رواية عشقنا اللا محدود من الفصل الاول للأخير

رواية عشقنا اللا محدود من الفصل الاول للأخير

رواية عشقنا اللا محدود من الفصل الاول للأخير هى رواية من كتابة دعاء حجاج رواية قلوب متشابكة من الفصل الاول للأخير صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقنا اللا محدود من الفصل الاول للأخير حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقنا اللا محدود من الفصل الاول للأخير

رواية عشقنا اللا محدود من الفصل الاول للأخير 

رواية عشقنا اللا محدود من الفصل الاول للأخير

قامت من النوم لقت نفسها لابسه قميص نوم بارز مفا"تن جسد"ها
بصت على نفسها وقالت بصـ.ـدمه: اي ده 
ثم نظرت للسرير ووجدت د"m عليا
قالت بعدم استيعاب: د"m ينهار اسود الا اكون فقدت عذ"r'يتى
وفجاه الباب انفتح ليدخل رlجل في عمر الخمسينيات
رنيم شدت الملايه وحطتها على جسمها وقالت بارتباك: عملت عملت اي 
ابتسم وقال بكل بر'ود: معملتش حاجه
رنيم بصت على السرير وقالت بخو'ف: طب أي الد"m ده 
ثم كملت وهى لسه في حاله صد'مه وعدم استيعاب: وليه لابسه القميص ده
وفجاه دخلت بنت في عمر رنيم وتدعى مرام 
_المره ده معملناش حاجه بس المره الجايه ان شاء الله هنعمل 
رنيم بصد'مه: انتى بتقولى اي يا مرام
_برا وممنوع أشوف وشك هنا تانى
_اي 
مرام فتحت الدولاب وطلعت كل هدوم رنيم وميرال وجابت شنطه وبدأت تحط الهدوم فيها
رنيم راحت عندها وقالت: مرام انتى بتعملى اي 
مسكها والد مرام من دراعها وقال: بصي بقا يا حلوه انا مش طايق وجودك ولا وجود اختك 
مرام كملت على كلام والدها: ولا انا وتطلعى من هنا فوراً ويا ريت بلا راجعه
دمو'ع رنيم نزلت وقالت: عمتى عمتى تعرف بكده
مرام بعصبية: ماما ذات نفسها مش عايزاكى ولا عايزه اختك فياريت تتفضلى برا
_طب طب هروح فين
مرام بصت لوالدها وقالت: وبعدين مع البت ده
والد مرام مسك رنيم من دراعها بايد وبالايد التانيه خد الشنطه وقال: مش عايز اشوف وشك هنا تانى
رنيم حكمت الملايه على جسدها وقالت بعياlط: انت انت بتعمل اي يا عمى ارجوك لا 
زقها برا لتقع على الارض
هو بحده: ممنوع اشوف وشك هنا تانى
دموع رنيم نزلت وهو قفل الباب ومرام قالت بسعاده عامره: أخيرا يا بابا انا مش مصدقه أخيرا خلصنا منها
ابتسم وقال: فرحانه كده 
مرام هزت راسها وقالت بفرحه: ياااا ده انا هطير من الفرحه انت متعرفش انا بكره البنت ده واختها ازاى 
قال بابتسامه: عارف
رنيم قامت ولفت الملايه على جسدها وقالت: اعمل اي دلوقتى 
_رنيم 
رنيم حاولت تغطى جسمها والست راحت عندها وقالت: في اي يا بنتى 
_ممكن ادخل بيتك ثانيه البس اي حاجه وبوعدك هطلع عالطول 
هزت راسها وقالت: طبعا اتفضلى يا بنتى 
رنيم راحت معاها وفتحت شنطتها وطلعت فستان أزرق ولبستوا
بعد شويه
فتحت باب الاوضه وطلعت منها وقالت: شكرا اوى يا خالتى
حطت أيدها على كتفها وقالت: هو اي اللى حصل 
دمو'ع رنيم نزلت وقالت: عن عن اذنك
مسكت أيدها وقالت: انتى بخير يا بنتى 
هزت راسها وقالت: انا بخير وشكرا لحضرتك أوى عن اذنك
رنيم طلعت والست قالت بحزن: اكيدا مرام ووالدها اللى عملوا فيها كده مسكينه 
في الجامعه
ميرال خلصت كل محاضراتها وطلعت تليفونها ورنت على رنيم فهى اختها الكبيره
رنيم فتحت الشنطه وطلعت التليفون وقالت بدمو'ع مكتومه: ميرال 
ميرال بخوف: رنيم انتى بخير 
حطت أيدها على فمها وقالت بجمود: بخير يا روحى بس
ميرال بشك: بس اي
_من النهارده مش هنعيش مع عمتى تانى 
ميرال بفرحه: احلى خبر يا رنيم واخيراا تعرفي انا بكره السلعوه وابوها اوى 
رنيم ابتسمت وقالت: انتى فين 
_طلعت من الجامعه ومنتظره اي عربيه
_طب هستناكى في أول موقف
ميرال هزت راسها وقالت: وانا مش هتاخر عليكى سلام
رنيم قفلت التليفون وقعدت على الكرسي وسط أحزانها وقالت: هنروح فين دلوقتى انا معيش فلوس عشان أروح فندق
بعد شويه
رنيم كانت حاطه أيدها على دماغها وفجاه حد حط ايدو على كتفها 
لتردف بخضه: مين 
ميرال باستغراب: انا ميرال ثم كملت بشك: رنيم انتى بخير
قامت وقالت بابتسامه: بخير 
_تعرفي انا فرحانه اوي أخيرا وافقتى نطلع من البيت ده
رنيم في سرها: ميرال مينفعش تعرف باللى حصل لأن لو عرفت مش هتسكت 
ميرال حطت ايدها على كتف رنيم وقالت: رنيم 
رنيم هزت راسها لتردف: نعم
_رنيم انتى متاكده أنك بخير 
ابتسمت الأخري وأردفت: قولتلك بخير متقلقيش 
_طب هنروح فين 
كان تلك السوال حائر جدا في عقل رنيم فهى لا تملك نقود كافيه لكى تحجز غرفه 
_رنيم بتفكري في اي
رنيم خدت الشنطه وبدأت تمشي على الطريق وميرال كانت ماشيه وراها وبتقول: رنيم انا رجلى و'جعاlنى 
_ميرال امشي وانتى ساكته
_طب طب هنروح فين
رنيم وقفت وأردفت بعصبية: انا ذات نفسي مش عارفه حتى معيش فلوس عشان احجز غرفه
ميرال حضنتها وقالت: طب اهدي وأن شآء خير 
رنيم حاولت تكون قويه قدام اختها وقالت: متقلقيش يا قلبي ان شاء الله هنلاقي ماوي 
ميرال بعدت عنها وقالت بابتسامه: ان شاء الله
بدأ يمر الوقت وميرال ورنيم لسه ماشين على الطريق
ميرال وقفت وقالت: رنيم مش قادره وبعدين الوقت أتأخر اوى
رنيم وقفت أيضا وبدأت تاخد نفسها وقالت: مش عارفه يا ميرال مش عارفه اعمل اي 
وفجاه جي شاب من الخلف ليقول 
_نساعدك يا جميل
ميرال التفت لمصدر الصوت وأردفت بحده: شكرا مش محتاجين مساعده من حد
الشاب بص على رنيم من تحت لفوق وقال في سره: يا خرابي على الجمال ده انا مشوفتش كده في حياتى 
ثم بص على ميرال وقال: وده حلوه بردو بس التانيه دخلت دماغى اوى 
رنيم مسكت الشنطه بايد وبالايد التانيه مسكت ايد ميرال وقالت: يلا يا ميرال 
ميرال مشت معاها فعلا ولكن وقفت حين شافت ثلاث شباب واقفين في وجهها
رنيم خدت ميرال وراء ضهرها وقالت: ممكن تبعدوا عن طريقي
ابتسم وقال: صحابي والله نورتوا محتاج مساعدتكم اوى 
ميرال بصت ليا وأردفت بعصبية: انت شكلك قليل الأ'دب وعايز التربيه
رنيم حطت أيدها على فم ميرال وقالت: اشش اوعك تتكلمى 
ميرال شالت ايد رنيم وقالت: لا مش هسكت ده شكله و"سـ.ـخ وعايز التربيه
الشاب راح عند ميرال وقال: انا فعلا عايز التربيه 
ميرال ضـ.ـر'بت الشاب كف وقالت: اتفضل 
الشاب حط ايدو على خده ورنيم خاlفت على اختها ميرال اوى 
بص لصحابه وأردف بحده: يلا يا رجاله 
مسكوا ميرال ورنيم اللى حاولوا يفلتوا أيديهم لكن معرفوش
_اعاااا سيب ايدي يا حيوان
الشاب بحده: البت ده لسانها طويل اوى وعايز مقص فورا عشان يتقص
رنيم هزت راسها وقالت بخو'ف على اختها: لا لا ارجوك اوعك تقرب منها
الشاب بص لرنيم اللى برائتها خط'فت قلبه
_عشانك بس يا حلوه
رنيم بلعت ريقها وكانت خاlيفه من نظرات تلك الشاب أوى
_مش كتير كده مش يلا ولا اي
ميرال باندفاع: يلا فين
قرب منهم وقال بهمس: في شقتي
رنيم ضـ.ـر'بت الشاب كف عالطول وأردفت بعصبية: انت شاب قليل الأدب وسافل
اتعصب اوى ومسك رنيم من شعرها وميرال قعدت تصر'خ بأعلى صوت
_سيب اختى يا حيو"lن 
الشاب حاول يدخل رنيم العربيه لكن معرفش لان رنيم كانت بدافع عن نفسها بكل قوه
ضربها بالقلم وقال: ادخلى بقا
ميرال بانتهاد: رنيم 
الدم نزل من فم رنيم وميرال حاولت تفلت من الشاب اللى مسكها لكن معرفتش
_مش عايزه تدخلى مش مهم
بص حواليا وقال: محدش على الطريق وبكده اقدر اخد اللى عايزو
رنيم خاlفت اوى وميرال هزت راسها وقالت: اوعك تقرب من اختى اوعك
كان سايق العربية باقصي سرعه وكان متعصب اوى فهذا حاله كل يوم 
_لا يا ناهد مش هسمح ليكى ابدا
وفجاه دlس فرامل حين شاف ميرال ورنيم
فك الحزام ونزل من العربيه عالطول وقال بصد'مه: ميرال ورنيم
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الشاب زق رنيم على العربيه وانق*ض عليها بكل و*حشيه وبدا يبو*سها بكل عن*ف 
ميرال قعدت تزعق وتصرخ بأعلى صوت ومكنتش عارفه تعمل أي
نزل من العربيه عالطول ومسك الشاب من ياقته وضر"به كف 
الشاب حط ايدو على خده وقال وهو بيبلع ريقه: كمال بيه 
نعم كمال النصراوي من اشهر رجال الأعمال في مصر بل في الدول الخارجيه
الشاب خاف من سلطه كمال النصراوي وطلع يجري عالطول 
ميرال زقت الشاب اللى طلع يجري أيضاً وجرت على رنيم وحضنتها عالطول وأردفت بخوف: انتى بخير يا روحى الحيوا"ن ده عملك حاجه
رنيم هزت راسها وكانت باصه لكمال ودموع الفرح في عينها
كمال قلع الجاكيت وحطه على كتف رنيم وقال: كنتوا فين يا بنات انا بدور عليكم من زمان اوى 
ميرال بعدت عن رنيم وقالت بهمس: مين ده 
رنيم راحت عند كمال والدموع نزلت من عينها لتردف: عمو عمو كمال
هز رأسه ورنيم حضنته عالطول وقعدت تعياط
كمال حط ايدو على شعرها وقال: أهدي يا بنتى 
ميرال بتفكير: مش ده عمو كمال صاحب بابا الله يرحمه
رنيم بعدت عنه وقالت: انا فرحانه اوى انى شوفتك
_كنتوا فين
ميرال باندفاع: كنا عند عمتى وجوزها وبنتها كانوا٠٠٠٠
رنيم قاطعت ميرال وأردفت بحده: ميرال اسكتى 
ميرال باندفاع: اسكت ليه يا رنيم اسكت على الاهانه اسكت على الذل اللى انتى شوفتى
رنيم مسكت أيدها جامد اوى وأردفت بكل عصبيه: اسكتى بقا 
ميرال بصت لتحت ورنيم بصت لكمال وقالت: شكرا اوى يا عمو كمال مش عارفه اقولك اي لولا وجود حضرتك كنا٠٠
كمال قاطعها وأردف بابتسامه: فاكره كنتى بتقوليلى اي 
رنيم ابتسمت وأردفت بعيون دامعه: بابا
كمال ابتسم أيضا وقال: ابوكى قبل ما يمو"ت وصانى عليكم دورت عليكم كتير أوى 
_ليه 
كمال مسك شنطه رنيم وقال: من النهارده هتكونوا في حمايه كمال النصراوي 
ميرال فرحت اوى ورنيم قالت بنفي: مستحيل انا أسفه اوى 
كمال حط الشنطه في العربيه ولم يرد على رنيم اللى رفضت رفضاً تاماً 
_يلا يا ميرال
ميرال سابت ايد اختها وركبت العربيه عالطول 
رنيم بانتهاد: ميرال
كمال ساق العربيه لقدام ليقف عند رنيم اللى قالت: ميرال انزلى
_زي ما انتى عنيده 
رنيم بصت لتحت وقالت: عمو كمال انا أسفه اوى بس انا مقدرش اعيش مع حضرتك 
_انا مش باخد رايك ويلا اركبي 
_بس
كمال قاطعها وقال: ده كانت وصيه ابوكى يا رنيم وانا مقدرش اخلف بيها ويلا اركبي كفايه عناد
رنيم بعد تفكير دام أربع دقائق تقريباً قررت تركب فعلا 
في منزال شاكر القادري فهو والد مرام وزوج عمت رنيم 
رجعت سعاد من برا فهى عمت رنيم 
_رنيم رنيم
مرام طلعت من اوضتها وأردفت بكل برود: انا طردت رنيم من البيت يا ماما
الاكياس اللى في أيدها وقعوا عالطول وأردفت بصدمه: اي 
مرام بعصبية: لحد امتى يا ماما لحد امتى هتفضل عايشه معانا انا مش عارفه اخد راحتى في بيتي واوعك تنسي انى مش عارفه اتجوز بسببها 
سعاد بعصبية: عشان قلبك اسود انما هى قلبها ابيض عشان كده كل اللى بيشوفها بيحبها وعايزها تكون مراته 
مرام اتعصبت أوى وقالت وهى داخله اوضتها: انا بكر"هكم كلكم بكر"هكم
سعاد بخوف: يا تري راحت فين 
طلع الاخر من الاوضه وأردف بصرامه: البت ده مش هترجع البيت ولا هى ولا اختها والكلام نهائي
سعاد بصدمه: شاكر انت بتقول اي
_بقول اللى سمعتى البت ده لو رجعت هتكونى طالق
سعاد مكنتش مستوعبه كلامه وهو دخل الاوضه ورزع الباب وراء 
سعاد قعدت على طرف الكنبه وقالت: اعمل اي دلوقتى وهيروحوا فين دول مش معاهم فلوس 
في قصر عائله النصراوي 
كمال وقف العربيه وقال بابتسامه: انزلوا يا بنات 
ميرال نزلت عالطول ورنيم فضلت في العربيه 
كمال بص عليها من المرايه ليردف: انتى خايفه من اي يا بنتى 
رنيم هزت راسها وقالت: مينفعش يا عمو هعيش معاكم بصفتى اي
_بنت صاحب عمري 
_ بس
كمال نزل من العربيه وفتح الباب لرنيم وقال: نتكلم جوا
رنيم بصت لتحت وكمال قال: يلا بقا
رنيم نزلت اخيرا ودخلوا كلهم جوا 
كانوا بيتناولوا العشاء
_تعالوا يا بنات 
رنيم وميرال دخلوا ورنيم كانت مكسوفه أوى 
ناهد بصت لكمال وقالت بفضول: مين دول يا كمال 
كمال بص لرنيم وميرال وقال: رنيم وميرال وهيكونوا من أفراد عائلتنا من النهارده
الكوبايه وقعت من ايد ناهد اللى قالت بصدمه: اي 
رنيم اتخضت وكانت ماشيه لكن كمال مسك أيدها وقال: القرار نهائي واللى مش عاجبه يتفضل برا 
ناهد قامت وقالت: انت شكلك اتجنيت يا كمال
كمال لم يعطى ليها اي اهتمام وقال بتلميح: قولت اللى مش عاجبه يتفضل برا 
ناهد كادت ان تنفجر من الغيظ وطلعت على فوق عالطول 
كمال بانتهاد: ناهد 
حمزه فهو الإبن الاصغر لتلك العائله زق الكرسي برجله وأردف بعصبية: ده بقا ملجأ لكلا"ب الشوارع 
كمال بعصبية: حمزه
حمزه طلع على اوضته ورنيم قالت: عمو كمال ارجوك 
حط ايدو على خدها وقال: القصر ده ملكى يا رنيم ومحدش ليا الحق انه يعترض على قرار اخدوا
رنيم بصت لتحت وكمال قال: سوسن
_نعم يا بيه
_خدي ميرال ورنيم اوضه سيف
بلعت ريقها وأردفت بخوف: سيف بيه
_لحد ما نجهز اوضه لرنيم وميرال 
_بس يا بيه
قاطعها وقال: كلامى يتنفذ 
هزت راسها وأردفت بخوف: اتفضلوا اتفضلوا معايا
رنيم فضلت واقفه مكانها وكانت متردده 
كمال أتى من الخلف وحط ايدو على كتفها وأردف بابتسامه: بتفكري في اي 
_مينفعش يا عمو والله ما ينفع 
كمال خد نفس عميق وأردف بهدوء: رنيم اطلعى ارتاحى ونتكلم في الموضوع ده بكره 
رنيم هزت راسها وقالت: تمام عن اذنك 
كمال ابتسم ورنيم وميرال راحوا مع سوسن اللى خدتهم اوضه سيف 
سوسن فتحت الباب وأردفت بخوف: اتفضلوا 
ميرال دخلت عالطول وشغلت الانوار بتاعت الاوضه وانصدمت من مساحه الاوضه فكانت مساحه الاوضه كبيره أوى 
_الاوضه قد بيت عمتنا ويمكن اكبر 
سوسن خدت نفس عميق وقد اي كانت خايفه من رد فعل سيف لما يعرف اللى والده عملوا 
سوسن بصت لرنيم وقالت: انا اسمى سوسن ولو احتاجتى اي حاجه إضغطى على الجرس اللى عندك ده 
رنيم بصت على الجرس اللى شاورت عليا سوسن وأردفت بهيام: حاضر
سوسن نزلت وميرال قفلت الباب عالطول واترمت على السرير وقالت: اي الرفاهيه ده 
رنيم قعدت على طرف الكنبه وكانت بتفكر فما هو قادم
ميرال بصت على الحيطه وأردفت بذهول: هو في كده 
رنيم بصت ليها وأردفت بعدم فهم: في اي 
ميرال قامت وراحت عند صوره سيف وقالت: ده شبه الممثلين الاتراك 
رنيم لم تهتم أبدا وقامت لتفتح الشنطه 
ميرال فضلت باصه لصوره سيف فهو حلم كل فتاه
بعد مرور ربع ساعة تقريباً 
سيف وصل ليجري البواب عليا عالطول 
سيف داس فرامل ونزل من العربيه ورمى المفتاح للبواب ودخل جوا
_سوسن 
جرت عليا وأردفت بخوف: نعم نعم 
_هطلع اخد شاور العشاء يكون جاهز 
بلعت ريقها وكانت بتفكر في اللى هيحصل لو سيف عرف أن في بنتين في أوضته
سيف بصلها ولاحظ خوفها وأردف بفضول: في اي مالك
هزت راسها وقالت بصوت مقطع: م مفيش
سيف طلع على فوق عالطول وسوسن حطت أيدها على رأسها وأردفت بتوسل: استرها يا رب استرها
سيف مسك الاوكره وكان رايح يفتح الباب إلا أن صوت ناهد أوقفه فهى مرات ابوه 
_سيف
سيف بصلها وقال: نعم
ناهد راحت عنده وقالت: مينفعش تدخل اوضتك
سيف بعدم فهم: ليه 
ناهد بخبث: ابوك حول القصر الى ماوي لبنات الشوارع 
_نعم
ناهد حطت أيدها على كتف سيف وقالت: ابوك جاب بنتين وقال انهم هيكونوا من أفراد العائلة من النهارده 
ثم كملت: وحاليا نايمين في اوضتك 
سيف اتعصب أوى وكانت نظراته ترعب اي شخص فعيونه تشبه عيون الصقر الجارح 
_بابا فين
ناهد وهى بتشاور على اوضتها: جوا 
سيف خد نفس عميق واتجه إلى الاوضه
ناهد ابتسمت وقالت بخبث: حلو اوى اكيدا هنتفرج على مسرحيه النهارده 
استوووووت 
ناهد صابر المعز 
اتجوزت من كمال بسبب**** وانجبت ياسين وحمزه وبتكره سيف أوى فهى تريد كل أملاك عائله النصراوي لعيالها اللى هو ياسين وحمزه 
لما اتجوزت كمال كان سيف عنده سنتين تقريبا فوالده سيف اتوفت وهى بتنجبه 
سيف خبط على الباب وقال: بابا 
_تعالى يا سيف 
نعم سيف يحترم والده وبشده ويستطيع أن يسيطر على أعصابه عندما يتحدث معه 
_ممكن افهم اي اللى سمعتوا ده 
كمال راح عند سيف وحط ايدو على كتفه وقال: فاكر عمك غنيم الله يرحمه 
سيف هز رأسه وقال: الله يرحمه
_البنتين اللى هنا يبقوا عياله رنيم وميرال
سيف خد نفس عميق وحاول يبقا هادي ليردف بتسال: وهيفضلوا في اوضتى كتير 
كمال بنفي: لا طبعا النهارده بس لحد ما سوسن تجهز اوضه ليهم 
سيف باستغراب: القصر العريض ده مفهوش اوضه فاضيه 
_ما انت عارف اخوك حمزه خد جزء كبير اوى من القصر عشان شغل ال fashion بتاعه 
ثم كمل: غير حضرتك قاعد في اوضه مساحتها كبيره اوى وعامل اوضه مخصصه لملابسك 
_وليه الكلام ده 
_ردا على سوالك 
_على العموم أنا ورايا شغل كتير النهارده 
_شغل اي 
_محتاج اترجم شويه ملفات 
_ومش هتنام
_ما انا مش رايح الشغل بكره 
ابتسم وأردف بكل هدوء: خلاص هروح مكانك بكره أرتاح أنت 
سيف هز رأسه وطلع 
كمال قعد على الاريكه الموضوعه على جنب في تلك الغرفه العريضه 
كمال طلع المحفظه من جيبه وفضل باصص ليها وأردف بعيون دامعه: وحشتينى اوى اوى فراقك كان صعب عليا أوى يا ام سيف عارفه ابنك طلع شبهك بالظبط اخد كل ملامحك 
وقتها دخلت تلك الحربايه اللى تدعى ناهد لتردف بغضب: انا مش موافقه على القرار ده يا كمال 
كمال مسح دموعه عالطول وحط المحفظه في جيبه وأردف بحده: وانا مش باخد برأيك وقولت اللى مش عاجبه الباب يفوت جمل 
ناهد بتسأل: طب فكر فيها الناس تقول اي وخصوصاً أننا عندنا تلات ولاد
كمال وهو يتجه إلى السرير: الموضوع انتهى خلاص وكفايه نقاش 
ناهد وهى تكز على سنانه: ماشي يا كمال ماشي وربنا لخليك بنفسك تطرد البنتين من هنا 
في الجنينه
قاعد على الاريكه الموضوعه امام حمام السباحة وحاطط الكمبيوتر على الطاوله وبيعمل بكل جد 
قفل الكمبيوتر فجاه ورجع رأسه لوراء يفكر في أخاه الذي يدمر نفسه بنفسه 
رنيم مكنتش عارفه تنام لتقرر تقف في البلكونه لكى تستنشق هذا الهواء الطبيعى
نظرت لتلك القاعد على الاريكه وعقله شارد في أمرا ما
سيف رفع رأسه ناحيه البلكونه التى تقف فيها رنيم اللى دخلت عالطول قبل ما يشوفها 
سيف أردف في نفسه: انا مسمعتش ولا مره ان عم غنيم عنده بنات 
سيف انتهد وأردف بكل جديه: وانا شاغل بالي ليه 
في صباح اليوم التالى وتحديداً في غرفه تلك الهادئ الذي يعزف على البيانو ويتذكر تلك الحادثه التى خطفت قلبه حينها 
رنيم وهى ماره بجنب تلك الغرفه 
وقفت حين انجذبت لل music النابعه من هذا البيانو
_ الله اكيدا الشخص ده ماهر في العزف  
رنيم لم تعرف لماذا قررت الدخول لتلك الغرفه بل اعتقد انها مشت خلف تلك الموسيقي 
فتحت الباب بكل هدوء ليقوم الشخص من على الكرسي ويقول وهو عاطى ليها ضهره 
_سوسن مش قولتلك مليون مره بلاش تدخلى اوضتى 
رنيم خافت من صوته الحاد فكان صوته حاد جدآ لتردف بارتباك: انا٠٠٠انا 
من صوتها علم ياسين فهو الاخ الأوسط لعائله النصراوي أنها فتاه وليست سوسن اللى في عمر الخمسينيات
ياسين بحده: برااااا 
رنيم طلعت عالطول وقلبها بينبض بأعلى سرعه
ميرال وهى تمشي اتجاه رنيم الواقفه بكل ارتباك وخوف من تلك القاسي 
_القصر ده كبير اوى قعدت ادور عليكى كتير وفي الاخير القيكى هنا 
رنيم خدت نفس عميق والتفت لميرال التى تحدث نفسها 
_رنيم انتى بخير 
رنيم هزت راسها وقالت: رايحه فين 
ميرال باستغراب: هروح فين يعنى الجامعه بس تعرفي صادفت من شويه شاب مغرور اوى وشايف نفسه على اي مش عارفه 
ثم كملت: يمكن عشان عيونه خضره 
_ليه اي اللى حصل 
ميرال وهى تتذكر 
Flash Back٠٠٠٠
_رنيم رنيم راحت فين البت ده 
ميرال وقفت مكانها حين شافت تلك الغرفه العريضه ورأت تلك الملابس الموضوعه في الغرفه وأدركت ان صاحب الغرفه يعمل في الأزياء فهى تحلم ان تكون عارضه ازياء
_واوو 
ميرال بدأت تتسحب لحد ما دخلت تلك الأوضه لتنصدم في صدر عريض جدا 
ميرال بخضه: مين 
حمزه فهو الحفيد الاصغر والمدلل لعائله النصراوي 
حمزه أردف بكل غرور: انتى في اوضتى المفروض انا اللى اسالك 
ميرال وهى لسه باصه لتحت: انا انا ٠٠٠عن عن اذنك 
كانت ماشيه لكن حمزه مسك أيدها وشدها ليا لتنصدم في صدره العريض مره أخري
ميرال وأخيرا رفعت عينها لتري الخضره في عيون تلك المغرور 
ميرال من غير ما تحس:ينهاااااار أسود 
حمزه وهو محدق فيها بشده ومستغرب رد فعلها حين رفعت عينها 
حمزه وهو يردف بابتسامه: اي عاجبك 
ميرال فاقت لنفسها لتاخد خطوه لوراء وأردفت بارتباك وضح جدا من خلال رعشه أيدها: هو هو 
حمزه خد خطوه اتجاها وأردف بخبث: هو اي 
ميرال بلعت ريقها وأردفت بصريخ: رنيييييييم 
طلعت تجري زي المجنونه هاربه من تلك المغرور الذي ينظر لها بنظرات خبيثه جدا 
Back٠٠٠٠٠٠
رنيم قعدت تضحك وأردفت بمرح: طول عمرك مجنونه 
ميرال بصت في الساعه وقالت: اتاخرت أوى على الجامعه 
باست رنيم من خدها وطلعت تجري عالطول 
_هههه عندها 19 سنه ولسه عقلها صغير 
ماشي بكل ثقه وغرور وهى التفت لتدخل في حضنه عالطول
كانت مثل الطفله وهى في حضنه فكان طويل القامة ذو عضلات قويه جدا ذات صلابه  
سيف بنفاذ صبر: هتفضلى كده كتير 
رنيم بعدت عنه عالطول وأردفت وهى حاطه رأسها في الأرض: انا انا أسفه اوى 
سيف فضل محدق فيها وقد اي بريئه فلم يري ملامح بريئه هكذا  
رنيم فضلت تتكلم وسيف سافر لمكان اخر حين رآي عيونها الرمادي الواسعين جدا
أخيرا سيف استفاق من شروده ليردف بكل ثقه: انتى بقا بنت عم غنيم الله يرحمه 
رنيم هزت راسها وأردفت بإيماء: أيوه 
سيف ابتسم لوحده لم يدري لماذا ابتسم 
_ده بقا يا سيف رنيم بنت عمك غنيم الكبيره 
كان المتحدث كمال النصراوي 
سيف لم يعطى اي اهتمام وأردف بكل جديه: اعتقد من حقي أروح اوضتى دلوقتى 
رنيم برد سريع جدا: لأ 
سيف رفع حاجب وأردف باستغراب: نعم
رنيم مكنتش عارفه تقول اي 
_مالك يا بنتى 
رنيم بابتسامه صفره: مفيش 
سيف مل من حديثهم اوى واتجه إلى غرفته 
رنيم بلعت ريقها بصعوبه وأردفت في نفسها: أعمل اي دلوقتى 
سيف فتح الباب ودخل ليقف مكانه وكان في حاله صدمه
الروايه هتنزل كل يوم الساعه تسعه أو عشره مساءاً 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيف دخل الاوضه ليقف مكانه وكان في حاله صدمه ليقول بكل عصبيه: مين اللى عمل في الاوضه كده 
رنيم وقفت مكانها وبلعت ريقها بصعوبه وقالت بخوف: ربع ساعه والاوضه هترجع زي ما كانت 
سيف التفت ليها وقال بكل هدوء: ربع ساعه بالظبط وعايز الاوضه زي ما كانت 
ثم كمل بتهديد: فاهمه ولا لا 
هزت راسها وقالت وهى مرعوبه من تلك الجبروت: ح حاضر 
سيف اتجه الى مكان مخصص في الاوضه موضوع فيه ملابسه 
طلع تيشرت ابيض وبنطلون اسود ودلف الى الحمام ٠٠٠
رنيم خدت نفس عميق وحست براحه عندما دلف تلك الجبروت الى الحمام
بدات تنظف الأوضه وتضع ملابسها وملابس ميرال في الشنطه 
وقتها دخلت سوسن وقالت: عنك الشنطه يا بنتى
رنيم هزت راسها وقالت: قربت اخلص وشكرا اوى لحضرتك 
سوسن استغربت كلام رنيم اوى وقالت باستغراب: انا خدامه هنا يا بنتى وبلاش المعامله ده 
رنيم ابتسمت وقالت بثقه: وعشان حضرتك خدامه لازم نعاملك معامله مش حلوه ولا اي مش فاهمه 
حينها خرج سيف من الحمام واول ما سوسن شافته خدت الشنطه من رنيم عالطول وقالت: تعالى ورايا يا بنتى 
سوسن طلعت عالطول ورنيم قالت باستغراب: هي خايفه كده ليه٠٠٠٠٠٠
سيف: معاكى كتير 
رنيم التفت ليا وقد اي كان وسيم في اللون الأسود
سيف وقف قدام المرايه وقال بتسأول: هتفضلى محدقه فيا كده كتير 
رنيم بارتباك: انا٠٠٠انا 
سيف قاطعها وقال: ربع ساعه وتكونى جاهزه بلاش تتاخري 
رنيم: ليه 
سيف بنفاذ صبر: مش عايز اسئله كتير 
رنيم بعناد: انت مش شايف حضرتك بتقول اي وبعدين اجهز ليه واطلع معاك على أساس اي من حقي أعرف صح ولا انا غلطانه 
سيف حس بصداع رهيب من تلك العنيده ليقول بصوت هز اركان الغرفه: اسكتى مش عايز أسمع صوتك اقولك انا غلطان انى سمعت كلام بابا وقررت اخرجك 
رنيم مردتش عليا وخدت بعضها وطلعت ليتعصب سيف اوى ويقول بغضب: هي مفكره نفسها اي الحلوه 
في الطريق 
ميرال واقفه ومش لاقيه ولا عربيه وقالت بعصبيه: وبعدين بقا هتاخر كده على المحاضره الأولى ومستر حاتم مستحيل يدخلنى زي كل مره 
حمزه كان سايق العربيه باقصي سرعه ويحدث شخص ما في التليفون 
حمزه: اتمنى نوقع العقد ده قريب اوى اكيدا بابا هيكون فخور بيا اوى 
المتحدث: أن شاء الله هيحصل يا بيه 
ميرال بصت على الطريق لتري عربيه حمزه اللى اقتربت منها اوى 
ميرال: اكيدا لو قولتله خدنى اول محطه هيوافق اكيدا 
ميرال خدت نفس عميق وشاورت للعربيه فعلاً
حمزه داس فرامل وقال للشخص اللى بيتحدث معا: هكلمك بعدين سلام 
حمزه قفل التليفون وفتح الباب لميرال اللى مخدتش بالها من حمزه لأن لون ازاز العربيه اسود 
ميرال بتفكير: اركب ولا لا انا خايفه اوى 
حمزه صبره نفذ وكان رايح يمشي لكن ميرال ركبت العربيه وقالت: وصلنى على اقرب محطه لو سمحت وبعتذر من حضرتك اوى لو هعطلك عن شغلك 
حمزه: فعلا هتعطل عن شغلى 
ميرال بصت ليا وقالت بصدمه: انت 
حمزه لبس النظاره وقال بكل غرور اعتاد عليه: ايوه انا ومالك مصدومه كده ليه 
ميرال حاولت تفتح باب العربيه لكن معرفتش وقالت بعصبية: لو سمحت افتح الباب 
حمزه بعناد: تؤ تؤ 
ميرال: لو سمحت افتح الباب هتاخر على الجامعه كده 
حمزه شغل العربيه وقادها باقصي سرعه تحت صراخ ميرال اللى قالت وهى بتصرخ: اعاااا٠٠٠٠٠ افتح الباب يا حيوان 
وبدأت تخبط على ازاز بتاع العربيه وتقول بصوت عالى: خاطفنى يا ناس الواد ده خاطفنى ساعدوني 
حمزه لم يهتم لكلامها ولا لصراخها وشغل اغنيه اجنبيه إيقاعها عالى جدا 
ميرال: لو سمحت يا ٠٠٠٠٠ 
فكرت شويه وقالت: ولا اعرف اسمك اي حتى انت يا بنى آدم افتح الباب بقا 
بعد مهله من الوقت٠٠٠ 
حمزه داس فرامل وقلع النظاره ونزل من العربيه لتقول ميرال بعصبية: انت يا بنى آدم افتح الباب 
حمزه ضغط على زر موجود في المفتاح لتخرج ميرال عالطول من العربيه وتتفاجا انه وصلها الجامعه بتاعتها 
ميرال: شكرا يا ٠٠٠
لم تكمل كلامها ولقت كل البنات الموجوده في الجامعه جرت على حمزه
واحده من ضمن البنات مسكت ايد حمزه وقالت بعدم تصديق: انا فرحانه اوى اوى انى شوفتك انا من أشد معجبينك
فتاه اخري: ممكن توقيعك هنا لو سمحت (على كف أيدها)
حمزه: طب ممكن قلم 
البنت طلعت لحمزه قلم عالطول ليبدأ يوقع لكل البنات ووقع للبعض على ضهرهم مما أثار غضب ميرال اوى 
ميرال في نفسه: شخص و"سخ وز"باله و٠٠٠٠
في قصر كمال النصراوي 
الكل قعد عشان يفطروا ما عدا ياسين الشخصية الغامضه في الروايه 
رنيم كانت نازله على السلم 
كمال بابتسامة: تعالى يا رنيم 
رنيم وصلت عنده وكمال قال: اقعدي واقفه ليه 
رنيم بصت لسيف اللى قاعد ولم يعطى اي اهتمام لحديثهم 
كمال باستغراب: سيف قالك حاجه يا بنتى 
سيف رفع عيونه اتجاه رنيم ثم نظر لوالده لتقول رنيم: لا يا عمى هو انا كنت عايزاك في موضوع 
كمال ابتسم وقال: طب نفطر الاول وبعدين قوليلى اللى انتى عايزاه تقولى 
رنيم هزت راسها وكمال قال: اقعدي واقفه ليه 
رنيم قعدت جنب ناهد اللى ماسكه نفسها بالعافيه واخيرا صوتها طلع لتقول: منوره يا رنيم 
رنيم بهيام: ده بنور حضرتك يا مدام 
ناهد: ويا تري هتفضلى عايشه معانا عالطول 
سيف قاطع كلام مرات ابوه وقال: ياسين فين يا بابا 
كمال بحزن: اخوك رافض ينزل ورافض يأكل ورافض يخرج ده رافض كل حاجه يا ابنى 
سيف بحده: ولحد امتى هيفضل كده نور ما"تت من زمان مينفعش يعذ"ب نفسه كده 
رنيم: انا اسفه انى قطعت كلامك بس من كلامك يا عمى ومن كلام ابن حضرتك (سيف) فهمت ان ياسين عنده حاله نفسيه 
سيف بعصبية: وانتى مالك انتى وبعدين بتداخلى في أمورنا العائليه ليه يا ريت تخليكى في حالك 
ناهد ابتسمت بخبث وكمال بعصبية: سيف 
سيف زق الكرسي برجله وقال: بالهنا والشفا على قلوبكم 
ناهد بتمثيل الحب او (قناع الحب ): رايح فين يا حبيبي 
سيف وهو ينظر لوالده: هطلع انام طول الليل سهران بسبب الضيوف اللى كانوا قاعدين في اوضتى
ناهد كتمت ضحكتها فكانت فاهمه تلميحات سيف كلها  
سيف طلع على فوق وكمال قام وقال: تعالى يا بنتى 
رنيم راحت مع كمال لتدخل المكتب بتاعه الموجود في القصر 
كمال: اقعدي يا رنيم 
رنيم قعدت وقالت: انا اسفه اوى يا عمى 
كمال ابتسم وقال بفضول: اسفه على أي يا بنتى 
رنيم: حضرتك بتتحمل كلام كتير اوى عشانى وعشان ميرال و٠٠٠٠
كمال قاطعها وقال: متشغليش بالك بالكلام ده المهم كنتى عايزه تقولى اي
رنيم: عمى انا ممرضه وكنت عايزه أقولك انى عايزه ارجع لشغلى تانى 
كمال خد نفس عميق وقال: مفيش مشكله يا بنتى وهخلى أسامه يوصلك 
رنيم ابتسمت وقالت بإيماء: شكرا اوى يا عمى ثم كملت: المهم كنت عايزه اقولك على حاجه بتخص موضوع ياسين 
كمال انعدل في قاعدته ليقول بانتباه: قولى يا بنتى 
رنيم: ابنك محتاج حد يطلعه من اللى هو فيا يا عمى والحد ده لازم يكون قريب من ياسين اوى 
كمال: تفتكري ؟؟
رنيم هزت راسها وقالت بثقه: ومتاكده من كده صحيح انا مش دكتوره نفسيه لكن بعرف أتعامل مع المرضي خصوصاً انى ممرضه وبعرف ارسم البسمه على وجههم
كمال: رنيم انا طالب منك طلب وواثق انك مش هتخذلينى 
رنيم: طبعا اتفضل 
كمال: رنيم انا واثق انك هتقدري تطلعى ياسين من حالته ده
رنيم: بس 
كمال مسك ايدها وقال بتوسل: عشان خاطري يا بنتى انا اول مره اطلب منك طلب 
رنيم ابتسمت وقالت: انا موافقه بس ابنك شكله مش بيحب اي حد يدخل اوضته
كمال بيأس: فعلا 
رنيم قالت في نفسها: عمى كمال ساعدني كتير اوى انا واختى ميرال وده اقل حاجه اعملها معا 
رنيم قامت وقالت بتحدي: هحاول يا عمى ومتاكده انى هنجح في كده 
كمال قام أيضا وقال بخوف: تفتكري ابنى هيرجع زي الاول 
رنيم: تفائل خير يا عمى وانا واثقه ان ابنك هيرجع زي الاول ويمكن احسن 
كمال بدعاء: يا رب يا رب 
في الجامعه 
حمزه بعد ما وقع لكل البنات لبس نظارته واتجه الى العربيه ليقف جنبها وينزل النظاره لتحت شويه ويبص لميرال اللى كانت واقفه مصدومه من اللى شافتوا
حمزه ابتسم ليركب العربيه وياخد بعضه ويمشي ليترك ميرال حائره فما حصل
_ميرال ميرال 
ميرال:______
حطت أيدها على كتفها وقالت: ميرال ميرال انتى كويسه 
ميرال فاقت من شرودها وقالت: معلش سرحت شويه كنتى بتقولى اي 
_انتى تعرفي حمزه النصراوي أصلا البنات بتقول انك كنتى راكبه معا 
ميرال: حمزه النصراوي يعنى اسمه حمزه النصراوي حمزه النصراوي (قعدت تكرر اسمه وهى ضاغطه على سنانها)
_ميرال انتى كويس
ميرال بصتلها وقالت بفضول: هو ليه كل البنات جرت عليا عشان شكله ولا عشان غنى ولا عشان اي 
البنت قعدت تضحك وقالت: انتى شكلك مش عايشه بقا محدش يعرف احفاد عائله النصراوي دول جامدين اوى خصوصاً ابو عيون خضر ( بتقصد حمزه لأن ياسين عينه خضره بردو٠٠٠) 
ثم كملت: تعرفي أن حمزه مصمم أزياء مشهور اوى يعنى شغال في الأزياء وممكن يساعدك عشان تحققي حلمك 
ميرال: بجد 
البنت بصت في الساعه وقالت: هنتاخر على المحاضره بتاعت الدكتور حاتم كده
ميرال كانت بتفكر في حمزه وانه فعلا ممكن يساعدها فهى بتحلم تكون عارضه ازياء مشهوره (أو مودل لشركه )
_ميرال يلاااا
ميرال فاقت من احلامها وطلعت تجري زي المجنونه الى صاله المحاضرات لتدلف الى المدرج 
قبل ان تدخل اوقفها الدكتور حاتم وقال: برا يا انسه 
ميرال نفخت وخدت بعضها وطلعت فعلا فهذا حال كل يوم (تقريباً محضرتش ولا محاضره لتلك الدكتور العنيد )
في منزل شاكر القادري
سعاد: مرام مرام 
مرام بنعاس: ماما انا عايزه أنام 
سعاد:هتتاخري على الجامعه بتاعتك يا بنتى 
مرام قامت عالطول وبصت في الساعه وقالت: ينهاااري اتاخرت اوى على الجامعه 
مرام بصت لوالدتها وقالت بلوم: ما لسه بدري يا ماما 
سعاد: صحيت حضرتك كتير بس مكنتيش راضيه تقومى بسبب السهر والله ما عارفه بتسهري ليه ( هذا حالنا كلنا يا طنط سعاد ٠٠٠٠)
مرام: قصدك اي بكلامك ده 
سعاد وهى طالعه برا الاوضه: ولا حاجه يا بنتى ولا حاجه 
مرام ابتسمت بغيظ وقالت: انا عارفه انك زعلانه اوى على حبايب القلب (رنيم وميرال)
مرام ابتسمت بخبث ٠٠٠لتفتح الدولاب وطلعت منشفه ودلفت الى الحمام 
سعاد دخلت اوضتها تانى لتاخد التليفون الموضوع تحت المخده لتقول بدعاء: يا رب ألقي رقم رنيم يا رب يا رب 
سعاد لقت رقم متسجل بإسم البومه وقتها أدركت سعاد انه رقم رنيم فهى تعلم ان أبنتها تكره رنيم اوى 
كتبت رقم رنيم في ورقه وحطت التليفون تحت المخده تانى وقتها خرجت مرام من الحمام وقالت: بتعملى أي يا ماما
سعاد ابتسمت بخوف وقالت بارتباك: جيت جيت اشوف بنتى لو عايزه حاجه 
مرام وقفت قدام المرايه وقالت باستغراب: ومن امتى بتعملى كده يا ماما 
سعاد راحت عندها وحطت أيدها على شعرها وقالت: عارفه يا مرام انتى كان معاكى حق لما قولتى على رنيم بومه وميرال شيطا"نه وانا فرحانه باللى عملتى انتى وأبوكى
مرام بشك: ماما انتى مستوعبه كلامك 
سعاد ابتسمت وقالت بتهرب: لو فضلت اتكلم معاكى الأكل اللى على النا"ر هيتحر"ق 
سعاد طلعت عالطول ومرام بشك: في حاجه غلط اكيدا في حاجه غلط وهعرف ماما قالت كده ليه
في قصر كمال النصراوي وتحديدا في غرفه ياسين 
رنيم فتحت الباب بكل هدوء بعد ما خبطت عليا ومحدش رد عليها 
رنيم: ياسين بيه ياسين بيه 
دخلت جوا وقالت باستغراب: مش هنا ولا اي بس من كلام عمى كمال ان ياسين مش بيطلع من الاوضه 
رنيم كانت طالعه إلا أنها وقفت حين سمعت باب الحمام بينفتح
رنيم ابتسمت لتلتفت لتري الخارج من الحمام وتقول بابتسامه: ياسين بيه انا
لم تكمل كلامها لأنها رأت٠٠٠٠
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رنيم خبطت على الباب وقالت بخوف: ياسين بيه ياسين بيه 
محدش رد عليها لذلك قررت تفتح الباب وتدخل
رنيم دخلت فعلا وبصت حواليها وقالت باستغراب: هو مش هنا ولا اي بس من كلام عمى كمال ان ياسين مش بيطلع من الاوضه٠٠٠٠ 
رنيم كانت طالعه إلا أنها وقفت حين سمعت صوت الباب بتاع الحمام بينفتح 
التفت وقالت بابتسامة: ياسين ب٠٠  (بيه)
انصدمت حين رأته عاري الصدر لتقول بارتباك: انا ٠٠٠٠انا 
ياسين قبض ايدو وقال بصوت جهوري: انتى بتعملى أي هنا 
رنيم بخوف: هو٠٠٠ هو
ياسين لبس القميص عالطول وراح عند رنيم وقال بحده: اطلعى برا وممنوع اشوف وشك هنا تانى 
رنيم بعناد: لا مش طالعه ولازم تراجع نفسك وبلاش تعذب نفسك كده 
ياسين ابتسم بخبث وقال: يعنى مش هتطلعى 
رنيم اترددت نوعاً ما ولكن قطعت وعد على نفسها ترجع تلك القاسي إلى حياته الطبيعيه 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: لا مش طالعه ولازم تسمعنى للآخر٠٠٠٠٠
ياسين: حلو اوى 
ياسين قفل الباب بالمفتاح وحاطه في جيبه وقال بابتسامة: أي رأيك بقا ؟؟
رنيم خافت اوى وقالت بارتباك: انت انت عملت اي 
ياسين بدأ يمشي اتجاها وقال بابتسامة خبيثه: انا بكره اللى بيدخل اوضتى والكل عارف كده وحضرتك بكل شجاعه دخلتى اوضتى ولا ورفضتى تطلعى كمان 
رنيم بعيون دامعه: انا٠٠٠٠انا ٠٠٠اسفه 
رنيم بدأت ترجع لوراء لحد ما دخلت في الحيطه وشهقت عالطول 
ياسين حط ذراعيه على الحيطه لتكون رنيم في منتصف ذراعيه 
ياسين حدق فيها جامد أوى وتذكر محبوبته اللى اتوفت في حادث سير 
ياسين: كانت بريئه زيك بالظبط 
رنيم بصت في عيونه وقالت: نعم 
ياسين حط ايدو على خدها وقال: تعرفي أنك شبها في حاجات كتير 
نبضات قلب رنيم بدأت تزداد وياسين سرح في جمال تلك البريئه التى تشبه محبوبته اللى تركته لوحده في تلك الحياه
رنيم: ياسين بيه 
ياسين تذكر تلك الحادثه اللى خدت منه حبيبته ليبتعد عن رنيم ويضع ايده على رأسه ليعرق بشده زي ما يكون حد سكب عليا دلو ماء بارد 
رنيم خافت عليا اوى وقالت بخوف: ياسين ياسين أنت أنت كويس ؟
ياسين بزعيق: نورررررررر لا 
رنيم بصت حواليها وقالت بارتباك: اعمل اعمل اي
رنيم لقت علبه منديل موضوعه على الكومدينو لتاخد منديل وراحت عند ياسين اللى عرق بشده 
بدأت تمسح وشه وتقول بصوت جذاب: أهدأ أهدأ مفيش حاجه أهدأ
ياسين فتح عيونه على تلك العيون الرمادي الخاطفه جدا 
رنيم: مفيش حاجه اهدا
ياسين حضن رنيم جامد أوى لتشهق رنيم من الخضه
ياسين والدموع نازله من عينيه: سابتنى لوحدي نور سابتنى لوحدي 
رنيم حست بشعور غريب ووضعت أيدها على ضهر ياسين وقالت بابتسامة: اهدا انا جنبك 
وسرعان ياسين اتحول ليدفع رنيم لتقع على الارض عالطول ويقول بصوت حاد جدآ: محدش جنبي بلاش تقولى كده عشان محدش جنبي 
رنيم أدركت حينها ان محدش اهتم بياسين في تلك المحنه
رنيم قامت من على الارض وقالت: انا معاك يا ياسين واتمنى نكون صحاب 
رنيم مدت أيدها وياسين بص ليها وهو بيتنفس بصوت عالى جدا ٠٠٠٠٠
رنيم هزت راسها وياسين حط ايدو في أيدها لتفرح رنيم أوى ولكن انصدمت حين فتح الباب وزقها لتقع على الارض 
ياسين بحده: لو شوفتك في اوضتى تانى هعمل حاجات هتندمى عليها اوى 
ياسين قفل الباب ورنيم قامت وجرت على الباب وقالت: ياسين لو سمحت افتح الباب ياسين انا عايزه اتكلم معاك ياسين افتح الباب رجاءا
ياسين قعد على الاريكه الموضوعه على جنب ليقول: انا قطعت وعد على نفسي انى مش هكلم حد خالص لحد ما اموت وأروح عند حبيبتي (نور)
رنيم بصت لتحت وقالت: عشان خاطر والدك يا ياسين ده زعلان عليك اوى 
_انتى بتعملى أي هنا 
رنيم التفت لمصدر الصوت لتري سيف  المعروف بالصقر بسبب نظراته اللى بتشبه نظرات الصقر الجارح
سيف راح عندها وقال بصوت حاد جدآ: بتعملى أي هنا 
رنيم بكل جرأة: وانت مالك 
كانت ماشيه لكن سيف مسك ايدها وشدها لتترمى في صدره العريض
عم السكوت أرجاء المكان ولا يصدر صوت الا صوت نبضات قلب رنيم اللى كان هيطلع من مكانه من الخوف (قلبها) 
سيف بصوت يشبه صوت الافاعى: انا بكره الشخص العنيد أوى 
رنيم زقت سيف وطلعت تجري عالطول لتدخل الاوضه اللى تم تجهيزها من قبل سوسن (كبيره الخدم)
رنيم وضعت أيدها على قلبها ومكنتش قادره تتنفس 
في شركه سيف كمال النصراوي  المعروفه ب S٠K٠N
كمال: رامي رامى 
رامى (مساعد سيف والدراع اليمين لسيف) : كمال بيه حضرتك هنا 
كمال وهو يتجه إلى المكتب: عندنا اي النهارده 
رامى بتساول: هو سيف بيه مش جاي النهارده ولا اي 
كمال قعد على الكرسي وقال: انا مكان سيف النهارده ممكن اعرف بقا عندنا اي 
رامى قعد على الكرسي وقال باستغراب: غريب اول مره سيف بيه ميجيش الشركه وهو بخير يا كمال بيه 
كمال: بخير يا رامى ممكن اعرف عندنا اي النهارده ولا عندك اسئله تانيه عايزه تقولها 
رامى: ابدا يا بيه بس والله الشركه منوره 
كمال ابتسم وقال: رامى ممكن تقولى عندنا اي النهارده ولا مش مهم أعرف 
رامى قام وقال بجديه: عندنا مقابله مع المندوب السويسري 
كمال: طب هات كل الملفات اللى بتخص المقابله 
رامى هز رأسه وقال: اي اوامر تانيه يا كمال بيه 
كمال: لا يا رامى 
رامى طلع عالطول ورن على سيف وقال: انت مش جاي الشركه النهارده ولا اي 
سيف: مش بابا عندك 
رامى: اه هنا بس كنت عايزك في موضوع مهم اوى 
سيف: بيخص دينا صح 
رامى: الصراحه اه 
وفجاه الخط فصل ليقول رامى بانتهاد: سيف سيف٠٠ الو 
دينا: رامى بيه رامى بيه
رامى بابتسامة: دينا
دينا باستغراب: حضرتك كويس
رامى بجديه: عايزه أي يا آنسه دينا
دينا وضعت الملفات على ايده وقالت: كمال بيه عايز الملفات ده 
رامى بغباء: دينا هو انتى بتحبي خطيبك
دينا وقفت مكانها وقالت وهى ضمه حواجبه: نعم
رامى بصوت واطى جدا: اي اللى بقولوا ده ٠٠٠٠ليقول بصوت عالى نوعاً ما: مفيش حاجه يا دينا ويا ريت تبطلى تتكلمى في التليفون كتير 
دينا بكل ثقه: حضرتك انا بخلص كل شغلى ومش مقصره خالص عشان تقولى كده
رامى وهو يكز على سنانه: طب اتفضلى على شغلك يا انسه وبلاش كلام كتير 
دينا اتنرفزت منه اوى لتقعد على الكرسي بتاعها وتنظر لرامى بكل غضب واشمئزاز 
رامى دلف الى مكتبه ليقعد على الكرسي ويضع ايده على رأسه ويقول بكل وجع: مش قادر اتحمل اكتر من كده مش قادر اشوف الدبله في أيدها انا بحبك اوى يا دينا بحبك اوى 
ليقول بتأنيب نفسه: كانت قدام عينك يا حمار كانت قدام عينك جاي تكتشف مشاعرك بعد فوات الاوان 
ليقول بحزن: حتى لو مش مرتبطه دينا عمرها ما هتحبك ولو كانت عايزه تحبك كانت حبيتك من زمان أوى بس انا مش في قاموسها اصلا 
استفاق رامى من شروده على صوت رنت الجرس
رامى: كمال بيه والملفات 
رامى قام عالطول وخد الملفات ليتجه الى مكتب كمال النصراوي 
في الجامعه
ميرال انتهت من كل محاضراتها لتخرج برا لتقابل السلعوه التى تدعى (مرام)
مرام: اي ده ميرال انا افتكرت انك مش هتيجى الجامعه تانى بس كنت غلطانه
ميرال ابتسمت وقالت: مفاجاه صح
مرام بجديه: عايشه فين دلوقتى يا ميرال 
ميرال مردتش عليها وخدت بعضها ومشت لتترك مرام وهى تكاد ان تنفجر من الغيظ 
ميرال طلعت على الطريق العام وتقول: اكيدا هشوف السلعوه ده كل يوم 
_ميرال 
ميرال: جوري 
جوري (صديقه ميرال المقربه) : اي رايك نروح كافتيريا نقعد فيها شويه 
ميرال: امممم موافقه 
جوري ابتسمت وراحوا فعلا كافتيريا قريبه جداً من الجامعه 
ميرال وجوري قعدوا لتقول جوري: اي رايك نشرب قهوه 
اومات ميرال بالموافقه 
جوري: وعندك فنجانين قهوة يسطاا
ميرال بصت لتحت وقعدت تضحك وقالت: يخربيتك مش هتتغيري خالص 
جوري بمرح: هههه مستحيل٠٠٠٠ ثم كملت بجديه: المهم تعرفي حمزه كمال النصراوي منين 
ميرال مردتش تقولها انها عايشه معا في نفس القصر منعا من كلامهم رغم ان جوري صديقتها المقربة 
الجرسون حط القهوه على الطاوله وجوري مسكت فنجان القهوه وبدات تشرب لتقول: مالك يا بت
ميرال شافت حمزه لتقول: ينهار اسود بيعمل اي هنا ده معقول بيراقبنى٠٠٠ 
جوري أول ما شافت حمزه قامت عالطول لتجري ناحيته وتقول بسعاده: حمزه انا بحبك اوى 
ميرال بانتهاد: جوري 
جوري مسكت أيد حمزه وقالت: تعالى اقعد معانا وبالمره تقولى عرفت ميرال منين 
ميرال: جوري انتى بتقولى اي 
حمزه قعد على الكرسي وبص لميرال اللى هتنفجر من الغيظ
جوري حطت أيدها على خدها وفضلت بصه لحمزه 
قاطع تلك اللحظة رنت تليفون جوري اللى قالت: يالههوي اتاخرت أوى وبابا هيقت"لنى 
جوري قامت وباست حمزه من خده وقالت: هتوحشنى اوى يا حمزه 
حمزه بابتسامة عريضه: وانتى اكتر يا 
جوري: جوري اسمى جوري ومعنديش مانع لو قولتلى جويريه 
حمزه: ماشي يا جويريه 
جوري بصت لميرال اللى كانت مصدومه 
جوري: سلام يا ميمو 
ميرال بانتهاد: جوري استنى 
جوري مشت عالطول وحطت ميرال في موقف لا تحسد عليا 
ميرال كانت ماشيه لكن حمزه مسك أيدها وقعدها بالعافيه وقال: مش مالى عينك ولا اي
ميرال بعصبية: انت عايز منى اي وبتراقبنى ليه
حمزه قعد يضحك وقد اي بيكون وسيم وهو بيضحك ليقول: أنا اراقبك بقا انا حمزه كمال النصراوي أراقب واحده زيك 
ميرال: امال بتعمل اي هنا ويا ريت متقولش صدفه
حمزه ببرود: هي فعلاً صدفه 
ميرال وقد تذكرت كلام صديقتها من شويه لتقول: انا سمعت أنك مصمم أزياء ومشهور أوى
حمزه بغرور: اه فعلا ٠٠٠٠٠٠٠٠ثم كمل وهو رافع احد حاجبيه: مين فين اللى بيراقب التانى بقا
ميرال بتهرب: البنات اللى قالت كده
حمزه: امممم
ميرال انعدلت في قاعدتها وقالت: على فكره أنا ممكن اشتغل معاك وصدقنى مش هتندم ابدأ
حمزه: وتشتغلى معايا اي ٠٠٠خدامه 
ميرال حاولت تتحكم في أعصابها لتقول بهدوء: ممكن اكون المودل الأساسية بتاعت الشركه او أطلع مع مجموعه بنات في عرض عارضه ازياء يعنى
حمزه بوقاحه: وجسمك
ميرال باندفاع: انت قليل الأدب
حمزه وقد نفذ صبره: مين قليل الأدب٠٠٠٠٠ انتى مش عارفه بتكلمى مين ولا اي 
ميرال محاوله تلطيف الجو: هههه بهزر معاك 
حمزه: محتاج اعرف وزنك ومحتاج اعرف طولك اي والنظام الغذائي بتاع حضرتك عشان اعرف اذا كنتى مناسبه ولا لا 
ميرال بسعاده مغمورة: يعنى يعنى موافق اشتغل معاك صح 
حمزه:_______
ميرال قامت من مكانها لتروح عند حمزه وتقول زي المجنونه: قول انك موافق على فكره أنا جسمى زي جسم عارضات الازياء وطويله نوعاً ما 
حمزه قام وقال بخبث: بكره ان شاء الله هاخدك معايا وهخلى جنا تشوف الموضوع ده بعدين 
ميرال فرحت أوى وقالت: افهم من كلامك أنك موافق صح 
حمزه بخبث: طبعا موافق يا 
ميرال مدت أيدها وقالت: ميرال اسمى ميرال
حمزه بتريقه: مراره 
ميرال بغيظ: اسمى ميرال
حمزه: اوبس ماشي يا انسه ميرال 
ميرال كانت فرحانه أوى وحمزه لبس النظاره وقال في نفسه: هدفعك تمن غالى اوى على الكلام اللى قولتى ده يا حلوه 
حمزه: خلصتى محاضراتك
ميرال هزت راسها وحمزه قال: انا راجع القصر لو حابه تيجى معايا 
اومات ميرال بالموافقه ونظرات حمزه ليها كانت تحمل كل الخبث والشر 
حمزه: طب يلا
ميرال طلعت معا لتركب في عربيته للمره التانيه ليشغل حمزه العربيه متجهاً إلى القصر 
في قصر كمال النصراوي وتحديداً في غرفه رنيم 
طلعت من الحمام عندما سمعت رنت تليفون هاتفها
_الووو 
سعاد بفرحه: رنيم بنتى اخبارك اي يا حبيبتي انا انا عمتك سعاد 
رنيم قفلت التليفون عالطول ومكنتش عارفه عملت كده ليه رغم انها متاكده ان عمتها مستحيل تعمل كده 
بدأ يمر الوقت لتغرب الشمس وياتى القمر بنوره 
على طاوله الطعام 
الكل كان قاعد ما عدا سيف اللى نايم وياسين اللى مش بيطلع من اوضته 
ناهد: سوسن اطلعى شوفي سيف 
سوسن بارتباك: حاضر يا مدام 
كمال رجع من الشغل وقال وهو متجه الى الطاوله طعام: سيف لسه نايم 
ناهد: ايوه حبيبي منمش طول الليل بسبب الضيوف
كمال بحده: رنيم وميرال مش ضيوف يا ناهد رنيم وميرال من النهارده بقوا من أفراد عائلتنا
صوت كمال العالى كان كفيل لتسكت تلك الحربايه التى تدعى (ناهد)
حمزه: بابا بقولك 
كمال قعد على الكرسي وقال: في أي يا حمزه 
حمزه وهو ينظر إلى ميرال بكل خبث: أنا لقيت مودل للشركه خلاص
كمال: طب كويس ومين ده 
حمزه: ميرال ٠٠٠٠٠ميرال هتكون المودل الأساسية بتاعت شركتى 
ناهد بصت لحمزه بصدمه وقالت بعدم استيعاب: حمزه انت بتقول اي انت اكيدا اتجننت 
كمال بترحاب: قرار جميل يا ابنى وانتى يا بنتى موافقه بالقرار ده
ميرال هزت راسها وقالت بسعاده: ايوه طبعا ده حلمى من وانا صغيره 
رنيم قاعده ومش موافقه على تلك القرار خوفاً من تلك الوسيم الذي يدعى حمزه كمال النصراوي 
كمال: يبقا على بركه الله 
ميرال فرحت أوى ورنيم رافضه القرار ده رافضاً تاما 
ميرال بصت لرنيم وقالت: اي رايك يا رنيم 
رنيم: بس جامعتك يا ٠٠٠٠٠٠٠٠
حمزه قاطعها ليقول: الشغل هيكون بعد ما تخلص محاضراتها اعتقد مفيش عذر تانى يا انسه 
رنيم ابتسمت ابتسامه صفره وكانت حاسه بل متاكده ان حمزه ناوي على شئ ما 
ميرال قامت وقالت: انا هروح أنام عشان اصحى بدري يلا تصبحوا على خير
كمال بابتسامة: وانتى من اهله يا بنتى
ميرال طلعت فوق ورنيم بصت لحمزه وقالت في سرها: نظراته لميرال بتقول انه ناوي على حاجه خطيره
حمزه في نفسه: انا عارف بتفكري في اي يا رنيم وأحب اقولك تفكيرك صح ميه في الميه 
رنيم قامت وبصت لكمال وقالت بابتسامه: تصبحوا على خير 
كمال باستغراب: بدري كده 
رنيم: لازم اصحى بدري عشان اروح شغلى 
كمال ابتسم وقال: وانتى من أهل الخير 
حمزه وناهد كادوا أن ينفجروا غيظا من اللى بيحصل ٠٠٠٠٠٠
رنيم طلعت فوق وواقفت فجاه أول ما شافت سيف  
سيف: سمعت أنك ممرضه
رنيم بكل برود: والمطلوب 
سيف وهو يتجه إلى غرفته: ورايا
رنيم بعدم فهم: ورايا 
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠
سيف كان منتظر رنيم اللى اتاخرت اوى واخيرا شخص ما طرق على الباب فهل الطارق رنيم أم شخص آخر
سيف: ادخلى
رنيم دخلت وقالت: عايز اي 
سيف بابتسامة جذابه جدآ: عايز اي انا مستغرب كده ليه مش جديد على واحده جايه من الشارع 
رنيم: اممم عن ٠٠٠٠٠٠
قبل ان تكمل كلامها كان سيف قلع التيشيرت بتاعه لتشهق رنيم بصوت عالى جدآ 
سيف رمى التيشيرت على السرير وقعد على الأريكة وقال بكل جرأة: تعالى هنا
رنيم بعصبية: انت شكلك مجنون ومحتاج تروح مستشفي أمراض عقليه
سيف بنفاذ صبر: اخلصي
رنيم كانت طالعه من الاوضه لكن سيف مسك أيدها وشدها لتقعد على رجله 
قلبها بدأ يدق بصوت عالى جدا ربما سمع سيف صوت نبضات قلبها
رنيم فتحت عيونها (الرمادي) لتقول بتنهيده: انت انت بتعمل اي٠٠٠٠٠؟؟
سيف سرح في جمالها وقد اي بريئه تلك الفتاه وقد اقسم بداخله انه لم يري جمال هكذا 
رنيم حاولت تقوم لكن أيدينا سيف كانوا محكمين جدآ على كتافها
رنيم: لو سمحت خلينى اقوم 
سيف فاق من شروده ليترك رنيم تقوم اللى بدأت تتنفس وهى مرعوبه
سيف: شوفي الجرح ده 
نظرت ليا رنيم بعدم فهم وقالت: جرح اي 
سيف: عند كتفي
رنيم بتهرب: وانا مالى 
سيف حس بصداع رهيب وقال: هو انتى طالعه لمين عنيده كده 
رنيم بصت لتحت وقالت بعيون دامعه: بابا الله يرحمه 
سيف وقد رق قلبه وسرعان ما اتحول الى الشخص الجبروت الذي يشبه الصقر في نظراته 
سيف: اخلصي !!
