عنك كتير اوي 
ليله ابتسمت بغباء: يعني انتي مش حبيبته زي ما انا كنت مفكره
عهد ضحكت: لا اخته 
قاسم بغ.يظ: لو كنتي سمعتيني كنتي فهمتي بس اعمل ايه غ.بيه 
ليله بإحراج: انا اسفه 
قاسم شدها لحضنه وشدد عليه: متتأسفيش انا مقدرش ازعل منك ي ليله انا بحبك 
ليله دمو.عها نزلت بفرحه كبير: وانا كمان بحبك اوي 
وتمت
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كان الكل خارج من المخزن 
قاسم ماسك ايد ليله وعهد وتابع السرير الي عليه معتز بيدخلو عربية الاسعاف 
ليله دمو.عها نزلت وشددت علي ايد قاسم اكتر: مش قادره مز.علش عليه ي قاسم مع انه السبب في مو.ت بابا وا.ذاني كتير وكان هيقت.ل اخوه بس مش قادره انسي شكله وهو بيمو.ت 
قاسم ساب ايد عهد ومن غير كلام شد ليله في حضنه 
عهد ببتسامه: انتي طيبه اوي ي ليله 
سماح خدت هيثم وبعدت عن المخزن بس هيثم كانت عينه متعلقه بعربية الاسعاف من بعيد 
سماح بحز.ن علي حالته: يلا ي هيثم 
هيثم دمو.عه نزلت وقعد علي الارض بض.عف: مش قادر اصدق ي سماح مش قادر.. اخويا.. معتز خلاص كدا ما.ت.. 
مش قادر اصدق انه كان عايز يقت.لني ورفع المسد. س في وشي.. مش قادر انسي شكل عينه وهي مفيهاش اي رحمه ليا 
كان مستعد يمو.تني عادي ومن غير تفكير كمان.. كل دا عشان فلوس.. حاسس اني خا.يفه وتا.يه (مسك دماغه جامد) 
دماغي هتنفجر من كتر التفكير وشكله وهو واخد رصا.صه في نص دماغه قدام عيني مش قادر انساه انا كنت بحبه اوي ي سماح حتي لو كان قاسي بس دا اخويا 
سماح قعدت في مستواه ومسحت دموعها بإهمال: لو مكنش حصله كدا كان زمانك مكانه دلوقتي 
هيثم بصله با.لم: ياريت كنت انا ي سماح ياريت انتي متعرفيش الي جوايا دلوقتي يارتني انا الي مو... 
قاطعته سماح بدمو.ع: بعد الش.ر عليك متقولش كدا تاني لو كان حصلك حاجه انا هعمل ايه 
هيثم بصلها بحز.ن: مبقاش ليا حد 
سماح ببتسامه حز.ينه: لا طبعا عندك ليله ولولو 
هيثم بستغراب: لولو 
سماح بض.يق : ايوه الممرضه العبي.طه دي 
هيثم ببتسامه خفيفه: وانتي هتكوني معايا 
سماح بصتله ببتسامه: عايزني اكون معاك 
هيثم قام وقف ومد ايده ليها: اكيد 
سماح ابتسمت ومسكت ايده وحركة راسها بالايجاب: وانا موافقه (لحظه نظراته ليها اتكسفت) طب يلا نمشي 
هيثم اتنهد وشاف عربية الاسعاف مشيت: يلا 
وركبو عربية هيثم لقو حارس سماح كانت شيفاه بيقف ديما قدام بيت ليله تبع قاسم بصتلهم واتكلم: قاسم بيه امرني اوصلكم 
سماح اتنهدت: ماشي يلا ي هيثم 
وركبو الاتنين ورا في العربيه ومشيو 
قاسم وليله وعهد في نفس الوقت كانو ركبو عربية قاسم 
عهد ببتسامه: هتروح لماما دي هتفرح اوي لما تشوف ليله 
ليله بصد.مه: مامتك!!! 
قاسم اتنهد ببتسامه: ايوه 
ليله: انا مش فاهمه حاجه ازاي و.... 
قاطعها قاسم: هتعرفي كل حاجه ي ليله بس استني 
ومشي بالعربيه... ليله مكنتش فاهمه حاجه بس سمعت كلام قاسم وسكتت وافتكرت كلام داده فاطمه بانها متعرفش اي حاجه عن حياة قاسم اتنهدت واتفكرت سماح 
بصت لقاسم: ممكن تليفونك ارن علي سماح اطمن منها علي هيثم اكيد حالته و.حشه دلوقتي هو كان متعلق بمعتز اوي
قاسم حرك راسه بالايجاب وادالها التليفون
عهد: يعني الي معتز كان رافع عليه المسد.س دا اخوه 
ليله حركة راسها بالايجاب بحز.ن 
عهد بصد.مه: ينهار ابيض ازاي يقدر يعمل كدا دا.... 
