رواية سراج الثريا سراج وثريا الفصل الرابع عشر 14 بقلم سعاد محمد سلامه

رواية سراج الثريا سراج وثريا الفصل الرابع عشر 14 بقلم سعاد محمد سلامه


رواية سراج الثريا سراج وثريا الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة سعاد محمد سلامه رواية سراج الثريا سراج وثريا الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سراج الثريا سراج وثريا الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سراج الثريا سراج وثريا الفصل الرابع عشر 14

رواية سراج الثريا سراج وثريا بقلم سعاد محمد سلامه

رواية سراج الثريا سراج وثريا الفصل الرابع عشر 14

«سلام مؤقت » 



بعد مرور أكثر من ثلاث أسابيع 

صباحً

بالمحكمة

بغرفة خاصة للمحامين كانت تجلس ثريا مع بعض زُملائها يتجاذبون بعد المعلومات القانونية فيما بينهم، تستمع أحيانًا وتشارك بتلك المعلومات أحيان أخرى، الى أن انسحبوا لمتابعة قضياهم،حتى هي نهضت رغم عدم وجود قضايا لها لكن لو ظلت بـ دار العوامري ستتضايق من سخافة تلميحات ولاء الصريحة واستقلالها من شآنها كذالك تنسب لها بعض أعمال المنزل كنوع من إثبات علوا شآنها وانها ذات كلمة مسموعه،تذهب الى المحكمة حتى تتجنبها،خرجت من الغرفة حاسمه أمرها ستغادر المحكمة لكن لن تعود الى دار العوامري،ستذهب الى منزل والدتها أو الى قطعة الأرض،اي منهما حتى تعود مساءًا كما أصبحت تفعل،لا تود سماع سخافات "وبااء"

كما تنعتها،زفرت نفسها تشعر كآن عودتها الى دار سراج ثقيلة على قلبها،ثقيله كوسع ذاك المنزل،  تفاجئت أثناء خروجها من مبني المحكمة بتلك السيدة التى سبق صفعتها قبل أيام، لم تهتم وأخفت بسمتها فعبوس وجه المرأة كفيل بتهدئة غيظ ثريا من صفعها بالتأكد لن ينفعها تبديل المحامي فتلك القواضي معلوم أحكامها،رغم أنها شبة ظالمة للمرأة المُطلقة، حاولت إحادتها وهي تستكمل سيرها، لكن تلك المرأة حين رأتها أخفضت وجهها  وشعرت بالغيظ، وحايدت النظر ومرت من جوارها دون النظر إليها، ضحكت ثريا على ذلك  رغُمًا عنها وأكملت سيرها لخطوات لكن الفضول جعلها تنظر خلفها لها وضحكت كما توقعت لقد قامت بتوكيل محامي آخر، بينما تلك المرأة وقفت مع محامي آخر تزفر أنفاسها غيظًا وهو يُخبرها عن خسارة إبنها لقضية أخرى خاصة بتدبير سكن لأطفال إبنها، سالته: 

كل جضية جصادها بنخسرها إكده مفيش حل؟. 



أجابها: 

يا ححة قواضي الشرع كلها للست المُطلقة الحاضنه هى اللى بتكسبها، القانون فى صفها. 



-والحل؟. 

هكذا سالته بإستياء مبالغ فأجابها: 

الحل تعطيها حقوقها، و.... 



قاطعته بإستياء: 

حقوقها إيه وأنا عاوزه حل كفاية إلزام النفقة اللى بدفعها لها مضاعفة بعقد قانوني. 



أخفى المحامي بسمته قائلًا: 

يا حجة سبق لما جيتي لى المكتب قولت لك ان القواضى دي معروف إنها فى صف الست، كل اللى أقدر أعمله ليكى هو المماطلة فى الوقت غير كده دي قوانين ثابته، ومفيش فيها ثغرات أقدر أدخل منها. 



ضجرت المرأة بغضب وتفوهت بلفظ نابي، تضايق منه المحامي قائلًا: 

يا حجة إنتِ حره انا عندي قضية تانيه دلوقتي، عن إذنك. 



غادر المحامي وترك تلك السيدة تشعر بغضب ساحق، وهي تنفخ أوداجها بإحتقان قائلة: 

كله من الغبية اللى مسكت الجضية من الأول،ياريت كنت خنقتها مش لطشاها بالقلم، بسببها  غصب عني هدفع النفقه مضاعفة بعد ما جوزها "سراج العوامري" هددني أنا وولدي،وحكم علينا ندفع النفقة مضاعفة غصب عنِنا. 

❈-❈-❈




بمركز الشباب 

كان جسار يتحدث عبر الهاتف الى أن إنتهت المكالمة، عاود الدخول الى قاعة التدريب،تفاجئ بـ مدير المركز يقف مع إيمان وسمعه يقول لها: 

ألف مبروك يا كابتن إيمان، ربنا يكتر أفراح عيلة العوامري. 



لوهله خفق قلبه بإحساس غير معلوم، شعر بفضول عن سبب لما يقول لها ذلك، إقترب منهم بترقب سائلًا: 

خير يا سيادة المدير بتبارك للـ الكابتن إيمان على إيه؟. 