وقد نزلت دمعه من عين رنيم ولكن رنيم مسحتها عالطول لتقترب من سيف اللى قاعد على الأريكة 
رنيم بخجل ووجهه احمر: ممكن تدينى ضهرك
سيف استدار لتقعد رنيم خلفه وتضع ايدها الناعمه على ضهره
سيف وقد شعر بملمس أيدها الناعم جدآ 
رنيم: حقيبه الإسعاف الاوليه فين 
سيف وهو ينظر إلى الكومدينو: عندك 
رنيم كانت هتموت وتقبض روحه في أيدها فكأن بيرد بكل برود معها
رنيم قامت لتاخذ حقيبه الإسعاف الاوليه وتروح عند سيف لتبدأ في تعقيم جرحه 
رنيم: انجرحت ازاى 
سيف:_______ 
رنيم ضغطت على سنانها وقالت بصوت واطى جدا: مغرور 
سيف وقد سمعها: مين اللى مغرور 
رنيم انتهت من تعقيم جرحه لتقوم وتقول: يعنى بقولك انجرحت ازاى ومردتش عليا ولما قولت مغرور رديت عليا شكلك بتسمع اللى على كيفك مش ٠٠٠٠
قبل ان تكمل كلامها سحبها سيف من أيدها لتقعد على رجله مجدداً 
رنيم وهى بتحاول تقوم من على رجله: انت واحد مش محترم وقليل الادب وعمى كمال للاسف معرفش يربيك و٠٠
سيف قاطعها في قبله لكى تكف عن حديثها فهى تستطيع ان تجلب لأي حد صداع وفي ثوانى معدودة
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيف سحبها من ايدها لتقع على رجله مجدداً 
رنيم بعصبية: انت واحد مش محترم وقليل الأدب وعمى كمال للأسف معرفش يربيك و٠٠٠٠٠
قاطعها سيف بقبله لكى تكف عن حديثها الذي يجلب لأي حد صداع وفي ثوانى معدودة 
رنيم زقت سيف عالطول وقالت وهى بتشهق: انت ازاى تعمل كده انت فعلاً قليل الأدب
سيف قام ومردش عليها مما أثار غضب رنيم اللى مسكت ايده وقالت بعصبية: انت ازاى تقرب منى 
سيف مسك وشها جامد أوى وقال بصوت حاد: انتى السبب ايوه انتى السبب عارفه ليه بسبب بوقك ده يا ريت لو تحطى لسانك في بوقك شويه 
رنيم زقته لتنزل دموعها وتخرج من الاوضه عالطول وسيف قد شعر بالندم وقال في نفسه: انت ازاى عملت كده ازاى سمحت لنفسك تقرب منها
رنيم وقعت على الارض وكان القدر يريد أن تقع بجانب غرفه تلك الغامض الذي يدعى (ياسين كمال النصراوي)
رنيم: حيوان انا الغلطانه مكنش لازم اسمع كلامه واروح اوضته انا الغلطانه 
ياسين وقد سمع صوت عياطها وأراد ان يقوم ليري تلك الشخص الذي يبكي بصوت عالى نوعاً ما 
ياسين تابع قلبه ليقوم ويفتح الباب ويري نفس الفتاه التى أتت ليا في الصباح 
رنيم اول ما شافت ياسين قامت عالطول ومسحت دموعها وقالت بابتسامة: ياسين 
ياسين بجمود: انتى كويسه 
رنيم وقد شعرت بشيء ما لتقول: اه كويسه بتسأل ليه 
ياسين دخل جوا ليقفل الباب عالطول 
رنيم بانتهاد: ياسين استنى 
في غرفه ميرال ورنيم 
مكنتش عارفه تنام فهى متحمسه للعمل جدآ وخصوصاً أن ده حلمها من صغرها ٠٠٠٠٠٠
ميرال شدت البطانيه وقعدت تصرخ زي المجنونه: اعااااااا انا فرحانه اوى اطلعى بقا يا شمس انا متحمسه اوى 
رنيم  دخلت الاوضه وكل ما تتذكر اللى عملوا سيف تقرف من نفسها أوى 
ميرال حست بيها وقالت من تحت البطانيه: رنيم انتى هنا
رنيم قعدت على طرف السرير وشارده فما حدث منذ قليل 
ميرال قامت ونامت على بطنها ووضعت أيدها على خدها وقالت: بتفكر في أي يا جميل 
رنيم:________
ميرال: رنيييييم 
رنيم استفاقت اخيرا من شرودها وقالت بخضه: في أي 
ميرال انعدلت لتقعد جنبها وتقول بخوف: انتى كويسه يا روحى 
رنيم ابتسمت وقالت: صاحيه لحد دلوقتي ليه 
ميرال: هنام بس قبل ما انام احكيلى عن اللى شاغل بالك 
رنيم قامت وقالت بارتباك: شاغل بالي اي الكلام ده 
ميرال قامت أيضا وقالت بغمزه: يا بت مش عليا قولى ان سيف شاغل بالك طب تعرفي انك لاقيه على سيف اوى 
رنيم بتهرب: اي التخريف ده 
ميرال نامت على السرير وقالت: ده رأيي على العموم تصبحي على خير ٠٠٠٠
رنيم بتفكير: لايقين على بعض لا لا انا مش شبه الشخص ده خالص انا شبه ياسين 
رنيم حطت أيدها على بوقها عالطول وقالت بصدمه: اي اللى بقولوا ده انا اكيدا اتجننت اكيدا قولت كده عشان ياسين هادي شبهي كده ( احم لا واضح انك هاديه يا اختي٠٠٠٠؟؟ )
رنيم طردت كل الأفكار ده من دماغها ودلفت الى الحمام لتغسل وشها لتبص في المرايه وتضع أيدها على شفايفها الورديه وتتذكر سيف عندما قبلها بكل جرأة 
رنيم بحده: حيو"ان ومش متربي 
في منزل شاكر القادري 
مرام بزعيق: ماما ماما 
سعاد: مرام في اي يا بنتى 
مرام وهى تنظر لوالدها القاعد على الأريكة وماسك في ايده كاسه فيها شاي 
مرام: ماما كلمت رنيم يا بابا خدت رقمها من تليفونى ورنت عليها 
سعاد بارتباك: اي الكلام اللى بتقولى ده يا بنتى 
شاكر حط الكاسه على الطاوله وقال وهو يوجه نظراته لسعاد الواقفه بكل خوف 
شاكر: الكلام ده حقيقي يا سعاد 
سعاد بصت لتحت ومردتش على سواله وقتها شاكر أدرك ان كلام بنته صح 
شاكر وقف قصادها وقال: ليه 
سعاد بعصبية: ده بنت اخويا يا شاكر يعنى زيها زي مرام 
صفعه قويه نزلت على خدها لتنخض السلعوه (مرام) أوى وتقول بتنهيده: بابا لا 
الدموع نزلت من عين سعاد وشاكر قال بحده: وربنا لو أعرف انك كلمتى البنت ده تانى لتكونى طالق يا سعاد 
سعاد جرت على الاوضه عالطول ومرام قد شعرت بالذنب لتقول بعصبية: ازاى تضر"ب ماما كده 
شاكر باستغراب: انتى مستوعبه كلامك 
مرام: بس مكنش لازم تضر"بها يا بابا 
شاكر: المهم عرفتى منين ان امك كلمت رنيم 
مرام وهى تتذكر٠٠٠٠٠
Flash Back٠٠٠٠
سعاد قامت مره واحده وكان واضح عليها الخوف والارتباك لتقول: مرام انا رايحه مشوار كده مش هتاخر 
مرام لاحظت خوفها وارتباكها وقالت بتمثيل: ماشي يا ماما بس يا ريت متتاخريش 
سعاد وهى طالعه برا: عشر دقائق وهكون هنا
سعاد طلعت ومرام وضعت الجريده على الطاوله وقامت عالطول لتراقب والدتها اللى راحت لواحده جارتهم 
_خدي يا سعاد 
سعاد خدت منها التليفون ورنت على رنيم وطبعا مرام كانت واقفه وسمعت كل حاجه 
Back٠٠٠٠٠
شاكر: سعاد لو عملت كده تانى يبقا كتبت على روحها المو"ت بدري بدري 
سعاد قاعده على السرير وماسكه صوره فيها اخوها ومراته وهما حاملين ميرال ورنيم 
سعاد بعيون دامعه: انا اسفه أوى أوى ياخويا والله غصب عنى حتى حتى مش عارفه راحوا فين 
مسحت دموعها وقالت: رنيت على رنيم بس الظاهر انها زعلانه منى ومش عايزه تتكلم معايا يا غنيم 
وفجاه انفتح الباب ليدخل شاكر لتضع سعاد الصوره تحت المخده عالطول وتنام 
شاكر ابتسم بخبث وقال: مكنتش عايز اعمل كده بس الظاهر انك عايزه اعمل معاكى كده 
سعاد في نفسها: حسبي الله ونعم الوكيل فيك يا شيخ حسبي الله ونعم الوكيل فيك 
في صباح اليوم التالى ٠٠٠٠٠٠
ميرال استيقظت بكل نشاط ودلفت الى الحمام عالطول لتغير ملابسها لتذهب الجامعه أولاً وبعدها شركه حمزه بالسائق بتاع العائله طبعا
بعد مهله من الوقت
ميرال طلعت من الحمام وقالت: رنيم رنيم ٠٠٠اكيدا راحت المستشفى 
ميرال بجنون: اعااااا انا متحمسه أوى 
كمال بابتسامة: صباح النور يا بنتى 
رنيم: عمى انا لازم امشي 
كمال: طب تعالى افطري الأول لحد ما اسامه يجى 
رنيم: هفطر في الشغل عن اذنك 
سيف نازل على السلم وهو يحدث ( رامى) في الهاتف 
كمال: سيف تعالى 
رنيم اول ما سمعت اسمه اتجمدت مكانها
سيف: هكلمك بعدين ٠٠٠٠
سيف قفل التليفون وراح عند والده وقال: في أي يا بابا 
كمال وهو ينظر الى رنيم الواقفه بكل جمود: طالما رايح الشغل اي رأيك تاخد رنيم في طريقك 
رنيم بتنهيده: لا 
سيف بخبث: مفيش مشكله
رنيم كانت رايحه تتكلم لكن كمال كان أسبق منها: طب تمام
رنيم بصت لسيف بغيظ وخدت بعضها وطلعت برا 
كمال: خد بالك منها ووصلها لحد المستشفي
سيف بخبث: من عيونى 
في غرفه كمال ٠٠٠٠
ناهد بتكلم شخص ما في التليفون 
ناهد: عايزه كل المعلومات عن البنتين دول عايزه أعرف أهلهم مين وكانوا عايشين فين عايزه كل المعلومات عنهم 
الشخص: خلال أربعه وعشرين ساعه كل المعلومات ده هتكون عندك يا مدام 
ناهد قفلت التليفون وقعدت على طرف الاريكه وقالت بشر: اكيدا هلاقي حاجه خطيره وراء البنتين دول اكيدا 
حمزه دخل وقاطع تفكير تلك الحربايه ليقول: صباح الخير على أحلى ام في الدنيا 
ناهد قامت لتقف على جنب وتقول بتمثيل (الغضب): اطلع برا يا حمزه انا مش عايزه اتكلم معاك 
حمزه راح عندها ليقول: انا قولت حاجه غلط من غير ما اخد بالى ٠٠٠٠٠٠
ناهد بعصبية: بقا كده يا حمزه بنت خالتك نفسها تبقا عارضه ازياء او مودل للشركه بتاعت حضرتك بس حضرتك رفضت قال اي العدد مكتمل ومش محتاجين عارضات ازياء 
حمزه بخبث: ماما انتى فاهمه الموضوع غلط 
ناهد بانتباه: تقصد ايه 
حمزه: انا عارف انك بتكر"هى البنتين دول زي بالظبط 
ناهد: تقصد ايه بردو
حمزه همس في ودنها: انا بقا هخلى بابا بنفسه يطرد البنتين دول وعشان اعمل كده لازم اتقرب من ميرال وأعرف كل حاجه عنهم 
ناهد ابتسمت وقالت بفخر: هو ده ابنى وانا واثقه فيك يا حبيبي ومتاكده انك هتقدر تعمل كده 
حمزه بابتسامة شيطا"نية: أن شاء الله 
في الطريق٠٠٠٠٠
رنيم طول الطريق حاطه وشها في الأرض وسيف كل شويه يبص عليها 
سيف: اللى يشوفك وانتى باصه لتحت كده يقول انك عامله مصيبه
رنيم بصتله وقالت: انا كان ممكن اقول لعمى كمال على اللى عملتوا امبارح بس ٠٠٠
سيف قاطعها وقال: بس اي وبعدين هتقولى لبابا اي 
رنيم خجلت اوى ومعرفتش ترد عليا 
سيف: ساكته ليه
رنيم باندفاع: كنت هقوله ابنك قليل الأدب ومش متربي ولازم تعيد النظر في تربيته 
سيف داس فرامل واتعصب اوى من كلامها لان ولا مره حد اتكلم معا كده 
نزل من العربيه وراح اتجه رنيم ليفتح الباب ويقول بصوت حاد: انزلى 
رنيم باستغراب: نعم
سيف مسك أيدها وزقها على الأرض ويركب العربيه ويمشي
رنيم: حيوا"ن 
رنيم قامت وبدأت تنظف ملابسها من الاتربه وتحدث نفسها زي المجنونه
بعد مرور نصف ساعه تقريباً وتحديداً في المستشفى اللى بتشتغل فيها رنيم
غيرت ملابسها عالطول لتبدأ عملها الذي تعشقوا فهى بتحب ترسم البسمه على وجوه المرضي
كان واقف من يراقبها فهو مهوس فيها ويعشق كل تفصيله فيها فهل نوايا الزواج منها ام شي آخر
نظر على جسدها الممشوق ليقول في نفسه: قريب اوى يا رنيم هتجمعنا اوضه واحده بس مش في الحلال لا في الحرام لامواخذه
رنيم بحده: في حاجه يا دكتور امجد
امجد بابتسامة: هههه مفيش حاجه ٠٠٠٠٠احم  اقصد جيت عشان اخد التقريرات منك بتاعت الحاله رقم ١٢٥٦
رنيم بغيظ: ومن امتى التقريرات بتكون معايا يا دكتور التقريرات موجوده مع رحاب 
امجد ابتسم وقال: هههه نسيت٠٠٠٠٠ عن أذنك
رنيم وهى بتكز على سنانها: أذنك معاك 
امجد مشي ورنيم تعلم نوايا السيئه لتقول: وانا مفكره مفيش زيك اتنين طلع واحد شبهك بالظبط ويمكن ألعن (سيف) ٠٠٠٠
في شركه سيف كمال النصراوي ٠٠٠٠
رامى: عايز اتكلم معاك في موضوع مهم اوى 
سيف وهو يدلف الى المكتب: المقابله بتاعت المندوب السويسري اتاجلت ليه
رامى: سيف عايز اتكلم معاك 
سيف وقف مكانه ليقف رامى أيضا  
سيف بحده: انا هنا مديرك يا رامى يعنى تقولى سيف بيه فاهم ولا لا 
رامى بص لتحت وقال: أوامرك يا بيه 
سيف دلف الى مكتبه ورامى دخل وراء وقال: المندوب السويسري رن وقال انه مشغول اوى اليومين دول واعتذر لوالد حضرتك
سيف بجبروت: الغي المقابله ده خالص ده مش بيحترم المواعيد يبقا هيشتغل معانا ازاى 
رامى: بس يا بيه 
سيف قاطعه وقال: اللى قولته يتنفذ يا رامى وكفايه نقاش 
رامى: أوامرك 
رامى كان طالع لكن سيف قال بكل هدوء: كنت عايز تقول اي 
رامى التفت ليا وقال: لسه فاكر 
سيف بنفاذ صبر: اخلص
رامى قعد على الكرسي وقال: أنا حاسس ان دينا مغصوب عليها في الجوازه ده
سيف: ليه يا روميو
رامى: كنت سالت دينا امبارح إذا كان بتحب خطيبها ولا لا ارتبكت اوى ومردتش على سوالى 
سيف: امممممم 
رامى بعصبية: سيف انا مش بهزر انا بحبها ومقدرش اشوفها في حضن واحد تانى
سيف وضع ايدو على المكتب وقال بعصبية: وطالما بتحبها مروحتش طلبت أيدها ليه ولا كنت عايزها في *****
رامى بص لتحت وقال: في الاول بس والله دلوقتى بحبها اوى 
سيف خد نفس عميق وقال: دينا مش بتحبك يا رامى افهم بقا دينا مش بتحبك
رامى قام وقال: تمام عن أذنك 
سيف قام ووضع ايده على كتف رامى وقال بهدوء: انا بقولك الحقيقه يا صاحبي بلاش توهم نفسك على الفاضي
رامى هز رأسه وقال بحزن: عندك حق
سيف بمزح: خلاص بقا فك كده
رامى ابتسم وسيف رجع الى طبيعته من تانى وقال بحده: احنا هنهزر ولا اي يا استاذ يلا على شغلك
رامى ابتسم وقال: حاضر يا سيف بيه 
سيف قعد على الكرسي ورامى طلع ليري معشوقته وهى تدلف الى مكتبها
قبل ان تدخل مكتبها أوقفها رامى
رامى: دينا
دينا التفت ليا وقالت: نعم
رامى معرفش يقول أي ودينا قالت باستغراب: رامى بيه حضرتك كويس
رامى وقد تذكر كلام سيف ليقول: ولا حاجه
دينا فتحت الباب وكانت داخله ولكن رامى مسك أيدها فجاه
دينا بصت على أيدها وقالت بارتباك: رامى بيه
رامى ساب أيدها عالطول وقال: انا اسف أوى 
دينا دخلت مكتبها عالطول ورامى وضع ايدو على رأسه وقال: اي اللى بتعملوا ده انت مجنون فوق لنفسك بقا دينا مستحيل تحبك مستحيل
في شركه H٠K للأزياء
(ملحوظه سيف وحمزه وياسين كل واحد ليا شركه خاصه حسب مجاله طبعا ٠٠٠)
ميرال: مكتب حمزه النصراوي فين لو سمحتى 
السكرتيره بصت عليها من تحت لفوق وقالت: عندك معاد مع البيه
ميرال: قوليلوا ميرال بس 
السكرتيره: نعم
ميرال وقد نفذ صبرها من تلك الحمقاء لتقرر ان تذهب الى مكتب حمزه 
البنت قامت عالطول وقالت: لو سمحتى مينفعش كده 
ميرال لم تهتم لكلامها لتدخل مكتب حمزه وانصدمت حين رأت حمزه في تلك الوضع المخل٠٠٠٠٠
البنت قامت من على رجل حمزه عالطول لتزر أزرار بلوزتها وتطلع عالطول ٠٠٠٠
ميرال بصت لحمزه باستحقار وقالت وهى بتهز رأسه: انا مستحيل اشتغل مع واحد زيك مستحيل 
ميرال كانت طالعه لكن حمزه مسك ايدها عالطول ونظر الى السكرتيره بتاعته وقال: اطلعى برا
السكرتيره طلعت عالطول٠٠٠٠
ميرال زقت حمزه وقالت بعصبية: انا مستحيل اشتغل مع واحد زيك مستحيل
حمزه ابتسم وقال بخبث: والعقد اللى ما بينا يا حلوه
ميرال وقد نست تلك الإتفاق لتتذكر هذا العقد اللى هيد"مر حياتها 
Flash Back٠٠٠٠٠
ميرال كانت داخله اوضتها وقد اي فرحانه أنها هتحقق حلمها 
حمزه: ميرال 
ميرال التفت لمصدر الصوت لتقول باستغراب: حمزه
حمزه راح عندها وكان في ايده ملف 
ميرال: اي ده
حمزه وهو ينظر الى الملف اللى في ايده: ده عقد الشغل يا ميرال ولازم توقعى عليا
ميرال هزت راسها وقالت: طب هات قلم
حمزه: بس لازم تعرفي ممنوع تفسخي العقد لأن في حال فسخ العقد هتدفعى مليار ونصف يعنى هتشتغلى معايا لمده سنه وممنوع التراجع في السنه ده والا هتدفعى مليار ونصف
ميرال بتسأول: مش ضروري يكون في بند يا حمزه
حمزه بخبث: ده لازم يا ميرال ٠٠٠٠ثم كمل: اممم خلاص براحتك عن أذنك
حمزه وهو يمشي ببطء: يلا يا ميرال وافقي
ميرال: موافقه 
حمزه وقف مكانه وميرال راحت عنده وقالت: موافقه وان شاء الله مش هتراجع لأن ده حلمى من وانا صغيره 
حمزه: ميرال فكري كويس لو فسختى العقد خلال السنه ده هتدفعى مليار ونصف للشركه فكري كويس
ميرال خدت من حمزه الملف وخدت القلم أيضا وقالت: أوقع فين
حمزه شاور على مكان التوقيع وقال بابتسامة خبيثه: هنا وقعى هنا ٠٠٠٠
ميرال قرأت اللى موجود في الورقه ولقت كلام حمزه صح 
حمزه: بتفكري في اي 
ميرال وقعت على العقد فعلا وبكده بتكون أسيره عند تلك الحقير لمده سنه كامله 
حمزه خد منها الملف وقال عكس ما بداخله: الف مليون مبروك يا ميرال
ميرال بفرحه: الله يبارك فيك وبوعدك هكون عند ثقتك فيا
حمزه بابتسامة شيطانية: وانا متاكد من كده يا ميرال 
ميرال بابتسامة: هروح انام عشان اصحى بدري تصبح على خير
حمزه بابتسامة مماثلة: وانتى من اهل الخير 
ميرال دلفت الى اوضتها وتلك الحقير وضع ايدو في جيبه وقال بخبث: هتكونى اسيرتى سنه كامله يا ميرال 
Back٠٠٠٠٠٠
حمزه وهو يلف حوالين ميرال: البند كان بينص على اي بقا يا حلوه في حال فسخ العقد من طرفك هتدفعى مليار ونصف للشركه فاكره ولا افكرك ٠٠٠٠
دموع ميرال نزلت وقالت: حقير
حمزه: تؤ تؤ عيب كده يا حلوه 
ميرال مسكت ياقته حمزه وقالت بصريخ: حيو"ان وسا"فل وو"اطى انا بكر"هك٠٠٠٠٠ بكر"هك 
حمزه مسك ايدها وقال بكل برود اعصاب: تؤ تؤ عيب كده 
ميرال وقعت على الارض ومكنتش عارفه تعمل اي لتقوم مره أخري وتقول: انا هقول لعمى كمال على اللى عملتوا يا زبا"له 
ميرال كانت طالعه لكن صوت حمزه أوقفها: بابا مش هيقدر يعمل اي حاجه لأنك وقعتى على الورق بإرادتك واوعك تنسي انك قريتى البند كويس يعنى مضحكتش عليكى في حاجه  
ميرال وقد تجمدت مكانها لتقول في نفسها: رنيم لو عرفت اللى حصل ممكن تزعل منى اوى واحتمال متكلمنيش تانى
حمزه: فكري وبلاش تستعجلى في الرد
ميرال التفت ليا وقالت وهى بتاخد نفسها: موافقه اشتغل معاك بس اوعك تتوقع منى اي حاجه يا حيو"ان
حمزه بخبث: جنا جنا 
جنا دخلت عالطول وقالت: أوامرك يا حمزه بيه 
حمزه وهو ينظر إلى ميرال: خدي ميرال غرفه الملابس ويا ريت تشوفي التصميمات الجديده عليها لأن العرض هيبدا كمان ساعتين ٠٠٠٠
جنا: أوامرك يا بيه ٠٠٠٠٠٠اتفضلى معايا يا انسه 
ميرال نظرت لحمزه بنظرات مقرفه وبعدها راحت مع جنا الى غرفه الملابس 
في المستشفى اللى بتشتغل فيها رنيم والمعروفة باسم A٠S
_الممرضه رنيم فين لو سمحتى
رحاب (ممرضه أيضاً وصديقه رنيم المقربه): في الغرفه رقم***
_شكرا اوى 
رحاب: العفو
رنيم بابتسامه: حاسه بأي دلوقتى
ابتسمت المريضه العجوز لتقول: ربنا يحميكى لشبابك يا رب 
_رنيم 
رنيم التفت لمصدر الصوت وقالت بفرحه: ماما سعاد
سعاد هزت راسها ورنيم جرت عليها لتحضنها عالطول 
سعاد وضعت أيدها على رأسها وقالت بعيون دامعه: كنت متاكده انى هلاقي هنا
رنيم وقد تذكرت كلام مرام وشاكر لتبتعد عن عمتها وتقول: عن اذنك ٠٠٠٠٠
سعاد مسكت أيدها وقالت: عشان خاطري يا رنيم متعمليش كده انتى متعرفيش انا جيت ليكى ازاى
رنيم:_______
سعاد وقفت قصاد رنيم وقالت بعيون دامعه: أنا بعتذر ليكى نيابه عن مرام وشاكر انا أسفه اوي
رنيم حطت ايدها على خدها لتمسح دموعها وتقول بعيون دامعه أيضا: كفايه انتى عارفه انى مقدرش اشوف دموعك يا ماما ٠٠٠٠٠٠٠( رنيم بتعتبر سعاد والدتها وليست عمتها٠٠٠٠ )
سعاد حضنتها وقعدت تعيط وتقول: حقك عليا يا بنتى حقك عليا 
دموع رنيم نزلت وقالت: ولا يهمك يا ماما ولا يهمك انا عارفه انك مظلومه والاتهام كدب
سعاد بعدت عنها وقالت وهى بتمسح دموعها: إتهام اي 
رنيم بصت لتحت وقالت: مرام قالتلى انك طلبتى منها تطردنى برا البيت
سعاد انصدمت وقالت: محصلش يا بنتى والله ما حصل وغلاوتك عندي ما حصل
رنيم مسكت أيدها وقالت: وانا متاكده من كده يا ماما وعارفه ان مرام بتكدب
سعاد: طب طب انتى عايشه فين دلوقتى وميرال اخبارها اي ده وحشانى اوى 
رنيم: ميرال بخير متقلقيش عليها يا ماما 
سعاد: طب طب انتوا عايشين فين 
رنيم: مع عمى كمال لو فاكراه 
سعاد: كمال بيه 
رنيم هزت راسها وسعاد قالت: لا يا رنيم انا مستحيل اسيبك تعيشي عند ناس غريبه انتى هترجعى معايا النهارده 
رنيم: انا اسفه اوى يا ماما انا اسفه أوى مش هقدر ارجع معاكى 
سعاد: لو خايفه من شاكر ومرام بوعدك هقف في وشهم
رنيم مسكت أيدها وقالت: عشان خاطري يا ماما بلاش وبوعدك هرن عليكى عالطول
سعاد بارتباك: لا لا اوعك يا بنتى وبعدين انا معيش تليفون
رنيم ابتسمت وقالت: خلاص نشوف بعض هنا 
سعاد باستسلام: ماشي يا بنتى اهم حاجه عندي راحتك 
رنيم ابتسمت وسعاد خدت في حضنها وقالت: عايزه حاجه
رنيم بحزن: اقعدي معايا شويه
سعاد بعدت عنها وقالت: هبقا اجى اشوفك أن شاء الله
رنيم بابتسامه: عايزه سلامتك 
سعاد باستها من خدها وخدت بعضها ومشت٠٠٠٠٠٠
رنيم بحزن: مقدرش يا ماما مقدرش ارجع عمو شاكر هان كرامتى ومرام هانت كرامتى بردو مقدرش ارجع مقدرش
في شركه H٠K للأزياء
جنا: اتفضلى
ميرال دخلت والدموع نازله من عينها 
٠٠٠٠٠٠٠٠٠
جنا وهى ماسكه فستان: ادخلى البسي الفستان ده 
ميرال رفعت عينها وقالت بصدمه: اي ده ؟؟
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ميرال رفعت عينها وقالت بصدمه: اي ده 
فكأن الفستان مفتوح من على الكتاف ولا يصل إلى الركبة
ميرال باندفاع: انا مستحيل البس القر"ف ده ٠٠٠٠٠٠٠
حمزه وهو يقف عند الباب بكل برود اعصاب ليقول: جنا روحى انتى 
جنا اومات بالموافقه لتخرج فعلا وحمزه بدأ يمشي اتجاه ميرال وقال بغضب: الفستان مش عاجبك ولا اي 
ميرال بعصبية: ده مش فستان وانا مستحيل البس القرف ده
حمزه شدها من ايدها لتنصدم في صدره العريض ليقول بصوت يشبه صوت الافاعى: هتلبسي الفستان ده يا حلوه بإرادتك مش بإرادتك هتلبسي الفستان ده 
ميرال وهى تنظر في عيون حمزه لتقول بثقه: انا مستحيل البس الفستان ده 
حمزه بتحدي: حلو اوى 
ميرال وقد خافت نوعاً ما ولكن حاولت تكون قويه قدام تلك الحقير 
حمزه زق ميرال وقال بصوت هز أركان الغرفة: جنا جنا 
جنا بصوت مقطع: ن ن نعم
حمزه وهو ينظر إلى ميرال: لبسي الحلوه وعايزها تكون جاهزه خلال ربع ساعه
جنا هزت راسها وقالت: أوامرك يا حمزه بيه
حمزه طلع وجنا بصت لميرال المصدومه من اللى بيحصل 
جنا: ممكن تقلعى 
ميرال مسكت أيدها جامد أوى وقالت بعصبية: انتى مجنونه ولا اي 
جنا وهى بتبلع ريقها: مينفعش كده يا انسه 
ميرال زقتها وقالت: اطلعى برا مش محتاجه مساعدتك 
جنا: بس 
ميرال مسكت أيدها للمره التانيه وطردتها برا الغرفه ٠٠٠٠٠٠
ميرال قعدت على الكرسي وحطت أيدها على رأسها وقالت بحيره: اعمل اي دلوقتي البس القرف ده ولا ادفع مليار ونصف للحيو"ان
بعد مهله من الوقت ٠٠٠
حمزه بحده: هي فين 
جنا وهى بتشاور على غرفه اللى فيها ميرال: هنا يا بيه ورفضت اساعدها
حمزه وهو يطرق الباب بكل غضب: ميرال افتحى الباب٠٠ميرال افتحى الباب مش هقولها كتير افتحى الباب
وفجاه الباب انفتح ليدخل حمزه ويمسك أيدها غير منتبه لملابسها
حمزه: كلامى يتسمع والا هتدفعى مليار ونصف  
ميرال بألم: سيب ايدي يا حيو"ان
حمزه وقد انتبه لملابسها ليبتسم ويقول بخبث: ما انتى شاطره اهو  
ميرال بدأت تشد الفستان على الأقل يصل الى ركبتها ولكن المحاولات باتت فاشله
ميرال وقد خافت من نظرات حمزه لتبدأ بالرجوع لوراء وتقول بتهديد: اوعك تقرب منى والا٠٠٠٠
ميرال دخلت في الحيطه وبقت محاصره بين ذراعي حمزه 
حمزه بهمس: والا اي كملى ٠٠٠٠
ميرال بتأفف: انا بكر"هك وبكر"ه اليوم اللى شوفتك فيا 
حمزه ضغط على أيدها جامد أوى وقد اي الكلمه عصبتوا ليقول بحده: على أساس انا اللى ببحبك تعرفي انا بكر"هك وبكر"ه أختك وقريب أوى هتنطردوا من القصر وترجعوا مكانكم الطبيعي (الشارع)
دموع ميرال نزلت وحمزه اول ما شاف دموعها ترك أيدها ليترك علامات حمره على أيدها 
ميرال مسكت أيدها وقد اي كانت موجوعه من تلك الأحمق
حمزه وهو خارج من الغرفه: ربع ساعه وتكونى برا ٠٠٠٠٠٠
قفل الباب جامد أوى وميرال وقعت على الارض وقالت بعيون دامعه: حيوا"ن انا بكر"هك وبكر"ه اليوم اللى شوفتك فيا 
في شركه سيف كمال النصراوي والمعروفه ب ( S٠k )٠٠٠٠٠
شخصاً ما طرق الباب ليسمح سيف ليا بالدخول 
رامى وهو يتجه إلى الكرسي: محتاج توقيعك على الملفات ده 
سيف: اي داخله المخابرات السريه ده 
رامى هو رافع احد حاجبيه: مش٠٠٠٠
قاطع حديث رامى وسيف شخصاً ما يطرق الباب ليسمح السيف ليا بالدخول 
فكأن الطارق دينا معشوقه رامى جلال الوزيري 
سيف: في أي يا دينا
دينا بارتباك: انا ٠٠٠٠انا 
رامى بص لسيف اللى قال: دينا انتى بخير حد أتكلم معاكى
دينا هزت راسها وقالت وهى بتاخد نفسها: الصراحه عايزه أمشي 
رامى بجديه: ليه أن شاء الله
سيف بص لرامى وقال: رامى أهدأ ٠٠٠٠٠ثم بص لدينا وقال: في حاجه ولا اي 
دينا بلعت ريقها بصعوبه وقالت بكدب: واحده جارتنا رنت عليا من شويه وقالتلى والدتك تعبانه اوى 
سيف: الف سلامه عليها وعلى العموم تقدري تمشي 
دينا ابتسمت وكانت طالعه لكن صوت رامى أوقفها ٠٠٠٠
رامى: استنى يا آنسه دينا 
دينا التفت ليا وخافت أوى من نظراته التى توحى أنها كدابه 
دينا بخوف: في حاجه يا رامى بيه 
رامى راح عندها وقال: أنا ممكن أوصلك
دينا برد سريع جداً: لا٠٠٠٠ احم اقصد رنيت على خطيبي وعلى وصول وشكراً لحضرتك عن أذنك
رامى بغيره: تمام براحتك 
دينا طلعت عالطول ونيران الغيره كانت مشتعله عند رامى 
سيف: رامى 
رامى:_______
سيف: رامى 
رامى وقد استفاق من شروده ليقول: الملفات عندك يا ريت توقع عليها عن أذنك 
رامى طلع وسيف بانتهاد: رامى استنى 
بعد مهله من الوقت وتحديداً في منزل دينا 
دينا وصلت البيت لتطرق الباب وتقول بصوت عالى نوعاً ما: افتح الباب يا حيوا"ن افتح الباب 
وفجاه الباب انفتح لتدخل دينا عالطول وتقول بعيون دامعه: ماما ماما 
_نورتى يا قلبي 
دينا جرت عليا ومسكته من ياقته وقالت بعياط: ماما فين يا زياد ماما فين 
زياد خطيب دينا وابن عمها من الأساس
مسكها من شعرها وقال: بقا تقفلى في وشي يا بنت الكل"ب
دينا: اعاااااا  حرام عليك بقا 
زقها لتقع على الارض وقال: عارفه انا الغلطان عارفه ليه انى سمحت ليكى يا زبا"له تشتغلى 
دموعها نزلت وزياد قعد على الكرسي بكل برود اعصاب وقال وهو بيشرب سيجاره: انا قررت اعمل فرحنا الخميس الجاي 
دينا رفعت عينها لمستواه وقالت بصدمه: انت بتقول اي 
زياد بابتسامة خبيثه: لو عايزه امك طبعا 
دينا بخوف: تقصد تقصد اي 
زياد راح عندها ومسكها من شعرها وقال: خليت رجالتى تاخد امك عارفه ليه عشان قفلتى التليفون في وشي شوفتى حاجه قد اي خلتنى أعمل اي 
دينا: انت انت بتقول اي 
زياد مكملاً على كلامه: وهتفضل معايا لحد ما نتجوز يا روحى ٠٠٠٠٠
دينا زقته وبصت حواليها لتمسك سكينه كانت موضوعه على الاريكه لتحطها على شرايين أيدها وتقول: ماما فين يا زياد وربنا لو ما قولت ماما فين لاكون قت"له نفسي
زياد بخوف: لا لا اوعك يا دينا انا مقدرش أعيش من غيرك
ثم كمل: ههههه تصدقي خفت اعملى اللى انتى عايزاه يا روحى مش فارقه معايا كتير
السكينه وقعت من ايدها وقالت بعيون داميه: بكر"هك بكر"هك٠٠٠٠
زياد مسك ايدها وشدها ليا وقال بهمس: مينفعش تقولى كده خصوصاً انى هكون جوزك كمان يومين 
دينا زقته وقالت بزعيق: انا مستحيل اتجوز واحد زيك مستحيل 
زياد قعد يضحك وقال: امك هتمو"ت والحلو بردو هيمو"ت 
دينا وقد تجمدت مكانها لتقول بارتباك: تقصد مين بالحلو
زياد قعد على الكرسي ووضع رجل على رجل وقال: رامى جلال الوزيري 
عيون دينا اتسعت وزياد قال: مالك يا روحى متفاجا صح مفكرانى اهبل ومش عارف حاجه انا عارف انك بتحبي أوى 
دينا بتهديد: اوعك تقرب منه يا زياد اوعك 
زياد وقد اشتعلت نيران الغيره بداخله ليقوم ويلوي دراعها خلف ضهرها لتتالم بشده وتبدأ في الصراخ 
دينا: اعاااااااا
زياد كل ما يفتكر كلامها يضغط على أيدها اكتر مما يجعلها تتالم اكتر 
دينا بصوت مش مفهوم: زياد زياد كفايه
زياد وقد فاق لنفسه ليدفعها لتقع على الارض ويقول بتهديد: فرحنا يوم الخميس الجاي وربنا لو تلعبي بديلك لأكون قا"تل امك وقا"تل الحلو 
بعد ما قال كده خد بعضه ورزع الباب وراء ليطلع التليفون ويطلب شخصاً ما 
الشخص: وربنا التليفون منور يا زياد بيه 
زياد بكل حده: رامى جلال الوزيري عايز كل المعلومات عنه 
الشخص بطاعه: أوامرك يا زياد بيه 
زياد قفل التليفون وقال: ماشي يا دينا ماشي وربنا لأكون قا"تلك الحلو 
ركب عربيته ومشي ليترك تلك تلعن حظها 
دينا: اعاااااا يا رب 
وفجاه الجرس رن لتنخض دينا وتقول بصوت منخفض: يا تري رجع ليه
دينا بصت حواليها لتمسك نفس السكينه وتمسح دموعها وتقول: عندي إستعداد أدخل السجن ولا اتجوز واحد زيك 
دينا فتحت الباب وكانت رايحه تضر"به بالسكينة لكن مسك السكينه منها ليقول: دينا انتى كويسه
دينا بصدمه: انت 
رامى وقد شعر بشي ما ليقول للمره التانيه: دينا انتى كويسه
دينا بارتباك: انت انت بتعمل اي هنا
رامى: بدل ما تقوليلى اتفضل تقوليلى انت بتعمل اي هنا ده انا اتعذ"بت أوى عشان اعرف عنوانك
دينا: رامى امشي من هنا
رامى وقد تأكد من شكوكه ليقول: لا مش همشي الا لما أعرف مالك وموضوع مرض أمك ده مدخلش عليا 
دينا دخلت جوا ورامى دخل وراها وقال: انا مش همشي من هنا الا لما أعرف مالك 
دينا بتهرب: رامى لو سمحت امشي من هنا لو سمحت
رامى بص حواليا لينصدم من شكل الصالون ليمسك ايد دينا عالطول ويقول بخوف: انتى انتى كويسه
دينا سحبت أيدها وقالت بزعيق: رامى امشي من هنا 
رامى بعناد: مش همشي يا دينا 
ثم كمل بخبث: الا لما اشوف حماتى الأول 
دينا بصت ليا وقالت: انت مجنون ولا اي انا واحده مخطوبه اي الكلام اللى بتقوله ده 
رامى بدأ يقرب من دينا اللى بدأت ترجع لوراء وتقول: انت انت بتعمل اي 
دخلت في الحيطه ليضع رامى ذراعيه ويقول بهمس: انا بحبك يا دينا 
دينا وقد تركت تلك العالم الأليم لتذهب بتلك الكلمه الى عالم مليئا بالحب والحنان 
رامى: حبيتك في اول يوم شوفتك فيا حبيت كل حاجه فيكى حبيت ابتسامتك حبيت كسوفك حبيت عصبيتك عليا حبيت كل حاجه فيكى يا دينا 
دينا بدون وعى حضنت رامى جامد أوى وبدات تعيط بصوت عالى نوعاً ما 
رامى وضع ايده علي شعرها وقال بحنيه: اشش انا جنبك متخافيش أنا جنبك 
دينا وقد تركت العالم اللى سافرت ليا من شويه لترجع الى العالم الأليم الذي تعيشوا كل يوم لتدفع رامى وتقول: اطلع برا امشي من هنا واوعك ترجع هنأ تاني
رامى مسك ايدها وقال: الدموع اللى نزلت ده وراءها سبب كبير وانا واثق من كده 
دينا مسحت دموعها وقالت: اطلع برا 
رامى: مش همشي الا لما اعرف ردك 
دينا رفعت أيدها وشاورت على الدبله اللى في أيدها وقالت: اعتقد الدبله ده اجابه لكل الاسئله اللى عندك 
رامى هز رأسه وقال: ده مجرد دبله في الايد يا دينا وانا متاكد ان في كلام كتير اوى جواكى 
دينا بثقه: رامى انا بحب خطيبي وعلى فكره فرحنا الخميس الجاي
تلك الجمله وقعت على رامى كالصاعقة ليقول بصدمه: انتى بتقولى اي يا دينا
دينا بابتسامة عكس ما بداخلها: اللى سمعتوا يا رامى ويا ريت تتفضل برا 
دمعه فرت من عينيه وقال بوجع: الف مبروك مقدماً 
دينا حبست دموعها بالعافيه وقالت: الله يبارك فيكى 
رامى فضل باصص ليها وأخيراً خد بعضه ومشي 
دينا جرت على الباب لتقفلوا عالطول وتقع على الارض وقعدت تعياط 
دينا بعياط: بحبك يا رامى ايوه بحبك وكان نفسي أكون معاك بس الظاهر القدر رافض نكون بعض 
في الطريق ٠٠٠٠٠
سايق العربيه باقصي سرعه ممكنه والجمله اللى قالتها دينا كانت بتكرر في ودانه
_فرحي الخميس الجاي _ فرحي الخميس الجاي_فرحي الخميس الجاي_فرحي الخميس الجاي 
رامى داس فرامل ونزل من العربيه وصرخ بأعلى صوت: اعاااااااا  
_لا يا دينا لا ٠٠٠٠
وقع على ركبته وقال بعيون دامعه: لا يا دينا مينفعش تكونى لحد غيري انا بحبك ومقدرش اعيش من غيرك مقدرش 
في شركه H٠K للأزياء 
حمزه قعد على الكرسي ومنتظر ميرال اللى اتاخرت اوى 
البنات بدأوا يطلعوا واحده تلو الآخر 
حمزه مكنش مركز معاهم خالص وكان شارد في تلك الفاتنة الجميلة التى تدعى ميرال غنيم الجبالى
وأخيرا جى دور ميرال اللى طلعت والكل مذهول بجمالها فكانت ملكه في تلك الفستان 
الجميع نظر ليها بنظره شهو"ه فكأنت بمثابه فريسه ليهم 
حمزه وقد لاحظ نظراتهم ليها وليقول بحده: الكل يمشي العرض انتهى خلاص
الجميع استغرب كلام حمزه وقال أحدهم: انت بتقول اي يا حمزه بيه
حمزه قام وقال بصوت جهوري: قولت العرض انتهى يا ريت كل واحد يروح على شغله 
أوما الجميع بالموافقه ليذهب كل واحد الى عمله 
ميرال بصت لتحت وحمزه عمل تصرف لم يتوقعه أحد 
قلع الجاكيت وحاطه على كتافها وقال: احنا لازم نمشي
ميرال رفعت عينها لمستوي عيونه الخضره وقالت: وقفت العرض ليه
تلك السوال كان حائر في ذهن حمزه فكأن بيسال نفسه ذات السوال
ميرال: رد ساكت ليه 
حمزه مسك أيدها وقال بتهرب: شغلك انتهى ولازم تمشي 
ميرال زقت حمزه وقالت: انا مستحيل اطلع مع واحد زيك 
الجميع انتبه ليهم وكانوا مستغربين الطريقه اللى بتتكلم فيها ميرال مع حمزه 
حمزه ابتسم وقال وهو ضاغط على سنانه: هتيجى معايا ولا تحبي اتصرف معاكى تصرف مش هيعجبك 
ميرال بعند: مستحيل امشي مع واحد زيك 
حمزه بخبث: حلو اوى 
حمزه اقترب من ميرال وحملها بين أيديه تحت عيون الموظفين 
ميرال بصريخ: حمزه نزلنى حمزه 
فتح باب الاسانسير ونزل ميرال اللى كانت طالعه لكن الاسانسير اتحرك وكانت هتقع لكن حمزه شدها ليا لتترمي في صدره العريض 
بعد مهله من الوقت ميرال بعدت عن حمزه وقالت: انت شخص زبا"له 
حمزه حاول يتحكم في أعصابه وميرال ضمت ايدها لبعض وكانت متعصبه اوى 
حمزه بوقا"حه: بس اعتقد وزنك اكتر من ٥٥ كيلو اصلك سمينه (تخينه) أوي
ميرال مردتش عليا فعملت على المقوله الشهيره الكلا"ب تعوي والقافلة تسير ٠٠٠٠٠
حمزه بخبث: بس طلعتى جامده 
هنا ميرال مقدرتش تمسك نفسها وحاولت تفتح الاسانسير لكن معرفتش وقالت: افتح البتاع ده 
حمزه حملها للمره التانيه وميرال قالت: انت مجنون ولا اي نزلنى يا زبا"له 
الاسانسير وقف وحمزه طلع وهو حامل تلك العنيده 
ميرال: حمزه نزلنى 
حمزه بص ليها وقال: بحب اسمى منك اوى 
ميرال ابتسمت ولا تعرف لماذا ابتسمت لما قال كده
وصل عند العربيه ونزلها براحه٠٠٠٠٠٠
ميرال كانت ماشيه لكن حمزه مسك أيدها وقال: الوقت أتأخر اركبي وبلاش عناد
ميرال: وانا مش بخاف عن اذنك 
حمزه: طب تمام بس على فكره ممكن يطلعلك واحد شارب حاجه وانتى عارفه الباقي بقا
ميرال وقفت مكانها والتفت ليا وقالت: انت فعلا قليل الأدب 
حمزه راح عندها وقال بغمزه: ليه شوفتى قله ادبي قبل كده
ميرال رفعت أيدها وكانت رايحه تضر"ب حمزه بالقلم لكن ايد حمزه كانت أسبق 
حمزه وهو يلوي ذراعيها خلف ضهرها: تؤ تؤ كده نتعب مع بعض 
ثم كمل بغضب: لسه متولدتش اللى تضر"ب حمزه النصراوي بالقلم يا روح امك 
ميرال كانت بتتالم وحمزه زقها وقال: اركبي ومتخلنيش اركبك بطريقتى٠٠٠٠٠٠ 
ميرال نظرت ليا بنظرات اشمئزاز واستحقار لتقرر ان تركب فعلاً خوفاً من تهديدات تلك المجنون 
حمزه بخبث: شاطره
في شركه S٠K
سيف انتهى من عمله لياخد الجاكيت ومفتاح العربيه ويطلع 
سيف: غريبه رامى مجاش لحد دلوقتي٠٠٠٠٠٠
سيف طلع التليفون من جيبه وكان رايح يرن على رامى لكن والده كأن أسبق
سيف باستغراب: بابا 
سيف فتح التليفون وكمال قال: انت فين 
سيف: طالع من الشركه في حاجه ولا اي 
كمال: عارف مطعم*** 
سيف: اه ليه 
كمال: تيجى فوراً اوعك تتاخر 
سيف: لي
قبل ان يكمل كلامه كان الخط فصل 
سيف خد نفس عميق ونزل تحت ليركب عربيته متجهاً إلى المطعم اللى قال عليا والده٠٠٠٠٠٠
سيف حط السماعه في ودنه ورن على رامى اللى تليفونه غير متاح 
سيف: غريب رامى اول مره يقفل تليفونه يا تري اي اللى حصل
في مستشفى A٠S
رنيم انتهت من عملها لتغير ملابسها وتصادف تلك الوقح الذي يدعى امجد 
رنيم: خير يا دكتور في حاجه 
امجد وقد رأي ان الوقت اتاخر والجميع غادر ومتبقي الا القليل٠٠٠٠
رنيم: دكتور امجد 
امجد وهو ينظر إلى جسدها بشهو"ه ليقول: رنيم انا عايزك في موضوع حياه او موت 
رنيم بخضه: حياه او موت 
امجد هز رأسه وقال: انا اول مره اطلب مساعدتك يا رنيم ومتاكد انك مش هتخذلينى أبداً
رنيم: طب طب اتفضل 
أمجد بخبث: مينفعش هنا يا رنيم 
رنيم وقد شعرت بشيء ما لتقول: الوقت أتأخر أوى يا دكتور أمجد 
امجد بدون تركيز: بالعكس ده انسب وقت
رنيم عينها اتسعت وقالت بعدم استيعاب: نعم
امجد محاولا تلطيف الجو: هههه بهزر معاكي على العموم نتكلم بكره ٠٠٠٠٠٠
رنيم بضيق: وانا بقول كده بردو عن اذنك
امجد مسك ايدها قبل ما تمشي لتنخض رنيم 
امجد: الوقت أتأخر أوى ممكن اوصلك 
رنيم هزت راسها وقالت: لا شكراً عن أذنك 
رنيم سحبت أيدها وخدت بعضها ومشت لتترك امجد حائر 
امجد: مسيرك تقعى في أيدي يا رنيم
رنيم طلعت برا لتلاقي اللى منتظرها 
اسامه وهو السائق الخاص لعائله النصراوي 
فتح ليها باب العربيه وقال: اتفضلى يا انسه 
رنيم ركبت العربيه واسامه ركب أيضا وشغل العربيه ومشي
بعد مهله من الوقت وتحديداً في مطعم***
سيف نزل من العربيه وطلع تليفونه ورن على والده إللى فتح التليفون عالطول وقال: أنت فين
سيف: انا برا
كمال: ثانيه واحده 
كمال قفل التليفون وسيف قال باستغراب: في حاجه غلط 
سيف لبس النظاره منتظر والده إللى اتاخر عليا أوي وفجاه  حد حضن سيف 
سيف رجع لوراء من قوه الحضن 
ياسمين: سيف واحشنى اوى 
سيف بعدها عنه وقلع النظاره وقال باستغراب: ياسمين
ياسمين: ايوه ياسمين ومالك متفاجا كده ليه وانت بتقولها 
( سيف مش بيحبها ومش بيتقبل وجودها ) ليقول بتهرب: بابا فين
ياسمين مسكت ايد سيف وقالت: عمو كمال مع بابا جوا ومنتظرينك على فكره 
سيف وقد أدرك كل شئ ليقول في سره: بقا كده يا بابا ماشي يا بابا ٠٠٠٠
سيف وياسمين دخلوا جوا ليقوم سويلم وهو والد ياسمين
سويلم: اخبارك ايه يا ابنى
سيف بضيق: الحمدلله يا عمى ثم كمل: وحضرتك اخبارك ايه 
سويلم: الحمدلله بخير يا ابنى
كمال: اقعد يا سيف واقف ليه 
سيف قعد وقد اي كان متعصب ٠٠٠٠
سويلم: وبكده نقدر نطلب العشا مش كده ولا اي يا كمال
كمال بابتسامه: طبعا يا سويلم
ياسمين فهى تعشق سيف من صغرها لتقول: وانت اخبارك اي يا سيف تعرف بابا اول ما قال إننا نازلين مصر فرحت أوى عارف ليه عشانك يا سيف 
كمال وسويلم بصوا لبعض وسويلم ابتسم وكمال لم يبتسم فهو يعلم جيداً ان ابنه لم يحب ياسمين ويعتبرها اخته مش اكتر ٠٠٠٠٠
ياسمين: تعرف أنك شبه الممثلين عضلاتك وملامحك وكل حاجه فيك
سيف وقد نفذ صبره ليقوم ويقول: بابا انا رايح الحمام مش هتاخر
كمال: ماشي يا ابنى
سيف دلف الى الحمام وسويلم قال باستغراب: ابنك ماله يا كمال حاسس انه مش فرحان اول ما شاف ياسمين ٠٠٠٠٠٠
كمال: ضغط شغل مش اكتر 
سويلم: ربنا معا يا رب 
سيف وهو واضع ايده على الحائط وباصص في المرايه
سيف: لا يا بابا اللى بتخطط ليا انت وسويلم بيه مش هيحصل ابدا ٠٠٠٠٠
_مش هيحصل أبدا مش هيحصل أبدا 
في الطريق ٠٠٠
يوجد ثلاث شباب على الطريق يتشاجرون بصوت عالى جدا 
_انت اللى غبي انت عارف المعلم لو عرف أننا ضيعنا فلوس العمليه عارف هيعمل فينا اي
_ معرفش حصل كده ازاى معرفش 
_لازم نتصرف والا هندفن النهارده
_ هنعمل اي لازم يكون في حل لازم يكون في حل 
الثالث بص على الطريق وشاف عربيه جايه من بعيد وقال بخبث: الفلوس هترجع وبزياده كمان
_تقصد اي
_شايفين العربيه اللى جايه ده اعتقد تدخل في ٢ مليون شكلها من ماركه عالميه 
ابتسموا بخبث وقال أحدهم: طب يلا نقوم بالواجب 
أسامه داس فرامل أول ما شافهم واقفين في منتصف الطريق 
رنيم بخوف: في اي
اسامه بص في المرايه وقال: متنزليش من العربيه يا انسه 
رنيم هزت راسها وواحد من الشباب وقف عند شباك العربيه وقال: انزل يا حلو 
اسامه فتح باب العربيه وقال بارتباك: انتوا عايزين اي 
_من غير لف ودوران احنا عايزين العربيه اللى معاك 
شاب آخر بخبث: والموزه اللى معاك 
_اي ده هو معا بنت 
_ايوه بس إنما اي جامده جامده 
_يبقا عايزين العربيه واللى في قلب العربيه 
اسامه مسك الشاب من ياقته ونزل عليا ضر"ب 
_اعااااا اعملوا حاجه يا بها"يم 
رنيم خافت أوى وحاولت تفتح الباب لكن معرفتش وقعدت تصرخ بأعلى صوت
واحد من الشباب مسك خشبه وضر"ب اسامه على رأسه بيها ليقع على الأرض عالطول 
_اركبوا العربيه فوراً 
رنيم اول ما شافت الشباب جايين عليها خافت اوى ومكنتش عارفه تفتح الباب
الشباب فتحوا الباب وأتنين ركبوا قدام وواحد ركب وراء ووضع ايده على فم رنيم
_اطلع فوراً
بالفعل شغل العربيه ومشوا 
أسامة حاول يقوم لكن مقدرش ليطلع التليفون من جيبه بالعافيه ويرن على كمال
كمال مسك التليفون وكان رايح يرد لكن سويلم خد منه التليفون وقال: بعدين يا كمال رد بعدين 
كمال في سره: اسامه بيرن ليه يا تري في حاجه
اسامه رن على سيف اللى كان لسه في الحمام
سيف طلع التليفون من جيبه وفتحوا ليقول: الوو 
اسامه بصوت مقطع: س سيف ب بيه 
سيف بخوف: اسامه في اي 
اسامه: طلع عليا تلات شباب يا بيه وخدوا العربيه منى وخطفوا الانسه رنيم ٠٠٠٠٠٠
سيف بصدمه: اي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
اسامه بصوت منخفض نوعاً ما: طلع عليا تلات شباب يا بيه وخدوا العربيه منى وخطفوا الانسه رنيم ٠٠٠٠٠٠
سيف بصدمه: اي 
اسامه بآخر نفس: انقذ الانسه رنيم يا بيه أنفذ الانسه رنيم 
بعد ما قال كده التليفون وقع من ايده واغمى عليا 
سيف بانتهاد: أسامه الووو
سيف قفل التليفون وطلع عالطول ليقول: بابا أنا لازم امشي عن اذنك٠٠٠٠٠٠
سويلم: طب نأكل سوا الأول 
سيف: مره تانيه عن اذنكم 
سيف طلع عالطول ليركب عربيته ويقودها باقصي سرعه ممكنه٠٠٠٠٠
سويلم قام ومسك ياسمين من أيدها وقال بغضب: إبنك شكله مشغول اوى يا كمال وانت كمان شكلك مشغول يلا يا ياسمين
كمال قام أيضا وقال: سويلم انت بتقول اي واكيدا سيف مشي لسبب معين
سويلم وهو بيزق الكرسي برجله: كفايه كده يا كمال عن اذنك
كمال بانتهاد: سويلم استنى 
كمال خد نفس عميق وقال باستغراب: يا تري سيف كان مستعجل كده ليه 
بعد مهله من الوقت 
في الطريق ٠٠٠٠
سيف: رد بقا
سيف كان بيرن على أسامه اللى فاقد الوعى تماماً 
سيف وقف العربيه وقال بتوتر: اعمل اي دلوقتي ٠٠٠٠٠٠
ضر"ب الدركسون بايدو وكان متعصب أوى
على الجهه الاخري رنيم كانت بتصرخ بأعلى صوت 
_انت يا حمار سكت البنت ده والا هنتفضح كده 
حط ايده على فم رنيم وقال وهو ضاغط على سنانه: اسكتي بقا صدعت منك ٠٠٠٠٠ 
سيف نزل من العربيه ووقف بجانبها ليفكر ماذا سيفعل  العربيه اللى فيها رنيم كانت قريبه منه اوي لتبدأ بالاقتراب نحو عربيه سيف 
العربيه مرت من جنب عربيه سيف لتنظر رنيم على الواقف وتجدوا سيف ٠٠٠٠
عيونها اتسعت وحاولت تصرخ لكن كل المحاولات باتت فاشله 
سيف بص على العربيه وتحديداً على الرقم اللى في الخلف وقال: ده العربيه بتاعتنا اكيدا رنيم موجوده فيها 
سيف ركب العربيه عالطول وقاد العربيه خلف العربيه اللى فيها رنيم 
رنيم بعيون دامعه: يا رب ساعدني٠٠٠٠٠ اتمنى سيف يكون شاف العربيه 
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠
حمزه داس فرامل لتنزل ميرال عالطول وينزل هو الآخر وراءها ٠٠٠
حمزه مسك ايدها وميرال بصت على أيدها وقالت: عايز اي مش كفايه اللى عملتوا ؟
حمزه بابتسامة: يمكن عايز حاجه موجوده معاكى 
ميرال بصت على نفسها وقالت: لو عايز فلوس فأحب اقولك انا معيش جنيه واحد في جيبي 
حمزه كبح ضحكاته بصعوبه ليقول بخبث: ومين قالك انى عايز فلوس يمكن عايز حاجه تانيه 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه وقالت: انت انت
حمزه سحبها من ايدها وشدها ليا ليقول: انا اي 
نبضات قلبها ازدادت اوى وقالت وهى باصه في خضار عيونه: هو ليه لما بقرب منك نبضات قلبي بتزيد ؟
حمزه رجع خصله من شعرها لوراء وقال: وانا كمان محتاج اجابه للسؤال ده ٠٠٠٠
ميرال بتسأول: نبضات قلبك بتزداد بردو 
حمزه هز رأسه وقال: مش شرط لما اكون قريب منك ممكن تزداد حتى وانتى بعيده عنى
ميرال: ازاى 
حمزه بدأ يقلع ليها الجاكيت وميرال غير منتبها خالص فهى غرقت في خضار عيونه
حمزه: مش عارف 
حمزه خد الجاكيت وميرال اخيرا فاقت لنفسها لتقول: انت عملت اي يا حيوا"ن 
حمزه وهو يدلف الى الداخل: عملت اي يعنى اخدت الجاكيت بتاعى ولا عايزاه 
ميرال اتنرفزت منه اوى٠٠٠٠٠
حمزه دخل جوا وقال: سوسن٠٠٠سوسن 
سوسن طلعت من المطبخ عالطول وقالت: نعم يا بيه 
حمزه وهو طالع على السلم متجهاً إلى غرفته: العشاء يكون ورايا
سوسن بإيماء: حاضر يا بيه 
في غرفه كمال ٠٠٠٠
ناهد: انت فين دلوقتى 
_ تحت يا مدام 
ناهد بعصبية: انت مجنون ولا اي انت ازاى تيجى القصر يا حمار ممكن حد يشوفك
_ يعنى اعمل اي 
ناهد خدت نفس عميق وقالت: خليك عندك اوعك تتحرك انا نازله 
_ منتظرك ومنتظر الفلوس
ناهد قفلت التليفون وفتحت الدرج لتطلع المفتاح وتفتح الخزنه وتاخد ١٠٠ الف 
بعد ما اخدت الفلوس طلعت من الاوضه ونزلت تحت عالطول٠٠٠٠
طلعت برا لتقول بصوت منخفض نوعاً ما: انت فين 
حط ايده على كتفها وقال: انا هنا 
ناهد انتهدت عالطول وقالت وهى بتاخد نفسها: انت عارف لو حد شافك هنا ممكن يحصل مشاكل
_خلينا في المهم انا قدرت اجمع معلومات كتير اوى عن البنتين دول 
ناهد وهى بتبص حواليها: ويا تري قدرت تجمع اي 
_البنتين دول ايتام 
ناهد بعصبية: غير ده انا عارفه ده 
_براحه علينا شويه يا مدام 
ثم كمل: وكانوا عايشين عند عمتهم٠٠٠٠ وجوز عمتهم مكنش بيحبهم أبداً وطرد ر
ناهد قاطعته وقالت بلهفه: طرد اي كمل 
خد نفس عميق وقال: ما انا بتكلم اهو 
ناهد: اخلص 
_جوز عمتهم طرد البنت الكبيره اللى كان اسمها اي ثم كمل: اه رنيم وعارفه طردها ازاى 
ناهد بفضول: ازاى 
الشاب بص على الشنطه اللى في ايدها وقال: الشنطه ده فيها كام يا مدام 
ناهد بعصبية: ١٠٠ الف واخلص 
_٢٠٠ الف حلو اوى 
ناهد خدت نفس عميق وقالت: اخلص 
_طرد رنيم في وضع سي جداً 
ناهد بعدم فهم: ازاى 
قال بخبث: طردها بالقميص  
ناهد ابتسمت وقالت: حلو اوى 
بصت ليا وقالت: نص مليون وتعرفلى كل حاجه عن جوز عمتهم 
_اوامرك يا مدام 
ناهد حطت الشنطه في ايده وقالت: دول ١٠٠ الف جنيه تكمل المهمة تاخد الباقي 
ابتسم بخبث وقال: اعتبري حصل يا مدام
كمال وقف العربيه وناهد سمعت صوت العربيه لتقول بخوف: كمال وصل كمال وصل
_في اي يا مدام 
ناهد مسكته من دراعه وقالت: كمال جي ولو شافك هتحصل مشكله كبيره أوى
_طب طب أعمل اي 
ناهد بارتباك: استخبي في أي حته 
كمال نزل من العربيه ليدخل جوا ويقف مكانه حين رآها 
ناهد بابتسامة: اتاخرت كده ليه 
كمال وقد شك في حاجه ليقول باستغراب: غريبه لسه صاحيه لحد دلوقتي 
ناهد راحت عنده وقالت: مستنياك 
كمال ابتسم وقال بتريقه: ومن امتى الكلام ده 
ناهد حضنته وقالت: انت عارف انا بحبك قد اي بس قلبك لسه متعلق بيها  (والده سيف)
كمال بعدها عنها ودخل جوا 
ناهد ابتسمت وقالت: هتموت يا جوزي العزيز هتموت قريب اوى وأبنك هيحصلك أن شاء الله
حط ايده على كتفها وقال: على اتفاقنا يا مدام سلام 
ناهد بخبث: سلام ٠٠٠٠٠٠
------------------------بقلم دعآآء حجآآج ------------------------
في مكاناً ما٠٠٠٠٠
اللى كان سايق العربيه داس فرامل لينزلوا من العربيه وواحد منهم مسك رنيم من دراعها وحط ايده على فمها
رنيم بدأت تقاوم ليقع الشاب على الأرض وتطلع تجري عالطول ٠٠٠٠٠
رنيم وقعت على الارض مره واحده نتيجه المخدر اللى تم وضعه على فمها
الشاب حملها بين أيديه ودخل المخزن وقفلوا الباب وراهم
وأخيرا سيف وصل ليوقف العربيه وينزل منها عالطول ويقول بتفكير: هدخل ازاى 
في الداخل 
الشاب وضع رنيم على كرسي وبدأ يربطها حتى لا تهرب بص ليها بشهو"ه وقال: لازم نبعت الفلوس للمعلم قبل ما يشك في حاجه
شاب اخر: روح انت وانا هاخد بالى من البنت 
الثالث: روحوا انتوا الاتنين ومتخافوش على البنت هتكون في الحفظ والصون 
_هههه فعلا هتكون في الحفظ والصون ٠٠٠٠ثم كمل بعصبية: انا مش بهزر يا شويه بها"يم الفلوس لو مراحتش للمعلم في المعاد اللى تم تحديدوا ممكن يشك في حاجه 
_طب هنعمل اي 
_لازم نلاقي حد يشتري العربيه اللى برا ٠٠٠٠
_هههه ومين هيرضي يشتري عربيه مسروقه يا خفيف
مسكوا من ياقته وقال: ومين قالك انى هبيع العربيه لإبن حلال 
_تقصد اي 
_هبيع العربيه لواحد إبن حرام زينا يا خفيف 
ابتسم وقال بخبث: طول عمرك ذكي يا معلم 
_هنفضل نتكلم كده كتير 
_روحوا انتوا للمعلم الكبير وانا هاخد بالى من البنت 
_انت بالذات لا اكيدا عارف ليه 
سكت شويه وبعدها قال: طب هنعمل اي 
وفجاه تليفون رن 
طلع التليفون من جيبه وقال بصدمه: ده المعلم هنعمل اي دلوقتى ٠٠٠٠
_طب افتح يا حمار قبل ما يشك في حاجه 
فتح التليفون فعلا وبلع ريقه بصعوبه وقال: كله على ما يرام يا بيه 
_فين الفلوس 
حط ايده على سماعه التليفون وقال بخوف: المعلم المعلم بيسأل عن الفلوس أقوله اي 
بصوا لبعض ومكنوش عارفين يعملوا اي لياخد أحدهم التليفون ويقول: الفلوس هتوصل بكره يا معلم 
المتحدث بجديه: ليه أن شاء الله
الشاب بتفكير: البوليس ورانا يا بيه ومش هنعرف نيجى لحضرتك
المعلم بخوف: اوعكم تيجوا اوعكم 
ابتسم بخبث وقال: الفلوس هتكون عندك بكره يا بيه ٠٠٠٠
_وانا في الإنتظار سلام 
_سلام 
قفل التليفون وقال بابتسامه: اي رأيكم بقا
بصوا لبعض وقالوا بابتسامة مماثلة: يا ابن إلا اي ٠٠٠٠
بص لرنيم وقال: هنعمل اي في البنت ده 
واحد بص ليها وقال: سيبوا الموضوع ده عليا 
_هههه ما تسيبوا عليا انا 
قعد على الكرسي وقال: بس ٠٠٠٠محدش هيقرب من البنت ده ابدأ 
الاتنين انصدموا ليقول أحدهم: ليه
بص لرنيم فهو عشق برائتها وملامحها البريئه ليقول: انا قررت اتجوزها 
الاتنين بصدمه: اي 
-------------------------بقلم دعآآء حجآآج--------------------------
في قصر جلال الوزيري
قاعد على الاريكه الموضوعه في الجنينه وماسك كاسه فيها *** وعيونه حمره بسبب الشرب 
رامى بعيون دامعه: ليه بيحصل معايا كده 
كيان اخت رامى الصغيرة 
كيان: بابا لو رجع وشافك بالحاله ده هيطردك يا رامى 
رامى وهو بيشرب: مش فارقه كتير 
كيان قعدت جنبه وقالت: أنساها بقا لازم تنساها يا رامى 
رامى بصلها وقال: مش بالسهولة ده يا كيان مش بالسهولة ده
كيان: بلاش تظلم نفسك وبعدين ما في بنات كتير أوى بيتمنوا نظره منك يا معلم بس حضرتك ولا هنا  
رامى قام وقال وهو داخل جوا: انتى مش فاهمه حاجه يا كيان مش فاهمه حاجه ٠٠٠٠٠
كيان بعصبية: أعرف عنوانها بس وربنا لامسكها من شعرها  هي مفكره نفسها اي عشان ترفض اخويا ده البنات كلها بتتمنى نظره واحده منه
على الجهه الاخري ٠٠٠٠٠٠
قاعده وضمه رجليها وايدها لبعض والدموع نازله من عينها 
دينا: انا خايفه على ماما اوى يا تري خدت علاجها ولا لا 
دينا مسكت تليفونها وقالت بتردد: ارن عليا ولا لا 
دينا بعد تفكير دام دقيقتين: لازم اتاكد إذا كانت خدت الدوا ولا لا  
دينا رنت على زياد فعلاً 
قاعد على السرير وماسك صورتها (دينا) وبيقول: انتى ليا انا يا حلوه واللى يفكر ياخدك منى مش هيكفينى فيا روحه 
قاطع تفكير زياد رنت تليفونه 
مسك التليفون وقال بابتسامه: دينا وبترن عليا اكيدا في حاجه غلط 
فتح التليفون وقال: غريبه 
دينا: ماما خدت دوا ولا لا 
زياد: طبعاً يا روحى ده مرات عمى قبل ما تكون حماتى 
دينا: سلام 
زياد قعد يضحك وقال: الظاهر اللى حصل خوفك منى
دينا:_________
زياد: سلام يا قلبي 
دينا قفلت التليفون وقالت: حسبي الله ونعم الوكيل فيك حسبي الله ونعم الوكيل فيك بكر"هك أوى 
في قصر كمال النصراوي٠٠٠٠٠٠ 
ميرال طلعت من الحمام بعد ما خدت شاور ولبست بيجامه رصاصي 
ميرال بخوف: رنيم مرجعتش لحد دلوقتى وبرن عليها مش بترد انا خايفه عليها اوى 
ميرال بصت في الساعه وقالت: والساعه ١٢ ده اول مره تتأخر معقول حصلها حاجه 
_لا لا يارب لا 
ميرال طلعت من الاوضه وقالت: أروح لعمى كمال ولا اعمل اي 
ميرال بتردد: لا لا تلاقي نايم والصراحة بخاف من اللى اسمها ناهد ممكن تقول كلام وحش عن اختى ٠٠٠٠
ميرال بصت على غرفه حمزه وقالت: أروح لحمزه 
ميرال: مستحيل اروح لواحد زي ده واطلب منه المساعده مستحيل 
_اعااااا بس انا خايفه على رنيم أوى وممكن تكون واقعه في مشكله 
ميرال بعد ما أقنعت نفسها اتجهت إلى غرفه حمزه فكأنت جنب غرفه سيف 
كانت رايح تخبط على الباب لكن الباب انفتح لتقول: عالطول كده مهمل اوى  
ميرال دخلت بكل هدوء وقالت بصوت منخفض نوعاً ما: حمزه٠٠٠٠ حمزه 
وقفت مكانها أول ما شافته نايم زي الاطفال لتكتم ضحكتها بصعوبه 
ميرال حدقت فيا جامد اوى وقد اي بيبقا مختلف وهو نايم 
ميرال وقد تذكرت قسوته لتتحول الابتسامه الى نظره قرف واشمئزار 
ميرال بتفكير: اكيدا العقد موجود هنا بس فين مش عارفه 
_لو لقيت العقد ده هعيش حياتي بحريه 
ميرال بصت حواليها وبدأت تدور على العقد بكل حرص حتى لا يفيق حمزه 
راحت عند الكومدينو اللى جنب السرير وفتحته بكل حرص وبدأت تدور في الملفات لتلاقي ملف واعتقدت انه هو لتصرخ بصوت عالى نوعاً ما
_اعااااااا 
ميرال حطت أيدها على فمها وغمضت عينها جامد أوى ٠٠٠٠
بعد مهله من الوقت 
فتحت عينها ولقت حمزه نايم لتاخد نفس عميق وكانت ماشيه لكن سحب ايدها لتقع عليا 
حمزه: بتعملى أي هنا
ميرال فتحت عينها وحاولت تقوم لكن حمزه كان محاصرها جامد أوى ليقول بحده: بتعملى أي في اوضتى 
ميرال بخوف: والله جيت عشان اقولك وصلنى المستشفى اللى فيها رنيم أصلها مرجعتش لحد دلوقتى
حمزه بص على أيدها وقال: يعنى مكنتيش جايه عشان اللى في ايدك 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه وقالت: لا 
_اقصد كنت جايه عشان تاخدنى المستشفي بس افتكرت العقد٠٠٠٠٠
حمزه: امممم 
ميرال قامت بالعافيه وقالت بارتباك: عن عن اذنك 
حمزه مسك ايدها وقال: مش بالسهولة ده يا حلوه
ميرال وقفت مكانها والتفت ليا وقالت عكس ما بداخلها: أنا مش خايفه منك على فكره 
حمزه قام ووقف قصادها وقال: هاتى الملف
ميرال وضعت أيدها خلف ضهرها وقالت بنفي: مستحيل 
حمزه بنفاذ صبر: ميرال هاتى الملف
ميرال زقت حمزه وقطعت كل الورق الموجود داخل الملف
حمزه بصدمه: ميرال لا
رمت الورق عليا وقالت بابتسامة: ومن النهارده حريتى رجعت يا حفيد النصراوي 
ميرال كانت طالعه لكن ضحك حمزه أوقفها 
ميرال التفت ليا ورفعت احد حاجبيها وقالت: انا اخدت حريتى على فكره ممكن أعرف بتضحك على اي 
حمزه قام من على السرير وبدأ يمشي اتجاه ميرال وقال: الورق اللى انقطع ده مش مهم ده كان بتاع صفقه مش مهمه أوى ٠٠٠٠
ميرال بصدمه: اي 
حمزه هز رأسه وقال: مفكرانى مجنون للدرجه ده عشان احط العقد هنا
ميرال بغضب: حيوان 
حمزه شدها من ايدها لتنصدم في صدره العريض ليقول بهمس: هتدفعى تمن غالى اوى على اللى عملتى 
الخوف ازداد عند ميرال أوى فهى تعلم جيداً انه لم يتراجع في كلامه وينفذ ما يقوله
ميرال بعيون دامعه: أنا اسفه 
حمزه وهو بيرجع خصله من شعرها لوراء: مش بالسهولة ده يا حلوه وربنا لاعرفك بكره مين حمزه النصراوي 
ميرال بصت في عيونه وبلعت ريقها بصعوبه 
حمزه زقها وقال بصوت جهوري: برااااا 
ميرال: بس 
حمزه قاطعها وقال: حسابك معايا بعدين يا ميرال 
ميرال طلعت عالطول وحرفيا كانت مرعوبه من تهديدات حمزه فهو يستطيع أن يعمل ما يريده لأنها اسيره عنده ٠٠٠٠٠٠
------------------------بقلم دعآآء حجآآج--------------------------
في مكاناً ما 
فاقوا من الصدمه وقالوا بصوت واحد: قولت اي 
زق الكرسي برجله وقال: قولت اللى سمعتوا انا قررت اتجوزها
_انت مجنون ولا اي وبعدين مكنش ده اتفاقنا
طلع المسدس من جيبه وقال: كلامى يتسمع والا٠٠٠٠٠
رفعوا ايديهم لفوق وقال احدهم: أهدأ أهدأ 
_هتجوزها يعنى هتجوزها 
هزوا رأسهم بالموافقه ٠٠٠٠٠
حط المسدس في جيبه وبص لرنيم وقال: هتفوق امتى ده
_لحد ما مفعول المخدر ينتهى 
_طب يلا برأ عايز اتكلم شويه مع مراتى المستقبليه 
أوموا بالموافقه وخرجوا ٠٠٠٠٠٠
كل ده وسيف سامع كلامهم وهو واقف عند الشباك وقال: لازم انقذ رنيم قبل ما ينفذ الحيوان ده كلامه 
سيف بتفكير: بس هدخل ازاى ٠٠٠٠اكيد في باب غير الباب الرئيسي 
سيف بدأ يلف حوالين المخزن ليلاقي شباك وللأسف مقفول 
سيف بص حواليا ليمسك خشبه ويكسر ازاز الشباك ولحسن الحظ الشباك كان واسع ليدخل سيف عالطول ومن غير ما ياخد باله حط ايدو على بقايا الازاز لتنفتح ايده عالطول 
سيف سحب ايدو عالطول والجرح كان عميق جداً وايده بدأت تنز"ف بشده 
سيف: مش وقتك خالص 
رنيم بدأت تفوق وقالت بصوت مقطع: أنا ٠٠٠انا٠٠٠فين 
حط ايده على خدها وقال: متخافيش انا جنبك
رنيم فتحت عينها ورجعت برأسها لوراء لتقول: انت مين 
_جوزك 
رنيم عينها اتسعت وقالت بصدمه: انت بتقول اي انت مجنون 
_هكون مجنون لو سبتك لحد غيري 
رنيم حاولت تفك نفسها لكن معرفتش وهو قال بعصبية: متحاوليش يا حلوه مش هتقدري تطلعى
رنيم قعدت تصرخ والشاب قعد يضحك وقال: انتى عارفه احنا فين ٠٠٠
قرب من رنيم وهمس في ودانها: في غابه مفهاش إلا حيوانات 
رنيم انصدمت والشاب كمل على كلامه: يعنى لو صرختى من هنا لبكره محدش هيسمعك
رنيم بخوف: انت انت عايز منى اي
_ اتجوزك عايز اتجوزك أصلا الصراحه دخلتى دماغى اوى
رنيم بصدمه: اي 
سيف بدأ يلف حوالين نفسه وأخيراً شاف الاوضه اللى فيها رنيم وكان رايح اتجاه الاوضه اللى فيها رنيم ولكن وقف مره واحده ٠٠٠٠٠
حط المسدس على دماغه وقال: رايح فين يا حلو 
سيف التفت ليا و ٠٠٠٠٠

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حط المسدس على رأس سيف وقال: بتعمل اي هنأ يا حلو 
سيف التفت ليا ليرفع ايديه الاتنين لفوق 
_قدامى امشي قدامى 
سيف مسكوا من رقبته والشاب مكنش قادر بتنفس وحرفيا كان بيطلع في الروح ٠٠٠٠٠٠٠٠
سيف ضر"به على دماغه ليقع على الأرض مغشياً عليه
سيف خد المسدس وبدا يمشي بكل هدوء 
رنيم فاقت من الصدمه وقالت:  انا مستحيل اتجوز واحد زيك مستحيل 
قعد يضحك وقال بسخريه: لا حلوه 
مسكها من شعرها وقال بحده: بإرادتك مش بإرادتك هنتجوز النهارده يا حلوه 
رنيم: عاااااااااااااا
وفجاه الباب انفتح ليدخل سيف بكل غرور اعتاد عليه  
رنيم بفرحه: سيف
الشاب بصدمه: انت دخلت هنا ازاى 
سيف رفع عليا المسدس وبدا يمشي ببطء شديد إتجاه ليقول بحده: بقا عايز تتجوزها يا حيو"ان 
الشاب بكل جرأة: ايوه هتجوزها وغصب عنك يا روح امك 
حين ذكر امه نيران اشتعلت داخل سيف ليطلق رصاصه لتخترق رجل الشاب اللى صرخ بصوت عالى جدا: عااااااااا
رنيم صرخت بأعلى صوت وسيف كان في عالم اخر فعيونه اتحولت الى اللون الأحمر 
الشاب مسك رجله وقال وهو بيرجع لوراء: أنا أنا اسف حقك عليا وبوعدك مش هقول كده تانى ٠٠٠٠٠
سيف لم يسمع كلامه وكأنه اطرش وبدأ يقرب من الشاب اكتر 
_انا اسف يا بيه ارجوك سامحنى
رنيم بصت لسيف باستغراب وقالت: سيف انت بتعمل اي سيف فوق لنفسك قبل ما تعمل حاجه تندم عليها بعدين ٠٠٠٠
سيف اقترب من الشاب ونزل لمستواه ليضع المسدس على رأسه ويقول بصوت يشبه صوت الافاعى: إلا امى يا حيوا"ن
ثم كمل بغضب: امى خط احمر فاهم
هز رأسه وقال بخوف: ح حاضر حاضر 
سيف كان رايح يضغط على الزناد لكن وقع على الارض عالطول نتيجه الضر"به إللى اخدها 
رمي الحديده على الأرض وقال: انت انت كويس 
اتسند عليا وقام من على الأرض بالعافيه وابتسم ابتسامه خبيثه  
_هات المسدس 
نزل على الارض لياخد المسدس من جنب سيف ويقوم ويمد ايده ويقول: اتفضل يا صاحبي
خد منه المسدس ورفعه على سيف وقال: كنت عايز تقت"لنى يا روح امك أنا بقا اللى هقت"لك 
رنيم هزت راسها وقالت بخوف: لا لا ارجوك لا 
الشاب بص لرنيم وقال بتفكير: شكله حبيبك أو خطيبك أو جوزك اكيدا حاجه من دول 
رنيم بصت لسيف اللى بص ليها أيضاً 
_على العموم مش وقته الكلام ده 
رنيم خافت على سيف أوى ومكنتش عارفه هي خايفه ليه كده فهى تكره وبشده 
الشاب ضغط على الزناد ليطلق رصاصه في السما لتصرخ رنيم باعلى صوت ٠٠٠٠٠
_ههههه مش انا اللى اضر"ب على الرجل يا خفيف عارف هضر"بك فين ؟؟
الشاب نزل لمستوي سيف ووضع المسدس على راسه ليقول: مش كنت عايز تعمل كده شوفت الدنيا قاسيه ازاى
سيف بدأ يجمع كل قوته ليمسك الشاب من رقبته وبدا يطلع في الروح ليقول بصوت مقطع: اعاااااا هموت مش قادر 
الشاب التانى كان رايح يضر"ب سيف على دماغه للمره التانيه ولكن المره ده سيف مسك ايدو قبل ما يضر"به 
سيف قام وبكل قوه رفع الاتنين لفوق ودفعهم على الارض 
الاتنين بالم: عااااااااا 
واحد فقد الوعى والآخر لا فكان في مسدس قريب منه ليمد ايده محاولا إمساك المسدس ٠٠٠٠٠
سيف بص لرنيم اللى بدأت تهز الكرسي على أمل الحبل ينقطع٠٠٠٠٠
سيف مكنش قادر يمشي لأنه حاسس بدوخه اثر الضر"به فكأن وشه غرقان د"م 
وصل عند رنيم وبدأ يفك ليها الحبل 
رنيم بصت ليا ومكنتش مصدقه نفسها هل هذا نفس الشاب الوقح الذي قبلها بكل جرأة 
سيف فكها فعلا لتقوم رنيم وتحضنه جامد أوى 
سيف: اعاااااا 
رنيم بعدت عنه وحطت أيدها على وشه وقالت: لازم اوقف الدم 
رنيم كانت لابسه فستان لتقطع الفستان من تحت وتلف بالحته اللى قطعتها رأس سيف ٠٠٠٠٠
الدنيا بدأت تسود في وش سيف
رنيم مسكت ايده وحطتها على رقبتها وحطت أيدها على ضهر سيف وقالت: لازم نطلع من هنا بسرعه
سيف بصوت منخفض جدا: رنيم أمشي انتى 
رنيم بصت لسيف وقالت: انا لا يمكن اسيبك انت انقذتنى ودلوقتي جى دوري 
الشاب رفع المسدس على سيف وضغط على الزناد لتاتى الطلقه في بطن سيف وبعدها الشاب فقد الوعى تماماً
رنيم بصريخ: سيييييييف
سيف وقع على الأرض ورنيم نزلت على الأرض عالطول وقالت: سيف رد عليا سيف 
سيف فقد الوعى عالطول فمقدرش يستحمل من ناحيه دماغه اللى اخد عليها ضر"به قويه جداً بالحديده ومن ناحيه التانيه الرصاصه اللى أتت في بطنه 
رنيم بصدمه: سيف
رنيم فاقت من الصدمه عالطول وبصت حواليها ولقت موبايل زراير مرمي على الأرض٠٠٠٠٠ 
رنيم كتبت رقم ميرال فهى حافظه رقم اختها ورنت عليها عالطول  
في غرفه ميرال 
قعدت على طرف السرير وايدها كانت بترتعش خوفاً من تهديدات حمزه 
وفجاه التليفون رن 
ميرال مسكت التليفون وقالت بصعوبه: رقم مجهول الهوايه 
ميرال قامت عالطول وقالت بفرحه: ممكن تكون رنيم 
فتحت التليفون وقالت: رنيم 
رنيم بعياط: ميرال ميرال 
ميرال خافت اوى وقالت بارتباك: رنيم رنيم انتى بخير
رنيم: عمى كمال ادي التليفون لعمى كمال 
اومات ميرال بالموافقه لتجري عالطول نحو غرفه كمال 
ميرال طرقت الباب جامد أوى وقالت: عمى كمال عمى كمال
كمال قام من النوم عالطول وقال: بسم الله الرحمن الرحيم
ناهد قامت أيضا وقالت بخضه: في أي 
كمال قام من على السرير وفتح الباب عالطول ليجد ميرال بتعياط ٠٠٠٠
كمال بخوف: بنتى انتى بخير 
ميرال وهى مده ايدها: رنيم شكلها واقعه في مشكله 
كمال بصدمه: اي 
رنيم وقد سمعت صوت كمال لتقول بصوت عالى: عمى كمال ساعدنا ارجوك 
كمال مسك التليفون من ميرال عالطول وقال بانتهاد:رنيم 
رنيم بعياط: سيف انضر"ب بالرصاص واغمى عليا 
التليفون وقع من ايد كمال وحس بضعف شديد فكأن هيقع لكن حمزه مسك ايده عالطول 
حمزه بخوف: بابا في أي 
كمال بتوهان: سيف ابنى سيف ابنى 
حمزه بص لميرال وقال بصوت جهوري: قولتى لبابا اي 
كمال وقد جمع كل قوته ليقول: حمزه حمزه اخوك انضر"ب بالرصاص ٠٠٠٠٠٠
حمزه بصدمه: اي 
كمال مسك التليفون ورن على رنيم اللى فتحت التليفون عالطول وقالت: الووو ميرال 
حمزه خد من والده التليفون وقال بصوت حاد: انتوا فين ؟
رنيم بصت حواليها وقالت: مش عارفه 
حمزه بعصبية: اطلعى برا شوفي أي يافطة اي حاجه 
رنيم فتحت الباب وطلعت فعلا لتبص حواليها وبالفعل وجدت لافته مكتوب عليها اسم الغابه 
رنيم بتوتر: احنا في غابه اسمها ****
حمزه قفل التليفون عالطول ومسك ايد ميرال وقال وهو ماشي: بابا خليك هنا 
كمال: حمزه استنى 
ناهد بدعاء: يا رب يكون ما"ت 
كمال مكنش قادر يمشي فرجله مكنتش شايله من الخوف على ابنه ٠٠٠٠٠
ناهد حطت ايدها على كتفه وقالت بتمثيل: كمال أهدأ أن شاء الله هيكون بخير
كمال وأيده بترتعش: هي هي رنيم قالت هما فين 
ناهد بضيق: مش عارفه 
-------------------------بقلم دعآآء حجآآج-------------------------
في المحزن ٠٠٠٠٠
رنيم دخلت جوا تانى لتقول: لازم اوقف النزيف 
رنيم كملت على فستانها لتقطعه كله من تحت وبقا الفستان قصير عليها جدآ
رنيم رفعت القميص بتاع سيف لمنتصف بطنه ووضعت القماشه مكان الرصاصه حتى توقف الد"م الذي ينزل بغزارة
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠
حمزه وصل الغابه اللى قالت عليها رنيم لينزل من العربيه ويقول بصوت عالى جدآ: سيف سيف 
ميرال نزلت أيضا وقالت بصوت عالى نوعاً ما: رنيم رنيم 
رنيم سمعت صوتهم لتطلع عالطول وتقول: ميرال ميرال 
حمزه سمع صوت رنيم وقال: الصوت جاي من هنا 
حمزه مسك ايد ميرال اللى شهقت عالطول وطلعوا يجروا اتجاه مصدر الصوت 
بالفعل وصلوا عند المخزن لتجري ميرال على رنيم اللى هدومها كلها د"م واللى يشوفها يفكر أنها متعرضه للا"غتصاب
ميرال حضنتها عالطول وقالت بخوف: مين اللى عمل فيكى كده؟
رنيم فكأن على لسانه سيف وبس
_سيف سيف 
حمزه دخل جوا عالطول ليجد اخوه على الأرض سايح في دمه 
حمزه بصدمه: سيف 
حمزه استفاق من الصدمه عالطول ليجري على اخوه ويقول بصوت يبدو عليا الخوف: سيف رد عليا سيف 
رنيم وميرال دخلوا أيضاً لتقول رنيم: لازم ناخدوا المستشفي سيف فقد د"م كتير
حمزه سند اخوه بصعوبه فقوه سيف تعادل أربعه أضعاف قوه حمزه 
طلعوا برا ورنيم فتحت الباب ليضع حمزه اخوه وراء ويقول: ميرال تعالى معايا قدام 
رنيم ركبت جنب سيف ووضعت رأسه على رجليها وكانت خايفه عليا أوى٠٠٠٠
حمزه ركب وميرال ركبت أيضاً وشغل العربيه وقادها باقصي سرعه ممكنه 
حمزه وهو باصص في المرايه: هو أي إللى حصل ؟
رنيم برد فعل غير متوقع 
_مش وقته اسئله لازم تستعجل شويه اخوك نز"ف د"م كتير أوى 
ميرال بصت على رنيم وقالت: رنيم انتى بخير 
رنيم بصت لتحت عالطول ولعنت نفسها أنها قالت كده 
بعد مهله من الوقت وتحديداً في مستشفى A٠S
حمزه نزل من العربيه عالطول ودخل المستشفى وقال بصوت جهوري: تروووولى فوراً 
ثلاث ممرضين خدوا ترولى وطلعوا برا عالطول ليضعوا سيف على الترولى ويدخلوا جوا متجهين الى غرفه العمليات 
رنيم جرت على غرفه تغير الملابس الخاصه بالممرضات لتغير ملابسها وتدخل غرفه العمليات وتساعد الدكتور 
الدكتور قطع القميص لسيف لتغمض رنيم عيونها عالطول 
الدكتور بعصبية: واقفه كده ليه يا رنيم هاتى ال****
رنيم هزت رأسها وبدأت تساعد الدكتور اللى نجح في خروج الطلقه ٠٠٠٠٠٠
في الخارج 
حمزه كان رايح جاي وكان مرعوب أوي على اخوه صحيح كلامهم محدود جداً مع بعض ولكن حمزه يعشق اخوه بمعنى الكلمه وسيف كذلك
ميرال حطت أيدها على كتفه وقالت: أن شاء الله هيكون بخير !!