قاسم لاحظ حز.ن ليله بص لعهد في المرايه: خلاص ي عهد 
عهد حركة راسها بالايجاب وسكتت 
ليله رنت علي سماح: الو
سماح بسرعه: الو ي ليله انتي كويسه 
ليله: ايوه كويسه هيثم اخباره ايه دلوقتي 
سماح اتنهدت وهي شايفه هيثم باصص من شباك العربيه وعلي وشه علامات الحز.ن وماسك ايدها: الحمدلله
ليله: خليكي معاه ي سماح 
سماح: حاضر انتي فين 
ليله بصت لقاسم: لما اجي هعرفك سلام 
سماح: ماشي سلام 
ليله قفلت معاها وادت التليفون لقاسم.. في نفس الوقت وقفت العربيه قدام بوابه كبير وعلي بُعد كبير شويه في بيت كبير وحوليه شجر وزرع وورد 
عهد ببتسامه: وصلنا 
ليله بصت للمكان بستغراب ونزلت من العربيه.. قاسم بصلها ببتسامه ومسك ايديها 
عهد فتحت البوابه وجريت علي جوا: ماما ليله هنا انتي فين 
ليله فضلت وقفه مكانها بتبص للمكان كله من غير ما تتحرك 
قاسم: يلا ندخل ولا هنفضل واقفين هنا 
ليله انتبهت ليه وبصتله ومشيت معاه: طب طلاما مامتك واختك موجودين ليه مش عايشين في القصر 
قاسم من غير ما يبصلها: بحميهم 
ليله بستغراب: بتحميهم! من ايه 
قاسم وقف وبصلها: بحميهم من عيلة الهلالي عيلتك ي لي.... 
وقاطع كلامه ظهور مامت قاسم خارجه من البيت ومعاها ليله "كان باين عليها كبر السن بس ملامحها هاديه وجميله" بصت لليله ببتسامه: انتي ليله 
ليله بصت ليها ببتسامه وحركة راسها بالايجاب
مامت قاسم حضنتها : ما شاء الله ي حبيبتي زي القمر احسن من ما وصفتها ليا ي واد ي قاسم 
ليله بصت لقاسم: قاسم وصفني؟ 
مامت قاسم ببتسامه: اصل من ساعة ما شافك في القصر وهو مبيبطلش كلام عليكي بس طلعتي احلي ما شاء الله
ليله ابتسمت: شكرا ي طنط 
مامت قاسم: طب خدها ي حبيبي ووريها البيت لغايت ما الغدا يخلص 
ليله: لا ازاي بقا هساعدك 
مامت قاسم ببتسامه: لا ي حبيبتي ارتاحي انتي وانا هاخد اليت عهد معايا 
عهد بغيظ: وهو كل حاجه عهد انا عايزه اشوف البيت معاهم
مامت قاسم:دا علي اساس انك مش حفظاه امشي ي بت قدامي
عهد بزعل مصطنع: ماشي ي ماما 
ليله لسه هتتكلم قاسم شدها بسرعه: حاضر ي ماما 
ومشيو بعيد عنهم ومامت قاسم ضحكت ودخلت البيت تاني 
ليله: شدتني ليه ي قاسم لازم اروح اساعدها 
قاسم كان ماشي بسرعه: لا 
ليله: لا ليه 
قاسم وقف فجاه وشدها عليه.. بقت قريبه منه اوي 
ليله شهقت بخ.ضه: قاسم ممكن مامتك او عهد يشوفونا ابعد
قاسم حرك راسه بالرفض: لا هما مشغولين بتجهيز الغدا
ليله بخو.ف وهي بصه للبيت : لا ممكن يجو برضو ابعد 
قاسم حضنها جامد: كنت خا.يف عليكي اوي ي ليله 
ليله ابتسمت وحضنته: كنت عارف انك هتنقذني كالعاده 
قاسم خرجها من حضنه وبصلها ببتسامه: وافردي مكنتش جيت 
ليله ابتسمت: تؤ كنت هتيجي انا متاكده (سكتت شويه وكملت) اوعدني انك تفضل معايا ي قاسم 
قاسم حضنها تاني اكتر لما حس انها خايفه وحاول يطمنها: بوعدك افضل جنبك ومعاكي طول العمر ي ليله 