أجابه المدير مُنشرحً بمدح:

الأستاذ آدم أخو الكابتن إيمان هيتجوز. 



إستغرب جسار لوهله وقال بلا إنتباة لرد حديثه: 

هو إنتم كل شهر حد بيتجوز عندكم.



تفوه المدير:

ربنا يزود الأفراح،ده هيتجوز بنت الحاج مجدي السعداوي، اللى متوقع يكون هو النايب بتاع الدايرة الفترة الجاية، أكابر عيلة العوامري نسبوا أكابر عيلة السعداوي،ربنا يتمم بخير يارب. 



اومأ جسار برأسه قائلًا  بنبرة سخرية مُبطنة : 

بِت الأكابر لـ ولد الأكابر... طبعًا هو ده النسب العالي،ألف مبروك يا كابتن إيمان. 



شعرت إيمان بسخريته تضايقت لكن عن عمد تحدثت بتعالي: 

طبعًا نسب عالي، وشكرًا، وكمان شكرًا لك يا سيادة المدير، ودي الدعوة بتاع حضرتك. 



توقفت إيمان وأخرجت بطاقة دعوة زفاف من حقيبتها الخاصة، وجهتها للمدير، وبطاقة أخرى وجهتها نحو جسار بتعالي قائله:

إتفضل دي دعوة زفاف وأتمني إنك تحضر هتنبسط أوي.



إلتقط جسار دعوة الزفاف منها ورسم بسمة باردة قائلًا:

أكيد هحضر،ده أول مره أحضر زفاف صعيدي،ومش أي زفاف ده زفاف أكابر العائلات هنا.



نظرت إيمان نحوه وأمأت ببسمة إستسخاف، رد عليها جسار ببسمة برود، لكن هنالك إنشراح غريب فى صدره بعد أن كان يشعر بشعور آخر  غير مفهوم السبب..بينما هي تشعر بإستياء مزدوج معلوم أسبابه 

الأول... سخافته

الآخير  ... اصطناعه بالبرود. 

❈-❈-❈



مساءً

منزل مجدي السعداوي 

نهض آدم يُصافح مجدي الذى تبسم له قائلًا: 

تمام كده إتفقنا على كل شئ يُخص كتب الكتاب بكره بعد الضهر هنا فى الدار. 



أومأ له آدم مُبتسمًا زادت بسمة حين رمق حنان بنظرة خاطفه وهو يتوجه مع مجدي نحو باب الدار كي يُغادر، نظرة كفيلة ببث تردُدات خاصة قوية المدى بقلب كل منهما للآخر... أيام قليلة ويجتمعان. 

خرج آدم من الدار يسير بلا إنتباة 

بالطريق

شعر  كآن هنالك من يتعقبهُ  يُراقبه، 

بالفعل كان هنالك من يتتبعه مثل الذئب الذي يُراقب فريسته، بمجرد أن خرج من منزل سار خلفه يترقب فرصه كي ينقض على آدم،وها هى الفرصه سنحت له بزاوية شبه مُظلمة  وضيقه بالطريق،لم يكن آدم غافلًا كان يتابع ذلك عبر خيال ظله أحيانًا،وقصدًا مر بذاك المكان الضيق،كي يعلم نوايا ذاك البغيض الذي تجرأ وقام بتسديد لكمة قويه،لإنتباة آدم تفادي تلك اللكمة بسهوله،لكن ذاك الاحمق لم يهتم وثار غباؤه وكرر اللكمه بعنفوان أكبر، ظنًا أن آدم ضعيف البُنيان، لكن آدم لم يكُن كذالك بل كان فارسًا بأخلاق، لكن ليس ضعيفًا، كذالك إعاقة قدمه ربما كانت عائقًا وذاك الوغد تذكر ذلك وسدد ركلة قوية بتلك الساق التى أضعفته مما سبب لذلك زهوًا، وهو يهزي بعفوان وأمر قائلًا: 

إنت تبعد عن سكة حنان بِت عمي وأنا أولى بها وعمرها ما هتكون لراجل غيري.



رغم آلم آدم،لكن تشجع بجسارة قائلًا:

بلاش أوهام يا حفظي وكمان بلاش تخلق عداوة إنت أكتر واحد هتخسر،حنان حتى لو أنا مكنتش إتقدمت لها،عمرها ما كانت هتوافق عليك،لأنك بالنسبة لها شخص وقح معندوش أخلاق بيستغل الأعراف القديمة لمصلحته.



إغتاظ حفظي وبدأ يثور بهزبان غاضب وهو يصيح كي يفتعل المشاكل وهو يلفت نظر الناس لذلك كي يكسب دعمهم بانه هو الأحق بإبنة عمه من ذاك العدو،حاول ركل،ولكم آدم،لكن كان غافلًا عن من حضر وبكلمة منه توقف حفظي عن ما كاد يفعله،وهو ينظر خلفه بعد ان إستمع الى نداء إسمه بنبرة تحذير:

حفظي!.



