رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير

رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير

رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير هى رواية من كتابة مروة جلال رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير

رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير 

رواية ابنة رحيم من الفصل الاول للأخير

=ايه اللي انتي لابساه ده 
مني ببراءة : انا لابسة فستان علشان خطوبتك يا أبيه
-بدأ يقرب عليها بدون وعي ومد أيده علي شفتها وقعد يمسح الروج بغضب شديد 
رحيم بارتياح : كده أحسن 
مني ببكاء : بس انا كده هبقي مش حلوة زي عروستك 
رحيم في سره : يا ريتك انتي كنتي عروستي بجمال امك اللي مجنني ده 
رحيم ببرود عكس اللي جواه:ما ينفعش بنت صغيرة تحط روج
مني ببراءة: بس أبلة آلاء بتحط روج كتير اوي 
رحيم في سره: ياريته نفع نفس الخلقة 
رحيم بابتسامة: مش انتي بتحبيني يا مني 
مني بابتسامة: أها طبعا 
رحيم : يبقي تسمعي الكلام وخلاص
ام رحيم : يلا بقي يا ولاد الناس بدأت تيجي روح يابني هات خطيبتك من الكوافير 
رحيم بلامبالاة : يلا يا مني 
ام رحيم بغضب : ومني هتعمل معاك ايه روح يابني الناس يقولوا علينا ايه 
رحيم بابتسامة عريضة: خلاص مش رايح انا عمري ماهسيب مني هنا لوحدها 
 منال في سرها وهي هتتخطف يعني 
منال بغضب: خلاص روحوا بس ماتتاخروش 
منال في سرها أمها خلت جوزي يحبها وهي عايزة تاخد الواد مني والله ما هيحصل يا مني وهندمك انتي وأمك 
نزلوا من البيت ومني بتنزل اتكعبلت في الفستان قام رحيم بحركه سريعة واخدها في حضنه قربوا من بعض سرح في عيونها الزرقا اللي بتجننه وهي سرحت في عيونه البني بدأ يقرب عليها بدون وعي لحد ما سمع صوت ع السلم وحمد ربنا لانه كان ممكن يعمل حاجة يندم عليها 
رحيم بحمحمة: احم يلا يا مني علشان ما نتاخرش
مني بخجل وإحساس اول مرة تحسه : يلا 
وصلوا الكوافير وشاف آلاء و كانت جميلة جدا بالميكب بس هو مكانش شايفها هي كان شايف مني وبس 
رحيم بابتسامة مصطنعة : جميلة جدا يا آلاء 
آلاء بخجل : شكرا يا رحيم مش أحلي منك 
في الوقت ده مني حست انها نفسها تعيط هي مش عارفة ليه بس حست انها نفسها تاخدوا وتمشي بعيد 
رحيم شاب وسيم جدا جدا بعيونه البني و شعره الاسود وبشرته البرونزي وملامحه الرجولية الجذابة اللي ينجذب ليها اي حد
آلاء بغيرة  وابتسامه مصطنعه: أهلا يا مني  ... ايه الحلاوة دي
مني بابتسامة جميلة شبه قلبها الابيض :عيونك هي اللي جميلة 
رحيم باستعجال : يلا بقي يا جماعة مش هنقضيها ترحاب 
آلاء وهي بتمسك أيده : يلا يا روحي 
وصلوا القاعة و بدأت الخطوبة 
رحيم وهو بيبص علي مني من بعيد : انا آسف يا حبيبتي اوعدك اني هحميكي من كل الناس حتي مني 
آلاء باستغراب: بتتاسف علي ايه ياحبيبي 
رحيم بتوتر : قصدي يعني علشان التاخير اللي انا اتاخرتوا النهاردة وكده 
آلاء بابتسامة: لا عادي يا حبيبي 
مني راحت  علشان تسلم عليهم وتقف جنبهم وفجأة الفستان السوستة بتاعته اتقطعت 
مني وقفت مكانها بتوتر 
رحيم كان مركز معاها ولا حظ توترها استغرب  
وفجأة النور انقطع وحد وقف ورا مني وبدأ يعملها الفستان في جو هادئ وشعور غريب بين الطرفين 
يا تري مين الشخص ده ؟!؛
يتبع ............ 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 وطي عليها بعد ما عدلها السوستة وقالها قولتلك ما تتوتريش وانا معاكي 
مني بفرحة : أبيه رحيم 
وفجأة بعد عنها والنور رجع تاني وقعد مكانه جنب آلاء اللي لاحظت غيابه بس ما علقتش 
مني راحت عندهم وسلمت عليهم ووقفت علشان تتصور معاهم 
منال (والدة رحيم ) : ابعدي كده يا حبيبتي خلي العرايس يتصوروا 
رحيم حاول يتمالك أعصابه لما شاف انها ممكن تعيط 
رحيم : ماما لو سمحت انا عاوز اتصور مع مني وآلاء علشان زي ما فهمتكوا كلكوا مني اغلي حد عندي ومش هقبل حد يجرحها بالكلام 
منال بغضب : وهو انا قولت حاجة يعني 
آلاء بابتسامة مصطنعة : خلاص يا رحيم خلينا نتصور كلنا سوا 
رحيم مسك ايد مني لما حاولت انها تمشي وبصلها أنها تفضل وهي فهمت بصته 
