رواية قدر مروان الفصل الثاني عشر 12 بقلم ملك مؤمن

رواية قدر مروان الفصل الثاني عشر 12 بقلم ملك مؤمن


رواية قدر مروان الفصل الثاني عشر 12 هى رواية من كتابة ملك مؤمن رواية قدر مروان الفصل الثاني عشر 12 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية قدر مروان الفصل الثاني عشر 12 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قدر مروان الفصل الثاني عشر 12

رواية قدر مروان بقلم ملك مؤمن

رواية قدر مروان الفصل الثاني عشر 12

عدي اسبوع من غير اي أحداث جديدة لحد ما جه اليوم المنشود ، وهو اليوم اللي هيكون فيه فرح حسن وعائشة. 
كانو كلهم مجتمعين في القاعه، عائلات كبيرة وكلهم باين عليهم ناس هاي وواصلة ودا رهبني جداً،  انا من الأساس مكنتش ناوية اروح الفرح الكئيب دا، لأنه مش لوني الحاجات دي بس مروان اصر عليا ومعرفتش اتحجج بأي حاجه.، ومكنش قدامي حل غير ان هروح وخلاص،  كنت قاعدة علي السرير لقيت باب أوضتي حد بيخبط عليه فقومت وفتحت لقيت خادم بيقولي وعينه في الأرض/ قدر هانم مروان بيه باعت لحضرتك الفستان دا، خدته منه وبعدين قفلت الباب وروحت فتحت الشنطة ولاكن اتصدمت من المفجأة، فستان لحد الركبة باللون الاسود اللي بعشقه باكمام قصيرة وهو الفستان عبارة عن حاجة كيوت ورقيقة اوي عجبني أستايله بصراحة خدته ونا مسكاه وبدور بيه بفرحة زي الاطفال ولاكن ثواني ولقيت الفون بتاعي بيرن فحطيت الشنطة ومسكت الفون ولاكن عدلت هياتي اول ما لقيت رقمه هو اللي بيرن فتحت الفون وقولت برقة / ألو،  ولاكن اتصدمت لما لقيته بيقولي بمشاكسه / ها.. خلصتي فقرة الدوران بتاعتك دي؟،  بصيت حواليا بصدمة وانا بفكر ازاي هو شايفني بصيت في سقف الاوضة يمكن يكون هو زارعلي كاميرات هنا،  ولاكن برضو ملقتش لقيته بيقولي بضحك / اهدي يبنتي بطلي هتدوخي، قولتله بذهول / انتا شايفني ازاي؟ انتا فين اصلاً؟ لقيته بيقولي / انا قدامك علطول، فهمت وبصيت ناحية شباك الأوضة لقيته واقف في الشباك اللي قدامي وبيغمزلي بمشاكسه، بصتله بكسوف وبعدين قفلت الفون ورجعت قعدت علي السرير شوية ولقيته رن عليا تاني وبيقولي / أجهزي بقا عشان شوية وهنروح القاعة، هزيت راسي بعدم فائدة. وبعدين جهزت. 
في القاعة، كنت لسه قاعده زي مانا لقيت مروان ساب الكل وجه قعد جمبي وهو بيبصلي اوي، بصتله بكسوف وبعدين بصيت في الأرض وانا بقول / بتبصلي ليه كدا؟ 
مروان بحب / معجب بجمالك الفاتن، اتوترت جداً من قربه مني بالدرجة دي وبعدين قولت بتحذير / مروان. لقيته ضحك وراح قايل / خلاص خلاص وشك أحمر خالص قربتي تقلبي طماطم، بصتله بغيظ وقولت / اسكت، لقيته ضحك وروح قايلي وهو بيحاول يكتم ضحكاته / خلاص...سكت. 
سكت شوية وبعدين بصتله وقولت بهدوء / هو احنا فرحنا هيبقا كدا يا مروان؟ بصلها مروان وبعدين قال بجدية / لا مش هينفع يا قدر عشان انا رجل اعمال وليا وزني في البلد مش هينفع اطلع فجأة أعلن ان عملت علاقة وكمان اتجوزت.، بصتله فترة بهدوء وروحت هزه راسي ولاكن من جوايا حاجة فيا اتكسر*ت نفسي اتكسر*ت عنده حق بصراحة يعني هو هيطلع مره واحدة برضو ويقول ان اتجوز الخدامة بتاعته. طول عمري مش مكتوب ليا افرح زي اي بنت لبست فستان فرح اشمعنا انا اللي مش مكتوبلي افرح فرحة كاملة، حسيت خلاص ان دموعي هتنزل فروحت حطا ايدي علي عيني،  وبعدين لقيت مروان خرجني من شرودي وهو بيقول / قدر... قدر مالك يبنتي روحتي فين؟ بصتله وانا رسمه بسمة مصطنعه وبقول / مفيش معلش سرحت شوية، لقيته مسك ايدي وبيقولي بحب / سرحتي في اي ياروحي؟ سحبت ايدي من ايده وانا بقول ببسمة مصطنعه / بعد اذنك هروح التواليت اظبط نفسي وأجي، هز راسه ليا وبعدين بعد وهو ماسك فونه، ولاكن انا اسرعت بخطواتي للتواليت اللي بأخر القاعة لحد ما دخلت وروحت قافله علي نفسي الباب وسبت لدموعي العنان لتنزل زي ما هي عايزه، مش مصدقة نفسي اد اي انا فقر في كل حاجه، بس هي عذراه كويس اصلا انا في حد بصلها، كويس ان في حد هيتجوزني المفروض ان ابوس ايدي وش وضهر اصلاً  ان حد هيرضي بيا قعدت في الوش وانا لسه بعيط زي مانا وحاطه ايدي علي وشي لحد ماسمعت صوت ذكوري جمبي بيقول / قولتيلي أنك راحة التواليت عشان تقعدي تعيطي فيه بالشكل دا يا قدر؟ بصتله بذهول وقولت / مروان؟؟؟ 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-