جحظت عيناه حين رأي سراج يقف بتحفُز،شعر برجفة قويه فى جسده لكن لعدم  وجود أخلاق لديه تباجح قائلًا: 

جايب أخوك يدافع عنك يا ولد العوامري، طول عُمر العوامريه رچالتهم إكده يتحاموا ويتكاتروا على اللى جدامهم، لكن أنا مش هخاف زي غيري. 



لم يقف عند الحديث الفج بل بعصبية غضب، إستغل الموقف لصالحه وهو يصيح كي يستجمع الاهالي ويرون إفتراء ألاخوين عليه وهو يدافع عن حقه بإبنة عمه، بالفعل حاز على ما يُريد وبدأ بعض الأهالي يتجمعون بريبه، الثأر القديم سيعود الليلة، هنالك عراك دائر بين إثنين من عائلة العوامري، وفرد واحد من السعداوي، يستغلون قوتهم هكذا بدأ حفظي فى إستقطاب عطف الأهالي، لكن كان الثُنائي يتحلون بضبط النفس مما أخفق فى كفة حفظي الذى بدأ يتعصب ويهزي ويسب فى الأهالي، أنهم ضِعاف ويخشون بطش وخِسة عائلة العوامري، بغفلة من آدم لم ينتبه حين إقترب حفظي منه وقام بركله فى ساقه، ركلات متتاليه أضعفته بسبب ذاك الآلم، مما جعل سراج يتدخل فورًا، ولكم حفظي، لم ينتبة لوجود سلاح معه بعد أن لكمه ذهب نخو آدم يطمئن عليه، بينما أخرج حفظي السلاح ووجهه نحوهم سمع الإثنين صوت فتح حفظى لصمام أمان السلاح، نظرا نحوه بجسارة، بغباء أطلق حفظي رصاصه بالهواء مُحذرًا بتهديد مباشر: 

لو مش عاوز التار الجديم يرجع مره تانيه يبجي تنسي بِت عمي. 



لم يهتم آدم وإستقام بشجاعة بعد أن ساعده سراج، الذى حذر حفظي: 

حفظي بلاش تلعب بالنار هتكون إنت أول الخسرانين. 



إلتوي حفظي بشفتيه بسخط قائلًا: 

واد العوامريه اللى إتچوز أرملة واد عمه بعد ما رسم الشهامة، بَعِد عن طريقي ولا مراتك هتدور لها على راچل تالت تنام معاه من بعدك. 



تفوة حفظي ليس بحماقه وصلافة بل جباحة وعدم إحترام مبالغ فيه، فى لحظة كان مسجيًا على الأرض وألسلاح الذى كان بيده أصبح بيد سراج موجه لرأسه، إرتعب وجحظت عيناه لكن الجبان دائمًا يستغل كل الفرص ويصيح أن إبني العوامري يستقويان عليه، بنفس الوقت آتى مجدي بعد أن اخبره أحد الأهالى جاء مُسرعّا، ورأي سراج يوجهه السلاح نحو حفظي الراكع أمام ساقيه، مازال يحاول التحكم فى غضبه كي لا يفتعل المناوشات، كذالك صياح حفظي الذى تبدل من صفاقة الى تصعيب يُثير الإستصعاب، لكن كان فاشلًا، كذالك لم يهتم مجدي وإطمئن على آدم، مما سبب إنفلات لعقل حفظي، لكن كانت كلمة مجدي صارمة: 

سراج هات السلاح اللى بيدك، وخد آدم وإمشي من إهنه فى الحال وكفاية إكده. 



إمتثل سراج وقام بإعادة ضبط صمام  أمان السلاح بعد أن أخرج منه خزينة الرصاص، وأعطاه لـ مجدي، ثم إقترب من آدم ووضع يده على كتفه بمؤازرة وأخذه وغادر الإثنين، ليس خوفًا بل حفاظًا على دماء قد تُسفك الليلة دون سبب سوا تحقيقًا لغرض أحمق لا يهتم سوا بنيل ما يبغي غصبًا، بينما مجدي تحدث بصوت جهور للأهالى المُتجمعه: 

واجفين إكده ليه، إنفض كل شئ كل واحد يشوف طريقه منين. 



إنصرف الاهالي يتهامزون، بينما وضع مجدي السلاح بجيبه ونظر بغضب وسخط وإحتقان لـ حفظي الذي مازال راكعًا قائلًا: 

جوم إنفض عفرة التراب عنك، وكفاية إكده وبلاش تثير المشاكل، لو إتعرضت لـ آدم مره تانيه يمين بالله لأكون أنا اللى طخك بالنار فى وسط  راسك قبل ما تفتح بحر دم من تاني، جوم غور من وشي، وإحمد ربنا إنى راعيت مرض أخوي وصفحت عنِك، جوم وإياك المحك جدامي مره تانيه مش هتردد أطخك... ولا أجولك أنا ماشي وخليك راكع إكده إظهر مش بس خِستك... كمان إنك چبان يا عِرة شباب السعداووية. 