اتصوروا صورة عائلية جميلة جدا وبعدين الخطوبة خلصت 
رحيم : انا هروح اوصل آلاء وعيلتها وانتي يا ماما خدي مني وروحوا انتوا في عربية عمو 
منال باستغراب دي اول مرة يعمل الحركة دي 
منال بفرحة : حاضر يا بني ... يلا يا مني علشان إبراهيم وصل 
رحيم وصل آلاء وعائلتها وبعدين راح يشتري شوكولاتة علشان حس أن مني كانت زعلانة انهاردة فحب يبسطها 
مني ببكاء: انا مش عارفة يا طنط انا عملتلك ايه علشان كل يوم تضربيني بالشكل ده 
منال بغضب : يا بنت ****** عايزة تخطفي ابني مني مش كفاية امك 
مني بغضب عكس طبيعتها الهادئة : ماما  عمرها ما عملت حاجة  ماما كانت ست طيبة خالص 
وهنا بيدخل رحيم وهو سامع صوتهم العالي 
بتجري عليه مني وهي بتحضنه وبتعيط علي آخرها 
رحيم وقف مصدوم مش عارف يعمل ايه حاول أنه يرفع أيده علشان يحضنها بس ما عرفش 
رحيم بغضب : انتي اللي خليتي مني تعيط يا ماما 
منال بكذب: والله يا بني أنا معملتش حاجة 
رحيم : اومال ايه اللي حصل 
منال بتوتر ملحوظ : مني بتعيط علشان مامتها وحشتها 
رحيم : الكلام ده صح يا مني 
مني بحزن شديد : صح يا أبيه 
منال بفرحة و استغراب من طيبة مني الزايدة اللي بالنسبالها غباء : شوفت بقي يا بني...الله يرحمها 
رحيم مسح لمني دموعها وادالها الشوكولاته
مني حست انها فرحانة بس لما عرفت انو ممكن يسيبها تاني لوحدها حست بخوف 
مني : اوعدني انك عمرك ما هتسيبني لوحدي تاني يا أبيه 
رحيم بابتسامة وسيمة وصدق : اوعدك يا مني وبعدين انتي لسة ما غيرتيش ليه يلا البسي هدومك ونامي علشان المدرسة بتاعتك الصبح 
مني بنت عندها ١٧ سنة ورحيم عنده ٢٥ سنة مني بنت لطيفة جدا وطيبة جدا مش بتحب تأذي حد خالص عينيها لونها ازرق وبشرتها بيضة وشعرها لونه بني وطويل وهي بنت مش محجبة  
مني : حاضر يا أبيه 
راحت مني أوضتها وقفلت علي نفسها الباب وقعدت تعيط جامد جدا وهي بتفتكر ذكرياتها مع مامتها اللي ماتت بمرض السرطان بسبب إهمال والدها ليها ولعلاجها ووالدها اللي ماستحملش يشيل الذنب وسافر برة ونسي أنه عندو بنت وعمها اللي اخدها يربيها عنده علشان هي شبه مامتها 
بس افتكرت رحيم وقد ايه هو طيب معاها وقد ايه بيحاول يسعدها وابتسمت وغيرت واتوضت وصلت ودعت ربها أنه يوفقه ويسعده ويرحم مامتها 
رحيم بتأفف : عايزة ايه يا آلاء 
آلاء : وحشتني يا حبيبي 
رحيم : ما انا كنت معاكي 
آلاء  بحب : بس وحشتني اعمل ايه بس 
رحيم في نفسه انا ايه اللي عملتوا في نفسي ده يارب 
آلاء : طب خلاص اسيبك انا بس نقفل مع بعض التليفون 
رحيم ما صدق قالت الكلمة وقفل في وشها وقفل التليفون خالص 
رحيم بدأ يفتكر ذكريات النهاردة مع مني ويبتسم وبعدين حاول ما يفكرش ونام 
في اليوم التالي 
مني : يا أبيه انا جهزت يلا نمشي 
رحيم باستعجال: يلا 
مشي وهي معاه لحد ما وصلوا المدرسة 
ملك صاحبة مني : ايه ياربي ده بس هو طالع من هوليود ما شاء الله 
مني بغضب : احترمي نفسك 
ملك بضحك : احترمي انتي نفسك وعرفيني عليه 
مني بغضب شديد : بس هو خاطب ايه هتحبي واحد خاطب 
ملك : يا شيخة اتنيلي .. يعني مش عشان انتي غيرانة عليه وبتحبيه 
مني : طبعا بحبه بس زي اخويا الكبير وبس 
ملك : اومال بتبصيلوا كده ليه لما بيوصلك ... وبعدين هو انتي تطولي اصلا 
مني : يلا يا ملك بدل ما 
ملك : يلا يا بنتي خلاص 
عند رحيم في الشركة 
= بشمهندس رحيم فيه واحد برة بيقول أنه عمك 
رحيم بصدمة : عمي .. خليه يدخل 
كامل : ازيك يا بني 
رحيم : ازيك يا عمو كل دي غيبة ده احنا فكرنا انك يعني بعيد الشر موت 
كامل بحزن : انا جيت اخد بنتي وأسافر 
رحيم بخوف : مني لا 
يتبع..... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رحيم بخوف : مني لا 
كامل بغضب: يعني ايه يا ولد هتمنعني آخد بنتي 
رحيم بسخرية: بنتك ؟! كنت فين وهي بتعيط كل يوم وهي مش حاسة بحنان الاب والام كنت فين لما كانت نفسها بس تحضنك ... أقولك انا كنت فين كنت بتتسرمح مع الأجانب 
كامل بحزن شديد : وأنا جيت علشان اصلح غلطتي وارجعها معايا 
رحيم بحزن وخوف : لو مني وافقت .. يبقي هي حرة دي حياتها هي مش حياتي 
كامل باشتياق: وهي فين بنتي ؟! 
