رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الرابع عشر 14 بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الرابع عشر 14 بقلم اماني فهمي


رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الرابع عشر 14 هى رواية من كتابة اماني فهمي رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الرابع عشر 14 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الرابع عشر 14 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الرابع عشر 14

رواية عاصرت ظلم وعذاب بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الرابع عشر 14

في انجلترا
🌺🌺🌺🌺🌺
في قصر السمري
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
توقفنا عندما صرخت حور بالم شديد انتفض فيه جميع الحرس
كانت حور تتألم بشدة و لم تستطيع ان تتحمل كمية الألم فصرخت بشدة لعلي احد يلحقها و بالفعل توجه إليها الحارس و دخل وجدها تنام علي الارض مكانها و هي تتلوي من الألم
1
الحارس بخوف : حصل ايه
حور بدموع غزيرة : بطني بطني
الحارس بخوف : لازم الباشا يعرف
صعد الحارس بسرعة الي جناح ادهم و خبط
صحي ادهم علي صوت الخبط فقام بسرعة و فتح الباب و جده احدي الحرس
ادهم : في ايه
الحارس : سيدي الفتاة تلد
ادهم بنوم : ماشي ماشي
الحارس بصوت عالي : سيدي حور بالأسفل تلد و تتألم بشدة و تبكي
ادهم بصدمة : بتولد اذاي
نزل ادهم الي الاسفل و خلفة الحارس و دخل المطبخ وجد حور تبكي و تكتم صراخها و تمسك بطنها
ادهم بجمود : حصل ايه مالك
حور بدموع غزيرة و ألم : بطني بطني بالله عليك ساعدني البيبي بتوجع
ادهم بجمود : و انا اعملك ايه
حور بدموع غزيرة و صراخ : حرام عليك بموت ساعدني لوجه الله
ادهم : لا تعليق
اقتربت حور منه و نحنت تقبل رجله فاسرع الحارس لها و جعلها تنام علي الارض
الحارس بحزن : لا تتحركي هذا الوضع افضل
ماجد برجاء : ارجوك يا ادهم هي و الجنين هيموتو لو فضلت كده
حور بدموع غزيرة و صراخ : ابوس رجلك ساعدني بموت
ادهم بجمود : ماشي
اتصل ادهم علي الدكتور و أمره بسرعة الحضور و احضار كافة شي يساعده في الولادة و اغلق معه
اسرع الحارس بإحضار مياة ساقعة و جعلها تشرب حتي تروي عطشها و احضر فوطة و اخذ يمسح العرق من وجهها و كانت تصرخ بشدة و تنده علي والدها و شقيقها و اسد
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في مصر
🌺🌺🌺🌺
في شقة سليم المحمدي
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كان سليم ينام بكل هدوء و لكن في لحظة انتفض بشدة و وضع ايده علي قلبه
سليم بخوف و رعب : يا رب احمي بنتي حور من اي شر يا رب انا عبدك الفقير العاجز مفيش في أيدي اي حاجة اعملها غير الدعاء ليك يا رب حافظ عليها هي غلبانة يا ترا فيكي ايه يا بنتي يا رب
استمع سليم لصوت أذان الفجر يصدر في المكان فاخذ يردد خلف الماوذن و توجه إلى الحمام حتي يتوضأ و يصلي الفجر
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
عند اسد الصرفي
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كان اسد ينام و لكن انتفض بشدة و خرج يجري خارج الفيلا
بيترو : اسد في ايه
اسد بخنقة : حور بتنده عليا
يوسف : اهدي اسد بإذن الله هتلقيها
اسد بخنقة : حور فيها حاجة النهاردة بالذات حور بتعيط بحرقة و بتتالم اوي
بيترو : الصبر اسد الصبر و اوعدك مش هترجع غير بيها
اسد بخنقة : يا رب يا رب
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
عودة لانجلترا
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في قصر السمري
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
وصل الدكتور بسرعة و دخل و جد حور تبكي و تكتم صراخها خوفا من ادهم الذي يجلس على الكرسي بكل غرور
الدكتور : البنت بتولد حد يساعدني نطلعها علي السرير
ادهم بجمود : لا هنا
الدكتور : حرام حرام البنت بتموت
ماجد : علشان خاطري
ادهم بجمود : قولت لا يولدها هنا يا اما يمشي
الدكتور بحزن : خلاص خلاص من فضلكم اطلعو برا و انت استني
