رواية قدر اخي الفصل الثامن عشر 18 بقلم ديدا الشهاوي

رواية قدر اخي الفصل الثامن عشر 18 بقلم ديدا الشهاوي


رواية قدر اخي الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة ديدا الشهاوي رواية قدر اخي الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية قدر اخي الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قدر اخي الفصل الثامن عشر 18

رواية قدر اختي بقلم ديدا الشهاوي

رواية قدر اخي الفصل الثامن عشر 18

في صباح جديد 
ومحمل بالالغاز  والمفأجات.. عند قدر اللي فضل قلقان من المكالمه المجهوله  اللي صحت كل اللي بيخفيه بقناعه الطيب والاخ الاصغر 
قدر.استني  اول النهار ماطلع ولبس هدومه وراح علي المخزن واللي فيه حكيم... وامر الحارس انه يفتح المخزن ويفضل بعيد عنهم.. لغايه مايطلبه
قدر دخل علي حكيم واللي كان مربوط ومرمي علي الارض وأثار التعذيب  كانت واضحه علي ملامحه... قدر اول مافتح المخزن فتحه الباب فزعت حكيم  ... قرب قدر من حكيم... وبركله رجل 🦵 دفع حكيم... 
_عامل ايه ياحكيم.. اكيد مبسوط عندنا 
_بكحه ووبصوت  فيه اعياء... الحمد الله... ربنا معايا اكيد
قدر بغضب نزل بركبته  ناحيه حكيم وشد شعره ليرفع راسه  ليه
_اقولي.... تعرف عني ايه كمان... غير اللي قولته
_اعرف انا اللي قولته.... ومتاكد ان في ابشع من اللي اعرفه 
قدر رمي راسه بغضب ليدفع  في الارض بخبطه قويه... من شدتها تالم حكيم  ... وكمل قدر
_خليك كده... طول مانت.. مش عاوز تتكلم.. هتفضل كده...  وهيبقي مصيرك  زي مصير يامن... الله يرحمه... وشكلك هتحصله 
حكيم كان دايخ من خبطه راسه ... قدر قام وطلع من المخزن وركب عربيته  ومحتار مين اللي  كلمه وهدفه اي... وعاوز اي منه
في شقه حكيم واللي فيها يامن ونورا
_نوراصحت من النوم... وندهت علي يامن ولم تجد اجابه  قلبها دق من خوفها علي يامن.. وخافت انها تخسره للمره التانيه  حتي لو فضلت جنبه.. قامت نورا  بتعب وبدات تتسند  لغايه ماوصلت لباب الاوضه وفتحته وبدات تتندهه بصوت عالي وبدات  تبحث عنه في ااركان الشقه ولاقت  اوضه تانيه  مفتوحه ونورها خافت وقربت  من الاوضه  واول مادخلت الاوضه   لاقت  يامن  بملامحه  القديمه واقف ادام  مرايه التسريحه... دخلت الاوضه  ويامن مخدتش باله من صحيانها  وكان مركز  واتصدمت لما لاقها ادامه
_ياااامن..... ياااامن. ايه دااااا امال داا معايا مين..... واغمي عليها ووقعت في الارض
ياامن جري عليها وبلهفه.. 
_نورا.... نورا... فوءي انا ياامن... اصحي 
قدر ركب عربيته  وهو متعصب هيتجنن قدر بيسوق عربيته وهو مش مركز لدرجه انه اتفادي كذا حادثه  لغايه  ماركن في  حته مقطوعه..   وسند راسه  علي دريكسون العربيه... وبصوت عالي
_ااااه... دماغي هتتنفجر.. ياااتري مين اللي كلمني... 
قدر مسك موبيله  واتصل علي دكتور احمد 
_احمد.... عاوزك بكره... وتشوفلي دكتور هشام بتاع التقرير 
_حاضر قدر بيه... بس طمني حصل حاجه 
_اه حصل... في حد عارف شغلنا وبيهددني.. عاوز اجيب قراره والا هنروح في الرجلين
في شقه حكيم 
يامن  شال نور وحطها علي السرير براحه وبدا يفوءها واللي فاءت في ذهول.. من ملامح ياامن  القديمه... 
_يااامن....  انت يااامن... ملامحك  اهي امال ضحكت عليا ليه
_اهدي.... يانورا  عشان افهمك...  اهدي حببتي 
_اناهتجنن... 
_حببتي.  اهدي عشان خاطري 
ياامن رفع   ايده لوشه  وبدا  يشيل المسك بحرفيه  اللي كانت تحمل ملامحه  الاصليه... نورا في ذهول.... وصدمه من اللي بيعمله 
_مش.معقول....الملامح بتاعك الاصليه مسك 