زادت عصبية حفظي، وما كان على مجدي ان يتركه حُر دون لجام فهو مازال ثائرًا بغضب صريع ولن يهدأ قبل أن يُثير الإعصار مره أخري، ولن يهتم سوا بإستحالة إتمام ذاك الزواج، فـ حنان حقه هو. 

بـ دار العوامري 

الأخبار لا تحتاج لوقت طويل كي تصل الى أصحابها 

وصل الى عُمران خبرًا بما حدث مع ولديه بالشارع لم يتواني ولم يهتم حتى بإراقة بحر دم الليلة مقابل خدش لأحد ولديه، وأخذ سلاحه بعد أن جمع بدقائق  معدوده  لفيف من عائلة العوامري، وكاد يخرج على رأسهم  من الدار لولا دخول آدم وخلفه سراج الى بهو الدار نظرا الإثنين الى الرجال، تحدث آدم بسؤال معلوم إجابته: 

على فين يا أبوي؟. 



أجابه وهو يتلهف يقترب منه يفحص تلك الكدمة  الظاهرة بوجهه بغضب ساحق، كذالك حركة قدمه الثقيلة هاتفًا بغلاظة ووعيد: 

اللى يتجرأ ويمد يده على واحد من ولاد عمران العوامري مش هيكفيني جطع (قطع)  يده..لاه هجتله. 



نظر له سراج مُهدئًا: 

مالوش داعي يا ابوي ده كان خلاف بسيط وإنتهي ومالوش لازمه تكبر وتصعد الموضوع تديه أكتر من حقه. 



تعصب عُمران قائلًا بلوم: 

كنت متوكد إن النسب ده هيجيب مشاكل كتير. 



أجابه آدم بهدوء عكس ذاك الآلم بساقه: 

خلاص يا أبوي كان خلاف بسيط وكيف ما قال سراج إنتهي مالوش داعي نكبر الموضوع أكتر من....



قاطعته ولاء التى دلفت الى الدار تقول بغيظ وغضب مُستعر:

خلاف إيه اللى بسيط،هنستني لما....



قاطعها سراج بأمر قائلًا:

كفايه إكده،الموضوع إنتهي ورانا بكره كتب كتاب لازمن نجهز عشانه يلا يا آدم أنا أتصلت بـ إسماعيل وهو فى الطريق.



اومأ آدم لا يود كثير من الشغب،يكفي هو كان متوقع ذلك والى الآن الامور غير مُستقرة،كذالك ليست عاصفة...صعد آدم مع سراج الذي يسنده، أثناء صعوده تقابلت عيناه بعيني ثريا  التى كانت تقف أعلى السلم،كان واضحًا علي ملامحها عدم المبالاة،حتى لم تُبالي من باب الفضول وسألت عن ما حدث،تدعي الإطمئنان عليه كأي زوجة،مر من جوارها دون حديث،كذالك هى لم تهتم 



وعادت نحو الغرفة

دخلت بعد مبالاة، خلعت ذاك الوشاح عن رأسها وجلست فوق الفراش لا شعور لديها،لو كان سابقًا ربما كانت خافت عن زوجها،فـ غيث قُتل  بمُشاجرة على الطريق بعد أن خرج عليه قُطاع طُرق،لامها قلبها سائلًا:

للدرجة دي قلبك مات يا ثريا مبقتيش تحسي ولا تهتمي بأي حد.



جاوبها عقلها:

سراج ميفرقش عن غيث،الإتنين أسوء من بعض....

سُرعان ما ضحكت بوجع قائله:

عالاقل غيث مكنش عنده تفاخُر إنه بطل،كان جبان مش بيستقوي غير عالضعيف.



نهضت واقفه تلوم ذاتها قائله:

أنا شاغلة دماغي ليه،الموضوع ميفرقش معايا،مش كفاية صحيت من النوم مفزوعه عالاصوات العالية كآن القيامه هتقوم،أما أقلع العبايه وأرجع أنام تاني وبلاش أشغل نفسى باللى ميخصنيش...ربنا يضرب الظالمين ببعض.



خلعت عبائتها وتمددت على الفراش 

سُرعان ما تبسمت بإعجاب قائله: 

بس بصراحة آدم طلع راجل شهم بصحيح وبطل عكس سراج،شكله واقع فى غرامها...يا بختها بيه.



سُرعان أيضًا ما ذمت عقلها قائله:

واقع فى العشق ولا مش واقع نامي يا ثريا وبلاش تفكير فى شئ مالكيش فيه،عشق وغرام إيه ده للناس الفاضية.



بالفعل أغمضت عيناها مُستسلمة لغفوة إرهاق بدني وذهني.

❈-❈-❈




بينما  بالاسفل مازال عُمران ثائرًا بفضل تحريض ولاء ان ما حدث إهانة لهم وما كان أن ينتهي ذلك بهذا الهدوء،هذا ضعفًا منهم،

تفوهت إيمان: 

بالعكس اللى عمله سراج  وآدم هو أفضل رد حكموا العقل. 



نظرت لها ولاء بغضب وإستهجان قائله: 

عقل! 