حمزه حضن ميرال جامد أوى وكان محتاج للحضن ده أوى 
ميرال شهقت عالطول وحمزه بعيون دامعه: انا خايف على سيف اوى خايف يجراله حاجه
ميرال هزت راسها وقالت: أن شاء الله هيكون بخير اتفائل  
حمزه وقد وعى لنفسه ليبعد عنها ويقول بتهرب: انا رايح انا رايح اشرب ٠٠٠٠
ميرال هزت راسها وحمزه وهو ماشي: غبي ازاى تضعف قدامها غبي 
بعد مرور تلت ساعه تقريباً ٠٠٠
رنيم خرجت وحمزه قام عالطول وقال بانتهاد: اخويا بخير صح 
رنيم هزت رأسها وقالت: الدكتور قدر يطلع الطلقه وقال ان حالته بقت مستقره 
حمزه خد نفس عميق وقال وهو باصص لفوق: الحمدلله يا رب الحمدلله
رنيم بصت لميرال اللى هزت رأسها وعيونها كلها دموع
رنيم خدتها في حضنها وقالت: متخافيش عليا انا بخير 
دموع ميرال نزلت لتقول بشكر: الحمدلله الحمدلله 
الدكتور طلع أيضاً وحمزه راح عنده وقال: انا ممكن ادخل لاخويا 
الدكتور هز رأسه وقال: بكره ان شاء الله تقدر تتدخله انما النهارده للأسف مقدرش 
حمزه مسك ايد الدكتور وقال بتوسل: دقيقه واحده يا دكتور رجاءا ٠٠٠٠
الدكتور هز رأسه وقال: لازم تغير هدومك لأن الغرفه متعقمه
رنيم بصت لحمزه وقالت: حمزه اتفضل معايا 
حمزه راح معاها فعلا ليغير ملابسه ويدخل لسيف 
حمزه شد الكرسي وقعد عليا ومسك ايد سيف وقال: بحبك على فكره صحيح مش بنتكلم مع بعض او بالأصح مش صحاب زي الإخوات بس انت متعرفش انا بحبك قد أي يا أخويا 
سيف وقد شعر بحمزه ليحرك أصابعه 
دموع حمزه نزلت على ايد سيف ليقول: أنا اسف يا سيف اسف انى كنت بتخانق معاك كتير اسف أنى مكنتش بسمع اي كلام ليك على رغم انه في مصلحتى اسف يا اخويا 
سيف فتح عيونه وبص على حمزه اللى حط راسه على ايد سيف 
سيف بصوت منخفض للغاية: انا بخير ياض اجمد كده 
حمزه رفع عيونه لمستوي سيف ليقول بسعاده: انت انت فتحت عينيك انا مش مصدق 
سيف بضحكه بسيطه: هو انا كنت في غيبوبه يا حمار 
حمزه بغضب: بلاش حمار ده انا كبرت على فكره 
سيف بابتسامة: هتفضل طول عمرك الطفل المدلل في نظري 
حمزه: انا ساكت عشان وضعك مش اكتر بس وربنا لما تصحى لاعرفك مين الطفل ده 
سيف: مش هتقدر تعمل حاجه انت بوق على الفاضي 
حمزه قام وحضن سيف اللى اتالم أوى وقال بألم: حمزه ابعد 
حمزه حضنه اكتر وقال: مستحيل هبعد عنك من النهارده 
سيف بخنقه: انت لو مبعدتش يبقا انا اللى هبعد وللابدا 
حمزه بعد عن سيف وقال بغضب: اي الكلام اللى بتقوله ده انت واعى لنفسك 
سيف وهو ينظر على الجرح وقتها حمزه استوعب كل حاجه ليقول بأسف: انا اسف أوى بس حسيت انى عايز احضنك 
سيف ابتسم وقال: ولا يهمك 
رنيم دخلت وقتها وقالت: حمزه الدكتور بيقول كفايه كده
حمزه هز رأسه وقال: متاكد انك بخير دلوقتي
سيف ابتسم وقال: احسن بكتير 
وقتها رنيم فرحت أوى وحمزه خد بعضه وطلع بعد ما اتاكد ان اخوه بخير 
رنيم راحت عند سيف عشان تشوف نبضات قلبه إذا كانت في معدلها الطبيعي ولا لا 
رنيم بصت لسيف وقالت بابتسامة: شكرا 
سيف بكل برود اعصاب: انا معملتش كده عشانك ثم كمل: عشان حسيت أنى لازم أساعدك مش اكتر ولو اي واحده حصل معاها اللى حصلك هعمل كده ويمكن اكتر٠٠٠ 
كان رد السيف ليها غريب جداً فالماذا هذه المحاضرة كلها نعم هذا الشخص غريب جداً فكان ممكن يقول بكل بساطه العفو رداً على شكرها ٠٠٠٠
هذا كان تفكير رنيم 
سيف: اطلعى برا عشان عايز ارتاح 
رنيم ضغطت على سنانها وقالت: مش خساره فيك اللى حصل تافه
سيف: عارفه انا الغلطان عارفه ليه عشان نقذتك كان لازم اسيبك للحيو"ان يتجوزك
ثم كمل بغيظ: لايقين على بعض اوى 
رنيم اتعصبت اوى وقالت: انا لو قعدت شويه معاك ممكن اقبض روحك في أيدي او أديك ابره هوا واخلص منك
سيف: مش هتقدري 
رنيم رفعت احد حاجبيها وقالت: ليه أن شاء الله 
سيف: قلبك اللى هيمنعك 
رنيم بدقات قلب عاليه جداً: لا طبعاً ده هو اللى هيشجعنى اعمل كده ٠٠٠٠
سيف: كدابه انتى كنتى خايفه عليا أوى 
رنيم بتهرب: ايوه كان لازم اخاف عليك عشان نقذتنى اكتر من كده معتقدش
سيف: على العموم بكره الايام تثبت إذا كان كلامك صح ولا غلط 
رنيم بارتباك: يا ريت ترتاح واوعك تنسي أنك واخد رصاصه  
سيف بتريقه: تصدقي مكنتش أعرف 
رنيم وقد نفذ صبرها لتخرج عالطول قبل ما تنفذ اللى قالت عليا من شويه 
سيف بجديه: متخلفه 
حمزه واقف على جنب وبيكلم والده
حمزه: بابا صدقنى سيف بخير 
كمال: طب انتوا في مستشفى اي 
حمزه: يا بابا صدقنى سيف بخير واحتمال كبير الدكتور يكتبلوا على خروج بكره
كمال خد نفس عميق وقال: حمزه انا واثق في كلامك اوعك تكون بتضحك عليا 
حمزه هز رأسه وقال بمزح: هو انا اقدر يا حج 
كمال ابتسم وقال: قولى بقا انتوا في مستشفى اي 
حمزه وقد استسلم: مستشفى A٠S 
كمال: مش ده المستشفى اللى بتشتغل فيها رنيم 
حمزه: اه يا بابا هى 
كمال: انا كده اتاكدت أن ابنى بخير 
حمزه: ليه أن شاء الله وبعدين رنيم السبب في اللى حصل 
كمال بتسأول: صحيح هو اي اللى حصل 
حمزه: مش عارف ثم كمل:  بابا انا لازم اقفل 
كمال: سلام ٠٠٠٠٠حمزه بنفس الرد: سلام 
كمال قعد على طرف السرير وقال: الحمدلله انه بخير انا كنت هموت من الخوف عليا
ناهد قعدت جنبه ووضعت ايدها على أيده وقالت بتمثيل الحزن على سيف: سيف اخباره اي دلوقتي ؟
كمال وهو مبتسم: بخير ابنى بخير 
ناهد اتعصبت اوى وقالت في سرها: مش مهم كده كده مسيرك تمو"ت يا سيف
في صباح اليوم التالى وتحديداً في شركه سيف كمال النصراوي والمعروفه ب S٠K٠N 
رامى بخوف: طب طب اخبارك ايه دلوقتي اقولك انا جاي 
سيف وهو بيعدل نفسه: تيجى فين ده انا برن عليك عشان تاخد بالك من الشغل ٠٠٠٠
رامى وهو بياخد الجاكيت: شغل اي يا عم دلوقتي 
سيف بجديه: رامى انا مش بهزر انا مقدرش اثق في حد غيرك
رامى خد نفس عميق وقال: طب انت متاكد انك بخير 
سيف: بخير والله 
رامى: طب هترجع البيت امتى 
سيف:  بكره أن شاء الله
رامى: خلاص هيجيلك بكره 
سيف: متقلقش انا هقدر اشتغل من البيت خلال الفتره ده 
رامى: ارتاح انت انا هاخد بالى من كل حاجه 
سيف وقد تذكر ليله أمس: صحيح روحت فين امبارح وكنت قافل تليفونك ليه ٠٠٠
رامى بتهرب: سيف انا لازم اقفل سلام 
رامى قفل التليفون عالطول وسيف قال بانتهاد: الوو ٠٠٠رامى 
رامى وضع الموبايل على المكتب وخد نفس عميق وفجاه شخصاً ما طرق الباب 
رامى: أدخل 
فكان الطارق معشوقته لتدخل وتقول: هو سيف بيه فين 
رامى قام وقال بكل بردو أعصاب: ليه عايزه سيف ليه
دينا ببرود مماثل: موضوع ميخصش حضرتك 
رامى بابتسامه خبيثه: طب لو قولتلك اني مكان سيف النهارده ٠٠٠٠
دينا بصتله وقالت: تمام عن اذنك 
رامى مسك ايدها قبل ما تطلع وقال: انتى بتعاملنى كده ليه 
دينا بدموع مكتومه: بعاملك ازاى 
رامى لفها ناحيته وقال: انا متاكد ان في سبب وراء دموعك ده 
دينا وقد تذكرت كلام زياد لتقول: رامى بيه انا قررت استقيل من الشركه 
رامى بصدمه: اي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دينا وقد تذكرت كلام زياد لتقول: رامى بيه انا قررت استقيل من الشركه ٠٠٠٠
رامى بصدمه: اي 
دينا وهى بتمد أيدها لرامى: وده ورقه استقالتى يا ريت توصلها لسيف بيه 
رامى خد منها الورقه وقطعها بكل بساطه وقال: مش بالسهولة ده يا آنسه دينا 
دينا بصت ليا بصدمه وقالت: تقصد اي ؟
رامى بحده: يعنى استقالتك مرفوضه يا آنسه دينا 
دينا: ده حياتى وانا حرا فيها وبعدين انا هتجوز كمان يومين اي لازومه الشغل 
رامى: انا قولت اللى عندي ويا ريت تتفضلى على شغلك 
دينا مسكت رامى من ياقته وقالت بغضب: انت شكلك مجنون وانا قررت اسيب الشغل مش بمزاج حضرتك
رامى وضع ايده على ضهرها وقربها منه لياخدها في قبله تحمل كل الحب والاشتياق 
دينا قعدت تضر"به على صدره عشان تبعدوا عنها ولكن كل المحاولات باتت فاشله وبدون قصد اتجاوبت معا لتقول ليا من خلال الاستجابة ده أنها لم تحب ولم تعشق حد غيرو 
سكرتيره رامى وتدعى تالين فتحت الباب وقالت: رامى ب
مقدرتش تكمل كلامها حين شافت تلك الوضع الذي لا يصح أبداً في الشركه 
تالين: رامى بيه 
دينا وقد استفاقت لنفسها لتدفع رامى وتطلع تجري عالطول 
تالين بصت لتحت وقالت: الملفات يا بيه
رامى لعن نفسه انه عمل كده معاها ولكن بداخله كان مبسوط جدآ فتجاوب دينا معا يعنى أنها بتحبه ٠٠٠٠
تالين وضعت الملفات على المكتب وقالت: الإجتماع هيبدا كمان ربع ساعه يا بيه 
تالين كانت طالعه لكن صوت رامى الحاد أوقفها 
رامى: مش زر"ايبه هي عشان تدخلى من غير ما تخبطي على الباب 
تالين لفت ناحيه رامى وقالت وهى بتبلع ريقها: أنا أسفه يا بيه وبوعدك اللى حصل مش هيتكرر تانى 
رامى وهو بيشاور بايده على الباب: براااا 
تالين طلعت عالطول ورامى قعد على الكرسي وقال بابتسامة: الجواب وصل خلاص يا دينا ووعد منى مش هتتجوزي الحيوا"ن اللى انتى مخطوبله أبدا 
خارج الشركه ٠٠٠
دينا كانت ماشيه وقد اي قرفانه من نفسها وقعدت تلعن نفسها أنها استجابت معا
دينا: يقول عليكى اي دلوقتي غبيه 
وفجاه حد سحبها من دراعها وكانت رايحه تصرخ لكن زياد وضع ايده على فمها وقال بحده: مش قولنا مش هنروح الشركه تانى 
دينا وهى مغمضه عينها من الخوف: والله كنت بقدم استقالتى 
زياد رجع شعرها لوراء وقال بهدوء: طب يلا عشان نحجز الفستان 
عيون دينا اتسعت اوى وقالت بصدمه: اي 
في المستشفى ٠٠٠٠
رنيم دخلت وقالت: لازم تغير على الجرح 
سيف:_______
رنيم راحت عنده ووضعت جنبه الصينيه الموضوع عليها المستلزمات الطبيه 
رنيم: سيف لازم تغير على الجرح 
رنيم لفت الناحيه التانيه ولقيته نايم وقد اي بيكون وسيم وهو نايم ٠٠٠٠
رنيم ابتسمت وقالت بصوت ناعم: سيف 
سيف فتح عين واحده ورنيم قالت: لازم تغير على الجرح 
سيف انعدل وقال وهو رافع احد حاجبيه: وتغيري على الجرح انتى ليه ؟
رنيم وهى ضاغطه على سنانها: قدري الأسود بقا 
سيف كبح ضحكاته بصعوبه ليقول بجديه: مكنتش اعرف أنى سي للدرجه ده 
رنيم بغيظ: فوق ما تتصور 
سيف: امممممم 
رنيم بخجل: ممكن تساعدنى عشان اغيرلك على الجرح 
سيف فضل باصص ليها وقد اي بتبقي حلوه وهى مكسوفه 
رنيم: سيييف 
سيف وقد استفاق من شروده ليقول: انا مستحيل اسمح لواحده زيك تغيرلى على الجرح 
رنيم وهي ضاغطه على سنانها: انا فعلا غلطانه٠٠٠٠غلطانه عشان جايه اساعد واحد زيك 
رنيم كانت ماشيه لكن سيف مسك ايدها وقال بحده: اوعك تنسي انك السبب في اللى انا فيا 
رنيم التفت ليا وقالت بهدوء: وانا جايه أساعدك 
سيف وقد استسلم لبراءتها ليهز رأسه بالموافقه ٠٠٠٠
رنيم: احم ممكن تساعدنى
سيف وهو فاهم قصدها ليقول بتمثيل: أساعدك في اي انا ماليش في شغل الممرضات والكلام ده 
رنيم وقد فهمت لتقول بجرأة لم تعرف من أين أتت: ممكن ترفع هدومك 
سيف رفع احد حاجبيه وقال: نعم 
رنيم بارتباك: كان عندك حق انا مينفعش اغير ليك عن اذنك
سيف بكل برود: بقول كده بردو 
رنيم طلعت عالطول وجسمها كله بيرتعش لتقول وهى بتضر"ب بايديها على راسها: ازاى قولتى كده يا حماره ؟
في الجامعه٠٠٠
ميرال وصلت الجامعه والكل باصص ليها بنظرات غير مفهومه٠٠٠
جوري جرت عليها وقالت بهمس: فينك يا بنتى ده انتى واخده التريند في الجامعه
ميرال بصت ليها وقالت وهى بتبلع ريقها: هو في أي 
جوري: الكل بيقول انك على علاقه مع حمزه النصراوي 
ميرال بصدمه: اي 
عند دينا وزياد 
دينا فاقت من الصدمه لتقول بارتباك: بدري كده 
زياد: هو اي اللى بدري يا دودو الفرح كمان يومين والصراحه عايز مراتى تكون ملكه جمال
دينا بصت لتحت وزياد حط ايدو على خدها وقال: انا عارف ومتاكد انك مش بتحبينى بس قدرك كده بقا ٠٠٠٠
دموع دينا نزلت وقالت: بعد ما نتجوز هتسيب ماما صح ؟
هز رأسه وقال: طبعاً يا روحى 
دينا هزت راسها وزياد حط ايدو على كتفها وقال: يلا عشان منتاخرش 
زياد فتح ليها باب العربيه ودينا ركبت وزياد ركب أيضا وشغل العربيه متجهين الى اتيليه 
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠٠
كمال طلع من أوضته وباص على اوضه ياسين وقال بتفكير: يمكن لو قولت لياسين اخوك في المستشفى هيوافق يروح معايا 
كمال خد نفس عميق واتجه الى غرفه ياسين ليطرق على الباب وكالعادة لم يرد على أحد 
كمال فتح الباب بكل هدوء وقال: ياسين ياسين 
كمال بص وراء لقي ياسين قاعد على الكرسي وحاطط راسه على البيانو 
كمال حط ايدو على كتف ياسين وقال: قوم غير هدومك 
ياسين رفع رأسه وقال: ليه 
كمال: اخوك في المستشفى 
ياسين بكل بساطه: مبقاتش فارقه خلاص 
دموع كمال نزلت وحاسس ان ايديه مربوطين ومش عارف يعمل حاجه لابنه اللى بيمو"ت قدام عينه 
كمال خد نفس عميق وكان طالع لكن صوت ياسين أوقفه 
ياسين: عشر دقائق وهكون عندك 
كمال مسح دموعه وقال وهو بيهز راسه من الفرحه: هستناك هستناك 
ياسين قام وفتح الدولاب وطلع قميص أسود وبنطلون اسود ودخل الحمام 
كمال فرح اوى ليطلع تليفونه ويرن على رنيم اللى تليفونه موجود في العربيه 
كمال: مش بترد ليه 
كمال رن على حمزه ٠٠٠
حمزه كان قاعد جنب اخوه وفجاه تليفونه رن 
مسك التليفون وقال: بابا قلقان عليك اوى 
سيف: هات التليفون 
حمزه ادي التليفون لسيف اللى فتح وقال: الووو
كمال بفرحه: ياسين ياسين
سيف بخضه: مالو 
كمال من فرحته مكنش عارف يتكلم لياخد نفس عميق ويقول بعدها: اخوك قرر يطلع من الاوضه 
سيف بفرحه: اي 
كمال: ومش بس كده ده جاي يشوفك ياسين جاي يشوفك بنفسه 
سيف بعدم تصديق(اي بشك): بابا انت بتتكلم جد 
كمال وهو بيبص على باب الحمام: ياسين شكله طالع هكلمك بعدين سلام 
سيف بتنهيده: بابا استنى 
كمال قفل التليفون عالطول وحمزه قال: في أي 
سيف بشك: بابا بيقول أن ياسين جاي يشوفنى مش عارف حاسس أن في حاجه غلط 
حمزه قام من جنب سيف وقال: ياسين جاي بنفسه يشوفك  
سيف هز رأسه وحمزه كانت سعادته أضعاف سعاده والده واخوه سيف 
حمزه حط ايدو على رأسه وقال بفرحه: مش مصدق اخيراا ياسين قرر يطلع من اوضته وجاي يشوفك كمان
وقتها رنيم وقفت عند الباب لتقول بابتسامة: ياسين جاي هنا 
حمزه بص لرنيم وسيف قال: ومالك فرحانه كده ليه ؟
رنيم بارتباك: هااا ولا حاجه 
سيف بكل برود: خير عايزه حاجه 
رنيم وهى ضاغطه على سنانها: موعد العلاج
سيف بص لحمزه وقال: هات منها العلاج وقولها يا ريت متجايش هنا كتير ٠٠٠٠ 
رنيم اتنرفزت أوى لتروح عند سيف وتحط العلاج مكان الجرح وتقول بكل غيظ: بالشفاء العاجل أن شاء الله 
سيف:عااااااا وربنا ما هرحمك يا رنيييييم
رنيم طلعت عالطول وحمزه اتعصب اوى وقال في سره: معقول ؟ لا لا مستحيل سيف مش بتاع حب والكلام ده 
سيف: حمزززززه 
حمزه فاق من شروده وقال: سيف هعمل حاجه قد كده مش هتاخر عن اذنك
سيف بانتهاد: حمزه استنى 
حمزه طلع عالطول وسيف حاول يقوم عشان ياخد العلاج لكن مقدرش 
سيف بصوت عالى نسبياً: حمزه حمزه 
رنيم وقد سمعت صوته لتقوم عالطول وتروح عنده 
رنيم وهى بتاخد نفسها: انت بخير 
سيف مكنش عارف ينعدل 
رنيم راحت عنده ووضعت مخده وراء ضهره وقالت: رجع ضهرك 
سيف وقد غرق في جمال عيونها الواسعين 
رنيم خدت العلاج ومسكت شريط البرشام وطلعت منه برشامه وقالت وهى بتمد أيدها: اتفضل 
سيف:________
رنيم حطت أيدها على كتفه وقالت بخوف: انت انت كويس 
سيف وهو لسه غرقان في جمال عيونها: مش عارف 
رنيم ضمت حواجبها وقالت باستغراب: مش عارف اي ؟
سيف فاق لنفسه عالطول ليقول بجديه: انتى بتعملى أي هنا 
رنيم وضعت البرشامه في فمه ومسكت كوبايه المياه وبدات تشربه حتى يبلع البرشامه 
بعد ما اخد العلاج رنيم حطت الكوبايه مكانها وقالت بابتسامة: بالشفاء ان شاء الله 
سيف مردش عليها ورنيم كانت طالعه لكن سيف مسك أيدها وقال: ممكن اطلب منك طلب 
رنيم بدقات قلب عاليه جدآ: اتفضل 
سيف بحده: لو بمو"ت يا ريت متجايش هنا تانى رجاءا 
رنيم قبضت أيدها وقالت بعصبية: ده شغلى يا سيف بيه بس بوعدك لو بتموت مستحيل اجى هنا تانى 
سيف بابتسامه: شاطره 
رنيم وهى طالعه: بكر"هك 
سيف وقد سمعها: مش اكتر منى 
رنيم طلعت عالطول قبل ما ترتكب جريمه 
في الجامعه ٠٠٠٠
ميرال استفاقت من الصدمه اللي أثرت عليها كليا لتقول: اي الكلام اللى بتقولى ده يا جوري 
جوري: والله ما انا يا ميرال ده الجامعه كلها بتقول كده
ميرال بكل ثقه مشت قدامهم وبدأوا يتكلموا ويقولوا
_انا شوفتها مع حمزه قبل كده 
_وانا كمان شوفتهم دول كانوا قاعدين مع بعض في الكافتيريا اللى جنب الجامعه بس الصراحه محظوظه اوى 
ميرال مسكت أعصابها بالعافيه لتتجه إلى صاله المحاضرات وتصادف السلعوه التى تدعى مرام 
مرام: ميرال 
ميرال وقفت مكانها وبدأت تنفخ 
مرام راحت عندها وقالت: اي الكلام اللى سمعتوا ده الكل بيقول انك على علاقه مع حمزه النصراوي 
ميرال بصت ليها وقالت بابتسامة تحمل الثقه: وانا مش مجبره اتكلم مع واحده زيك 
مرام ربعت أيدها وقالت بغرور اعتادت عليه: ويا تري عرفتي حمزه منين ؟
ميرال ربعت ايدها ايضا وقالت: إلا صحيح يا مرام اتخطبتى ولا لسه عانس
مرام اتعصبت من كلامها اوى لتقبض أيدها جامد أوى
ميرال قعدت تضحك وقالت: يلا عن اذنك هتاخر على المحاضره باي يا مرام 
ميرال مشت ومرام ربعت أيدها للمره التانيه وقالت: النهادره هيكون ابشع يوم في حياتك يا ميرال الصبر بس  ٠٠٠٠٠
في أحدي الاتيليهات ٠٠٠٠٠
زياد حط ايدو على كتف دينا وقال: يلا يا روحى 
دينا بصت على أيده وقد اي كانت متعصبه 
زياد: لو سمحتى يا انسه 
_اتفضل 
زياد وهو باصص لدينا: عايز اجمل واغلى فستان عندكم لحبيبتي 
_في الطابق العلوي هتلاقي كل الفساتين اللى تعجب حضرتك 
زياد حط ايدو على خد دينا وقال: يلا يا قلبي 
دينا راحت معا وطلعوا فوق 
زياد: اي رايك كل الموديلات اللى تعجبك يا روحى ٠٠٠٠
_اي مساعده يا بيه 
زياد حط ايدو على كتف دينا وقال: عايز اجمل فستان عندكم حتى لو بمليون جنيه 
_شكلك بتحبها اوى 
زياد بص لدينا وقال بابتسامة خبيثه: فوق ما تتصوري 
_ربنا يخليكم لبعض ويتمم على خير يا رب 
زياد بابتسامة: يا رب 
ثم كمل: يلا يا دينا روحى مع البنت واختاري فستان فرحك يا روحى 
دينا راحت مع البنت اللى بدأت تطلع ليها اجمل واروع الفساتين
_اي رايك في ده 
دينا:______
_يا انسه 
دينا: أسود عايزه فستان اسود 
البنت وهى ضمه حواجبها: نعم 
دينا: اي الكلام مش واضح بقولك عايزه فستان اسود 
زياد وهو واقف وراها ليقول بصوت حاد: نعم يا روح امك 
دينا التفت ليا وقالت: في اي ؟
زياد راح عندها ليبص للبنت ويقول: روحى انتى دلوقتي 
البنت بايماء: حاضر يا بيه 
البنت مشت وزياد مسك ايد دينا ودخلها في الحيطه وقال: انا ساكت كل ده عشان بحبك بس ورحمه امى يا دينا اقتل امك 
دينا هزت راسها وقالت: لا لا ارجوك هعمل اللى انت عايزو بس ارجوك متعملش كده 
زياد بابتسامة: ما انتى شاطره اهو 
دموع دينا نزلت لان زياد كان ضاغط على أيدها جامد أوى 
زياد قرب منها وكان رايح يبوسها لكن دينا زقته عالطول وشاورت على فستان وقالت: عايزه الفستان ده 
زياد في سره: لحد امتى هتتهربي منى يا دينا على العموم كلها يومين وتكونى مراتى شرعا وقانونا 
البنت: ده 
دينا هزت راسها والبنت طلعت الفستان لدينا اللى قالت: اي رايك يا زياد 
زياد وهو باصص على الفستان: حلو أوى يا حبيبتي وهيكون عليكى أحلى 
دينا: طب خلاص انا هاخد ده مش يلا ولا أي 
زياد: طب قيسي الفستان الاول 
دينا: مش مهم ممكن نمشي بقا
زياد وقد ضعف قصاد عيونها السود ليقول: هدفع تمن الفستان وبعدين هنمشي
دينا هزت رأسها وزياد خد البنت على جنب وقال: الفستان عامل كام 
_ايجار ولا شراء 
زياد وهو باصص لدينا: شراء طبعاً ده الغاليه 
_ربنا يتمم على خير يا رب على العموم الفستان ده من شركه مشهوره اوى (شركه حمزه النصراوي)  والفستان ده غالى جدآ 
زياد بنفاذ صبر: اخلصي 
البنت: سعر الفستان***
زياد بصوت عالى نسبياً: نعم يا روح امك 
دينا بصت ليهم باستغراب وزياد عمل نفسه بيتكلم في التليفون ليقول: حسابك معايا بعدين سلام 
دينا بصت لتحت والبنت قالت: لو مش هتقدر تدفع المبلغ ده في فساتين رخيصه اوى لو تحب تشوفها
زياد طلع كل الفلوس اللى فى محفظته وقال: دول اللى معايا أن شاء الله الفلوس هتكون عندك بكره 
البنت خدت منه الفلوس وقالت: طب ممكن توقيع حضرتك على الورقه ده 
زياد خد منها القلم ووقع على الورقه وراح عند دينا ليضع ايده على كتفها ويقول: يلا يا قلبي 
دينا وزياد نزلوا ليركبوا العربيه ويمشوا
في المستشفى 
كمال: تعالى يا ياسين 
كل الممرضات وقفوا جنب بعض وحدقوا في ياسين بشده 
_حلو اوى
_عيال كمال النصراوي كلهم كده انا الصراحه اول مره اشوف الشاب ده انا أعرف سيف وحمزه بس ده لا بس على ما اعتقد كده انه ابن كمال النصراوي
_بس حلو اوى 
رنيم بتسأول: واقفين كده ليه يا بنات 
رحاب فهى صديقه رنيم المقربه: ابن كمال النصراوي حلو أوى 
رنيم فكرت أنها بتتكلم عن سيف لتقول: انا مش شايفه كده خالص ٠٠٠٠
رحاب: اااي بتقولى ااااي 
رنيم مسكتها من ياقتها وقالت: بقول يلا بينا على الشغل قبل ما نتطرد 
رحاب: عاااااا رنيم أهدي 
في غرفه سيف
كمال طرق الباب وسيف قال من غير ما يشوف الطارق: مش قولتلك متجايش هنا تانى انتي مبتفهميش 
كمال فتح الباب وسيف قال بصدمه: بابا 
كمال: بتكلم مين يا سيف
سيف بارتباك: مش بكلم حد 
كمال وهو باصص على الباب: ياسين
ياسين دخل وسيف فرح أوى ليقول: كنت عارف انك هتيجى 
ياسين بجديه: الف سلامه 
سيف بص لكمال اللى هز راسه وهو مبتسم 
سيف: الله يسلمك 
ياسين كان طالع لكن كمال مسك ايده وقال: رايح فين يا ابنى ؟
ياسين: انا همشي عن اذنك 
كمال: ياسين استنى 
ياسين طلع عالطول وكمال طلع وراء وقال: ياسين استنى 
ياسين وقف مكانه وكمال راح عنده وقال: مش هتقعد مع اخوك شويه 
ياسين بحده: لا ويا ريت تسبنى امشي
كمال: طب خلى أسامه يوصلك (أسامه راح المستشفى ولف شاش على راسه وبقا كويس) 
ياسين هز رأسه وقال: عن اذنك
كمال هز رأسه أيضا وقال: خد بالك من نفسك
ياسين مشي وكمال بعيون دامعه: طب أعمل معاك اي ده انا كنت صدقت انك طلعت معايا 
رنيم طلعت من غرفه مريض ما وكانت مستعجله أوى لتدخل برأسها في صدر ياسين العريض 
رنيم حست بشعور غريب ورائحة الشخص ده مألوفة عليها لتبتعد عنه وتقول: ياسين 
ياسين:_________
رنيم ابتسمت وقالت: انا فرحت أوى انك قررت تطلع من اوضتك وعلى فكره المستشفى منوره 
ياسين مردش عليها وكان ماشي لكن رنيم مسكت ايده وقالت: انت رايح فين 
ياسين وأخيرا نطق: وده يخصك في أي 
رنيم بصت لتحت وقالت: ولا حاجه 
ياسين شال ايد رنيم وخد بعضه ومشي 
رنيم هزت راسها وقالت: ده وقتك يا رنيم ده وقتك 
رنيم طلعت تجري وراء ياسين اللى اختفي في ثانيه 
رنيم وقفت مكانها وقالت باستغراب: راح فين ده كان موجود هنا دلوقتي
رنيم بصت على السلم لقت ياسين نازل على السلم بكل سرعه لتنزل وراء عالطول ٠٠٠٠٠٠
خرج من المستشفى وبص حواليا والعربيات كانت سريعه جدآ مما ذكر ياسين بالحادثه اللى خدت معشوقته 
وضع ايده على رأسه وصوت العربيات كان مزعج جدآ ليقول: نور لا اوعك تسبينى 
رنيم طلعت برا وياسين مشي وسط العربيات وهو واضع ايده على ودانه وكان بيعرق بشده 
رنيم شافته وبصت وراءها لتجد شاحنه كبيره أوى جايه اتجاه ياسين 
طلعت تجري وياسين كان واقف مكانه والمياه نازله من وشه بطريقه غريبه جدآ 
الشاحنه اقتربت من ياسين اوى و٠٠٠٠
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الشاحنه اقتربت من ياسين اوى وقبل ما تضر"به رنيم شدت ياسين عالطول ٠٠٠٠ 
حضنته جامد أوى وقالت بخوف: انت انت بخير 
ياسين زقها وقال بعصبية: انتى عايزه منى اي 
رنيم بدأت تقرب منه وقالت: عايزاك ترجع زي الأول عائلتك بتحبك اوى والصراحه انا بحسدك على عائلتك اوى تعرف انك محظوظ بعائلتك
دموع ياسين نزلت وقال: انا مش محظوظ ولا عمري كنت محظوظ واكبر دليل على كلامى حبيبتي اللى ما"تت وسبتنى لوحدي 
رنيم: انت مش لوحدك يا ياسين عائلتك كلها جنبك بس انت اللى رافض وجودهم معاك 
ياسين سكت ورنيم مسكت ايده وقالت: تعالى نقعد يا ياسين
ياسين وقد استسلم ليهز رأسه بالموافقه
بعد شويه 
رنيم وياسين قعدوا على كرسي مصنوع من خشب وموضوع قدام بحيره والجو كان تحفه 
رنيم بصت لتحت وقالت: الحياه مش وحشه أوى يا ياسين ولا هى حلوه أوى
ياسين: لا وحشه ووحشه اوى 
رنيم حطت أيدها على أيده وقالت: طب حاول بصلها من اتجاه تانى هتلاقيها حلوه أوى 
ياسين وملامح معشوقته محفوره في قلبه وعقله 
ياسين: كانت بريئه أوى وقلبها أبيض وبتحب الخير لكل الناس ٠٠٠٠
رنيم في سرها: معقول حد بيحب حد بالطريقه ده انا اول مره اشوف في حياتى حب كده اتمنى ألقي شخص زيك يا ياسين بس للأسف اللى زيك انتهى ومن زمان أوى 
رنيم فاقت من تفكيرها وقالت: عشان والدك أعمل كده عشان والدك طب أقولك مش مهم تطلع من القصر على الأقل اقعد معاهم  
ثم كملت: على فكره انا عرفت أن عندك مصنع كبير اوى لإنتاج الحديد والصلب 
ياسين بصلها وقال باستغراب: وعرفتى منين
رنيم: عرفت من عمى كمال قالى أنك كنت شاطر اوى في شغلك ومش بس كده قالى من بعد ما ياسين أهمل المصنع المصنع وقع خالص من ناحيه الدخل
ياسين: والمطلوب ؟
رنيم مسكت ايده وقالت: ترجع شغلك وعلى فكره نور لو كانت عايشه كانت هتزعل منك أوى وبعدين اكيدا مش عاجبها حالك دلوقتى
ياسين وقد تذكر اخر كلام قالتوا نور 
( ياسين اوعك توقف حياتك اوعك توقف حياتك عشانى لو بتحبنى كمل حياتك وحب واتجوز وصدقنى هكون فرحانه اوى٠٠٠)
رنيم حطت أيدها على كتفه وقالت: ياسين انت بخير 
ياسين وقد استفاق من تلك الماضي الأليم ليقول: انا لازم امشي عن اذنك 
ياسين قام ورنيم قامت ومسكته من دراعه وقالت: أنا هسيبك تمشي بس أرجوك متعملش حاجه تندم عليها بعدين
ياسين هز رأسه وقال: عن اذنك 
رنيم ابتسمت وقالت: خد بالك من نفسك واتمنى أرجع ألقي ياسين بتاع زمان 
ياسين وقف مكانه واستدار ليقول: وانتى تعرفي ياسين بتاع زمان منين 
رنيم حست بغباءها لتقول بمرح: اكيدا واحد قمر زيك مكنش كده يعنى كان فرفوش وبيحب الهزار 
ياسين وأخيرا ابتسم ورنيم فتحت فمها أول ما شافتوا مبتسم٠٠٠
رنيم بلامبالاه: اي ده ؟ ما انت زينا اهو آمال عامل نفسك كئيب ليه 
ياسين: نعم 
رنيم هزت رأسها وقالت: ولا حاجه ٠٠٠ثم كملت بإعجاب: ابتسامتك حلوه أوى بتخليك انسان تانى 
ياسين مردش عليها وخد بعضه ومشي ورنيم فرحت أوى وقالت: شكل الكلام اللى قولته اثر فيا اتمنى فعلاً يكون اثر فيا عمى كمال هيفرح اوى 
في المستشفى ٠٠٠٠٠
سيف انعدل وقال: يا تري بابا راح فين وحمزه كمان 
شخصاً ما فتح الباب ودخل عالطول وقال: سيف سيف انت بخير يا حبيبي انا خوفت عليك اوى 
(نعم هي ياسمين سويلم 🙂 )
سيف بضيق: ياسمين 
ياسمين حضنته وسيف أتألم أوى ليقول: ياسمين ابعدي 
ياسمين وهى بتهز رأسها: لا مش هبعد عنك انت متعرفش أنا خوفت عليك ازاى اول ما عرفت أنك انضر"بت بالرصاص
سيف بعدها عنه وقال بحده: ياسمين انا تعبان والصراحة عايز ارتاح ممكن تتفضلى برا 
الدموع اتجمعت في عينها خلال ثوانى فقط ٠٠٠٠٠
سويلم دخل وقتها وقال: الف سلامه عليك يا ابنى 
سيف بجديه: الله يسلمك يا سويلم بيه 
سويلم بص لياسمين اللى حرفياً كانت مصدومه من كلام سيف 
سويلم حط ايدو على كتفها وقال: بنتى انتى بخير ؟
ياسمين طلعت تجري عالطول وسويلم قال بانتهاد: ياسمين 
سويلم بص لسيف وقال بحده: قولت لبنتى أي يا سيف 
سيف بكل برود: قولتلها انا تعبان اوى وعايز ارتاح والصراحة مش عايز حد 
سويلم وقد فهم تلميحاته ليقول: أنا مش عارف بنتى بتحبك على اي تعرف أنى بكر"هك اوى 
سيف ابتسم وقال: مش متفاجا يا سويلم بيه 
وقتها كمال دخل وقال بابتسامة: سويلم هنا امال ياسمين فين ؟
سويلم وهو طالع: عن اذنكم 
كمال مسكوا من دراعه وقال: في أي 
سويلم وهو باصص لسيف: الظاهر أنك معرفتش تربي إبنك كويس يا كمال 
كمال بصدمه: اي 
سويلم شال ايد كمال وعدل الجاكيت بتاعه وخد بعضه ومشي ٠٠٠٠
كمال بص لسيف وقال: في أي ؟
سيف بضيق: مفيش حاجه 
كمال شد الكرسي وقعد جنب سيف وقال: قولت اي يا سيف وبلاش تقولى مفيش 
سيف بعصبية: قولت انى تعبان وعايز ارتاح اي الغلط في كده
كمال: المهم 
سيف: لا يا بابا 
كمال ضم حواجبه وقال باستغراب: هو اي اللى لا 
سيف: مش هتجوز ياسمين يا بابا وانا عارف كويس حضرتك ناوي على اي 
كمال: وانا مش عايزك تتجوز ياسمين يا سيف انا عايزك تتجوز رنيم 
سيف بصدمه: اي 
------------------------بقلم دعآآء حجآآج-----------------------
في الطريق ٠٠٠٠
زياد كل شويه يبص لدينا ليقول: حاسس انك عايزه تقولى حاجه 
دينا بصت ليا وقالت: ماما عايزاك ترجع ماما 
زياد وهو مركز في الطريق: قولت بعد ما نتجوز 
دينا حطت أيدها على ايد زياد وقالت: بوعدك مش هيحصل اي غلطه في اليومين دول والفرح هيتم على خير 
زياد بص على أيده وقال وهو بيبلع ريقه: عايز ضمان على كلامك 
دينا: أنت مش٠٠٠٠
زياد قاطعها وقال: هخلى واحد من رجالتى يراقب كل تحركات أمك وفي الفرح أن شاء الله هخلى يحمل مسدس معا عارفه ليه 
ثم كمل بصوت يشبه صوت الافاعى: عشان لو لعبتى بديلك يا حلوه ساعتها الطلقه هتكون في قلب امك بالظبط عشان تمو"ت عالطول 
دينا رفعت أيدها وقالت بزعيق: زياااااد 
زياد مسك أيدها وقال بكل برود اعصاب: تؤ تؤ كده عيب وبعدين خوفتى كده ليه ده دليل على انك ناويه على حاجه 
دينا بعيون دامعه: موافقه يا زياد بس يا ريت ترجع ماما النهارده 
زياد ببرود: أفكر 
دينا اتعصبت اوى وزياد داس فرامل وقال بابتسامة: وصلنا 
دينا فتحت الباب ونزلت ودخلت جوا عالطول 
زياد نزل من العربيه أيضاً ودخل وراءها 
دينا قعدت على طرف الاريكه وزياد قعد جنبها وقال: اللى بتفكري فيا يا دينا مش هيحصل 
دينا قامت وقالت بارتباك: تقصد تقصد اي 
زياد قام أيضا وقال: رامى يا دينا قصدي على رامى
دينا انصدمت وقالت: رامى 
زياد وقد اشتعلت نيران الغيره بداخله ليمسك ايدها جامد أوى ويقول بحده: ممنوع اسمع اسم الحيو"ان ده على لسانك 
دينا هزت راسها وكانت خايفه من جنونه اوى 
زياد ساب أيدها وقال: اوعك تطلعى برا ويا رب اسمع انك روحتى الشركه 
زياد كان طالع ولكن دينا مسكت ايده وقالت: هنتظر ماما 
زياد: مش هترجع الا بعد ما نتجوز يا دينا 
دينا: ارجوك يا زياد ارجوك 
زياد بص على ملامحها فكأنت حقا فاتنه في الجمال وبعدها نزل على شفايفها الورديه ليقول بخبث: عندي شرط الاول
دينا بصوت مقطع: ش شرط شرط اي 
زياد حط ايدو على خصرها وشدها ليا وبص على شفايفها بر"غبه 
دينا فهمت مقصده لتحاول تبتعد عنه ولكن مقدرتش فكان محاصرها بذراعيه 
دينا بارتباك: زياااد لو سمحت 
زياد رجع شعرها لوراء وقال: تبو"سيني شرطي تبو"سيني لو حابه امك ترجع طبعاً 
دينا وقد تجمعت دموعها لتقول: زياد بلاش تعمل كده 
زياد ببرود: ليه يا دودو وبعدين كلها يومين وهتكونى ملكى ولا عندك رأي آخر 
جسم دينا بدأ يرتعش من الخوف ووشها بقا بيعرق بشده زي ما يكون حد سكب عليها دلو ماء بارد 
زياد أول ما شافها كده زقها وقال بعصبية: ماشي يا دينا انا هسيبك بمزاجى بس وربنا لما تكونى ملكى ٠٠٠٠٠
ثم كمل: انتى عارفه كويس 
دينا وقد ارتعشت كليا من الخوف 
زياد طلع ورزع الباب وراء 
دينا جرت على الحمام لتغسل وشها عالطول 
بعد مهله من الوقت 
دينا وهى حاطه المنشفه على وشها: مالك ليه لما زياد حاول يقرب منك خوفتى وليه لما رامى قرب منك استسلمتى 
دينا نزلت الفوطه من على وشها وبصت في المرايه وقالت: يمكن عشان حسيت بالأمان مع رامى حسيت براحه 
دينا: أو عشان بحبه ومش عايزه حد يقرب منى غيرو 
دينا حطت أيدها على رأسها وقالت: لازم تفوقي لنفسك يا دينا زياد عمره ما هيستحملك كده واوعك تنسي ان امك محبوسه دلوقتى بسببك 
دينا وقد اقتنعت لتقول: لازم تتقبلى الواقع يا دينا وبلاش تحلمى برامى بلاش
في المستشفى ٠٠٠٠
سيف استفاق من الصدمه سريعاً وقال: بابا انت بتقول اي 
كمال حط ايدو على ايد سيف وقال: مش هتلاقي زي رنيم لو لفيت الدنيا كلها مش هتلاقي زيها يا سيف 
سيف سحب ايده وقال: انا مش هقولك انى مش عايز اتجوز ولا عايز أحب أنا هقولك يوم ما قلبي يشاور على واحده ساعتها هاجى وهقولك انى عايز اتجوز البنت اللى قلبي شاور عليها 
كمال هز رأسه وقال: مش هتلاقي زي رنيم يا سيف مش هتلاقي بنت في طيبه قلبها مش هتلاقي صدقنى 
سيف بضيق: بابا لو سمحت اقفل على الموضوع 
كمال قام وقال: هتندم يا سيف والله لتندم وهتقول يا ريت الزمن يرجع لوراء كنت اتجوزتها وقتها 
سيف:______
كمال: لما تروح لواحد تانى مش هتقدر تعمل حاجه ووقتها هتحس ان أيديك مربوطين ومش عارف تعمل اي 
سيف: متخافش ان شاء الله مش هوصل للحاله ده 
كمال: بكره الايام تثبت يا سيف بكره الأيام تثبت عن اذنك 
كمال طلع وسيف قعد يفكر في كلامه 
سيف وهو بيهز راسه: لا لا مستحيل ده يحصل مستحيل 
رنيم وهى واقفه عند الباب: عمو كمال راح فين 
سيف بصلها وفضل محدق فيها وكلام والده اتحفر في عقله 
رنيم دخلت وقالت: جهاز رسم القلب مش شاغل ليه
رنيم: اكيدا في حاجه غلط 
رنيم قعدت تكلم نفسها والإبتسامة اترسمت على وجهه سيف وقال: فعلاً مجنونه 
رنيم بصت لسيف وقالت: نعم 
سيف بجديه: مش قولتلك بلاش تيجى هنا تانى
رنيم بضيق: بدل ما تشكرني أنى ظبطت الجهاز تقول كده 
سيف: وانا قولتلك لو بمو"ت متجايش هنا تانى 
رنيم وهى ماشيه: تمام عن اذنك 
سيف: هطلع من هنا امتى ؟
وقتها الدكتور دخل (ويدعى أحمد)  وقال: اخبارك ايه دلوقتي يا سيف 
سيف بجديه: عايز أطلع من هنا 
الدكتور أحمد: بكره ان شاء الله
سيف بعصبية: ليه مش النهارده ؟
الدكتور أحمد: لازم اعملك شويه فحوصات الأول ووقتها هقدر أحدد إذا كان هتطلع النهارده ولا لا 
سيف:__________
الدكتور أحمد بص لرنيم وقال بابتسامة: فرحت أوى باللى عملتى 
رنيم بابتسامه مماثله: بنتعلم منك يا دكتور 
سيف حس بغيره ولم يعرف سببها 
الدكتور أحمد: على فكره لولاكى كانت الست ما"تت 
رنيم: ده واجبي كممرضه يا دكتور 
أحمد وهو طالع: عايزك في موضوع هستناكى في مكتبي
رنيم هزت راسها والدكتور أحمد طلع وسيف قال بغيره: هو اي الجنان ده ؟
رنيم: نعم
سيف بعصبية: يعنى الدكتور يقولك عايزك في موضوع وحضرتك بكل بساطه تقولى ماشي
رنيم ضمت حواجبها وقالت: تقصد ايه بكلامك
سيف بحده: اقصد أنك بنت حلوه وممكن يعمل فيكى حاجه و٠٠٠
سيف بعد ما استوعب اللى قالوا سكت عالطول 
رنيم: وانا بثق في الدكتور أحمد أوى عن اذنك
سيف:________
رنيم طلعت وسيف لعن نفسه وقال: غبي اي اللى قولتوا ده 
سيف بخوف: معقول اللى قالوا بابا يحصل 
سيف بتردد: لا لا مستحيل 
في مكتب الدكتور أحمد 
رنيم طرقت الباب وأحمد سمح ليها بالدخول 
أحمد: تعالى يا رنيم 
رنيم قعدت وخدت نفس عميق وقالت: نعم يا دكتور 
أحمد: رنيم أنا عارف انك يتيمه من الأب وآلام وعندك اخت 
رنيم بصت لتحت وأحمد قال: أنا آسف لو جرحتك بكلامي
رنيم هزت راسها وقالت: ولا يهمك 
أحمد: احم رنيم كنت عايز أقابل عمتك 
رنيم بصتله وقالت: عمتى ؟
أحمد هز رأسه وقال: أنا عرفت أنك عايشه مع عمتك بعد ما أهلك اتو"فوا 
رنيم: الصراحه أنا مش عايشه مع عمتى أقصد كنت عايشه معاها ودلوقتي لا 
احمد ضم حواجبه وقال: آمال عايشه فين 
رنيم بصت لتحت وقالت: الصراحه عايشه مع كمال النصراوي 
أحمد: اممم مفيش مشكله واكيدا كمال بيه المسئول عنك ؟
رنيم هزت راسها وأحمد قال: يبقا على بركه الله 
رنيم ابتسمت وقالت: على اي 
أحمد: بكره تعرفي  
رنيم قامت وقالت بابتسامة: تمام عن اذنك 
احمد أبتسم أيضاً ورنيم طلعت لتصادف كمال 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: أنا شوفت ياسين واتكلمت معا 
كمال بلهفه: واتكلم معاكى 
رنيم هزت رأسها وقالت: أن شاء الله خير 
كمال: كنت عايز اشوف الدكتور المسئول عن حاله سيف 
رنيم وهى بتشاور على مكتب أحمد: دكتور أحمد المسئول عن حاله سيف 
كمال حط ايدو على كتفها ورنيم ابتسمت 
كمال طرق الباب وأحمد سمح ليا بالدخول ليقوم عالطول ويقول: كمال بيه اتفضل 
كمال قعد وقال: رنيم قالتلى أنك المسئول عن حاله ابنى كنت عايز أسألك عن حالته 
أحمد: سيف بخير يا كمال بيه وحالته مستقرة
كمال بفرحه: يعنى هتكتبلوا على خروج
أحمد: هعمل شويه فحوصات الأول وبعدين هحدد من خلال الفحوصات إذا كان يطلع ولا لا
كمال قام وقال: تمام عن اذنك
أحمد قام أيضاً وقال: كمال بيه كنت عايز حضرتك في موضوع 
كمال بصله وقال: موضوع اي ؟
أحمد: ممكن تقعد عشان نقدر نتكلم 
كمال قعد فعلاً وأحمد قعد أيضاً وقال:  أنا عرفت أنك المسئول عن رنيم 
كمال: ايوه ليه 
أحمد انعدل وقال: بصراحه أنا بحب الانسه رنيم وعايز ادخل البيت من بابه 
كمال بصدمه: اي 
----------------------بقلم دعآآء حجآآج-------------------------
في الجامعه ٠٠٠٠٠
ميرال انتهت من محاضراتها وطلعت من المدرج 
مرام أول ما شافتها طلعت التليفون ورنت على شخص ما
مرام: البنت طلعت جاهز
المتحدث: جاهزين طبعاً
مرام بخبث: أنا عايزه اليوم ده يكون أسو"د يوم في حياتها 
المتحدث: من عيونى وبوعدك هتكر"ه نفسها أوى بعد اللى هيحصل فيها 
جوري حضنت ميرال وقالت: خدي بالك من نفسك
ميرال بدلتها الحضن وقالت: وانتى كمان يا قلبي خدي بالك من نفسك 
جوري بعدت عنها وقالت: من عيونى سلام 
جوري مشت وميرال كانت حاسه بشعور غريب لتقول: مش عارفه حاسه بحاجه وحشه هتحصل النهارده 
ميرال طلعت على الطريق العام وكانت منتظره عربية أجره
ميرال طلعت التليفون عشان تشوف الساعه لقت حمزه بيرن فهى كانت عامله التليفون صامت 
ميرال: يا تري عايز اي ؟
ميرال فتحت التليفون وقالت وهى بتكز على سنانها: خير 
حمزه: انتى ناسيه ولا اي يا حلوه عندنا شغل النهارده 
ميرال باستغراب: اخوك في المستشفى وحضرتك بتفكر في الشغل انت قلبك مصنوع من اي
حمزه: بصي انا مش فاضي لخناقات حضرتك معاكى ربع ساعه وتكونى في الشركه 
ميرال بهدوء: أنت في الشركه 
حمزه بهدوء مماثل: على الطريق 
ميرال كانت رايحه تتكلم لكن صرخت مره واحده: حمزززه 
حمزه داس فرامل عالطول وقال بخوف: ميرااااال 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ميرال بصريخ: حمززززه 
حمزه داس فرامل عالطول وقال بخوف: ميرال 
نزل من العربيه شابين غير السائق وكانوا لابسين اقنعه وغطوا وش ميرال وركبوها العربيه بالعافيه ومشوا
حمزه بخوف: الوو٠٠٠٠٠ ميرال 
حمزه شغل العربيه وقادها باقصي سرعه ممكنه٠٠٠٠٠٠
بعد مهله قصيره جداً من الوقت 
حمزه وصل الجامعه فهو كان قريب منها اوي لينزل من العربيه ويقول: ميرال ميرال 
حمزه بص على الأرض لاقي تليفون ميرال وقتها أدرك أن ميرال انخطفت 
بص على الطريق وقال: اكيدا ملاحقوش يبعدوا عن هنا 
حمزه ركب العربيه عالطول وزود السرعه ومشي 
في المستشفى ٠٠٠٠
أحمد باستغراب: كمال بيه حضرتك كويس ؟
كمال: _______________
أحمد: كمال بيه 
كمال قام وقال بارتباك: هشوف رأي رنيم الاول عن اذنك 
أحمد بابتسامة: اذنك معاك 
كمال طلع وقفل الباب وراء وقال: في أي مالك زعلت كده ليه 
ثم كمل بحزن: ايوه عايزها لابنى لأنى مش هلاقي بنت زيها مهما لفيت
رنيم: عمو كمال 
كمال باصلها وقال بجديه: اي رأيك في الدكتور أحمد 
رنيم باستغراب: مش فاهمه تقصد ايه؟
كمال وهو متجه الى غرفه سيف: بعدين بعدين 
رنيم بشك: يا تري في أي 
كمال فتح الباب وسيف قال: اي داخله المخابرات السريه ده يا بابا 
كمال قعد على الأريكة الموضوعه في أحدي زوايا الغرفه 
سيف: بابا انت بخير 
كمال هز رأسه وقال: على فكره احتمال تطلع النهارده 
سيف: بابا بلاش تتهرب٠٠٠٠٠ في اي ؟
كمال: مفيش حاجه يا ابنى 
سيف في نفسه: لا في يا بابا تعبير وشك بتقول ان في حاجه
في الطريق 
_سكت البت ده عشان أعرف اكلم المعلمه
الشاب حط ايدو على فم ميرال وقال: اسكتي مش عايز أسمع صوتك
ميرال في سرها: المعلمه ده معنى أن في واحده أمرت الشباب دول يخطفونى 
مرام: عملت اي
_البنت معانا دلوقتى 
مرام بشر: نفذ إللى اتفقنا عليا 
_والفلوس 
مرام: خلال أربعه وعشرين ساعه الفلوس هتكون عندك بس نفذ إللى اتفقنا عليا الاول 
_من عيونى بس البت طلعت جامده 
مرام بغيره: نفذ إللى قولت عليا من غير رغي كتير 
_حاضر
مرام قفلت التليفون وقالت بخبث: النهارده هيكون أسو"د يوم في حياتك يا ميرال 
ميرال بتفكير: معقول تكون مرام
الشاب بص في المرايه وقال: البنت سكتت كده ليه ؟ 
الشاب إللى قاعد جنب ميرال قعد يهز فيها ويقول: مش بترد يا معلم 
داس فرامل وقال: ارفع الغطا من على وشها الا يكون نفسها انقطع ونروح في داهيه 
الشاب رفع الغطا من على وش ميرال اللى زقت الباب برجليها ونزلت عالطول
_يا بت ال***
نزلوا التلات شباب وطلعوا يجروا وراء ميرال اللى كانت خايفه اوى 
ميرال شافت عربيه جايه عليها لتشاور بايديها وتقول بصريخ: ساعدنى أرجوك
حمزه داس فرامل ونزل من العربيه وميرال بفرحه: حمزه 
ميرال طلعت تجري ومسكت في دراع حمزه زي الطفل الصغير وقالت بخوف: في في ٠٠٠
الشباب وقفوا مره واحده وواحد منهم قال: امشي من طريقنا يا حلو 
حمزه خد ميرال وراء ضهره وقال: هههه تصدق خفت 
_محدش قالك يا خفيف أن القدرة بتغلب الشجاعه 
حمزه هز رأسه وقال بتريقه: لا محدش قالى 
الشاب طلع مسدس من جيبه ورفعوا على رأس حمزه وقال: لسه مصمم تقف في طريقنا بردو 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه أول ما شافت المسدس وقالت بهمس: هتعمل ايه 
حمزه بمزح: مش عارف 
ميرال: حمزه انا بتكلم جد مش وقت هزارك 
حمزه: هعد من واحد لتلاته تنزلى على الأرض عالطول وتعملى زي بالظبط 
ميرال هزت راسها وحمزه قال: واحد اتنين تلا 
حمزه نزل لمستوي الأرض وميرال أيضا ليضغط الشاب على الزناد لتاتى الطلقه في الهوا 
حمزه مسك شويه تراب في ايده وميرال كذلك وقال: جاهزه 
ميرال هزت راسها ورموا التراب على الشباب حتى تتشوه الصوره قدامهم 
حمزه مسك ايد ميرال وطلعوا يجروا ميرال وهى بتجري: كنا ركبنا العربيه  
حمزه: عشان نركب العربيه هناخد وقت ساعتها الشباب هيقت"لونا 
ميرال: طب طب هنروح فين ؟
حمزه بص وراء لقي الشباب ركبوا العربيه ومتجهين نحوهم
حمزه وقف وقال: إنا لله وانا اليه راجعون 
ميرال: انت مجنون انت بتقول اي 
حمزه بص حواليا لاقي غابه وقال: مفيش الا الحل ده لو عايزين نعيش 
ميرال: حمزه انت بتفكر في أي 
حمزه مسك ايد ميرال ونزلوا الغابه عالطول وطلعوا يجروا 
الشباب وقفوا العربيه ونزلوا منها وقال أحدهم: قسما عظما لتكون ميت النهارده يا روح امك (حمزه)
_انزلوا يلاا 
الشباب نزلوا الغابه أيضاً واحدهم قال بأمر: روح انت من هنا وانت روح من هنآ 
بصوا لبعض وقالوا بصوت واحد: وانت هتروح فين
قال بحده: مش وقت هزارك انت وهو يا روح امك ٠٠٠٠٠٠
ثم كمل بحده: يلاااااا واقفين ليه
طلعوا يجروا عالطول والآخر طلع تليفونه ورن على مرام
مرام: خلصت بالسرعة ده 
_للاسف البنت هربت بمساعده شاب 
مرام بصدمه: اي
_بس بوعدك هنلاقيها وهنق"تل الشاب اللى ساعدها
مرام: مين ده 
_الصراحه مش عارف بس شكله من عائله غنيه اوى 
مرام قفلت التليفون وقالت بتفكير: معقول يكون حمزه ؟
بقلم دعآآء حجآآج--------------------------------------------
------------------------------------------ 
في منزل دينا٠٠٠٠٠٠
جرس الباب رن 
دينا قامت عالطول وفتحت الباب وقالت بفرحه: ماما 
دينا بصدمه: أنت 
زياد: مالك مش مبسوطه ولا اي 
دينا بحده: ماما فين يا زياد 
زياد وهو باصص على الباب: اتفضلى يا حماتى 
والده دينا وتدعى (سميره) دخلت وقالت بفرحه: بنتى 
دينا جرت عليها وحضنتها وقالت بعياط: وحشتينى أوى 
سميره بصت لزياد وقالت بحده: ممكن تسبنى مع بنتى 
دينا بعدت عن والدتها واستغربت طريقه الكلام اللى بتتكلم بيها مع زياد 
زياد ابتسم وقال: ماشي يا حماتى ماشي 
زياد طلع ودينا قالت باستغراب: ماما في اي 
سميره مسكت ايد دينا وقالت: معاكى رقم رامى 
دينا هزت راسها وقالت بتسأول: اه ليه 
سميره قفلت الباب وقالت: رنى عليا خلي ينقذك من الحيو"ان ده ٠٠٠٠
دينا وقد تذكرت كل تهديدات زياد وقالت بكدب: ماما انا بحب زياد 
سميره مسكتها من دراعها وقالت: عليا الكلام ده يا بنت بطنى
دينا بتهرب: هي ده الحقيقه انا هدخل اعملك حاجه تاكليها عشان تاخدي علاجك 
دينا دخلت المطبخ وسميره قعدت على الاريكه وقالت وهى بتهز رأسها: لا يا دينا مش هسمحلك تد"مري حياتك عشانى 
في شركه سيف النصراوي ٠٠٠
رامى: تالين تالين 
تالين طرقت الباب بخوف ورامى سمح ليها بالدخول وقال: الانسه دينا فين 
تالين بصت لتحت وقالت: طلعت من بدري يا بيه 
رامى قام وقال بصدمه: طلعت 
تالين هزت راسها وقالت: ايوه يا بيه 
رامى: طب روحى انتى 
تالين طلعت ورامى قعد على الكرسي وقال: يبقا دينا مكنتش بتهزر لما قالت كده 
رامى هز رأسه وقال: مش هسمحلك يا دينا ومش بالسهوله ده هستسلم واسيبك تتجوزي واحد غيري
رامى قام وخد الجاكيت وطلع وقال بأمر: مش عايز ولا غلطه 
تالين هزت راسها وقالت: أوامرك يا بيه 
رامى ركب الاسانسير ونزل وركب عربيته وقادها باقصي سرعه متجهاً إلى منزل دينا 
في المستشفى ٠٠٠٠
الدكتور أحمد وهو ماسك الفحوصات في ايده 
أحمد: التحاليل مفيهاش اي حاجه وبكده اقدر اكتبلك على خروج بكره 
سيف بحده: ليه مش النهارده 
أحمد: مينفعش يا سيف وبعدين انت هتحتاج ممرضه معاك 
سيف ببرود: لا شكرا مش محتاج مساعده من حد 
كمال اتدخل وقال: سيف أهدأ وبعدين رنيم ممرضه متقلقش من حاجه
وقتها نيران الغيره اشتعلت بداخل أحمد فهو يعشق رنيم منذو دخولها المستشفى  
أحمد: طب عن اذنكم 
أحمد طلع وكمال قعد حنب سيف وقال: أهدأ وبعدين مش هتفرق كتير أوى من النهارده لبكره 
سيف بص على الباب وقال في سره: غريبه مش باينه يعنى 
كمال قام وكان طالع لكن صوت سيف أوقفه 
سيف: بابا رنيم فين ٠٠٠٠٠اقصد مش باينه يعنى 
كمال: مش باينه بردو ؟
سيف برفع حاجب: ايوه مش باينه امال انت مفكر اي 
كمال فتح الباب وقال وهو بيهز راسه: ولا حاجه ولا حاجه 
سيف خد نفس عميق وكان مشتاق لرنيم اوى ومكنش عارف السبب 
عند ميرال وحمزه ٠٠٠٠
ميرال وقفت وقالت وهى بتاخد نفسها: حمزه كفايه انا مش قادره 
حمزه وقف وحط ايده على ركبته وقال وهو بياخد نفسه أيضاً : وانا كمان مش قادر 
ميرال بصت حواليها لقت كوخ وقالت: حمزه تعالى نروح هناك 
حمزه: هناك فين 
ميرال شافت شاب من التلات شباب لتمسك ايد حمزه عالطول ويطلعوا يجروا متجهين الى الكوخ 
دخلوا الكوخ وحمزه قال: في أي 
ميرال ودقات قلبها عاليه جدآ: في واحد من التلات شباب برا
حمزه قعد على الأرض وميرال قعدت جنبه وسكتوا لعده ثوانى وفجاه انفجروا ضاحكين
ميرال وهى بتضحك: اللى يشوفك وانت واقف قصاد الشباب يفكر انك Spider Man 
حمزه بصلها وقال: قصدك اي يعنى 
ميرال مكنتش قادره تتكلم من الضحك
_اقصد اقصد 
مقدرتش تكمل وقعدت تضحك وحمزه سافر بضحكتها الى كوكب آخر  
الابتسامه اترسمت على وش حمزه فكأن تفسير تلك الابتسامة (الإعجاب) 
_اي لقيتهم 
حمزه وقد سمع صوت الشاب ليضع ايده على فم ميرال ويقول: اششش 
ميرال وقد غرقت في خضار عيونه
حمزه قام وبص من فتحه وقال: دول هما 
ميرال بخوف: طب طب هنعمل ايه
اخر بعصبية: يعنى راحوا فين مش معقول قدروا يطلعوا من الغابه اكيدا قريبين من هنآ
التالت بص على الكوخ اللى فيا حمزه وميرال وشاور بايده على الكوخ وقال: ممكن يكونوا في الكوخ ده 
بصوا وراهم وحمزه نزل لتحت عالطول وقال: احنا لازم نطلع من هنا 
ميرال: ليه 
حمزه: جايين علينا
ميرال خافت أوى لتمسك في دراع حمزه وطلعوا من الكوخ قبل ما الشباب يشوفهم 
دخلوا الكوخ وقال أحدهم: مفيش حد هنا 
_يعنى راحوا فين مستحيل يكونوا طلعوا من الغابه انا متاكد انهم في مكان قريب أوى من هنا 
_طب ما ندور يا معلم 
قال وهو طالع: لازم نلاقيهم بأي تمن وإلا الفلوس هتروح علينا 
مشوا وحمزه وميرال كانوا واقفين وراء الكوخ ليدخلوا الكوخ مره أخري 
ميرال بارتياح: أعتقد مش هيجوا هنا تانى 
حمزه بص لميرال وقال: ميرال انتى عندك أعداء 
ميرال هزت راسها وقالت: لا معنديش أعداء بتسأل ليه ؟
حمزه: سمعت واحد من الشباب بيقول كده الفلوس هتروح علينا عارفه ده معنى اي 
ميرال بفضول: أي 
حمزه: ده معنى ان في حد باعت الشباب ده عشان تخطفك مقابل مبلغ مالي كبير 
ميرال في نفسها: مستحيل تكون مرام لأن مرام معهاش فلوس عشان تتدفع المبلغ ده٠٠٠٠ثم كملت بفضول: آمال مين
حمزه حط ايدو على كتف ميرال وقال: بتفكري في أي ؟
ميرال هزت راسها وقالت: ولا حاجه 
حمزه حط ايدو في جيبه وقال وهو بيضر"ب الأرض برجله: نسيت التليفون في العربيه
الدموع نزلت من عين ميرال وقالت: يعنى اي يعنى خلاص مش هنرجع تانى 
حمزه حط ايدو على خدها ومسح دموعها وقال بهدوء: مين قال كده ؟ هنرجع طبعاً بس المشكله الليل داخل ومش هنعرف نطلع من الغابه في الوقت ده 
ميرال وفي لحظه خوفها اختفي لتقول بفرحه: الله يعنى هنقعد هنا ونولع حطب والجو الهادي ده زي المسلسلات كده
حمزه ضر"بها على رأسها وقال: احنا مش في رحله احنا محاصرين من مجرمين يا حلوه 
ميرال رجعت شعرها لوراء وقالت بغرور: ما انا عارفه أنى حلوه مش محتاجه رايك فيا 
حمزه شدها من خصرها وقال: بحب البنت الواثقه من نفسها أوى 
ميرال وفى لحظه اهتزت ثقتها بنفسها لتقول بخوف: لا لا انا مش من البنات ده انت فهمت غلط 
حمزه برفع حاجب: قصدك اي
ميرال بعدت عنه وقالت: انا جعانه اوى 
حمزه قعد على الأرض وضم ركبته لصدره وقال: مش وقتك خالص 
ميرال قعدت جنبه وحطت راسها على كتفه وقالت: امال هنعمل اي طول الليل 
حمزه بصلها وقال: حاجات كتير 
ميرال بعدت عنه خطوه وقالت بارتباك: انت قليل الأدب على فكره 
حمزه حط ايدو على رقبتها وخدها على صدره وقال: انتى فهمتى اي يا هبله انا قصدي هندور على اي مساعده عشان نطلع من هنا 
ميرال: امممم 
حمزه بتريقه: امممم 
ميرال ضر"بته على صدره وحمزه قال: تصدقي اننا هنكون ثنائي لايق على بعض اوى 
ميرال فتحت بوقها وانصدمت من اللى قالوا حمزه 
في منزل دينا ٠٠٠٠٠
رامى نزل من العربيه وخد نفس عميق وقال: مش همشي الا لما أعرف الحقيقه يا دينا 
رامى طرق الباب وسميره كانت بتصلى 
دينا فتحت الباب وقالت بصدمه: رامى 
رامى زقها ودخل بكل برود وقال: امك فين يا دينا 
دينا مسكتوا من دراعه وقالت: انت مجنون ولا أي اطلع برا 
رامى فتح باب الاوضه لقي سميره بتصلى وقال: عايز اتكلم معاكى يا خالتى 
سميره سلمت ودينا قالت بعصبية: بقولك اطلع برااااا 
سميره قامت وقالت: روحى اعملى فنجانين قهوه يا دينا 
دينا: بس يا ماما 
سميره بمقاطعه: اعملى زي ما قولتلك يا دينا 
دينا هزت راسها ودخلت المطبخ وقالت بخوف: رامى مينفعش يعرف الحقيقه وإلا هخسر ماما للأبد
سميره ورامى قعدوا في الصالون 
رامى مسك ايد سميره وقال: انا جيت هنا وواثق انك هتقوليلى على كل حاجه 
سميره خدت نفس عميق وقالت: اقولك على اي يا ابنى 
رامى: دينا عايزه تسيب الشغل يا خالتى غير كده دموعها وخوفها اللى دايما محاصرينها 
دينا حطت القهوه على الطاوله وبصت لوالدتها وهزت راسها 
رامى بص لدينا ووقتها تأكدت كل شكوكه وقال في سره: انا كده اتاكدت ان في حاجه فعلاً 
دينا قعدت وبصت لوالدتها وكانت عايزه تقولها لا يا ماما بس ازاى ؟
سميره خدت نفس عميق وقالت: انا هقولك على كل حاجه يا ابنى 
رامى ابتسم ودينا قالت بصدمه: اي 
سميره: هقولك ليه دينا زعلانه عالطول هقولك اللى بيحصل ودينا مش راضيه تقوله
دينا هزت راسها وفجاه شخصاً ما طرق الباب جامد أوى 
سميره بخضه: مين ده 
دينا قامت وقالت بارتباك: هق هق هقوم اشوف مين ده
دينا فتحت الباب وزياد زق الباب برجله وقال وهو باصص لرامى: لا والله 
سميره بصدمه: زياااد 
في المستشفى ٠٠٠٠٠
سيف حس بألم مره واحده ليحط ايده مكان الرصاصه ليجد د"م في ايده 
سيف بص على أيده وقال: د"م 
الألم بدأ يشتد على سيف فالجرح انفتح مره أخري
_باباااا ٠٠٠٠٠باباااا 
سيف قام من على السرير بالعافيه وحط ايده على بطنه وقال: بابا بابا 
سيف سند على الحيطه وحرفيا الد"م بقا ينزل منه بكميه رهيبه زي ما يكون لسه واخد رصاصه 
سيف وقد نطق اسمها: رنييييم رنيييم 
رنيم سمعت صوت سيف وقالت: لا يا رنيم اوعك تروحى للحيوا"ن ده اوعك تنسي انه قال لو بمو"ت متجايش هنا
سيف: رييييم رنيييم
رنيم خافت وقالت: مش وقته لعب العيال ده يا رنيم روحى شوفي عايز اي 
رنيم قامت وقد اقسمت بداخلها لو طلع كداب لتقبض روحه في أيدها ٠٠٠٠٠٠
رنيم فتحت الباب ووقفت مكانها اول ما شافت سيف واقف وساند على الحيطه والد"م نازل من بطنه بغز"ارة
رنيم بصريخ: سيييييف
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رنيم فتحت الباب ولقت سيف ساند على الحيطه والد"م نازل من بطنه بغز"ارة 
رنيم جرت عليا وحطت أيدها على كتفه وقالت بخوف: سيف سيف أنت بخير 
سيف بعصبية: انتى شايفه اي يعنى 