رحيم بابتسامة حزينة : هروح دلوقتي اجيبها من المدرسة تعالي معايا 
مني كانت بتضحك وهي طالعة من المدرسة بس لما شافت والدها عيطت جامد وملك صاحبتها قعدت تواسيها 
رحيم راحلها ومسكها من ايديها وقالها :  باباكي جاي يصلح غلطته لديه فرصته 
كامل راح وحضنها باشتياق وفرحة و مني أخيرا حست بالأمان وحست بصدق باباها  
والدها مسح دموعها ودموعه وقالها : شبه مامتك بس انتي نكدية هي كانت دائما بتضحك 
مني ضحكت بخفة علي كلامة وقالت بحزن : الله يرحمها 
رحيم بابتسامة : يلا بقي نروح ولا هنفضل هنا 
كامل : يلا يا بني 
روحوا سوا وطبعا قابلته منال بفرحة كبيرة علشان هو أخيرا هيخلصها من مني وترتاح وتعيش بسعادة مع احفادها من رحيم وآلاء 
كامل : مني انا وانتي هنسافر خلاص يا حبيبتي وهعوضك عن كل حاجة شوفتيها هبدأ معاكي من جديد ونفتح صفحة بيضا
مني بابتسامة : بجد يا بابي 
كامل بابتسامة : أيوة يا روح بابي 
مني بخوف: طب وأبيه 
كامل باستغراب: ماله رحيم 
مني بحزن: هسيبوا وامشي خلاص 
كامل بابتسامة : هنفضل هنا لحد ما تخلصي ثانوي و نحضر فرحه  ولما نسافر اكيد هنزوروا وكده انا عمري ماهنسي رجولته معاكي 
مني بحزن : تمام يا بابي انا هدخل انام 
كامل : فين بوسة بابي 
راحت مني باسته ودخلت اوضتها وقعدت تعيط جامد اوي وبعدين غسلت وشها وطلعت البلكونة لقت رحيم فيها 
مني بابتسامة : عامل ايه يا أبيه 
رحيم بحزن : انتي فعلا وافقتي تسافري يا مني 
مني بحزن: أيوة 
رحيم بغضب: طب وأنا 
مني بابتسامة: هنفضل هنا لحد ما تتجوز انت وأبلة آلاء 
رحيم : لو هتسافري يبقي مفيش أبلة آلاء  
قال كلمته دي وبعدين سابها ومشي 
مني استغربت كلامه يعني هو ممكن يكون خطب آلاء علشان هي موجودة وبس
رحيم : أيوة يا آلاء لازم نسيب بعض 
آلاء : انا بقالي ساعة بحاول افهم منك ليه 
رحيم : علشان انا مش مناسب ليكي حياتك غير حياتي وشخصيتك غير شخصيتي 
آلاء : ما بتخلفش صح قول يا حبيبي مش هسيبك هتتعالج وهتبقي أحسن 
رحيم بغضب: ما بخلفش ايه ؟! بقولك عاوزين نسيب بعض سيبك من جو المسلسلات اللي انتي عايشه فيه ده 
آلاء بغضب: يبقي علشان ست الهانم مني صح 
رحيم : ماتجيبيش سيرتها علي لسانك فاهمة .. وبعدين هي ملهاش دعوة انا مش مرتاح معاكي وبعدين مني لسة صغيرة 
آلاء : خلاص يا رحيم انت حر بس هتندم  
رحيم قفل في وشها السكة وحس براحة انوا خلاص خلص منها 
في اليوم التالي 
رحيم بدأ الكلام : انا سيبت آلاء يا ماما 
منال بصدمة : بتقول ايه ليه يابني ايه اللي حصل ده البت غلبانة مش زي ناس وبصت علي مني 
رحيم بغضب : ماحصلش نصيب وما تجيبيش سيرة الموضوع ده تاني 
رحيم بحزن: يلا يا مني هتعوز حاجة يا عمو 
كامل : عايز سلامتك يا بني مع السلامة .. خدي بالك من نفسك يا مني 
مني : حاضر يا بابا .. يلا سلام 
رحيم كان سائق و مركز في الطريق بس كان متابعها بعيونه علشان هتوحشوا جامد 
مني : أبيه 
رحيم : نعم 
مني : انا كنت عاوزة أسألك سؤال 
رحيم : إسالي 
مني : انت سيبت أبلة آلاء علشاني 
رحيم : ليه بتقولي كده 
مني : علشان انا لما قولتلك هسافر انت قولتلي انك هتسيبها
رحيم بغضب: مش انا قولت ماحدش يجيب سيرة الموضوع ده تاني 
مني سكتت لحد ما وصلت المدرسة ونزلت بدون ولا كلمة  
ملك : ايه ده منمن زعلانة اوعي يكون الواد القمر ده زعلك والله اروح ابوسه انا بقولك اهو 
مني بضحك : اقعدي ساكتة 
ملك : أيوة كده اضحكي 
مني بحزن : ساب خطيبته 
ملك : ومالك زعلانة كده ليه يا مايلة 
مني : عشان انا السبب 
ملك باستغراب: ازاي 
مني : مش عارفه لما قولتلوا اني مسافرة بعد فرحه قالي لو انتي هتسافري يبقي مفيش فرح 