عقل إيه، وبعدين إنتِ إيه حشرك فى الحديت، إخرسي لما متعرفيش تقولى حديت له معني يبجي تنكتمي،مش ناجصين حديت عيله متفهمش فى حديت الكبار. 



إعترضت إيمان بغضب قائله: 

أنا مش عيله يا عمتي، وفى رايي يا أبوي بلاش تصرف فى الموضوع وتسمع لحديث مش هينفع وزي ما قال 

آدم وسراج  الموضوع خلاص إنتهي. 



لو كانت إيمان صنمًا لتفتتت الى رمال فى الحال من نظرة عين ولاء التى كادت تتحدث  لكن لاول مره يعقل عمران حديث برأسه ونظر لـ إيمان مُبتسمًا، تلك البسمة جعلتها تقترب منه وتضم رأسه بيدها بمحبة إبنة قائله: 

تصبح على خير يا أبوي. 



تبسم لها بأبوه قائلًا: 

وإنتِ من أهله. 



تبسمت وهي تغادر بصحبة والدتها التى رغم صمتها لكن واقفت إيمان فى حديثها وشعرت بسعادة من إمتثال عمران، تتمني ألا تستطيع ولاء التأثير عليه مره أخري، لكن لم يخيب أملها حين تعصبت ولاء وهي تهمس لنفسها بغضب ساحق: 

عمران نقطة ضعفه ولاده الأربعه ياريت وبا ياخدهم التلاته لاء الاربعه الغبية الصغيرة دي لها تأثير عليه.



نفضت ذلك وغادرت الدار... كذالك هؤلاء الرجال أشار لهم عمران بالإنصراف فلا داعي لوجودهم... غادروا، ذهب هو نحو غرفة المكتب الخاص به، فتح تلك الخزنة وأخرج تلك الصورة نظر لها بعيون دامعة، قرب الصوره لموضع قلبه، وأغمض عينيه، يشعر كآنه يحتضن جسد تلك التى بالصورة بين ضلوعه وهمس قائلًا: 

آدم دايمًا بيفكرني بيكِ يا رحمة، فى قلبه قوة تخضر الجدر الناشف،بس خايف عليه يهلك زيك بسرعة.



كآنها همست بأذنه بصوتها الناعم:

أنا كنت ضعيفة وإستسلمت من أول الطريق، 

آدم عكسي، قلبه مُغامر يا عمران،حارب العجز وقدر يرجع يمشي تاني على رِجله،زمان الدكاترة قالوا إنه لو قدر يقاوم مع الوقت الإعاقة هتختفي،وده اللى حصل.



أومأ لها يشعر بأنها تقبع بين يديه ويشعر بنفسها قريب من صفحة وجهه تضع قُبلة مؤازرة...لكن سُرعان ما إختفت حين فتح عيناه وبقي فقط تلك الصورة التى يضمها لصدره،أبعدها قليلًا ينظر لها بدموع سالت وندم قد فات آوانه،كانت مثل نسمة هواء ربيعية بقلبه الذي أهلكها فى حرارة جفاف قلبه، هي لم تكذب ولكن كان هنالك حقيقة مخفية أفسدت حياتهما 

كان عليه أن يتحرى جيدًا عنها ويعلم أنها كانت "آرملة" كانت تلك حقيقتها التي ظنت أنه يعلمها،لم تُخفيها عمدًا، لكن هو صُدم بتلك الحقيقة ليلة زواجهم، تلك الحقيقة لو كان يعلمها سابقًا ما كانت أصبحت عائق لعشقه لها، لكن تأخير معرفة تلك الحقيقة هي ما زرعت الشك بقلبه 

الشك الذي أهلكهما معًا، إن كانت هي سكنت الثري فهو بلا روح، أو يعيش فقط من أجل أن يرا أبناؤه سعداء حتى لو تنازل عن مُعتقدات هو مُقتنع بها من أجلهم،يكفي ما عاشه من بؤس ومازال يعيش به بعد رحمة كان هنالك بسمة واحدة هي "إيمان" كآنها هي من أرسلتها لتُضمد من جراح روحه. 

بغرفة آدم 

ساعده سراج أن يتمدد على الفراش، لكن قبل أن يسأله من أين علم بفخ حفظي،فُتح باب الغرفه ودخل إسماعيل بإندفاع سائلًا: 

آدم إنت بخير. 



أجابه آدم بآلم: 

لاء، عاوز حُقنة مُسكن آلم... رِجلي وجعاني أوي. 



شعر سراج وإسماعيل بالآسي على آدم لكن مزح إسماعيل كي يُخفف عنه قائلًا: 

عاوزها بقى حقنة وريد ولا عضل. 



نظر له آدم بسُحق قائلًا: 

إخلص الآلم بيزيد، ولو إتكلمت هقوم أفقع عينك بسن الحُقنه مش ناقص برود دكاترة التشريح ده. 



ضحك إسماعيل وهو يقوم بتحضير إبرة المُسكن قائلًا بإفتخار: 

بالك دكتور التشريح ده هو أكتر دكتور عنده خبرة فى كل التخصصات الطبية. 



إستهزئ آدم بآلم قائلًا: 

طبعًا، ما هو بيستلم الجثة بعد السر الالهي ما بيطلع، يقطع بقي على مزاجه. 