رنيم سندته لحد السرير وقالت: لازم أوقف النز"يف ده شكله الجرح فتح 
سيف نام على ضهره ورنيم جابت شاش وقطن وخجلت من سيف أوى 
سيف رفع التيشيرت لحد صدره وقتها رنيم شهقت عالطول من الخوف اللى كان مسيطر عليها 
سيف بحده: معاكى كتير 
وجهها اتحول الى الطماطم فكأن شكلها حلو اوى٠٠٠٠
رنيم وقد تشجعت لتبدأ في تعقيم الجرح وتقول: ازاى حصل كده ؟
ثم كملت وهى ضاغطه على سنانها: ده بسبب إهمال حضرتك الدكتور أحمد قال مينفعش تتحرك كتير بس حضرتك لا مهمل اوى 
سيف مسكها من دراعها جامد أوى وقال بغيره: الدكتور أحمد الدكتور أحمد هو مفيش الا أحمد 
نبضات قلبها ازدادت اوى وقالت بألم: سيف 
سيف ترك ايدها وترك علامات حمره على أيدها وقال: خلصتى 
رنيم قامت وهزت رأسها وقالت: حاسس بأي دلوقتى 
سيف وهو باصص لتحت: بخير 
رنيم خدت بعضها وطلعت وسيف قال: انت مجنون؟
 ثم كمل: بقالك شويه بتقول كلام غريب 
سيف بتسأول: معقول بتحبها يا سيف معقول وقعت في حبها 
سيف هز رأسه وقال: لا لا مستحيل مش ده اللى توقع سيف النصراوي في حبها
في منزل دينا ٠٠٠٠
زياد: لا والله مش ده رامى بردو يا دينا 
رامى قام ووقف قصاد زياد وقال بكل ثقه: ايوه هو يااا ٠٠٠٠٠
ثم كمل: مش فاكر أسمك بالظبط 
زياد ضر"به بالبوكس في وشه وقال بغضب: وده عشان تفتكرني بعد كده يا روح امك 
دينا بصريخ: راااامى 
زياد وقد اشتعلت نيران الغيره بداخله وكان رايح يضر"ب رامى بالبوكس للمره التانيه ولكن رامى مسك ايده المره ده 
رامى زقه ليقع على الأرض
دينا بخوف: رامى انت بتعمل أي
رامى داس على ايد زياد إللى أتألم أوى 
رامى ضغط على أيده اكتر وزياد صرخ: عااااااااااااااا
دينا زقت رامى وقالت بزعيق: اطلع برااا 
رامى انصدم وزياد فرح أوى وسميره قالت: بنتى انتى بتقولى اي ؟
دينا قومت زياد ومسكت ايده وقالت بتمثيل الخوف: انت انت كويس 
زياد بابتسامه: دلوقتي بقيت بخير أوى 
دينا مسكت ايد زياد وبصت لرامى الواقف مصدوم وقالت: انا وزياد فرحنا الخميس الجاي ويا ريت تبعد عن طريقنا ٠٠٠٠٠
وقتها رامى مقدرش يسيطر على دموعه إللى خدعتوا ونزلت عالطول
دينا قلبها وجعها أوى وزياد بص لرامى بانتصار وقال: اطلع براا 
ثم كمل بحده: ورحمه امى لو شوفتك قربت من دينا تانى لأكون قت"لك
رامى بابتسامه تحمل الوجع: الف مليون مبروك وربنا يتمم على خير 
وقتها دموع دينا نزلت وزياد حط ايدو على خصرها وقال: الله يبارك فيك عقبالك
رامى: تؤ مش هقدر أحب بعدها مش هقدر 
زياد كان رايح يضر"ب رامى لكن دينا مسكت دراعه وهزت راسها بمعنى لا٠٠٠٠٠
رامى نظر لدينا وتلك النظره كانت تحمل الم ووجع كبير أوى 
رامى طلع ودينا كانت رايحه وراء لكن زياد مسك ايدها وقال بحده: على فين ؟
دينا زقته وجرت على اوضتها وقعدت تعياط بكل حرقه
زياد عدل الجاكيت وسميره قالت بثقه: مش هتتجوزها مش هتتجوزها رامى اللى هيتجوزها 
زياد اتعصب اوى وقال: على مو"تك يا حماتى رامى لو اتجوز دينا يبقا على مو"تك 
سميره رفعت أيدها عشان تضر"به لكن زياد بكل وقاحه مسك أيدها وقال: انتى عارفه كويس انا ممكن أعمل اي ؟
سميره: براااااا اطلع براااااا 
زياد ابتسم وقال: هاجى اتغدا معاكم بكره تبقي حماتى حبيبتي لو عملتى جمبري بسمع انه مفيد اوى 
سميره مسكت ايد زياد وزقته ليقع على الأرض وبكل برود اعصاب قعد يضحك 
سميره قفلت الباب جامد أوى وبصت على غرفه دينا بكل غضب ٠٠٠٠
في الطريق 
سايق العربيه باقصي سرعه والدموع نازله من عينه وحرفيا مكنش مصدق اللى عملتوا دينا ٠٠٠
رامى قعد يضر"ب الدركسون بايده وقال: ليه ليه ليه عملتى كده ليه 
رامى داس فرامل وحط رأسه على الدركسون وقال بوجع: ده انا كنت مستعد ابيع العالم كله عشانك وفي الآخر طلعتى بتحبي للدرجه ده كنت مغفل ٠٠٠٠٠٠٠٠
( والله اغنيه تامر حسني بتاعت وقوليلوا ياخد باله منك زي ما كنت أنا بخاف عليكى تمشي عليكم اوى ��)
عند ميرال وحمزه ٠٠٠٠٠٠
ميرال بصت لحمزه وقالت بعدم استيعاب: قولت اي ؟
حمزه بص لتحت وقال: كنت بهزر معاكى مش اكتر وبعدين مفيش تشابه بينا خالص يعنى انتى بارده ودمك تقيل انما انا البنات كلها بتحبنى وكيوت 
ميرال كبحت ضحكاتها بصعوبه وقالت وهى بتشد خدود حمزه: ماشي يا كيوته 
حمزه مسك أيدها وقال بغضب: اي شغل العيال الصغيره ده 
ميرال: احم أنا اسفه 
حمزه نام على الأرض وميرال قالت: بتعمل اي 
حمزه حط راسه على رجليها وقال: واخدك على صدري من ساعه ما قعدنا وعشان حطيت راسي على رجلك زعلتى 
ميرال خجلت من جرأته وقالت: على فكره أنا لسه جعانه 
حمزه بص حواليا وقال: مش شايفه الوقت ولا اي 
ميرال: على فكره بطنى بتشتكى 
حمزه انعدل وحط ايده على خدو وقال: انتى اي 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: أنا اي 
حمزه: انتى مطلوبه يا حلوه عارفه يعنى أي مطلوبه 
ميرال بغباء: مطلوبه ازاى معلش 
حمزه حط راسه على رجليها مره أخري وقال بكل جرأة: الشباب كانوا عايزين يغت"صبوكى 
ميرال بصت لحمزه وقالت بغضب: مش بقولك قليل الأدب 
حمزه رفع عيونه لمستواها وقال: انا بقول الحقيقه على فكره الشباب كانوا عايزين يغتص"بوكى 
ميرال وقد خجلت منه وحمزه قال: يعنى المفروض تشكرنى لولايا كان حالك مد"مره
ميرال ابتسمت ولأول مره تكلم حمزه بطريقه حلوه: حقيقي مش عارفه اقولك ايه لولاك فعلا كنت هكون مد"مره
حمزه ابتسم ومكنش مصدق ان ام لسان بتتكلم كده
ميرال زقت حمزه وقالت: عايزنى اقولك كده صح طب على فكره بقا انت السبب ايوه انت السبب 
حمزه قام وقال: أنا السبب 
ميرال قامت أيضاً وقالت: ايوه انت عشان لو كنا ركبنا العربيه مكناش هنبقا هنا دلوقتي
حمزه بغضب: والله انتى عارفه لو كنا ركبنا العربيه كنا هناخد وقت قد اي على الأقل أربع دقايق وقتها هنكون فوق في السما ٠٠٠٠٠
ميرال بغضب مماثل: لا محصلش كنا ٠٠٠٠٠
حمزه وقد نفذ صبره ليشدها من أيدها ويقبلها بعنف حتى تكف عن صياحها المزعج جدا 
ميرال عينها اتسعت اوى وحمزه زقها وقال: اسكتى بقا 
ثم كمل بغضب شديد: أقولك انا السبب وانتى البريئه
وفجاه قلم نزل على خد حمزه 
الدموع نزلت من عين ميرال وقالت: انت طلعت او"سخ منهم يا حمزه طلعت او"سخ منهم 
حمزه بص لتحت وميرال قعدت على جنب وضمت رجليها 
حمزه وقد شعر انه أخط في حقها ليقعد جنبها ويقول: آسف 
ميرال لم تعطى اي اهتمام ليا 
حمزه بصلها وقال: على فكره كلامك كتير أوى والمصيبه الاكبر انك مش بتسكتى خالص 
ميرال بصتله وقالت: بس ده مش يديك الحريه انك تعمل كده ٠٠٠٠٠٠
حمزه: ما قولتلك آسف 
ميرال دفنت وشها في ركبتها وحمزه خد نفس عميق وقال بوقاحه: ده مكنتش بوسه يعنى 
ميرال مردتش عليا لأنها لو ردت هترد بقلم آخر 
حمزه ضر"بها على رأسها وقال: يا بت 
(بصوت تامر حسني٠٠٠٠تامر حسنى ضيف البارت النهارده�)
ميرال كل ده مردتش عليا وحمزه خاف اوى وقال: ميرال  
_ميرال ردي عليا 
حمزه رفع وشها لفوق لاقها نايمه لياخد راسها على صدره ويقول: بقالى ساعه بتكلم معاكى وفي الآخر تطلعى نايمه يا انسه مراره ٠٠٠
ميرال ضر"بته في صدره وحمزه بص عليها وقال: يعنى صاحيه وعامله نفسك نايمه 
ميرال سطحت جسدها على الأرض وحطت رأسها على رجل حمزه ونامت عالطول فكان جسمها مرهق اوى 
حمزه حدق في ملامحها البريئه وقال: يخربيتك وانتى حلوه اوي وانتى نايمه 
حمزه هز رأسه وقال: اي الهبل اللى بقولوا ده لا فوق يا حلو اوعك السناره تغمز يبقا يومك اسود ٠٠٠٠
في المستشفى ٠٠٠٠٠
رنيم بخوف: يا تري ميرال في القصر ولا لا 
_تليفونى مش معايا أعمل اي دلوقتي ٠٠٠٠٠عمى كمال 
في غرفه سيف 
أحمد شاف جرح سيف وقال: كويس أن رنيم قامت بالواجب 
سيف قد اشتعلت نيران بداخله فكانت نيران الغيره فكأن يريد أن يقبض روح احمد في ايده لأنه ذكر اسم رنيم 
رنيم دخلت وقالت: دكتور أحمد حضرتك هنا 
احمد بصلها وكالعاده الابتسامه بتترسم على وشه اول ما يشوفها 
_انا فخور بيكى أوى يا رنيم 
رنيم ضحكت وقالت: فخور بيا 
احمد بص لسيف اللى كاد أن ينفجر غيظا 
_عرفت أن الجرح فتح وانتى قدرتى توقفي قبل ما يفتح اكتر 
رنيم بابتسامه: ده واجبي يا دكتور 
أحمد بابتسامة مماثله: واحلى واجب كمان 
سيف وقد نفذ صبره ليقول: ممكن تطلعوا برا صدعت من حديثكم اوي
رنيم بصت لسيف وأحمد قال: أهدأ يا سيف كده غلط على صحتك٠٠٠٠٠
 ثم كمل بابتسامة: ماشي يا عم هنسيبك ترتاح تعالى يا رنيم 
سيف بحده: رنيم عايزك 
رنيم وقفت مكانها وأحمد طلع 
رنيم استدارات وقالت: نعم 
سيف بسوال غريب جداً والأغرب انه في وقت متأخر نوعاً ما: اي اللى بينك وبين الدكتور الزفت ده 
رنيم: تقصد دكتور أحمد 
سيف بعصبية: ايوه اقصد الدكتور الزفت أحمد 
رنيم بكل برود: وانا مش مجبره اقولك اي اللى بينا يا بيه 
سيف قبض ايده ورنيم لاحظت تلك القبضه التى تحمل الغيره والغيظ
رنيم كانت طالعه ولكن وقفت وقالت: صحيح عمو كمال فين
سيف بكل برود فكأن يقلدها: خير في حاجه 
رنيم بكل هدوء: اصل خايفه على ميرال اوى وكنت عايزه ارن عليها اشوفها في القصر ولا لا  
سيف بهدوء مماثل: اكيدا راحت الشغل مع حمزه وتلاقيهم رجعوا سوا متقلقيش حمزه مستحيل يسبها 
رنيم هزت راسها وسيف قال: على فكره انتى مش مجبره تنامى هنا عشانى ممكن تمشي 
رنيم بغيظ: وانا مش هنا عشانك انا ساعات بيبقا عندي ورديات ليليه 
سيف: امممم 
رنيم اتعصبت أوى وخدت بعضها وطلعت 
سيف بحده: غبيه
في قصر جلال الوزيري 
رامى رجع وهو محطم القلب لينزل من العربيه ويقفل الباب جامد أوى لدرجه العربيه كلها اهتزت 
دخل جوا وجلال قال بحده: برن عليك مش بترد ليه 
رامى مردش عليا وكان طالع لكن جلال مسك ايده وقال: هو مش عيب لما أبوك يكلمك ومتردش عليا 
رامى بهدوء: انا آسف يا بابا بس تعبان شويه حقك عليا 
جلال بعصبية: مش ملاحظ أنك كل يوم بتيجى وبتقول نفس الاسطوانه 
رامى: بابا لو حابب تتخانق أنا مش قادر عن اذنك 
رامى طلع وجلال بصوت عالى: مع الأسف معرفتش اربي مفيش حد فيكم بيحترمنى 
جلال قعد على الكرسي وقال: يعنى جت عليك ما أختك شبهك بالظبط 
في غرفه رامى ٠٠٠٠٠
فتح الباب ودخل ليترمى على السرير وكان حاسس بخنقه 
كيان دخلت وقتها وقالت: في اي مالك 
رامى شد البطانيه وقال: عايز أنام 
كيان قعدت على حافه السرير وقالت: رامى انت كويس 
رامى بحده: كيان عايز أنام مش هقولها كتير 
كيان خدت نفس عميق وقامت وقالت قبل ما تمشي: لو على دينا أحب اقولك أنك هتتحاسب يا رامى هتتحاسب على اللى بتعملوا في نفسك عشان واحده متستاهلش 
رامى:_____________
كيان اتعصبت اوى وطلعت ورزعت الباب وراءها 
رامى من تحت البطانيه: معاها حق في كل كلمه قالتها دينا متستاهلش حبك فعلاً كفايه تعذ"ب في نفسك كفايه ٠٠٠٠٠
في منزل دينا ٠٠٠
سميره كانت قاعده على الاريكه منتظره دينا تطلع عشان تتكلم معاها بس اللى يشوفها يقول إنها ناويه تق"تل دينا 
بعد مهله من الوقت٠٠٠٠
دينا طلعت وسميره قامت عالطول ومسكتها من دراعها وقالت: عملتى كده ليه ؟
دينا بألم: ماما أيدي 
سميره: بتوجعك أوى كده انتى متعرفيش الوجع اللى جوايا يا دينا 
دينا بزعيق والدموع نازله من عينها: كنتى عايزانى أعمل أي زياد هددنى بيكى وبرامى والصراحه خفت عليكم عشان مش مستعده اخسر حد فيكم 
سميره بحزن على بنتها: طب وانتى وسعادتك
دينا: مش مهم انا يا ماما انتى عندي بالدنيا واستحمل العذ"اب كله ومشوفش فيكى ألم 
سميره خدتها في حضنها ودينا قعدت تعياط وتقول: بحبه يا ماما والنهارده جرحته اوى كسرته يا ماما
سميره: اششش أن شاء الله خير ورامى مستحيل يتخلى عنك بالسهولة ده
دينا بعياط: يا رب يا ماما انا بحبه اوي
في صباح اليوم التالى 
تشرق الشمس وهى تحمل مفاجآت عديدة للبعض ٠٠٠٠٠
في المستشفى 
أحمد: اتمنى متتحركش كتير يا سيف عشان الخطأ اللى حصل امبارح ميتكررش 
سيف:___________    (حرفياً سيف مش طايق احمد� )
كمال هز رأسه وقال: طبعاً يا دكتور 
أحمد ابتسم وخد بعضه وطلع 
كمال جاب كرسي متحرك وقال: يلا يا سيف 
سيف بص على الكرسي وقال: بابا انت شايفنى مشلول لسمح الله 
كمال: لحد برا بس 
سيف حط ايدو على السرير وضغط على نفسه وقام بكل جبروت 
كمال: سيف الدكتور قال اي من شويه 
سيف بحده: اهو الدكتور ده بذات مستحيل أسمع منه 
كمال في سره: سيف بيكره احمد أوي يا تري اي السبب ؟ 
ثم كمل: معقول عرف ان أحمد طالب أيد رنيم 
كمال هز رأسه وقال: لا لا معتقدش
سيف برفع حاجب: بتفكر في أي 
كمال سند سيف وقال: ولا حاجه 
رنيم وهى ماشيه اتجاهم وحرفيا كانت مرهقه أوى لأنها منماتش طول الليل 
رنيم بابتسامه: صباح الخير
كمال بابتسامة مماثله: صباح النور٠٠٠٠ شكلك كنتى صاحيه طول الليل 
رنيم: أهم حاجه مسبش مريض بيتالم 
كمال بص لسيف وقال بتلميح: هيكون محظوظ أوى اللى هياخدك يا بنتى
سيف كان عامل نفسه من بنها ولم يعطى اي اهتمام لتلميحات والده 
رنيم بمزح: ومين هيرضي يتجوز واحده اغلبيه أيامها بتنام برا 
سيف بكل برود: ومحدش ضر"بك على ايدك وقالك ادخلى تمريض 
رنيم وهى بتكز على سنانها من الغيظ: احنا ملاك الرحمه يا سيف بيه 
كمال اتكلم قبل ما الأحوال تسوا اكتر 
كمال: مش يلا ولا اي 
سيف بص لرنيم وعينه بتطلع شراره ورنيم خافت من نظراته أوى ومشت عالطول 
بعد مهله من الوقت 
كمال فتح الباب لسيف اللى ركب وقال: هي رنيم مش جايه ولا اي 
كمال: قالت معاها ربع ساعه 
سيف:_________
كمال ركب جنب سيف وقال: بتسال ليه 
سيف: عادي يا بابا وهو كل ما اتكلم تقولى بتسال ليه اكيدا في حاجه 
كمال كبح ضحكاته بصعوبه وقال: مش هسالك تانى يا سيف
سيف بضيق: يكون أحسن 
عند رنيم 
دخلت غرفه تغير الملابس وغيرت هدومها وطلعت لقت إللى في وشها بيتصفح جسدها الممشوق بشهو"ه 
رنيم: في حاجه يا دكتور 
أمجد: فاكره لما قولتلك أنى محتاج مساعدتك وانتى قولتيلى خليها بكره عشان الوقت متاخر 
رنيم ربعت أيدها وقالت: ويا تري عايز مساعدتى في أي 
أمجد قرب من رنيم اللى خدت خطوه لوراء وقالت بارتباك: أنت أنت بتقرب ليه 
أمجد بابتسامة: هههه ولا حاجه 
رنيم: شكلك فاضي يا دكتور عن اذنك 
رنيم مشت وامجد حط ايدو على رأسه وقال: مسيرك تقعى في أيدي يا رنيم 
رنيم طلعت ووقفت عربيه أجره وركبت ومشت 
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠٠
في قصر كمال النصراوي وتحديداً في غرفه سيف
سوسن بفرحه: القصر منور يا بيه 
سيف بحده: امال حمزه فين 
سوسن: حمزه بيه مرجعش من امبارح يا بيه 
سيف بصدمه: أي 
رنيم وصلت لتدخل القصر وتلاقي كمال قاعد على الكرسي وحاطط ايده على رأسه 
رنيم وهى ماشيه ببطء: يا تري في أي 
رنيم وصلت عند كمال وقالت: عمو كمال حضرتك كويس 
كمال بصلها وقال: رنيم وصلتى امتى 
رنيم: عمو كمال في أي
ثم كملت بخوف: ياسين بخير 
كمال قام وقال بعيون دامعه: ياسين مش في اوضته يا رنيم وسوسن قالتلى مرجعش من امبارح ومش عارف أعمل اي  
رنيم بصدمه: اي 
كمال وأيده بترتعش: خايف خايف إلا يكون عمل في نفسه حاجه ياسين حاطط فكره المو"ت في دماغه يا رنيم 
رنيم هزت راسها وقالت بعيون دامعه: أن شاء الله لا ياسين واعى ومستحيل يعمل كده 
وفجاه رياح قوية جدا دخلت من الباب 
كمال بخضه: في أي 
رنيم بصت على الداخل من الباب وانصدمت ليس هي فقط اللى انصدمت بل كمال أيضاً 
عند حمزه وميرال٠٠٠٠٠
حمزه كان نايم وواخد ميرال في حضنه 
_هيكونوا راحوا فين يعنى 
الشاب وقف مكانه أول ما شاف ميرال وحمزه وقال: اشش
الاتنين التانيين انصدموا وقالوا بصوت واحد: دول هما 
_اشش مش عايز أسمع صوتكم
_هتعمل اي يا معلم 
طلع المسدس من جيبه وركزه على حمزه و٠٠٠٠
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
الشاب طلع المسدس من جيبه وركزه على حمزه وقال بصوت يشبه صوت فحيح الأفاعي: الوداع يا حلو الوداع
ميرال فتحت عينها وقالت بصريخ: حمززززه 
حمزه لف بميرال عالطول لتاتى الطلقه في الأرض وكانت 
قريبه اوى من حمزه  ٠٠٠٠٠٠
حمزه خد ميرال في حضنه اللى حرفياً كانت مرعوبه أوى
الشاب ابتسم وقال: قومى من حضنه ده بيضحك عليكى ده بيعمل كده عشان يغت"صبك لوحده 
حمزه قبض أيده والشاب رفع المسدس على حمزه للمره التانيه وقال: بس للأسف مش هيلحق يعمل كده عشان هيمو"ت 
ميرال هزت رأسها وحضنت حمزه جامد أوى 
حمزه غمض عيونه ومر اكثر من عشر ثوانى ولم يصدر اي صوت 
حمزه فتح عيونه لقي الشاب بيهز المسدس وبيقول: ازاي الطلق خلاص ازاي 
حمزه ابتسم وقال: واجهنى راجل لراجل احسن ولا خايف 
الشاب رمى المسدس عالطول وقال: اواجهك يا حلو طبعا
حمزه حاول يقوم لكن معرفش لأن ميرال كانت حضنه جامد أوى 
حمزه وقد نسي الواقفين تماماً ليضع ايده على شعر ميرال ويقول بصوت هادئ: متخافيش هنكون بخير 
ميرال بصت في عيونه وقد شعرت بالأمان وهزت راسها وقالت: وانا واثقه فيك 
حمزه قام ووقف قصاد الشاب اللى بيستعد لق"تل حمزه 
حمزه بص على الشابين التانيين وقال: بص انا مستحيل أواجهكم انتوا التلاته زي ما قولت قبل كده القدره تغلب الشجاعه ٠٠٠٠
الشاب رفع ايده وقال بأمر: محدش يقرب خالص حتى لو بمو"ت 
_بس يا معلم 
قاطعه وقال بصوت حاد: فاهمين 
بصوا لتحت وهزوا رأسهم بالموافقه 
حمزه ضر"به بالبوكس في وشه وقال: كده حلو أوى 
ميرال خدت خطوه لوراء وكانت خايفه اوى 
الشاب حط ايدو على فمه وقال بابتسامة: شكلك مستعد 
حمزه مسكوا من ياقته وزقوا على الأرض وقعد يض"ربه في بطنه 
_اعااااااااا 
حمزه ضر"به في معدته مما جعل فمه ينز"ف 
الشابين بصوت واحد: انت بخير يا معلم 
حمزه قعد يضحك وقال: رد عليهم انا مش عارف ازاى انت المعلم بتاعهم ومش قادر تدافع عن نفسك 
الشاب قام بكل جبروت وضر"ب حمزه بالبوكس في وشه 
ميرال بصريخ: حمزززززه 
حمزه حط ايدو على فمه وقال بابتسامه جانبيه: ما انت شجاع اهو 
حمزه مسكوا من ياقته ونزل برأسه على الحجره 
_اعااااااااا 
الد"م نزل من رأسه في ثانيه وبعد مهله من الوقت فقد الوعى تماماً 
الشابين جروا عليا واحدهم قال بخوف: قوم يا معلم قوم 
ميرال جرت على حمزه ومسكت في الجاكيت بتاعه زي الطفل الصغير
حمزه خدها على صدره وقال: اشش انا جنبك 
واحد من الشابين بص لحمزه وطلع مطوه وجري على حمزه اللى مسكوا من رقبته 
_اعااااااااا 
حمزه زقه ليقع على حجره أيضاً ويفقد الوعى 
التالت قام واقترب من حمزه اللى كان واقف بكل ثقه 
الشاب كان ماسك خشبه في أيده ونزل بيها على دماغ حمزه
ميرال بصدمه: حمزه 
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠٠
رنيم مكنتش مصدقه اللى شايفه ليس رنيم فقط بل كمال
ياسين وصل عندهم والإبتسامة مرسومه على وجهه 
ياسين وقف قصاد كمال وقال: مالك يا بابا متفاجا كده ليه 
كمال بفرحه: بابا 
ياسين ضم حواجبه وقال باستغراب: بابا انت كويس 
كمال هز رأسه وقال بسعاده عامره:  انت انت 
ياسين هز رأسه أيضا وقال: ياسين بتاع زمان 
كمال حضنوا عالطول والدموع نزلت من عينه فكأنت دموع الفرح 
كمال: كان واحشنى أوى 
ياسين بص لرنيم اللى هزت راسها وهى مبتسمه 
كمال بعد عن ياسين وحط ايده على خده وقال: انت عارف انى خفت عليك اوى 
ياسين: بابا انا مش صغير عشان تقول كده 
كمال مسح دموعه وقال: طبعاً يا حبيبي طبعاً
ياسين راح عند رنيم ومد أيده وقال بابتسامة: موافق 
رنيم مدت أيدها عالطول وقالت: يعنى موافق نبقا صحاب 
ياسين هز رأسه ورنيم بدون تركيز حضنته عالطول وقالت: 
بجد احلى خبر ٠٠٠٠٠
ياسين: رنيم
رنيم بعدت عنه عالطول وقالت: انا أسفه بس من فرحتى مش اكتر
ياسين: ولا يهمك 
كمال وهو باصص عليهم: معقول ؟
كمال هز رأسه وقال: انت عايزها لمين بالظبط
كمال خد نفس عميق ورد على سواله: سيف ولا ياسين مش مهم مين فيهم الأهم تكون مرات حد فيهم 
رنيم: بما أننا بقينا صحاب وكده يبقا من حقي أسألك كنت فين طول الليل 
ياسين: كان لازم اقعد لوحدي كان لازم اراجع حساباتى 
رنيم: والقرارات ؟
ياسين: كتير واول قرار اخدته انى هرجع الشغل تانى 
كمال هز رأسه وياسين مكملاً على كلامه: مش هقولك الماضي انتهى بس دايما هبص للحاضر والمستقبل ٠٠٠٠
رنيم هزت راسها وقالت: واحسن قرار اخدته بالتوفيق يا رب 
ياسين: الفضل يرجعلك يا رنيم انتى فوقتينى٠٠٠ فوقتى إنسان غافل عن الحياه 
رنيم ابتسمت وفجاه صدر صوت عالى جدا 
سيف: باباااااا 
سوسن وهى بتجري وراء: سيف بيه مينفعش كده 
الكل بصوا خلفهم ليجدوا سيف نازل على السلم 
رنيم جرت على سيف وقالت بغضب: كده غلط الدكتور قالك اي 
سيف اتجاهل كلامها خالص وراح لكمال وقال: بابا حمزه مرجعش من امبارح 
كمال بصدمه: اي 
رنيم جرت عليهم وقالت بعياط: ميرال ميرال 
سوسن وهى واقفه خلفهم: ولا الانسه ميرال رجعت 
سوسن اول ما قالت كده رنيم اغمى عليها ليمسكها ياسين عالطول ٠٠٠٠٠
ياسين حملها بين ايديه ليتجه الى الاريكه ويضع رنيم عليها ويقول بصوت جهوري: سوسن هاتى كوبايه مياه بسرعه 
سوسن هزت راسها بخوف وطلعت تجري عالطول 
سيف واقف وحرفيا نيران مشتعله بداخله فلم يعرف سببها 
كمال جري على رنيم وقال بخوف: رنيم بنتى 
سوسن بارتباك: اتفضل يا بيه 
ياسين خد منها الكوبايه وبدأ يضع المياه على وجهه رنيم حتى تفوق
رنيم بدأت تفوق وقالت بصوت مقطع: مي مي ميرال 
كمال: رنيم أهدي 
رنيم استفاقت وقالت والدموع نازله من عينها: اهدا ازاى واختى طول الليل برا 
كمال مسك ايدها وقال: حمزه معاها متقلقيش من حاجه 
رنيم بدون تفكير: اهو حمزه بالذات اللى خايفه منه 
سيف باندفاع: انتى بتقولى اي يا روح امك 
كمال بص لسيف وقال بحده: سيف مش عايز اسمع صوتك
سيف بغضب: مش سامعها بتقول اي يا بابا 
ياسين وقد يعلم أن كلام رنيم صح ميه في الميه لانه يعرف اخوه جيداً 
رنيم بصت لتحت وقالت: انا اسفه يا عمو كمال بس
كمال قاطعها وقال: ولا يهمك بس على فكره اللى بتفكري فيا مش صح وهثبتلك كده لما حمزه يرجع 
رنيم قامت وقالت: انا مش هستني لما يرجعوا يا عمو كمال
سيف كان طالع ولكن كمال اوقفه 
كمال: رايح فين 
سيف: حاسس ان حمزه واقع في مشكله ولازم اساعده
كمال راح عند سيف وقال: مينفعش تطلع كده 
سيف: بس
كمال قاطعه وقال: متبقاش عنيد وبعدين الدكتور قالك اي 
سيف بزعيق: يعنى عايزنى اقعد واحط أيدي على خدي ومش عارف اخويا فين 
كمال بص لياسين وقال: ياسين هيروح يشوف اخوه فين
سيف قعد على الكرسي ورنيم مسكت ايد ياسين وقالت: خدنى معاااك والنبي
سيف بص على أيديهم وقد اي كان غيران نعم كان غيران
ياسين هز رأسه وطلع هو ورنيم وركبوا العربيه ومشوا ٠٠٠٠
كمال قعد جنب سيف وقال: أهدأ واوعك تنسي انك طالع من عمليه 
سيف وقد نسي أمر أخوه تماماً وبدأ يفكر في تلك البريئه التى رحلت مع غيره 
كمال حط ايدو على كتفه وقال: سيف 
سيف وقد استفاق من شروده ليقول: سوسن 
سوسن: نعم يا بيه 
سيف: فنجان قهوه بسرعه
كمال قام وقال وهو ماشي: عنيد أوى 
بقلم دعآآء حجآآج----------------------------------------
-------------------------------------------------
عند حمزه وميرال ٠٠٠٠٠
حمزه وقع على الارض وميرال بصريخ: حمزززززه 
الشاب نزل برجله على بطن حمزه وبكل قوه قعد يضر"به ويقول: مفكر نفسك اي يا روح امك ؟
حمزه: اعااااااا 
ميرال بصت حواليها لتجد حديده لتمسكها جامد أوى وتنزل على الشاب بكل قوه 
ميرال: ازاى تقرب منه يا حيوا"ن وربنا ما هرحمك 
الشاب رجع لوراء وقال: لا لا ارجوكى 
حمزه وقد نسي الألم وباص لميرال وكان متفاجا
ميرال نزلت عليا وبدأت تضر"به في كل حته في جسمه مما جعل الد"ماء ينز"ف من كل مكان 
الشاب فقد الوعى وميرال رمت الحديده وجرت على حمزه وقالت: حمزه حمزه انت بخير 
حمزه بمزح رغم الألم: كنت مفكرك بوق بس٠٠٠٠بس طلعتى جامده جامده والصراحه عايز اجرب 
ميرال ضر"بته بخفه على كتفه وحمزه خدها على صدره وقال: انا بخير متقلقيش 
ميرال حطت أيدها على دماغه وقالت: دماغك بتنز"ف
حمزه: امممم 
ميرال قطعت الفستان وحمزه قال: بتعملى اي يا بت ؟
ميرال لفت القماشه على رأسه وقالت: مش هتحر"ش بيك يعنى 
حمزه كبح ضحكاته بصعوبه وقال بوقاحه: يا ريت 
ميرال سندت حمزه وقالت: وربنا لو ما كنت مصاب لاكنت ضر"بتك بالقلم 
حمزه حط ايدو على كتفها وقال ببرود: براحتك يا صاحبي 
ميرال زقته وقالت بعصبية: صاحبك في عينك
حمزه شدها ليا ورجع شعرها لوراء وحرفيا ميرال غرقت في خضار عيونه
حمزه: آمال عايزانى اقولك اي 
ميرال وهى مش واعيه لنفسها خالص: اي حاجه منك حلوه 
حمزه برق وقال: اي 
ميرال بعدت عنه وقالت بارتباك: هنطلع هنطلع من هنا ازاى 
حمزه بص على يمينه وقال بابتسامة: من هنا 
ميرال بصت مكان ما هو بيشاور وقالت باستغراب: من هنآ 
حمزه هز رأسه وقال: احنا اول ما دخلنا دخلنا من هنا 
ميرال فرحت أوى وقالت: يعنى عربيتك برأ واخيرا هنرجع القصر
حمزه هز رأسه وقال: حاجه شبه كده
ميرال حضنته وقالت بفرحه: اعاااااا مش مصدقه 
حمزه بالم: ميرال ابعدي 
ميرال بعدت عنه وقالت: احم أنا اسفه ٠٠٠٠٠ثم كملت: اتحمست مش اكتر
حمزه مد ايده ليها وقال: يلاااا 
ميرال حطت أيدها وقالت بابتسامه: يلا 
في منزل دينا ٠٠٠٠٠
سميره وهي واقفه عند الباب: دينا اتاخرت أوى 
زياد وقف العربيه ونزل منها وقال بابتسامه: حماتى بنفسها منتظرانى 
سميره دخلت جوا وزياد دخل وراءها وقال وهو بيبص حواليا: آمال دينا فين 
سميره وهي بتكز على سنانها: في الصيدليه 
زياد بعصبية: ازاى تطلع من غير ما تقولى 
سميره بعصبية مماثله: كنت مين عشان تقولك اوعك تنسي أنها بتكر"هك وهتتجوزك غصب عنها 
زياد بكل وقاحه مسكها من وشها وقال بصوت حاد: حماتى العزيزه انا صابر عليكى عشان دينا مش اكتر بس ورحمه امى لو بأيدي كنت قت"لتك من زمان اول 
سميره زقته وقالت: مستحيل اخلى بنتى تتجوز واحد قليل الادب زيك مستحيل 
زياد قرب منها وقال بهمس: بصي يا مرات عمى او حماتى 
دينا لو اتجوزت غيري يبقا على مو"تها أن شاء الله
سميره وهى بتبلع ريقها: تقصد تقصد ايه 
زياد لف حواليها وقال: اقصد يا حماتى أن دينا ليا ولو بقت لغيري تبقا تمو"ت احسن 
الدموع نزلت من عين سميره ليس من الكلام اللى قالوا بل على بنتها اللى ازاى هتعيش مع تلك الشيطا"ن 
زياد طلع التليفون تحت نظرات سميره القا"تله 
في الطريق 
دينا بعد ما جابت العلاج طلعت على الطريق عشان توقف عربيه ٠٠٠٠٠
وفجاه تليفونها رن 
 فتحت الشنطه وقالت: اكيدا ماما قلقانه عليا 
دينا اول ما شافت اسمه اتعصبت اوى ولكن فتحت التليفون خوفاً من جنانه 
زياد: فينك يا حبيبتي 
دينا بضيق: في الطريق 
زياد بعصبية: فين يعنى 
دينا خافت من نبره صوته وقالت بارتباك: منتظره منتظره عربيه ٠٠٠٠
زياد: جنب صيدليه عمى ***
دينا: اه 
زياد طلع وركب العربيه وقال: خليكى عندك انا جاي 
دينا: ماشي 
زياد قفل التليفون ودينا حست انها في دوامه ومش عارفه تخرج منها 
رامى: كله تمام يا سيف متقلقش 
سيف: هاجى الشركه كمان يومين قسما عظما يا رامى لو لقيت غلطه لأكون قت"لك
رامى: ماشي 
سيف رفع احد حاجبيه وقال: مالك ياض مش ده رامى اللى متعود عليا 
رامى: مخنوق شويه 
سيف: طب تعالى 
رامى: بليل أن شاء الله 
سيف: تمام 
رامى قفل التليفون وداس فرامل عالطول قبل ما يخبط الطفل ٠٠٠٠٠
دينا جرت على الطفل وحضنته وقالت وهى باصه للطفل: أنا مش عارفه واخدين رخصه ازاى طالما مش عارفين تسوقوا
رامى فك الحزام ونزل من العربيه عالطول وقال: انت كويس يا حبيبي 
دينا قامت وانصدمت أول ما شافت رامى
ام الطفل جرت على ابنها عالطول وخدته في حضنها وقالت: انا متشكره اوى مش عارفه اقولكم اي 
رامى ودينا كانوا في عالم غير عالمنا 
ام الطفل خدت ابنها ومشت ٠٠٠٠٠٠
رامى وقد استفاق من شروده ليقول: بتعملى اي هنا 
دينا بصت لتحت وقالت: كنت بجيب العلاج لماما 
رامى هز رأسه وقال: فرحك بكره صح ؟
دينا بدموع مكتومه: اه 
رامى بابتسامه جانبيه: الف مبروك 
دينا مقدرتش ترد على تلك الكلمه لتقول: انا لازم امشي عن اذنك ٠٠٠٠
دينا كانت رايحه تمشي لكن رامى مسك أيدها وقال: ممكن طلب !!
دينا استدارات وقالت بدقات قلب عاليه جدآ: اتفضل 
رامى: ممكن احضنك لآخر مره 
دينا بصت لرامى وقالت بصدمه: اي 
رامى: زي ما بيقولوا الحضن الاخير
الدموع اتجمعت في عين دينا ومقدرتش تسيطر على نفسها اكتر من كده لتحضن رامى جامد أوى 
رامى خد نفس عميق وقال: دينا انتى متاكده انك بتحبي زياد ٠٠٠٠
زياد من وراءهم: ايوه يا روح امك عندك شك في كده ولا أي 
دينا بعدت عن رامى عالطول وقالت بصدمه: زيااااد 
في الطريق ٠٠٠٠
رنيم لم تكف عن البكاء فهى الأم والاب والاخ والاخت لميرال 
ياسين مقدرش يشوف دموعها وقال: رنيم كفايه 
رنيم بصت لتحت وقالت: ياسين بصراحه انا خايفه إلا يكون حمزه عمل فيها حاجه
ياسين حط ايدو على أيدها وقال: أن شاء الله خير وبعدين فين البت المتفائله عالطول 
رنيم ضحكت رغماً عنها 
ياسين سرح في ضحكتها وقال بدون تركيز: انتى حلوه أوى يا رنيم 
رنيم بصتله وقالت بابتسامة: شكرا 
ياسين بارتباك: احم أقصد انك بريئه أوى 
رنيم: خلاص خلاص أهدأ ده مكنتش كلمه عشان تبقا مرتبك كده ٠٠٠٠
ياسين سكت وانتبه للطريق
رنيم: ياسين
ياسين: اممم 
رنيم: احنا رايحين فين اقصد هندور عليهم فين ؟
ياسين مسك تليفونه ورن على جنا سكرتيره حمزه 
ياسين: حمزه في الشركه 
جنا: الاستاذ حمزه مجاش الشركه من امبارح 
ياسين قفل التليفون وقال: ده معنى أن حمزه وميرال مخطوفين 
رنيم بصدمه: اي 
على الجهه الاخري 
ميرال وحمزه طلعوا اخيراا وحمزه قال وهو بياخد نفسه: العربيه اهاا 
حمزه كان رايح يطلع المفتاح من جيبه لكن ميرال حضنته جامد اوي 
حمزه بخضه: ميرال انتى كويسه ؟
ميرال بانتماء: شكراً أوى لولاك كنت هكون مد"مره فعلاً
حمزه حط ايده على شعرها الحرير وقال: يعنى مش سي زي ما بتقولى 
ميرال بعدت عنه وقالت: لا سي عارف ليه 
حمزه برفع حاجب: ليه 
ميرال: عشان خلتنى أوقع على العقد واخدت حريتى
حمزه بابتسامة: اهاا الحاجه الوحيده اللى مستحيل اتراجع عنها 
ميرال: بجد 
حمزه حط ايده في جيبه الامامى وقال: كويس أن المفتاح معايا 
حمزه ركب العربيه وشغلها وقال: اركبي يا ميرال ونتكلم في الموضوع ده بعدين 
ميرال خدت نفس عميق وركبت فعلا 
حمزه مسك التليفون وقال: كويس ان كل حاجه موجوده في العربيه 
ميرال شدت التليفون منه وحمزه انخض 
حمزه بخضه: في اي 
ميرال سجلت رقم رنيم وقد تذكرت ان تليفونها مش معاها 
ميرال بحزن: كنت عايزه ارن على رنيم اكيدا قلقانه عليا أوى
حمزه خد منها التليفون وقال: ولا تزعلى نفسك هرن على بابا 
ميرال ابتسمت وحمزه رن على كمال اللى فتح التليفون عالطول 
كمال: حمزه فينك يا حبيبي 
حمزه: ده موضوع طويل يا بابا المهم عايزك تقول لرنيم ان ميرال بخير واحنا حالياً في الطريق 
كمال هز رأسه وقال: الحمدلله أنكم بخير يا حبيبي وعلى فكره في مفاجاه حلوه اوى هتعجبك 
حمزه بفضول: مفاجاه اي 
كمال: لو قولت مش هتبقا مفاجاه يلا سلام 
حمزه: سلام 
كمال قفل التليفون وبص لسيف وقال: اخوك بخير وحاليا في الطريق 
سيف قام وقال بلهفه: هو رن عليك 
كمال: أهدأ٠٠٠٠ ثم كمل: ايوه وقالى انه في الطريق وهما بخير 
سيف: وربنا لدفعك التمن غالى اوى يا رنيم على اتهامك الباطل لاخويا 
كمال: معلش يا ابنى وبعدين البت معذورة بردو انت عارف اخوك كويس 
سيف خد نفس عميق وقال: رن على ياسين خلى يرجع 
كمال هز رأسه ورن على ياسين فعلا 
بقلم دعآآء حجآآج-----------------------------------------
------------------------------------------
رنيم فاقت من الصدمه وقالت: ياسين انت بتقول اي 
ياسين: مش عارف يا رنيم بس اعتقد انهم واقعين في مشكله 
رنيم حطت أيدها على رأسها وقالت: معقول يكون جرالها حاجه
ياسين كان رايح يتكلم لكن رنت تليفونه قاطعته 
ياسين مسك التليفون وقال: بابا 
ياسين فتح التليفون وقال: الووو 
كمال: ارجعوا يا ياسين ٠٠٠٠ثم كمل: حمزه وميرال رجعوا 
ياسين بفرحه: بجد 
كمال: حمزه رن عليا وقالى انهم بخير وحالياً في الطريق 
ياسين: تمام راجعين حالا 
ياسين قفل التليفون وقال وهو باصص لرنيم: اختك بخير يا رنيم 
رنيم بصتله وقالت: عرفت منين ؟
ياسين: بابا قالى انهم بخير وحالياً في الطريق 
رنيم فرحت أوى وقالت: الحمدلله الحمدلله انا كنت خايفه عليها اوى ٠٠٠٠٠
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دينا حضنت رامى جامد أوى وقعدت تعياط
رامى خد نفس عميق وقال: دينا انتى فعلاً بتحبي زياد 
زياد من وراءهم: ايوه يا روح امك بتحبنى عندك شك في كده ولا أي 
دينا أول ما سمعت صوت زياد بعدت عن رامى عالطول وقالت بصدمه: زياااد 
زياد مسك ايد دينا وقال بغضب: انا قولتلك امبارح اي يا روح امك ولا حابب تمو"ت 
رامى مردش على زياد ولم يعطى اي اهتمام ليا فكأن باصص على معشوقته وينتظر منها الجواب ٠٠٠٠٠
رامى: دينا ردي علي سوالى انتى بتحبي فعلاً وعايزه تتجوزي 
دينا بصت لرامى ثم بصت لزياد ومسكت ايده وقالت: مش هقولها مليون مره يا رامى 
رامى: يعنى أي 
دينا: يعنى انا بحب رامى ومبسوطه أوى انى هكون مراته 
رامى ابتسم رغما عنه وقال: تمام أوى عن اذنك 
زياد كان رايح لرامى لكن دينا مسكت ايده وقالت وهى بتهز راسها: ارجوك لا 
زياد حط ايدو على خدها وقال: عشان خاطرك بس 
رامى شغل العربيه وعيونه متركزه على معشوقته إللى بصت لتحت عالطول 
زياد حط ايدو على خصرها وقال: يلا يا روحى 
دينا رفعت عينها لمستوي رامى وقالت في سرها: أنا أسفه يا رامى ٠٠٠٠٠٠كان نفسي أقولك اني بحبك قد اي بس مينفعش عشان مش عايزه اخسرك ولا اخسر ماما 
زياد ضغط على خصرها وقال بغضب: مش يلا ولا اي 
زياد فتح الباب ليها وقال بصوت حاد: اركبي 
دينا ركبت فعلا وزياد ركب أيضاً وشغل العربيه ومشوا 
رامى وضع راسه على الدركسون وقال: فوق يا رامى دينا مش بتحبك والحب ده يعتبر من طرف واحد يعنى مستحيل ينجح لو واجهت العالم بأكمله 
(الحب حلو بس للأسف الفراق صعب اوى��)
على الجهه الاخري ٠٠٠٠٠٠٠
دينا طول الطريق باصه لتحت
زياد بغضب: كنتى حضنه الحلو ليه 
دينا:____________
زياد بصلها وقال: القطه كلت لسانك ولا اي ما تردي يا روح امك 
دينا بعصبية: زياد لو سمحت متجبش سيره امى على لسانك
زياد ببرود: هههههه لا ضحكتنى ٠٠٠٠٠ثم كمل بعيون حمره: كنتى حضنه الحلو ليه 
دينا خافت من نظراته ولكن زياد خد نفس عميق فهو لا يريد ان يخوفها منه حتى يستطيع ان يوقعها في حبه   
زياد وهو مركز في الطريق: على فكره انا لغيت كل حاجه يعنى هنكتب كتب الكتاب بس عارفه ليه 
ثم كمل بحده: عشان عارف ومتاكد انك ناويه على حاجه بس قسما عظما يا دينا لو لعبتى بديلك لتكون امك في القبر
دينا والدموع نازله من عينها: انا لسه عند وعدي وبقولها تانى بوعدك مش هيحصل حاجه والفرح هيتم 
ثم كملت برجاء: بس ارجوك بلاش تاذي ماما ارجوك 
زياد ابتسم وقال: من عيونى يا روحى من عيونى 
دينا بصت لتحت وقالت في سرها: لو كنت أعرف ان ده هيحصلى كنت قت"لت نفسي من زمان أوى
في قصر كمال النصراوي 
ميرال وحمزه وصلوا أخيرا ٠٠٠٠٠
حمزه دخل وقال: بابا ٠٠٠٠سيف 
سيف قام عالطول وقال: حمزه 
حمزه راح عنده وسيف حط ايده على خد حمزه وقال بخوف: انت بخير 
حمزه مسك ايده وقال: انت اللى بخير اخبارك ايه دلوقتي 
سيف: انا بخير المهم انت اخبارك ايه 
حمزه ابتسم وقال: طالما انت بخير يبقا أنا كمان بخير 
سيف خده في حضنه وقال: قلقت عليك أوى 
حمزه وهو باصص لوالده اللى مازال خايف عليا: وانا بقولك بخير متقلقش ٠٠٠٠
سيف بعد عنه وحمزه راح عند والده اللى حرفياً كان لسه خايف عليا
حمزه مسك ايده وقال: بابا انا بخير 
كمال بص على رأس حمزه اللى قال: جرح بسيط متقلقش 
كمال خده في حضنه وقال: انا مش عارف اي اللى بيحصل مع عيالى 
سيف بص لميرال اللى فهمت تلك النظره جيداً
ميرال بصت حواليها وقالت في سرها: رنيم مش باينه يا تري راحت فين 
رنيم وياسين وصلوا ٠٠٠٠٠
رنيم نزلت من العربيه وطلعت تجري على جوا لتقول: ميرال
ميرال التفت ليها وقالت بابتسامة: رنيم 
رنيم جرت عليها وقالت وهى مش قادره تاخد نفسها: انتى انتى بخير 
ميرال مسكت ايد رنيم وقالت وهى بتهز رأسها: أنا بخير 
رنيم خدتها في حضنها وقالت: الحمدلله أنك بخير انا كنت خايفه عليكى أوى 
سيف بحده: ميرال حمزه لمس شعره منك 
ميرال بعدت عن رنيم وبصت لسيف وقالت بعدم فهم: تقصد ايه ٠٠٠٠
سيف وهو باصص لرنيم: اختك المحترمه اتهامت اخويا اتهام باطل 
ميرال بصت لرنيم اللى بصت لتحت 
كمال بحده: سيف خلاص اللى حصل حصل 
سيف بغضب: لا يا بابا مش هسكت المره ده ومش عايزهم ينسوا أنهم في قصرنا ومش من حقهم يتكلموا عننا نص كلمه
كمال بصوت جهوري: سييييف 
حمزه بص لسيف وهز رأسه بمعنى أهدأ ٠٠٠٠٠
رنيم بدموع مكتومه: عمى كمال انا اسفه  
كمال مسك أيدها وقال: اوعك تعتذري يا بنتى انتى مقولتيش حاجه غلط 
حمزه: بابا ثانيه تقصد ان كلامها صح 
كمال لم يعطى اي اهتمام لحمزه ليقول: روحوا غيروا هدومكم يا بنات عشان نفطر سوا 
رنيم هزت راسها ومشت هى وميرال تحت نظرات سيف القا"تله ٠٠٠٠٠
حمزه راح عند والده وقال: رد على سوالى يا بابا تقصد اي لما قولتلها انتى مقولتيش حاجه غلط 
كمال مسك ايد حمزه وقال: رنيم كانت خايفه على اختها أوى والبت من خوفها قالت كلام خارج ارادتها يعنى غصب عنها 
حمزه اتحكم في أعصابه ووقتها ياسين دخل٠٠٠٠٠٠
كمال وهو باصص إتجاه الباب ليقول: مش عايز تعرف المفاجاه اللى قولتلك عليها 
حمزه بضيق: مش عايز 
ياسين من وراء: متاكد 
حمزه اول ما سمع صوت ياسين لف عالطول وقال بصدمه: ياسين 
ياسين بص على رأس حمزه وقال بخوف: اي اللى حصل 
حمزه حضن ياسين عالطول وقال بسعاده: متقلقش انا بخير  ثم كمل بفرحه: انا مش مصدق نفسي أخيرا رجعت ياسين اللى نعرفوا
كمال راح عند سيف وقال: عيب لما تكون الاخ الأكبر وتتكلم بالطريقه ده 
سيف:_________
كمال بصله وقال: وعيب بردو لما ابوك يكلمك ومتردش عليا
سيف وهو باصص لياسين وحمزه: مقولتش حاجه غلط يا بابا انا بدافع عن اخويا مش اكتر
كمال خد نفس عميق وقال: طب اطلع أرتاح انت خارج من عمليه يا ابنى 
سيف بخبث: لا انا هفطر معاكم
كمال ابتسم وحمزه بعد عن ياسين بعد تلك الحضن الذي دام اكتر من دقيقتين
حمزه بسعاده لا تتوصف: بابا عنده حق فعلاً مفاجاه واحلى مفاجاه 
ناهد وهى داخله 
ناهد: ياسين 
ياسين فهو لا يريد التحدث معها لانها كانت بتكره نور أوى او بمعنى أصح كانت رافضه جواز ياسين ونور 
ناهد حضنت ياسين وقالت: انا فرحانه أوى انك قررت تخرج من اوضتك 
ياسين زقها وقال: بابا انا رايح اغير هدومى 
كمال بابتسامة: متتاخرش عشان نفطر سوا 
ياسين وهو باصص لناهد بغضب رغم انها والدته: حاضر 
حمزه: استنى خدنى معاك 
ياسين وحمزه طلعوا وناهد قالت في سرها: على الرغم ان سيف مش ابنى بس بيحترمنى أوى على عكس ياسين ابن بطنى ٠٠٠٠
سيف: كنتى فين يا ماما 
ناهد ودموع التماسيح: انا اسفه يا ابنى مكنتش أعرف انك مصاب والله عرفت امبارح متأخر انا اسفه اوى حقك عليا
سيف مسح دموعها وقال: ولا يهمك يا ماما 
ناهد ابتسمت وقالت: كنت عند قرايبنا اللى في السويس
سيف ابتسم أيضاً وكمال قال: سوسن 
سوسن جرت عليا وقالت: أوامرك يا بيه 
كمال: عشر دقائق والفطار يكون جاهز 
سوسن هزت راسها وقالت: حاضر يا بيه ٠٠٠٠٠
في غرفه رنيم وميرال ٠٠٠٠
رنيم وهى حاطه أيدها على خد ميرال: متاكده انك بخير يا روحى 
ميرال هزت رأسها وقالت: والله بخير انتى مش مصدقه ليه 
رنيم بصت لتحت وقالت: الصراحه كنت خايفه عليكى من حمزه
ميرال سرحت وقالت: بالعكس يا رنيم لولا حمزه كنت هكون مد"مره دلوقتي 
رنيم بصدمه: اي 
ميرال وقد فاقت من العالم اللى رحلت ليا لتقول: في حد سلط تلات شباب عشان يغتص"بونى يا رنيم 
رنيم بصدمه: اي 
ميرال والدموع نازله من عينها: ولولا حمزه كنت هكون ميته دلوقتى انا مش عارفه اشكره ازاي٠٠٠٠٠ انا مش هنسي اللى عملوا معايا ابدا 
رنيم وقد شعرت انها أخطأت في حق حمزه اي إهانته بكلامها
رنيم: بس انا بحس حمزه ز"ير النساء يا ميرال 
ميرال: وانا كنت زيك بالظبط بس طلع غير كده خالص يا رنيم  
رنيم قامت وقالت: طب قومى خدي شاور وارتاحى 
ميرال: أرتاح اي ده انا جعانه أوى 
رنيم ضحكت عليها وميرال طلعت فستان وردي ودخلت الحمام 
رنيم: انا لازم اعتذر من حمزه انا أخطأت في حقه أوى لما قولت الكلام ده 
رنيم قامت واتجهت الى غرفه حمزه 
ياسين وقتها طلع من اوضته ليدخل في رنيم اللى كانت هتقع لكن ياسين مسك أيدها عالطول وقال: انتى بخير 
رنيم وهي باصه في عيونه الخضراء: شكراً 
ياسين عدلها وقال: رايحه فين 
رنيم بصت لتحت وقالت: الصراحه رايحه اعتذر لحمزه 
ياسين ضم حواجبه وقال: تعتذري لحمزه 
رنيم هزت راسها وقالت: ميرال قالتلى أن حمزه نقذها من تلات شباب كانوا عايزين ****
رنيم مقدرتش تكمل وقتها ياسين فهم وقال: مش هتعتذري يا رنيم 
رنيم بصت في عيونه وقالت: لازم اعتذر يا ياسين لأنى اهانته بكلامى ولازم اشكره انه نقذ حياه اختى من الد"مار
ياسين مسك أيدها وقال: اللى قولتى كان لحظه خوف على أختك مش اكتر 
رنيم: بس
ياسين حط ايدو على فمها وقال: مبسش ومش عايز اسمعك بتقولى كده تانى 
رنيم اتكسفت منه وياسين شال ايدو عالطول وقال: ممكن اطلب منك طلب 
رنيم: طبعاً اتفضل 
ياسين: بصي انا عارف أنه غريب شويه بس الصراحه كنت عايزك تروحى معايا المصنع النهارده 
رنيم باستغراب: ليه 
ياسين: من زمان اوى مروحتش المصنع والصراحة عايز اروح اشوف شويه حاجات ووجودك هيساعدنى اوى 
ثم كمل: النهارده بس ممكن ٠٠٠٠٠
رنيم رغم انها مرهقه جدآ لأنها منمتش طول الليل رغم كده وافقت وقالت بابتسامه: امتى 
ياسين: ممكن بعد ما نفطر 
رنيم هزت راسها وياسين قال بابتسامة: شكراً 
رنيم بصتله وقالت بابتسامة مماثلة: ولا يهمك حاجه 
وقتها ميرال كانت طالعه من الاوضه لكن وقفت عالطول لما شافت رنيم وياسين مع بعض 
ميرال: اي ده انا مبقاتش فاهمه حاجه سيف ولا ياسين بالظبط 
رنيم: عن اذنك 
ياسين هز رأسه وميرال أول ما شافت رنيم جايه دخلت الاوضه عالطول 
رنيم دخلت والإبتسامة مرسومه على وجهها 
ميرال وضعت أيدها على كتف رنيم وقالت: من رأيي سيف لايق عليكى اكتر 
رنيم خدت خطوه لوراء وقالت: اي الكلام اللى بتقولى ده 
ميرال: ده رأيي 
رنيم بارتباك: انا عمري ما فكرت في سيف ولا ياسين كده
ميرال غمزتلها وقالت: بس انا حاسه ان في مشاعر عندك اتجاه ياسين ٠٠٠٠٠
نبضات قلبها ازدادت اوى وقالت بارتباك: اي الكلام الفارغ ده 
ميرال: خلاص خلاص أهدي 
رنيم عشان تهرب من اختها دخلت الحمام عالطول 
ميرال ربعت أيدها وقالت: الصراحه سيف لايق اكتر بس ده ميمنعش ان ياسين واد قمر 
رنيم غسلت وشها وبصت في المرايه وقالت: انا مستحيل افكر في ياسين كده مستحيل ٠٠٠٠٠٠٠
في منزل دينا ٠٠٠٠٠٠
زياد وقف العربيه ودينا نزلت عالطول ودخلت جوا
سميره: كل ده تأخير 
دينا حطت الدوا على الطاوله وقالت وايدها بترتعش: العلاج اهو 
سميره مسكت أيدها وقالت: ايدك بترتعش كده ليه الحيوا"ن ده عملك حاجه 
زياد وهو واقف عند الباب: أبدا يا حماتى 
سميره بصت لزياد بقرف ثم بصت لدينا وقالت: روحى يا حبيبتي غيري هدومك عشان نتغدا
زياد دخل وقعد على الأريكة بكل وقاحه وقال: عملتى جمبري زي ما قولتلك يا حماتى 
سميره وهى بتاخد نفسها: عملت ملوخيه بالأرانب 
زياد قبض ايدو جامد أوى فهى تعلم انه بيكره الأرانب 
سميره بانتصار: مالك بس 
زياد ابتسم وقال: تسلم ايدك يا حماتى بس الصراحه انا بفضل الأكل اللى من برا دليفري يعنى لو بتسمعى عنه 
سميره بابتسامة: بسمع انه مضر أوى 
زياد قام وعدل الجاكيت بتاعه وقال: افتكرت حاجه مهمه عن اذنك 
سميره: اي ده مش هتتغدا معانا ولا اي 
زياد: مره تانيه اقصد دينا هتكون معايا وبوعدك هنعزمك في يوم على الغدا عن اذنك
سميره اتعصبت اوى وزياد طلع وركب عربيته وقال بتوعد: اتجوز دينا بس ورحمه امى لدفعك التمن غالى اوى يا سميره 
زياد مشي ودينا طلعت من اوضتها وقالت: مشي 
سميره: دينا انتى ناويه فعلاً تتجوزي الحيوا"ن ده بكره 
دينا وهى متجه الى المطبخ: ماما انا مش هتكلم في الموضوع ده كتير 
سميره راحت عندها وقالت: ده شاب قليل الأدب يا بنتى ده مش بيحترمنى يبقا ازاى هيحترمك وهيحترم الرابط اللى ما بينكم ٠٠٠٠٠
دينا وضعت الكوبايه على الرخام وقالت بيأس: خلاص يا ماما ده الواقع ولازم نرضي بيا 
دينا بعد ما قالت كده مشت 
سميره بتفكير: مش هتتجوزي زياد يا دينا أن شاء الله هتتجوزي رامى وبكره ٠٠٠٠٠٠
في قصر كمال النصراوي وتحديداً على طاوله الطعام ٠٠٠٠
سيف طول الوقت كان باصص لرنيم اللى لاحظت نظراته وقالت في سرها: هو بيبصلى كده ليه 
ناهد مسحت فمها بالمنديل وقالت: صحيح يا رنيم 
رنيم بصتلها وناهد قالت بعدم خجل: جوز عمتك طردك ليه وبالقميص 
الكل بص لرنيم بصدمه ما عدا كمال 
كمال بحده: يا ريت نحترم الأكل 
سيف بص لكمال وقال: بابا معلش نفهم بس 
ثم بص لرنيم وقال: ردي ساكته ليه 
رنيم بصت لتحت وميرال حطت أيدها على كتفها وقالت: رنيم الكلام ده حقيقي 
رنيم:__________
الدموع نزلت من عين ميرال ورنيم قامت عالطول وطلعت تجري على فوق 
ياسين بانتهاد: رنيم 
ميرال قامت أيضا وطلعت وراءها
كمال زق الكرسي برجله وبص لناهد وقال: ويا تري عرفتى اي كمان 
ناهد قامت وقالت: تقصد ايه 
كمال: انتى عارفه كويس أنا أقصد أي 
كمال بعد ما قال كده طلع على فوق متجهاً إلى غرفه رنيم 
حمزه وهو ماسك الشوكه: اكيدا في حاجه عشان جوز عمتها يطردها بالطريقه ده
ياسين قام وقال بعصبية: انتوا اي ؟ 
سيف قام أيضاً وقال بغيره: ومالك زعلان عليها كده وبعدين من حقنا نعرف ليه طردها وهى لابسه قميص 
ياسين هز رأسه وقال: أنا مش عارف انت بتعامل رنيم كده ليه ؟
سيف مردش عليا وخد بعضه وطلع على فوق 
حمزه: سيف معا حق يا ياسين ومن حقنا نعرف ليه جوز عمتها عمل كده مش يمكن تكون من البنات اللى نعرفهم 
ياسين: انا مش هتكلم معاك يا حمزه عارف ليه
ثم كمل بغضب: عشان عقلك صغير اوى 
حمزه زق الكرسي برجله وقال بحده: مالك يا ياسين بتتكلم معايا كده ليه معقول لحقت تنسي نور وتحب السنيورة 
ياسين بصوت جهوري: حمزه 
ناهد قامت عالطول وقالت: ياسين حمزه اسكتوا عيب كده
ياسين بص لحمزه بغضب وطلع على فوق 
ناهد راحت عند حمزه وقالت: عيب كده ده مهما كان اخوك الكبير ٠٠٠
حمزه: مش شايفه اتكلم معايا ازاى يا ماما وعشان مين عشان بنت الشوارع ده 
ناهد ابتسمت وقالت في سرها: بكلامك ده اثبت انك بتكره البنات ده أوى 
في غرفه رنيم ٠٠٠٠
ميرال بعصبية: يعنى شاكر طردك وانتى قولتيلى أنك طلعتى بإرادتك 
رنيم: ميرال اسمعينى 
ميرال بزعيق: أسمع اي يا رنيم اسمع اي لما أعرف من الغريب اللى حصل معاكى 
كمال وقتها دخل وقال: ميرال ممكن تسبينى مع اختك شويه 
ميرال اومات بالموافقه لتطلع فعلاً ٠٠٠٠٠٠
كمال قعد جنب رنيم وقال: متزعليش منهم (ناهد و سيف)
رنيم هزت راسها وقالت: مش زعلانه بس صدقنى 
كمال قاطعها وقال: أنا واثق فيكى يا بنتى ومستحيل افكر فيكى بالطريقه اللى انتى متصورها 
رنيم بصت لتحت وقالت بعياط: جوز عمتى طول عمره بيكر"هنى يا عمو كمال وكان رافض وجودي ووجود ميرال 
ثم كملت: والموضوع اللى قالتوا المدام ناهد انا والله صحيت لقيت نفسي لابسه***
كمال بص لتحت وقال: على فكره انتى مش مجبره تقولى كده يا رنيم عارفه ليه عشان واثق فيكى 
رنيم حضنته جامد اوي وقعدت تعياط وتقول: أنا مش عارفه المدام ناهد وسيف بيتكلموا معايا كده ليه 
كمال: ناهد طول عمرها كده بس سيف مش كده خالص سيف عصبي شويه وللأسف مش بيقدر يتحكم في أعصابه
رنيم بصتله وقالت: لا زيها يا عمو كمال 
سيف كان واقف جنب الباب وقد سمع كل حديثهم وبكل برود أعصاب خد بعضه ومشي٠٠٠٠٠٠
كمال: آمال لو عرفتى انى عايزك لسيف هتعملى اي
رنيم بصدمه: اي
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رنيم فاقت من الصدمه اللى سيطرت عليها كليا لتقول: عمو كمال انت بتقول اي ٠٠٠
كمال ابتسم وقال بكدب: كنت بهزر معاكى يا بنتى 
رنيم بصت لتحت وقالت: عمى كمال يا ريت تتفهم اللى هقولوا 
كمال ضم حواجبه وقال بعدم فهم: تقولى اي يا بنتى 
رنيم: بصراحه أنا مقدرش اقعد هنا ثانيه واحده  
كمال مسك ايدها وقال: لو على اللى قالتوا ناهد واللى قالوا سيف انا مستعد اخليهم يعتذروا منك بس بلاش تقولى كده تانى عشان خاطري
رنيم هزت رأسها وقالت: اعتذارهم مش هيفيد بحاجه يا عمو كمال كفايه اهانه اكتر من كده
كمال: عشان خاطري يا بنتى عشان خاطري بلاش تقولى كده وبعدين انتى مش معتبرانى زي ابوكى ولا اي 
رنيم قامت ووقفت على جنب وقالت والدموع نازله من عينها: سيف دايماً بيجرحنى بكلامه انا مكنتش عايزه اقولك كده بس كفايه كفايه اهانه 
سيف وهو واقف عند الباب: واي كمان ؟
رنيم مسحت دموعها عالطول وسيف قال: كملى ساكته ليه 
رنيم اتجهت إلى الدولاب وبدأت تطلع هدومها وهدوم ميرال
كمال هز رأسه وقال: عشان خاطري يا بنتى هتروحي فين بس
سيف راح عندها ومسك أيدها جامد أوى وقال: كلامى جرحك اوى كده 
كمال: سيف انت بتعمل ايه 
سيف وعيونه في عيون رنيم 
سيف: بابا بعد اذنك عايز اتكلم معاها 
كمال خوفاً من جنان إبنه: بس ٠٠٠٠
سيف قاطعه وقال بهدوء: متخافش يا بابا مش هقت"لها 
كمال هز رأسه وطلع فعلاً 
رنيم زقت سيف وبدأت تتنفس بصعوبه 
سيف خد نفس عميق وقال بهدوء: مش هتطلعى من هنا
رنيم: وكنت مين عشان تقولى كده 
سيف وهو يقترب منها: يمكن اكون جوزك ؟
رنيم بارتباك: اي الكلام اللى بتقوله ده وبعدين ده حياتى وانا حرا فيها 
سيف وأخيراً ذكرها: آسف 
رنيم بصتله وقالت بعدم تصديق: اي 
سيف: زي ما سمعتى بس ده ميمنعش انك غلطتى في حق اخويا 
رنيم بصت لتحت وقالت: ومش معنى ان حضرتك اعتذارت يبقا هقعد هنا 
سيف قعد على طرف السرير وقال: عشان تقعدي في فندق اقل حاجه يكون معاكى **** وطبعاً المبلغ ده مش معاكى وبكده هتعيشوا في الشارع وهتكونوا لحمه لكلا"ب الشوارع
رنيم: انت بتحاول توصل لأي 
سيف قام ووقف قصادها وقال: عايز اقولك انك مش هتقدري على المصاريف
رنيم: اهانه ده 
سيف هز رأسه وقال: أبدا 
ثم قرب منها وبقت انفاسه قريبه اوى من انفاسها 
سيف: يعنى ده بيتك يا رنيم 
نبضات قلبها ازدادت أوى وسيف قال: انا عارف أنى غلطت معاكى كتير او بالأصح جرحتك بكلامي بس بوعدك من النهارده مش هقرب منك ولا هتكلم معاكى نص كلمه ٠٠٠٠
رنيم وقد شعرت بالحزن ولم تعرف لماذا حزنت بهذه الطريقة 
سيف مسك أيدها ورنيم حصلها كهرباء في جسمها 
سيف: انا سيف النصراوي عمري ما اعتذرت من حد والنهارده وأول مره في حياتى بعتذر من حد ٠٠٠٠٠ انا اسف يا رنيم
رنيم سحبت أيدها وقالت: اعتذارك مقبول بس انا لسه عند قراري 
سيف كز على سنانه وقال: ان شاء الله مش هيحصل 
رنيم اتعصبت من كلامه وقالت: انت مجنون ولا اي وزي ما قولتلك ده حياتى وانا حرا فيها 
سيف مسكها من أيدها وشدها ليا ووضع ايده على خصرها وقال بنص اعتراف: لا مش حياتك لوحدك وفي ناس ليها الحق فيكى ٠٠٠٠٠
رنيم بصت في عيونه وسيف بعد عنها عالطول وندم على ما قاله ليقول: براحتك اعملى اللى يريحك 
سيف طلع وقال وهو ماشي: ازاى قولت كده ويا تري فهمت اي من اللى قولتوا 
رنيم قعدت على طرف السرير وقعدت تفكر في الجمله اللى قالها سيف
رنيم: يا تري كان قصده اي
وقتها ميرال دخلت وقاطعت تفكير رنيم 
ميرال قعدت جنبها وقالت: طب عمو كمال وقولنا عادي إنما توصل لسيف اهو ده اللى مش عادي 
رنيم قامت وميرال بصت حواليها وقالت: رنيم وهو إحنا مسافرين ولا اي 
رنيم بارتباك: لا٠٠٠٠٠ اقصد كنت بدور على حاجه 
رنيم خدت فستان رمادي لون عينها وكانت داخله الحمام لكن ميرال مسكت أيدها 
ميرال برفع حاجب: رايحه فين ؟
رنيم حطت أيدها على خد ميرال وقالت: رايحه مع ياسين 
ميرال أخفت فرحتها وقالت بغمزه: ويا تري رايحين فين 
رنيم: رايحه معا المصنع 
ميرال هزت رأسها وقالت: ماشي
رنيم دلفت الى الحمام وميرال ربعت أيدها وقالت: هاخد حقك يا رنيم وربنا لأخد حقك من اللى اسمه شاكر والسلعوه 
في غرفه كمال ٠٠٠٠
كان رايح جاي ومرتبك جداً وبيقول: يا تري هتمشي تروح فين٠٠٠٠٠ يا رب لا مقدرش اسيبها أبدا 
ياسين كان ماشي ولكن وقف حين شاف والده وهو بيكلم نفسه 
ياسين دخل وقال: بابا انت بخير 
كمال قعد على طرف الاريكه وقال وايده بترتعش: رنيم رنيم 
ياسين بخوف: مالها رنيم 
كمال بص لياسين وقال: رنيم عايزه تمشي 
ياسين بصدمه: اي 
كمال قام ووقف على جنب وقال: وانا مقدرش اسيبها تمشي يا ابنى ده يتيمه تروح فين بس 
ياسين بهدوء: هي فين 
كمال: في اوضتها سيف كان عندها مش عارف لسه هناك ولا مشي 
ياسين باندفاع: بيعمل اي عندها مش كفايه اللى قالوا 
كمال لاحظ اندفاع ياسين المبالغ فيه ليقول: ومالك مندفع كده ليه انا عمري ما شوفتك مندفع كده 
ياسين: انا هروح اتكلم معاها عن اذنك 
كمال قعد على طرف السرير والتوتر كان عنوانه 