ملك بذكاء: ممكن يكون كان خاطبها علشان مامته كانت بتضايق من علاقتكوا سوا زي ما انتي قولتيلي فعلشان يريحها ويريح نفسه عمل كده وطالما انتي هتسافري يبقي خلاص هو مش مضطر يعمل كده
مني بحزن: انا مش عاوزه اسيبه واسيب مصر ( انا عاوزة اسيب مصر عادي 😂) 
ملك بحزن : هتوحشيني  يا منمن خلاص ماعدش غير اسبوع  والامتحانات تيجي 
مني حضنتها وقالت لها انها عمرها ما هتسيبها 
مرت الايام والامتحانات جات وطبعا رحيم كان مع مني بيذاكرلها لحظة بلحظة لحد ما الامتحانات خلصت 
رحيم لكامل : انا يا عمي عاوز اطلب ايد بنتك 
يتبع .... 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
كامل : آسف يا بني انت شاب كويس وكل حاجة بس انا قارئ فتحتها 
رحيم بضحك: بتهزر صح يا عمي 
كامل بغضب: لا مش بهزر انا فعلا جاي آخد مني معايا علشان تتعرف علي أسامة 
رحيم بغضب : ومين ده أن شاء الله بقي 
كامل وهو يضع قدم فوق الأخري : يبقي رجل أعمال كبير في أميركا 
رحيم بابتسامة: آه انا نسيت أقولك انا هتجوزها برضاك بغصب عنك هتجوزها 
كامل بغضب شديد: انت بتتحداني يا ولد 
رحيم بابتسامة عريضة: تقدر تقول تحدي بس بالنسبالي حب 
مشي رحيم بعد ما قال الكلمة دي وساب كامل دمه بيغلي 
رحيم لمني: أبوكي عاوز يجوزك لواحد ما تعرفيهوش 
مني ببكاء: عمره ما هيتغير 
رحيم : أنا ممكن أنقذك منه 
مني باستغراب: ازاي 
رحيم: تتجوزيني بس هيكون علي الورق بس جواز مش حقيقي 
مني كان نفسها يبقي الجواز ده حقيقي وفي نفس الوقت رحيم مكانش عاوز يرغمها علي حاجة 
مني بحزن : علي الورق 
رحيم بحزن: أها اهم حاجة انك ماتسافريش 
مني بابتسامة حزينة : وأنا موافقة 
وفعلا راح للمأذون وكتب الكتاب وشهد عليه اتنين من صحابه ومن هنا عزيزي القارئ هتبدأ المتعة الحقيقية في القصة 
دخل رحيم ومعاه مني البيت ومعاه قسيمة جوازه 
كامل بغضب : كنتي فين يا **** 
كامل كان لسة رايح يضربها بالالم بس رحيم مسك ايديه
رحيم بغضب : مني دلوقتي مراتي وما لكش كلمة عليها 
كامل : انطقي انتي بقيتي مراته 
مني ببكاء: أيوة بقيت مرات أبي.. قصدي رحيم 
رحيم قلبه دق لما سمع إسمه منها من غير كلمة أبيه وحس بفرحة 
رحيم :. وأدي قسيمة الجواز 
كامل : كنت هخليكي انسانه بالجوازة اللي كنت هجوزهالك بس انتي غبية طالعة لامك 
مني بحزن: ماما فعلا كانت غبية علشان اتجوزتك 
منال طبعا كانت في وادي تاني يعني هي خلاص  مش هترتاح منها خلاص 
كامل بغضب: انا همشي ومن النهاردة ماعنديش بنات 
رحيم بابتسامة: استني بس يا عمي ما شربتش الشربات 
كامل بصله بغضب وأخد شنطة هدومه ومشي  ومنال دخلت اوضتها من غير ولا كلمة وقفلت علي نفسها الباب وقعدت تفكر ازاي تخلص منها وجالها فكرة جهنمية
مني ببكاء : كنت بحسبه اتغير بس هو لسة زي ماهو عمره ما هيتغير 
رحيم حضنها وقعد يطبطب عليها وقالها أنه معاها وعمره ما هيسيبها 
مني ببكاء : أنا هدخل انام 
رحيم : مش هينفع تنامي في اوضتك ادخلي اوضتي نامي فيها 
مني : طب وانت 
رحيم : هنام علي الكنبة يلا انتي بس ادخلي دلوقتي انا لسة عندي مشوار 
مني بنعاس: ما تتأخرش يا أبي.. قصدي يا رحيم 
رحيم في نفسه إعقل يابن الهبلة هتودينا في داهية 
رحيم بحمحمة: طب يلا ادخلي نامي 
رحيم استني لحد ما نامت خالص وبعدين دخل نام علي الكنبة 
في اليوم التالي 
مني صحت ما لقتش رحيم قعدت تدور لقت مامته صاحية 
منال بغضب: خدتي الواد مني يا بنت****" 
منال مسكتها قعدت تضربها مني جريت علي البلكونة وقالتلها لو ما بعدتيش هرمي نفسي وفجأة توازنها إختل ووقعت 
يتبع.....