_. والله مسك.... انا فعلا ملامحي اتغيرت وزي مانتي شايفه  بقيت  مش مز  ياعني 
_بنظره حزن... انت حلو في كل حالاتك... وكفايه قلبك  اللي متغيرش رغم اللي حصلك وشوفته 
ياامن وطي علي ايد نور وقبلها  امتنان  وحب...  كملت نورا 
ازي جبت الملامح دي.... وليه  عملت المسك دا 
_المسك دا عملته عشان محتاجه.. في حاجه هقولك عليها بعدين.. وجبت ملامحي ازي من صوره ليا 
فلااااااش باااك
_الو هشام...  اخبارك اي 
_الحمد الله يادكتور... المهم انت عامل ايه
_لغايه دلوقتي  تمام...  عاوزك في خدمه 
_اؤمر يادكتور
_شوفلي صوره  ليا تكون ملامحي واضحه 
_ملامحك القديمه...  عندي كتير... هبعتلك حالا علي الواتس 
بااااااااك
وبس وكلمت متخصص  في المانيا في الماكير والمكياج وعملي المسك دا ولسه جايلي وجون جبهولي 
نورا  باستغراب من طريقه يامن اللي كان بيحاول يتهرب من عيونها  واللي كانت بتسال
_ ناووي علي ايه 
يامن قام بعصبيه وغضب والتفت بعيد عن نورا 
_ناووووي اخد حقي...  واجبلك حقك وحق شرفك اللي اداس 
واجيب حق حكيم... اللي معرفش عايش ولا مات... 
نورا قامت وواجهت يامن ورفعت ايدها لوجه ياامن... 
_حقي انك تكون جنبي وسندي. حقي انك تكون بخير... حقي انك تسافر بعيد عن اخوك...  لانه  لو عرف انك موجود  مش هيسكت وهيحاول مره واتنين وتلاته 
يامن حضن ايد نورا اللي كانت علي خده وقبلها.. 
_متخفيش... لازم اوصل لحكيم... واصفي حسابي مع بدر.... وبتنهيده حزن... واطمن علي امي اللي مفكراني غدرت بيها وهربت.. يلا ارتاحي وانا هطلع اعمل مكالمات واجيلك 
عدي اليوم... وفي الليل 
وقدر في فيلته اشتاق  لنورا. وريحتها ..  فتح دولابها وبقي يمسك هدومها.. باشتياق... وهو بيمسك قميص  نوم ليها وقع شريط دوا... وطي قدر وجابه  واتصدم لما لاقاه شريط حبوب منع الحمل... وباسي وحزن وانتقام 
_لدرجه دي كنتي كارهاني... وانا عملت كل حاجه ليكي.. موت اخويا. وشوهت صورته ووو. وبقيت مغتصب عشان اوصلك... انا بقيت بكرهك.... بكرهك..... بكرهك.... ولازم اوصلك 
موبيل قدر رن واللي كان الرقم المجهول  اللي كلمه الفجر... رد قدر بلهفه
_ايوه مين معايا....  لو راجل واد كلمتك... تقابلني 
_راجل غصب عنك.... واقابلك بس تستحمل اللي هيحصلك 
_انا موافق....  قولي علي عنوان واجيلك حالا
قدر قفل موبيله وخد عربيته وراح للمنطقه اللي قال عليها الرجل المجهول 
ووصل قدر المكان واللي كان حته مقطوعه... والدنيا ضلمه  مكنش في اي ضوء الا اضواء كشفات العربيه
وفجاءه  وقفت عربيه  
ونزل منها رجل لبسه غريب 
_اهلابيك  بشمهندس قدر 
_اهلا..... هنفضل نتكلم من بعيد كده... ولا انت خايف
_اخاف ايه... وانا معايا كل اسرارك... ياعني روحك في ايديا
قدر.... بضحكه مستفزه
_طب مش المفروض اشوف اللي روحي في ايده
_والله  انا مستعد.... شوفني براحتك.... 
قدر سكت من برود  الشخص المجهول. ورجع لعربيته  وفتح.. فوانيس العربيه والاضاءه  بقي شديده وضاربه في الشخص اللي واقف بضهره
رزع قدر باب عربيته.... 
_اهو... نورت الدنيا.... لو اد كلامك وقلبك جامد لفلي..... الشخص المجهول.... بدا يقرب...  من قدر...... وكل خطوه كانت صدمه قدر تكبر.... وبفزع ميييييييين
يااااااااامن.... وفجاءه  حد مجهول من ورا...  كتم نفس قدر وخدره بمنديل..... ووقع علي الارض 
نكمل الحلقه الجايه 
احنا في الحلقات الاخيره حلقات المواجهه....  واعذروني جلسه الكيمو...  بتخلي ايدي تقف ووو اتمنع من الموبيل.... ادعولي.. عشان هانت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-