خرج أدهم و ماجد و قام الدكتور برفع حور علي تربيزة المطبخ و امر الحارس بتسخين مياة و البحث عن مفرش كبير
و بالفعل احضر الحارس مفرش و غطي بيه حور الباكية
الدكتور بحنان : اهدي يا بنتي و متخفيش و اعطي لها ابره مخدرة
حور بتوهان : يا رب نجيني و نجي ابني و حميها ذي منجيت سيدنا موسي و انبيائك الكرام يا رب انك كريم عفو تحب العفو فعفو عني و غفر ذنوبي و طهرتي انا غلبانة و معملتش حاجة غلط
الدكتور بحزن : حور يا بنتي اتشهدي
حور بدموع غزيرة و ألم : اشهد ان لا اله الا الله اشهد ان محمد رسول الله اشهد ان لا اله الا الله اشهد ان محمد رسول الله
كانت حور تردد الشهادة و آيات الذكر الحكيم و كان الحارس يرفع المفرش و يداري جسد حور امام عيونه و الدكتور يقوم بالولادة
كان ادهم يقف بالخارج يشعر بالرعب و الخوف عليها و يلعن نفسه بأنه لم يسمح لها بالصعود الي الغرفة
مر الوقت سريعا و ستمع الجميع لصوت بكاء طفل فبتسم ادهم و لكن اخفي الابتسامة بسرعة
اما حور فكانت تصرخ من شدة الألم و ارتخي جسدها عندما استمعت لصوت صراخ صغيرها و كأنه يشاركها حزنها و المها
ابتسم الدكتور و الحارس و قام الحارس باخذ الطفل و لفة في احدي ملابس حور و أعطاه لها و رفع رأسها بهدوء
حور بدموع غزيرة و ابتسامة : نورت الدنيا و قلبي يا حبيبي
الحارس بفرحة : مبروك مبروك ابنتي
حور بابتسامة : الحمد لله الحمد لله
الدكتور بابتسامة : هاتي بقي الصغنن العسل ده
أخذه الحارس و فضل يقبله و انهي الدكتور كل شي لحور و توجه الي المياة و اخرج من شنطتة الشامبو و الزيت الخاص بالأطفال و قام بتحميم الصغير و بعد ذلك اخرج البامبرز و لبسه و اخرج ملابس صغيرة له و أعطاه لحور مرة اخري و حملها الحارس بحنان و وضعها على الارض بعد ان فرش لها سجادة سميكة كانت بالخارج و نيمها عليها
اخذت حور الطفل مع دخول ادهم و ماجد و ستمعو لها
حور بدموع غزيرة و ابتسامة : المفروض ابوك أو جدك هما اللي يكبرو فى ودنك ذي ما بشوف في المسلسلات بس امك حبيبتك موجودة و هي اللي هتقولك الأذان
الله اكبر الله اكبر
اشهد ان لا اله الا الله
اشهد ان لا اله الا الله
اشهد ان محمد رسول الله
اشهد ان محمد رسول الله
حي علي الصلاة
حي علي الصلاة
حي علي الفلاح
حي علي الفلاح
الله اكبر الله اكبر
لا اله إلا الله
اسمك محمد اسمك محمد البار و الكريم و الصالح ليا
الدكتور بابتسامة : حمد لله على السلامة حاولي بلاش تتحركي كتير و تاكلي كويس
ادهم بجمود : خلصتم
حور بابتسامة تعب : محمد ده بابا
ادهم بغضب و صوت عالي : ده مش ابني و لا عمره هيكون ابني انتي فاهمة ده ابن حرام و سفاح
بكي الصغير بشدة فضمته حور لحضنها و اخذت تهز فيه
حور بحنان : هشششششش خلاص يا روحي اهدي محدش هيجبرك علي حاجه حبيب مامي مش عاوزها انا بس اللي مامي و بابي معلش بابي مات ده نصيب
وقف ادهم ينظر للطفل و لحور و خرج برا المطبخ
الدكتور بحنان : يالا يا حور اكلي محمد
حور بحزن : معنديش اكل غير ربع رغيف و حته جبنة ينفع ياكلهم
الدكتور بحزن علي تلك الصغيرة : لا يا بنتي ده هيرضع منك
حور : اه صح بشفهم يعملو لبن في ببرونة بس انا مش عندي
الدكتور بحزن : رضعية منك
حور بدموع : اذاي ارضعة علشان يبطلع عياط
الدكتور : انا هشرحلك
شرح الدكتور لحور كيف ترضع الصغير و بالفعل نفذت كلامه و حاولت ترضع الصغير و لكن لم تجد لبن بصدرها حتي تطعمه فبكت
الدكتور بحزن : ارجوك يا بنتي كفاية عياط علشان محمد ميعيطش تاني الصبر و هينزله اللبن
رفعت حور اديها علي صدرها و اخذت تردد آيات الذكر الحكيم و تدعي ربنا ان يرزق صغيرها برزقة و يرسل له اللبن حتي يرضع و كان الله استجاب لتلك الصغيرة و بالفعل حصل الصغير علي رزقة الوفير من صدر امه حتي يجعله احن الناس عليها
الدكتور بابتسامة : الحمد لله ربنا استجاب لدعائك و بعتله رزقة
خرج الدكتور و ترك حور تنام و الصغير بين أحضانها
نزل ادهم بعد ان تأكد من استقرار الجميع في أماكنهم