ضحك سراج أيضًا، بينما إنتهي إسماعيل من تحضير الإبرة قائلًا: 

طيب يلا يا سراج إمسك آدم عشان أشكهُ بالحقنه أصل عنده فوبيا الحُقن. 



ضحك سراج، بينما رسم آدم بسمة إستسخاف، قائلًا: 

ياريت تخف إيدك وإنت بتديني الحُقنة. 



إبتسم سراج وإسماعيل الذي بعد لحظات إنتهي من إعطاؤة الإبرة، نظر له قائلًا:

  قولى بقى إيه اللى حصل بالتفصيل، أنا بحب الافلام الأكشن أوي. 



نظر له آدم ثم أغمض عينيه يقاوم الآلم دون رد للحظات الى أن بدأ يشعر بزوال ألالم قليلًا فتح عينيه ونظر لـ سراج سائلًا:

قولى مين اللى وصلك خبر فخ حفظي؟.



قبل أن يُجيب  دق رنين هاتفه إبتسم  مجاوبًا: 

اللى قالت لى  هى اللي بتتصل دلوقتي، خد رد عليها طمنها بنفسك.



أخذ آدم الهاتف من يد سراج وقام بفتح الخط مباشرةً ليسمع لهفة حنان تسأل:

آدم إنت بخير؟.



رغم عدم زوال الآلم لكن رد عليها بهدوء يُطمئنها:

أيوة أنا بخير،إنت إزاي عرفتي بفخ حفظي؟.



أجابته بخجل:

إنت لما مشيت من دارنا أنا كنت ببص عليك من شباك الأوضة وشوفت حفظي وهو ماشي وراك،رنيت عليك عشان تاخد حذرك منه،بس موبايلك كان بيرن ومش بترد،قلقت عليك وفكرت إنك كنت إدتني رقم أخوك سراج عشان يكلم معارفه فى مركز الشرطة يخلصوا لـ  أبوي إجراءات فى المركز.



تنهد آدم بآلم قائلًا:

والله أبوكِ مش محتاج لوساطة سراج بس أنا فاهم دماغه،عالعموم أهو وجود رقم سراج معاكِ وقف نزيف دم كان ممكن يتفتح الليلة.



شعرت بآسف تلوم نفسها قائله:

كل ده بسببِ أنا....



قاطعها يقاوم الآلم:

لاء يا حنان مش بسببك،ده غباء من حفظي،والحمد لله الموضوع إنتهى على خير ومعتقدش حفظي هيفكر تاني يعترض طريقي.



تنهدت حنان بتمني قائله:

بتمني يفهم ويبطل نبرة العِند اللى هو فيها،هو عارف كويس إني عمري ما حسيت بأي شعور من ناحيته غير إنه إبن عمي وبس... 



قاطعها آدم الذي بدأ مفعول إبرة المُسكن يتوغل من جسده: 

بس هو كان عنده أمل، عالعموم حصل خير والموضوع كده إنتهي.



شعرت حنان بتغير نبرة آدم ظنت أنه يود إنهاء المكالمة حتى لا بتضايق أكثر،تنحنحت قائله:

الحمد لله،إنى إطمنت إنك بخير.



لم ينتظر آدم وأغلق الهاتف وقدم يده به نحو سراج ونظر له بإمتنان قائلًا:

شكرًا يا سراج،لولاك كان ممكن انام الليله فى المشرحه تحت إيد الحيوان ده.



ربت سراج على كتفه قائلًا:

بعيد الشر عنك،أنا كان نفسي أبعت له حفظي بس قولت نعدي الفرح اللى بعد تلات ليالى بخير وبعدها لو فكر بس يعترض طريقك أو طريق حنان هخليه يتمني الموت ومش هيطوله.



تبسم إسماعيل قائلًا:

طبعًا هتستخدم أساليب التعذيب بتاع ظباط الجيش. 



ضحك سراج ونهض قائلًا: 

آدم واضح الحقنه بدأت تأثر عليه، خلينا نسيبه يرتاح، كمان عشان يصحي فايق بكرة كتب كتابه ولازم يكون واعي. 



أومأ إسماعيل ضاحكًا يقول: 

عندك حق طبعًا أبو حنان هيكتب مهر ومؤخر ييستاهل نسب "آدم عُمران العوامري". 





بعد دقائق دخل سراج الى غرفته كان بها ضوء خافت، نظر نحو الفراش لتلك الغافية، تنفس بإحتقان منها لو زوجة أخري لكان حتى الفضول جعلها تظل مُستيقظة وتسأله عن ما حدث، لكن تلك المحتالة لم تهتم بذلك وغفت، تنهد وهو ينظر لها، برأسه سؤال بعد فترة صغيرة من زواجهم، إكتشف أنها مُتبلدة المشاعر،شعر كذالك بحيرة مالذي جذب غيث لها وكيف تحمل تبلُدها المستفز،

والجواب سهل 

هي لا تُجيد شؤون الإغراء بالجسد 

لكن التبلُد أيضًا له إغراء حين يلهث خلفها كي ينول الرضا،وقتها تصل الى هدفها 

لكن معه ذاك التبلُد لا يأتي بمفعول فهو لا يهتم الى الآن مازال زواجهم ناقص،مجرد أحضان وقُبلات،ولحظات خاصة تنقطع قبل أن تكتمل، سر تلك العلامة الذي مازال يود رؤيتها مره أخري وسؤالها عن سببها... 

