رواية ملحمة الحب الفصل الرابع عشر 14 بقلم حليمه عدادي

رواية ملحمة الحب الفصل الرابع عشر 14 بقلم حليمه عدادي


رواية ملحمة الحب الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة حليمه عدادي رواية ملحمة الحب الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ملحمة الحب الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ملحمة الحب الفصل الرابع عشر 14

رواية ملحمة الحب بقلم حليمه عدادي

رواية ملحمة الحب الفصل الرابع عشر 14

كانت ميرا مغمى عليها وليلى واخذ يوسف في حضنها وبتبكي وفي علبه محطوطه قدامهم 
أسد جري لعند ميرا اللي كانت واقعه على الأرض 
أسد بخوف : ميرا ميرا إفتحي عينيك ..
 
ميرا فتحت عينيها وافتكرت اللي شافته إتعلقت برقبة أسد وحضنته بقوة 
ميرا بخوف : اس٠د في راس مق٠طوعه جوه العلبه بتاعت الجارد اللي كان اللي كان قدام أوضة المكتب ..

أسد : اهدي ياميرا أنا هنا مش هيحصل حاجه تمام تعالي اقعدي هنا جنب ليلى خذي إشربي ميه اهدوا مافيش حاجة ..

يوسف برعب : عمو في حرامي دخل وهو اللي عمل كدا .. 

أسد : اهدى ياحبيبي إنت رجال مش لازم تخاف ..
 
أسد فتح العلبة لقى ورقه فوق رأس الحارس فتحها 
(دي قرصة ودن صغيره شغل مخك وأرجع لشغلك و إلا هيكون الثمن غالي ) ..

أسد إتعصب وعروقه برزت وعينيه إحمرت إزاي اتجرأوا ودخلوا بيته 
أسد : ميرا ماما كويسه ..

ليلى : إطمن هي بخير أخذت الدواء ونامت ..

أسد بغضب : وفين مرات عمي وفين الجارد اللي على الباب ..

ليلى : مرات عمك خرجت ولسه مارجعتش .. 

أسد : خلاص اهدوا دلوقتي وكل واحد يطلع على أوضته ويرتاح مش هيحصل حاجه ..

ليلى : تعالى ياحبيبي متخافش عمو هنا ..

أسد : ميرا قومي إنتي كمان ارتاحي وماتخافيش ..
 



ميرا اترمت في حضنه بخوف وهي بتبكي 
ميرا : أنا خايفه أوي يا أسد هما ليه عايزين يأذوك ..

أسد كان في عالم تاني أول مرة يحس بالإحساس دا وهي في حضنه 
ميرا : أسد أسد إنت سامعني ..

أسد فاق : ها أنا معاكي ماتخافيش مافيش حد يقدر يأذيك وأنا موجود يلا اطلعي نامي ..
ميرا :: أسد تعالى معايا لأوضه ماما انا خايفه اروح لوحدي 
اسد :: تعالي ما تخافيش انا هنا 
ميرا مسكت ايده بقوة هو حس كأنه إتكهرب أول مرة يحس الإحساس دا 
طلعوا أوضة ملاك و نامت جنبها بخوف 
أسد:: ميرا ماتخافيش مافيش حاجه هتحصل 
*****************************************
قصي بصدمه : إتحرقت إزاي ياغبي ..

الجارد : يا بيه الشركه كلها اتحرقت مابقاش فيها مكان النار أكلت كل حته فيها .. 

قصي كان هيقع كل تعبه راح
قصي : أسد اااااااسد أنا مش هرحمك أنا هخليك تتمنى الم٠وت وماتلاقيهوش ..
 
الجارد : يا بيه إحنا لازم ننتقم منه دي مش أول مرة إنت من أكبر رجال الأعمال هتبقى من غير حاجة ..

قصي : البنت اللي عنده في القصر أنا عوزاها تكون عبره ليه خلص عليها ..

الجارد : يا بيه الحراسه على بيته مشددة ..

قصي بغضب : أنا قلت إيه كلامي لازم يتنفذ ..

الجارد : حاضر يا بيه ..

وقف قصي وروحه بتتحرق وهو شايف كل أملاكه بتروح منه الغضب سيطر عليه والنار قدام عينيه بتاكل كل حاجة الانتقام والحقد والكراهية ناحية أسد كبروا..
*******************************************

الزعيم : نيار لازم ناخذ احتيطاتنا الفتره دي ممكن أسد يغدر بينا ..
 
نيار : كله تحت السيطره لكن يازعيم ..

الزعيم : لكن إيه يانيار كملي ..
 
نيار : أنا حاسه إن قصي بيخونا يازعيم أي مهمة بيفشل فيها حاسه إنه بيعمل كدا عن قصد ..

الزعيم : حتى دي لازم اتاكد منها لأن دي هتكون آخر مهمه ليه يوصل الملف بتاع الصفقه ..

نيار : تمام يازعيم أطمن كله تحت السيطره ..

*****************************************

زين بغضب : إنت بتقول دخلوا جوا القصر وق٠تلوا الجارد اللي واقف قدام المكتب طيب بكره ممكن يعملوا أكتر من كدا ..
 
أسد : مش هيقدر يعمل حاجه لازم ناخذ حذرنا الفتره دي ..

زين : إحنا نقدر نحمي نفسنا بس ماتنساش إن في معنا بنات ممكن يحصلهم حاجة بسببنا ..

أسد : بص يازين ميرا مراتي ومستحيل أسمح إن أي حد يأذيها اللي عايز يقرب منها هيمر عليا 

زين : ماشي ياسيدي وماما ملاك وليلى ..

أسد : ماما محدش عارف إنها موجودة ليلى تبقى مسؤوليتك لازم تحميها ..
 
زين : اتمنى إني أقدر احميها ليلى ويوسف بقوا في حمايتي دلوقتي ..

فجأه سمعو ميرا بتصرخ بكل قوتها ..

************************************************

صهيب خرج من أوضته علشان يتمشى شوية وهو بيتمشى شاف حد ماسك بنزين وبيرشوا حوالين المصنع ورمى عليه عود كبريت 

صهيب جري ناحيته ومسكه بقوة 
صهيب : إنت مين وليه عايز تحرق المصنع ..

بدأ يتعارك مع الشخص دا علشان يعرف هو مين لأنه كان مغطي وشه فجأه وقع القناع من على وشه
صهيب بصدمه
____________________

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-