رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الثامن 8 بقلم نشوه عادل

رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الثامن 8 بقلم نشوه عادل


رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة نشوه عادل رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الثامن 8

رواية خارج عن المألوف مراد ومريم بقلم نشوه عادل

رواية خارج عن المألوف مراد ومريم الفصل الثامن 8

-محتفظ فيها بحاجة اغلى عندى من حياتى وعشان افضل محافظ عليها ومتضيعش منى عملت ليها مخصوص الخزنة دى فهمتى
مريم: ياااه ايه الحاجة الغالية اوى دى؟!
مراد: ده حوار قديم اوى ي مريم بقاله ٨ سنين ومحدش يعرف عنه اى حاجة حتى امى نفسها
مريم: يسطا انا اكتر واحدة تعرف عنك حاجات امك متعرفهاش أساسا فاعترف بقا لان الفضول قاتلنى
حكى لها مراد عن مليكة وحبهما وكيف انت**حرت لاجله واللى قاله مراد هى اللى شافته بالظبط كمل مراد بدموع: ومن يوم ما ملك اختها جابتلى السلسلة دى وانا محتفظ بيها
مريم: ممكن اشوف السلسلة دى؟
مراد: طبعا ي قلبى ...بدأ مراد يفتح الخزنة وحاولت مريم تركز بالارقام السرية وفعلا حفظتها لكن قبل ما يفتح مراد الخزنة..نادية: يلا ي ولاد العشا جاهز 
مراد: حاضر ي ست الكل جايين اهو ..لف لمريم وهو بيقفل الخزنة تانى: تعالى ناكل الاول وبكرة تشوفيها براحتك 
مريم بسرها: يااانى منك ي خالتو الاقيها منك ولا من اختك دايما بتيجوا ف الاوقات الغلط 
مراد: انتى بتكلمى نفسك ولا ايه يا بت انتى وصلتى خلاص اكلم المصحة النفسية؟
مريم : انت لو عرفت ايه اللى بيحصل انت اللى هتدخل المصحة النفسية 
مراد: هنشوف الحوار ده لما نتعشى ماشى يلا ادامى 
خرجوا الاثنين مع بعض واتعشوا ف جو عائلى وبعدها دخلت نادية وشادية ع غرفة يناموا سوى ومراد ع غرفته ومريم ع غرفة الضيوف ...بعد ما دخل مراد ع غرفته قعد يفكر بمريم لفترة طويلة لكن فجأة تفكيره اتغير تماما وقعد يفكر ف مليكة راح باتجاه الخزنة واخرج السلسلة وفجأة وهو بيبص ع طرف السرير التانى شاف مليكة وكانت لابسة فستان مكشوف وجميلة جدا 
مراد وهو بيبلع ريقه بخوف: مم..مليكة انتى...انتى 
قربت منه مليكة بخطوات متمايلة قربت منه وحاوطت رقبته وهمست: وحشتنى اوى ي مرادى 
مراد بصلها بصدمة ولم يجيب: لا لا انا اكيد بحلم مستحيل تكونى حقيقة 
مليكة: النهاردة انا روح بكرة هتكون انت معايا 
مراد بصدمة: يعنى..يعنى ايه؟!
مليكة بدلع: هشششش متفكرش ف اى حاجة دلوقتى المهم انك بحضنى ...انهت كلامها وزقته ع السرير وبعدها فقد مراد الوعى 
تانى يوم الصبح كانت نادية واقفة بالمطبخ لقت مريم داخلة عليها وهى بتفرك بعيونها: صباح الخير ي خالتو امال ماما فين؟!
نادية: صباح النور ي قلبى امك راحت لمرام المستشفى 
مريم: طيب انا هغير هدومى واروح ليها
نادية: تعالى هنا ي بت نفطر الاول وهنزل معاكى نروح مع بعض روحى صحى مراد يفطر معانا اول مرة ينام بالشكل ده ويتأخر ع شغله
مريم: حاضر 
مشيت مريم باتجاه غرفة مراد خبطت عليه اكتر من مرة لكنه مردش وده خلاها تخاف عليه فتحت الباب ودخلت لقته غارق بنومه وشبه عارى ادارت وجهها بسرعة