ليله خدت نفس عميق وطلعته تاني براحه وهي في حضنه 
عدت ثواني من الصمت قطعته ليله وهي بتطلع من حضن قاسم وبصاله بستغراب: انت قولت بتحمي مامتك واختك من عيلتي لي؟ واي ااي حصل؟ ممكن تفهمني 
قاسم اتنهد: حاضر ي ليله... انا كنت اسمع عن شركات الهلالي كنت انا وقتها عندي شركه صغيره كدا علي قدي بس كنت بشتغل وبت.عب كتير كان هدفي اني اوصل لشركات الهلالي واتخطاها كمان... وبعد سنين شغل بدات اعلي واحده واحده لغايت ما عملت شركات قاسم الراوي وبقيت بنافس شركات الهلالي 
لغايت ما عمك جالي وهددني وبعدها ا.(كان لسه هيجيب سيرت والد ليله بس محبش يقولها حاجه عليه) كانو بيحاول كتير يهدو كل شريكاتي وحاول يق.تلوني كتير ور.شو موظفين عندي ينقليلهم كل اخبار الشركه 
من اول ما عمك هددني عرفت انهم هيعملو اي حاجه عشان يشلوني من طريقهم ويفضلو هما في الدرجه الاولي.. فحبيت احمي اهلي وبعتهم عن الطريق دا ومحدش كان عارف عنهم حاجه... مش ضعف مني او مش هقدر احميهم انا بس حبيت ابعدهم عن اي مشاكل وعيشهم في حياه هاديه زي دي كدا 
ليله: طب لي عهد جت وفضلت تعيط قدام القصر 
قاسم اتنهد: كانت عرفت اني اتص.بت ولما مكنتش برد عليها  وجتلي الشركه مكنتش موجود خا.فت عليا وفتكرت اني حصلي حاجه 
ليله ببتسامه خفيفه وحركة راسها بالايجاب: يعني طول الوقت كان اهلي بيأذ.ك وانا دخلت حياتك بوظتها اك... 
قاطعها قاسم بجديه وهو حاضن وشها بايده : هوووششش اسكتي ي ليله انتي احلي حاجه حصلت في حياتي 
من اول ما شوفتك في القصر وانا حاسس بشعور غريب مكنتش فهمه حتي كل تصرفاتي معاكي كنت مستغرابها... بكون مرتاح وانا جنبك.. وبرضو مكنتش فاهم لي 
لحد ما فهمت ان الشعور الغريب الي جوايا دا حب ي ليله..(شدها لحضنه وهمس) انا بحبك اوي ي ليله 
ليله اتنهدت ودمو.عها نازله بفرحه: وانا كمان 
قاسم خرجها من حضنه وبصلها بنظرات ماليها الحب: تتجوزيني ي ليله 
ليله بصتله ببتسامه عريضه ومسحت دمو.عها بإهمال وهي بتحرك راسها بالايجاب كذا مره: م.. موافقه 
وفجاه طلعت عهد من البيت وهي بتنادي عليهم 
عهد ببتسامه: قاسم ماما بتق....(وشافت ليله دمو.عها نازله) مالك ي ليله بتعيطي ليه قاسم عملك حاجه 
قاسم بستغراب: وهي عشان بتعيط ابقي انا السبب؟؟؟ 
عهد: ايوه اصلي عرفاك مفتري 
قاسم: انا مفتري؟؟ طب تعالي بقا 
ولسه هيمسكها عهد جريت بعيد عنه بسرعه وهي بتضحك 
قاسم بغيظ: تعالي انا هوريكي مين المفتري بقا 
كان بيتكلم وهو واقف مكانه وشايف عهد بتبعد عنه وهي بصاله وبتضحك وبصوت عالي: ماما بتقولك هات ليله وتعالي الاكل جهز 
قاسم ابتسم وبص لليله وهو بيمد ايده ليها: تعالي ي لي لي 
ليله ابتسمت ومسكت ايده ومشيو سوا 
في نفس الوقت 
كانت العربيه الي فيها سماح وهيثم وقف قدام بيت ليله ونزلو منها ودخلو البيت 
سماح اتنهدت: انت مكلتش حاجه من الصبح هروح اج... 