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رحيم كان بيجري وفجأة لمح مني واقفة علي سور البلكونة فبسرعة وقف تحت البيت وفتح أيديه ووقعت مني في حضنه وهي بتعيط 
مني ببكاء: أبيه رحيم 
رحيم بغضب: انتي ازاي تقفي علي سور البلكونة كده انتي لسة صغيرة 
منال بسرعة وكذب : أصلها كانت عاوزة تنتحر علشان اتجوزتك يا بني 
مني بغضب : ولا علشان كنتي بتضربيني يا طنط ( أيوة كده يا بت انا فخورة بيكي 😂) 
منال ببكاء مصطنع: طبعا انت عمرك ما هتصدقها صح وتكذب أمك 
رحيم : لأ هصدقها هي يا ماما لاني انا اللي مربيها وعارف أنها ما بتكدبش 
منال بغضب شديد : يا أنا يا مني في البيت ده يا رحيم 
مني بحزن: اختار مامتك انا هروح اقعد عند عمو إبراهيم 
منال : اهو تكوني ريحتي برضو 
رحيم : ولو قولت اني مش هخلي مني تمشي من البيت 
منال : ما هي عملالك عمل زي أمها الحرباية اللي كانت عايزة تسرق جوزي مني خطافة الرجالة 
مني : لو سمحت يا طنط ما تتكلميش علي ماما كده 
رحيم : بس انتوا الاتنين وانتي اطلعي فوق يا ماما هاخد مني واروح مشوار 
منال : يا ريت تاخدها وما ترجعهاش تاني 
رحيم أخد مني ووصلوا مكان أشبه بالجنة 
مني بانبهار: إيه الجمال ده 
رحيم بفرحة: عجبك 
مني بابتسامة: ده يهبل 
رحيم بابتسامة: انا اشريتلك الفيلا دي يا مني 
مني : بتهزر صح 
رحيم : لا مش بهزر علشان تعرفي انك غالية عندي وكمان علشان كنت عارف ان ماما مش هتجيبها لبر 
مني بدون وعي حضنته جامد أوي وهو قلبه دق بطريقة غريبة وبادلها الحضن 
مني بعدت عنه باحراج 
مني بخجل : آسفة يعني بس ده كان من الفرحة 
رحيم في نفسه شكلك هتتعبيني يا مني 
رحيم : طب يلا يا مني علشان تشوفيها من جوة 
رحيم أخدها وفرجها علي الفيلا واداها المفتاح وقالها خلاص أن دي بتاعتها هي وبس 
رحيم : أنا همشي انا بقي وفيه هنا عندك عم عبده البواب لو عوزتي حاجة خليه يرن عليا 
مني : ممكن اطلب منك طلب صغير 
رحيم : ممكن طبعا 
مني بابتسامة: ممكن أجيب ملك صاحبتي تقعد معايا شوية 
رحيم : خلاص ماشي كلميها وقوليلها تيجي 
مني بفرحة: شكرا جدا 
رحيم مشي ومني طلبت من ملك أنها تيجي تقعد معاها شوية 
ملك كانت ماشية في الشارع وفجأة لقت رجالة كتير واقفين حواليها 
واحد منهم : علي فين العزم 
ملك بخوف: وانت مالك 
واحد منهم : إيه نخلص دلوقتي ولا نتسلي الاول 
ملك بخوف: تخلص علي ايه يا حيوان انت 
وفجأة جه شاب من وراهم ورش حاجة لونها أبيض وهمس لملك في ودنها أنها تجري وبالفعل جروا هما الاتنين سوا 
ملك : كنت بحسبك شبح وهتيجي تضربهم 
محمود : مفيش شكرا وبعدين الجري نص الجدعنه ايش فهمك انتي 
محمود كان بيمد أيده علشان يتعرف عليها 
ملك : هو انت فاكر علشان انت أنقذتني اني هتعرف عليك لا فوق لنفسك كده يا وحش
محمود بسخرية: اللي يشوفك ولسانك مترين ما يشوفكيش دلوقتي
ملك : بقولك أبعد كده عن طريقي الله يسهلك 
محمود : طب بصي اللي وراكي كده 
ملك جرت عليه وركبت فوقه 
محمود بضحك : بس يا جبانة 
ملك بعصبية : نزلني يا مهزأ 
محمود : لمي نفسك يا محترمة 
وبالفعل نزلها 
محمود : طب ايه هتمشي لوحدك في الشارع ده 
ملك بدلع: طب بص يا كابتن طبعا انت انسان شهم وجدع ممكن بس تمشي جنبي لحد ما اوصل 
محمود: اتحولتي في ثانية طب يلا إخلصي 
محمود وصل ملك لحد بيت مني ولقي أن بيته جنب بيت مني 
ملك : شكرا أوي 
محمود بابتسامة وسيمة : العفو يا .. ولا مش مهم سلام 