رنيم طلعت من الحمام وكانت حقا اميره في تلك الفستان المتناسق مع لون عينها 
وقفت قدام المرايه وتركت شعرها المبلل ينسدل على ضهرها بطريقه مثيره 
ياسين وقتها وقف مكانه وحدق في جمالها الذي لم يختلف عليا أحد 
رنيم بصت في المرايه وشافت ياسين لتبتسم ٠٠٠٠
ياسين وقد استفاق من شروده ليقول: سمعت انك ماشيه 
رنيم التفت ليا وقالت: الصراحه كنت مصممه امشي بس  غيرت رأيي فجاه
ياسين فرح أوى وقال: كويس انك غيرتى رايك 
رنيم باستغراب: نعم 
ياسين بتهرب: رايحه فين كده 
رنيم ضمت حواجبها وقالت: انت مش قولت انك رايح المصنع وعايزنى معاك
ياسين وضع ايده خلف رأسه وقال: فكرتك مش هتيجى بعد اللى حصل 
رنيم: على فكره أنا بنت قويه أوى ومش كلام اللى يأثر فيا
ياسين وقد شعر انه سمع تلك الكلام من قبل ليتذكر معشوقته وهى بتقول نفس الكلام بالحرف الواحد ٠٠٠٠
رنيم: ياسيييين روحت فين
ياسين وأخيراً فاق من تلك الذكريات الجارحه: نعم 
رنيم: بتفكر في ايه 
ياسين هز رأسه وقال: ولا حاجه ٠٠٠٠٠ربع ساعه وهكون جاهز 
رنيم بابتسامه: هستناك 
ياسين طلع وقال وهو ماشي: ليه حسيت للحظه ان رنيم هى نور 
ياسين حط ايدو على رأسه وقال: اي اللى بفكر في ده رنيم مستحيل تكون نور واكيدا ده تشابه في الشخصية مش اكتر
رنيم بصت ناحيه المرايه وقالت: ليه وافقتى تقعدي ليه ؟
رنيم وقد تذكرت كلام سيف وقالت: معقول قعدت عشانه 
رنيم هزت راسها وقالت: لا لا مستحيل انا قعدت عشان عمى كمال مش اكتر مش عشان اللى قالوا سيف 
في الجنينه ٠٠٠٠٠
ميرال طلعت وحمزه شافها مستعجله أوى ليقول: ميرال 
ميرال وقفت مكانها وقالت بارتباك: حمزه 
حمزه راح عندها وقال: رايحه فين 
ميرال بارتباك: رايحه رايحه 
حمزه لاحظ خوفها وارتباكها ليقول: ميرال انتى كويسه ؟
ميرال هزت راسها وقالت بابتسامه: رايحه أقابل جوري صاحبتى كنت عايزه اخد منها المحاضرات بتاعت النهارده
حمزه: طب انا رايح مشوار لو تحبي اخدك في طريقي 
ميرال بدون تفكير: لا ٠٠٠٠احم اقصد مش عايزه اعذبك معايا انا هاخد عربيه وهروح 
حمزه مسك أيدها وقال: كفايه عناد
ميرال: حمزه 
حمزه اتجاه نحو العربيه وفتح الباب لميرال وقال: اركبي 
ميرال بتفكير: لازم أركب والا حمزه هيشك في حاجه 
ميرال ركبت فعلاً وحمزه ركب أيضاً ومشوا ٠٠٠٠٠٠
رنيم طلعت من غرفتها وقالت: ميرال مش باينه يا تري راحت فين ؟
رنيم بتريقه: اكيدا راحت تكمل أكلها هي عالطول كده 
سيف طلع من اوضته وكان بيتكلم مع شخصاً ما في التليفون ٠٠٠٠
وقف مكانه حين شاف رنيم وقتها فرح أوى ولم يظهر تلك الفرحه قدامها
سيف في نفسه: ده معنى أنها مش هتمشي 
سيف فرح أوى ورنيم بدأت تمشي اتجاه 
سيف لاحظ خطواتها ليقول: هكلمك بعدين 
اغلق الهاتف ورنيم وقفت قصاده وقالت: اوعك تفتكر انى قعدت عشان الكلمتين اللى قولتهم 
سيف بابتسامة جانبيه: وانا مسالتش حضرتك 
رنيم اتعصبت اوى وسيف خدها من الأسفل للأعلى في نظره سريعه وقال: رايحه فين 
رنيم وكأنها بتردها ليا: وانت مين عشان اقولك رايحه فين 
سيف: امممم 
رنيم اتعصبت اوى وكانت ماشيه لكن سيف مسك أيدها وقال: مش انتى الممرضه بتاعتى بردو 
رنيم شهقت وسيف قال: مش المفروض اغير على الجرح 
رنيم بارتباك: انا ٠٠٠انا بفضل بكره  
ياسين وهو جاي ناحيتهم: رنيم انتى هنا 
رنيم فرحت أوى بقدوم ياسين لأنها تريد ان تهرب من تلك السيف 
سيف بص لياسين وقال بغيره: انت طالع معها 
ياسين: رايح المصنع انت عارف انى مروحتش المصنع من زمان قولت اخد رنيم معايا 
سيف: طب واخد رنيم ليه 
رنيم استغربت كلام سيف ليس رنيم فقط بل ياسين ٠٠٠
سيف وهو متجه الى غرفته مره اخري: بهزر معاك متاخدش في بالك 
ياسين ابتسم وبص لرنيم وقال: يلا 
رنيم ابتسمت أيضاً وعيونها كانوا مركزين على غرفه سيف 
ياسين: رنييييم 
رنيم بصتله وخدت نفس عميق وقالت: يلا 
ياسين ورنيم مشوا وسيف قاعد على طرف الاريكه وقال: في حاجه غلط أنا مش طبيعي اليومين دول اكيدا في حاجه غلط ٠٠٠٠
سيف قام ووقف قدام المرايه وبص في المرايه بعيونه الحاده التى تشبه عيون الصقر 
سيف بتكرار: سيف النصراوي مستحيل يحب سيف النصراوي مستحيل يحب
بقلم دعآآء حجآآج----------------------------------------
--------------------------------------------------
في غرفه كمال ٠٠٠٠٠٠
كمال مسك ايد ناهد جامد أوى وقال: انتى عارفه انى بكر"هك كل يوم اكتر من اليوم اللى قبلوا
ناهد ابتسمت وقالت ببرود أعصاب: عارفه 
كمال زقها وقال بتحذير: رنيم خط احمر يا ناهد وربنا لو غلطتى في حقها تانى لتكونى برا البيت 
ناهد بعدم استيعاب: انت بتقول اي 
كمال بحده: بقول اللى سمعتى 
ناهد بعصبية: انت مستوعب انت بتقول اي ازاى تفضل بنت جايه من الشوارع عن أم عيالك 
كمال بسخريه: اقلعى القناع ده بقا مش متعود عليكى كده وبعدين انتى عارفه كويس اني عارف غايتك أي
ثم كمل بصوت حاد: الورث عايزه ورثي بأكمله صح ولا أنا غلطان ٠٠٠٠
ناهد مردتش عليا وخدت بعضها وطلعت لتقول وهى ماشيه: بكره تمو"ت يا كمال وساعتها كل أملاكك هتكون ملكى 
في الطريق ٠٠٠٠
ميرال بصت لحمزه وقالت في سرها: ازاى اتغير في ثانيه ازاى رجع حمزه الانانى ازاى 
حمزه بصلها ورفع أحد حاجبيه وقال: بتفكري في أي 
ميرال بكل ثقه: في اهانتك ليا انا واختى 
حمزه وهو مركز في الطريق: قبل ما تتكلمى شوفي اختك الأول قالت اي 
ميرال: رنيم مكدبتش وانت فعلاً كده تعرف أنى فكرتك انسان كويس بعد اللى عملتوا معايا بس للأسف اللى قولتوا على اختى النهارده خلانى اعيد النظر في شخصيتك
حمزه داس فرامل وعيونه اتحولت من اللون الاخضر الى اللون الأحمر 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه ولكن اتشجعت وقالت: وقفت العربيه ليه 
حمزه زق الباب برجله ونزل من العربيه وراح ناحيه ميرال وفتح ليها الباب ومسك ايدها وقال: لازم تعرفي يا حلوه لولايا كان حالك مد"مره دلوقتي 
ميرال بزعيق: خلاص نقذتنى وقولتلك شكراً عايز اي اكتر من كده 
حمزه مسك أيدها وعيونه بقت في عيونها وقال بحده: عايزك لما تتكلمى معايا تعرفي مستواكى كويس 
دموع ميرال نزلت وحمزه مكملاً على كلامه: من بكره تكونى في الشركه إحنا لسه على الاتفاق بردو 
ميرال: بكر"هك 
حمزه وهو متجه نحو باب العربيه: مش اكتر منى 
حمزه شغل العربيه ومشي تارك تلك حزينه وحائره فكان السوال الحائر في عقلها هل هذا حمزه اللى وقف بكل شجاعه قدام الشباب من أجلها 
حمزه زود السرعه وكان متعصب أوى وفجاه داس فرامل ووضع رأسه على الدركسون وقال: معاها حق انت ازاى كده ازاى بتكون طيب فجاه وازاى بتكون قاسي وجبروت 
حمزه رجع رأسه لوراء وقال بحده: بس ده مش يديها الحق أنها تتكلم معايا كده 
على الجهه الاخري 
ياسين كل شويه يبص لرنيم اللى كان واضح عليها الحزن 
ياسين: أنا عارف ان كلام المدام ناهد قاسي وكلام سيف كمان ٠٠٠٠
رنيم بصتله وقالت باستغراب: المدام ناهد ؟
ياسين: ومالك مستغربه كده ليه
رنيم: اللى انا اعرفوا انت وحمزه ولاد المدام ناهد أما سيف لا 
ياسين: شويه خلافات مش اكتر 
رنيم حست انه مش عايز يتكلم في الموضوع ده لتقول: ياسين صحيح أنت عندك كام سنه 
ياسين: بعد اربع أيام بالظبط هيكون عندي ٢٧ سنه 
رنيم بفرحه: واو انت عيد ميلادك بعد اربع أيام 
ياسين بمزح: بيقولوا 
رنيم قعدت تضحك وقالت: على العموم كل سنه وانت طيب مقدماً 
ياسين بابتسامه جانبيه جعلته وسيم جدآ: وانتى طيبه مقدماً 
رنيم مقدرتش تكف عن الضحك وقالت: وانا كنت مفكره انك حزين وكئيب بس طلعت غلطانه انت طلعت غير كده خالص
ياسين بصلها وقال: الفضل يرجعلك يا رنيم انتى فوقتى إنسان غافل عن الحياه وكان كل همه المو"ت 
رنيم هزت راسها وقالت: انت اللى ساعدت نفسك يا ياسين على فكره اصعب حاجه الفراق وانك تعدي المرحله ده يبقا انت قوي جدا  
ياسين: شكل حد فارق 
رنيم بصت لتحت وقالت بحزن: بابا وماما الله يرحمهم 
ياسين بحزن مماثل: الله يرحمهم 
رنيم بابتسامه خفيفه: يا رب
في منزل شاكر القادري ٠٠٠٠
ميرال نزلت من العربيه ودفعت الاجره ودموع أختها كانوا محفورين في عقلها 
ميرال وهى متجه الى منزلهم: وربنا لدفعكم التمن غالى اوى على كل دمعه نزلت من اختى 
ميرال طرقت الباب جامد أوى وقالت بزعيق: مرااااام شااااكر 
سعاد فتحت الباب عالطول وقالت بفرحه: ميرال 
ميرال زقتها ودخلت جوا وقالت بزعيق: هما فين 
سعاد وهى سانده على الحيطه: هما مين يا بنتى 
مرام طلعت من اوضتها وقالت: في اي هنا 
مرام انصدمت لما شافت ميرال وقالت في سرها: ده معنى أن الخطه فشلت بس ازاى حصل كده 
ميرال مسكتها من شعرها ومرام حرفياً اترعبت الا تكون عرفت أنها وراء الحادثه اللى حصلت ليها 
مرام: انتى بتعملى اي يا مجنونه 
ميرال شدت شعرها اكتر ومرام قعدت تصرخ بأعلى صوت
سعاد حاولت تبعد مرام عن ميرال لكن معرفتش لأن ميرال كانت ماسكها جامد أوى ٠٠٠٠٠٠
سعاد زقت ميرال وضر"بتها بالقلم 
ميرال حطت أيدها على خدها وحرفيا كانت مصدومه 
مرام فرحت أوى وسعاد مسكت أيدها وقالت بلوم: أنا ازاى عملت كده ازاى٠٠٠٠
ميرال بصتلها وقالت وهى بتهز رأسها: مش مستغربه يا عمتى مش مستغربه 
شاكر طلع من اوضته أخيراً وقال: اي ده ميرال عندنا 
ميرال افتكرت كلام ناهد واهانتها لأختها بسبب تلك القاسي 
مرام جرت على اوضتها ومسكت التليفون وطلبت الشرطه 
ميرال بصت حواليها ولقت سكينه لتمسكها عالطول وتضعها على رقبه شاكر 
سعاد بصدمه: بنتى انتى بتعملى اي 
ميرال ضغطت على السكينه مما جعل الد"ماء ينز"ف من رقبته 
شاكر: عااااااااااااااا 
سعاد بدأت تقرب من ميرال اللى حرفياً خرجت عن السيطره 
سعاد: ميرال هاتى السكينه ٠٠٠٠٠هاتى السكينه يا بنتى
مرام طلعت وقالت بصريخ: باباااااا 
ميرال ضغطت على السكينه اكتر وقالت بتهديد: اوعك تقربي والا٠٠٠٠
لم تكمل كلامها لأن صوت الظابط قاطعها 
(اول مره الشرطه تيجى في معادها �� )
الظابط وهو بيشاور على ميرال: امسكوها 
ميرال اول ما شافت الشرطه السكينه وقعت من أيدها ومرام جرت على الظابط وقالت: اعتدت علينا وحاولت تق"تل بابا يا حضرت الظابط 
الظابط بامر: خدوها على البوكس  
سعاد كانت رايحه تتكلم ولكن مرام مسكت أيدها وقالت: ماما لازم ناخد بابا المستشفي 
خدوا ميرال فعلاً وسعاد هزت راسها وقالت: لا لا 
مرام ضغطت على أيدها وقالت: ماما انتى بتفكري في أي لازم ناخد بابا المستشفي ٠٠٠٠٠
سعاد: ميرال ميرال 
مرام اتعصبت من والدتها أوى وشاكر كأن بيتالم 
سعاد طلعت تجري وقالت: ميرال ميرال 
طلعت برا لقت الشرطه خدت ميرال ومشوا ٠٠٠٠٠٠
سعاد بصدمه: ميرااااال 
بعد مهله من الوقت وتحديداً في مصنع ياسين النصراوي لإنتاج الحديد والصلب ٠٠٠٠٠٠٠
ياسين فتح ليها باب العربيه وقال بابتسامه: اتفضلى 
رنيم نزلت وياسين قال: اي رأيك في المصنع 
رنيم بصت على المصنع من الخارج وقالت: طب ندخل الأول وبعدين اقولك رأيي 
ياسين ابتسم ومسك أيدها ورنيم بصت على أيديها وحست بشعور غريب ولكن كان شعور جميل 
دخلوا جوا والعمال أول ما شافوا ياسين جروا عليا والقوا التحيه والسلام ٠٠٠٠٠٠
_المصنع منور يا بيه 
ياسين: اخبارك اي يا عمى حمدي 
حمدي: بخير يا ابنى انت اللى اخبارك ايه واي الغيبه الطويله ده 
ياسين بابتسامه: بخير يا عمى حمدي وموضوع الغيبه الطويله ده خلاص انتهت ومن بكره هكون معاكم أن شاء الله
حمدي بابتسامة: أن شاء الله 
حمدي بص على رنيم وقال: أخبارك اي يا مدام 
ياسين بص لرنيم اللى بصتله أيضاً
ياسين هز رأسه وقال: انت فهمت غلط يا عمى حمدي ده مش مراتى اقصد بتكون قربتى
حمدي ابتسم وقال: انا فكرتها مراتك لانكم لايقين على بعض اوى
رنيم بصت لتحت وياسين قال: تعالى يا رنيم وانت يا عمى حمدي عايز كل الملفات الاخيره 
حمدي هز رأسه وقال: أوامرك يا ابنى 
ياسين ورنيم طلعوا الطابق الثالث فكأن الطابق ده خاص بياسين فقط 
ياسين: ده الطابق الخاص بيا 
رنيم بصت حواليها وقالت: انا عرفت أنت مكتئب ليه 
ياسين قعد على الكرسي وقال: ليه 
رنيم وهى بصه على جدران الغرفه: الوان الاوضه غريبه أوى يعنى تجيب الاكتئاب 
ياسين قعد يضحك ورنيم حطت أيدها على خدها وسرحت في ضحكته
قاطع تلك اللحظة شخصاً ما طرق الباب 
_ياسين 
ياسين: تعالى يا عمى حمدي 
حمدي دخل ووضع الملفات كلها على المكتب وقال: اي حاجه تانى يا ابنى
ياسين: لا شكراً
حمدي طلع وياسين خد الملفات وقال: يلا 
رنيم قامت وقالت: فين 
ياسين مسك أيدها وقال: الصراحه جعان أوى واكيدا انتى كمان جعانه اي رايك نروح مطعم ونتغدا فيا 
رنيم: طب والمصنع 
ياسبن وهو ماسك أيدها وخارجين برا: اخدت كل الملفات اللى ممكن أحتاجها وانا كنت جاي عشان كده 
رنيم وقفت وقالت: استنى 
ياسين وقف أيضا ورنيم قالت: يعنى انت جاي عشان شويه الملفات دول 
ياسين هز رأسه ورنيم قالت: ياسين انت بتهزر ؟ كان ممكن تخلى حد من العمال يجبولك الملفات 
ياسين: ومالك زعلانه كده ليه 
رنيم شعرت أنها بالغت جداً لتقول: ولا حاجه
ياسين: رنيم انتى متاكده أنك كويسه 
رنيم كانت مرهقه جدآ فهى لم تنام طول الليل عشان كده قالت الكلام ده 
رنيم هزت راسها وقالت بابتسامه: أنا اسفه انى اتكلمت معاك بالطريقه ده 
ياسين بابتسامه مماثله: ولا يهمك مش يلا 
رنيم هزت راسها للمره التانيه ونزلت هى وياسين وركبوا العربيه متجهين الى مطعم 
في السجن ٠٠٠٠٠٠٠
الظابط بحده: عامله فيها سوبر مان يا حلوه
ميرال لم ترد عليا والظابط قال بأمر: خدوا الحلوه على الزنزانه
بالفعل خد ميرال ودخلها الزنزانه 
ميرال رجعت لوراء وقالت: أعمل اي دلوقتي رنيم لو عرفت اللى عملتوا هتزعل منى اوى 
الظابط: مقدرش أطلعه انت عارف ممسوك في أي 
حمزه طلع بطاقته وقال : حمزه كمال النصراوي إبن راجل الأعمال المشهور كمال النصراوي 
الظابط قام وقال: حضرتك إبن كمال بيه 
حمزه حط رجل على رجل وقال بكل غرور اعتاد عليا: هطلعوا ولا مصمم بردو
الظابط: يا عسكري هات الواد بتاع الخناقه 
العسكري: أوامرك يا بيه 
حمزه قام وقال: دقيقه٠٠٠٠٠ انا عايز اشوفه بنفسي يمكن اغير رايي ٠٠٠٠
الظابط: طبعاً يا حمزه بيه 
حمزه راح مع العسكري ووقف فجاه لما شاف ميرال وقال بصدمه: انتى بتعملى اي هنا 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حمزه راح مع العسكري ووقف فجاه لما شاف ميرال وقال بصدمه: انتى بتعملى اي هنا 
ميرال بارتباك: أنت انت اللى بتعمل اي هنا
حمزه حط ايدو على الزنزانه وقال: مسكتوها في اي ؟
العسكري: اعتدت على ناس يا بيه غير كده حاولت تقت"ل راجل في عمر والدها 
حمزه أبتسم وقال: وانتوا ناويين تعملوا فيها اي 
العسكري: مش عارف يا بيه بس اكيدا هتاخد جزاتها 
حمزه باستمتاع: يا ريت تعاقبوها اشد العقاب 
ميرال فتحت فمها وقالت بعصبية: انت بتقول اي يا متخلف أنت ٠٠٠٠
حمزه حط ايدو على ودانه وقال: قولتى اي ٠٠٠٠وانا اللى كنت بفكر اطلعك من هنا بس للأسف اللى زيك ميستحقش كده 
ميرال بكبرياء: وانا مش عايزه منك حاجه ويا ريت تمشي 
حمزه بابتسامة جانبيه: وانا مش جاي عشانك انا جاي عشان واحد صاحبي 
ميرال إدارت وجهها متجاهله حمزه تماماً
حمزه خد نفس عميق وبكل برود مشي 
ميرال مكنتش مصدقه وقالت: ده مشي فعلاً 
العسكري فتح الزنزانه وقال: اتفضل يا بيه 
على صديق حمزه المقرب 
على جري عليا وقال: حمزه كويس انك هنا 
حمزه: اي اللى حصل ومش قولتلك أبعد عن الحيوا"ن ده 
على وقف على جنب وقال بغضب: قولتلك حاول يتحر"ش بأختى كنت عايزنى أعمل اي 
حمزه بعصبية: تحاول تق"تله يا على 
على: وانت جاي عشان تقولى الكلمتين دول ولا جاي تطلعنى 
حمزه خد نفس عميق وقال بهدوء: جاي اطلعك يا خفيف 
على:__________
حمزه ضر"به على صدره وقال: خلاص بقا حصل خير 
على: انا عايز اقدم بلاغ في الحيو"ان ده 
حمزه قعد يضحك وقال: ده لو عاش أصلا٠٠٠٠٠٠ الواد في المستشفى بين الحياه والمو"ت 
على طلع وحمزه طلع وراء وقال بانتهاد: أهدأ يا على
على ضر"ب بايده على المكتب بتاع الظابط وقال بعصبية: عايز حق أختى 
حمزه: على أهدأ 
الظابط قام وقال: مش معنى انى طلعتك يا روح امك تعمل إللى انت عايزه واوعك تنسي ان الشاب مرمى في المستشفى بسببك ٠٠٠٠٠
على بصوت حاد: واوعك تنسي يا حضرت الظابط انه حاول يعتدي على أختى 
الظابط بص لحمزه وقال: خد صاحبك يا بيه بدل ما اغير رايي 
حمزه مسك على من دراعه وقال: نتكلم في الطريق 
على وعيونه حمره: هوريك ازاى هجيب حق أختى 
الظابط قعد على الكرسي وعلى طلع عالطول ٠٠٠٠٠
حمزه بانتهاد: على استنى 
حمزه بص للظابط وقال: كنت عايز اطلب منك طلب أخير
الظابط: طبعاً اتفضل يا بيه 
حمزه: في بنت عندكم جوا اسمها ميرال العسكري قال انكم مسكتوها في محاوله اعتداء  
الظابط: ده حقيقي وحاولت تق"تل صاحب البيت 
حمزه قعد على الكرسي وقال: طب معلش ممكن تطلعها ده طفله بردو ٠٠٠٠٠
الظابط: بس 
حمزه: أرجوك يا حضرت الظابط وبوعدك مش هتعمل كده تانى ولو عملت كده تانى وعد منى انى هجيبها بنفسي 
الظابط بعد تفكير: خلاص ماشي بس قسما عظما لو الموضوع ده اتكرر لتاخد تلات سنين حبس على الأقل 
حمزه هز رأسه وقال: وانا بوعدك مش هيتكرر 
الظابط: يا عسكري هات البنت اسمها اي 
حمزه بابتسامة: ميرال اسمها ميرال 
الظابط: روح هاتها 
العسكري راح فعلاً وفتح الباب لميرال اللى قالت: هو في أي 
العسكري: أمشي ورايا وانتى هتعرفي 
ميرال مشت وراء فعلاً لحد ما وصلت مكتب الظابط وحمزه مكنش موجود 
الظابط: عارفه الموضوع ده لو اتكرر هعمل فيكى اي 
ميرال اتعصبت أوى والظابط مكملاً على كلامه: اشكري ربنا ان في واحد مشهور طلع يعرفك يلا براااا 
ميرال نفخت وخدت بعضها وطلعت فعلاً وقالت باستغراب: واحد مشهور ويعرفنى يا تري مين ؟ 
حمزه حط ايدو على كتفها
حمزه: احم 
ميرال التفت ليا وقالت: كنت عارفه 
حمزه وهو بيكز على سنانه من الغيظ: اسمها شكراً اسمها شكراً 
ميرال بثقه: وانا مطلبتش منك تطلعنى 
حمزه: يا حضرت ٠٠٠٠٠
ميرال مسكت أيده عالطول وقالت وهى بتكز على سنانها: ههههه كنت بهزر معاك 
حمزه عدل ياقته وقال بكل غرور: صحيح هو اي اللى حصل 
ميرال بكل برود: مواضيع شخصيه 
حمزه: اممم قولتى مواضيع شخصيه 
ميرال مردتش عليا وحمزه قال: اركبي٠٠٠٠٠ أنا مرهق اوى من امبارح والصراحه عايز أنام 
ميرال بصتله وقالت: وانا مالى مرهق ولا متزفت 
حمزه وهو بيقرب منها: اوعك تنسي انى تعبان ومرهق بسببك ده انا منمتش طول الليل عشانك 
ميرال بتريقه: فعلا منمتش طول الليل 
حمزه: قصدك اي 
ميرال فتحت باب العربيه وركبت وحمزه خد نفس عميق وركب أيضاً 
في الطريق ٠٠٠٠٠٠
ميرال: صحيح كنت بتعمل اي في السجن 
حمزه بتقليد: مواضيع شخصيه
ميرال اتعصبت اوى وقالت: رجاءا متقولش لرنيم  حاجه
حمزه بصلها وقال بعند: هقولها اختك كانت في السجن وقال اي حاولت تقت"ل واحد في عمر والدها 
ميرال بعصبية: حمزه أنا مش بهزر رنيم مينفعش تعرف باللى حصل 
حمزه: طب قوليلى اي اللى حصل وبوعدك مش هقول حاجه لاختك ٠٠٠٠
ميرال بصت لتحت وقالت: كنت عند عمتى كان لازم اخد حق اختى ودفعهم التمن غالى على كل دمعه نزلت من عينها 
حمزه بصلها وقال بهدوء: بس ده مش حل 
ميرال: كنت عايزنى أعمل اي انا مقدرتش أفكر حسيت أن عقلى وقف عن التفكير 
ميرال بصتله وقالت بعيون دامعه: انت عارف يعنى أي يعملوا في اختك كده 
حمزه وقد شعر بالذنب لما قاله عليها وعلى اختها ليقول: حصل خير 
ميرال بصت لتحت وحمزه قال في سره: اي مشكلتك معاهم وليه دايماً بتجرحهم بالكلام مالكش الحق يا حمزه مالكش الحق تتكلم نص كلمه عنهم 
في أحدي المطاعم 
ماذا لو أخبرتك أنى اتغيرت من أجل عيونك ماذا لو أخبرتك أنى أصبحت عاشقاً لضحكتك ⁦♥️⁩٠٠٠٠٠
ياسين عدل الكرسي لرنيم وقال: اتفضلى 
رنيم قعدت وياسين قعد أيضاً وطلب الاكل
بعد مهله من الوقت 
الجرسون حط الأكل وقال: اي طلبات تانيه يا فندم 
ياسين: لا شكراً 
الجرسون مشي وياسين بص لرنيم وقال: مستنيه أي 
رنيم هزت رأسها وقالت بابتسامه: ولا حاجه 
ياسين مسك الشوكه وبدأ يأكل تحت نظرات رنيم التى ليس لها تفسير 
ياسين: رنيم الأكل مش عاجبك 
رنيم هزت رأسها للمره التانيه وقالت: لا أبدا بس الصراحه مش جعانه 
ياسين قرب الشوكه من فمها وقال: طب خدي ده منى 
رنيم خجلت اوى ليتحول وجهها إلى اللون الأحمر 
ياسين وهو يعشق كسوفها ليقول بتوهان: مشوفتش كده قبل كده
رنيم: نعم 
ياسين هز رأسه وقال: اقصد مشوفتش زيك قبل كده يعنى 
ياسين حس بارتباك ورنيم قالت: أهدأ محصلش حاجه 
ياسين بص لتحت وقال في سره: اي اللى بقولوا ده 
رنيم عيونها بدأت تغمض فجسمها كان بحاجه الى الراحه 
ياسين لاحظ علي وشها التعب ليقول: رنيم انتى بخير 
رنيم: بصراحه منمتش طول الليل ومش قادره 
ياسين زق الكرسي برجله وطلع فلوس من محفظته وحطها في قلب الفاتوره وقال بخوف: ومقولتيش ليه 
رنيم قامت وقالت: متقلقش انا بخير شويه إرهاق مش اكتر 
ياسين حط ايدو على خدها وقال: متاكده انك كويسه
رنيم: هكون كويسه لو نمت 
ياسين خد شنطتها وقال: طب يلا 
رنيم وياسين طلعوا وركبوا العربيه متجهين الى القصر 
في المستشفى ٠٠٠٠
مرام بعصبية: شايفه بنت اخوكى عملت اي 
سعاد مسكتها من أيدها وقالت: ليه عملتى كده ليه بلغتى البوليس 
مرام زقتها وقالت بزعيق: كنتى عايزانى أعمل اي ده كانت هتقت"ل بابا 
سعاد بخوف: يا تري حصل معاها اي أنا قلقانه عليها اوى 
مرام بصت لوالدها المتسطح على السرير وقالت: شايف يا بابا شايف ماما بتعمل اي 
شاكر وهو بيتوعد لميرال: وربنا ما هرحمها وربنا لاخليها تندم على اليوم اللى اتجرأت فيا وعملت كده 
مرام: بابا انا بكلمك 
شاكر استفاق من شروده وقال كلام غير متوقع: أمك معاها حق يا مرام اللى عملتى غلط 
سعاد بصت لشاكر بصدمه ومرام قالت بعدم استيعاب: بابا انت بتقول اي انت مستوعب كلامك 
شاكر: روحى يا سعاد أتنازلى عن الشكوي اللى قدمتها مرام مرام بصدمه: بابا انت بتقول اي 
شاكر بص لمرام وهز رأسه وكأنه يخبرها بشئ ما 
سعاد مسحت دموعها وقالت بسعاده: حاضر حاضر
سعاد طلعت عالطول ومرام قالت بغضب: اي اللى عملتوا ده 
شاكر بخبث: سعاد لازم تعرف أننا اتغيرنا يا بنتى لازم تعرف أننا بنحب رنيم وميرال 
مرام: تقصد ايه بكلامك يا بابا 
شاكر بشر: عشان لو قت"لت ميرال او رنيم يبقا الشك بعيد عنى خالص 
مرام ابتسمت وقالت بخبث: طول عمري بقول يا تري طالعه لمين شريره كده اتاري طالعه لبابا حبيبي 
شاكر ابتسم وقال: ولسه يا مرام ولسه ٠٠٠٠
بعد مهله من الوقت وتحديداً في السجن٠٠٠٠٠
سعاد دخلت عالطول وقالت: عايزه أقابل حضرت الظابط لو سمحت 
العسكري: ثانيه لو سمحتى 
سعاد وقفت وكانت قلقانه على ميرال أوى 
العسكري طلع وقال: اتفضلى 
سعاد دخلت عالطول وقالت: انا انا مرات شاكر اللى ميرال حاولت تق"تله وجيت عشان اقولك انه اتنازل عن الشكوي اللى قدمتها بنته 
الظابط: البنت طلعت خلاص 
سعاد باستغراب: طلعت ؟
الظابط: ايوه طلعت 
سعاد: ومين اللى طالعها يا بيه 
الظابط: كفايه اسئله ويا ريت تتفضلى برا 
سعاد طلعت وقالت: يا تري مين اللى طالعها 
سعاد ابتسمت وقالت: مش مهم مين اللى طالعها المهم انها طلعت
_ الحمدلله ٠٠٠٠٠الحمدلله
في المساء ٠٠٠٠
في قصر كمال النصراوي وتحديداً على طاوله الطعام 
كمال: ميرال آمال رنيم فين 
ميرال: رنيم نايمه انت عارف انها منمتش طول الليل 
كمال: كنت عايزها في موضوع 
سيف بص لوالده وقال في سره: يا تري عايزها في اي
ميرال بصت على السلم وقالت بابتسامه: رنيم  
رنيم وصلت عندهم وكمال قال بابتسامة: كل ده نوم
رنيم ابتسمت أيضاً وكمال قال: اقعدي يا بنتى 
رنيم قعدت فعلاً وكمال حط فنجان القهوه على الطاوله وقال: اي رأيك في الدكتور أحمد ؟
وقتها سيف ساب الشوكه من ايده ليس سيف فقط بل ياسين اللى بص لوالده باستغراب ٠٠٠
رنيم بعدم فهم: مش فاهمه تقصد ايه بكلامك 
كمال: الدكتور أحمد طالب إيدك يا رنيم 
سيف وياسين بصوت واحد: أي 
في منزل دينا ٠٠٠٠٠
شخصاً ما طرق الباب جامد أوى 
سميره: مين ده 
دينا: ارتاحى انتى هروح اشوف مين 
سميره هزت راسها ودينا فتحت الباب وقالت باستغراب: نعم 
_حضرتك دينا عبد العزيز 
دينا هزت راسها وقالت: ايوه انا دينا عبد العزيز 
البنت وهى بتمد أيدها: الفستان ده لحضرتك 
دينا خدت منها الكيس وقالت: فستان اي 
_خطيب حضرتك هيرن عليكى وهيقولك عن اذنك 
البنت مشت ودينا قفلت الباب وسميره قالت: مين ده يا دينا 
دينا وهى متجه الى غرفه والدتها: ده بنت يا ماما 
سميره: وعايزه أي 
دينا بصت على الكيس اللى في أيدها وقالت: ده 
سميره خدت منها الكيس ولقت في فستان زفاف 
دموع دينا نزلت وسميره قالت: هو مش قالك أنه لغي كل حاجه 
وفجاه تليفون دينا رن 
سميره: افتحى يا دينا افتحى عشان نشوف اخرتها ايه 
دينا فتحت التليفون وقالت: الووو 
زياد: الفستان عجبك يا قلبي 
دينا بضيق: ليه٠٠٠اقصد مش انت قولت أنك لغيت كل حاجه
زياد: ما انا لسه عند كلامى بس حبيت البسك فستان زي اي عروسه 
ثم كمل: الصراحه قعدت افكر كتير وقولت على الأقل تلبس فستان 
دينا: تمام 
زياد: هنكون عندك بكره الساعه ٨ عايزك تكونى جاهزه وهبعتلك ميكب ارتست عشان تساعدك  
دينا:________
زياد: دينا انتى كويسه 
دينا: وفارق معاك يعنى 
زياد وهو فاهم كلامها ليقول: يلا سلام يا حبيبتي 
دينا قفلت التليفون وسميره قالت: انتى لسه فيها يا بنتى 
دينا قعدت جنبها وقالت: يعنى اعمل ايه يا ماما
سميره: اهربي يا دينا اهربي ومالكيش دعوه بيا 
دينا هزت راسها وقالت: هيعرف مكانى يا ماما زياد مش هيسكت لو هربت وبعدين مستحيل اسيبك 
سميره: مالكيش دعوه بيا يا بنتى انا كبرت وشوفت في الدنيا كتير انما انتى لسه زهره في عز شبابك
دينا قامت وقالت بتهرب: ماما انا عايزه أنام تصبحي على خير
سميره خدت نفس عميق وقالت: وانتى من أهله يا حبيبتي وان شاء الله تحصل معجزه بكره والجواز ميتمش٠٠٠٠٠
في قصر كمال النصراوي٠٠٠٠٠
سيف وياسين بصوا لبعض وكمال قال: قولت اي يا بنتى واللى انتى عايزه انا هعملوا 
رنيم بصت لتحت وقالت: الدكتور أحمد شخص محترم اوى والصراحه مش هلاقي شاب في أخلاقه 
ثم كملت بابتسامة: اللى تشوفوا يا عمى 
سيف وياسين بصوت واحد: يعنى أي 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رنيم بصت لتحت وقالت: الدكتور أحمد محترم أوى والصراحه مش هلاقي شاب في أخلاقه ٠٠٠٠اللى تشوفوا يا عمى ٠٠٠٠٠
ياسين وسيف بصوت واحد: يعنى اي
كمال بص ليهم وسيف زق الكرسي برجله وقال: تصبحوا على خير 
ياسين قام أيضاً وقال: وانا كمان عايز أنام تصبحوا على خير 
كمال استغربهم اوى ورنيم قالت: يعنى موافقه 
سيف وياسين وقفوا مكانهم وكانوا في حاله صدمه ٠٠٠٠٠٠ 
ميرال حطت أيدها على شعرها وقالت في سرها: واضح ان ياسين وسيف بيحبوا رنيم ده لو طلع بجد تبقا كا"رثه 
كمال رغم الحزن اللى بداخله قال بابتسامة: خلاص هرن على أحمد وهقوله انك موافقه 
رنيم ابتسمت وسيف قبض ايدو وطلع على فوق عالطول 
ياسين التفت ليهم وقال عكس ما بداخله: الف مبروك يا رنيم
رنيم بابتسامه: الله يبارك فيك يا ياسين 
كمال قام وقال بتريقه: ده ناقص تحددوا الفرح بالمره وهو لسه حصل حاجه عشان تقولوا كده 
رنيم بصت لتحت وياسين قال في سره: ويا ريت ما يحصل حاجه 
ياسين أنصدم من اللى قالوا وقال: معقول وقعت في حبها ؟
ياسين: لا لا مستحيل ده يحصل مستحيل 
في غرفه سيف ٠٠٠٠٠٠
قعد على طرف السرير وكان حاسس بخنقه 
سيف فك زر من القميص وحرفيا كان مخنوق أوى 
سيف قام وقال: ومالك زعلان كده ليه 
سيف بص في المرايه وقال: في اي؟ معقول وقعت في حبها معقول قدرت توقعك في حبها 
سيف هز رأسه وقال: مستحيل ده يحصل اكيدا في سبب غير ده اكيدا 
ناهد: أقول الف مبروك ولا هتغيري رأيك يا رنيم 
رنيم بابتسامه تحمل الثقه: وتقولى ليه يا مدام ناهد يا ريت توفري كلامك 
ميرال كبحت ضحكاتها بصعوبه وناهد زقت الكرسي برجليها وبصت لرنيم وميرال بكل غيظ 
ناهد طلعت فوق وميرال شدت الكرسي ناحيه رنيم وقالت: رنيم انا حاسه ان ياسين وسيف بيحبوكى 
رنيم بصتلها وقالت: ميرال انتى بتقولى اي 
ميرال مسكت أيدها وقالت: انتى مشوفتيش تعبير وشهم لما قولتى انك موافقه 
رنيم قامت وقالت: اي التخريف ده وبعدين انتى صاحيه لحد دلوقتي ليه مش عندك جامعه بكره 
ميرال: طالعه اهو ٠٠٠٠ثم كملت: وانتى كمان مش هتنامى 
رنيم: انام ؟ انا نايمه طول النهار هروح اقعد في الجنينه شويه
ميرال باستها من خدها وقالت: تصبحي على خير 
رنيم ابتسمت وقالت: وانتى من أهل الخير يا قلبي 
ميرال طلعت على فوق ورنيم بدأت تفكر في كلامها وقالت: معقول ؟
رنيم طردت كل الأفكار من دماغها وعملت لنفسها فنجان قهوه وطلعت برا لتقعد في الجنينه 
في غرفه حمزه ٠٠٠٠٠٠
قلع التيشيرت ورمى على الارض واترمى على السرير وقال بإرهاق: واخيراا هنام 
حمزه قام لما شاف ميرال معديه ليطلع عالطول ونسي انه عاري الصدر 
حمزه: ميرال
ميرال وقفت مكانها ولم تلتفت ليا
حمزه راح عندها وميرال أول ما شافته استدارات عالطول وقالت بعصبية: انت ازاى تطلع كده 
حمزه بكل برود: عادي وبعدين ده قصري اعمل اللى انا عايزه 
ميرال بعصبية: يا ريت تعمل اللى انت عايزه في اوضتك 
حمزه: امممم 
ميرال: أنا مش عارفه بتكلم مع واحد زيك ليه عن اذنك 
حمزه مسك أيدها وشدها لتترمى في صدره العريض 
ميرال بصت في عيونه وقالت من غير ما تاخد بالها: يخربيت جمال عيونك 
حمزه بابتسامة جانبيه: عاجباكى ؟
ميرال استفاقت لنفسها عالطول لتدفع حمزه وتطلع تجري 
حمزه قعد يضحك وقال: مغلطتش لما قولت لحضره الظابط انك طفله 
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠
سيف مكنش عارف ينام فقلبه لا يتحمل وجود شخص آخر في حياه رنيم 
(السوال هل يحبها فعلاً ام يحبها فهو لا يدرك ذلك ��)
سيف قام ونزل تحت وطلع برا ليجد رنيم جالسه على الاريكه الموضوعه عند حمام السباحة 
سيف من وراءها: كنت حاسس أن في مشاعر عندك اتجاه الدكتور أحمد 
رنيم قامت وقالت باستغراب: نعم 
سيف قعد على الاريكه اللى قاعده عليها رنيم وقال: على العموم الف مبروك 
رنيم قعدت أيضاً وحست بحاجه غريبه وقالت: ممكن ميحصلش نصيب 
سيف وهو باصص في عيونها: اتمنى !!
رنيم انصدمت وسيف قال: اقصد اتمنى يحصل نصيب عارفه ليه لانكم لايقين على بعض اوى 
رنيم بصت لتحت وقالت: أنت شايف كده 
سيف بص لتحت أيضاً وقال عكس ما بداخله: ايوه شايف كده٠٠٠٠ثم كمل: ليه عندك وجهه نظر تانيه 
رنيم هزت رأسها وقالت: بالعكس انا مقتنعه جداً وشايفه أحمد الشخص المناسب ليا
وقتها نيران الغيره اشتعلت بداخل سيف ليقول: يمكن في حد مناسب ليكى اكتر بس للأسف انتى مش شايفه
رنيم بصتله وحست انه عايز يوصل لحاجه لتقول: ممكن تتكلم زينا وبلاش تتكلم بالالغاز
سيف قام وقال وهو داخل جوا: متاخديش في بالك
سيف دخل ورنيم ضمت حواجبها وقالت: يا تري قصده اي 
في صباح اليوم التالى ٠٠٠٠
هذا اليوم سيغير اشياء كثيره في حياه البعض
أحمد بفرحه: يعنى قالتلك موافقه 
كمال: اه يا ابنى والباب مفتوحلك في اي وقت تحب تشرف فيا 
احمد: حالا يا كمال بيه
أحمد: احم اقصد بليل أن شاء الله هاجى انا والدي ونتفق على كل حاجه 
كمال: أن شاء الله يا ابنى 
أحمد قفل التليفون فكأن هذا الخبر بمثابه انتصار كبير ليا فهو يعشق رنيم من أول يوم عمل ليها في المستشفى
كمال قعد على طرف السرير وكان حزين جدا وقال: رنيم فرحانه وأحمد من صوته فرح أوى ومتأكد انه هيحافظ عليها 
ناهد وهى داخله: طب وخلصنا من واحده عقبال التانيه يا رب 
كمال خد بعضه وطلع دون ان يعطيها أي إهتمام 
ناهد ربعت أيدها وقالت: ماشي يا كمال براحتك 
في الجامعه ٠٠٠٠
ميرال نزلت من العربيه وبصت لقت مرام في وشها
مرام ربعت أيدها وقالت بابتسامه: أحمدي ربنا ان بابا اتنازل عن الشكوي 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: استنى شكلك غلطانه 
مرام: تقصدي أي 
ميرال: اقصد أنى طلعت قبل ما والد حضرتك يتنازل عن الشكوي 
مرام: بس بس ازاى طلعتى ؟
ميرال وهى ماشيه: مش مهم تعرفي 
مرام اتعصبت اوى وقالت باستغراب: يا تري طلعت ازاى 
ميرال بصت حواليها وقالت: يا تري جوري فين 
ميرال طلعت تليفونها الجديد بعد ما التانى وقع منها وقت الحادثه ٠٠٠٠
رنت على جوري فكأنت مسجله رقمها في ورقه  
جوري ردت عليها عالطول 
ميرال: جوري فينك 
جوري بعياط: ميرال ٠٠٠٠٠ميرال 
ميرال بخوف: جوري انتى بخير 
جوري: امبارح امبارح 
ميرال: جوري اي اللى حصل 
جوري: امبارح في واحد حاول يتعرضلى وبابا واخويا خدوا قرار أنى مش هروح الجامعه تانى 
ميرال بصدمه: اي
جوري: ميرال انا محتاجاكى اوى 
ميرال: طب طب أنا جايلك 
جوري: يا ريت يا ميرال 
ميرال قفلت التليفون وطلعت برا ووقفت عربيه أجره وركبت متجه الى بيت جوري  
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠
سيف بصلها بطرف عينه وقال: بتفكري في أي 
رنيم بارتباك: على فكره أنا مش الممرضه بتاعك 
سيف: بس أسمك اي ؟ ممرضه 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: تعرف الأحسن ليك تغير على الجرح في المستشفى 
سيف قام ووقف قصادها وقال: وانا اروح المستشفي ليه وانتى موجوده 
رنيم: أصلا اصلا 
سيف: أصلا أي 
رنيم رفعت عينها لمستوي عيونه وقالت بكدب: أنا لازم اروح الشغل والصراحه اتاخرت اوى 
سيف سافر بعيونها الى كوكب آخر 
رنيم خدت بعدها ومشت وسيف فاق من شروده وبص لتحت وقال بتسأول: معقول حبيتك يا رنيم 
رنيم دخلت اوضتها وطلعت فستان أزرق ودخلت الحمام 
ناهد كانت معديه ولكن وقفت حين شافت الباب مفتوح ووقتها حضر شيطانها
ناهد بتفكير: أعتقد رنيم راحت المستشفى واللى موجوده هنا ميرال 
ناهد دخلت وقالت بابتسامه: ده معنى أن ميرال في الحمام 
ناهد بصت حواليها وبدأت تفكر 
ناهد بصت حواليها لقت ولاعه موضوعه على الكومدينو  وقالت بشر: النهارده يا هتمو"تى يا وشك هيتشو"ه 
ناهد مسكت الولاعه وولعت الستاره وطلعت عالطول وقفلت الباب ٠٠٠٠٠
بعد مهله من الوقت وتحديداً في منزل جوري 
_اقولها مين 
ميرال: قوليلها ميرال 
الخدامه هزت راسها وطلعت فوق 
بعد شويه 
جوري جرت على ميرال وحضنتها وقعدت تعياط 
ميرال: اشش أهدي 
جوري بعدت عنها وقالت: خلاص يا ميرال خلاص مش هروح الجامعه تانى 
ميرال مسحت دموعها وقالت: عايزه أقابل والدك 
جوري: بابا مش هنا بس على هنا 
ميرال: طب ممكن اشوفه 
جوري بخوف: لا يا ميرال على متعصب أوى غير كده مش عايز يشوف وشي خالص 
ميرال مسكت أيدها وقالت: جوري في حاجه انتى مخبيها عليا وموضوع حد حاول يتعرضلك ده مش داخل دماغى
جوري بلعت ريقها وقالت: بصراحه أنا بحب (كريم ) وطلب منى نتقابل بعد ما اخلص محاضراتى وانا وافقت وروحت قابلته فعلاً وحاول يتعرضلى 
ميرال: كده فهمت وعلى فكره انتى غلطانه 
جوري بعيون دامعه: بحبه يا ميرال ومكنتش أعرف أنه بيخدعنى عشان يوصل لأهدافه
ميرال: طب طب هو فين ؟
جوري: هتعملى اي 
ميرال: هتعرفي بس قوليلى هو فين 
جوري ندت على الداده وقالت: على فين يا داده 
_في المكتب يا بنتى 
ميرال بصت لجوري اللى كانت خايفه أوى وقالت: المكتب فين 
جوري مسكت أيد ميرال وقالت وهى بتهز رأسها: بلاش يا ميرال على متعصب أوى بلاش 
ميرال ابتسمت وقالت: متعصب منك انتى مش منى انا ممكن تقوليلى مكتبه فين 
جوري شاورت على مكتب اخوها وقالت: هنا 
ميرال هزت راسها ومشت متجه نحو المكتب 
جوري بلعت ريقها بصعوبه وقالت بخوف: ربنا يستر 
ميرال طرقت الباب بكل هدوء 
على: تعالى يا داده 
ميرال دخلت وعلى رفع عيونه اتجاه ميرال المرتبكه جدا
على: الملفات اهااا 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: ملفات اي 
على قام وقال: مش انتى اللى بابا بعتها عشان الملفات 
ميرال هزت راسها وقالت: حضرتك فهمت غلط أنا اسمى ميرال وأكون صديقه جوري 
على قعد على الكرسي وقال بكل برود: ويا تري عايزه اي 
ميرال بلعت ريقها وقالت: الصراحه جوري قالتلى انك اخدت قرار أنها مش هتدخل الجامعه تانى 
على وهو مركز في ملف ما: وكنتى مين عشان تتدخلى في أمورنا العائليه 
ميرال حست أنها بتتكلم مع حمزه وقالت في سرها: فوله واتقسمت نصين سبحان الله
على بصلها بطرف عينه وقال: بتفكري في أي 
ميرال قعدت على الكرسي وقالت: بلاش تد"مرها ودمر حلمها 
على حط ايدو على المكتب وقال بعصبية: حلم اي اللى بتتكلمى عليا ده كانت بتروح الجامعه عشان تقابل الأستاذ 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه وقالت: طب انا عندي فكره اي رأيك لو انت وصلتها بنفسك الجامعه 
على: افكر واتفضلى برااا 
ميرال فرحت أوى وقامت وقالت: شكراً أوى مش عارفه اقولك ايه عن اذنك 
ميرال طلعت وعلى ابتسم رغماً عنه: ده مجنونه رسمي
جوري جرت على ميرال وقالت: قالك اي 
ميرال: مش عارفه بس اعتقد انه وافق 
جوري: بجد
ميرال هزت راسها وقالت: أن شاء الله 
جوري حضنتها وقالت: شكراً اوى يا ميرال مش عارفه اقولك ايه ٠٠٠٠٠
ميرال بصت في الساعه وقالت: الساعه عشره ولازم اكون في الشركه الساعه ١٢
ميرال بعدت عن جوري وقالت: أنا لازم امشي سلام 
جوري هزت راسها وميرال طلعت وكانت ماشيه وهى باصه تحت ٠٠٠٠٠ 
حمزه نزل من العربيه وكان داخل وميرال كانت طالعه وفجاه دخلوا في بعض 
ميرال وضعت أيدها على رأسها وقالت: أنت أعمى 
حمزه قلع النظاره وقال: انتى 
ميرال بصتله وقالت: ينهار اسود انت بتراقبنى ولا اي 
حمزه مسك أيدها وقال: بت انتى انا بقيت شكك فيكى 
ميرال زقته وقالت: انت مجنون ولا اي 
حمزه: من يومين في شباب حاولوا يتعرضولك وامبارح كنتى في السجن والنهارده هنا 
ميرال: وبعدين انت مالك عن اذنك 
حمزه مسك أيدها جامد أوى وقال: بتعملى اي عند صاحبي 
ميرال زقته للمره التانيه وقالت: صاحبك مين انا كنت عند صاحبتى جوري اللى كانت معايا يوم الكافتيريا فاكر 
حمزه لبس النظاره وقال كبرياء: لا مش فاكر عن اذنك 
ميرال مسكت أيده وقالت: استنى يعنى حضرتك كنت عارف جوري وهى عارفاك وكدبتوا عليا 
حمزه: لا مكناش نعرف بعض وقتها لأنها متعرفش انى صديق اخوها ولا أنا كنت أعرف أنها أخته 
ميرال: امممم 
حمزه: ممكن تسيبي أيدي 
ميرال سابت ايده فعلاً وحمزه قال: على الساعه ١٢ القيكى في الشركه يا رب تتاخري ثانيه 
ميرال خدت بعضها ومشت وحمزه قال بعصبية: لما أكلمك تردي عليا 
ميرال لم ترد عليا وحمزه قال بتوعد: النهارده هخليكى تندمى على اليوم اللى شوفتنى فيا يا ميرال
في منزل دينا 
دينا: انتى شايفه كده يا ماما 
سميره هزت راسها وقالت: ومتاكده ان رامى مش هيسبنا وهيقف في وش زياد 
دينا ابتسمت وقالت: هروحلوا يا ماما وهقوله انى بحبه اوي
سميره هزت راسها وقالت: مستنيه أي 
دينا خدت شنطتها وقبلت ايد والدتها وقالت: هرجع بس المره ده مش لوحدي ٠٠٠٠٠٠وانا معايا رامى 
سميره: ربنا معاكى يا حبيبتي 
دينا طلعت ووقفت عربيه وركبت متجه الى شركه سيف النصراوي ٠٠٠٠٠
دينا بابتسامه: هقوله على مشاعري ومتاكده أنه هيساعدنا وهيقف في وش زياد
بعد مهله من الوقت٠٠٠٠٠
دينا نزلت من العربيه وبصت على الشركه وخدت نفس عميق ودخلت 
في مكتب رامى 
تالين طرقت الباب وقالت: رامى بيه 
رامى: أدخل 
تالين: القهوه يا بيه 
رامى مد ايده وتالين من غير ما تاخد بالها دلقت القهوه على قميص رامى 
رامى قام عالطول وقال بعصبية: انتى مجنونه 
تالين: انا أنا اسفه 
رامى قلع القميص وتالين قالت وهى طالعه: انا معايا مرهم للحر"وق ثانيه واحده  
تالين جابت المرهم عالطول ورامى كان بيتالم ٠٠٠٠٠٠٠
تالين فتحت الانبوبه وبدأت تدهن لرامى 
دينا وهى متجه إلى مكتب رامى وحرفيا كانت فرحانه أوى 
وقفت مكانها لما شافت رامى من الازاز وهو عاري الصدر وتالين كانت عاطيها ضهرها فالصوره مكنتش واضحه قدام دينا 
دمعه فرت من عينيها ومكنتش مصدقه اللى شايفه فهى اعتقدت أنهم في وضع مخل 
دينا طلعت تجري عالطول ورامى بعد عن تالين وقال: كفايه
تالين: أنا اسفه يا بيه 
رامى وهو بيشاور على الباب: براااا 
تالين طلعت عالطول ورامى بص على صدره اللى أحمر أوى 
في منزل كمال النصراوي٠٠٠٠٠
ناهد نزلت تحت وقالت: سوسن سوسن 
سوسن جرت عليها وقالت: نعم يا مدام 
ناهد وهى بتبص حواليها: محدش هنا ولا اي 
سوسن: كمال بيه وياسين وحمزه طلعوا من شويه واعتقد سيف طلع 
ناهد فرحت أوى وقالت في سرها: يبقا الله يرحمك يا ميرال
في غرفه رنيم ٠٠٠٠٠
رنيم كانت لسه في الحمام ولقت دخان داخل من تحت الباب وقالت: دخان
رنيم لبست الفستان عالطول وفتحت الباب ومكنتش قادره تتنفس ومقدرتش تفتح عينها بسبب الدخان 
رنيم حاولت تفتح الباب لكن معرفتش والنا"ر بدأت تقترب منها ٠٠٠٠٠
رنيم وهى بتخبط على الباب: عمو كمال عمو كمال سوسن 
رنيم بدأت تتخنق 
وقعت جنب الباب ووضعت أيدها على الباب وقالت بصوت منخفض نوعاً ما: سيف ٠٠٠٠سيف 
سيف طلع من أوضته وشاف دخان طالع من اوضه رنيم وقال: دخان ؟
سيف راح عند غرفه رنيم وطرق الباب وقال بخوف: رنيم رنيم 
سيف بخوف: معقول 
سيف رجع لوراء وبكل قوته فتح الباب ولاقي رنيم مرميه على الأرض وفاقده الوعى 
سيف بصدمه: رنيم 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيف رجع لوراء ودفع الباب بكل قوته ليدخل ويلاقي رنيم مرميه على الأرض وفاقده الوعى ٠٠٠٠
سيف بصدمه: رنيم 
سيف فاق من الصدمه سريعاً ومسك بطانيه وبدأ يطفئ النار 
بعد مهله من الوقت 
سيف بعد ما انتهى من أطفاء الحر"يق راح عند رنيم وحملها بين ايديه وراح بيها اوضته ووضعها على السرير
سيف حط ايدو على خدها الناعم وقال: رنيم ردي عليا رنيم 
سيف رأي أنها بحاجه الى اكسجين ليضع أيديه على صدرها وبدا يعمل ليها عمليه انعاش القلب الرئوي 
وللأسف رنيم مكنتش بتستجاب
سيف بص على شفايفها واتوتر جداً ليقرر ان يفعلها 
سيف بدأ يقرب منها لحد ما تلامست شفايفهم ٠٠٠٠٠٠٠
سيف بعد عالطول وكان متردد ولكن قرب منها للمره التانيه لينفخ في فمها 
رنيم بدأت تفوق وسيف بعد عنها عالطول وقال: رنيم انتى بخير 
رنيم: كح كح كح 
سيف مقدرش يشوفها كده ليحملها بين أيديه ويقول: لازم اخدك المستشفي 
رنيم بصوت مش واضح: هكون هكون بخير لو شربت مياه 
سيف هز رأسه وقال: مينفعش تشربي مياه دلوقتى الصح انى اخدك المستشفي 
رنيم بدأت تغمض عينها وسيف نزل بيها تحت وقال بزعيق: أسامه اسامه 
ناهد اول ما شافت سيف انصدمت وقالت: سيف هنا ورنيم 
_ده معنى اللى كان في الاوضه رنيم
سيف طلع برا وقال: اساااامه 
اسامه جري عليا وقال بخوف: نعم ٠٠٠نعم 
سيف بزعيق: هاااات العربيه بسرعه 
اسامه هز رأسه وطلع يجري 
سيف بص لرنيم وكان خايف عليها أوى 
أسامه جاب العربيه ووقف عند سيف وقال: سيف بيه 
سيف حط رنيم وراء وقعد جنبها وحط راسها على رجله وقال بزعيق: على أقرب مستشفى بسرعه 
اسامه بص في المرايه واول مره يشوف سيف كده 
سيف بصله وقال: بتفكر في ايه 
اسامه شغل العربيه عالطول وقادها باقصي سرعه ممكنه ٠٠٠
على الجهه الاخري ٠٠٠٠
كانت ماشيه والدموع نازله من عينها ومكنتش مصدقه اللى شافته 
دينا وقفت مكانها وقالت بصريخ: ليه ٠٠٠ليه عملت كده ليه قولت انك بتحبنى وطلعت في الاخر كداب ليه 
دينا: بكر"هك يا رامى بكر"هك 
مسحت دموعها وقالت: خلاص كل حاجه انتهت والنهارده هتجوز زياد
دينا وقفت عربيه وركبت فيها وطلعت التليفون ورنت على زياد 
زياد وهو قاعد على السرير وماسك صورتها 
بص على تليفونه ولقي بيرن ليمسكوا ويقول بابتسامه جانبيه: دينا ٠٠٠٠
فتح التليفون عالطول وقال: دينا
دينا بجديه: هتيجى امتى 
زياد قام من على السرير وقال بعدم فهم: هاجى فين 
دينا: عشان نكتب كتب الكتاب  
زياد مكنش مصدق ليقول بعدم استيعاب: دينا انتى بتقولى اي ٠٠٠٠انتى مستوعبه كلامك 
دينا والدموع نازله من عينها: يا ريت متتاخرش 
زياد هز رأسه وقال: مش هتاخر يا قلبي مش هتاخر 
دينا قفلت التليفون وحطت أيدها على رأسها وقالت: الظاهر العذا"ب ملازمنى
في شركه H٠K للأزياء 
ميرال وصلت الشركه ودخلت جوا 
ميرال: اكيدا موصلش 
جنا: حمزه بيه في انتظار حضرتك في غرفه تغير الملابس 
ميرال شهقت وقالت بارتباك: هو هو جى امتى 
جنا: لسه واصل حالا 
ميرال هزت راسها واتجهت الى غرفه تغير الملابس وكانت خايفه اوى
فتحت الباب ودخلت وقالت بصوت منخفض نوعاً ما: حمزه 
حمزه وهو قاعد على الكرسي وحاطط رجل على رجل 
حمزه: البسي ده 
ميرال اتخضت وحمزه قام وقال: مالك يا قطه 
ميرال بلعت ريقها بالعافيه وقالت: حمزه انت كويس 
حمزه برفع حاجب: ليه 
ميرال بارتباك: اصلك بتتكلم معايا بطريقه غريبه 
حمزه أداها ضهره وقال: انا بكره التجاهل اوى وحضرتك بكل بساطه اتجاهلتينى 
ميرال خوفاً من جنانه: انا٠٠٠٠ انا٠٠٠ أسفه 
حمزه وهو بيشاور على الفستان اللى مكنش فستان خالص فكأن يشبه قميص النوم 
حمزه: ربع ساعه وتكونى جاهزه 
ميرال بصت على الفستان وشهقت بصوت عالى 
حمزه بصلها وقال في سره: انتى لسه شوفتى حاجه وربنا لخليكى تندمى على اليوم اللى دخلتى فيا الشركه 
ميرال باندفاع: انا مستحيل البس القرف ده 
حمزه: مليار ونصف وأوافق على كلامك وتاخدي حريتك 
ميرال: انت واحد ****
حمزه مسك أيدها ودخلها في الحيطه وقال بحده: كلمه كمان وربنا اطلعك عر"يانه ٠٠٠٠
نبضات قلبها ازدادت أوى وقالت بعيون دامعه: حيو"ان 
حمزه زقها وقال: معاكى ربع ساعه وعلى فكره في فساتين من النوع ده كتير وهتلبسي كل الفساتين أصلا عايز اشوفهم عليكى وبالمره اشوف الموظفين شايفين شغلهم ولا لا 
ميرال قربت من حمزه وقالت: انا عملتلك اي ؟ 
حمزه فقد ضعف قصاد عيونها ولكن أتمالك ليقول: متحاوليش يا حلوه
ميرال وقد فكرت في شئ ما صحيح ضد اخلاقها وتربيتها ولكن ماذا ستفعل فهذا الحل الوحيد لديها 
حمزه: بتفكري في اي 
ميرال بدأت تقرب من حمزه اكتر اللى لاحظ خطواتها ليقول: بتقربي ليه 
ميرال وضعت أيدها الاتنين حوالين رقبته وقالت بدلع: حمزه أرجوك بلاش البس الفستان ده
حمزه بكل برود: البسي الفستان 
ميرال قربت منه ليتلامس خدها الناعم مع خده 
وقتها حمزه بلع ريقه بالعافيه وقال وهو بيكز على سنانه: مش هقولها كتير البسي الفستان 
ميرال غمضت عينها وبدأت تقرب من شفايفه لكن حمزه زقها وقال: مش هكرر كلامى كتير 
ميرال انعدلت ومسكت ايده وقالت بعيون دامعه: حمزه أرجوك أنا أنا أسفه 
حمزه وقد استسلم تلك المره ليقول: ورايا 
ميرال مسحت دموعها وقالت: فين 
حمزه فتح الباب وقال بحده: قولت ورايا 
ميرال طلعت وراء فعلاً وقالت في سرها: يا تري ناوي على أي
في المستشفى ٠٠٠٠
أسامه وقف العربيه وسيف نزل عالطول ودخل المستشفى وقال بزعيق: تروووولى فوراً 
أحدي الممرضات جروا على سيف ومعاهم ترولى 
حطوا رنيم على الترولى ودخلوها الاوضه عالطول
سيف أعصابه سابت خالص ومكنش عارف يعمل اي رغم انه متوتر إلا أنه رفض ياخدها المستشفى اللى بيشتغل فيها أحمد 
( الغيره يا جماعه ٠٠٠٠٠٠بس يا تري الرنيم هتحبه ولا هينكسر قلبه �� )
الدكتور: المريضه بحاجه إلى اكسجين 
الممرض هز رأسه وبدأ يعمل لرنيم تدليك 
سيف كان رايح جاي وقال بتفكير: يا تري مين اللى عمل كده اكيدا الحادثه ده مدبره 
بعد مهله من الوقت 
الدكتور طلع وسيف جري عليا وقال بخوف: رنيم رنيم 
الدكتور نزل الكمامه لتحت وقال: كويس انك جبتها المستشفى لأن صدرها كان مكتوم أثر الدخان إللى دخل 
سيف: طب هي اخبارها ايه دلوقتى 
الدكتور ابتسم وقال: مراتك بخير يا بيه وتقدر تشوفها عن اذنك 
سيف سكت ومقدرش يتكلم والدكتور خد بعضه ومشي 
سيف: أنا ٠٠٠٠
سيف خد نفس عميق وقال: ليه مقولتش للدكتور أنها مش مراتك ولا اتمنيت فعلاً انها تكون مراتك 
سيف طرد كل الأفكار من دماغه ودخل لرنيم اللى كانت متسطحه على السرير 
سيف: حمدالله على السلامه 
رنيم انعدلت وقالت: قولتلك انى بخير ولو كنت سمعت كلامى وجبت كوبايه مياه كنت هرتاح 
سيف: انتى ممرضه ازاى ؟ معلش ممكن افهم انتى ممرضه ازاى 
رنيم باستغراب: ليه 
سيف: المياه وقتها كانت غلط 
رنيم حست أنها غبيه فعلاً وكبحت ضحكاتها بالعافيه 
سيف: على العموم اهم حاجه سلامتك 
رنيم ابتسمت وبصت لتحت 
سيف بص لتحت أيضاً والدكتور دخل وقتها وقال: خد الروشته ده يا بيه ويا ريت تاخد علاجها في وقته 
سيف خد منه الروشته وقال: يعنى اقدر اخدها يا دكتور
الدكتور هز رأسه وقال بتحذير: وممنوع تقفي في اي مكان في دخان عشان عندك حساسيه على صدرك والدخان غلط على صحتك 
رنيم هزت راسها وسيف مد ايده ليها والدكتور قال: على فكره جوزك بيحبك أوى ربنا يخليكم لبعض 
الدكتور بعد ما قال كده مشي ورنيم وسيف سافروا بعيون بعض لعالم آخر 
رنيم بصت لتحت عالطول وسيف قال: الدكتور مفكر أننا متجوزين 
رنيم ابتسمت وقالت: فعلاً 
سيف مد ايده للمره التانيه وقال: يلا 
رنيم حطت أيدها في ايده وقامت 
سيف حط ايدو على ضهرها ورنيم اتوترت أوى وقالت: مروحتش المستشفي اللى بشتغل فيها ليه 
سيف مردش عليها لانه لو رد ممكن يعترف بمشاعره 
رنيم: سييييف 
سيف: مش عارف  
رنيم سكتت وسيف بصلها وقال في سره: عشان الدكتور الزفت اللى إسمه أحمد هناك والصراحة مش عارف عجبك في أي
بعد مهله من الوقت
رنيم وسيف طلعوا برا وسيف فتح ليها الباب ورنيم ركبت وسيف ركب قدام مع أسامه 
_اقرب صيدليه يا أسامه 
أسامه هز رأسه وشغل العربيه ومشوا ٠٠٠٠٠
عند دينا 
وصلت البيت وكانت منهاره 
سميره: رامى فين 
دينا بزعيق: مش عايزه إسمع إسم الشخص ده هنا 
سميره مسكت أيدها وقالت بخوف: بنتى انتى كويسه 
دينا هزت رأسها وقالت: اه كويسه يا ماما عن أذنك 
دينا دخلت اوضتها وسميره قالت باستغراب: يا تري في اي 
دينا فتحت الدولاب وطلعت الفستان اللى بعتوا زياد ودلفت الى الحمام ٠٠٠٠
سميره فتحت الباب وقالت: دينا 
بعد شويه
دينا طلعت من الحمام وسميره انصدمت لما شافتها لابسه الفستان 
دينا وقفت قدام المرايه ومسكت احمر الشفاه (الروج)  وكانت رايحه تحط على شفايفها لكن سميره مسكت أيدها وقالت: انتى بتعملى اي 
دينا: بعمل اللى كان لازم ينعمل من زمان 
سميره: هو اي اللى حصل٠٠٠٠٠ ولما روحتى لرامى قالك اي 
دينا وهى بتتذكر وفي ثانيه دموعها نزلت وحضنت أمها وقالت بعياط: طلع بيضحك عليا يا ماما رامى مش بيحبنى زي ما قال طلع ز"ير نساء يا ماما 
سميره مكنتش فاهمه كلام بنتها لتبعد عنها وتضع أيدها على خدها وتقول: انتى بتقولى اي يا بنتى 
دينا بدأت تشهق وتقول بصوت مقطع: روحت روحت الشركه عشان عشان اشوفه لقيته لقيته مع واحده و ٠٠٠٠
دينا انهارت من العياط وسميره وقتها فهمت كلامها وقالت بعدم تصديق: رامى مستحيل يعمل كده اكيدا في حاجه غلط 
دينا بزعيق: لا عمل يا ماما عمل ٠٠٠٠٠وخلاص كل حاجه انتهت انا قررت اتجوز زياد 
سميره بصدمه: اي 
دينا بصت في المرايه وقالت: زياد هيجى بدري ولازم اكون جاهزه قبل ما يوصل 
سميره مسكتها من دراعها وقالت: دينا انتى واعيه لنفسك وواعيه للكلام اللى بتقولى
دينا وهى باصه في المرايه: أول مره اكون في واعى يا ماما
سميره هزت رأسها وقالت: أهدي يا بنتى وبلاش تتسرعي وتحكمى على الشاب  
سميره مسكت تليفونها وقالت: أقولك رنى عليا وخلى يجى واتكلموا مع بعض يمكن حصل سوء تفاهم يا بنتى
دينا وضعت احمر الشفاه (الروج) على شفايفها ولم تعطى لوالدتها اي إهتمام ٠٠٠٠
سميره: بنتى ردي عليا بلاش توجعى قلبي والنبي 
دينا فتحت الماسكرا وقالت: انتهت خلاص كل حاجه انتهت 
سميره مكنتش عارفه تعمل اي وطلعت برا وقالت: أعمل اي يا ربي الوقت بيجري وحياه بنتى بتتد"مر قدام عينى وانا مش عارفه أعملها حاجه ٠٠٠٠٠
بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------
-----------------------------------------------------
في شركه H٠K للأزياء
حمزه فتح الباب ودخل جوا وقال: ادخلى 
ميرال دخلت وشهقت بصوت عالى وقالت: اي ده 
حمزه قعد على الكرسي وحط رجل على رجل وقال: عايز أعرف طول كل شاب فيهم
ميرال بصدمه: اي 
وقتها جنا دخلت ومعاها شريط القياس
جنا: اتفضل يا بيه 
حمزه رفع حواجبه ناحيه ميرال وقال: ادي للحلوه 
جنا هزت راسها وراحت عند ميرال وقالت: اتفضلى 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه وخدت منها الشريط والشباب ابتسموا بخبث وكانوا ينظرون ليها بنظره شهو"ه 
حمزه: بتفكري في أي يلاااا 
ميرال وقفت عند أول شاب ومكنتش عارفه تعمل اي 
حمزه حط ايدو على خده وكان مستمتع بتوترها وخوفها
الشاب بصلها من تحت لفوق وقال في سره: الظاهر الوالده دعيلى النهارده 
ميرال خدت نفس عميق وقالت في سرها: لا يا حمزه مش هخليك فرحان بهزمتى 
ميرال بكل جرأة بدأت تقيس طول كل شاب مما أثار غضب حمزه 
حمزه قام ومسك أيدها وخد منها شريط القياس ورمى على الأرض وطلع برا 
زق باب مكتبه برجله وزق ميرال أيضا وقفل الباب 
ميرال بابتسامة تحمل إلانتصار: في اي يا حمزه خلينى أكمل أصلا الصراحه حبيت الشغلانه ده أوي 
حمزه قبض ايدو واتعصب أوى مما برزت عروقه 