قاطعها هيثم بصوت ضعيف: لا انا هروح ارتاح 
وسبها ومشي 
سماح بصتله بعيون بتلمع من الدمو.ع صعبان عليها شكله.. وشه البهتان وعيونه الحمرا وبيحاول يمشي بالعافيه اتنهدت واتجهت للمطبخ 
هيثم كان وصل للاوضه بتاعته واول ما دخل الاوضه اترمي علي السرير وغمض عينه 
___________
معتز رفع المسد.س بتاعه ووجهه علي هيثم اخوه: طول عمرك ملكش منفعه وكدا كدا دورك في المو.ت مكنش لسه جه عشان تبقي كل الاملاك بتاعتي انا.. بس مش مشكله هعجل مو.تك شويه 
هيثم لف لاخوه ووقف مصدو.م: انت كنت عايز تمو.تني انا كمان 
معتز ابتسم ومسح الد.م الي نزل علي عينه: ايوه 
هيثم ابتسم بحز.ن ورفع ايده بستسلام: مو.تني ي معتز يلا 
_________
نظرات معتز الخ.بيثه...وهو بيرفع المسد.س في وشه ...كلامه لهيثم الاخير 
كل دول صور كان شا.يفها هيثم وهو مغمض عينه دمو.عه نزلت بحز.ن واول ما شاف منظر معتز وهو بيمو.ن فتح عينه فجاه وقام قعد علي السرير باصص فالاشئ نظرات الحزن ماليه عيونه ووشه.. كلام معتز بقا بيتردد في ودنه بطريقه مستفزه... لدرجه ان هيثم رفع ايده وبقا يقفل ودنه: باااااسسسس باااااسسسسسس 
كان صوته عالي جدا لدرجه ان سماح سمعته وهي جيباله الاكل وجريت علي اوضته حطت الاكل علي طربيزه في الاوضه وجريت عليه: هيثم في ايه مالك؟؟ اهدي في ايه 
هيثم اول ما شافها شدها في حضنه وفضل يشدد عليها 
سماح اتصد.مت من ردت فعله بس هي حسه بحز.نه رفعت ايديها وحضنته وفضلت تطبطب عليه بحنان 
ليله كانت مبسوطه وهي قعده وسط عيلة قاسم.. مامت قاسم الي كل شويه تحطلها اكل في طبقها وتطلب منها تاكل وهي مبسوطه.. وقاسم وعهد كل شويه يتخا.نقو 
وفضلت طول اليوم معاها لغايت ما جه الليل قربت من قاسم وهمست: قاسم ممكن تروحني عايزه اطمن علي هيثم 
قاسم حرك راسه بالايجاب وقام وقف.. ليله قربت من مامت قاسم ولسلمت عليها وعلي عهد كمان 
عهد: خدي بالك من نفسك ي مرات اخويا
ليله ببتسامه: وانتي كمان ي لمضه
وخرجو من البيت 
ليله اتنهدت: مكنتش متخيله ان بعد الي حصل النهارده اكون مبسوطه في الاخر كدا شكرا ي قاسم 
قاسم ابتسم وفتح ليها بابا العربيه: وانا ميهمنيش حاجه غير سعادتك 
ليله بصتله ببتسامه وقعدت في العربيه وقاسم لف وقعد جنبها وشغل العربيه وهو باصص ليها ببتسامه 
ليله بكسوف: انت هتفضل باصصلي كدا 
قاسم: مقدرش ابعد عيوني عن الجمال دا 
ليله ابتسمت وبصتله: طب يلا نمشي ولا هنفضل واقفين كدا 
قاسم ببتسامه: اوامرك ي ليله هانم 
ومشي قاسم بالعربيه... بعد فتره وصلو قدام بيت ليله ونزلو الاتنين دخلو البيت 
كان الصمت مالي المكان ليله واتجهو لاوضة هيثم كان الباب مفتوح 
ليله دخلت الاوضه لقيت هيثم نايم علي سريره وسماح نايمه علي كرسي جنب السرير ومسكين ايد بعض.. ابتسمت وهي بصله لشكلهم وقربت من سماح: سماح... سماح اصحي
سماح فتحت عيونها بخ.ضه: هيثم اهدي انا جنبك
ليله اتكلمت بسرعه وهمس: هوووش اهدي دا انا روحي نامي في اوضتك مينفعش تفضلي نايمه علي الكرسي كدا 
سماح بصت لايد هيثم الي مسكاها جامد: لا هفضل هنا
ليله: هتت.عبي من النوم علي الكرسي روحي اوضتك 
سماح حركة راسها بالرفض: لا ي ليله هفضل هنا 