مني استقبلت ملك بفرحة وفرجتها علي الفيلا وحكتلها اللي حصل كله 
ملك : ده بجد انتي فعلا وقعتي 
مني بحزن: أيوة ورحيم هو اللي انقذني 
ملك بضحك: رحيم ده احنا اتطورنا خالص 
مني بخجل : بس بقي 
مني : بس انتي اتأخرتي ليه اوي كده 
ملك حكت لها كل اللي حصل 
ملك : بس الواد كان فلقة قمر كان بيحسبني سهلة 
منى : طب الحمدلله انك سليمة 
ملك : شوفي بقي الصدف بيتوا جنب بيتك 
مني : أهلا هتنطيلي هنا كل شوية 
ملك : لا طبعا هو مش ذوقي أصلا 
مني بابتسامة: واضح 
ملك : طب ايه استأذن انا بقي علشان اتأخرت 
مني حضنتها وودعتها 
رحيم وصل البيت وكان معاه أكل و هدوم لمني 
رحيم باستغراب : مني يا مني انتي فين 
لقاها واقعة ومرمية علي الارض 
رحيم بخوف : مني !!
يتبع
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رحيم بخوف  : مني مالك 
بدأ يفوقها ولكن بلا فايدة أخدها المستشفى بسرعة 
رحيم بخوف : مالها يا دكتور 
الدكتور : المدام جالها نوبة سكر 
رحيم باستغراب: بس مني ماعندهاش السكر 
الدكتور : معرفش بس السكر مرتفع نتيجة لنقص هرمون الأنسولين في الدم ممكن تكون اتعرضت لشئ زعلها علي العموم احنا لحقناها المرادي وهكتبلها شوية أدوية وياريت المدام ما تتتعرضش لاي شئ يزعلها الفترة دي
رحيم بابتسامة: تمام يا دكتور شكرا ....طب وهي هتفوق امتي 
الدكتور بابتسامة: تقدر تدخل دلوقتي زمانها فاقت 
رحيم : شكرا 
الدكتور : العفو والف سلامه للمدام عن إذنك 
رحيم دخل علي مني لقاها عاملة نفسها نايمة ودموعها على خدها
رحيم : مني ايه اللي حصل ...... انا عارف انك صاحية 
رحيم بغضب: مني ردي عليا ايه اللي حصل
مني ببكاء: مش عاوزة اتكلم دلوقتي ممكن تسيبني في حالي يا رحيم 
رحيم : لا مش سايبك انا وعدتك اني عمري ما هسيبك إحكيلي إيه اللي حصل 
مني بحزن: انت كذبت عليا صح 
رحيم بتوتر : كذبت في ايه 
مني بحزن؛ انت طلبت ايدي من بابا ولما ما وافقش كذبت عليا
رحيم : مش ده اللي حصل صدقيني 
مني ببكاء : انت حتي ما قولتليش الحقيقة 
رحيم : خوفت تضيعي مني .. خوفت اصحي ما لاقكيش وبعدين فعلا باباكي كان عاوز يجوزك حد تاني 
مني بحزن: ما توقعتش انك تكذب عليا كنت بحسبك غيرهم لاقيتك أناني زيهم كلكم عاوزين تتحكموا فيا محدش بيفكر انا عاوزة ايه 
رحيم بغضب: انتي حقي انا فاهمة مفيش حد يقدر ياخدك مني فاهمة 
مني : انا بالنسبالك ايه يا رحيم وجاوبني بصراحة 
رحيم : بالنسبالي مش عارف انتي حاجة غير كل الناس انتي الشخص الوحيد اللي ممكن أخسر اي حد علشانه يبقي ده بالنسبالك ايه 
مني بخجل: إيه 
رحيم مكانش عارف ينطق ويقول إنه بيحبها إكتفي بالصمت وبالذات وهي بتبصله بعينيها الزرقا اللي بتخليه ينسي نفسه 
رحيم :  احم طب انا هنزل أجيب الدوا 
في مكان تاني 
ملك راحت لمني علشان تقعد معاها بس سألت البواب وقالها انها راحت المستشفى هي ورحيم 
ملك بخوف: ما تعرفش مستشفى ايه 
عم عبده : والله يا هانم هو البيه أخدها وكانت تعبانة خالص مش عارف راحت انهي مستشفي 
ملك : طب شكرا يا عم عبده 
ملك كانت ماشية بسرعة وفجأة خبطت في شئ طويل 
محمود : ما تحاسبي ... هو انتي 
ملك : أنا آسفة بس مستعجلة 
محمود بضحك : مستعجلة مستعجلة اوي 
ملك : ما تشرب بريل علشان تسترجل يا سطا 
محمود : لا سيبنالك البريل 
ملك : تصدق انا مش هتكلم مع واحد سخيف زيك 
محمود  : امشي يا به من هنا وانتي شبه ولا بلاش احسن تزعلي يا أوزعة 