ميرال بلعت ريقها وحمزه بدأ يقرب منها وميرال بدأت ترجع لوراء وتقول:حمزه أهدأ 
حمزه مسكها من أيدها ودخلها في الحيطه  مما جعل ضهرها يحتك في الحيطه 
ميرال: اعاااااااا 
حمزه ضغط على أيدها وقال: مغلطتش لما قولت عليكى **
ميرال بصتله وقالت: اوعك تغلط وبعدين أوعك تنسي أنك انت اللى طلبت منى اخد قياسهم 
حمزه ضغط على أيدها اكتر وقال: تروحى توافقي 
ميرال بصت على أيدها وكانت بتتالم بشده 
حمزه بدون وعى قرب منها وقبلها بكل عنف مما جعل الد"ماء ينز"ف من شفايفها
ميرال مكنتش قادره تتنفس وحاولت تدفعه عنها لكن مقدرتش فكان محاصرها بكل قوته 
حمزه بعد عنها لما لقي نفسه بحاجه الى اكسجين 
ميرال دموعها نزلت وشفايفها كانوا بينز"فوا اثر قبلته العنيفه 
ميرال وقفت قصاده وقالت: المره اللى فاتت سكت بس المره ده عمو كمال لازم يعرف ان ابنه او"سخ واحد على الأرض
ميرال بعد ما قالت كده طلعت تجري ٠٠٠٠
حمزه ضر"ب الأرض برجله وبدأ يكسر أي حاجه تيجى قدامه وقال: ليه بتعمل كده ليه بتضعف قدامها وبتعمل حاجات مينفعش تعملها انت متربي كويس يا حمزه انت مش زي ما هى قالت
ميرال نزلت تحت عالطول ووقفت عربيه وركبت وكانت بتعياط بهستيريا 
ميرال مسحت دموعها وقالت: لو قولت لعمو كمال كل حاجه على الاكيد مش هيسكت ووقتها هاخد حريتى 
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠
كمال كان متوتر جدآ بعد ما عرف اللى حصل لرنيم
ناهد: سيف قالك اي 
كمال بصلها وقال بتحذير: وربنا لو طلع ليكى أيد في اللى حصل لأكون قت"لك يا ناهد
ناهد بلعت ريقها بصعوبه وقالت بخوف: وهعمل كده ليه 
كمال قام وقال: انا عارف كويس يا ناهد انك بتكر"هى رنيم وميرال 
ناهد في سرها: كنت اتمنى تيجى في ميرال بس للأسف ولا جت في رنيم ولا ميرال 
سيف دخل هو ورنيم وكمال جري عليهم وقال: بنتى انتى بخير 
رنيم هزت رأسها وقالت: عمو كمال متقلقش انا بخير 
كمال خد نفس عميق وقال: الحمدلله 
سيف: سوسن 
سوسن جرت على سيف وقالت: نعم يا بيه 
سيف وهو باصص لرنيم: خدي رنيم على اوضتى 
سوسن هزت راسها وسندت رنيم فعلا وناهد قالت بخوف: أنا ليه عندي احساس كبير بيقولى ان سيف بيحب رنيم 
ناهد بشر: ده لو طلع بجد يبقا انكتبلك المو"ت بدري بدري يا رنيم
كمال حط ايدو على كتف سيف وقال: الدكتور قالك اي 
سيف: متخافش يا بابا رنيم بخير 
كمال: طب ازاى حصل كده 
سيف هز رأسه وقال: معرفش كل اللى اعرفوا أنى دخلت لقيت رنيم مرميه على الأرض والغرفه بتو"لع 
كمال خد نفس عميق وقال: على فكره ياسين راح المصنع 
سيف فرح أوى وقال: وانا كمان هروح الشركه من بكره
كمال: حاسس بأي دلوقتى 
سيف: احسن من الأول بكتير عن اذنك 
كمال هز رأسه وسيف طلع فوق 
وقتها ميرال دخلت وعيونها كانت حمره من العياط 
كمال بخوف: ميرال 
ميرال وقفت قصاده وقالت بعيون دامعه: عمو كمال 
كمال حط ايدو على خدها وقال: بنتى انتى بخير 
ميرال: هو٠٠٠٠هو 
وفجاه سوسن قاطعتها 
سوسن: كمال بيه فين العلاج بتاع الانسه رنيم سيف بيه قال إنه سابه هنا 
ميرال مسحت دموعها وقالت بخوف: رنيم ٠٠٠٠٠مالها رنيم
كمال: أهدي يا بنتى 
ميرال طلعت تجري على فوق ونست أمرها تماماً 
كمال بتنهيده: ميرال استنى 
سوسن خدت العلاج وكمال قال باستغراب: يا تري كانت بتعياط ليه معقول حمزه عملها حاجه 
كمال مسك تليفونه ورن حمزه اللى كان قاعد على الكرسي وحاطط أيده على رأسه وبيلوم نفسه على اللى عملوا 
حمزه بص للتليفون اللى كان موضوع على المكتب 
حمزه بلع ريقه بالعافيه وقال: اكيدا قالت لبابا كل حاجه وبابا مستحيل يسكت 
حمزه مسك التليفون وخد نفس عميق ورد
كمال بصوت حاد: اي اللى حصل ؟
حمزه: أنا مش عارف ازاى عملت كده بس ٠٠٠٠
كمال قاطعه وقال: ميرال راجعه بتعياط ليه يا حمزه 
حمزه بص في التليفون وقال في سره: ده معنى أن بابا ميعرفش بحاجه لسه
كمال: حمزه رد عليا 
حمزه بتأليف: بنت غبيه قولتلها هاتى فنجان قهوه رفضت وقعدت تزعق وخدت بعضها ومشت 
كمال بشك: هو ده اللي حصل 
حمزه بلع ريقه وقال: لو مش مصدقنى اسألها وهى هتقولك نفس الكلام 
كمال: على العموم حصل خير ٠٠٠٠سلام 
حمزه بابتسامه: سلام
حمزه قفل التليفون ورجع بالكرسي لوراء وقال بارتياح: كويس أنه صدق بس يا تري ميرال مردتش تقوله ليه ؟
في غرفه سيف 
سيف دخل ورنيم كانت رايحه تقوم لكن سيف منعها 
سيف مسك ملف ما وقال: ارتاحى انا جيت عشان اخد ده 
رنيم: هروح اوضتى 
سيف هز رأسه وقال: الدكتور قال ان عندك حساسيه وللأسف الاوضه هتحتاج وقت عشان ترجع زي الأول ولحد ما ترجع هتكونى في اوضتى 
رنيم: بس ده اوضتك ومينفعش أقعد فيها 
سيف بابتسامه جانبيه: متشغليش بالك بيا 
رنيم بصت لتحت ووقتها ميرال دخلت وقالت: انتى هنا وانا بدور عليكى وبعدين اي اللى حصل في الاوضه 
سيف بص لرنيم لعده ثواني وبعدها خد بعضه ومشي 
ميرال راحت عندها وقالت: أي إللى حصل 
رنيم هزت رأسها وقالت: مفيش حاجه متقلقيش 
ميرال: رنيم قوليلى اي اللى حصل وبلاش تكدبي عليا 
رنيم مسكت أيدها وقالت: حادثه بسيطه وبعدين ما انا قدامك اهو خايفه ليه 
ميرال حضنتها وقالت: لو مخوفتش على اختى حبيبتي هخاف على مين 
رنيم باستها على رأسها وميرال قد تذكرت أمرها لتقول في سرها: الوضع متوتر اوى ومش هينفع أقول لعمو كمال على اللى حصل ٠٠٠٠
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
ميرال بعدت عن رنيم والابتسامه كانت مرسومه على وجهها رغم الحزن الشديد الذي يحاط بيها 
رنيم حطت أيدها على شفايفها وقالت: شفايفك بتنز"ف 
ميرال قامت عالطول وقالت بارتباك: أصلا أصلا الصراحه 
رنيم قعدت تضحك على اختها وقالت: أهدي واكيدا اخدتى برد 
ميرال خدت نفس عميق وقالت بارتياح: فعلاً
في شركه سيف النصراوي٠٠٠٠٠٠
رامى طلع من مكتبه وواحد من الموظفين قال: الانسه دينا كانت هنا يا رامى بيه 
رامى باستغراب: دينا كانت هنا 
_كنت بجيب طلبات للشباب وقابلتها تحت وكانت بتعياط رامى بصدمه: اي 
_زي ما بقولك يا بيه 
رامى دخل مكتبه عالطول وخد الجاكيت وحط مفاتيح العربيه في جيبه وطلع 
رامى: تالين ٠٠٠٠تالين 
تالين جرت عليا وبصت لتحت وقالت: أوامرك يا بيه 
رامى وهو متجه نحو الاسانسير: انا ماشي ومش عايز ولا غلطه 
تالين: حضرتك رايح فين إحنا عندنا إجتماع كمان نص ساعه 
رامى وقف وتالين بلعت ريقها بصعوبه وقالت: انا اسفه يا بيه 
رامى: رنى عليهم وقوليلهم الاجتماع اتاجل لبكره
هزت راسها ورامى دخل الاسانسير وقال: يا تري دينا جت ليه وطلعت من هنا وهى بتعياط 
بعد مهله من الوقت وتحديداً في منزل دينا 
بصت على نفسها في المرايه وكانت شبه أميرات ديزني
سميره: دينا انا طالعه مش هتاخر
دينا هزت رأسها وسميره خدت بعضها وطلعت من هنا ورامى وصل من هنا 
نزل من العربيه وبص على منزل دينا وقال: اكيدا في حاجه حصلت 
رامى لقي الباب مفتوح ليدخل ويقول: دينا ٠٠٠٠دينا 
دينا قامت وطلعت برا ورامى وقف مكانه وكان في حاله صدمه 
دينا: انت بتعمل اي هنا 
رامى بص عليها من الأسفل للأعلى وقال: اي ده 
دينا بكل برود: فستان
رامى بعصبية: ما انا عارف انه زفت فستان
دينا بعصبية مماثله: اوعك تعلى صوتك ويا ريت تطلع براااا 
رامى قرب منها وقال بهدوء: دينا انتى بجد هتتجوزي زياد 
دينا وهى بتتذكر اللى عملوا لتقول: ليه عندك شك في كده 
رامى حط ايدو على خدها وقال: انا متاكد انك عايزه تقوليلى حاجه بس مش عارف اي اللى منعك 
دينا رجعت برأسها لوراء وقالت بعيون دامعه: براااااا 
رامى هز رأسه وقال: همشي يا دينا بس قبل ما امشي عايز أعرف جيتى الشركه ليه 
دينا والمشهد بيتكرر قدام عيونها: موضوع ميخصش حضرتك
رامى ضم حواجبه وقال: انتى بتقولى اي 
دينا بحده: براااااااا 
رامى صبره نفذ ليمسك أيدها جامد أوى ويقول: انا عارفك كويس وعارف امتى بتكدبي وامتى بتقولى الحقيقه 
دينا بألم: رامى انت بتعمل اي 
رامى وهو ضاغط على أيدها: بوجعك أوى كده ٠٠٠٠على فكره الوجع اللى انتى حاسه بيا دلوقتى ميجيش حاجه قدام الوجع اللى جوايا 
دموع دينا نزلت وقالت: أطلع براااااا 
رامى ساب أيدها وترك علامات حمره على أيدها وقال: عايزه تقوليلى ان الدموع ده عاديه
رامى هز رأسه وقال: الدموع ده وراءها سبب ومش همشي الا لما أعرف سببها
دينا مسكت ايد رامى وقالت: اطلع براااا واطلع من حياتى بقا انا بكر"هك بكر"هك 
رامى وقف مكانه وحرفيا كان مصدوم 
دينا وقعت على الارض والدموع نزلت من عينها وقالت: براااا مش عايزه اشوف وشك تانى 
دمعه فرت من عين رامى وهز رأسه وهو لسه مصدوم 
رامى: حاضر٠٠٠٠ هطلع يا دينا وبوعدك مش هتشوفي وشي تانى وصحيح الف مبروك 
دينا بصتله وهى بتهز رأسها بمعنى لأ وفي ثانيه كان رامى مشي 
رامى طلع وسميره من غير ما تاخد بالها دخلت فيا وقالت: انا اسفه يا ابنى 
رامى خد الطماطم اللى وقعت على الأرض وحطها في الكيس ٠٠٠٠٠وحط الكيس على ايد سميره وخد بعضه وركب العربيه ومشي 
سميره بانتهاد: رامى استنى 
سميره جرت على جوا ولقت دينا واقعه على الارض ومنهاره 
سميره حطت الكيس على الأرض وقالت: بنتى انتى كويسه 
دينا قامت ومسحت دموعها وكانت داخله اوضتها لكن سميره مسكتها من دراعها وقالت: اي اللى حصل 
دينا مسكت ايد والدتها وبعدتها عنها ودخلت اوضتها وقفلت الباب ٠٠٠٠٠٠
سميره: هو اي اللى حصل ؟
في الطريق ٠٠٠
سايق العربيه باقصي سرعه ومكنش شايف قدامه وكلام دينا كان بيقطع فيا 
الصوره بدأت تتشوه قدامه 
على الجهه الاخري كانت شاحنه كبيره تسير اتجاه رامى 
عربيه رامى والشاحنه اقتربوا من بعض وصاحب الشاحنه حاول يدوس فرامل لكن فشل ليقول بصوت عالى: العربيه مفيهاش فرامل يا ابنى 
رامى مكنش شايف قدامه وفي ثانيه كانت الشاحنه دخلت فيا لتنقلب العربيه 
الناس كلها طلعت تجري وأحدهم قال: رنوا على الإسعاف فوراً ٠٠٠٠٠
بعد مهله من الوقت وتحديداً في المستشفى 
وضعوا رامى على الترولى وجسمه كله كان د"م وجروا ناحيه غرفه العمليات 
الدكتور: جهزوا كل حاجه المريض فقد د"م كتير 
هزوا رأسهم والدكتور لبس كمامه وقال: لازم نعقم الجروح
الدكتور قطع لرامى القميص والممرض بص على رامى وحدق فيا جامد أوى وقال بصدمه: رامى 
الدكتور بصله وقال بعصبية: مش وقتك المريض بين الحياه والمو"ت 
الدكتور بدأ يعمل تدليك لرامى وقال: المريض فقد د"م كتير ومحتاجين د"م بسرعه
الممرض فهو ابن عم رامى هز رأسه وقال بتوتر: هرن هرن على أهله يا دكتور 
الدكتور بزعيق: بسررررعه 
الممرض طلع برا عالطول ومسك تليفونه ورن على جلال الوزيري (والد رامى) 
جلال: اي يا وليد 
وليد: رامى رامى 
جلال قام عالطول وقال بخوف: ماله 
وليد: رامى عمل حادثه خطيره وبين الحياه والمو"ت 
التليفون وقع من ايد جلال ومكنش مستوعب اللى قالوا وليد ليقول: أبنى 
كيان جرت على والدها وقالت: بابا انت كويس 
جلال بصلها وقال: اخوكى ٠٠٠٠اخوكى 
كيان نبضات قلبها ازدادت اوى وقالت: ماله رامى 
جلال: اخوكى عمل حادثه وبين الحياه والمو"ت 
كيان بصدمه: اي 
كيان فاقت من الصدمه سريعاً على عكس جلال اللى مكنش مستوعب اللى قالوا وليد 
كيان مسكت جلال من دراعه وقالت: لازم نروح المستشفى بسرعه 
جلال هز رأسه وطلع هو وكيان عالطول 
كيان: طاااااارق 
طارق جري عليهم وقال: في أي 
كيان: هات العربيه بسرعه 
طارق هز رأسه وجاب العربيه فعلا وكيان وجلال ركبوا وطارق بص في المرايه وقال: على فين يا بيه 
جلال مكنش قادر يتكلم وكيان قالت: اكيدا رامى في مستشفي **** 
طارق بصدمه: رامى في المستشفى 
كيان بعصبية: مش وقته يا طارق اطلع على المستشفى بسرعه 
طارق هز رأسه وقاد العربيه باقصي سرعه ممكنه ٠٠٠٠٠٠
الشمس غربت وأتى الليل بظلامه فسيكون مظلم فعلاً على البعض 
في قصر كمال النصراوي وتحديداً في الجنينه 
رنيم كانت واقفه ومربعه أيدها وبتاخد شهيق وزفير فكانت بحاجه الى هواء نظيف 
ياسين نزل من العربيه والابتسامه اترسمت على وشه رغم الارهاق والتعب الواضح عليا 
رنيم ابتسمت أيضاً وياسين وصل عندها وقال: مستنيه مين 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: قولت اطلع اشم شويه هواء
ياسين: تعرفي رغم انى مرهق اوى بس لما شوفتك الارهاق والتعب راحوا 
رنيم بصت لتحت وقالت: عملت اي 
ياسين: النهارده كان يوم شاق اوي للأسف المصنع كان واقع خالص 
رنيم بابتسامه: أن شاء الله هيرجع زي الأول واحسن 
ياسين حدق في ملامحها البريئه فهى استطاعت ان توقعه في حبها بتلك البراءه  
ياسين بلا مبالاه: انتى حلوه أوى يا رنيم 
رنيم بصتله وقالت: نعم 
ياسين ارتبك اوى وقال: اقصد اقصد انك مختلفه اوى 
رنيم: ازاى 
ياسين مكنش عارف يقول اي ورنيم كبحت ضحكاتها بصعوبه فكأن منظره مضحك جداً 
ياسين وهو بيشاور على جوا: انا داخل عن اذنك 
ياسين مشي عالطول ورنيم قعدت تضحك وقالت: الظاهر ميرال نشرت العدوي 
_احم 
رنيم انتفضت وأحمد قال: أهدي 
رنيم خدت نفس عميق وقالت بابتسامة: أنا أسفه بس اتخضيت 
أحمد بابتسامة مماثله: ولا يهمك 
رنيم قعدت تبص حواليها وقالت: فين والدك ؟
أحمد: للأسف والدتى تعبت فجاه وبابا اضطر ياخدها المستشفى 
رنيم قعدت تضحك وأحمد سرح في ضحكتها فكأنت حقا جميله 
أحمد: ممكن أعرف اي اللى بيضحك في كلامى
رنيم: احم ولا حاجه 
أحمد: لا في ومش هتتحركى من هنا الا لما تقوليلى  
رنيم بصت لتحت وقالت: اصلك بتقول والدتى تعبت ووالدك أضطر ياخدها المستشفى 
أحمد وقد فهم كلامها ليقول: على فكره أنا دكتور جراحه يعنى ماليش في التخصصات التانيه 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: على فكره عمو كمال منتظرك من بدري 
أحمد وهما داخلين جوا: حقك عليا 
في الصالون ٠٠٠٠٠
كمال قاعد على الاريكه ومنتظر أحمد اللى أتأخر اوى ليقول: اعتقد مش جاي
كمال قام وكان طالع لكن شاف أحمد ورنيم جايين عليا
كمال ابتسم رغماً عنه وقال: بلاش تحلم يا كمال وبعدين رنيم لايقه عليا اوى 
أحمد: اخبارك ايه يا كمال بيه 
كمال: بلاش كمال بيه ده  ممكن تقولى يا عمى 
أحمد بص لرنيم اللى ابتسمت 
كمال: اتفضل يا ابنى 
أحمد قعد وكمال قعد أيضاً وقال باستغراب: آمال والدك فين 
أحمد: بالحقيقي والدتى تعبت فجاه ووالدي اضطر ياخدها المستشفى
كمال بحزن: الف سلامه عليها 
أحمد: الله يسلم حضرتك
كمال بص لرنيم وقال: روحى اعملى فنجانين قهوه يا رنيم 
رنيم هزت رأسها ومشت 
كمال: بص يا ابنى لازم تعرف كويس ان رنيم زيها زي سيف وياسين وحمزه 
أحمد: طبعاً 
كمال: يعنى أوعك تفكر انها يتيمه ومالهاش ضهر 
أحمد أبتسم وقال: كمال بيه اقصد عمى كمال انا عارف انت عايز توصل لأي بس احب اطمنك انى مش هزعل رنيم خالص ولا هسمح لدموعها تنزل أبدا حضرتك متعرفش انا بحبها قد اي 
كمال أبتسم وقال: وانا واثق من كده يا أبنى 
وقتها سيف وقف مكانه حين شاف أحمد 
كمال بص لسيف وقال: تعالى يا ابنى 
سيف وهو ماشي ببطء: بيعمل اي ده هنا معقول جاي يطلب ايد رنيم 
سيف وصل عندهم وأحمد قام ومد أيده لسيف وقال: اخبارك ايه دلوقتي 
سيف مد ايده ومسك ايد أحمد جامد أوى لدرجه أحمد أتألم 
سيف ساب ايده وقال: الحمدلله بخير يا دكتور وانت اخبارك ايه 
أحمد ابتسم وقال: الحمدلله 
وقتها رنيم جت وسيف بدون خجل خد فنجان القهوه من على الصينيه وقال: جت في وقتها شكرا يا رنيم 
كمال بحده: سيف 
سيف قعد على الاريكه وحط رجل على رجل وقال: اي ده مكنتش أعرف أنها ليك يا أحمد
رنيم اتعصبت اوي من تصرفات سيف اللى ليس ليها مبرر 
كمال بص لسيف اللى فهم نظرته ليقوم ويقول: طب استأذن أنا عن اذنكم 
رنيم بصت ناحيه الشمال وكانت متعصبه أوى 
سيف وقف عندها وقال بهمس: مش لايق عليكى خالص فكري كويس وبلاش تستعجلى 
رنيم بصتله وسيف ابتسم وخد بعضه ومشي
كمال: انا بعتذر ليك نيابه عن أبنى
أحمد هز رأسه وقال: مفيش حاجه حصلت عشان تعتذر يا عمى
كمال ابتسم ورنيم قالت في سرها: هو مفكر نفسه اي عشان يعمل كده 
بقلم دعآء حجآج---------------------------------------------
----------------------------------------------------------
في المستشفى ٠٠٠٠٠
الدكتور طلع من غرفه العمليات وقال: لقيتوا د"م ولا لسه 
وليد: والد المريض بيتبرع دلوقتي 
الدكتور بعصبية: استعجلوا كل ثانيه بتعدي بنفقد الأمل انه يعيش
الممرض (وليد) هز رأسه واتجه للغرفه اللى فيها جلال والد رامى ٠٠٠٠٠
كيان جرت على الدكتور وقالت بعيون داميه: اخويا اخباره اي دلوقتي 
الدكتور: حالته صعبه أوى يا ريت تدعيلوا عن اذنك 
كيان وقعت على الارض وقعدت تعياط وفجاه رفعت رأسها لفوق وقالت: هي السبب اخويا بين الحياه والمو"ت دلوقتى بسببها 
كيان بتوعد: وربنا لو حصل حاجه لاخويا لاقت"لك يا دينا 
بعد مهله من الوقت٠٠٠ 
جلال كان ماشي وحرفيا كان خايف على إبنه أوى وكان هيقع لكن كيان مسكت أيده عالطول وقالت: بابا انت بخير
جلال هز رأسه وكيان سندته لحد المقعد وقالت: اتفضل يا بابا 
جلال قعد وقال: الدكتور قالك اي 
كيان بصت لتحت وقالت: كل خير يا بابا قال كل خير
جلال هز رأسه وكيان قالت: يا رب اقف معانا
عند دينا ٠٠٠٠
زياد وصل وكان معا شابين اي ( شهود) 
زياد راح عند سميره ومسك أيدها وقبلها وقال: أخبارك اي يا حماتى 
سميره سحبت أيدها ومردتش عليا 
زياد بابتسامه: انا مزاجى حلو أوى يا مدام سميره بلاش تقلبي والا ورحمه امى أقلب عليكى 
زياد بص للمأذون وقال: اتفضل يا استاذ 
الماذون قعد وزياد قال: أبدا في الإجراءات يلا
الماذون: اين العروس 
وقتها دينا طلعت وزياد بصلها والابتسامه اترسمت على وشه 
دينا راحت عندهم وقعدت جنب زياد اللى قال: العروسه اها ابدا في الإجراءات لو سمحت 
الماذون: بسم الله الرحمن الرحيم 
زياد حط ايدو على ايد دينا اللى انتهدت وسحبت أيدها عالطول 
زياد في سره: لحد امتى يا دينا ٠٠٠٠كلها دقايق وتبقي ملكى أنا لوحدي 
في قصر كمال النصراوي وتحديداً في غرفه حمزه 
طلع من الحمام بعد ما اخد شاور 
حمزه وقف مكانه لما شاف ميرال واقفه ومربعه أيدها 
حمزه: في اي 
ميرال: أوعك تفتكر انى سكت عشان خايفه منك لا فوق 
حمزه وقف قدام المرايه وقال ببرود: وجايه مخصوص عشان تقولى الكلمتين دول 
ميرال راحت عنده ومسكته من دراعه وقالت: انا هقول لعمى كمال على قله ادبك يا زبا"له
حمزه حط ايدو على خصرها وشدها ليا وقال بحده: أوعك تغلطى وإلا ٠٠٠٠٠٠
ميرال قاطعته وقالت: وإلا اي٠٠٠٠وبعدين أنا مش خايفه منك وهدفعك التمن غالى اوى على اللى عملتوا 
حمزه وهو باصص في عيونها: للدرجه ده مضايقه من اللى حصل 
ميرال: انا عارفه ان اللى حصل مش فارق معاك عارف ليه 
ثم كملت: عشان ده اصلك يا حيو"ان 
حمزه زقها لتقع على الارض وقال بصوت جهوري: قولتلك اي يا روح امك ٠٠٠٠٠اوعك تفتكري انى سكتلك عشان خايف منك لا فوقي لنفسك 
ميرال قامت وقالت: الحقيقه بتجرح أوى كده أحب اقولك انك مش هتتغير وهتفضل طول عمرك كده 
عروق حمزه برزت وميرال بلعت ريقها بصعوبه وخدت بعضها وطلعت ٠٠٠٠٠٠
حمزه قبض ايدو ومسك الڤازه بالايده التانيه ورمها على المرايه 
حمزه بحده: وربنا لدفعك التمن غالى اوى على كل كلمه قولتيها يا ميرال 
ياسين بعد ما اخد شاور وغير هدومه نزل تحت وقال: سوسن سوسن 
سوسن: نعم يا بيه 
ياسين: آمال بابا فين 
سوسن: في الصالون قاعد مع شاب 
ياسين ضم حواجبه وقال: شاب؟ ومتعرفيش مين الشاب ده 
سوسن هزت رأسها وياسين وهو بيشاور بايده: طب روحى انتى 
سوسن مشت وياسين راح الصالون ووقف مكانه أول ما شاف أحمد 
كمال بص لياسين وقال: تعالى يا أبنى 
ياسين بص لرنيم ودخل فعلا وقال: اخبارك اي 
أحمد سلم على ياسين وقال: الحمدلله بخير انت أخبارك اي 
ياسين قعد جنب والده وقال: بخير 
كمال وهو بيشاور على ياسين: ابنى الأوسط ياسين 
احمد هز رأسه وقال: اتشرفت بيك 
ياسين ابتسم وكمال قال: ده الدكتور أحمد يا ياسين 
ياسين وقتها انصدم وقال: هو ده الدكتور اللى طالب ايد رنيم 
كمال هز رأسه وقال: ايوه هو الدكتور أحمد
ياسين ابتسم رغما عنه وأحمد قال: كنت عايز اقولك حاجه يا عمى 
كمال: طبعاً يا أبنى اتفضل 
أحمد: الصراحه أنا عايز الفرح يكون على الأسبوع الجاي 
كمال وياسين بصوت واحد: أي 
عند دينا ٠٠٠٠٠
الماذون بعد ما انتهى من كل حاجه وكان فاضل توقيع زياد ودينا عشان يتم الجواز
الماذون وهو بيشاور على مكان التوقيع: وقع هنا يا ابنى 
زياد مسك القلم وبص لدينا بابتسامه وبعدها وقع
الماذون بص لدينا وقال: وقعى هنا يا بنتى 
زياد مد ايده لدينا وقال: اتفضلى يا قلبي 
دينا بصت لوالدتها الواقفه مصدومه من اللى بيحصل 
زياد حط ايدو على كتفها وقال: يلا يا دينا بتفكري في أي 
سميره هزت رأسها ودينا اتذكرت رامى وهو مع تالين لتمسك القلم وتبص على الورق اللى قدامها 
سميره وهى بتهز رأسها: لا يا بنتى لا 
زياد في سره: يلا يا دينا بتفكري في أي 
دمعه فرت من عينها وكان في حاجه جواها بتقولها أوعك توقعى أوعك توقعى
دينا مسحت دموعها وخدت نفس عميق ووقعت فعلاً وبكده تم الجواز على سنه الله ورسوله
المأذون قام وقال جملته الشهيره: بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
المأذون قام وقال جملته الشهيره: بآرك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير 
سميره هزت رأسها ودخلت الاوضه ورزعت الباب وراها
دينا قامت وقالت بانتهاد: ماما 
زياد قام أيضاً وباس دينا من جبينها وقال: مبروك يا قلبي 
صحاب زياد قاموا وقالوا: الف مبروك يا صاحبي 
زياد بابتسامة: الله يبارك فيكم وشكراً يا شباب ونتقابل في الأفراح دايماً ٠٠٠٠٠٠
دينا كانت حاسه أنها في دوامه او كابوس وحش اوي ايهم أقرب 
زياد: مالك يا حبيبتي 
دينا اتجاهلت زياد تماماً وطرقت باب الاوضه اللى دخلت فيها والدتها وقالت: ماما افتحى الباب ماما 
سميره: روحى مع جوزك يا دينا والف مبروك 
دموع دينا نزلت وقالت: ماما عشان خاطري متقوليش كده 
سميره: وانسي أن عندك ام 
تلك الكلام وقع على دينا كالصاعقة وقالت: ماما انتى بتقولى اي
سميره فتحت الباب أخيراً ودينا مسكت أيدها وقالت: عشان خاطري بلاش تقولى كده 
سميره بصت لزياد وقالت: خد مراتك ومش عايزه اشوف وشكم هنا تانى 
دمعه فرت من عين دينا وقالت: ماما انتى بتقولى اي انا انا بنتك الوحيده دينا 
سميره بصتلها وقالت بحده: بنتى ما"تت من النهاردة ٠٠٠٠ دينا بنتى ما"تت من النهارده 
دينا حطت أيدها على فمها وطلعت تجري على برا 
سميره بصت لزياد وقالت: برااااااا وممنوع اشوف وشك هنا 
زياد أبتسم وراح عند سميره وقال: اخص عليكى يا حماتى بقا تخربي الليله عليا 
سميره هزت راسها وقالت: للأسف بنتى اتجوزت واحد معندهوش خجل 
زياد أبتسم وسميره وهى بتشاور على الباب بايدها: برااااااا 
زياد عدل الجاكيت وطلع فعلاً وسميره قفلت الباب جامد أوى وكانت حاسه بوجع كبير فهى تعلم أن بنتها اتجوزت شيطا"ن ليس بنى آدم 
دينا كانت سانده على العربيه وبتعياط بهستيريا 
زياد وهو بيقرب منها: وربنا لدفعك التمن غالى أوى يا حماتى على الدموع اللى نزلت من دينا بسببك 
زياد وصل عند دينا وحط أيده على كتفها وقال: أهدي يا حبيبتي 
دينا مسحت دموعها وزياد فتح ليها الباب وقال بابتسامه: اركبي يا قلبي 
دينا بصت لزياد اللى هز رأسه وقال: بتفكري في أي 
دينا بصت لتحت وبعدها ركبت العربيه وزياد ركب أيضاً ومشوا ٠٠٠٠٠٠
في المستشفى ٠٠٠٠٠
الدكتور خرج من غرفه العمليات وجلال وكيان جروا عليا 
جلال بتقطيع: ابنى ابنى أخباره اي
الدكتور: الحادثه كانت خطيره أوى خصوصاً أنه فقد د"م كتير بس الحمدلله قدرنا نوقف النز"يف وحالته نوعاً ما مستقره 
جلال: طب طب اقدر اشوفه  
الدكتور هز رأسه وقال: مش هينفع يا جلال بيه  
جلال: طب اقدر اشوفه بكره 
الدكتور هز رأسه للمره التانيه وقال: ولا النهارده ولا بكره حاله ابنك لسه مش مستقره وممنوع الزيارات في حالته ده عن اذنك 
الدكتور مشي وجلال سند على الحيطه وكيان مسكته من دراعه وقالت: أهم حاجه انه بخير يا بابا 
جلال هز رأسه وقال: ابنى لو كان جراله حاجه مكنتش هسامح نفسي يا كيان مكنتش هسامح نفسي ٠٠٠٠٠٠
كيان: بابا انت بتقول اي 
جلال وهو بيهز رأسه: ولا مره كنت هادي معا كنت دايما قاسي عليا 
كيان: ورامى عمره ما زعل منك يا بابا وعارف عصبيتك وقسوتك عليا  لمصلحته مش اكتر 
جلال بص لكيان وقال: البنت اللى بيحبها رامى كان إسمها اي 
كيان بارتباك: إسمها إسمها دينا 
جلال بابتسامة: اكيدا عارفه عنوانها اكيد رامى قالك 
كيان هزت رأسها وقالت: ايوه ٠٠٠ليه 
جلال: انا قررت اطلب أيدها لرامى على الأقل لما يفوق٠٠٠٠ يفوق على خبر حلو زي ده 
كيان طبعا متعرفش ان دينا اتجوزت لتقول: بس دينا مش بتحب رامى يا بابا
جلال: هعمل اللى عليا يا بنتى واللى في خير يقدمه ربنا 
كيان هزت راسها وقالت في سرها: عندي إحساس بيقولى ان دينا المسئوله عن اللى حصل لرامى 
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠
ياسين فاق من الصدمه سريعاً وقال: اي الكلام اللى بتقوله ده انت مستوعب انت بتقول اي 
كمال: ياسين 
ياسين بص لوالده وقال: أنا اسف يا بابا أنى بدخل ٠٠ بس لازم نعرف هو عايز الجواز على الاسبوع الجاي ليه 
أحمد: بص يا عمى انا بيجيلى بعثه كل خمس سنين وجات امبارح وهروح على الأسبوع الجاي واحتمال أقعد اربع سنين برا لأنى مش عارف مدتها قد اي 
الكلام ده كله مدخلش عقل ياسين اللى قال: وطالما مسافر واحتمال تقعد اربع سنين جاي تطلب أيد رنيم ليه 
كمال: ياسين كفايه 
ياسين قام وقال: انا اسفه انى أدخلت في الموضوع عن اذنكم ٠٠٠٠
رنيم بانتهاد: ياسين استنى 
كمال خد نفس عميق وقال: لما قولتلى انك عايز رنيم انا وقتها أخدت راي رنيم اللى قالت عليك انك شاب محترم واخلاقك عاليه وطبعاً انا واثق في كلام رنيم ومتأكد انك كده فعلاً 
كمال بص لرنيم وقال: زي ما أخدت راي رنيم فيك هاخد رأيها بردو في الكلام اللى قولته لأنى واثق في قراراتها 
كمال وهو باصص لرنيم: انتى اي رايك يا بنتى 
رنيم: ممكن أقعد مع أحمد شويه بعد اذنك طبعاً 
كمال قام وقال: خدوا راحتكم عن اذنكم 
كمال طلع ورنيم بصت لأحمد وقالت: انا موافقه على طلبك  يا أحمد بس على شرط وانا اسفه انى بتشرط عليك 
أحمد هز رأسه وقال: بلاش تعتذري وقولى شرطك ومهما كان انا موافق عليا
رنيم بصت لتحت وقالت: الصراحه ميرال مالهاش غيري في الدنيا ده وانا كمان ماليش غيرها عشان كده ٠٠٠٠
أحمد قاطعها وقال: موافق يا رنيم وعلى فكره انا كنت هقولك الكلام ده من غير ما تقولى 
رنيم بصتله وقالت: يعنى موافق انى اخد ميرال تعيش معانا 
أحمد هز رأسه وقال: ميرال هتكون زي اختى بالظبط وبعدين ده اخت الغاليه بردو 
رنيم ابتسمت وأحمد قال: يعنى نقول مبروك 
رنيم وكأن قلبها بيقولها لا ولكن عقلها بيقول اه لتقول: أنا رايي من راي عمو كمال عن اذنك٠٠٠٠٠ 
رنيم طلعت وكمال وقف قصادها وقال: اي رايك 
رنيم بصت لتحت وقالت: رايي من رايك 
كمال رفع وشها لفوق وقال: انتى اللى هتعيشي معا يا بنتى مش انا وخليكى عارفه انى هعمل اللى انتى عايزه 
رنيم: انا شغاله في المستشفى بقالى كتير اوى والصراحه مشوفتش حاجه وحشه من أحمد 
كمال ابتسم رغماً عنه وقال: يبقا على بركه الله 
رنيم ابتسمت ايضا وخدت بعضها ومشت 
كمال دخل لأحمد اللى قام وقال: رنيم قالت ان رأيها من رايك ممكن أعرف رايك اي
كمال: موافقين يا ابنى بس يا ريت تجيب والدك في يوم حابب اقعد معا 
أحمد مد أيده وقال: أن شاء الله ٠٠٠٠وفرصه سعيده 
كمال مد أيده أيضا وكان حاسس ان في حاجه غلط أو بالأصح مش مطمن لأحمد 
احمد: عن اذنك 
كمال هز رأسه وقال: اذنك معاك يا ابنى 
أحمد مشي وكمال قعد على الاريكه وقال: في حاجه غلط في الشاب ده حاسس انه مخبي حاجه بس اي مش عارف
في غرفه سيف ٠٠٠٠٠
ميرال: يعنى انتى موافقه صح يا رنيم 
رنيم هزت راسها وميرال زعلت أوى وقالت: والخطوبه امتى 
رنيم بصت لتحت وقالت: الفرح الأسبوع الجاي 
ميرال: قصدك الخطوبه 
رنيم: لا الفرح 
تلك الكلمه وقعت على ميرال كالصاعقة لتقول: فرح اي اللى الأسبوع الجاي 
رنيم فتحت الدولاب وميرال مسكتها من دراعها وقالت: رنيم انتى بتقولى اي 
رنيم بصتلها وقالت: اللى سمعتى يا ميرال الفرح الأسبوع الجاي ٠٠٠٠
ميرال سابت دراعها وقالت: اكيدا في حاجه غلط الشاب ده مخبي حاجه 
رنيم: اي الكلام اللى بتقولى ده لولا انه مسافر الأسبوع الجاي مكنش قال كده 
ميرال هزت راسها وقالت: تؤ تؤ في سبب غير ده وسبب خطير والصراحه انا مش مطمنه للزفت اللى اسمه أحمد 
رنيم طلعت بيجامه وردي وقالت وهى متجه إلى الحمام: أحمد شاب كويس يا ميرال وبلاش تقولى كلام مش صحيح
رنيم دخلت الحمام وميرال قالت: ازاى عمو كمال يوافق بالمسخره ده 
ميرال طلعت ونزلت تحت وقالت: سوسن فين عمو كمال 
سوسن: في الصالون 
ميرال دلفت الى الصالون وقالت بعصبيه: انت ازاى توافق على الكلام ده 
كمال: ميرال أهدي وبعدين ده قرار أختك 
ميرال مسكت ايد كمال وقالت بهدوء: عمو كمال رنيم طيبه ومفكره ان كل اللى حواليها طيبين زيها 
كمال حط ايدو على خدها وقال: هى هتتجوز بكره ؟
ميرال هزت راسها وكمال قال: يبقا لسه بدري ووعد منى هعرف كل حاجه عن أحمد قبل ما يتم الفرح 
ميرال ابتسمت وقالت: وانا واثقه فيك 
كمال: بس لو طلع الشاب محترم وكلامه صح يبقا ٠٠٠٠٠
ميرال هزت راسها وقالت: يبقا الجواز يتم 
كمال ابتسم وقال: مش عايزك تخافي وان شاء الله خير 
ميرال بابتسامة مماثله: أن شاء الله 
حمزه: با٠٠٠٠٠(بابا)
حمزه وقف مكانه أول ما شاف ميرال مع كمال وقال في سره: انتهيت يا حمزه 
كمال بص على حمزه الواقف مرتبك جدآ
كمال: حمزه واقف كده ليه ٠٠٠٠تعالى
حمزه دخل وبص لميرال اللى قالت: على اتفاقنا يا عمو كمال عن اذنك 
كمال: طبعاً يا بنتى 
ميرال طلعت وحمزه بلع ريقه بصعوبه وقال: اتفاق اي اللى ميرال بتتكلم عنه
كمال: متشغلش بالك المهم انت عايز اي 
حمزه بعد ما اتاكد ان والده لسه ميعرفش حاجه خد نفس عميق وقال: عندنا عرض مهم اوى بكره وكنت عايزك تحضروا 
كمال: أن شاء الله 
حمزه ابتسم وقال: تصبح على خير 
كمال: وانت من أهله يا حبيبي 
حمزه طلع ولقي ميرال خارجه ناحيه الجنينه 
حمزه: الوقت اتاخر يا تري رايحه فين 
حمزه طلع وراها ولاقها قاعده على الاريكه وماسكه كتاب 
حمزه: وانا كنت مفكر انها طالعه 
حمزه حس انه زهقان أوى ليقول: الصراحه حابب اعصبها 
ميرال كانت بتقرا في روايه ما وحمزه شد منها الكتاب
ميرال قامت وقالت بغضب: حمزه هات الكتاب 
حمزه فتحوا وقعد يقرا فيا بصوت عالى نسبياً وميرال جرت عليا وقالت: هات الكتاب 
حمزه حط الكتاب وراء ضهره وقال: الكتاب ده يلزمنى 
ميرال: حمزه ده روايه وانت مالكش في الروايات 
حمزه: هقراه ويمكن احب الروايات 
ميرال: عاااااااااااا٠٠٠٠٠٠حمزه انا مش بهزر هات الكتاب 
حمزه راح ناحيه حمام السباحه ووقف عند الحافه بتاعت الحمام وقال: ولا انا بهزر 
ميرال راحت عنده وحاولت تمسك منه الكتاب لكن معرفتش وفجاه حمزه وقع وشد ميرال من أيدها ليقعوا سويا في حمام السباحه 
ميرال حضنت حمزه جامد أوى ومكنتش قادره تاخد نفسها 
ميرال طلعت رأسها وشهقت بصوت عالى جدآ 
حمزه وهو واضع أيده على خصرها: شكلك بتخافي من المياه 
ميرال كانت بتشهق بصوت عالى وبصت حواليها لقت الكتاب داب من المياه 
ميرال: عااااااااا الروايه 
حمزه: انتى زعلانه كده ليه ده مجرد روايه مش نهايه العالم يعنى 
ميرال حاولت تعوم عشان تطلع لكن معرفتش فكانت بتنزل تحت المياه وتطلع بصعوبه
حمزه حملها بين أيديه وميرال قعدت تضر"به على كتفه وقالت: نزلنى 
حمزه: مش عايزه تطلعى يعنى
ميرال بعصبية: بقولك نزلنى 
حمزه سابها لتنزل تحت المياه عالطول ومكنتش قادره تتنفس
حمزه: براحتك 
ميرال رفعت راسها لفوق وشهقت وبعدها نزلت تانى فمكنتش عارفه تعوم 
حمزه حملها من تانى وميرال مسكت في هدومه وشهقت بصوت عالى 
حمزه: حابه تطلعى ولا لا
ميرال هزت رأسها وقالت بصوت مقطع: بسرعه مش قادره 
حمزه ببرود: اعتذري الأول 
ميرال: حمزه انا مش بهزر 
حمزه: واحد ٠٠٠٠ اتنين ٠٠٠ تلا
ميرال باستسلام: انا انا اسفه 
حمزه ابتسم بخبث وطلعها فعلاً لينزلها على الأرض ويقول: بلاش تتحدي حمزه النصراوي بعد كده 
حمزه بعد ما قال كده غمزلها وخد بعضه ودخل جوا
ميرال وهى بتتنفس بصعوبه: حيوا"ن 
بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------
--------------------------------------------------------
في غرفه سيف٠٠٠٠٠ 
رنيم طلعت من الحمام وقالت: ميرال ٠٠٠٠ميرال 
رنيم طلعت وبصت حواليها وقالت: راحت فين بس 
سيف مكنش شايف رنيم ليدخل فيها وقبل ما تقع كان مسك أيدها وشدها ليا لتترمى في حضنه 
سيف فرح أوى ورنيم بعدت عنه عالطول وقالت: أنا أسفه 
سيف مسك أيدها قبل ما تدخل الغرفه وقال: الخطوبه امتى ؟
رنيم بصتله وقالت: الفرح الأسبوع الجاي 
وقتها سيف ساب أيدها وقال بصدمه: اي 
رنيم: عن اذنك 
رنيم دلفت الى الغرفه وتركت سيف مصدوم من اللى قالتوا 
سيف: الفرح والاسبوع الجاي ازاى ده اكيدا في حاجه غلط 
سيف طلع تليفونه ورن على شخصاً ما 
سيف: في واحد اسمه أحمد دكتور جراحه هو في مستشفى A٠S عايز كل المعلومات عنه 
الشخص: أوامرك يا سيف بيه 
سيف قفل التليفون وقال: اكيدا وراء حاجه وهعرف قريب هو مخبي اي ساعتها رنيم مش هتتجوزه
ياسين: سيف 
سيف التفت وقال: ياسين 
ياسين وصل عنده وقال: سمعت ان غرفه رنيم حصل فيها حر"يق ٠٠٠٠٠
سيف هز رأسه وقال: فعلاً بس مش عارف ازاى حصل كده 
ياسين: تقصد انها مدبره 
سيف هز رأسه وياسين قال في سره: اكيدا المدام ناهد اللى عملت كده 
سيف: هنام معاك اليومين دول 
ياسين: ليه ؟
سيف: رنيم وميرال هيكونوا في اوضتى لحد ما الاوضه ترجع زي الأول 
ياسين شعر بغيره ولم يظهرها قدام اخوه ليقول: تنور طبعاً 
سيف ابتسم وقال في سره: يا تري مين اللى وراء الحادثه ده 
في شقه زياد ٠٠٠
زياد فتح الباب وقال: اتفضلى يا ست البنات نورتى شقتك 
دينا دخلت ومكنتش مستوعبه اللى بيحصل وكانت حاسه أنها في كابوس مزعج اوى 
دينا بصت حواليها وزياد قال: انتى خايفه من اي 
دينا انتهدت وقالت: الحمام الحمام فين 
زياد شاور على الحمام ودينا جرت على الحمام ودخلت جوا عالطول ٠٠٠٠٠
زياد: شكلنا هنعذ"ب بعض أوى 
دينا فتحت الحنفيه وقعدت تغسل وشها والدموع نازله من عينها 
دينا بصت في المرايه وقالت: انا ليه حاسه ان رامى في حاجه ٠٠٠٠٠
دينا مسكت المنشفه وحطتها على وشها وفجاه الباب خبط 
دينا نزلت المنشفه من على وشها وزياد قال: انتى بخير يا قلبي ٠٠٠٠
دينا فتحت الباب وزياد بص عليها من الأسفل للأعلى وقال: انتى مش هتغيري ولا اي 
دينا بكدب: الصراحه انا تعبانه ومينفعش تقرب منى 
زياد وقد فهم كلامها ليقول: ولحد امتى هتفضلى تعبانه 
دينا وهى متجه الى الاوضه: يومين كده تصبح على خير 
زياد: يومين يومين مفيش مشكله 
دينا قفلت الباب وفتحت الدولاب وطلعت بيجامه رصاصي
وفتحت السوسته بصعوبه فهى لا تريد اي مساعده من زياد أو بالأصح لا تريد ان يلمسها 
بعد شويه 
دينا غيرت هدومها ولبست البيجامه ونامت على السرير دون ان تفتح الباب لزياد 
زياد مسك الاوكره وحاول يفتح الباب لكن مفتحش وقال: دينا ٠٠٠٠دينا 
زياد خد نفس عميق وقال: ولحد امتى يا دينا على العموم انا مش عايز اكون قاسي معاكى بس وربنا لو فضل الوضع على كده متلوميش إلا نفسك 
دينا شدت البطانيه عليها ودموعها لا تتوقف وقالت: خلاص يا دينا كل حاجه انتهت وانتى دلوقتى بقيتى مراته 
دينا نامت على جنب وقالت: زياد بقا جوزك وليا الحق عليكى 
دينا: ليه قولتى انك تعبانه ؟ ولا مش عايزاه يلمسك 
دينا وهى بتتقلب على السرير: متحاوليش يا دينا هيجى يوم وهتكونى مراته شرعا وقانونا 
زياد نام على الاريكه وحط ايده خلف رقبته وقال: معقول بتكدب عليا ؟ 
زياد هز رأسه وقال: اكيدا لا ولو مش عايزانى أقرب منها مكنتش اتجوزتني
عقل زياد: طب لو طلعت بتكدب 
زياد قبض أيده وقال بحده: ساعتها متلومش الا نفسها 
في صباح يوماً جديد وتحديداً في المستشفى٠٠٠٠٠٠
الممرضين كانوا بيجروا والدكتور المشرف على حاله رامى قال: في اي 
الممرضه: المريض المريض فاق وبيكسر كل حاجه حواليا وللاسف محدش قادر يسيطر عليا 
الدكتور طلع يجري عالطول ناحيه غرفه رامى 
رامى كان بيكسر كل حاجه وحالته كانت سيئه جدآ 
رامى بزعيق: اطلعوا برااااااا 
كيان وهى واقفه عند الباب: رامى كفاااايه 
رامى لم يكف عن اللى بيعملوا ليكسر اي حاجه بتيجى قدامه 
الدكتور دخل وقال: اطلعوا براااااا 
الممرضين طلعوا والدكتور بدأ يقرب من رامى وقال: اهدا كده غلط على صحتك 
رامى: اوعك تقرب منى اوعك 
الدكتور: حاضر بس اهدا
رامى بص لكيان الواقفه منهارة على حاله اخوها 
رامى زق الدكتور وراح عندها ومسك أيدها وقال: اتجوزت صح 
كيان: هي مين 
رامى بزعيق: دينا اتجوزت صح 
كيان هزت راسها وقالت: انا مش فاهمه حاجه 
رامى بغضب: اتجوزت فرحها كان امبارح دينا اتجوزت 
رامى حط ايدو على رأسه وقال: اتجوزت دينا اتجوزت
 رامى: عااااااااااااااا
كيان حطت ايدها على كتف رامى وقالت بعياط: كفايه عشان خاطري كفايه
الدكتور بدا يجهز ابره مهدا 
رامى حط ايديه على كتاف كيان وقال: قولى انها متجوزتش قولى انها متجوزتش يا كيان 
كيان:__________
رامى حاس بتقل في راسه وبص للدكتور ومسكوا من ياقته وقال: انت عملت اي 
الدكتور مسك ايد رامى اللى بدأ يفقد الوعى تدريجياً 
الدكتور: وليد 
وليد دخل ومعا ممرض اخر سندوا رامى اللى فقد الوعى تماماً لحد السرير ليضعوا عليا
الدكتور راح عند كيان وقال: مين البنت اللى بيتكلم عليها ده 
كيان بعيون داميه: حبيبته 
الدكتور هز رأسه وخد بعضه وطلع 
في الحاره اللى عايشه فيها دينا ٠٠٠٠٠
جلال نزل من العربيه وقال: كيان قالتلى على العنوان ده 
جلال بص حواليا ولقي بنت بتلعب في الشارع
جلال: خدي يا شاطره 
البنت راحت عنده وقالت: نعم
جلال نزل لمستواها وقال: فين بيت دينا عبد العزيز 
البنت: دينا بنت خالتى سميره 
جلال هز رأسه والبنت شاورت بايديها على البيت وقالت: هو ده يا عمو
جلال ابتسم والبنت طلعت تجري 
جلال قام وعدل الجاكيت بتاعه وراح عند منزل دينا 
جلال طرق الباب ومحدش رد عليا 
جلال: يا تري راحوا فين ؟
جلال كان ماشي لكن الباب انفتح 
سميره: أهلاً وسهلاً مين حضرتك 
جلال: انا جلال الوزيري والد رامى اكيدا تعرفي 
سميره بلعت ريقها بخوف وقالت: اتفضل 
جلال دخل وسميره شاورت بايديها على الاريكه وقالت: اتفضل 
جلال قعد وسميره قالت: تشرب اي 
جلال هز رأسه وقال: مش عايز اشرب حاجه كل اللى عايزو دينا بنتك 
سميره باستغراب: دينا بنتى 
جلال: الصراحه انا طالب ايد بنتك لرامى أبنى 
سميره بصدمه: أي 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
جلال: بصراحه أنا طالب أيد دينا بنتك لابنى رامى
سميره بصدمه: أي 
جلال أستغرب رياكشنات وشها ليقول: هو انا قولت حاجه غلط يا مدام 
سميره قامت وقالت بارتباك: أصلا الصراحه بنتى اتجوزت امبارح ورامى عارف الكلام ده 
جلال قام وراح عند سميره وقال: ورامى هيعرف منين وهو كان بين الحياه والمو"ت 
سميره بصتله وقالت بصدمه: انت بتقول اي يا بيه 
جلال بص لتحت وقال: ابنى عمل حادثه خطيره امبارح وكان بين الحياه والمو"ت بس الحمدلله انكتبله عمر جديد 
سميره خدت نفس عميق وقالت: الحمدلله 
جلال بص حواليا وقال: انا عارف انك بتقولى كده عشان مش عايزه بنتك تتجوز ابنى رامى 
سميره هزت راسها وقالت: انا بقولك الحقيقة يا بيه بنتى اتجوزت امبارح 
جلال خد خطوه لوراء وقال بعدم استيعاب: اتجوزت 
سميره بصت لتحت وجلال قال: يبقا اللى حصل لابنى بسبب كده 
سميره مقدرتش تتكلم لأن ده الحقيقه دينا لو مكنتش جر"حت رامى بالكلام مكنش ده حصل 
جلال: عن عن اذنك 
جلال طلع وسميره قعدت على طرف الاريكه وقالت: كويس انه بخير لو كان جراله حاجه كانت دينا ما"تت فيها
جلال ركب العربية ولقي كيان رنه عليا اكتر من عشر مرات 
جلال مسك التليفون ورن على كيان وقال بخوف: معقول ابنى جراله حاجه 
كيان فتحت التليفون عالطول وقالت بعياط: بابااااا راااامى 
جلال حط ايده على قلبه وقال: ماله ابنى ٠٠٠٠ابنى ماله 
كيان: رامى فاق وقعد يكسر في كل حاجه حواليا والممرضين مكنوش عارفين يسيطروا عليا 
كيان خدت نفس عميق وقالت: وقعد يقولى دينا اتجوزت يا كيان دينا اتجوزت
جلال بحزن: فعلاً اتجوزت 
كيان انصدمت لتقول: اي 
جلال: والدتها قالتلى أنها اتجوزت امبارح 
كيان: يعنى ٠٠٠يعنى رامى في المستشفى بسببها 
جلال هز رأسه وقال: متقوليش كده يا بنتى وبعدين اخوكى هو اللى وصل نفسه للحاله ده 
كيان هزت راسها أيضاً وقالت: لا يا بابا ٠٠٠دينا المسئوله عن حاله رامى 
جلال شغل العربيه وقال: خدي بالك من اخوكى انا جاي حالا 
كيان بهدوء: الدكتور أداه ابره مهدا عشان يهدأ 
جلال: تمام 
كيان قفلت التليفون وقالت: اخويا لو جراله حاجه بسببك يا دينا وربنا ما هرحمك وهخليكى تندمى على اليوم اللى جيتى فيا على وش الدنيا 
في قصر كمال النصراوي وتحديداً على طاولة الطعام ٠٠٠٠٠
سيف: مش غريبه شويه يا بابا ٠٠٠٠٠ازاى يقول الفرح بعد أسبوع وانت بكل بساطه توافق 
كمال: لسه قدامنا اسبوع يا سيف وبعدين الشاب شكله محترم وابن ناس 
سيف مسك الشوكه جامد أوى وقال: بس انا مش شايف كده 
رنيم بصتله وسيف قام وقال: الصراحه انا شايف انه مخبي علينا حاجه 
ياسين: وانا كمان حاسس ان في حاجه مخبيها علينا 
كمال بحده: يا ريت نحترم الأكل ٠٠٠٠ومش انتوا اللى هتعلمونى الصح من الغلط 
سيف زق الكرسي برجله وخد بعضه ومشي وكمال قال بانتهاد: سيف 
ياسين قام أيضاً وقال: اتاخرت على الشغل عن اذنكم 
ياسين خد بعضه ومشي أيضاً وكمال بص لرنيم وقال: متزعليش منهم هما خايفين عليكى مش اكتر 
رنيم ابتسمت وميرال قالت وهى ماسكه كوبايه مياه: خايفين عليها بردو انا متاكده مليون في الميه ان سيف وياسين بيحبوا رنيم 
ميرال: ده لو طلع بجد ده هتبقا كا"رثه خصوصاً انهم اخوات بس لو رنيم ليها نصيب في حد فيهم يا تري هتكون لمين
حمزه نازل على السلم وكان مستعجل اوى ليصل عندهم ويقف 
حمزه مكنش قادر ياخد نفسه وكمال قال: مش براحه وبعدين مستعجل كده ليه 
حمزه مسك ايد ميرال وقال: عندنا عرض مهم اوى النهارده 
حمزه وهو ماشي: بابا اوعك تنسي العرض هيبدا على الساعه واحده 
كمال: طب أهدأ 
حمزه: سلاااام واوعك تنسي ٠٠٠٠
حمزه طلع وكان لسه ماسك ايد ميرال اللى زقته وقالت: انت مجنون ولا اي انت ازاى تمسك ايدي قدامهم كده 
حمزه: مش وقتك ويلا اركبي العربيه
ميرال: نسيت اقولك انى استقلت من الشغل خلاص 
حمزه: انتى ناسيه العقد اللى ما بينا ولا اي 
ميرال بكل بساطه: بله واشرب ميته 
حمزه اتعصب اوى ومسكها من دراعها وزقها على العربيه ميرال بخوف: اي اللى بتعملوا ده 
حمزه خد ايدها على العربيه وبقا ضاغط عليهم جامد أوى وقال بحده: انا اللى بعمل اي انتى مش شايفه نفسك بتقولى اي 
ميرال بصت في عيونه وقالت: انا مش خايفه منك وميرال اللى تعرفها ما"تت 
حمزه ضغط على أيدها اكتر وميرال اتالمت أوى وقالت: أبعد عنى يا حمزه 
حمزه: ولو مبعدتش هتعملى اي 
ميرال: هعمل ٠٠٠٠هعمل 
وفي ثانيه كانت ميرال داست على رجل حمزه اللى بعد عنها عالطول 
حمزه:عاااااااااا٠٠٠٠يا بت ال****
ميرال بابتسامة: اي رايك بقا ؟
حمزه بصلها وقال: حسابك في الشركه يا ميرال 
ميرال ابتسمت وقالت: مش هتقدر تعمل حاجه عارف ليه عشان عمو كمال هيكون هناك 
حمزه بتحدي: نشوف 
ميرال بتحدي هى الأخري: نشوف 
حمزه فتح ليها الباب وميرال ركبت والثقه كانت واضحه على ملامحها
حمزه ابتسم بخبث وركب العربيه أيضاً وشغلها ومشوااااا 
رنيم قامت وقالت: بقالى يومين مروحتش الشغل ومينفعش أقعد اكتر من كده 
كمال ابتسم وقال: خدي بالك من نفسك
رنيم: حاضر 
رنيم قامت وطلعت برا لتجد ياسين واقف عند العربيه ومنتظر شخصاً ما 
رنيم راحت عنده وقالت: مش قولت أنك اتاخرت على الشغل 
ياسين فتح باب العربيه وقال بجديه: اركبي 
رنيم: ياسين انت بخير
ياسين: اركبي يا رنيم هتاخر كده على الشغل 
رنيم خدت نفس عميق وركبت فعلاً وياسين ركب أيضاً ومشوا
في الطريق 
طول الطريق رنيم كانت باصه لياسين اللى متجاهل نظراتها تماماً 
رنيم: ياسين 
ياسين:____________
رنيم حطت ايدها على يده وقالت: انت زعلان منى ولا قولت حاجه زعلتك منى
ياسين باصلها أخيرا وقال في سره: انا مقدرش ازعل منك يا رنيم بس مضايق من موضوع أحمد ده 
رنيم: ياسين رد عليا 
ياسين سحب ايده وزود السرعه ورنيم فضلت تكلموا وهو مش بيرد عليها 
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠
ياسين داس فرامل بعد ما وصل عند المستشفى اللى بتشتغل فيها رنيم وقال: انزلى يلاااا 
رنيم: مش هنزل الا لما أعرف مالك ٠٠٠على فكره انا عنيده ومتحاولش تخبي عليا حاجه 
ياسين: ولو قولتلك هتعملى اي 
رنيم: طب قول الأول
ياسين خد نفس عميق وقال: رنيم انا مش عايزك تتجوزي اللى اسمه أحمد 
رنيم بصت لتحت وقالت: على فكره انتوا واخدين فكره غلط تماماً عن أحمد ٠٠٠٠احمد شاب محترم أوى وانا عارفه كويس 
ياسين بغضب: عارفه الماضي بتاعه ؟ عارفه أهله ؟ عارفه السبب الحقيقي اللى خلي يقول الفرح الأسبوع الجاي 
رنيم: ياسين انت بتتكلم كده ليه 
ياسين نزل من العربيه وراح ناحيه رنيم وفتح ليها الباب وقال: انزلى يا رنيم 
رنيم: بس 
ياسين مسك أيدها ونزلها بالعافية وقال: بالتوفيق عن اذنك 
ياسين ركب العربية ومشي ورنيم بصت لتحت وقالت: انا عارفه انك خايف عليا بس احمد مش زي ما انت فاهم يا ياسين 
رنيم خدت نفس عميق ودخلت جوا ٠٠٠
رحاب صديقه رنيم : فينك يا حاجه ؟
رنيم اتجهت إلى غرفه تغير الملابس وقالت: معلش كان عندي ظروف اليومين دول ٠٠٠٠
رحاب: رنيم صحيح انا سمعت انك عايشه في بيت النصراوي 
رنيم قلعت الفستان وقالت: ايوه ليه 
رحاب: يعنى عايشه مع سيف وياسين وحمزه 
رنيم لفت شعرها وقالت: بتسالى ليه 
رحاب ضر"بت كف وقالت: يا بت المحظوظه انا لو مكانك اشقط واحد من التلاته 
رنيم بصتلها وقالت: اشقط ؟
رحاب بلعت ريقها وقالت: اه اشقط 
رنيم غيرت ملابسها وقالت وهى طالعه: يلا يا خفيفه مش وقت محن
رحاب وهى ماشيه جنب رنيم: طب بقولك 
رنيم: اممممم 
رحاب: اكيدا معاكى رقم سيف 
رنيم وقفت ورحاب وقفت أيضاً وبلعت ريقها بصعوبه وقالت: لو ينفع يعنى 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: امشي يا رحاب وربنا يصبرنى عليكى ٠٠٠٠٠
في شقه زياد 
دينا فاقت على صوت طرق الباب
زياد: دينا افتحى الباب
دينا قامت وفتحت الباب وزياد قال بابتسامة: صباح الخير 
دينا بجدية: صباح النور 
زياد مسك أيدها وخدها على الحمام وغسل وشها وقال: فوقي كده
دينا مكنتش قادره تاخد نفسها وزياد مسك المنشفه وبدأ ينشف وشها 
دينا بعدت المنشفه عن وشها وزياد قال بابتسامة: الفطار جاهز
دينا طلعت من الحمام وقالت: أنا مش جعانه 
زياد مسك أيدها وقال: أنا عارف انك شايفنى واحد سي بس بوعدك انى هتغير من النهارده عشانك يا دينا انتى مش عارفه انا فرحان قد أي انك بقيتي ملكى 
دينا بصت لتحت وزياد حط ايده على كتفها وقال: كلى لقمه صغيره حتى ٠٠٠٠عشان خاطري 
دينا هزت راسها وزياد عدل ليها الكرسي ودينا قعدت 
زياد: على فكره انا اللى عامل الاكل ده بنفسي 
دينا ابتسمت وزياد مسك الشوكه وخد حته بانيه وحطها على الطبق اللى قدام دينا 
دينا كانت في عالم آخر وحاسه ان رامى فيا حاجه تلك الشعور كان مصاحبها من امبارح 
زياد: ديناااااا 
دينا فاقت من شرودها وقامت وقالت: زياد انا مش جعانه عن اذنك ٠٠٠٠٠
زياد قبض ايده وقال: اعمل معاكى اي اكتر من كده عشان تعرفي انى مستعد اتغير عشانك 
زياد قام وطلع برا ورزع الباب وراء وقتها دينا فتحت باب الاوضه وطلعت 
دينا: قلبي بيقولى ان رامى فيا حاجه 
دينا مسكت تليفونها وقالت بتردد: ارن عليا ولا لا 
دينا هزت راسها وقالت: اوعك يا دينا اوعك ترنى عليااا 
وفجاه تليفون دينا رن 
دينا بفرحه: رامى 
دينا بصت في التليفون لقت سميره لتقول بفرحه: ماما كنت متاكده انك هترنى 
دينا فتحت التليفون عالطول وقالت بفرحه: ماماااا 
سميره: فرحانه يا دينا فرحانه دلوقتى 
الابتسامه اختفت من على وجهها لتقول بخوف: ماما في اي 
سميره: رامى في المستشفى بين الحياه والمو"ت بسببك 
التليفون وقع من ايد دينا وقالت بصدمه: رامى 
لم تفكر ثانيه واحده فكان القلب هو المنتصر تلك المره لتدخل الاوضه وتغير هدومها عالطول وتاخد حقيبتها وتمشي
دينا حاولت تفتح باب الاسانسير لكن مفتحش لتبص تحت فكانت في الدور السابع 
دينا نزلت على السلم وكانت نازله وهى بتدعى ربنا يحفظ رامى ٠٠٠٠٠
نزلت تحت اخيرا ووقفت عربيه أجره وركبت والسواق قال: على فين يا مدام 
دينا: اكيدا في مستشفى A٠S
(المستشفى اللى بتعمل فيها رنيم ٠٠٠٠)
السواق هز رأسه وشغل العربيه ومشواااا
في شركه سيف النصراوي ٠٠٠٠٠
سيف: تالين 
تالين: نعم يا بيه 
سيف: رامى مش باين هو فين 
تالين هزت رأسها وقالت: معرفش يا بيه 
سيف شاور بايده وقال: طب روحى انتى 
تالين طلعت وسيف مسك تليفونه ورن على رامى اللى تليفونه كان غير متاح 
سيف خاف عليا أوى ليرن على جلال الوزيري والد رامى 
جلال فتح التليفون وقال: الوو
سيف: برن على رامى تليفونه غير متاح ومجاش الشركه النهارده 
جلال: ابنى عمل حادثه يا سيف 
سيف قام وقال بصدمه: اي 
جلال: متقلقش هو بخير دلوقتى 
سيف خد الجاكيت وقال: في مستشفى اي 
جلال: متقلقش يا ابنى رامى بخير 
سيف بنفاذ صبر: في مستشفى اي يا جلال بيه
جلال: في مستشفى A٠S
سيف هز رأسه وقفل التليفون وطلع عالطول وقال وهو طالع: انا طالع مش عايز ولا غلطه 
الموظفين كلهم هزوا رأسهم بالموافقه 
سيف ركب الاسانسير وكان خايف على صديقه أوى ليقول: يا تري اي اللى حصل 
بعد مهله من الوقت٠٠٠٠٠
سيف طلع من الاسانسير وجري على عربيته وركبها وقادها باقصي سرعه متجهاً الى المستشفى ٠٠٠٠
بقلم دعآء حجآج-----------------------------------------------
------------------------------------------------------
في شركه H٠K للازياء
حمزه وهو حاطط ايده على الباب: اي رايك 
ميرال بصتله وقالت: انت مجنون 
حمزه بكل برود: حاجه شبه كده 
ميرال: عايزنى البس القرف ده ووالدك هيكون موجود في العرض وتفتكر عمو كمال هيوافق بالمسخره ده 
حمزه: انتى متعرفيش ان بابا رن عليا واعتذر أصلاً طلع عنده شغل مهم اوى 
ميرال شهقت وقالت: يعنى اي 
حمزه: يعنى هتلبسي الفستان يا حلوه ٠٠٠٠وعلى فكره هيبقا عليكى جامد اوى 
ميرال باندفاع: انت قليل الأدب 
حمزه: مش كل يوم هنقف الوقفة ده ونقول نفس الكلام يا ريت تسمعى الكلام بدون اعتراض 
ميرال كانت طالعه ولكن حمزه مسك أيدها وشدها لتقف قدامه ويقول: رايحه فين 
ميرال: انا مستحيل اشتغل معاك من النهارده تصدق انك كر"هتنى في حلمى 
حمزه قعد يضحك رغما عنه وميرال قالت: بتضحك على اي 
حمزه هز رأسه وقال: ولا حاجه 
ميرال: هقدم استقالتى 
حمزه حط ايدو على خدها وقال: انا بقيت مهوس فيكى يا ميرال ٠٠٠٠
نبضات قلبها ازدادت أوى وحمزه مكملاً على كلامه: ومستحيل اخليكى تلبسي الفساتين ده لان بكل بساطه انتى ملكى 
ميرال خدت خطوه لوراء وقالت بارتباك: اي الكلام اللى بتقوله ده 
حمزه وهو بيقرب منها: بقول الحقيقه انا وقعت في حبك 
ميرال دخلت في الحيطه وقالت: حمزه انت واعى لنفسك 
حمزه حاوطها بذراعيه وقال: اول مره أكون واعى يا ميرال
ثم كمل: مش عارف امتى حبيتك بس عرفت أن حياتى بدونك ولا حاجه  
ميرال بصت في عيونه وقالت: بس أنا مش
حمزه بعد عنها وقال: العرض هيبقا تحفه هتكون فكره جامده أوى ٠٠٠٠
ميرال ضمت حواجبها وقالت: انت بتقول اي انا مش فاهمه حاجه
حمزه: الكلام اللى قولته ده مش ليكى يا ميرال ده تجهيز للعرض 
ميرال بارتباك: ما انا عارفه انه مش ليا 
حمزه حاوطها بذراعيه للمره التانيه وقال: يعنى مكنتيش فرحانه لما قولتلك الكلام ده
ميرال: لا مكنتش فرحانه وممكن تبعد شويه 
حمزه بعناد: لا 
ميرال زقته وكانت طالعه لكن حمزه مسك أيدها وقال: رايحه فين العرض هيبدا كمان شويه 
ميرال وقفت وقالت: عرض اي واي الكلام اللى قولته ده انا مش فاهمه حاجه 
حمزه: امممم مش خساره فيكى بصي يا ستى انا قعدت أفكر وأقول بدل ما يكون العرض بموسيقي قولت نعمل مشهد رومانسي بحيث نجذب الناس وطبعاً اخر فقره هتكون فقره العرض اللى البنات هيدخلوا فيها
ميرال: اممممم 
حمزه بصلها وقال بخبث: وانتى انسب حد للمشهد ده يا ميرال
ميرال بصتله وقالت بصدمه: اي 
في المستشفى ٠٠٠٠
دينا وصلت اخيرا لتنزل من العربيه وتدفع الاجره للسواق وتدخل جوا عالطول 
دينا وهى مش قادره تاخد نفسها من الخوف: رامى رامى جلال الوزيري 
_اهدي يا مدام 
دينا خدت نفس عميق وقالت: رامى جلال الوزيري في الغرفه رقم كام لو سمحتى 
الممرضه فتحت السجل وقالت: في الغرفه رقم ****
دينا: شكرا أوى
_العفو !!