زفر نفسه تلك المحتالة 

بدل من أن يكبح جماحها أصبح حائرًا بتحليل شخصيتها، شعر بغضب من تلك الحِيرة وهو يبغض مشاعر ثريا المُتبلدة.



لو ظل واقفًا قد ينشق قلبه الى طريق آخر ويقع هو الآخر أسير المُحتالة، ذهب نحو المرحاض أزال ذاك الغبار عن جسده وخرج يتمدد على الفراش جوارها عيناه مُنصبه عليها لوقت قبل أن يغفوا. 

❈-❈-❈




صباح اليوم التالى بـ دار العوامري

إستيفظت ثريا كعادتها باكرًا،نظرت الى سراج النائم جوارها لوهله تأملت ملامحه،رغم سمار بشرته لكن ملامحه تمزج بين الهدوء والشجاعة...

زمت نفسها على ذلك ونهضت توجهت نحو المرحاض لكن لعدم إنتباهها صفعت باب المرحاض بقوة قليلًا، مما جعل سراج فتح عينيه،نظر الى جوارة كان الفراش خاويًا،تنهد وعاود إغماض عينيه  

وتذكر بالأمس حين دخل الى الغرفه كانت ثريا نائمة لا تُبالي عكس حنان التى كانت قلقه بشدة  على آدم... زفر نفسه بغيظ من تلك المُبلدة، فتح عينيه حين سمع صوت فتح باب الحمام إعتدل نائمًا على ظهره ينظر لها كانت بثوب خروج ترفع ذيل الثوب لأعلى قليلًا، ظهر بنطال  قصير وضيق أسفله، لاحظ ذلك الفترة السابقة دائمًا ترتدي بنطال ضيق أسفل ملابسها، لم يهتم لذلك، لكن نظر لها قائلًا: 

على فين العزم بدري كده. 



أجابته وهي تجذب وشاح رأسها: 

عندي قضية فى المحكمة وبعدها... 



قاطعها بتهكم ساخر: 

وبعدها إيه، ناسيه النهارده كتب كتاب آدم. 



أجابته بسخريه وإستهتار: 

وإنت عاوزني أعمل إيه للآسف النسوان مش بتشهد علي كتب الكتاب. 



رغم ضيقه منها لكن إبتسم ونهض من فوق الفراش يقترب منها، وجذبها عليه 

ينظر لها بتحذير قائلًا: 

أوعي تفكرى إنى عشان غايب طول اليوم عن الدار مش عارف إنك معظم الوقت بره الدار.



لم تهتم بأنه يُحاصرها بين يديه وتهكمت بضحكة قائله:

طبعًا لازم يكون لك عيون جوه الدار تنقلك الحدث وقت وقوعه مباشرةً، وأكيد أهم حدث هو غيابي عن ساحة الدار، أعتقد غيابي مش مؤثر. 



ضيق حصار يديه حولها يود سحق ليس لسانه فقط، بل سحقها هي الأخرى، لكن شعرت بآلم طفيف من حصار يديه، زمت شفتاها التي رمقها سراج صدفه، أثارت بفضول أن يُعاقبها بقُبلة يسحق شفتيها، لم ينتظر وهجم على شفتيها يُقبلها بقسوة فى البداية للغرابة كالعادة رد فعلها بارد كآنها تتعمد ذلك، لكن اليوم سيُخرج تلك الأنثي المُتبلدة، أو التي تدعي التبلُد، جذبها للسير معه الى أن وصلا الى الفراش ترك  عراك شِفاها ودفعها بقوة تسطحت فوق الفراش وبلحظه كان يجثو فوقها ينظر لها وهي تلهث تلتقط أنفاسها المسلوبة وقبل أن تنتظم أنفاسها عاود الهجوم على شفتيها يُقبلها، لكن ليس بقسوة بل برغبة أخري، إزدادت حين شعر برجفة جسدها أسفله

بينما هي فى بداية تقبيله لها شعرت بالبُغض من قسوة القُبلة،هاودته للسير معه برغبتها حتى حين ترك  شِفاها ودفعها على الفراش لوهلة شعرت بإنسحاب روحها قبل أن تستعيد نفسها كان يعتليها أربكتها المفاجأة،وإرتجف جسدها وحين عاود تقبيلها كآنها فقدت الإدراك هذه المره تشعر بقُبلاته بإحساس آخر،شبه إختفي تبلُدها وشبه إندمجت مع قُبلاته،يخفق قلبيهما بنبضات مُتساوية بسرعة وتيرة واحدة 

كاد يُتمم زواجهما بإندماج جسديهم،لكن قطع غفوة اللحظة دقات على باب الغرفة أفاقت ثريا أولًا حين ترك شِفاها مره أخري لكن مازال فوقها ينظر لها وهي تلهث وهو كذالك،تلاقت عيناهم،كآنها تتحدث مع بعضها بحوار صامت

لاول مره لا تنفُر من اقتراب سراج منها بهذه الحميمية، رغم نفورها سابقًا من غيث وكذالك سراج قبل أيام قليلة،حتى حين ترك شِفاها شعرت بشعور غير مفهوم لديها 

كآن عينيها تُطالبه بأن يُقبلها مره أخري ربما تجد تفسير لذاك الشعور الغير مفهوم.