مريم بصوت عالى: مراد اصحى انا لو بصحى ف ميت كان فاق ع فكرة 
مراد بثقل: ايه ..ايه عاوزة ايه انتى؟!
مريم: هعوز منك ايه خالتو طلبت منى اصحيك عشان تفطر معانا حضرتك اتأخرت ع المستشفى
بص مراد ع الساعة لقاها ١١ قام بسرعة وهو بيقول:  ي خبر انا اتأخرت جدا ...بسرعة قام دخل ع الحمام ضحكت مريم عليه وراحت تظبط السرير وشافت السلسلة عليه وكانت نفس السلسلة اللى شافتها وهى مع خديجة سمعت صوت مراد جاى ع الغرفة خبيتها بسرعة
مراد: انتى لسه مخلصتيش ده امه داعية عليه اللى هيتجوزك 
مريم: وانت مالك يسطا هو انت اللى هتتجوزنى؟!
مراد : يسطا هو انا سواق توكتوك ي بت 
مريم: مش شرط انت مش بتسوق عربيتك تبقى اسطا
مراد: اطلعى برة ي مريم
مريم: مش طالعة انا مرتاحة هنا
مراد: بجد طب تمام خليكى قاعدة وانا بغير هدومى 
مريم بشهقة: ي قليل الادب وخرجت بسرعة ضحك عليها وقفل الباب وبدأ يغير هدومه 
بعد ما انهوا الفطار وراح مراد ع شغله بعد ما وصل مريم ونادية ع المستشفى واطمنت مريم ع اختها استأذنت منهم عشان تروح الكورس بتاعها وراحت عند خديجة 
خديجة: اول مرة تيجى من غير ما تتصلى 
مريم: انا معايا السلسلة 
خديجة بفزع: ازاى؟! وازاى لقتيها؟!
مريم باستغراب: لقيتها ع سرير مراد واخدتها من غير ما ياخد باله ليه مالك ف ايه؟
خديجة: فيه انك بكده عرضتى حياة مراد للموت رسمى 
مريم بخوف: مش ..مش فاهمة يعنى ايه؟!
خديجة: يعنى انا طلبت منك تعرفى مكان السلسلة لكن متجبيهاش دلوقتى لحد ما تقدرى تتمكنى من الخدمة 
مريم: طب طب خلاص هرجعها مكانها 
خديجة: ياريت تعملى كده وبسرعة ي مريم 
خرجت مريم جرى من عند خديجة ع بيت نادية ولحسن حظها ان معاها نسخة من المفتاح ركبت تاكسى واتجهت للشقة ....عند مراد خلص الكشوفات ودخل ع مكتبه كان مرهق نام ع المكتب براسه لكن فجأة ايد مرعبة اخترقت المكتب قام مراد بفزع وبعد عنها 
مراد بخوف: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم 
فجأة الفون الارضى رن وكان جنب الايد فضل مراد ثابت مكانه وخايف يقرب ودخلت الممرضة شافته واستغربت 
الممرضة: دكتور مراد حضرتك مش بترد ع الفون ليه؟
مراد وهو بيشاور ع المكتب: بصى...بصى هناك كده 
بصت الممرضة ع المكتب باستغراب: ف ايه مش فاهمة مفيش حاجة!
لف مراد وشه وبص للمكتب وقال بغضب: يعنى ايه مفيش حاجة امال ........ لكن فجأة سكت لما لقى كل حاجة ع طبيعتها ...الممرضة : دكتور حضرتك كويس؟!
مراد: ها ...اه بخير بس مرهق شويه اتفضلى انتى روحى تابعى المرضى وانا جاى وراكى 
الممرضة: حاضر 
مراد بصوت عالى: هو انا هتجنن ولا ايه؟ 
فجأة رن الفون الارضى تانى قرب مراد ورفع السماعة: الو ...الو مين معايا؟!
صوت مرعب: هتبقى معايا النهاردة 
مراد : مين بيتكلم ؟
الصوت مرة اخرى: هتبقى معايا دلوقتى 
وفجأة لف سلك الفون حول رقبة مراد وبدأ باخت**ناقه فى نفس الوقت وصلت مريم ع البيت ودخلت ع غرفة مراد فتحت الخزنة ورجعت السلسلة مكانها بمجرد ما عملت كده انفك السلك عن رقبة مراد ووقع بالارض وهو بيكح جامد ووووووو....... يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-