دينا ركبت الاسانسير عالطول وقالت: يا رب يكون بخير 
سيف نزل من عربيته وكان مستعجل أيضاً وقال: رامى جلال الوزيري في الغرفه الكام 
_سيف بيه انا مش مصدقه نفسي انى شوفتك 
سيف حط ايدو على المكتب وقال بحده: اخلصي 
الممرضه هزت رأسها وقالت بخوف: في في الغرفه رقم****
سيف طلع يجري عالطول والبنت قالت: عصبي بس حلو أوى
دينا طلعت من الاسانسير وجرت على غرفه رامى لكن وقفت حين شافت كيان
دينا: لازم اشوف رامى بس ازاى 
دينا بصت حواليها لقت غرفه تغير الملابس بتاعت الممرضين لتتدخل عالطول ٠٠٠٠
دينا غيرت هدومها ولبست الكمامه وفجاه الباب انفتح 
رنيم: انتى مين
دينا وهى باصه لتحت: انا٠٠٠٠انا
رنيم وقد عرفتها من صوتها لتقول: دينا
دينا رفعت عينها لمستوي رنيم لتقول بفرحه: رنيم 
رنيم هزت راسها ودينا قلعت الكمامه وطلعت تجري وحضنت رنيم جامد أوى وقعدت تعياط
رنيم حطت ايدها على ضهرها وقالت: دينا انتى بخير 
دينا وهى بتعياط: وحشتينى أوى يا رنيم 
رنيم: وانتى اكتر يا دينا 
رنيم بعدت عنها وقالت: فينك يا بنتى 
دينا: الظروف يا رنيم انتى أخبارك اي دلوقتى
رنيم ابتسمت وقالت: الحمدلله بخير وانتى أخبارك اي 
دينا بصت لتحت وقالت: انا تعبانه أوى يا رنيم تعبانه اوى 
رنيم مسكت ايدها وقعدتها على الكرسي وقالت: مالك يا قلبي وبتعملى اي هنا ولابسه كده ليه
دينا بصت لتحت وقالت: انا اتجوزت زياد اللى قولتلك عليا قبل كده 
رنيم: ابن عمك 
دينا هزت راسها ورنيم قالت: انتى مجنونه يا دينا ٠٠٠ازاى تتجوزي بعد اللى قولتي عنه 
دينا: موضوع طويل يا رنيم المهم انا طالبه مساعدتك وانتى الوحيده اللى هتقدري تساعدنى
رنيم: اتفضلى
دينا مسكت ايد رنيم وقالت: عايزه اشوف رامى 
رنيم ضمت حواجبها وقالت: رامى مين 
دينا بعيون دامعه: الشخص اللى محبتش قده في الكون ولا هاحب
رنيم حطت ايدها على رأسها وقالت: دينا انا مش فاهمه حاجه خالص 
دينا: بعدين يا رنيم المهم انا عايزه اشوف رامى 
رنيم: في الغرفه الكاااام 
دينا: ****
رنيم هزت رأسها وقالت: عشر دقايق وتطلعى لأن الدكتور اللى ماسك القسم ده عصبي شويه 
دينا هزت رأسها ولبست الكمامه وطلعت مع رنيم 
دينا بصت لكيان وخافت إلا تكشفها 
رنيم فتحت الباب وبصت لدينا وهزت رأسها 
دينا دخلت عالطول ورنيم وقفت عند الباب وكيان قالت باستغراب: هو اي اللى بيحصل
رنيم بصتلها وقالت: رايحه تشوف نبض المريض إذا كان طبيعي ولا لا
كيان شكت فيها ورنيم قالت في سرها: ربنا يستر ٠٠٠٠٠
دينا بدأت تقرب من رامى اللى حالته صعبه أوى 
قعدت على الكرسي وحطت ايدها على خده وقالت: رامى
دمعه فرت من عينها وقالت: ليه عملت في نفسك كده ليه 
دينا: عاااارف أنا منعت زياد يقرب منى عشان بحبك بس للأسف انت مطلعتش بتحبني زي ما بحبك رغم كده جيت عشان اشوفك٠٠٠٠٠ عشان بحبك 
بعد مهله من الوقت
رنيم: دينا اتاخرت أوى وممكن الدكتور يجى في اي وقت 
سيف وصل وجري على كيان وقال: رامى فين
رنيم اول ما شافت سيف لفت وشها الناحيه التانيه عالطول وقالت: هو يوم باين من أوله 
كيان شاورت على الغرفه اللى فيها رامى وقالت: هنا والدكتور مانع عنه الزيارات لأن حالته مش مستقره 
سيف بص لرنيم وبدأ يقرب منها وكل ما بيقرب نبضات قلب رنيم بتزداد من الخوف 
سيف كان رايح يفتح الباب لكن رنيم مسكت ايده وقالت: الدكتور قال الزيارات ممنوعه 
سيف بصدمه: رنيم 
دينا قامت ومسحت دموعها وقالت: أن شاء الله هتكون بخير 
دينا كانت طالعه ولكن رامى مسك أيدها وقال: كنت عارف انك هتيجى 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
دينا كانت طالعه لكن رامى مسك أيدها وقال: كنت عارف انك هتيجى 
دينا بلعت ريقها بصعوبه ولفت ناحيه رامى وقالت: جيت عشان اطمن عليك مش اكتر 
رامى بص لتحت وقال: عارف 
دينا حاولت تتمالك قدامه ورامى بص على أيدها لقي الدبله في ايدها الشمال وقتها دمعه فرت من عينه وقال: الف مبروك 
دينا حطت ايدها خلف ضهرها وقالت بارتباك: انا انا لازم امشي
رامى: ويا تري زياد يعرف انك هنا 
دينا بصت لتحت ورامى بابتسامه جانبيه: امشي يا دينا 
دينا رفعت عينها لمستواه ورامى قال بصوت جهوري: امشي
(ملحوظه رامى خايف عليها من زياد لانه لو عرف انها جت تشوف رامى ممكن يقت"لها )
كيان بخضه: ده صوت رامى 
سيف فتح الباب عالطول ودخل ورنيم وكيان دخلوا أيضاً 
دينا حطت أيدها على فمها وطلعت تجري عالطول 
رنيم: د ٠٠٠
رنيم سكتت عالطول وسيف راح عند رامى ومسك ايده وقال: في اي 
رامى بعيون دامعه: جت عشان تجر"حنى اكتر يا سيف متعرفش اني موجوع قد اي بسببها 
سيف: هي مين ؟
وقتها الدكتور دخل وقال بعصبية: انتوا بتعملوا اي هنا ؟
بص لرنيم وقال بغضب: الظاهر انك مش شايفه شغلك يا آنسه 
رنيم بصت لتحت وقالت: أنا أسفه يا دكتور 
سيف اتعصب أوى وقال: انت بتتكلم معاها كده ليه 
سيف بص لرنيم وقال بحده: وانتى بتعتذري منه ليه 
رنيم: سيف أهدأ 
الدكتور: اطلعوا براااا مينفعش كده وانتى يا انسه حسابك معايا بعدين 
سيف صبره نفذ ليمسك الدكتور من ياقته ويقول بحده: انا ممكن اخلى اليوم ده اخر يوم ليك في المستشفى 
رنيم مسكت سيف من دراعه وقالت: سيف أهدأ٠٠٠٠ عشان خاطري
سيف ساب الدكتور ونظراته ليا كانت كفيله لق"تله 
سيف عدل الجاكيت بتاعه وطلع ورنيم طلعت وراء عالطول وقالت: سيف استنى ٠٠٠٠
سيف وقف مكانه ورنيم راحت عنده وقالت: مينفعش اللى عملتوا ده 
سيف بعصبية: واهانته ليكى ده اللى ينفع
رنيم بصت لتحت وسيف مسك أيدها وبص في عيونها وقال: أنا امحى اي واحد على وجه الأرض لو جر"حك بكلمه ٠٠٠٠
وقتها الابتسامه اترسمت على وجهه رنيم رغماً عنه 
رنيم فاقت من شرودها عالطول وقالت: انت تعرف رامى ؟
سيف هز رأسه وقال: دينا اللى كانت جوا صح 
رنيم هزت رأسها وسيف قال: تعرفيها 
رنيم بصتله وقالت: كنا مع بعض من ايام الابتدائي ٠٠٠٠٠
سيف بص لتحت ورنيم قالت: عن اذنك 
سيف مسك ايد رنيم وقال: هتطلعى امتى 
رنيم التفت ليا وقالت: على الساعه تسعه كده 
سيف: خلاص هعدي عليكى اوعك تمشي 
رنيم ابتسمت وسيف قال: الزفت اللى جوا هو المسئول عن حاله رامى 
رنيم ضحكت رغماً عنها وقالت: اه 
سيف بصوت منخفض نسبياً: كويس انه مش الزفت التانى 
رنيم بصتله وقالت: نعم 
سيف: ولا حاجه عن اذنك 
رنيم ابتسمت وسيف سافر بتلك الابتسامه لكوكب آخر 
وقتها الدكتور طلع وبص لرنيم اللى بصت لتحت عالطول 
سيف التفت للدكتور وقال بكل جديه: رامى اخباره اي 
الدكتور بعد ما عرف من الممرضه ان ده سيف النصراوي رجل الأعمال المشهور خاف اوى 
الدكتور بلع ريقه وقال: حالته نوعاً ما مستقره 
سيف: يا ريت تحترم رنيم بعد كده 
رنيم بصت لسيف ومكنتش عايزه سيف يذكر إسمها 
الدكتور هز رأسه وقال: عن اذنك 
سيف بكل برود: اذنك معااااك 
الدكتور خد بعضه ومشي ورنيم قالت: انت ازاى تقول اسمى 
سيف برفع حاجب: آمال اقول اي 
رنيم بارتباك: قصدي كان ممكن تقول الممرضين عموماً 
سيف خد خطوه اتجاه رنيم وقال: بس انتى ليكى مكانه خاصه عندي 
رنيم خدت خطوه لوراء وقالت بارتباك: تقصد تقصد اي 
سيف تمالك أعصابه عالطول ليقول بجديه: ولا حاجه 
رنيم: انا لازم امشي عن اذنك 
سيف هز رأسه ورنيم مشت عالطول وقالت وهى ماشيه: يا تري قصده اي بالكلام اللى قالوا 
سيف قعد على الكرسي وكيان راحت عنده وقالت: عرفت منين 
سيف بص لتحت وقال: من عمى جلال 
كيان قعدت جنبه وكانت فرحانه اوي فهى بتعشق سيف منذو معرفته لرامى
جلال وقتها وصل وقال وهو مكنش قادر ياخد نفسه: رامى رامى اخباره اي دلوقتى 
كيان قامت وقالت: رامى بخير يا بابا متقلقش 
جلال خد نفس عميق وقال: أخبارك اي يا أبنى 
سيف هز رأسه وقام وقال: هاجى لرامى بكره أن شاء الله عن اذنكم 
كيان ابتسمت وجلال قال: اذنك معاك يا ابنى ومتخافش رامى هيبقا بخير 
سيف: أن شاء الله عن اذنك ٠٠٠٠
في شركه حمزه النصراوي للازياء 
ميرال فاقت من الصدمه اللى سيطرت عليها كليا لتقول: مشهد اي اللى أكون فيا انت مجنون ولا اي 
حمزه: الصراحه شايفك موهوبه اوى ومفيش حد أحسن منك يعمل المشهد ده
ميرال: انا اسفه مقدرش اعمل المشهد ده ولا هقدر أكون في العرض عن اذنك 
حمزه مسك أيدها ودخلها في الحيطه واتحول إلى قاسي 
حمزه: وانا مش باخد رأيك يا روح امك واوعك تنسي انك سجينه عندي 
ميرال زقته وقالت: لا يا حمزه اوعك تفتكر انى هخاف منك زي كل مره وهقعد اعيط عشان تسبنى 
حمزه: بحب النوع ده أوى 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه وحمزه زق الباب برجله والاخري بدأت ترجع لوراء وتقول: حمزه اوعك انا منستش اللى عملتوا عشان تعمل كده تانى 
ميرال دخلت في الحيطه وحمزه حاوطها وبص على شفايفها وقال: اي رايك 
ميرال لاحظت نظراته لتقول: حمزه اوعك 
حمزه قرب منها وانفاسه بقت مخلطه أنفاسها 
حمزه: هاااا لسه عند قرارك 
ميرال أدارت وشها ناحيه الشمال وقالت: حمزه ارجوك 
حمزه مسك وشها ولفه ناحيته وقال بصوت جهوري: لسه عند قرارك 
ميرال هزت راسها وقالت بعيون دامعه: لا ٠٠٠لا 
حمزه ابتسم بخبث وبدون إرادته تطبع بوسه على خدها الناعم ٠٠٠٠
ميرال شهقت وحمزه بعد عنها وفتح الباب وقال: متخافيش مش هتلبسي الهدوم ده 
ميرال بصتله بغيظ وحمزه قفل الباب وراء ومشي 
ميرال حطت ايدها على خدها والابتسامه اترسمت على وشها فهى تعشق قربه ليها فهل هذا دليل على حبها ليا
بعد مهله من الوقت وتحديداً في شركه سيف النصراوي
دينا نزلت من العربيه وقالت: قلبي بيقولى ان رامى مظلوم 
وان ده سوء تفاهم 
دينا خدت نفس عميق وطلعت فوق وسالت على تالين 
واحده من الموظفين: في مكتبها يا دينا ٠٠٠٠
البنت بصت على ايد دينا وقالت: الف مبروك اتجوزتى امتى 
دينا بصت على أيدها وقالت: الله يبارك فيكي عن اذنك
دينا اتجهت إلى مكتب تالين وقلبها كان بيدق بصوت عالى 
دينا طرقت الباب وتالين قالت: أدخل 
دينا دخلت وتالين قامت وقالت: دينا تعالى 
دينا دخلت وقالت بكل صراحه: اي اللى بينك وبين رامى 
تالين ضمت حواجبها وقالت: دينا انتى بتقولى اي 
دينا بتكرار: اي اللى بينك وبين رامى يا تالين 
تالين بصت على ايد دينا وقالت بابتسامه: انا ورامى بنحب بعض من زمان أوى 
تلك الكلام وقع على دينا كالصاعقة فهذا يدل على اللى شافته كان صحيح 
تالين بابتسامة خبيثه: بقا اتجوزتى وجايه بكل بجاحه تسالى اي اللى بينك وبين رامى 
دينا خدت بعضها ومشت وتالين قعدت على الكرسي وقالت: رامى ليا انا لوحدي يا دينا ٠٠٠٠ده انا ما صدقت انك اتجوزتى
تالين: وعلى فكره انا شوفتك في اليوم اللى سكبت القهوه على رامى 
تالين لفت بالكرسي وقالت: صحيح اللى حصل كان صدفه بس كانت اجمل صدفه لانك قررتى تتجوزي بعدها  
دينا نزلت تحت والدموع كانت نازله من عينها وقالت: كان عندي أمل أني فهمت اللى حصل غلط ورامى مظلوم بس طلعت غلطانه 
دينا مسحت دموعها ووقفت عربيه وركبت فيها ومشت
في منزل جوري٠٠٠٠٠٠ 
جوري كانت قاعده في اوضتها وزهقانه أوى 
وقتها على دخل وقال: هي البنت اللى جت من يومين تبقا صاحبتك فعلاً 
جوري هزت رأسها وقالت: ايوه ليه 
على قعد جنبها وقال: هي مرتبطه
جوري استغربت سوال اخوها لتقول: وتخصك في اي 
على: مش يمكن لو قولتلى ارجعك الجامعه تانى 
جوري بفرحه: بجد يا على 
على هز رأسه وقال: بجد يا جوري بس تقوليلي كل حاجه بتخص صاحبتك 
جوري انعدلت وقالت: بص يا عم ميرال في عمري واطمن مش مرتبطه 
وقتها على فرح أوى فهو وقع في حبها من أول نظره 
جوري قعدت تقوله كل حاجه عن ميرال وملامح ميرال كانت محفوره في عقل وقلب على 
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠
جوري خدت نفس عميق وقالت: بس يا سيدي ٠٠٠ممكن أعرف بقا بتسال ليه 
على: هههههه ولسه فاكره تسالى بسال ليه عن اذنك 
على مشي وجوري قالت: على استنى على 
جوري حطت ايدها على خدها وقالت: يا تري بيسال ليه؟ 
على نزل تحت وقال: ميرال٠٠ميرال٠٠ومش مرتبطه حلو أوى 
بعد مهله من الوقت وتحديداً في شقه زياد ٠٠٠٠
دينا طلعت المفتاح وقالت: يا رب ما يكون رجع 
دينا فتحت الباب ودخلت جوا ومالقتش زياد رجع لتاخد نفس عميق وتقول بارتياح: الحمدلله 
دينا وقد تذكرت كلام تالين لتنزل دموعها وتقول: بس هو قالى انه بيحبنى ليه ؟ 
دينا ابتسمت وقالت: وقتها كان ناوي على ****
دينا وهى بتتذكر 
دينا خدت كل الملفات وقالت: لازم أودي الملفات لسيف بيه 
دينا كانت رايحه تخبط على الباب ولكن سحبت أيدها عالطول حين سمعت حديث رامى وسيف 
سيف: انت عايز دينا في اي بالظبط 
رامى: في الحرااااام 
سيف بحده: رااااامى ٠٠٠٠٠انت عندك اخت ومينفعش تعمل كده في بنات الناس ٠٠٠٠
وقتها دينا مشت عالطول ورامي قال بتريقه: بقولك بحبها وانت تقولى عايزها في اي بالظبط
رامى مكملاً على كلامه: اكيدا عايزها في الحلال وبعدين انا من امتى بعمل كده يا سيف 
سيف وهو بيشرب فنجان القهوه: معلش فهمت غلط 
دينا قعدت على طرف الاريكه وقالت: رغم كده سمحت لقلبي يحبه وهو كان عايز ياخد شر"في في الحرام 
دينا مسحت وشها بايديها وقالت: فوقي يا دينا فوقي من اللى انتى فيا فوقي 
في شركه حمزه النصراوي ٠٠٠٠٠٠
ميرال جهزت نفسها واللبس عجبها اوى وقالت: اخيرااا لقيت لبس محتشم 
وقتها حمزه دخل وقال: جا  (جاهزه)
حمزه سكت اول ما شاف ميرال اللى كانت شبه اميرات ديزني 
حمزه بلا مبالاة: ينهااااار اسود شكلى هقع في حبك يخربيت جمالك 
ميرال بصت لتحت وحمزه راح عندها وقال: انتى جايه منين يا بت 
ميرال بصتله وقالت: نعم 
حمزه بدون خجل: يخربيت جمالك انا مستحيل اطلعك كده 
ميرال بعصبية: يعنى اللبس المحتشم لا إنما اللبس القذر اللى عريا"ن تماماً اه 
حمزه: من النهاردة ولا عريا"ن ولا محتشم 
ميرال: نعم
حمزه واخيرا فاق لنفسه ليقول: زودتها صح 
ميرال وقفت عند المرايه وقالت: أوى 
حمزه ضمها من الخلف وميرال وهى باصه في المرايه: انت انت بتعمل اي 
حمزه وهو باصص في المرايه أيضا: مكدبتش لما قولت اننا لايقين على بعض أوى
ميرال ابتسمت وقالت بدون تركيز: وانا بقول كده بردو 
حمزه وهو لسه باصص في المرايه: طب ما تيجى نتجوز
ميرال بلا مبالاة: يلاااا
ميرال وقد استفاقت لنفسها لتدفع حمزه وتقول بارتباك: العرض العرض تلاقي بدأ 
حمزه: اممممم
ميرال فتحت الباب وطلعت عالطول وحمزه حط ايدو على رأسه وقال: والله ووقعت يا حمزه والله وقدرت توقعك في حبها 
جنا طرقت الباب وقالت: حمزه بيه العرض بدأ 
حمزه خد نفس عميق وطلع برا ليقعد على الكرسي وعيونه كانت متركزه على ميرال 
ميرال اول ما شافته بيبص عليها بصت لتحت عالطول ووجهها احمر زي الطماطم 
حمزه فهو يعشق كسوفها ليقول: يخربيتك جمالك وانتى مكسوفه
جنا وهى واقفه جنب حمزه: نعم 
حمزه هز رأسه وقال: ههههه ولا حاجه 
العرض بدأ والمشهد اللى قال عليا حمزه ميرال وشاب ما نفذوا بكل احترافيه 
حمزه كان غيران أوى وحاول يتمالك فهو صاحب الفكره كيف ينهى العرض وهو صاحب القرار
بعد شويه الكل سفق والعرض الحقيقي بدأ اللى هو عرض الملابس الصيفيه 
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠ 
ميرال دلفت الى اوضه تغير الملابس عالطول وحمزه قام وراح وراها 
ميرال كانت رايحه تقفل الباب لكن حمزه حط ايده على الباب
ميرال بلعت ريقها وقالت: في اي 
حمزه وهو محدق فيها: ولا حاجه 
ميرال: طب طب ممكن تمشي عايزه اغير هدومى 
حمزه: ___________
ميرال: حمزه انا بكلمك 
حمزه استفاق من شروده وقال: اوبس اسف ٠٠٠٠
ميرال قعدت تضحك وحمزه قال: الوقت اتاخر غيري هدومك عشان نرجع سوا 
ميرال فرحت أوى وقالت بحماس: ماشي 
حمزه بابتسامه جانبيه: هستناكى 
ميرال: ماشي 
حمزه: يلا 
ميرال: طب امشي عشان اغير هدومى 
حمزه مكنش مركز خالص ليقول: طب ما تغيري 
ميرال مسكت حمزه من دراعه وخدته بعيد عن الغرفه وقالت: استنا هنا مش هتاخر 
ميرال دخلت الاوضه وحمزه قال بتوهان: استنا ٠٠٠٠استنا 
في المستشفى ٠٠٠٠
رنيم غيرت ملابسها وطلعت برا وقالت: يا تري سيف فين 
وفجاه عربيه وقفت عند رنيم ونزل منها شابين وحطوا غطا على وشها وركبوها العربيه غصب عنها ومشوا ٠٠٠٠
في الطريق 
رنيم حاولت تقاوم الشاب اللى كان قاعد جنبها ولكن المحاولات باتت فاشله 
_اسكتى بقاااا مش عايز اسمع صوتك 
رنيم بخوف: مين دول؟ ويا تري عايزين منى اي 
بعد شويه 
العربيه وقفت والشابين نزلوا منها ورنيم شالت الغطا من على وشها عالطول وبصت حواليها والطريق كان مظلم اوي وقالت: انا فين 
وفجاه باب العربيه انفتح ليدخل شخصاً ما ويقول: اي رايك في المفاجاه 
رنيم بصدمه: انت 
في شقه زياد ٠٠٠٠٠
زياد قاعد على الاريكه وفاتح الكمبيوتر وكان بيبص على كاميرات المراقبة الموضوعه عند باب الشقه 
وأول ما شاف دينا طلعت اتجن ليقوم ويفتح الباب بكل غضب
دينا كانت لابسه برنص فكانت لسه واخده شاور 
دينا بحده: انت انت ازاى تدخل عليا كده
زياد مسكها من شعرها وقال: روحتى فين يا روح امك 
دينا: عاااااااا زياد انت بتعمل اي
زياد مقدرش يسيطر على اعصابه ليشد شعرها اكتر ويقول: انطقي روحتى فين ؟ 
دينا: زياااد ابعد عنى بتوجعنى 
زياد: روحتى للحلو صح 
دينا زقته وقالت بزعيق: ايوه روحتله عارف ليه عشان بحبه عشان بحبه 
زياد ضر"بها قلم وقعها على الأرض عالطول 
دينا حطت أيدها على خدها والدموع نزلت من عينها 
زياد وهو بيبص على جسدها بشهو"ه: الظاهر انك مش تعبانه زي ما قولتلى وجي الوقت أننا نتم جوازنا فيا
دينا بصتله وقالت بصدمه: اي 
نزلت بارتين يبقا مالكيش الحق تزعلى يا قمريه انتظرونى يوم السبت بقا
زياد مسك دينا من شعرها وقومها بالعافيه وزقها على السرير وبدأ يفك ازرار القميص 
دينا ضمت رجليها وقالت وهى بتهز رأسها: زياااااد لا عشان خاطري 
بعد ما انتهى من فك الأزرار بتاعت القميص رمى على الأرض وانق"ض على دينا زي الأسد لما بينقض على فريسته 
شد البرنص من عليها بكل و"حشيه لتصبح عا"ريه تماماً قدامه 
دينا حطت أيدها على جسمها وبقت تداري جسمها بايديها وتقول بعياط: زياااااد لا عشان خاطري 
زياد قعد يبو"سها بكل و"حشيه وفي لحظه فاق لنفسه ليبعد عنها عالطول وياخد نفس عميق ويلبس قميصه ويطلع براااا
دينا شدت البطانيه على جسمها عالطول وقعدت تعياط٠٠٠٠٠
زياد اتعصب من نفسه أوى وقال: انت قولت اي مش هتخليها تخاف منك بس باللى بتعملوا ده هتخاف منك اكتر وعمرها ما هتحبك 
زياد مسك ڤازه ورمها على الأرض وحرفيا كان قرفان من نفسه أوى فهو لا يريد ان يخافها فهو يريد ان يكون مصدر الأمان لها 
زياد فتح الباب وطلع ورزع الباب وراء وقفلوا بالمفتاح من برا حتى لا تخرج مره اخري 
دينا اول ما سمعت صوت الباب وهو بينقفل قامت عالطول ولبست البرنص مره اخري وجرت على الباب وحاولت تفتحه لكن مفتحش 
قعدت تخبط على الباب وتقول: حد هنا افتحوا الباب 
(نعم دينا خافت من زياد أوى خصوصاً لما بيكون متعصب بيبقا زي النمر الجائع )
دينا دخلت الحمام وجسمها كله كان بيرتعش فتحت الدش عليها وبدأت تغسل جسدها من لمسات زياد ليها 
دينا بقت تمسح بايديها كل حته في جسمها زياد لمسها وقعدت تقول: بكر"هك يا زياد بكر"هك 
عند رنيم٠٠٠٠٠
شخصاً ما فتح باب العربيه وركب وقال: اي رأيك في المفاجاه 
رنيم بصدمه: انت 
وفجاه ركب واحد قدام ليقود العربيه باقصي سرعه ممكنه
رنيم حاولت تفتح الباب وقالت بزعيق: أمجد افتح الباب ده 
امجد مسك أيدها وقال بخبث: ده انا ما صدقت يا رنيم 
رنيم بصتله بصدمه وقالت: انت شاب قليل الأدب و ٠٠٠٠٠
أمجد حط ايده على فمها وقال: اشش مش عايز اسمع صوتك مع انى بعشق صوتك وبعشق كل حاجه فيكى 
رنيم شالت ايده عالطول وقالت بتوسل: أمجد أرجوك خلى يوقف العربيه 
أمجد بص للسواق وهز رأسه ليدوس فرامل ورنيم مسحت دموعها وقالت وايدها بترتعش: شكرا ٠٠٠٠
رنيم فتحت الباب ونزلت عالطول ولكن وقفت حين رأت تلك المكان المظلم 
رنيم: أنا ٠٠٠٠انا فين
أمجد حط ايدو في جيبه وقال وهو واقف وراءها: في مملكتي 
رنيم لفت ناحيته وجسمها كله كان بيرتعش وأمجد بدأ يمشي اتجاها ببطء ويقول: انتى مفكره انى هسيبك بكل بساطه انتى متعرفيش انا انتظرت اليوم ده قد اي 
رنيم بدأت ترجع لوراء وحرفيا كانت مرعوبه 
أمجد ابتسم بخبث وقال: شكلك بتحبي العذ"اب بس مفيش مشكله أنا بحب النوع ده بردو 
رنيم بصوت مقطع: م٠٠٠م مكن مكنتش اع أعرف انك كده 
أمجد سحبها من أيدها وقال: واديكى عرفتى 
رنيم قعدت تصرخ وأمجد ضر"بها كف وقعها على الأرض وقال بحده: تمام أوى ٠٠٠٠
أمجد مسكها من شعرها وبقا يجرها على الأرض ناحيه تلك المنزل المخيف جدآ
رنيم: عااااااااااا ٠٠٠٠٠٠أمجد ٠٠٠٠ارجوك أبعد عنى ٠٠٠ارجوك 
على الجهه الأخري 
سيف نزل من العربيه ووقف عند المستشفى وبص على الساعه اللى في ايده وقال باستغراب: قالت انها هتطلع على تسعه غريب أنها لسه مطلعتش لحد دلوقتي 
رحاب طلعت من المستشفى وأول ما شافت سيف وضعت أيدها على فمها من الفرحه وفي ثانيه جرت على سيف وقالت: سيف بيه انا مش مصدقه انى شوفتك انا أنا بحبك أوى ٠٠٠٠
سيف غير مهتم لتلك الكلام ليقول: متعرفيش رنيم طلعت ولا لا 
رحاب وهى باصه في تلك العيون الحاده التى تشبه الصقر 
رحاب: رنيم طلعت من ربع ساعه كده 
سيف ضم حواجبه وقال: ربع سااااااعه 
رحاب وهى غرقانه في عيون سيف: آه طلعت من ربع ساعه 
سيف: شكرا أوى عن اذنك 
رحاب رفعت ايدها وشاورت لسيف وقالت بتوهان: سلاااااام
سيف شغل العربيه وقادها باقصي سرعه وقال: معقول رجعت القصر 
سيف حط السماعه في ودانه ورن على والده 
كمال: اي يا حبيبي 
سيف: بابا رنيم رجعت 
كمال قام وقال بخضه: مالها رنيم 
سيف خد نفس عميق وقال في سره: ده معنى ان رنيم لسه مرجعتش 
كمال: سيف الوو رد عليا 
سيف فاق من تفكيره وقال بكدب: متخافش يا بابا انا رايح اجيبها من المستشفى اكيدا لسه مطلعتش
كمال: طب طب يبقا طمنى 
سيف: حاضر ٠٠٠٠سلام 
سيف قفل التليفون وقال: يا تري راحت فين ٠٠٠احساسي بيقولى أنها في خطر 
سيف زود السرعه ومكنش عارف يعمل اي أو يروح فين 
في شقه زياد ٠٠٠٠٠
يوجعنى الابتعاد عنك؛ ولا أستطيع الاقتراب منك ٠٠فقل لي؛ أي الوجعين أخف؟ 💔
دينا كانت قاعده في الحمام وضمه رجليها الى صدرها والدموع نازله من عينها  
وقتها زياد فتح الباب ودخل وبص حواليا وقال: يا تري راحت فين ؟
زياد فتح باب الاوضه وقال: دينا 
مالقهاش في الاوضه وقتها خاف عليها أوى وقال: دينا دينا 
زياد راح عند الحمام وكان رايح يطرق الباب ولكن لقي الباب مفتوح 
زياد: دي (دينا)
زياد وقف مكانه حين رآها بتلك الحاله الصعبه جدآ 
زياد وهو بيقرب منها: دينا أنا اسف وبوعدك مش هقرب منك تانى الا برضاكى 
دينا:__________
زياد نزل لمستواها ومسك ايدها وقال: كنتى عايزانى أعمل اي لما مراتى اللى بحبها تقولى انا بحب راجل تانى 
دينا بصتله وقالت: هفضل أحبه يا زياد رامى محفور في قلبي ومستحيل يطلع من قلبي مهما حاولت 
زياد أتمالك اعصابه بالعافيه ليقول: وانا يا دينا ؟ وافقتى تتجوزيني ليه طالما بتحبي واحد تانى 
دينا قامت وقالت بزعيق: اوعك تنسي اللى عملتوا عشان تتجوزني وعلى فكره انت كنت عارف انى بحب رامى رغم كده صممت أنك تتجوزني استحمل بقا ٠٠٠٠٠
زياد خرج عن السيطره ومسكها من أيدها ودخلها في الحيطه مما جعل ضهرها يحتك في الحيطه 
دينا: عاااااااااااا 
زياد بعيون تشبه الد"م: انتى ليا يا دينا واوعك تحلمى انك هتكونى لغيري فاهمه ولا لا 
دموعها نزلت وقتها زياد شدها لحضنه عالطول وقال: فرصه واحده يا دينا فرصه واحده وبوعدك هتغير انتى متعرفيش انا بحبك قد اي انا من غيرك أمو"ت 
دينا زقته وطلعت تجري على الأوضه عالطول 
زياد هز رأسه وقال: قولتى رامى محفور في قلبك ٠٠٠طب لو ما"ت رامى هيفضل في قلبك بردو اعتقد لا ووقتها هتبقي ليا انا وبس 
_مكنتش عايز استخدم الأساليب ده بس انتى اللى هتخلينى أعمل كده 
زياد طلع تليفونه ورن على شخصاً ما 
زياد: في واحد اسمه رامى جلال الوزيري في مستشفى A٠S عايز اسمع خبره في أقرب وقت 
الشخص: أوامرك يا بيه 
زياد قفل التليفون وقال: شوفتى حبك لرامى وصلنا لفين ٠٠٠٠
في مصنع ياسين النصراوي لإنتاج الحديد والصلب 
ياسين حط مفاتيح العربيه في جيبه وخد التليفون ونزل تحت وركب عربيته وقادها باقصي سرعه ٠٠٠٠
ياسين مسك التليفون ورن على رنيم 
ياسين: اكيدا لسه مطلعتش 
تليفون رنيم كان بيدي جرس بس محدش بيرد لان شنطتها في العربيه اللى خدها الشابين فيها 
ياسين أنهى المكالمه وقال: اكيدا زعلانه منى ٠٠٠ومكنش لازم اكلمها بالطريقه ده 
ياسين وقعد شعر بشي ما بداخله ليقول: بس حاسس انها واقعه في مشكله 
ياسين طرد كل الافكار ده من دماغه وزود السرعه ومشي 
بقلم دعآء حجآج---------------------------------------------
-------------------------------------------------
على الجهه الأخري ٠٠٠٠٠٠
وفي بسمتك تجتمع كل تفاصيل الجمال يا معشوقتي ⁦♥️⁩⁦
حمزه طول الطريق كان باصص لميرال اللى حاسس بشعور غريب أوى اتجاها 
ميرال بصت لتحت وحمزه انتبه الى الطريق وقال: مش جعانه ؟
ميرال بصتله وقالت: همو"ووت من الجوع 
حمزه ابتسم رغماً عنه وقال: ومقولتيش من بدري ليه 
ميرال: ما حضرتك اللى مسالتش 
حمزه بصلها ورفع حاجب وقال: يعنى المفروض أنا اللى أسأل عشان تقولى إذا كنتى جعانه ولا لا 
ميرال بضيق: انا غلطانه اقولك مش جعانه 
وفجاه العربيه اتعطلت وميرال بصتله وقالت: في اي 
حمزه نزل من العربيه وميرال نزلت أيضاً وقالت: أوعى اللى بفكر فيا يكون صح 
حمزه وهو حاطط أيده على راسه: البنزين اللى في العربيه خلص
ميرال هزت رأسها وقالت: لا بتهزر 
حمزه بصلها وقال بغضب: تعالى شوفي بنفسك 
ميرال: طب طب هنعمل ايه
حمزه هز رأسه وقال: ومش عارف 
ميرال سندت بضهرها على العربيه وقالت: يعنى ولا هناكل ولا  هنروح 
حمزه وقف جنبها وسند بضهره على العربيه أيضاً وقال: مفيش مشكله نقضي الليل في الطريق 
ميرال بصتله وقالت: انت بارد أوى
حمزه بكل برود اعصاب: عارف 
ميرال أدارت وشها ناحيه اليمين وقالت بصوت منخفض نسبياً: مفيش مره طلعت معاك ورجعنا البيت بخير 
حمزه: طب كويس انك عارفه انك نحس 
ميرال بصتله وقالت بغضب: انا اللى نحس على فكره بقا انت اللى نحس واكبر دليل عربيتك اللى كل شويه بتتعطل
حمزه بغضب مماثل:عربيتى بتتعطل لما بتكونى معايا بس 
ميرال هزت راسها وقالت: انا اللى غلطانه عارف ليه عشان ركبت مع واحد زيك عن اذنك 
حمزه بعصبية: مع السلااااااامه ويا رب يطلعلك حاجه تريحني منك بقاااا 
ميرال وهى ماشيه: يا ريت على الأقل ارتاح منك 
حمزه بصوت عالى نسبياً: مش هترتاحى منى خالص يا ميرال وهفضل وراكى طول الحياه 
ميرال وقفت مكانها وحمزه قد وعى لما قاله لينصدم ٠٠٠
ميرال استدارت وقالت: قولت اي 
حمزه هز رأسه وقال: ولا حاجه 
ميرال بدات تمشي اتجاه وقالت: لا قولت انك هتفضل ورايا طول الحياه 
حمزه بتهرب: اقصد مش هتخلصي منى بالسهوله ده 
ميرال وقفت مكانها وقالت: شكلى فهمت غلط عن اذنك 
حمزه مسك أيدها عالطول وقال: انتى رايحه فين انتى بتهزري ولا اي ؟
_وبعدين الوقت أتأخر أوى 
ميرال: مش قولت انك عايز ترتاح منى 
حمزه رجع خصلات شعرها وراء ودنها وقال: الكلام اللى بيطلع من القلب مالهوش معنى 
وقتها الابتسامه اترسمت على وجهها وحمزه قرب منها وميرال غمضت عينها وكانت هتتلامس شفايفهم لكن قاطعهم صوت عربيه ما 
ميرال بعدت عن حمزه عالطول ودقات قلبها ازدادت جدآ 
حمزه بص لتحت وميرال قالت: ممكن الراجل اللى في العربيه ده يساعدنا 
حمزه بص للراجل اللى نزل من عربيته وقال: في حد يوقف عربيته في نص الطريق يا استاذ ومش عيب عليك تعمل كده انت ومراتك في الطريق 
حمزه: ما تحترم نفسك يا جدع وبعدين احنا عملنا اي 
ميرال مسكت حمزه من دراعه وقالت: حضرتك فهمت غلط ده كان بيشوف عينى أصلا التراب دخل فيها 
حمزه بصلها وقال بغمزه: عنيكى بردو 
ميرال ضغطت على ايد حمزه والراجل قال: تحبوا اساعدكم في حاجه
ميرال وهى بتشاور على العربيه: للأسف البنزين اللى في العربيه خلص 
_بالحقيقي البنزين اللى في العربيه مش كتير ويدوب يروحنى بس ممكن اخدكم في طريقي 
حمزه بص لميرال اللى هزت راسها
حمزه خد نفس عميق وقال: تمام 
ميرال ركبت وراء وحمزه ركب قدام مع الراجل ومشوا ٠٠٠
عند رنيم ٠٠٠
أمجد دخلها الاوضه وحرفيا جسمها كله بقا يجيب د"م 
أمجد ساب شعرها وقال وهو بيهز رأسه: شوفتى عنادك وصلنا لفين 
رنيم مكنتش قادره تتكلم وجسمها كان بيوجعها أوى 
أمجد نظر لجسدها بشهو"ه ورنيم بدأت ترجع لوراء وتهز رأسها وتقول: أمجد لا ارجوك 
أمجد بدأ يقرب اكتر ورنيم بدأت ترجع لوراء لحد ما دخلت في الحيطه 
رنيم بعياااااط: ارجوك لا ارجوك 
أمجد مسك رنيم من أيدها ورنيم بقت تصرخ بأعلى صوت 
أمجد اتعصب أوى ومسكها من شعرها وقال: مش عايز اسمع صوتك 
أمجد زقها على السرير وابتسم بخبث وقال: اخيراااا جى اليوم ده انتى متعرفيش انا عملت اي عشان اوصل لكده 
رنيم قعدت تبص حواليها ومدت أيدها ومسكت ازازه خمر"ه كانت موضوعه على الكومدينو وحدفتها على أمجد اللى نزل رأسه عالطول 
امجد قعد يضحك ويقول: لا حلوه ٠٠٠٠٠ثم كمل بغضب: بس على مين يا روح امك
أمجد بدأ يفك ازرار القميص وعيونه من تلك البريئه 
بعد ما انتهى من فك الأزرار بتاعت القميص رمى على الأرض
وبدأ يقرب منها وكان رايح يبو"سها لكن شخصاً ما مسكوا من ياقته وضر"به بالبوكس في وجهه 
في المستشفى ٠٠٠٠٠
رامى كان بيتقلب على السرير وكان بيعرق بشده
رامى: دينا ٠٠٠٠دينا 
رامى فتح عيونه وقام عالطول وقال بصريخ: ديناااااااا 
وقتها الدكتور دخل عالطول ورامى قال: دينا دينا 
الدكتور: اهداااا مفيش حاجه 
رامى شال الكانيولا من ايده وقال وهو نازل من على السرير: انا جاي يا دينا متخافيش 
الدكتور جهز ابره مهدا عالطول وقبل ما رامى يطلع من الاوضه كان وقع على الأرض 
الدكتور: وليد٠٠٠٠ خالد 
دخلوا عالطول وحملوا رامى ووضعوا على السرير والدكتور قال: حاله المريض بتسوا اكتر 
وليد وهو باصص لرامى بحزن: يعنى اي يا دكتور 
الدكتور: جلال بيه برااااا صح
وليد هز رأسه وقال: ايوه يا دكتور 
الدكتور طلع وجلال قام عالطول وقال: ابنى بخير صح 
الدكتور: ممكن تتفضل معايا 
جلال بص لكيان اللى خافت أوى 
جلال راح مع الدكتور ودخلوا المكتب والدكتور قال: اتفضل يا بيه 
جلال قعد والدكتور قال: كنت سالت بنت حضرتك قبل كده على اسم بيكرره ابنك كل شويه وقالتلى ده دينا وابنك بيحبها انا معرفش اي اللى حصل بس شكلها سابته 
جلال هز رأسه وقال بحزن: اتجوزت 
الدكتور خد نفس عميق وقال: لما حاله ابنك تتحسن أن شاء الله عايزك تسفروا برااا لأن السفر هيكون نص العلاج 
جلال: بس
الدكتور بمقاطعه: جلال بيه ابنك طول ما هو هنا مش هينسي البنت اللى بيحبها ومش بعيد يقابلوا بعض صدفه 
_انا شايف ده احسن حل والا هتخسر إبنك 
جلال بخوف: هح٠٠٠ هحاول 
الدكتور هز رأسه وجلال قال: وهتكتبله على خروج امتى 
جلال: حالياً مش هينفع لأن الحادثه كانت جامده وأثرت على جسمه كله
جلال بعيون دامعه: بس اكيدا هيبقا بخير 
الدكتور: أن شاء الله 
جلال قام وقال: أن شاء الله 
أمجد بقا يقرب من رنيم وكان رايح يبو"سها لكن شخصاً ما مسكوا من ياقته وضر"به بالبوكس في وشه
رنيم بفرحه: سيييييييييف 
أمجد حط ايده على فمه لقي د"م 
رنيم قامت عالطول وحضنت سيف جامد أوى وبقت تعياط بهستيريا 
أمجد كان رايح يضر"به بالبوكس ولكن سيف مسك ايده عالطول ٠٠٠٠٠
رنيم دفنت وشها في صدر سيف وخافت أوى 
سيف حط ايده على شعرها وبقا باصص لامجد اللى أيده كانت بتوجعه أوى 
أمجد حاول يفلت ايده من سيف لكن مقدرش 
بالأيد التانيه سيف خد رنيم وراء ضهره وزق أمجد على الأرض 
أمجد بقا يرجع لوراء وسيف بقا يقرب منه وكل ما بيقرب أمجد بيترعب اكتر لأن قوه سيف تعادل أربعه أضعاف قوه أمجد
أمجد دخل بضهره في الحيطه وسيف وصل عنده ونزل لمستواه 
أمجد بلع ريقه بصعوبه وقال: أنا ٠٠٠انا آسف بوعدك مش هعمل كده تانى 
سيف بابتسامة جانبيه: ده لو عشت أصلاً
أمجد هز رأسه وقال: ارجوك لا و والدتى مريضه أوى
سيف بص على الباب ووالده أمجد دخلت وقتها وهزت رأسها والدموع نازله من عينها 
سيف مسكوا من ياقته وقال: وطالما خايف على والدتك أوى كده بتعمل في بنات الناس كده ليه 
أمجد بص لرنيم ووقتها سيف اتعصب أوى ليضر"ب أمجد بالقلم ويقول: كلامك معايا اناااا 
أمجد حط ايده على خده وزق سيف وطلع مسدس من جيبه ورفعه على سيف 
رنيم هزت رأسها وأمجد حط ايده على الزناد ووالدته هزت راسها وقالت: اوعك يا ابنى عشاااان خاطري لا 
سيف بغضب: اضر"رررررب 
أمجد بص على والدته اللى هزت راسها بنفي 
سيف بزعيق: اضر"ررررررب 
أمجد ساب المسدس ووقع على ركبته والدموع نزلت من عينه 
رنيم بصت لسيف اللى بصلها أيضاً واستغربوا اللى فعلوا أمجد
والده امجد راحت عنده وقالت: ليه ليه بتعمل كده مفكرتش فيا مفكرتش قد اي تعبت عشان اطلعك دكتور قد الدنيا 
سيف قام وخد رنيم في حضنه وقال: متخافيش انا جنبك 
رنيم حضنته جامد أوى وأمجد بص لرنيم وقال: أنا آسف يا آنسه رنيم 
حين ذكر إسمها سيف بعد رنيم عنه وكان رايح يضر"به لكن رنيم مسكت ايد سيف وهزت رأسها 
أمجد قام ووقف قصادهم وقال: انا عارف اللى عملتوا غلط واللى كنت هعملوا اكبر غلط بس بس غصب عنى الشيطا"ن غلابنى وقتها
سيف طلع التليفون ورنيم بصتله وقالت: هتعمل اي 
سيف وهو باصص لرنيم: انا دايما باخد حقي بأيدي وحق الناس الغاليين عليا بردو 
وقتها الابتسامه اترسمت على وجهه رنيم وسيف مكملاً على كلامه: بس أحمد ربنا انى هرن على الشرطه بس
أمجد هز رأسه وقال: لأ 
سيف كتب رقم الشرطه وكان رايح يرن لكن رنيم مسكت منه التليفون وهزت رأسها بمعنى لا 
سيف بحده: رنيم هاتى التليفون 
رنيم هزت رأسها وبصت لامجد وقالت: أنا واثقه أنك هتتغير 
أمجد هز رأسه وبص لتحت وقال: أنا اسف أوى يا رنيم وزي ما قولت الشيطا"ن غلابنى وخلانى أعمى 
سيف خد من رنيم التليفون وقال بغضب: انتى مجنونه ؟ ده كان عايز ****
سيف مقدرش يكمل كلامه ورنيم بصت لوالده أمجد اللى قالت: حقك عليا انا يا بنتى وبعتذر لجوزك نيابه عن أبنى 
سيف بص لرنيم اللى بصتله أيضا ورنيم كانت رايح تتكلم لكن سيف قاطعها وقال: أنا مستحيل اسيب حق مراتى يا مدام 
رنيم عينها اتسعت وأمجد قال: بس الانسه رنيم مش متجوزه 
سيف بصله وقال: مش عايز اسمع صوتك والا قسما عظما هخلى اليوم ده اخر يوم في حياتك 
أمجد بلع ريقه بصعوبه وسيف قال: انا ممكن اسيبوا يا مدام 
والده امجد فرحت أوى وقالت: وانا بوعدك انه مش هيعمل كده تانى 
سيف: بس معلش لو خد اربع خمس سنين حبس ده حاول يتعرض لمراتى بردو 
رنيم اتعصبت اوى ووالده أمجد مسكت ايد سيف وقالت برجاء: عشان خاطري يا ابنى ٠٠٠ده شاب لسه حرام عمره يضيع في السجن 
سيف بصوت هز أركان المكان: ولما حاول يتعرض لرنيم ده مش حرام ومكنش هيد"مر حياتها 
الست بصت لتحت وسيف كتب رقم الشرطه من تانى ورن عليهم 
سيف وهو باصص لامجد: معاك سيف كمال النصراوي 
_اهلا وسهلاً يا بيه 
سيف: في واحد حاول يتعرض لمراتى وانا مسكوا دلوقتى يا ريت تيجوا فوراً 
_حضرتك فين ؟
سيف قاله على المكان ورنيم بصتله وقالت: انت عملت كده ليه 
سيف مسك ايد رنيم جامد أوى وقال: مش عايز اسمع صوتك 
رنيم كانت بتتالم وأمجد كان ندمان جدآ ولم يتحرك من مكانه فكان بإمكانه يهرب ولكن رفض ذلك فراي انه أخطأ ويجب معاقبته
بعد مهله من الوقت ٠٠٠٠٠
الشرطه وصلت فعلاً وحطت الكلبشات في ايد أمجد اللى بص لتحت وقال: يا ريت تسامحينى يا آنسه رنيم أنا اسف أوى 
دموع والده امجد نزلت وقالت: عشان خاطري يا ابنى لا انا عارفه انه غلطان بس انا ست كبيره وماليش غيره في الدنيا ده 
سيف بعصبية: والكلام اللى قولتى وانتى بتعياطى يا مدام 
الست بصت لتحت وسيف بص للظابط وقال: يا ريت تعذ"بوا أشد العذا"ب لأنه حاول يتعرض لمراتى 
رنيم حاولت تفلت أيدها لكن معرفتش فكان السيف مسكها جامد أوى 
الشرطه خدت أمجد وخدت الشابين اللى كانوا معا أيضاً
سيف: ابنك مش محترم يا حاجه وكان لازم ياخد جزاته وبوعدك هزورك عالطول عن اذنك 
سيف طلع برا وكان لسه ماسك ايد رنيم 
سيف فتح ليها باب العربيه وقال: اركبي يا رنيم 
رنيم بصتله وقالت: ليه عملت كده 
سيف بصوت أخاف رنيم جدآ: اركبي يا رنيم مش عايز اقولها تااانى 
رنيم خافت من نبره صوته لتركب عالطول وسيف ركب أيضاً وشغل العربيه وقادها باقصي سرعه 
في الطريق ٠٠٠٠
سيف كان سايق باقصي سرعه ورنيم بصتله وقالت: سيف أهدأ كده هنعمل حادثه 
سيف زود السرعه اكتر وكأنه بيعناد فيها 
رنيم حطت أيدها على ايده وقالت: سيف اهداااا 
سيف داس فرامل ورنيم خدت نفس عميق وقالت: انت بتعمل كده ليه ؟
سيف ضم حواجبه وقال: بعمل اي؟ على فكره انا المفروض اللى أسألك السوال ده 
رنيم بصت لتحت وقالت بارتباك: بعمل اي يعنى 
سيف بحده: الزفت كان عايز يتهجم عليكى وانتى بكل بساطه عايزه تسامحى 
رنيم بصتله وقالت: ومحصلش 
سيف هز رأسه وقال: هسالك نفس السوال بس بطريقه تانيه لو كان حصل كنتى هتعملى اي ؟
رنيم بصت لتحت وقالت: كنت هد"مر 
سيف شعل العربيه ومردش عليها لأنه لو رد ممكن يقول كلام يندم عليا بعدين 
رنيم بصتله وقالت: انت عرفت مكانى منين 
سيف وهو بيتذكر ٠٠٠٠٠
Flash Back٠٠٠٠
سيف مكنش عارف يعمل اي او يروح فين ليدوس فرامل ويضع رأسه على الدركسون وقال: يا تري راحت فين عندي إحساس كبير أنها في خطر 
وفجاه سيف رفع راسه حين سمع صوت بكاء لامراه في عمر الخمسينات
سيف فتح باب العربيه عالطول ونزل منها وراح عند تلك الامراه التى تبكى بشده 
سيف وضع ايده على كتفها وقال: حضرتك بخير 
الست رفعت عيونها لتري السيف وهو خائف عليها 
قامت ومسحت دموعها وقالت: أبنى ابنى ماشي في سكه غلط خالص رغم انه دكتور قد الدنيا 
سيف ضم حواجبه وقال: دكتور وماشي في سكه غلط 
_مش عارفه ماله ؟ من يوم ما ابوه ما"ت وهو كده تعبت معاا ومش عارفه اعمل اي 
سيف مسك أيدها وقال: هاخدك لابنك وهكلمه وبوعدك إبنك بتاع زمان هيرجع
الست سحبت أيدها وقالت وهى بتهز رأسها: لا مش عايزه اشوفه 
سيف حط ايدو على خدها وقال: انتى خايفه من أي ؟ وبعدين عايزك توثقي فياا 
الست هزت راسها وسيف فتح باب العربيه وقال: اتفضلى
الست ركبت وسيف ركب أيضاً وقال: ممكن أعرف ابنك فين دلوقتي 
الست: اكيدا في البيت القديم اغلبيه وقته بيكون هناااك 
سيف شغل العربيه والست بقت تقوله يروح فين 
سيف في سره: يا رب تكون بخير انا حاسس أنها في خطر 
الست: استنى يا ابنى 
وقتها سيف داس فرامل والست قالت وهى بتبص على البيت: هو ده 
سيف استغرب المكان أوى وليس المكان فقط بل البيت اللى يرعب اي شخص مهما كان شجاع 
سيف: هو عايش هناااا 
الست هزت راسها وقالت: مش دايما ساعات وساعات 
سيف نزل من العربيه وفتح الباب للست ومسك أيدها ونزلها
سيف بص حواليا لقي تلك العربيه اللى خطفت رنيم 
سيف بص لتحت وبعدها بص للعربيه تانى ولقي سلسله رنيم واقعه بجانب العربيه 
سيف ساب ايد الست وجري على العربيه وفتح الباب ولقي شنطه رنيم ليقول: رنيم 
سيف حط شنطه رنيم في عربيته وطلع يجري على جوا والست قالت: استنى يا ابنى في اي 
 Back٠٠٠٠٠٠ 
رنيم حطت ايدها على كتف سيف وقالت: سيف انا بكلمك 
سيف فاق من شروده وقال: مش مهم تعرفي المهم أنك بخير دلوقتى 
رنيم سكتت وسيف داس فرامل للمره التانيه ونزل من العربيه وفتح الباب لرنيم اللى قالت: في اي 
سيف: عايز اتكلم معاكى شويه 
رنيم: بس الوقت أتأخر 
سيف مسك أيدها ورنيم نزلت وقالت: في اي 
بعد شويه 
رنيم وسيف قعدوا على اريكه موضوعه قدام بحيره
رنيم بصت لتحت وسيف بصلها وقال: انا عارف انك كبيره وواعيه بس الكلام اللى هقوله لازم تفهمى كويس
رنيم بصتله وقالت: خلاص عرفت هتتكلم عن أي 
سيف بص لتحت وقال: الموضوع مش بيخص أحمد خالص الموضوع بيخص طيبه قلبك اللى بشوفها غباء منك
رنيم قامت وقالت: مش معنى انى وافقت اتكلم معاك يبقا من حقك تهين كرامتى واسكت
سيف مسك أيدها وقال بهدوء: انا بقول الحقيقه يا رنيم انتى طيبه أوى واكبر دليل على كلامى أمجد اللى كنتى مستعده تسامحى 
رنيم: اعتذر وقبلت اعتذاره 
سيف ضغط على أيدها ورنيم اتالمت أوى وقالت: سيف 
سيف قام وقال: ده مش طيبه ده جنان انتى مش عايزه تستوعبي انه كان عايز ****
سيف ساب أيدها وخد نفس عميق وقال: رنيم يا ريت تفهمى كلامى و
رنيم قاطعته وقالت: عايز توصل لأي يا سيف ويا ريت من غير مقدمات 
سيف: مش اي حد توثقي فيااا ومش اي حد نسامحه يا رنيم
رنيم بصتله وقالت: زي ما انا مش بثق فيك كده 
سيف: كلام واحترمه بس اللى عايز اقوله كفايه غبااااء وجنان لازم تكونى أوعى من كده يا حضره الممرضه 
رنيم سابته وراحت عند العربيه وركبت 
سيف ضر"ب الأرض برجله وقال: بتكلم معاكى بهدوء مش عاجبك بعصبيه مش عاجبك 
_وبعدين انا مزعل نفسي ليه ده حياتك وانتى حرا فيها 
رنيم بصت لتحت وسيف راح عند العربيه وفتح الباب بكل غضب وركب وساق باقصي سرعه
بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------------
------------------------------------------------------
(على الجهه الأخري)
طول الطريق الراجل كان بيبص على ميرال من المرايه وكانت نظراته غير مفهومه 
حمزه لأحظ نظراته وغار أوى ليقول: وقف العربيه لو سمحت 
الراجل وقف العربيه فعلاً وميرال ضمت حواجبها وقالت: حمزه في اي 
حمزه نزل من العربيه وفتح الباب لميرال وقال: يلا انزلى 
ميرال نزلت فعلاً وقالت: اي اللى حصل 
حمزه بص للراجل وطلع فلوس من محفظته ورمها في وشه وقال: يلا امشي من هناااا 
الراجل مشي فعلا وميرال قالت: اي اللى عملتوا ده 
حمزه مردش عليها وبص حواليا وميرال مسكته من دراعه وقالت: رد علياااا ٠٠٠٠اي اللى عملتوا ده 
حمزه مسكها من دراعها جامد أوى وقال وهو باصص في عيونها: طول الطريق كان بيبص عليكى كنتى عايزانى أعمل اي وانا شايفه بيبص عليكى وعينه كلها رغبه منك
ميرال بهدوء: طب اهداا
حمزه ساب دراعها وقال بهدوء مماثل: مش قولتى انك جعانه 
ميرال بصت حواليها وقالت: أيوه بس
قبل ما تكمل كلامها كان حمزه مسك أيدها وميرال قالت: في اي 
حمزه وهو بيشاور على مطعم صغير جدا: هناااك في مطعم 
ميرال: في الوقت ده ؟
حمزه وهو داخل جوا: انتى مش قولتى انك جعانه بلاش تتكلمى كتير 
ميرال سكتت وحمزه قعد على الكرسي وبصلها وقال: اقعدي 
ميرال قعدت وحمزه طلب الاكل 
ميرال: صحيح تليفونك فين 
حمزه وضع ايده في جيبه وطلع التليفون وقال: اهووو 
ميرال بعصبية: تصدق أنك غبي يعنى معاك التليفون وخلتنا نركب مع الراجل ده 
حمزه مردش عليها ورن على أسامه 
اسامه: حمزه بيه 
حمزه: العربيه خلصت بنزين وأنا حالياً في الطريق تعالى فوراً
أسامه: طب ممكن تبعت الموقع 
حمزه هز رأسه وقال: تمام 
حمزه قفل التليفون وبعت الموقع لاسامه فعلاً وقال: أول مره أعرف انك ذكيه 
ميرال بغرور: طول عمري ذكيه بس في ناس غبيه مش واخدين بالهم من كده  
الجرسون وضع الاكل على الطاوله وقال: حاجه تانيه يا بيه 
حمزه هز رأسه وقال: لا شكراااا 
الجرسون مشي وحمزه مسك الشوكه وبص لميرال وقال: مستنيه اي اجى أكلك بنفسي يعنى 
ميرال مسكت الشوكه وقالت: لا شكرا عندي أيد 
حمزه ابتسم وبدا ياكل وميرال كانت متعصبه منه أوى 
حمزه بصلها وقال: طول ما انتى باصه ليا كده مش هتاكلى 
ميرال حطت وشها في الطبق اللى قدامها وحمزه فضل محدق فيها وقال في سره: يا ريت لو أقدر اقولك انا بحبك قد اي ٠٠٠٠٠انا وقعت في حبك يا أم لسان 
حمزه بص في الطبق اللى قدامه وميرال بصتله وقالت: امتى وازاى مش عارفه بس خايفه أوى خصوصاً انى شوفتك قبل كده مع بنت 
في شقه زياد ٠٠٠٠٠
زياد فتح الباب ولقي دينا نايمه وكانت بريئه زي الاطفال
زياد قعد جنبها ومسك أيدها وقبلها بكل حب وقال: انا متاكد ان رامى مش بيحبك قدي
زياد خد نفس عميق وقال: أنا مش عارف انتى وافقتى مره واحده على جوازنا ليه رغم انك كنتى رافضه بس متاكد اللى حصل خلاكى توافقي اكيدا مكنش صدفه اكيدا ده اشاره
زياد قرب من دينا وقبلها من جبينها ولقي دمعه نازله من عينها وقتها قلبه وجعه أوى فهو كان سبب تلك الدموع 
زياد رجع لوراء وقال: أنا آسف يا دينا والله لحظه شيطا"ن وبوعدك مش هتتكرر تانى 
زياد قام وفضل محدق فيها لمده عشرين ثانيه وبعدها خد بعضه وطلع ٠٠٠٠
دينا فتحت عيونها وقالت: متحاولش يا زياد متحاولش لأن مهما حاولت مش هنسي رامى ولا حبي ليا هينقص ابدا 
دينا نامت على جنبها وافتكرت كلام تالين وقالت: مش عارفه حاسه انها كدابه 
دينا قامت وقالت: يا تري اخباره اي دلوقتى 
دينا مسكت تليفونها وبحثت على صفحه رامى فكانت مشتاقه لكل تفصيله فيا 
الابتسامه اترسمت على وجهها حين رأت صورته 
ضمت التليفون لصدرها وقالت: بحبك أوى يا رامى بحبك أوى 
زياد كان رايح يفتح الباب ولكن سحب ايده عالطول حين سمعها وهى بتقول كده 
زياد: مش هعمل زي ما عملت بس لما الحلو يمو"ت هتيجى راكعه يا دينا ووقتها هتكونى ملكى
في قصر كمال النصراوي ٠٠٠٠٠٠٠
سيف وقف العربيه ورنيم نزلت وياسين وصل أيضاً ليوقف العربيه وينزل عالطول 
ياسين راح عند رنيم وقال بصدمه: اي ده؟ هدومك كلها تراب ليه
رنيم بصت لسيف اللى نزل من العربيه وقال: على الرغم أنها كبيره الا ان عقلها عقل اطفال صغيره
ياسين بص لسيف وقال: تقصد اي 
سيف وهو داخل جوا: اسألها 
ياسين بص لرنيم وقال: سيف قصده اي بالكلام ده 
رنيم هزت رأسها وقالت بكدب: مش عارفه 
ياسين: اممم ٠٠٠٠المهم انك بخير 
رنيم ابتسمت وياسين قال: اسف 
رنيم بابتسامة خفيفه: على اي
ياسين: مكنش لازم أتكلم معاكى كده بس صدقنى أنا خايف عليكى منه مش اكتر 
رنيم مسكت ايد ياسين وقالت: عارفه بس صدقنى احمد مش زي ما انت فاهم 
ياسين ابتسم رغماً عنه وقال: أن شاء الله خير 
رنيم ابتسمت ايضا وقالت: أن شاء الله 
بعد مهله من الوقت رنيم طلعت فوق ومالقتش ميرال لتقول بخوف: ميراااال٠٠٠٠٠ميراااااال 
رنيم طلعت برا ولقت سيف في وشها 
سيف لاحظ ارتباكها وخوفها ليقول: في اي 
رنيم: ميرال مش جوا والوقت أتأخر أوى 
_طب ما ترنى عليها 
رنيم: تليفونى مش معايا 
سيف مد أيده وقال: شنطتك أها واكيدا التليفون فيها
رنيم خدت منه الشنطه وقالتها أخيرا: شكراً 
سيف: اخيرااااا
رنيم بصتله وقالت: نعم
سيف فهو مرهق جدآ ولا يريد الخناق ليقول: اقصد العفو تصبحي على خير 
رنيم مسكت تليفونها ورنت على ميرال وقالت: ردي بقااااا
بعد شويه 
رنيم خافت على ميرال أوى وقالت: الوقت أتأخر أوى يا تري راحت فين ؟
أسامه وقف العربيه وميرال وحمزه نزلوا وميرال قالت: اخيرااا 
حمزه وهو ماشي جنبها: كنا مخطوفين ولا اي 
ميرال: لا يا خفيف بس تلاقي رنيم خايفه عليا أوى عن اذنك 
حمزه مسك أيدها وقال بابتسامه: تصبحي على خير 
ميرال بابتسامة مماثله: وانت من اهله 
حمزه: اهلى 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: اهلى ؟
حمزه هز رأسه وقال: متاخديش في بالك عن اذنك 
حمزه مشي وميرال حطت ايدها على شعرها وقالت: اهلى 
ميرال هزت راسها وقالت: انا باخد على كلام واحد مجنون زي ده ليه 
رنيم: ميرااااال 
ميرال جرت على رنيم ووقفت مكانها وقالت: اي ده ؟
رنيم بصت على هدومها اللى حرفياً كلها تراب 
رنيم مكنتش عارفه تقول اي وميرال حطت أيدها على خدها وقالت: انتى بخير؟
رنيم هزت رأسها وقالت: أصلا وقعت من غير ما اخد بالي 
ميرال بشك: بجد ؟
رنيم مسكت ايد ميرال وقالت بتهرب: يلا عشان ننام الوقت أتأخر أوى 
ميرال وهى ماشيه وراء رنيم: اكيدا حصل حاجه بس اي معرفش بس على الاكيدا هعرف 
في صباح يوماً جديد 
على طاوله الطعام 
كمال وهو باصص في الطبق اللى قدامه: أحمد طلع شاب كويس مش زي ما قالت يا سيف انت وياسين 
كمال بص لرنيم وقال: وبكده اقدر ارن على والد احمد واتفق معا على كل حاجه وانا مطمن 
سيف وياسين بصوت واحد: قصدك اي 
كمال: بعد بكره أن شاء الله الفرح وعلى فكره انا قعدت مع والد أحمد امبارح واتكلمنا في كل حاجه 
سيف: وحضرتك سالت عليا 
كمال: اي حضرتك ده ؟ على العموم ايوه سالت وطلع شاب محترم أوى انتى اي رأيك يا رنيم 
رنيم هزت رأسها وقالت: انا قولت رأيي قبل كده يا عمى 
كمال أبتسم وقال: هنبدا في التجهيزات من بكره أن شاء الله 
سيف حاول يتمالك أعصابه فهو يعشقها منذو ان رأي عيونها ليس سيف فقط بل ياسين اللى وقع في حبها من خلال براءتها 
في غرفه حمزه ٠٠٠٠
حمزه كان واقف قدام المرايه وبيقول: ميرال انا بحبك وبصراحه مش عارف حبيتك امتى وازاى
حمزه خد نفس عميق وقال: مش كده يا حمزه لازم يكون في طريقه احسن من كده 
حمزه بص في المرايه وقال: انا عارف انى في نظرك إنسان سي وقليل الأدب و٠٠٠٠٠
حمزه حط ايده على رأسه وقال: اي الكلام اللى بتقوله ده كأنك بتقولها انك مش محترم 
حمزه قعد يفكر لبضعه دقائق ليضر"ب كف تلو الآخر ويقول: خلاص لقيتها 
حمزه بص حواليا ومسك ورده وقعد على ركبته وغمض عينه وقال: ميرااال انا مش عارفه ازاى وامتى ده حصل بس حصل خلاص
حمزه خد نفس عميق وقال وهو لسه مغمض عيونه: ميرال انا بحبك وحابب أكمل حياتى معاكى تقبلى تتجوزينى 
شخصاً ما بصدمه: أي 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
حمزه مسك ورده وقعد على ركبته ومغمض عيونه وقال: ميرال انا مش عارف ازاى وامتى ده حصل بس حصل خلاص
حمزه خد نفس عميق وقال وهو لسه مغمض عينيه: ميرال انا بحبك وحابب أكمل حياتى معاكى تقبلى تتجوزينى ؟
ناهد وقفت مكانها وقالت بصدمه: اي 
حمزه فتح عيونه عالطول وقال بارتباك: ما٠٠٠ما٠٠٠ماما 
ناهد راحت عنده وقالت وهى بتهز رأسها: هو ده الاتفاق اللى ما بينا يا حمزه 
حمزه مسك أيدها وقال: ماما انتى فهمتى غلط 
ناهد زقته وقالت: قولت انك بتكره البنتين دول أوي بس الظاهر كنت بتضحك عليا
حمزه بص لتحت وقال: غصب عنى يا ماما والله ما عارف ازاى حبيتها 
ناهد هزت رأسها وقالت: مستحيل اسمحلك تتجوز بنت زي ده ٠٠٠ده جايه من الشوارع 
حمزه بعصبية: مامااااااا ٠٠٠٠٠يا ريت متقوليش على ميرال كده
ناهد: ليه ؟ للدرجه ده بتحبها 
حمزه بص لتحت ومردش عليها وناهد قالت بعصبية: بتعلي صوتك على أمك يا حمزه عشان واحده زي ده 
حمزه بصلها وقال: لحد دلوقتى ساكت يا ماما بس ٠٠٠٠٠
قبل ما يكمل كلامه كان نزل قلم على وجهه 
ناهد: بس اي ؟ عايز تحاسب امك يا حمزه عايز تحاسب أمك عشان واحده جايه من الشوارع 
حمزه مردش عليها وخد بعضه وطلع وناهد قعدت على طرف الاريكه وقالت: مستحيل اسمح بكده مستحيل 
ناهد: اكيدا رنيم لما تتجوز بعد يومين هتاخدها معاها وخلال اليومين دول لازم امنع حمزه أنه يعترف بحبه ليها أو يقول حاجه لكمال ٠٠٠٠٠
حمزه كان متعصب أوى ووقف فجاه حين رأي ميرال واقفه قدام المرايه وبتنشف شعرها المبتل  
حمزه هز رأسه وقال: لا يا ماما مش هعمل غلطه ياسين 
حمزه خد نفس عميق وقال: ميرااال 
ميرال استدارت وقالت: حمزه 
حمزه دخل وقال: عايز اقولك على حاجه بس قبل ما اقولك عايز أعرف إذا كان في مشاعر عندك اتجاهي ولا لا 
ميرال بارتباك: مشاعر؟ اي الكلام اللى بتقوله ده أنا مش فاهمه حاجه 
حمزه مسك ايد ميرال وبص في عيونها وقال: ميرال أنا 
ميرال هزت رأسها وقالت: أنت أي
حمزه بلع ريقه وقال: ميرال انا
ميرال: انت أي كمل 
حمزه خد نفس عميق وقال: ميرال انا ب 
ناهد بزعيق: حمززززززه 
ميرال سحبت أيدها عالطول وناهد دخلت ومسكت حمزه من دراعه وقالت: عايزاك 
حمزه كان باصص لميرال وميرال بصت لتحت عالطول وناهد ضغطت على دراعه وقالت: بتفكر في اي يا حبيبي 
حمزه راح معاها فعلاً وناهد دخلته الاوضه وقفلت الباب وقالت بعصبية: اي اللى كنت عايز تقوله ده 
حمزه هز رأسه وقال: انا مش زي يا ياسين ماما وهتجوز البنت اللى بحبها 
ناهد: انت هتتجوز سالى بنت وفاء صاحبتى
حمزه قعد يضحك وقال: انتى لسه عايشه في الزمن ده 
ناهد بغضب: حمزه انا مش بهزر وهتكلم مع كمال في الموضوع ده وبعدين سالى من مستوانا 
حمزه: ااااه قولى كده بقا انا كده فهمت
ناهد: تقصد اي 
حمزه: اقصد انك عايزه الناس اللى معاها فلوس طول عمرك كده بتحبي الفلوس وبس 
ناهد رفعت أيدها وقالت بعصبيه: حمزززززه
حمزه بص على أيدها وقال: بلاش يا ماما القناع ده مش لايق عليكى وانا عارف قلبك ده شايل اي لرنيم وميرال ٠٠٠٠عن أذنك 
حمزه فتح الباب وطلع وناهد اتعصبت أوى وقالت: هتتجوز سالى يا حمزه ووعد منى انك هتتجوزها 
حمزه نزل تحت وحرفيا كان متعصب أوى 
كمال: حمزه 
حمزه مردش عليا وطلع وركب عربيته ومشي ٠٠٠٠٠
ميرال كانت نازله على السلم وقالت: اكيدا المدام ناهد اتخانقت مع حمزه لما شافته عندي 
كمال بص لميرال وقال: متعرفيش حمزه ماله يا بنتى 
ميرال وصلت عنده وهزت رأسها وقالت: مش عارفه 
ناهد كانت نازله على السلم أيضاً وكمال باصلها ووقتها أدرك أنها  قالت حاجه لحمزه ضايقته أوى 
ميرال: آمال رنيم فين 
كمال بصلها وقال: راحت شغلها 
ميرال هزت رأسها وخدت بعضها وطلعت متجه الى الجامعه
ناهد وصلت عند كمال وقعدت على الكرسي وقالت: سوسن هاتى فطاري 
كمال: قولتى اي لحمزه يا ناهد 
ناهد بصتله وقالت: انت بتكلمنى انااااا 
كمال مسكها من دراعها وقومها وقال: انطقي قولتى اي لابنى 
ناهد زقته وقالت: ده أبنى انا كمان يا كمال ومستحيل اقوله حاجه تضايقه  
كمال قعد يضحك وقال بسخرية: مستحيل تقولى حاجه تضايقه عليا الكلام ده بردو 
سوسن وهى واقفه وخايفه جدآ: ال٠٠٠ ال٠٠٠ الفطار يا مدام 
ناهد بصت لكمال وقالت: خلاص مش عايزه 
ناهد بعد ما قالت كده طلعت على فوق وكمال قال بتوعد: مش هسمح تد"مري حد من عيالى تانى يا ناهد كفايه اللى عملتى في ياسين كفايه ٠٠٠٠٠
(في الطريق )
السائق: على فين يا آنسه 
ميرال مشت وراء قلبها تلك المره: على شركه حمزه النصراوي
السائق هز رأسه وميرال خدت نفس عميق وقالت: اكيدا حصل حاجه 
(على الجهه الأخري)
سيف كان سايق العربيه باقصي سرعه وبمجرد التفكير في زواج رنيم وأحمد بيتجن
داس فرامل ونزل من العربيه وقعد يضر"ب الكاوتش برجله وكان متعصب أوى 
سيف: للأسف مش بتحبنى ٠٠٠٠٠رنيم لو كانت بتحبنى كنت عملت المستحيل عشان تكون معاياااا 
سيف بزعيق: بس طلعت بتحب الزفت اللى وراء سر كبير اوى 
سيف طلع تليفونه ورن على الشخص اللى طلب منه كل المعلومات عن أحمد 
_سيف بيه 
سيف: أنت نسيت اللى قولتلك عليا ولا أي 
_كل المعلومات معايا يا بيه وانا حالياً في مكتبك ومنتظرك توصل 
سيف فرح أوى وقال: أنا جاي حالا اوعك تتحرك 
هز رأسه وقال: حاضر يا بيه
سيف قفل التليفون وركب العربيه عالطول وقال: والله ووقعت يا أحمد
سيف زود السرعه وقاد العربيه باقصي سرعه ممكنه 
(بعد مهله من الوقت وتحديداً في المستشفى)
رنيم غيرت هدومها وفجاه تليفونها رن 
مسكت التليفون وقالت: دينا (دينا أخدت رقم رنيم وقتها)
رنيم فتحت التليفون وقالت: الووو
دينا: رنيم بقولك 
رنيم طلعت وقفلت الباب وراءها وقالت: في اي 
دينا: عايزاكى تشوفي رامى إذا كان بخير ولا لا 
رنيم: دينا أنا مش فاهمه اي اللى بيحصل وانتى اتجوزتى زياد ليه ومين رامى اللى بتحبي ده 
دينا: بعدين يا رنيم بعدين 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: طب خليكى معايااا 
دينا: تمام 
رنيم بصت حواليها وفتحت الباب بكل هدوء ودخلت وقالت: بخير يا دينا 
دينا: هو هو نايم دلوقتى 
رنيم خدت نفس عميق وقالت: ايوه يا دينا 
دينا: ماشي٠٠٠٠٠شكرا يا رنيم 
رنيم: يا بنتى في اي أنا مش فاهمه حاجه 
دينا قفلت التليفون عالطول أول ما حست ان الباب بينفتح
زياد فتح الباب ودينا بصت لتحت وقالت:في حاجه يا زياد
زياد: اي رايك نتغدا برااااا 
دينا: مش بحب الأكل بتاع المطاعم
زياد: طب اي رأيك نطلع مشوار صغير كده
دينا هزت رأسها وقالت بتأليف: انا اسفه يا زياد بس انا تعبانه ومش قادره
زياد فهو يعلم جيداً أنها بتكدب ليقول: طب اي رأيك نروح عند ماما سميره  
دينا بصتله وفرحت أوى وقالت: بجد
زياد فرح أوى على فرحتها وقال: بجد 
دينا هزت رأسها وقالت: ربع ساعه وهكون جاهزه 
زياد فهو يريد أن يصل إلى تلك الهدف ليقول: مش كنتى تعبانه ومش قادره 
دينا بتهرب: أصلا حسيت مره واحده انى تعبانه بس دلوقتي بقيت بخير
زياد بشك: تمام هستناكى براااا 
دينا ابتسمت رغماً عنها وزياد طلع ودينا قالت بخوف: يا تري ماما هترحب بياااا ولا هتطردنى 
دينا طردت كل الأفكار ده من دماغها وفتحت الدولاب وطلعت فستان بنى وكانت مبسوطه أوى أنها هتشوف والدتها
بقلم دعآء حجآج---------------------------------------------
----------------------------------------------------
(في شركه حمزه النصراوي للأزياء)
ميرال: جنا حمزه في المكتب 
جنا: ايوه وطلب منى مدخلش حد 
ميرال مسمعتش منها واتجهت إلى مكتب حمزه وجنا قامت عالطول وقالت: ميرال لو سمحتى مينفعش كده 
ميرال فتحت الباب وحمزه قام وقال: في اي
جنا وقفت عند الباب وقالت: والله يا حمزه بيه قولتلها البيه مش عايز يشوف حد ولكن هى أصرت تشوف حضرتك
حمزه: طب روحى انتى 
جنا هزت رأسها وطلعت فعلاً وحمزه بص لميرال وقال برسميه: في اي 
ميرال: بصراحه خوفت عليك
حمزه ضم حواجبه وقال: خوفتى عليا ؟
ميرال هزت رأسها وقالت: لما مردتش على عمو كمال وطلعت بالطريقه ده الصراحه قلقت عليك 
حمزه: ومروحتيش الجامعه صح
ميرال هزت رأسها وحمزه بص في الساعه وراح عندها وقال: يدوب تلاحقي يلا هوصلك 
حمزه كان طالع ولكن ميرال مسكته من دراعه وقالت: مالك حاسه ان في حاجه مخبيها عليا
حمزه وضع ايده على خدها وقال: يومين بس وهتعرفي كل حاجه 
ميرال بفضول: زي 
حمزه: خليها في وقتها احسن 
ميرال ابتسمت وحمزه مسك أيدها وطلعوا براااا
كان من يراقبهم بغيره وغل نعم هى جنا سكرتيره حمزه فهى تعشق حمزه منذو دخولها الشركه 
جنا بغيظ: ما انا قدامه من زمان أوى ولا مره بص ليا وميرال خلال أسبوع واحد قدرت تخطف قلبه 
جنا استدارت بالكرسي وقالت: بس يا تري حمزه فعلاً بيحبها ولا في حاجه تانيه ؟
(في شركه سيف النصراوي)
سيف نزل من العربيه ودخل جوا عالطول وطلع على فوق وقال: تالين تالين 
تالين جرت عليا وقالت: نعم يا بيه 
سيف: في حد جوا 
تالين هزت رأسها وقالت: ايوه يا بيه 
سيف وهو متجه الى مكتبه: هاتى فنجانين قهوه فورا 
تالين هزت راسها وسيف فتح الباب والشاب قام وسيف قعد على الكرسي وقال: أقعد وعايزك تقولى قدرت تعرف اي عنه 
الشاب قعد وقال: سيف بيه كل المعلومات اللى جمعتها بتقول انه شاب محترم اوى واخلاقه عاليه 
سيف حط ايده على المكتب وقال بغضب: يعنى مقدرتش تمسك اي حاجه عليا
الشاب هز رأسه وقال: سيف بيه انا عملت زي ما حضرتك قولتلى وكل المعلومات اللى قدرت اجمعها تثبت أنه مثال لكل الشباب في الأخلاق والاحترام 