بينما عيني سراج تسألها أين ذاك التبلُد الذي، كنت أشعر به سابقًا، لما الآن أشعر أنكِ إمرأة  أخري، سر تلك الرجفة التى شعرت بها فى البدايه، حِيرة، ربما لو قبلها مره أخري يجد جواب لتلك المشاعر الغير معهود منها 

إستجاب لرغبته ورغبتها وكاد يعود لتقبيلها 

لكن عقب دقات باب الغرفه صوت الخادمة تقول:

سراج بيه آدم بيه مستني حضرتك فى أوضة السفره عشان تجهيزات كتب الكتاب.



فاق الإثنين من تلك التساؤلات ربما ليس لها أجوبه الآن،نهض سراج عنها وقف لحظات ينظر لها وهي تُحايد النظر له،وهي تدعي الإنشعال بإغلاق أزرار ثوبها التى كان فتحها بيديه قبل لحظات،تُخفي عُري صدرها الذي مازال يخفق بشدة مثل صدره،فكر أن يُتمم زواجهم فى هذه اللحظة الخاليه من التبلُد،لكن فكر بـ آدم أرجأ ذلك لوقت آخر،نفض عنه تلك الرغبة قائلًا بتعسُف:

إعملي حسابك بعد كده ممنوع تفضلي برا الدار طول اليوم،إنك تروحي الأرض فى القيالة ده ممنوع.



لملمت شتات نفسها واومأت برفض وقالت بنبرة تحدي:

إن شاء الله،في أوامر تانيه... ولا لسه هتسأل عمتك ولاء. 



نظر لها بغضب سحيق لكن كبت ذلك يعلم انها تستفزه كالعادة...ضيق عيناه قائلًا:

أنا عارف إن معندكيش أي قواضي النهارده فى المحكمة،فمهمتك بقى طبعًا النهاردة كتب كتاب آدم وهيجي للدار ضيوف،سواء ستات او رجاله،إنتِ بقى مهمتك تستقبلي الستات دي

طبعًا بصفتك 

مرات "سراج عمران العوامري"

أسلوب الإستفزاز اللى عندك ده ممنوع،والا متلوميش غير نفسك يا ثريا.



لم ينتظر ردها وذهب وصفع باب الحمام خلفه،بينما هي سخرت بإستهزاء للحظات ثم فكرت وضحكت بخباثه 

لما لا...فرصة لاثارة غضب وبااااااء.  

❈-❈-❈



مساءً

بمنزل مجدي العوامري 

رجفة قلب حنان تخشي حدوث سوء بعقد القران، الوقت يمُر سريعًا وهي تترقب بخوف، تتمني ان يخيب إحساسها السئ ويتم عقد القران بلا مشاكل. 





بغرفة الضيوف، جلس آدم مقابل مجدي 

لإتموم عقد القران، الذي  كان مُختصرًا 

على 

آدم وعمران الذى رغم رفضه لكن فقط يؤازر أحد أبناؤه مُراعاة منظر العائلة  كذالك سراج وإسماعيل الشاهدان على العقد، 

ووالد حنان وعمها الذى يجلس هزيلًا بسبب المرض، لا تُخفي ملامح وجهه غضبه ورفضه ذاك الزواج، لكن يفعل ذلك فقط كواجب بعد إفتعال حفظي لتلك المشكلة بالأمس عليه تهدئة وتلطيف ما حدث كي لا يتسبب فى أذي أكبر بعد أن أخبره مجدي بذلك،ڤإذا عاد الثأر لن يُرحم أحد وذكره بمساوئ الماضي وما حدث من خسائر للعائلتين على كافة المستويات سواء 

المالية وخسائر الأرواح التي أوزهقت دون سبب، كذالك إرتفاع شآن العائلة 

فلو نشب ثآر الآن مره أخري السطوة ستكون لعائلة العوامري كما كان بالماضي... تهديد صريح من أخيه الذي أختار مصلحته الشخصية غير مُبالي بمشاعر إبن أخيه... غصبٕ إمتثل لحضور عقد القران كتفويض موافقة منه كي لا يترك فرصة لإعتراض حفظي كما أخبره وأرغمه على تقبُل ذلك... والا يُثير شغب مرة أخري فالامر إنتهي حنان ليست من نصيبه... رغم أنه مازال ثائر ولم يتقبل لكن مع الوقت سيتقبل ذلك حين يجد نفسه وحيدًا دون دعم. 



بعد وقت مضى عقد القران

         بـ «سلام مؤقت» 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-