ليله اتنهدت وحركة راسها بالايجاب: ماشي ي سماح 
وخرجت من الاوضه وقفلت الباب وراها.. سماح بصت لهيثم لقتو نايم اتنهدت ورجعت غمضت عيونها وهي نايمه علي الكرسي 
ليله خرجت كان قاسم واقف قدام الباب: مش عايزه تروح اوضتها 
قاسم: خليها جنبه طلاما حبه (اتنهد) انا همشي وهجيلك بكرا 
ليله حركة راسها بالايجاب وقاسم ببشدها عليه: هتوحشيني ي ليله 
ليله ابتسمت بكسوف: وانت كمان 
قاسم قرب منها اكتر وطبع ق.بله علي جبينها وواحده تانيه علي خدها 
ليله بكسوف: احممم يلا روح تصبح علي خير 
قاسم ضحك وبعد عنها: ماشي همشي ي ليله وانتي من اهلي
وخرج قاسم من البيت وليله فضلت متابعاه لغايت ما مشي وبعدها راحت لاوضتها 
مر شهرين 
وحالة هيثم كانت بتسوء طول الوقت سماح جنبه وليله وقاسم اتفقو بعد ما هيثم يتحسن هيتجوزو 
ومامت قاسم وعهد راحو عاشو في القصر مع قاسم 
سماح بحز.ن : هتأجلي الفرح اي تاني ي ليله 
ليله: لحد ما هيثم يفوق ويبقا كويس ويكون جنبي انا مليش غيرو دلوقتي 
: وانا كويس ي ليله 
الاتنين بصو لاتجاه الصوت كان هيثم واخيرا وبعد شهرين خرج من اوضته كان شكله بهتان ومتغير بس اخيرا خرج 
ليله جريت عليه ولسه هتحضنه في دخول قاسم البيت.. واول ما هيثم لمحه: اسبتي مكانك مفيش فيه حيل لضر.به 
ليله بصتله بستغراب 
قاسم ضحك: شاطر ياض طلعت بتفهم 
ليله بصت وراها لقت قاسم فهمت كلام هيثم وابتسمت: شوفت ي قاسم اخيرا هيثم خرج من اوضته
قاسم قرب منه وحضنه: حمدلله علي سلامتك ي هيثم 
هيثم ببتسامه: الله يسلمك ها بقا هتعملو الفرح امتي انا عايز افرح بيه بقا 
ليله: بيك!؟؟؟ 
هيثم حرك راسه بالايجاب: ما انا زهقت من الحبسه وقررت اتجوز معاكو في نفس اليوم وكدا كدا العروسه موجوده 
سماح بستغراب: ومين دي؟؟ 
هيثم بص ليها ببتسامه: تقبلي تتجوزيني ي سماح (وبص لنفسه) دا لو هتوافقي عليا بعد منظري الجديد دا يعني.. انا عمري ما هلاقي احسن منك تكون مراتي وعمري ما هنسي وقفتك جنبي من وقت ما عرفتك انتي جدعه اوي وجميله كمان وانا بحبك وبتمني توافقي 
سماح اتكسفت وبصت في الارض 
ليله: الاه دي هتعمل نفسها مكسوفه وكانت من يومين بتقول لو ما عرضتش عليها الجواز هي هتعرضه عليك
سماح بصت ليها بصدمه: ي فتااا.نه 
ليله ضحكت وبصت لهيثم: هي موافقه 
هيثم بص لسماح ببتسامه: موافقه 
سماح ببتسامه: موافقه ي هيثومي
هيثم قرب منها حضنها ومشيو سوا وهو باصص لقاسم وليله: حددو المعاد وعرفوني وياريت تستعجلو بقا 
ليله ضحكت وهي شيفاهم بيبعدو: مجنو.ن والله بس مبسوطه انه بقا كويس
قاسم رفع ايده وحطها علي كتفها: طب الفرح بكرا كويس 
ليله بصد.مه: بكرا!!! بكرا ايه ي قاسم مش هنلحق نعمل حاجه 
قاسم: يبقا موافقه هيثاااام بكرا الفرح
كان هيثم لسه هيطلع من البيت سمع كلام قاسم لف ليه وزغرط وسماح ضحكت علي شكله 
ليله ضحكت جامد: بس ازاي هنجهز كل حاجه لبكرا 
قاسم ببتسامه: كل حاجه جاهز فاضل انتي ي عروسه 
ليله بصتله بحب: انا بشكر الظروف الي خلتني اهرب واجي عندك ي قاسم انا بحبك اوي 
قاسم اتنهد وهو بيطبع ق.له علي جبينها: انتي هربتي عشان تيجي وتسكني قلبي ي لي لي انا كمان بحبك اوي 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-