سيف: والسفر ده معرفتش سببه اي 
الشاب: بتجيلوا بعثه عالطول يا بيه وبيقعد فيها أربع سنين على الأقل 
سيف قبض أيده وتالين طرقت الباب وقالت: القهوه يا بيه 
سيف: خلاص يا تالين مالوش لازوم وانت اتفضل براااا 
الشاب قام وقال: بس يا بيه 
سيف بزعيق: برااااااا 
الشاب بلع ريقه بصعوبه وخاف من سيف أوى وطلع عالطول 
سيف استدار بالكرسي وقال: يعنى كده خلاص ٠٠٠٠يعنى رنيم هتتجوز الزفت ده 
سيف هز رأسه وقال: لا يا سيف اوعك تستسلم وعلى الاكيدا في حاجه وراء الزفت ده وهتقدر تعرفها ووقتها هتمنع رنيم تتجوزه
(في المستشفى)
_رحاااااب 
رحاب وقفت مكانها وقالت: دكتور أحمد 
أحمد راح عندها وقال: رنيم فين ؟
رحاب: عند المريضه اللى في الغرفه ١٤٥٦
أحمد هز رأسه وقال: شكراااا عن اذنك 
أحمد مشي ورحاب ضمت حواجبها وقالت: يا تري عايز اي من رنيم؟
رنيم بابتسامة: يعنى بقيتى احسن دلوقتى 
ابتسمت تلك الامراه العجوز وقالت: أنا لما بشوفك بيروح كل الألم يا بنتى 
رنيم مسكت أيدها وقبلتها والست حطت ايدها على رأسها وقالت: ربنا يحفظك يا رب ويوعدك بابن الحلال اللى يصونك 
وقتها أحمد وقف مكانه والابتسامه اترسمت على وجهه 
الست بصت لأحمد وقالت: زي الدكتور أحمد بالظبط 
رنيم بصت لتحت وأحمد وقتها دخل وقال: اخبارك اي دلوقتى يا امى 
_الحمدلله بخير يا ابنى البركه فيك وفي ست البنات 
رنيم ابتسمت وأحمد بص لرنيم وقال: طب استأذنك هاخد ست البنات عشر دقايق بس
الست ابتسمت وقالت: تعرفوا انكم لايقين على بعض أوى 
رنيم خجلت أوى وأحمد قال: عايزك في كلمتين 
رنيم هزت رأسها وبصت للست وقالت: عايزاكى اقوي من كده وان شاء الله هتقومى بالسلامه 
الست حطت ايدها على خدها وقالت بابتسامه: طالما انتى قولتى كده يبقا أن شاء الله هقوم بالسلامه 
رنيم بابتسامة مماثله: أن شاء الله 
_روحى يا بنتى شوفي الدكتور أحمد عايزك في اي 
رنيم: حاضر 
(بعد مهله من الوقت)
رنيم وهى باصه لتحت: اتفضل 
أحمد ابتسم فهو يعشق خجلها الذي يجعلها جميله حقا 
أحمد خد نفس عميق وقال: ماما هنا وعايزه تشوفك
رنيم بصتله وقالت بابتسامه: بجد ؟
أحمد هز رأسه وقال: تعبت شويه واضطريت اجيبها معايا 
رنيم بخوف: وحاليا اخبارها اي
أحمد: بخير متقلقيش 
رنيم: طب هى في الغرفه الكام 
أحمد مسك أيدها لأول مره ورنيم اترعشت عالطول 
احمد بصلها وقال: انتى كويسه
رنيم هزت رأسها وراحت مع أحمد اللى اخدها الغرفه اللى فيها والدته
دخلوا جوا وأحمد شاور على رنيم وقال: رنيم يا ماما مرات ابنك المستقبليه 
زينات وهى والده احمد: ما شاء الله زي القمر
رنيم بصت لأحمد اللى هز رأسه بابتسامة ٠٠٠٠رنيم راحت عندها ومسكت أيدها وقبلتها وقالت: أخبارك اي دلوقتى
زينات وضعت أيدها على خد رنيم وقالت بابتسامه: دلوقتى بقيت بخير أوى 
رنيم: يا رب دايما تكونى بخير 
زينات بصت لأحمد وقالت: أنا دلوقتى عرفت ليه أحمد مهوس بيكى 
أحمد بتهرب: طب طب انا لازم امشي لازم أشوف المريض اللى في الغرفه**** عن اذنكم
احمد طلع عالطول وزينات قعدت تضحك عليا ورنيم كانت حاسه بحاجه غريبه او بالأصح مش فرحانه 
زينات: مش عشان أبنى بس أحمد كويس أوى ولا مره رفع صوته عليا وعلى والده 
رنيم بصت لتحت وابتسمت 
زينات: رنيم ٠٠٠٠اسمك حلو أوى يا رنيم زيك بالظبط 
رنيم بصتلها وقالت برسميه: شكرااا 
زينات: بلاش الرسميه ده وبعدين انا هكون أمك بردو صح ولا أنا غلطانه 
رنيم: طبعاً 
زينات ابتسمت ورنيم قامت وقالت: انا لازم امشي عن اذنك 
زينات: أذنك معاكى يا بنتى 
رنيم طلعت عالطول ومكنتش فرحانه خالص فكأن في شي بداخلها يرفض أحمد وبشده 
أحمد وهو واقف وراءها: ماما قالتلك أي 
رنيم لفت ناحيته وقالت: مش قولت عندك حاله ولازم تشوفها 
أحمد بارتباك: أصلا أصلا 
رنيم قعدت تضحك لأن وقتها افتكرت ياسين 
رنيم بدون انتباه: خلاص يا ياسين 
أحمد ضم حواجبه وقال: ياسين مين
رنيم بصتله وقالت بارتباك: ياسين ٠٠٠٠ياسين 
أحمد: مش ياسين إبن كمال النصراوي بردو 
رنيم هزت رأسها وقالت بتهرب: أنا لازم امشي عن اذنك 
رنيم مشت عالطول وأحمد قال: معقول ؟ لا لا رنيم لو عندها مشاعر اتجاه ياسين مكنتش وافقت بيا
(في الجامعه)
حمزه داس فرامل وبص لميرال وقال بابتسامه: بالتوفيق
ميرال: ممكن أتأخر النهارده عشان ٠٠٠٠٠
حمزه قاطعها وقال: من النهارده بقيتى حرا يا ميرال 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: يعنى اي 
حمزه بص لتحت وقال: يعنى العقد اللى ما بينا خلاص انتهى وحريتك رجعتلك من تانى
ميرال زعلت أوى رغم ان تلك الكلام مفرح جدآ وهى كانت تريد ذلك 
ميرال هزت راسها وقالت: بس انا عايزه اشتغل معاك اقصد ده حلمى 
حمزه: خلصي جامعتك الأول وبوعدك هتكونى معايا ومدي الحياه 
نبضات قلبها ازدادت وقالت بعيون لامعه: معاااااك 
حمزه هز رأسه وقال: ايوه معايا عندك اعتراض ولا حاجه 
ميرال هزت راسها أيضا وقالت: لأ ابدا بالعكس هكون فرحانه أوى 
حمزه: امممم وده اعتراف منك بقا ولا فهمت غلط 
ميرال باستغراب: اعتراف اي انا بتكلم عن الشغل 
_استنى استنى انت مكنتش بتتكلم عن الشغل 
حمزه بكذب: لا بتكلم ويلا انزلى قبل ما تتاخري على المحاضره 
ميرال: حمزه ده حلمى من وانا صغيره بلاش تحرمنى من الحلم ده 
حمزه بصلها وقال في سره: مش هينفع يا ميرال انا وصل بيا الأمر انى عايز اخدك في حضنى ومخليش حد يشوفك أبدا انا عارف ان ده جنان بس الحقيقه انا مجنون بيكى 
ميرال: حمزززززه 
حمزه فاق من شروده وقال: زي ما قولتلك خلصي جامعتك الأول 
ميرال: يمكن أبعد 
تلك الكلمه اشعلت نيران بداخل حمزه ليقول بحده: انزلى يا ميرال 
ميرال: بس
حمزه بزعيق: ميرااال انزلى مش هقولها كتير 
ميرال فتحت الباب ونزلت فعلاً وحمزه شغل العربيه وقادها باقصي سرعه 
ميرال: بس انا مقولتش حاجه غلط عشان يتعصب كده 
وفجاه حد جى من وراء ميرال وحضنها جامد أوى و٠٠٠
شخصاً ما حضن ميرال من الخلف لتدفعه ميرال وترفع أيدها وتقول: انت واحد قليل الأدب ومش ٠٠٠٠٠
جوري مسكت ايد ميرال وقالت: اي ده كله ٠٠٠كل ده عشان حضنتك ينهار اسو"د آمال لو كنت عملت اكتر من كده كنتى هتعملى اي هتقت"لينى 
ميرال خدت نفس عميق وقالت: فكرتك شاب يا هبله وبعدين حد يحضن حد كده اترعبت يا بت
جوري: امممم حقك عليا 
ميرال: الظاهر ان اخوكى وافق انك ترجعى الجامعه 
جوري زقت ميرال بكتفها وقالت: كله بسببك تسلميلي يا رب
ميرال: استنى استنى بسببي ازاى انتى قصدك على الكلمتين اللى قولتهم 
جوري هزت راسها وكانت رايحه تقول على بيحبك ولكن اتراجعت عالطول واتذكرت كلام على 
(فلاش باااك)
جوري: آمال على فين٠٠٠٠٠٠ اكيدا في اوضته 
جوري راحت اوضه على وفتحت الباب بكل هدوء وقالت: على ٠٠٠على 
على قام عالطول وقال بارتباك: جوري انتى بتعملى اي هنا 
جوري باستغراب: مش ده اوضه اخويا بردو يعنى ليا الحق ادخلها زي ما انا عايزه 
على: من غير لف ودوران عايزه اي 
جوري: على انا فكرت في الاسئله اللى سالتها ليا من شويه واكتشفت انك بتحب ميرال 
على استدار واداها ضهره وقال: اي الكلام الفارغ ده 
جوري: عليا الكلام ده بردو
على لف ناحيتها وقال: هقولك بس اوعك تقولى لصاحبتك حاجه 
جوري هزت راسها وقالت: قول وبوعدك مش هقولها حاجه
على خد نفس عميق وقال: جوري انا حبيت ميرال من النظره الاولى انا عارف ان ده جنان بس حبتها وخلاص 
جوري ضر"بت كف تلو الآخر وقالت بفرحه جنونيه: وربنا أحلى خبر يااااا ميرال صاحبه عمري هتكون مرات اخوياا عاااااا انا فرحانه أوى 
على حط ايده على فمها وقال: انا قولت اي 
جوري شالت ايده وقالت: ومالك خايف كده ليه مفيهاش حاجه يا عليش
على وقف على جنب وقال: ما انا مش هقول لبابا الا لما اعرف ميرال بتحبنى ولا لا 
جوري راحت عنده وقالت بفضول: وهتعرف ازاى اذا كانت بتحبك ولا لا 
على بص لجوري وقال: منك يا جوري انتى صاحبه ميرال وقريبه منها أوى وعلى الاكيد مش هتخبي عليكى حاجه 
جوري: اسألها يعنى ؟
على هز رأسه وقال بتحذير: اوعك ٠٠٠٠٠اقصد مش كده أنا عايز ميرال بنفسها تقولك 
جوري: هي تعرفك أصلاً عشان تقولى انا بحب اخوكى 
على: تصدقي 
جوري مدت أيدها وقالت باستغلال: ايدك على ١٠٠ جنيه وانا هقولك على طريقه الج"ن الازرق ميعرفهاش 
على طلع فلوس من جيبه وحطها في ايد جوري وقال: قولى وبلاش استغلال 
جوري شاورت على نفسها وقالت: انا استغلاليه يا على
على كز على سنانه وقال: اخلصي
جوري وقفت على جنب وقالت: أنت لازم تتقرب من ميرال وده هيحصل ازاى 
على: ازااااااي 
جوري بصتله وقالت بمزح: مش عارفه 
على اتعصب اوى ومد ايده وقال: هاتى الفلوس وكفايه أوى كده 
جوري: استنى يا عم بهزر معاك 
على وهو ضاغط على سنانه: قولى اللى عندك يا جوري وبلاش هزار 
جوري: لازم توصلنى كل يوم وتجبنى كل يوم بردو 
على: ههههه لا حلوه 
ثم كمل بجديه: انتى بتهزري صح وبعدين انتى عارفه انى مشغول اوى اليومين دول 
جوري: آمال هتقرب من ميرال ازاى 
على وقد فهم ما تقصده ليقول: يا بنت ال اي 
جوري رجعت شعرها لوراء وقالت: وانا عليا اخدلك ميرال كل يوم الكافتيريا عشان تقعدوا براحتكم وبالمره تتعرفوا على بعض اكتر 
على باس رأس جوري وقال: تسلميلي يا أحلى اخت في الدنيا 
جوري: احلى اخت في المصالح بس 
على: انا كده يا جوري 
جوري وهى طالعه: واكتر من كده كمان يلا سلام ٠٠٠٠٠
(باااااك)
ميرال: سكتى ليه كملى 
جوري مسكت ايد ميرال وقالت بتهرب: هنتاخر على المحاضره كده 
ميرال: جوري استنى 
(في منزل سميره)
زياد داس فرامل وبص لدينا اللى كانت خايفه أوى 
زياد حط ايده على أيدها وقال: بتفكري في أي 
دينا سحبت أيدها عالطول وفتحت الباب ونزلت 
زياد فك الحزام ونزل أيضا وقال: يا تري رد فعل حماتى هيبقا أي ؟
دينا وقفت عند الباب وكانت متردده او بالأصح خايفه من رد فعل والدتها 
زياد وقف جنبها وقال: مالك ؟
دينا مردتش عليا وزياد طرق الباب وقال: محدش هنا ولا أي 
سميره فتحت الباب ودينا أول ما شافتها حطت وشها في الأرض 
سميره دخلت جوا من غير ما تتكلم 
زياد حط ايده على كتف دينا وقال: يلا يا حبيبتي 
دينا دخلت جوا وسميره كانت قاعده على الكرسي وبتقول: جايين ليه 
دينا: جايه اطمن عليكى 
سميره: وأنا بخير يا ريت تتفضلوا برااا
دينا بدأت تقرب منها وتقول: ماما عشان خاطري متعمليش معايا كده 
سميره: _____________
دينا قعدت على ركبتها ومسكت ايد سميره وقالت بعيون دامعه: انتى عارفه انى مقدرش على زعلك 
سميره بصتلها وقالت: وطالما متقدريش على زعلى اتجوزتى ليه 
زياد قبض أيده وسميره مكمله على كلامها: اتجوزتى واحد ميعرفش طريق الحلال منين 
زياد حاول يتمالك أعصابه ودينا قالت: ماما اللى بتتكلمى عنه ده بيكون جوزي 
سميره زقت دينا وقالت بزعيق: وطالما كلامى ضايقك كده جايه ليه جايه ليه يا دينا
دينا سكتت وزياد استغل الموقف لياخد دينا في حضنه ويضع ايده على كتفها ويقول: أهدي يا حبيبتي وصدقينى هى بتحبك أوى 
سميره بصت لزياد وقالت: اطلعوا براااااا مش عايزه اشوف وشكم هناااا 
زياد أبتسم وقال بتمثيل: ده بنتك يا حماتى مينفعش تقوليلها كده 
سميره: قولت قبل كده ان دينا بنتى ما"تت وهقولها تانى بنتى ما"تت من يوم ما اتجوزت واحد ميعرفش طريق ربنا منين 
زياد بابتسامة جانبيه: متزعليش نفسك يا حماتى بوعدك من النهارده مش هنيجى تانى 
سميره عكس ما بداخلها: اتمنى ده يحصل 
زياد حط ايده على خد دينا وقال: يلا يا حبيبتي وحقك عليا مكنش ينفع اجيبك هنااا 
دينا زقت زياد وطلعت تجري على برا وزياد مسك سميره من دراعها وقال بحده: وربنا لدفعك تمن غالى أوى على كل دمعه نزلت من عين دينا 
سميره زقته وقالت: اطلع براااااا 
زياد عدل الجاكيت بتاعه وقال: هطلع بس قبل ما اطلع عايز أقولك شكرا أوى 
زياد قرب من سميره وهمس في ودنها وقال: تعرفي انى جبت دينا هنا عشان كنت متوقع انك هتقولى كده والصراحه كنت عايز اوصل لكده 
سميره دخلت اوضتها ورزعت الباب في وش زياد اللى ابتسم بانتصار 
زياد طلع ومالقاش دينا ليقول بصدمه: دينا
(في شركه سيف النصراوي)
سيف: قدامك يوم واحد بس يا سيف والا هتروح منك 
قاطع تفكير سيف شخصاً ما طرق الباب 
سيف: أدخل 
دخلت بتنورتها القصيره وشعرها المنسدل على ضهرها بطريقه  مثيره 
سيف رفع عيونه لتتغير ملامح وجهه  
ياسمين راحت عند سيف وكانت رايحه تبوسه لكن سيف رفع أيده في وشها وقال بحده: قولتلك مليون مره مبحبش كده
ياسمين قعدت على الكرسي وحطت رجل على رجل وقالت: بدل ما ترحب بيا تقولى كده
سيف بكل برود: ياسمين خلينا واضحين انتى عارفه انى مش بحبك ولا بطيق وشك 
ياسمين: مش من قلبك يا حبيبي
سيف قام ووقف على جنب وقال: يا ريت تتفضلى براااا 
ياسمين قامت وحضنت سيف من وراء وبقت تمشي أيدها على صدره وتقول بهمس: قولها بس يا سيف قولها وهنسيك الدنيا كلها 
سيف زقها لتقع على المكتب وتنجر"ح رأسها 
ياسمين: عااااااااااااا 
سيف التفت ناحيتها عالطول وجري عليها وحط أيده على رأسها وكان خايف أوى 
ياسمين نست الألم تماماً ووضعت أيدها على دقن سيف وقالت: انا بحبك أوى يا سيف 
سيف طلع منديل وحاطه على رأسها وقال: حقك عليا
ياسمين برومانسية مبالغ فيها: أحبك لو كنت وجعا لو كنت نارا لو كنت موتا أحبك 
سيف مسك أيدها وحطها على رأسها وقال: يلا برااااااا 
سيف قام وياسمين مكنتش قادره تقوم ومدت أيدها لسيف وقالت: ممكن تساعدنى 
سيف بص ناحيه الباب ومد ايده ليها وشدها لتستغل ياسمين الفرصه وتترمى في حضنه
ياسمين حطت ايدها على ضهر سيف وبقت تحرك أيدها وتهمس في ودنه ببعض العبارات المثيره 
سيف بعد عنها فهو لا يريد ان يكرر نفس الخطأ مره اخري 
(اي عندما دفعها بكل قوه)
ياسمين ابتسمت وقالت: على فكره بابا رن على عمو كمال وعزمه على العشا 
ياسمين حطت رأسها على كتف سيف وقالت: مش عمو كمال لوحده كل العائله يعنى هتيجى يعنى هتيجى 
سيف:____________
ياسمين ابتسمت وبكل جرأة طبعت بوسه خفيفه على خد سيف وقالت: هستناك اوعك تتاخر 
سيف مسكها من دراعها جامد أوى وقال بصوت يشبه صوت فحيح الافاعي: لولا سويلم بيه وعلاقته مع بابا كنت د"فنتك مكانك 
ياسمين ابتسمت وقالت بكل برود: بعشق كل تفصيله فيك حتى عصبيتك بعشقها أوى خصوصاً لما عروقك تبان بتبقا قمر أوى 
سيف صبره نفذ ليمسكها من دراعها ويفتح الباب ويطلعها برا ويقفل الباب جامد أوى 
ياسمين: اللى خلانى استحمل السنين ده كلها مش هستحمل اليومين دول
ياسمين خدت بعضها ومشت تحت نظرات الموظفين 
سيف طلع وقال بصوت جهوري: تالين 
الملف وقع من ايد تالين فكان صوت سيف عالى جدا 
تالين جرت عليا وجسمها كله كان بيرتعش: ن ن نعم 
سيف: مش قولت مليون مره مدخليش حد الا لما أسمح بكده
تالين بصتله وقالت بخوف: بس محدش دخل يا بيه 
سيف فهو يحترم المراه بشده فهذه من اخلاقه ليقول: على شغلك ويا رب اللى حصل يتكرر 
تالين طلعت تجري عالطول وسيف دخل مكتبه 
تالين خدت نفسها بالعافيه وقالت: هو مين اللى دخل انا مشوفتش حد دخل 
_هيكون مين غيرها 
تالين: السلعوه 
قالت وهى ماشيه: هيكون مين غيرها يعنى 
(في شركه حمزه النصراوي للأزياء)
أصدق حب عندما تحب إنساناً ولا تعرف لماذا أحببته ⁦♥️⁩
حمزه كان قاعد علي الكرسي وشارد في تلك الذي احببها ولم يدرك لماذا احببها 
حمزه بتوهان: قريب أوى يا ميرال قريب هاخدك في حضنى
قاطع تلك اللحظه جنا (سكرتيره حمزه) 
جنا: ده كل التصميمات يا بيه ولسه في تصميمات تانيه لو حابب تشوفها
حمزه:_________
جنا حاولت تشوف تليفون حمزه لكى تعرف لماذا شارد بهذه الطريقه فهذا الشرود يدل على انه عاشق 
جنا شافت صوره ميرال ووقتها اتاكدت من كل شكوكها لتاخد خطوه لوراء وحست بضعف 
حمزه واخيرا انتبه ليها لغلق هاتفه ويقول بحده: مش في باب يا استاذه ولا أنا غلطان
جنا مقدرتش تتكلم أو ربما لسانها عجز عن الكلام فهى تعشق حمزه منذو أن دبت رجليها في تلك الشركه 
حمزه: مش بكلمك يا استاذه 
جنا بلعت ريقها بصعوبه وقالت بصوت مقطع اي غير مفهوم: آآنا ٠٠٠آآنا آ٠٠آآ ٠٠٠٠آآس ٠٠٠٠آآسفه 
حمزه بحده: ما تتكلمى عدل يا بت 
جنا وأخيرا نطقت: أنا اسفه يا بيه 
حمزه شاور على الباب وقال: برااااا٠٠٠٠وقسما عظما لو دخلتى من غير ما تخبطى على الباب لتكونى مرفوضه 
جنا هزت راسها وطلعت عالطول وحمزه قال: مالها ده أنا أول مره اشوفها كده 
جنا جرت على الحمام ووضعت أيدها على قلبها والدموع نزلت من عينها عالطول 
جنا فتحت الحنفيه وبقت تغسل وجهها وتقول: ليه ليه حبها هى ما انا قدامه بقالى قد اي ولا عشان هى عفويه شويه 
واحده من الموظفين وضعت أيدها على كتف جنا وقالت: جنا انتى بخير 
جنا بدأت تنشف وجهها بمنديل وقالت وهى بتهز رأسها: ايوه بخير 
_عنيكى حمره كده ليه 
جنا بتوتر: الظاهر ان دخل فيها تراب 
باستغراب: ترااااب 
جنا بتهرب: ورايا شغل كتير عن اذنك 
جنا مشت عالطول والبنت قالت باستغراب: غريب اول مره اشوفها كده يا تري أي اللى حصل
(عند زياد)
زياد فاق من الصدمه سريعاً وركب العربيه وقادها باقصي سرعه وكان خايف على معشوقته أوى 
(في الطريق)
زياد بقا يبص حواليا وقال بخوف: يا تري راحت فين ؟ معقول راحت لرامى 
زياد هز رأسه وقال: لا لا مستحيل 
زياد داس فرامل وبقا يضر"ب الدركسون بايده ويقول: آمال راحت فين 
زياد شغل العربيه وقال: ورحمه امى لو راحت لرامى فعلاً ليكون النهارده آخر يوم  تعيشوا 
زياد كان ماشي ولكن بص جنبه وشاف دينا قاعده على الرصيف وحاطه وشها بين ركبتها 
زياد نزل من العربيه عالطول وجري عليها وقال بخوف: دينا 
دينا:_________
زياد رفع رأسها لفوق لقي دموعها نازله وساكته 
زياد وضع ايده على خدها وقال: دينا انتى بخير ؟ اخ اخ اخدك للدكتور 
دينا مسحت دموعها وقالت: أنا عايزه أمو"ت 
زياد هز رأسه وخدها في حضنه وباسها على رأسها وقال: اوعك تقولى كده تانى أنا مقدرش اعيش من غيرك أنا بحبك يا دينا 
دينا بدون وعى حضنت زياد جامد أوى وقعدت تعياط بهستيريا 
زياد فرح أوى وحط ايده على شعرها وقال: مش عايزك تخافي طول ما انا جنبك 
دينا وقد فاقت لنفسها لتبعد عن زياد وتركب العربيه 
زياد قام وقال: اجمل ما فيكى يا دينا ضعفك بحبك أوى لما تكونى ضعيفه 
(في الجامعه)
ميرال انتهت من كل محاضراتها وطلعت وجوري طلعت معاها وقالت: ما تيجى نشرب قهوه 
ميرال هزت رأسها وقالت: انا لازم امشي معلش مره تانيه 
جوري مسكت ايد ميرال وقالت: عشر دقايق بس رجااء
ميرال خدت نفس عميق وقالت باستسلام: ماشي 
جوري فرحت أوى ومسكت ميرال من دراعها ومشت بسرعه
ميرال: جوري أهدي 
(بعد مهله من الوقت)
جوري دخلت الكافتيريا وكانت لسه ماسكه ايد ميرال 
_يا تري راح فين 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: هو مين 
جوري: هااااا ٠٠٠٠ولا حاجه واقفه ليه اقعدي 
ميرال بصت على دراعها وقالت: طب سيبي دراعى الأول 
جوري: أوبس أسفه 
ميرال قعدت على الكرسي وقالت: انتى مستنيه حد 
جوري بدون انتباه: اه ٠٠٠اقصد لا 
ميرال: طب اقعدي 
جوري شافت على من الازاز وقتها فرحت أوى وقالت: طب انا رايحه الحمام مش هتاخر 
ميرال قامت وقالت: جوري استنى 
في لحظه جوري كانت مشت وعلى وصل عند ميرال وقال: آمال جوري راحت فين 
ميرال بصت لتحت وقالت: راحت الحمام 
على: اممممم ممكن اقعد معاكى لو مفيهاش غلاسه
ميرال ابتسمت وقالت: طبعاً اتفضل 
على قعد وميرال قعدت أيضا وعلى مكنش عارف يقول اي أو يفتح موضوع ازاى 
ميرال بصتله وقالت: فرحت أوى لما وافقت أن جوري ترجع الجامعه واتراجعت عن قرارك 
على بلا مبالاة: ما كل ده حصل بسببك 
ميرال ضمت حواجبها وقالت بعدم فهم: بسببي 
على ارتبك أوى وقال: أقصد الفكره اللى عرضتيها عليا
ميرال: طب كويس أنك اقتنعت بكلامى 
على: ازاى مقتنعش وانتى خطفتى قلبي من أول نظره 
ميرال: نعم 
على هز رأسه وقال: اقصد أن كلامك صح ميه في الميه 
على مكنش عارف يقول اي وكان في موقف لا يحسد عليا 
ميرال في سرها: فينك يا جوري كل ده في الحمام 
على خد نفس عميق وقال: هو في حد في حياتك 
ميرال ضمت حواجبها وقالت: ليه ؟ اقصد بتسأل ليه 
على: مجرد سؤال عادي أصلا بصراحه مش معقول يكون واحده في جمالك وميكنش حد في حياتها 
ميرال اتذكرت حمزه فهى تعشقه من زمان أوى وكانت بتكابر
على في سره: اعتقد الشرود ده وراء حاجه 
جوري وقتها وصلت وعملت نفسها متفاجه لتقول: على انت هنا  
على قام وقال بكدب: جيت عشان اخدك
جوري في سرها: الظاهر أنى جيت في وقت غلط خالص 
ميرال قامت وخدت شنطتها وقالت: طب عن اذنكم أنا لازم أمشي 
ميرال مشت وعلى مسك جوري من شعرها وقال: مستعجله كده ليه معرفتيش تستنى دقيقه كمااان 
جوري زقته وعدلت هدومها وقالت: وأنا مالى كنت بشم على ضهر ايدي يعنى وبعدين احكيلى اي اللى حصل
على: سألتها إذا كان في حد في حياتك ولا لا 
جوري بلهفه: ايوه وقالتلك اي 
على: مقالتش حاجه كله بسببك 
جوري وقد أدركت كل شي لتقول: حقك عليا ولازم تصدقنى مفيش حد في حياه ميرال انا صاحبتها وعارفه 
على خد التليفون من على الطاوله وقال: يلا ياختى 
جوري بتافف: انا غلطانه انى ساعدتك 
بدأ يمر الوقت لياتى الليل بظلامه 
رنيم انتهت من عملها وغيرت ملابسها وطلعت 
(على الجهه الأخري)
كان في عصابه هاربه من الشرطه وكان إطلاق النا"ر متبادل بينهما
_زود السرعه 
زود السرعه فعلاً وقال: راحنا في داهيه خلاص
رنيم كانت ماشيه وسمعت صوت نا"ر لتضع ايدها على ودنها وتقول: في أي 
رنيم شافت عربيه العصابة جايه عليها بسرعه البرق وقتها حست بشلل لتقف مكانها متجمده 
العربيه اقتربت من رنيم ورنيم حطت أيدها على عينها وصرخت بأعلى صوت: عاااااااااااااا 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
رنيم أول ما شافت العربيه جايه عليها حطت أيدها على عينها وصرخت بأعلى صوت: عااااااااااااااا
قبل ما العربيه تضر"بها كأن ياسين مسك أيدها وشدها لحضنه
جسم رنيم كله كان بيرتعش من الخوف 
ياسين حط ايده على شعرها وقال بهمس: أهدي 
رنيم أول ما سمعت صوته بعدت عنه وقالت بعيون دامعه: ياسين 
ياسين حط ايده على خدها وقال: انتى بخير 
رنيم حضنته جامد أوى وقعدت تعياط وتقول: كنت كنت هعمل حادثه 
ياسين: أهدي محصلش حاجه 
رنيم خدت خطوه لوراء وياسين قال بمزح: كده متعادلين 
رنيم بصتله وقالت بعدم فهم: متعادلين 
ياسين حط ايده على كتفها وقال: هقولك في العربيه 
ياسين فتح الباب ورنيم ركبت وياسين ركب أيضاً وشغل العربيه ومشواا٠٠٠٠٠٠
(في الطريق)
رنيم بصتله وقالت: مقولتش متعادلين في اي ؟
ياسين بصلها وقال: مش انقذتينى قبل كده والنهارده أنا كمان انقذتك يبقا متعادلين 
رنيم ابتسمت وقالت: انت بتحسب بقاا 
ياسين وهو مركز في الطريق: حاجه شبه كده 
رنيم: اممممم وانت جيت مخصوص عشان تاخدنى 
ياسين: ____________
رنيم: ياسين انا بكلمك 
ياسين: عارف 
رنيم: ومردتش ليه 
ياسين: يمكن الرد مالوش لازمه 
رنيم ضمت حواجبها وقالت: يعنى اي 
وفجاه تليفون ياسين رن 
ياسين حط السماعه في ودنه وفتح التليفون وقال: ايوه يا بابا 
كمال: فينك ؟
ياسين: على الطريق عشر دقايق وهكون عندك 
كمال: طب روح هات رنيم وتعالوا على بيت عمك سويلم 
ياسين ضم حواجبه وقال: ليه ؟ 
كمال: عزمنا على العشا اوعك تتاخر
ياسين: بس 
قبل ما يكمل كلامه كان الخط فصل
رنيم بصت لياسين وقالت: في أي 
ياسين أدار العربيه وقال: عمى سويلم عزمنا على العشا وبابا في انتظارنا 
رنيم: ياسين معلش ممكن تروحنى 
ياسين: ما انتى رايحه معايا بابا اللى قال كده 
رنيم سكتت وياسين بصلها والإبتسامة اترسمت على وجهه فكانت ابتسامه عاشق 
(في المستشفى)
جلال كان واقف عند الباب ومبسوط أوى لأن ابنه استجاب مع العلاج وحالته بقت مستقره نوعاً ما 
رامى بص لوالده وقال: بابا انت واقف كده ليه تعالى 
جلال دخل وقال بعيون دامعه: حمدالله على السلامه يا حبيبي 
رامى بابتسامة جانبيه: الله يسلمك 
جلال قعد جنبه ومسك ايده وقال: عايزك تسامحنى انا عارف انى كنت قاسي عليك بس والله كان لمصلحتك 
رامى حط ايده على ايد والده وقال: عمرك شوفتنى اشتكيت او زعلت منك 
جلال هز رأسه ورامى قال: ده معنى اي ؟ انى عارف ان عصبيتك عليا لمصلحتى 
كيان أدخلت وقالت: انا قولتله كده يا رامى بس بابا مصدقش
رامى بص لكيان وقال: شوفتى دينا ؟
كيان بصت لجلال وبدأت تفرك في ايديها 
رامى بص لوالده وقال بشك: بابا انت روحت لدينا 
جلال بص لتحت وسكت 
رامى بانفعال: بابا رد عليا انت روحت لدينا 
جلال مسك ايد رامى وقال: أهدأ يا أبنى وبعدين الإنفعال غلط على صحتك 
رامى بهدوء: طب رد عليا روحت لدينا صح 
جلال هز رأسه وقال: روحت لوالدتها لأن دينا 
نبضات قلب رامى ازدادت أوى ودمعه فرت من عينيه وقال بكل وجع: اتجوزت 
جلال هز رأسه وقال: مش عايزك تفكر فيها يا ابنى انساها وأرجع ابنى رامى اللى اعرفوا 
رامى حاول يتمالك قدامهم وقال: أنا عايز اطلع من هنا 
ثم كمل بعتاب: سيف مجاش صح 
جلال هز رأسه وقال: جى يا ابنى وكان خايف عليك أوى 
رامى هز رأسه ووقتها الدكتور دخل وقال: حمدالله على السلامه 
رامى: الله يسلمك أنا عايز أطلع من هنا 
الدكتور: هتطلع بكره أن شاء الله وعشان ده يحصل لازم ابعت معاك ممرضه 
رامى هز رأسه وعقله كان شارد تماماً في معشوقته  
(في قصر كمال النصراوي)
حمزه: م (ميرال)
حمزه وقف مكانه أول ما شافها طالعه من الحمام ولابسه برنص وبتنشف شعرها المبتل
حمزه بلع ريقه بصعوبه وحاول يتمالك فهو لا يريد أن يضعف قدام جمالها  
حمزه دخل وميرال أول ما شافته شدت الملايه وحطتها على جسمها وقالت بارتباك: أنت انت بتعمل اي هنا 
حمزه ارتبك أيضاً وقال: بابا رن عليا من شويه وقالى اننا معزومين عند عمى سويلم 
ميرال: طب وأنا مالى 
حمزه: ما قالى هات ميرال معاك 
ميرال: ورنيم هتكون هناك 
حمزه هز رأسه ومكنش مركز خالص وميرال قالت: عشر دقايق وهكون عندك 
حمزه: _________
ميرال قربت من حمزه وحطت أيدها على كتفه وقالت: حمزه 
حمزه مسك أيدها وبص في عيونها وقال: مش عارف هتعملى فيا اي اكتر من كده 
ميرال وهى بتثبت الملايه على جسدها: ليه عملت معاك أي 
حمزه بتلقائية: سرقتي قلبي بس 
ميرال بعد ما سمعت تلك الكلمه سابت الملايه لتقع على الأرض وتقول بعدم استيعاب: قولت اي 
حمزه وقد ضعف تماماً ليقرب من ميرال اللى فاقت لنفسها وشدت الملايه عليها مره اخري وقالت بحده: حمزه اطلع برااا 
حمزه فاق لنفسه أيضاً وقال: هنتظرك متتاخريش 
ميرال لم ترد عليا ودلفت الى الحمام وحمزه قبض ايده وقال: مش هينفع يا حمزه اللى بتعملوا ده مش هينفع 
(بعد مهله من الوقت)
ميرال طلعت وكانت لابسه فستان وردي في منتصفه حزام باللون الأسود ولبست صندل اسود وكانت أميره حقا
ميرال طلعت وراحت اوضه حمزه وطرقت الباب اللى انفتح معاها 
ميرال دخلت وقالت بصوت منخفض نسبياً: حمزه حمزه 
ميرال طلعت وقفلت الباب وقالت: يا تري راح فين 
ميرال مسكت التليفون ورنت على حمزه 
حمزه فتح التليفون وقال: خلصتي 
ميرال: ايوه أنت فين 
حمزه: مستنيكى في الجنينه 
ميرال هزت رأسها وقالت وهى نازله على السلم: دقيقه وهكون عندك 
حمزه هز رأسه وقفل التليفون 
ميرال طلعت وحمزه أول ما شافها انبهر بجمالها فكيف تكونين بتلك الجمال يا أيتها الفتاه 
ميرال وصلت عنده وقالت: يلاااا 
حمزه:_____________
ميرال وضعت أيدها على كتفه وقالت: حمزه 
حمزه وقد استفاق من شروده ليقول: طالعه زي الأميرات في الفستان ده 
وجهه ميرال احمر أوى وقالت وهى باصه لتحت: شكرا 
حمزه مقدرش يسيطر على مشاعره ومسك أيدها وقال: أنا عايز اعترفلك بحاجه 
ميرال هزت رأسها وحمزه قال: ميرال أنا بحبك ⁦♥️⁩
ميرال وقد سافرت بتلك الكلمه الى عالم اخر فكأن العالم اللى سافرته مليئ بالورد الأحمر والشموع 
حمزه وضع ايده على خدها وقال: ميرال تقبلى تتجوزينى 
ميرال ارتبكت أوى وقالت: حمزه حمزه أنت 
حمزه: أنا أي 
ميرال مكنتش عارفه ترد عليا لتقول بتهرب: إحنا كده هنتاخر واكيدا الكل منتظرنا 
ميرال كانت ماشيه ولكن حمزه مسك أيدها وقرب منها وضمها من الخلف وقال: عايز اسمع ردك الأول 
ميرال بلعت ريقها بصعوبه ودقات قلبها بقت عاليه جدآ 
حمزه: يلا يا ميرال
ميرال كانت في موقف لا تحسد عليا لتبتعد عن حمزه وتقول: حمزه أنا مش عارفه اقول ايه 
حمزه: قولى الكلمه اللى منتظر اسمعها 
ميرال بقت تفرك في ايديها من التوتر والارتباك 
حمزه ابتسم على توترها وارتباكها ليضع ايده على خدها ويقول: خدي وقتك وهكون منتظر ردك في اي وقت 
ميرال ابتسمت ابتسامه بسيطه وقالت: مش هنمشي ولا أي 
حمزه طبع بوسه على خدها وقال: يلا 
ميرال اتكسفت أوى بس من جواها فرحانه فهى تعشق قربه منها 
حمزه مسك أيدها وميرال بقت مكسوفه منه أوى خصوصاً انه صارحه بالحقيقة 
فتح الباب وقال بابتسامه جاذبه: اتفضلى 
ميرال ركبت وحمزه ركب أيضا وشغل العربيه ومشوا 
طول الطريق ميرال كانت باصه لتحت فكانت مكسوفه من حمزه أوى وحمزه لم ينزل عينه من عليها 
بقلم دعآء حجآج------------------------------------------------
----------------------------------------------------
في قصر سويلم الذي لا يقل جمال عن قصر كمال النصراوي
ياسمين كانت رايحه جايه وبتقول: يا تري أتأخر كده ليه 
سويلم وكمال كانوا قاعدين على الاريكه وبيضحكوا على تصرفات ياسمين 
سويلم: بتحب سيف أوى 
عند سماع تلك الكلمه الابتسامه اختفت من وجهه كمال الذي يعلم ان ابنه لم يحبها 
سويلم: ما تكلم سيف يا كمال 
كمال بارتباك: أن أن شاء الله يا سويلم 
في تلك اللحظة ياسين ورنيم دخلوا 
كمال أول ما شافهم الابتسامه اترسمت على وجهه وسويلم قال: مين ده ؟ حبيبه ياسين 
كمال وهو باصص عليهم: يا ريت 
سويلم ضم حواجبه وقال: كمال انت كويس 
كمال هز رأسه وقال: لا ده تبقا بنت اخويا الله يرحمه 
سويلم: انت عندك اخ وانا معرفش 
كمال سكت وياسين ورنيم وصلوا عندهم وياسين سلم على سويلم 
كمال: اقعدوا يا ولاد 
ياسمين بصت على رنيم ونيران الغيره اشتعلت بداخلها فهى تعلم انها تعيش في منزل كمال 
ياسمين بصت على رنيم من الأسفل للأعلى وكانت غيرانه منها لان رنيم احلى منها بكتير
ياسمين راحت عندهم ومدت أيدها لرنيم وقالت: هاي انا ياسمين واكون مرات سيف المستقبليه 
رنيم مدت أيدها وقالت بابتسامة بسيطة: أنا رنيم 
ياسمين: وتقربي اي لعمو كمال يا رنيم 
رنيم بصت لتحت وكمال أدخل وقال: تبقا بنت اخويا يا ياسمين 
ياسمين بكل جرأة: بس احنا عزمناك انت وياسين وحمزه وحبيبي وطنط ناهد بس 
رنيم انحرجت أوى وياسين قال: رنيم فرد من أفراد عائلتنا يا ياسمين هانم
ياسمين ابتسمت ابتسامه صفره وكمال بص لياسين وفرح أوى 
في ذلك الوقت سيف دخل وياسمين أول ما شافته طلعت تجري عليه وحضنته عالطول وقالت: اتاخرت أوى يا شيفو 
سيف بص لرنيم اللى بصت لتحت عالطول 
سيف بعد عن ياسمين وكان باصص لرنيم فهو كان رافض أن ياتى وعندما علم ان رنيم موجوده وافق عالطول 
ياسمين لاحظت نظرات سيف لرنيم فكانت نظرات إعجاب 
ياسمين في سرها: معقول سيف بيحبها أصلا مش معقول يفضل باصصلها كده 
سيف وصل عندهم وسويلم قام ومد ايده وقال: أخبارك اي يا أبنى 
سيف مد أيده أيضا وقال: الحمدلله بخير 
كمال: ياسين رن على حمزه شوفه فين 
ياسين هز رأسه وقام ووقف على جنب ورن على حمزه 
ياسمين راحت عند سيف ومسكت في دراعه لكى تجعل رنيم تغار فهى مفكره ان رنيم بتحب السيف
رنيم في سرها: هى بتعمل كده ليه أنا حاسه أنها قاصدانى 
سيف سحب أيده وقعد جنب رنيم فكأن متعمداً ذلك 
ياسمين غارت أوى وسويلم لأحظ عليها وقبل ما تعمل حاجه سويلم قام وقال: بدريه العشاء جاهز 
_ايوه يا بيه 
سويلم: طب اتفضلوا 
ياسين: بابا حمزه داخل ع
قبل ما ياسين يكمل كلامه كان حمزه وميرال وصلوا 
ياسمين بصت على ميرال وغارت منها أيضا وقالت: اكيدا سيف بيحب واحده فيهم بس مش عارفه جايين ليه 
(بعد مهله من الوقت)
على طاوله الطعام 
الكل كان قاعد ولم تخلو نظرات حمزه من ميرال اللى كانت مكسوفه أوى من نظراته ليس حمزه فقط بل ياسين وسيف التى لم تخلو نظراتهم لرنيم  
ياسمين كانت مراقبه الوضع تماماً واتاكدت ان سيف بيحب رنيم فكانت نظراته كفيله لتتاكد من تلك الشكوك
ياسمين: هو انتى مرتبطه يا رنيم
كمال: ياسمين أنا مبحبش الكلام الكتير خصوصاً على الأكل
ياسمين حست بإحراج وقالت: أنا بسالها عادي يا عمو 
رنيم: ايوه مرتبطه وفرحى بعد بكره 
وقتها سيف بص لرنيم وكان قلبه يولمه وياسمين فرحت أوى 
ياسمين بسعاده: الف مبروك بجد فرحتينى أوى 
رنيم بصت لتحت وسيف بص لياسمين فهو يعلم سر تلك الفرحه وقد توعد بداخله أنها ستكون ليا مهما كانت الطرق مغلقه 
(بعد شويه)
وتحديدا في الجنينه 
كانوا قاعدين كلهم ومنهم من يشرب قهوه ومنهم من يشرب شاي 
ياسمين بقت تهز في والدها اللى فاهم ما تريده من تلك الحركات الطفولية
سويلم ابتسم وقال: عايزين نعمل خطوبه بقا يا سيف 
سيف بصله وقال: خطوبه اي
سويلم بص لكمال وقال: انت مقولتش لابنك ولا اي يا كمال 
سيف بكل هدوء: تقولى على اي يا بابا 
كمال بارتباك: بصراحه أنا وسويلم عاملين العزومه ده عشان نقرا الفاتحه 
سيف وقد فهم كل شي ليقوم ويقول: حلو التخطيط ده يا بابا ومن امتى بتعمل الحركات ده
الكل قام وياسمين راحت عند سيف ومسكتوا من دراعه وقالت: أنت بتقول اي يا حبيبي 
سيف زقها وقال بعصبية: انتى اي مش بتفهمى قولتلك مليون مره أنا مش بحبك وبعتبرك زي اختى
دموع ياسمين نزلت وكمال قال بزعيق: سيف
سيف هز رأسه وقال: لا يا بابا في ده بالذات أنا اسف ولو كنت أعرف ان ده هدفكم من الاول مكنتش جيت عن اذنكم 
سيف خد الجاكيت بتاعه وخد بعضه ومشي وياسمين طلعت تجري على جوا 
سويلم بص لكمال وقال: شايف ابنك يا سويلم
كمال: ما قولتلك يا سويلم سيف مش هيوافق بس انت اللى اصريت 
حمزه مسك ايد ميرال اللى انخضت 
حمزه بهمس: بقولك اي انا مش بحب المواضيع ده اي رايك نمشي 
ميرال بهمس ايضا: مش هركب معاك 
حمزه رفع حاجب وقال: ليه أن شاء الله 
ميرال فهى مكسوفه منه أوى خصوصاً لما اعترف ليها بحبه 
ميرال: كده وخلاص 
حمزه بخبث: اممم براحتك 
ميرال: ما هو فعلاً براحتى 
حمزه وضع ايده على خصرها وقال: وانتى راحتى 
ميرال شالت ايده وخدت خطوه لوراء وكمال قال: احنا لازم نمشي يا سويلم عن اذنك 
سويلم هز رأسه وكان متعصب من سيف أوى خصوصاً الكلام اللى قالوا وضعه في موقف محرج أوى 
ياسين مسك أيد رنيم وقال: انا هرجع أنا ورنيم يا بابا 
كمال هز رأسه وحمزه بغمزه: اكيدا مش هتركبي مع بابا وماما يعنى 
ميرال بلعت ريقها وكمال قال: وانت يا حمزه خد ميرال معاك
ناهد خافت ان حمزه يقول حاجه لميرال لتقول: وانا هاجى معاك يا حمزه 
حمزه ضم حواجبه وقال: ليه اقصد ما تركبي مع بابا
كمال: انا رايح مشوار يا ابنى 
ميرال ابتسمت بانتصار وحمزه اتعصب أوى وقال وهو ضاغط على سنانه: تمام 
بعد مهله من الوقت
(في الطريق)
سيف كان سايق العربيه باقصي سرعه ممكنه وكان مخنوق أوى 
سيف فك زر من القميص وقال: بقا كده يا بابا
وفجاه تليفون سيف رن فكان المتصل والده 
سيف مسك التليفون وقفلوا تماماً 
كمال رن تانى ولكن تلك المره لقي تليفونه غير متاح وقتها أدرك ان سيف متعصب أوى 
كمال: أنا اسف يا أبنى حقك عليا انا والله عايز مصلحتك مش اكتر وياسمين بتحبك أوى ومش هتلاقي واحده تحبك كده 
(على الجهه الأخري)
حمزه عدل المرايه لتاتى على ميرال اللى راكبه وراء 
حمزه ابتسم وميرال بصت لتحت عالطول وناهد لاحظت اللى عملوا حمزه 
ناهد: عارف يا حمزه 
حمزه مردش عليها وركز في الطريق وناهد قالت: مش هتلاقي زي سالى ابدأ بنت مهذبه أوى ومن مستوانا وده اهم حاجه 
حمزه بتريقه: فعلا مهذبه انتى هتقوليلى 
ميرال كبحت ضحكاتها فهى تعلم ان حمزه بيتريق 
ناهد اتعصبت أوى وقالت: على العموم اوعك تحلم انك تتجوز بنت من بنات الشوارع 
حمزه داس فرامل وقتها ميرال انخضت وناهد قالت: وقفت العربيه ليه 
حمزه بصلها وقال: بحبها وهتجوزها يا ماما 
نيران اشتعلت بداخل ناهد وميرال اتكسفت أوى وحمزه بص عليها من المرايه وقال: وهكلم بابا وعشان خاطرك هخلى الفرح عالطول بس هى تقول موافقه بس 
ميرال ابتسمت وحمزه شغل العربيه وعيونه متركزه على من سرقت قلبه 
ناهد في سرها: يا تري قالها أنه بيحبها ولا لا 
_بس قلبي بيقولى انه قالها ده لو قالها فعلا يبقا مو"تك جى بدري بدري يا ميرال 
(عند ياسين ورنيم)
رنيم بصت لياسين وقالت: سيف غلطان مكنش ينفع يقول كده اقصد كان في طريقه احسن من كده 
ياسين: بالعكس أنا شايف انه مش غلطان عارفه ليه 
رنيم: ليه
ياسين: لأن الموقف ده حصل مليون مره وسيف رفض الجواز منها مليون مره واعتقد قالها أنه مش بيحبها بس هى مصره انها تتجوزه
رنيم: عشان بتحبه ياسمين لو مكنتش بتحبه مكنتش عملت كل ده 
ياسين: ده مش حب يا رنيم ده جنان 
رنيم: بالعكس يا ياسين ده اللى بيسموا الحب الحقيقي ياسمين بتحب سيف بقلبها مش بعقلها 
ياسين بصلها وقال: هو في حب بالقلب وحب بالعقل 
رنيم هزت رأسها وقالت: الحب اللى بالقلب بيبقا الحب الصادق الحب الحقيقي إنما الحب بالعقل بيبقا الحب المزيف الحب اللى مش هيدوم كتير 
ياسين في سره: وانا حبيتك بقلبي يا رنيم 
رنيم: بس طالما سيف مش بيحب ياسمين يبقا مينفعش يتجوزها لأن لو اتجوزها وهو مش بيحبها ممكن يعانوا مع بعض أوى 
ياسين: زيك كده مش بتحبي احمد ورغم كده وافقتى عليا
رنيم مقدرتش ترد لأن ده الحقيقه هى مش بتحب أحمد فعلاً
رنيم: بس يمكن الحب يجى بعد الجواز
ياسين: وممكن سيف يحب ياسمين بعد الجواز 
رنيم سكتت وياسين قال: شوفتى معايا حق اهو 
رنيم ابتسمت وياسين حدق فيها وقال: تعرفي أننا متشابهين أوى ومتفاهمين 
رنيم بلا مبالاة: عاملين زي جسدين في روح واحده 
ياسين ضم حواجبه وقال: اي
رنيم وقد وعت لما قالته لتقول بارتباك: اقصد أننا متفاهمين فعلاً زي ما انت قولت 
ياسين ابتسم ورنيم بصت لتحت وقالت بصوت منخفض جدا: اي اللى انا بقولوا ده 
(بعد مهله من الوقت)
ياسين ورنيم وصلوا
ياسين بابتسامة: تصبحي على خير 
رنيم بابتسامة مماثله: وأنت من أهله 
كل منهم دلف الى غرفته 
رنيم فتحت الباب لقت سيف قاعد وبيشرب وبدأ يفقد تركيزه
رنيم أول ما شافته انصدمت لأنها لم تعرف عن السيف كده بل كل أولاد كمال فوالدهم احسن تربيتهم
رنيم بلعت ريقها وقالت: سيف انت بتعمل اي 
سيف رفع عيونه اتجاها فكانت عيونه حمره زي الد"م 
سيف:___________
رنيم مكنتش عارفه جابت الشجاعه ده منين عشان تقرب من سيف وتقعد جنبه 
رنيم بصت لتحت وقالت: أنا مش مصدقه أن إبن عمو كمال الكبير بيشرب 
سيف:___________
رنيم حطت ايدها على أيده وقالت: بتقول عليا أن عقلى صغير زي عقل الاطفال طب ممكن تقولى اللى بتعملوا في نفسك ده إسمه اي
سيف: مغفل
رنيم وقد شعرت بحزن بداخلها لتقول: ليه بتقول كده 
سيف قام وقال: مش مهم تعرفي لأن فات الاوان خلاص 
رنيم قامت أيضاً وقالت: هو اي اللى فات أنت زعلان من عمو كمال صح ومن اللى عملوا 
سيف: تؤ٠٠٠ أنا زعلان على واحده هتروح منى كمان يومين 
دقات قلب رنيم ازدادت أوى وقالت: ومين الواحده ده 
سيف بدأ يفقد تركيزه تدريجياً فهو مش متعود على القر"ف ده 
سيف: عايزه تعرفي 
رنيم بصت في عيونه وهزت رأسها وقالت: اتمنى 
سيف حط ايده على خدها ورجع بعض الخصلات اللى نزلوا من شعرها خلف ودنها 
رنيم غمضت عيونها وسيف بدأ يقرب منها وبدون وعى قبلها والمفاجاه ان رنيم استجابت معا 
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا
سيف وضع ايده على خدها ورجع بعض الخصلات اللى نزلت على وشها خلف ودنها وبدون وعى قرب منها وقبلها والمفاجأة ان رنيم استجابت معا ٠٠٠٠٠٠
سيف وضع ايده على ضهرها وشدها ليا اكتر وفي لحظه رنيم استفاقت لنفسها لتدفع سيف وتطلع تجري
سيف خد نفس عميق وفي لحظه حاس بدوخه أثر المشروب ليقع على السرير مغشياً عليه 
رنيم وقفت على جنب ووضعت أيدها على قلبها اللى نبضاته بقت عاليه أوى 
دموعها نزلت وقالت: اي اللى عملتوا ده ؟ 
_ازاى استجيب معا كان لازم اضر"به بالقلم أول ما قرب منى بس لا سمحتلوا يقرب واستجابت معا 
وفجاه شخصاً ما وضع أيده على كتف رنيم اللى انتفضت ورفعت ايدها على استعداد أن تضر"ب تلك الشخص بالقلم 
ميرال بصت على ايد رنيم وقالت: رنيم انتى كويسه ؟
رنيم نزلت أيدها عالطول وميرال قالت: انتى بتعياطى 
رنيم مسحت دموعها وقالت وهى بتهز رأسها: لا مش بعياط اقصد في حاجه دخلت في عيني بس مش عارفه اي هى 
ميرال شكت وقالت: حاجه اي 
رنيم بتهرب: أنا انا رايحه الحمام اغسل وشي يمكن أعرف أي اللى دخل فيها 
ميرال بانتهاد: رنيم استنى 
رنيم مشت عالطول وميرال ضمت حواجبها وقالت: يا تري اي اللى حصل 
_احم 
ميرال انتفضت وصرخت بأعلى صوت: عاااااااااااااا
حمزه وضع ايده على فمها وقال: الله يخربيتك ٠٠٠٠الناس تقول اي بيتحر"ش بيها 
ميرال زقته وخدت نفس عميق وقالت: وفي حد يعمل اللى عملتوا 
حمزه رفع حاجب وقال: عملت اي
ميرال بارتباك: لا ولا حاجه عن اذنك 
ميرال كانت ماشيه ولكن حمزه مسك أيدها وبدأ يقرب منها من وراء وقال بهمس: طب مش عايزه تقوليلي حاجه قبل ما تنامى 
ميرال بلعت ريقها وقالت بارتباك: آآ٠٠٠آ٠٠أقول اي 
حمزه وقف قصادها وقال: اي حاجه 
ميرال بنبضات قلب عاليه جدآ: حاجه زي اي 
حمزه بص في عيونها ثم نزل على شفايفها وقتها ميرال لاحظت نظراته لتقول: أنا رايحه أنام أصلا٠٠٠٠٠٠
قبل ما تكمل كلامها كان حمزه باسها من رقبتها لتشهق ميرال بصوت عالى جدآ 
(بعد مرور ثوانى معدودة)
حمزه بعد عنها وقال بغمزه: تصبحي على خير 
ميرال بصوت مقطع: آآ٠٠٠آآنت٠٠ قليل٠٠٠ الأدب
حمزه وهو متجه الى غرفته: روحى نامي يا بابا
ميرال بصت ليا بقر"ف واشمئزاز  
كمال نزل من العربيه وقال: أسامه أسامه 
أسامه جري عليا وقال: نعم يا كمال بيه
كمال: سيف رجع ولا لسه
أسامه: رجع من ربع ساعه كده يا بيه 
كمال خد نفس عميق ونوعاً ما اطمن لانه خاف على إبنه اوى فهو يعلم انه عصبي جدآ
كمال دخل جوا وطلع على اوضه سيف وطرق الباب وقال بصوت هادي: سيف ٠٠٠سيف
كمال زق الباب لقي مفتوح 
دخل ولقي سيف نايم ليقترب منه ويقعد بجانبه ويقول: حقك عليا انا عارف أنك زعلان منى بس والله أنا عايز مصلحتك وانت عارف كده كويس 
كمال بص لتحت وقال: وسعادتك اهم من اي حاجه واللى انت عايزوا كله هيتنفذ
كمال قام ووضع البطانيه على سيف وبص ليا وقال: تصبح على خير يا حبيبي 
كمال كان طالع ولكن وقف حين شاف ازازه **** مرميه على الأرض ليقول بصدمه: أنت يا سيف تعمل كده 
كمال هز رأسه وطلع ورزع الباب وراء وكان مضايق من سيف أوى 
كمال راح غرفه ياسين فهو لا ينام إلا لما يطمن على ولاده مهما كبروا 
كمال طرق الباب وياسين فتح الباب وقال: بابا تعالى 
كمال حط ايده على خده وقال: جيت اقولك تصبح على خير 
ياسين بص لتحت وقال: تصبح على خير بس مفيش حاجه تانيه عايز تقولها 
كمال ضم حواجبه وقال: حاجه زي اي 
ياسين هز رأسه وقال: ولا حاجه على العموم وأنت من أهله
كمال ابتسم وخد بعضه واتجه الى غرفه حمزه 
ياسين قفل الباب وقال بحزن: معقول مش فاكر عيد ميلادي يا بابا  
ياسين فك زر من القميص وقعد على طرف الاريكه وقال: كنت مفكر انك أول واحد هتيجى وتقولى كل سنه وانت طيب بس طلعت غلطان 
(في غرفه حمزه )
كمال كان ماشي ولكن حمزه مسك ايده وقال: بابا عايزك في موضوع
كمال بص في الساعه وقال: الساعه ١٢:٣٠ خليها بكره 
حمزه: عشر دقايق بس 
كمال خد نفس عميق وقعد على طرف السرير وقال: عايز تقول اي يا حمزه 
حمزه قعد جنبه ومسك أيده وقال: من الاخر أنا بحب ميرال وعايز اتجوزها 
كمال فرح أوى وقال وهو بيهز رأسه: بجد 
حمزه أبتسم وقال: بجد 
كمال خد في حضنه وقال: الف مبروك يا حبيبي بجد فرحتنى
حمزه: بس لسه مش عارف رد ميرال اي 
كمال بعد عن حمزه وقال: مش عارف إذا كانت ميرال بتحبك ولا لا 
حمزه هز رأسه بمعنى لا وكمال ضر"به على كتفه وقال: وجى تقولى انا عايز اتجوز ميرال من غير ما تعرف اذا كانت هى موافقه ولا لا 
حمزه: أن شاء الله هتوافق بس استعجل انت بس 
كمال قام وقال بتريقه: لو عليا أنا موافق ولو عايز الفرح يكون النهارده قبل بكره اعملك
حمزه: اتريق يا كمال بيه اتريق 
كمال وهو طالع: نام يا ولد 
حمزه باستغراب: نام يا ولد ٠٠٠٠هو موافق ولا بيشتغلنى
(في قصر سويلم)
ياسمين كانت واقفه عند ركن من أركان الاوضه وحاطه أيدها على صوره سيف 
فالاوضه مليئه بصور سيف فمن رأي الغرفه وراي الصور يقسم بداخله أنها تعشق السيف عشقاً لا ينتهى 
ياسمين والدموع نازله من عينها: كده يا شيفو بقا تكسر بخاطري بالطريقه ده انت أنت متعرفش أنا بحبك قد اي ده انا استحملت السنين ده كلها عشانك وفي الآخر تقولى انا مش بحبك وبعتبرك زي اختى 
_هو انا وحشه أوى كده ولا هى احلى منى (رنيم )
ياسمين بقت تضر"ب بايديها على صوره سيف وتقول: رد عليا ساكت ليه قولى هى أحسن منى في اي 
وقتها سويلم وقف عند الباب وزعل أوى على بنته وقد توعد بداخله ان الايام الجايه كلها هتكون أبشع أيام لسيف 
ياسمين: مهما قولت ومهما عملت هفضل أحبك يا سيف حتى لو حاولت تقت"لنى هفضل أحبك بردو 
سويلم دخل وقتها وقال: ياسمين بنتى 
ياسمين وضعت أيدها على ودنها وقالت بصريخ: أطلع براااا مش عايزه اشوفك 
سويلم راح عندها وقال: أهدي يا بنتى عشان خاطري 
ياسمين: انت السبب يا بابا انت السبب كان زمانى متجوزه سيف دلوقتى بس حضرتك رفضته
سويلم: رفضت وقتها عشان مكنش بيحبك 
ياسمين: آمال جى واتقدم ليه 
سويلم: عشان ابوه مش اكتر عشان كمال اللى طلب منه كده وسيف وقتها مقدرش يقصرله كلمه 
ياسمين قعدت على طرف السرير ووضعت أيدها على رأسها وقالت: كان ممكن يحبنى بعد الجواز يا بابا كان ممكن يحبنى 
سويلم قعد جنبها وخدها في حضنه وبقا يطبطب عليها ويقول: مش عايزك تزعلى وأن شاء الله هيجيلك أللى احسن منه
ياسمين زقته وقالت بعصبية: مش هتجوز غير سيف بابا والا 
ياسمين بصت حواليها لقت سكينه موضوعه على الكومدينو لتمسكها عالطول وتضعها على شرايين أيدها 
ياسمين: وإلا أمو"ت نفسي
سويلم هز رأسه وقال بخوف: أهدي يا بنتى أن شاء الله كل حاجه هتنحل 
ياسمين سابت السكينه تقع على الأرض وقالت بعيون داميه: مفيش حاجه هتنحل يا بابا سيف مستحيل يحبنى انتهت خلاص 
سويلم مسك أيدها وقال: وده وعد منى يا بنتى أنى هجوزك سيف 
ياسمين بصتله وابتسمت وقالت: بجد يا بابا 
سويلم خدها في حضنه وباسها على رأسها وقال: بجد يا قلب بابا 
ياسمين فرحت أوى وسويلم قال بتفكير: ياسمين لازم تسافر لازم تبعد عن سيف لأن سيف مستحيل يتجوزها ووقتها بنتى هتمو"ت نفسها الحل الوحيد انها تسافر 
(في قصر كمال النصراوي وتحديداً في الجنينه)
ياسين كان قاعد على الاريكه وباصص للنجوم 
وفجاه صدر صوت من خلفه: Happy birthday 
ياسين استدار ووجدها فعلاً تلك التى خطفت قلبه من النظره الاولى 
رنيم راحت عنده وقالت: عيد ميلاد سعيد 
ياسين قام وقال: انتي لسه فاكره ؟
رنيم هزت رأسها وقالت: أول ما قولتلى عيد ميلادك بعد تلات ايام عملت تنبيه على التليفون بتاريخ عيد ميلادك بحيث منساش 
ياسين بابتسامة: شكراً 
رنيم مسكت ايده وقالت: مفيش شكر بين الصحاب يا ياسين 
ياسين ابتسم وقال: فعلاً 
رنيم: اممم ممكن تغمض عيونك الخضرا دول 
ياسين ضحك وخد نفس عميق وغمض عيونه فعلاً ورنيم قالت بتحذير: اوعك تفتح
ياسين بابتسامة جانبيه: حاضر بس ممكن اعرف بتعملى اي ؟
رنيم: ___________
(بعد مهله من الوقت)
ياسين: رنيم رنيم 
ياسين بدأ يخاف وقال: رنيم انا هعد من واحد لتلاته ولو مردتيش هفتح عينى اللهم بلغت اللهم فاشهد 
ياسين خد نفس عميق وقال: واحد ٠٠٠اتنين ٠٠٠تلاته 
ياسين فتح عيونه وبص حواليا وقال بخوف: رنيم 
رنيم قامت عالطول من على الأرض ووقفت قصاد ياسين اللى قال: بلاش لعب العيال ده انا خوفت عليكى 
رنيم بابتسامه: بجد 
ياسين: لا بهزر 
رنيم: اممم على العموم كل سنه وانت طيب واتمنى الهديه تعجبك 
رنيم حطت في ايد ياسين بوكس صغير نوعاً ما وقالت: يا رب تعجبك 
ياسين بصلها وقال: طالما منك يبقا هتعجبنى 
رنيم: طب افتحها الأول يمكن تغير رايك فيها 
ياسين: أن شاء الله لا 
رنيم: طب يلا 
ياسين شال الغطا من على البوكس والابتسامه اترسمت على وجهه 
رنيم: هاااا اي رايك 
ياسين طلع الكتاب وقرا العنوان بتاعه 
رنيم: كتاب عزف منفرد على البيانو للكاتب السوري فواز حداد قولت يمكن يساعدك خصوصاً انك موهوب في العزف
ياسين: احلى هديه واحلى عيد ميلاد مر عليا بجد شكرا أوى 
رنيم قلبت وشها وياسين ضحك وقال: نسيت  على العموم الهديه حلوه أوى 
رنيم: بجد 
ياسين: ما قولتلك اكيدا هتعجبنى طالما منك 
رنيم: فرحت أوى انها عجبتك على العموم تصبح على خير 
رنيم كانت ماشيه ولكن وقفت حين قال ياسين: رنيم وهو انتى بجد عايزه تتجوزي أحمد
رنيم بصت لتحت وهزت رأسها وياسين قال: وانتى من أهله 
رنيم استدارت ناحيته وقالت: انت لسه صاحى ليه اقصد أنك دخلت اوضتك من بدري
ياسين: معرفتش أنام قولت أنزل اقعد في الجنينه شويه 
رنيم: امممم ومش هتنام دلوقتى 
ياسين: شويه كده ٠٠٠٠روحى نامى
رنيم هزت رأسها وقالت: سلام 
ياسين بابتسامه خفيفه: سلام 
(في صباح يوماً جديد)
سيف حط ايده على رأسه وكان معا صداع أثر المشروب 
سيف قام ولقي كمال في وشه 
سيف وهو واضع أيده على رأسه: صباح الخير 
كمال بحده: صباح القرف اللى كنت شاربه امبارح 
سيف مردش عليا وكان داخل الحمام لكن كمال مسك أيده وقال: ومن امتى ولاد كمال النصراوي بيشربوا القرف ده 
سيف بحده: ما انت السبب روحت خططت من ورايا قال اي عشان اتجوز ست الحسن 
كمال بهدوء: ياسمين بتحبك ومش هتلاقي واحده تحبك كده 
سيف وهو متجه الى الحمام: وأنا مش عايز ألقي واحده تحبنى كده 
كمال: حتى لو رنيم 
سيف وقف مكانه وقال: واشمعنا رنيم 
كمال بدأ يمشي اتجاه ويقول: لأنى متاكد انك بتحب رنيم 
سيف بكدب: ده من متخيلاتك مش اكتر 
كمال وصل عنده وقال: في حد يقول لوالده كده على العموم ده الحقيقه بس أحب اقولك انت لسه فيها 
كمال وهو طالع: البنت بتروح منك وانت قاعد ولا على بالك 
كمال طلع وسيف قال: مش بالعافيه يا بابا رنيم مش بتحبنى مش هتجوزها بالعافيه 
(في غرفه رنيم وميرال اللى تم تنضيفها من قبل سوسن)
ميرال: رنيم انا رايحه الجامعه 
رنيم طلعت من الحمام وقالت: خدي بالك من نفسك 
ميرال بابتسامة: حاضر
ميرال طلعت وبقت تبص حواليها 
ميرال: الظاهر لسه نايم 
حمزه وهو واقف وراءها: لا صحيت 
ميرال: عاااااااااا ٠٠٠٠٠٠٠انت حمار يا بنى آدم 
حمزه: امممم على فكره أنا كلمت بابا امبارح ووافق بس منتظر ردك يا جميل 
ميرال بارتباك: رد رد أي 
حمزه: عرض الجواز 
ميرال مشت ومردتش عليا وحمزه حط ايده في جيبه وقال: هو أنا قولتلك امشي 
ميرال وهى ماشيه: موافقه بس شوف رأي رنيم الأول 
حمزه بفرحه: بتهزري 
ميرال مشت وحمزه قال بانتهاد: ميرال استنى 
حمزه فرح أوى وقال: لو على رنيم سهله أوى
بعد مرور نصف ساعة 
(في المستشفى)
رامى بعصبية: يعنى اي يا دكتور مش هطلع الا بكره انت قولت هطلع النهارده 
جلال: رامى أهدأ 
الدكتور: لازم اعملك شويه فحوصات الأول 
رامى بص لتحت وجلال قعد جنبه وقال: خلاص بقا النهارده من بكره مش هتفرق كتير
رامى: ___________
جلال خد في حضنه وقال: القصر من غيرك وحش أوى 
رامى بغضب: قول لسيف رامى بيقولك شكراً أوى يا صديق العمر
جلال: بلاش تظلم الشاب يا ابنى 
رامى بعتاب: مجاش لحد دلوقتى ليه يا بابا مجاش يشوفنى ليه 
جلال: والله جى يا أبنى وكان خايف عليك أوى 
رامى هز رأسه وقال: محصلش
سيف وقف عند الباب وقتها وقال: لا حصل يا أستاذ
رامى مرداش يبصله واتجاهل كلامه تماماً 
جلال قام وقال: طب انا رايح مشوار مش هتاخر خد بالك منه يا سيف 
سيف: في عينيا يا جلال بيه 
جلال طلع ورامى وهو لسه باصص لتحت: جاى ليه 
سيف راح عنده وقعد جنبه وقال: جيت اشوف صاحبي اللى واحشنى أوى 
رامى: مش واضح
سيف قام وقال: الظاهر ان وجودي مش مرحب بيا 
رامى بصله وقال: تصدق انك تافه 
سيف ابتسم وقال: يعنى اي 
رامى: يعنى واحشنى يا حمار 
سيف حضنه عالطول وقال: هو ده صاحبي اللى اعرفوا 
رامى: من النهارده صاحبك بتاع زمان ما"ت يا سيف ما"ت لما البنت اللى حبها اتجوزت واحد تانى 
سيف بعد عنه وقال: دينا عندها ظروفها يا رامى وانا متاكد ان في حاجه حصلت خلت دينا تتجوزه 
رامى: معتقدش يا سيف دينا عمرها ما حبتنى
سيف: ممكن اقولك حاجه 
رامى: _____________
سيف: انساها يا رامى وابدا حياه جديده أنساها عشان والدك اللى زعلان أوى عشانك 
رامى بص لتحت وقال: هحاول يا سيف بس اعتقد مش هقدر 
سيف: أن شاء الله هتقدر وبعدين لازم تشوف حياتك 
رامى: مش رايح الشركه 
سيف: قولت قبل ما اروح اعدي عليك وكويس انى عملت كده والا كنت هكون مدفون النهارده
رامى قعد يضحك وقال: مقدرش أعمل كده وبعدين انا لو مش بحبك مكنتش زعلت منك 
سيف قام وقال: طب استأذن أنا بقا 
رامى هز رأسه وسيف خد بعضه ومشي
بدأ يمر الوقت ومر اليوم سريعاً وياتى اليوم الذي لا ينتظره احد من أبطالنا الا القليل منهم 
بدأت التجهيزات للفرح والأغلبية يتمنون أن يتلغى الفرح 
ميرال: رنيم عشان خاطري فكري 
رنيم بصت لتحت وقالت: أفكر في أي يا ميرال أحمد شاب كويس ومحترم أوى اي لازومه التفكير 
ميرال: مش عارفه حاسه أن في حاجه غلط 
رنيم بصت لميرال وقالت: على فكره احنا هنسافر كمان يومين 
ميرال بصدمه: اي 
رنيم هزت رأسها وميرال قالت: هو حمزه متكلمش معاكى في حاجه
رنيم: حاجه زي اي 
ميرال حبست دموعها بالعافيه وقامت وقالت: ولا حاجه عن اذنك 
ميرال طلعت من هنا وياسمين دخلت من هنا 
ياسمين بابتسامة: بما أن فرحك النهارده انا قررت اكون الميكب ارتست بتاعتك 
رنيم ابتسمت وقالت: شكراً يا ياسمين بس انا مش بحب الحاجات ده 
ياسمين راحت عندها وقالت: على الاقل حطى أحمر الشفاه 
رنيم هزت رأسها وقالت: اسفه بس مش بحب الحاجات ده 
ياسمين بغيره: انتى عايزه تفهميني ان جمالك ده طبيعي ومش ميك اب 
رنيم: نعم
ياسمين: هههههههه بهزر معاكى خلاص هساعدك في اللبس اوعك تقولى مش بتحبي كده بردو 
رنيم هزت رأسها وقالت: لا طبعاً
ياسمين ابتسمت وقالت في سرها: اوعك تفتكري أنى جايه عشانك لا انا جايه عشان شيفو حبيبي وعشان اتاكد ان الجواز ده هيتم على خير 
رنيم: أنا مبسوطه منك أوى انك كملتى حياتك بشكل طبيعي رغم اللى حصل
ياسمين ابتسمت وقالت في سرها: كان لازم اخد الخطوه ده يا رنيم عشان اقدر اشوفك وانتى بتتجوزي 
بقلم دعآء حجآج-------------------------------------------------
----------------------------------------------------------
(على الجهه الأخري)
ياسين كان حاسس انه مشلول ومش قادر يعمل حاجه لرنيم أو على الاقل يمنع الجواز بس السوال ازاااااي 
ياسين قام وقال: مقدرش اشوفها بتتجوز ومقدرش امنع الجواز خصوصاً ان رنيم فرحانه ومقتنعه باحمد 
ياسين خد الجاكيت والمفاتيح بتاعت العربيه وطلع وركب العربيه ومشي فهو لا يريد ان يري من احبها بجنون بتتجوز قدامه وهو مش قادر يعمل حاجه
(في غرفه حمزه) 
ميرال وقفت عند الباب وقالت: أنا هسافر
حمزه بصلها وضم حواجبه وقال: هتسافري؟
ميرال هزت رأسها وقالت: بعد يومين هسافر مع رنيم 
حمزه راح عندها ومسك أيدها وقال: انتى ناسيه اللى اتفاقنا عليا ولا اي
ميرال بلوم: لا مش ناسيه بس الظاهر في واحد ناسي ومش شاغل باله بالموضوع 
حمزه: ميرال انتى بتقولى اي 
ميرال: مروحتش قولت لرنيم ليه لحد دلوقتى
حمزه وضع ايده على راسه وقال: نسيت بس بوعدك هكلمها مش هى مسافره كمان يومين لسه 
ميرال: لا خلاص أنا غيرت رأيي 
حمزه بصدمه: نعم 
ميرال: زي ما سمعت عن اذنك 
حمزه مسك أيدها وشدها ليا وقال: هتجوزك غصب عنك يا ميرال 
ميرال: ده تهديد بقا 
حمزه هز رأسه وقال: حاجه شبه كده
ميرال: اممممم
حمزه بتريقه: امممم 
ميرال زقته وخدت بعضها ومشت والتوتر كان واضح على حمزه أوى 
_ ميرال لو عرفت الموضوع ده مستحيل توافق على الجواز ومن هنا لحد ما يتم الجواز ميرال مينفعش تعرف حاجه
مر الوقت بسرعه الصاروخ والماذون وصل والمعزومين على كتب الكتاب وصلوا أيضاً ورنيم كانت لابسه فستان سواريه كانت ملكه فيا
الكل كان في انتظار أحمد اللى أتأخر أوى
مر ربع ساعه بل ساعه كامله وأحمد لم يصل بعد لتبدأ المعازيم في الكلام 
رنيم بصت لكمال اللى بصلها أيضاً ومكنش عارف اي اللى بيحصل وليه أحمد اتاخر كده 
_العريس اتاخر كده ليه ؟ معقول العروسه فيها حاجه غلط 
رنيم بقت سامعه كلامهم وهى حابسه دموعها بالعافيه 
كمال قام وقال بحده: مش عايز حد يتكلم نص كلمه عن بنتى فاهمين ولا لا
_طب ممكن ترد علينا وتقولنا العريس راح فين ولا هرب ليه 
كمال اتوتر جدآ فكن يريد اجابه لتلك السوال الحائر جدا في ذهنه 
كمال في سره: رنيت عليا كتير أوى وتليفونه غير متاح يا تري اي اللى حصل
_انا اعتقد ان العريس هرب والعروسه فيها حاجه 
_مش يمكن فقدت عذريتها لما العريس عرف مرداش يجى 
دموع رنيم نزلت وميرال خدتها في حضنها وفجاه صدر صوت من الخلف 
_ومين قال ان عريسها هرب ؟
الكل التفت لمصدر الصوت وكمال قال بصدمه: سيف
سيف وصل عندهم وقال: بابا أنا بطلب ايد رنيم منك 
كمال فرح أوى وهز راسه 
سيف بص لرنيم وقال بجديه: رنيم تقبلى تتجوزينى 
رنيم مبقتش فاهمه اي اللى بيحصل من جهه احمد اللى شكله هرب ومن جهه تانيه سيف اللى طلب أيدها قدام كل الموجودين 
رنيم بصت لميرال اللى هزت راسها بابتسامة ليس ميرال فقط بل كمال أيضاً 
سيف كان منتظر رد رنيم 
كمال راح عند رنيم ومسك أيدها وقال: عايز اتكلم معاكى 
رنيم قامت فعلاً وراحت مع كمال 
بدأ يمر الوقت ورنيم وكمال لسه مطلعوش 
سيف خد نفس عميق وقال: يلا يا رنيم لازم توافقي قبل ما يفوت الأوان 
بعد شويه ٠٠٠٠٠
رنيم طلعت وكمال قال: رنيم موافقه يا سيف 
سيف فرح أوى ولم يظهر تلك الفرحه قدامهم فهو يريد أن يكون رسمي قدامهم
(بعد مهله من الوقت )
تم تجهيز كل حاجه والماذون بدأ في إجراءات الجواز 
بعد شويه
انتهت الإجراءات وفاضل توقيع سيف ورنيم عشان يتم الجواز على سنه الله ورسوله 
سيف مسك القلم وبداخله كان فرحان أوى ليوقع فعلاً 
رنيم مسكت القلم ودمعه فرت من عينها جعلت السيف يتالم بشده 
بعد مرور دقيقه من التفكير رنيم وقعت فعلاً وبكده تم الجواز 
الماذون قام وقال جملته الشهيره: بآرك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير⁦♥️⁩
انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-