ملك : بس يا نخلة عجبك انت يعني المنظر من فوق 
محمود : علي الأقل مش بشوف الأرض علي طول 
ملك : علي طول ولا علي عرض 
محمود : هيهيهيهي ضحكت انا كده صح 
ملك بدلع : بقولك 
محمود : اهي اتحولت تاني 
ملك بدلع: ممكن بس توصلني لاقرب مستشفي هنا 
محمود: ليه هتولدي 
ملك حاولت تتحكم في أعصابها وبعدين اتكلمت بدلع 
ملك : لا يا .. قولتلي اسمك ايه 
محمود : إسمي محمود .. ما تقولي انك عاوزة تتعرفي كنت هخليكي تتعرفي في موقف احسن من ده 
ملك بعصبية : إحترم نفسك بقي ووديني لاقرب مستشفي 
محمود بعند  : قوليلي لو سمحت يا أستاذ محمود 
ملك بغضب : ولو ما قولتش 
محمود بعند: مش هوديكي 
ملك بنفاذ صبر : طب يلا يا أستاذ محمود 
محمود بضحك : يلا 
وصلها محمود المستشفي وسألوا علي مني وملك راحتلها 
محمود : طب أستأذن انا بقي يا آنسة .. 
ملك : ملك اسمي ملك 
محمود : انتي ملك انتي انتي شيطان 
ملك  بغضب: طب يلا يا اسطاا بدل ما وديك لدكتور يخيطلك الجرح اللي هعملهولك في راسك 
محمود بخوف وهو بيبلع ريقه : لا بقي سلام 
ملك ضحكت على منظره ودخلت عند مني 
ملك : خضتيني عليكي ايه اللي حصل 
مني : شوية دوخة بس من قلة الاكل 
ملك : طب انتي عاملة ايه دلوقتي 
مني : الحمدلله أحسن بكتير 
رحيم وصل ومعاه بنت جميلة جدا جدا وشكلها أجنبية 
مني بغيرة : مين دي 
رحيم بابتسامة : أختك 
يتبع ........ 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
 رحيم بابتسامة:أختك 
مني بصدمة : أختي طب تيجي ازاي 
ميرنا ببكاء: أنا أختك من الاب بابي إتجوز مامي لما سافر أميركا بس حرمني اني أشوفك كل المدة دي ولما حاول انوا يجوزني زعيم المافيا انا عارضته وهو جالك علشان يا خدك ويجوزهولك لما انا ما وافقتش لكن بعد كده عرفت انك أختي فقررت آجيلك مصر وأشوفك 
مني بابتسامة وبكاء: تعالي في حضني 
ميرنا جريت عليها وأخدتها في حضنها وأخيرا اجتمعت الأخوة مرة تانية 
ملك بضحك : ماشاء الله البت واختها مزز ده ايه العيلة دي يا رب
ميرنا باستغراب: مين دي 
ملك : أختكم التالتة بس انا بابي إتجوز مامي في تركيا 
مني بضحك : بس يا ملك ... دي تبقي ملك صاحبتي 
ميرنا بابتسامة : إتشرفت بمعرفتك 
ملك بابتسامة: يزيدك الشرف .. يزيدنا الشرف يوووه إزيك عاملة ايه 
ضحك الجميع علي المجنونة دي و نسيبهم شوية في الجو الأسري ده 
في مكان تاني 
= محمود ايه ده يا محمود هي الناس بتبصلي كده ليه محمود ايه ده يا حودة هي الناس دي عايزة مني بقي ايه 
محمود : هو انا جاي اتهزق في أم الفرح ده مافيه أسماء كتيرة مش معني زفت 
بدر : هو انت عمرك ما هتبطل تفاهة أبدا اعقل كده 
محمود: ايه يا حضرة الرائد إحنا آسفين يا صلاح 
بدر : أنا مش قادر أقعد هنا انا عاوز اروح 
محمود: لحد امتي هتفضل كده مش عاوز تفرح 
بدر بحزن : لحد ما أموت ... عن اذنك 
محمود شاب في العشرينات شعره طويل وأسود وعينيه خضرا وطويل وعريض بس مرح بيحب الضحك والهزار 
بدر كان سائق وبعدين وقف بالعربية فجأة في المكان اللي بيحبه وقعد فيه 
=لو سمحت يا عمو ما تعرفش فين العنوان ده
بصلها باستغراب باين عليها انها أجنبية مش من مصر 
بدر : هاتي كده ثانية واحدة .... بصي انتي قربتي هتمشي طوالي وتحودي يمين 
ميرنا بخوف: بصراحة أنا مش عاوزة اروح العنوان ده ممكن اقعد معاك شوية 
بدر : حاسك خايفة 
ميرنا : أيوة ده بيت أختي بس انا مترددة أروح .. انا أساسا مش من مصر 
بدر : طب ازاي سابوكي تمشي لوحدك 
ميرنا : لأ أختي تعبانة وجوزها صمم يوصلني بس انا قولتله هات العنوان 
بدر : غريبة انتي بتتكلمي مصري حلو اوي 
ميرنا بابتسامة: انا بابايا مصري وانا صغيره كان علي طول بيكلمني مصري 
ميرنا : ممكن أسألك سؤال 
بدر : اتفضلي 
ميرنا : انت متضايق من حاجة 
بدر : لا عادي 
ميرنا بنت عندها ١٥ سنة لسة صغيرة عينيها عسلي وشعرها بني وطويل وبشرتها بيضا وهي هادية جدا وطيبة اوي 
ميرنا حست باحراج : طب عن اذنك تعبتك معايا 
بدر : ما تتحرجيش انا فعلا مش بحكي لاي حد حاجة عني 
ميرنا : هو انت ازاي بتفهم الناس كده 
بدر بهدوء  : دي طبيعة شغلي 
ميرنا : انت عندك كام سنة 
بدر : عندي ٢٥ سنة ... بس ليه 
ميرنا : أصل تحس انك شايل هموم الدنيا علي كتافك مع انك لسة صغير نصيحة مني إفرح الدنيا مش محتاجة زعل وبعدين رب الخير لا ياتي إلا بالخير 
بدر بإعجاب: انتي عندك كام سنة انتي 
ميرنا : بلاش أحسن يلا سلام ... اضحك بقى 
بدر ابتسم ابتسامة خفيفة اول مرة يبتسم من زمان كده
عند مني ورحيم 
رحيم : كلي دي علشان  خاطري بقي 
مني : مش هاكل غير لما تأكل انت الاول انت ما أكلتش حاجة
رحيم بابتسامة: بس يا لمضة انا خلصت نص الطبق وانتي لسة ما أكلتيش 
مني بقلق : اتصل كده يا رحيم علي ميرنا شوفها وصلت ولا لا 
رحيم : اتصدقي فعلا 
رحيم اتصل علي ميرنا وأتاكد أنها وصلت 
رحيم : وصلت الحمدلله ... كلي بقي 
مني بامتنان : ربنا يخليك ليا 
رحيم بابتسامة : ويخليكي ليا يا أحلي ما عندي 
مني بخجل : بس بقي 
وفجأة سمعوا صوت 
منال بغضب: ازيك ياختي .. عمالة تتمسكني علي الولا ... وانت نسيت انك عندك ام
رحيم بغضب: مني تعبانة يا ماما لو سمحت ممكن تتفضلي وانا هفهمك كل حاجة 
منال بتمثيل : وانا يعني بعمل كده ليه مش علشان انت بعدت عني انت وهي  وبعدين ما هي مني دي بنتي انا اللي مربياها .. وأكيد هخاف عليها زيك بالظبط 
مني بابتسامة: ربنا يخليكي ليا يا طنط 
مني لرحيم: خلي ماما تيجي تقعد معانا يا رحيم 
رحيم بحب : طبعا تشرفينا يا أمي 
منال بتمثيل : يعني انتي مش زعلانة مني يا بنتي 
مني بطيبة: لا طبعا يا طنط .. انتي في مقام والدتي 
منال بخبث: طب تعالي وصلني يابني علشان انا تعبانة 
رحيم : حاضر يلا يا ماما لو عوزتي حاجة يامني ابقي اتصلي عليا 
رحيم ساب مني ومشي هو ومنال 
آلاء دخلت علي مني : ازيك يا مني 
مني باستغراب: الحمدلله يا آلاء انتي عرفتي مكاني ازاي 
آلاء بغضب: هو انتي مش عارفة اني بحبه وهو كمان بيحبني 
مني : بس المهم هو بيحب مين 
آلاء: طالما كان بيحبك انتي خطبني ليه ظهر في حياتي ليه 
مني بهدوء : أنا متأكدة انك هتلاقي الشخص الصح بس مش هيبقي رحيم 
آلاء : ما هو لو مابقاش ليا مش هيبقي ليكي 
مني باستغراب وخوف: ازاي 
وفجأة سمعوا صوت في المستشفي وريحة دخان 
مني : انتي ولعتي في المستشفي 
آلاء بخبث: آه وسلام بقي يا منمن
آلاء طلعت تجري وقفلت علي مني الباب بالمفتاح
عند رحيم حس فجأة بقلق 
منال : إستني بس معايا شوية يا رحيم 
رحيم : لازم اروح لمني ممكن تكون تعبانة 
منال بخبث: يعني ايه اللي هيحصلها ما هي كويسة خالص انت بس اللي مش بتحبني زي لأول انا فعلا غلط يابني بس كان غصب عني ممكن تسامحني يا بني 
رحيم بابتسامة: طبعا يا أمي 
ميرنا : رحيم الحق كاتبين علي النت أن المستشفي اللي مني فيها ولعت 
رحيم : ايه ؟! 
يتبع ....... 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-