توجه ادهم الي المطبخ و جد حور تنام و هي تتألم و لا تشعر باي شي يحدث حولها و ذلك الصغير ينام بين احضانها فجلس علي الارض و قبل خد الصغير و حمله بكل حنان
ادهم بحنان : اذيك هي سمتك محمد علي اسم نبينا الكريم
و بحزن : حقك عليا بس لازم اعمل كده انا مش هقدر اسامح امك و اخوها و أهلها كلهم علي اللي حصل في اختي
وضع ادهم الصغير مكانة و صعد الي جناحة
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
🌺 كان البحث مستمر على حور في جميع أنحاء انجلترا فقط امر بيترو بنشر رجالة في جميع الأماكن و للاسف لم يجدوها

🌺 علمت مروة بولادة حور فذهب للقصر لمشاهدة الصغير
دخلت مروة إلى القصر و ستمعت لصوت البكاء و مشيت حتي وصلت الي المطبخ و صدمت عندما وجدت الصغير ينام على مخده علي الارض فحملته بكل حنان
مروة بحنان : مالك يا روحي هي ماما راحت فين و ليه سيباك كده علي الارض معلش انا هضربها متخفش
خرجت مروة و هي تحمل الصغير و جلست بيه علي الكرسي و لفت الشال علي جسدة حتي تدفاة
نزلت حور الي الاسفل بمجهود و هي تحمل بين ايديها ادوات التنظيف و تتألم
مروة بصدمة : انتي بتعملي ايه يا بنتي
حور بتعب : بشتغل يا هانم
مروة بحزن : تعالي اقعدي جمب ابنك
حور برعب : ابني هو فين
مروة بحزن : اهو كان بيعيط و سقعان
حور برعب : انا اسفة بالله عليكي متقوليش لادهم علشان لو عرف هيضربني و هيضربه
مروة بحزن : متخفيش يا بنتي
ادهم بغضب : انتي بتعملي ايه هنا
حور برعب : و لا حاجة هي اللي ندهت عليا
ادهم بغضب : غوري علي المطبخ و جهزي الاكل
حور بخوف : حاضر
توجهت حور لمكان صغيرها و حملته و لكن كانت يد ادهم اسرع منها
ادهم بغضب : البتاع ده بيعمل ايه هنا و ليه شال امي عليه
حور بدموع : و الله العظيم انا مليش دعوة
مروة : انا اللي جبته هنا و لفتة بالشال الولد سقعان
ادهم بغضب : و حنا مالنا
مروة : ده ابنك
ادهم : ده ابن حرام مش ابني
نظرت حور لادهم و نزعت الشال من علي محمد و توجهت إلى المطبخ و جلست ترضع صغيرها و بعد ذلك وقفت امام البوتجاز تجهز الطعام و هي تبكي
في الخارج
🌺🌺🌺🌺
مروة بغضب : انت ايه جبت الجبروت ده منين ابوك مكنش كده
ادهم بغضب : ذي مقولت قبل كده انا بعمل ذي ما اخوها عمل في اختي مش هرحمها
مروة بدموع : بس ده ابنك من صلبك
ادهم بجمود : مش ابني مش ابني ده ابن حرام
مروة بدموع : لا مش ابن حرام مش انت اول راجل لمستها و مفيش حد لمسها غيرك و البنت حملت منك يا بني حرام عليك الولد نايم علي البلاط و سقعان حتي هي البنت ادمرت علي الاخر بقي هي ديه منظر البنت اللي جات هنا من سنة شوف منظرها من منظرها
ادهم بجمود : و منظر بنتك و هي مرمية علي السرير عاجبك
مروة بدموع : ارحمها ادهم ارحمها
ادهم بجمود : هانت هانت بلاش تقلقي
خرجت حور و وقفت امام ادهم
حور بحزن : الغدا جاهز احطه علي السفرة
ادهم بجمود : غوري حطيه
عادت حور الي المطبخ و جهزت الاكل و وضعته علي السفرة و عادت الي المطبخ
نظرت مروة لابنها بحزن و خرجت برا القصر
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد مرور يومين
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كان الصغير يبكي بشدة و يصرخ و كانت حور تبكي على دموعه التي تكوي قلبها فدخل ادهم بكل غضب
ادهم بغضب : ايه مش سامعه ابن الحرام بيعيط سكتية
حور بدموع غزيرة : مش عاوز يسكت و سخن و حيات ربنا ساعدني و هاتلو دكتور محمد تعبان
ادهم بجمود : و انا مالي
حور بدموع غزيرة : علشان خاطر ربنا عالجة انا مش مهم
ادهم بجمود : هاتية
اسرعت حور بوضع الصغير بين أحضان ادهم فاخذه و غادر و تركها بمفردها تنتظر عودة
مر الوقت و عاد ادهم بمفردة فاسرعت له حور
حور بدموع غزيرة : فين محمد راح فين
ادهم بجمود : مات خلاص
حور بصدمة : انت بتقول ايه
ادهم بجمود : بقولك مات خلاص مات و انتهي
3
صرخت حور بحرقة علي وفاة صغيرها و فضلت تضرب في ادهم بكل عنف
بعدها ادهم عنه بعنف فسقطت علي الارض و أصيبت رأسها بجرح و لكن لم تهتم فجلست تبكي
كان ادهم يقف امامها بكل جمود و قسوة
ادهم بجمود : متقلقيش اوي اوي كده انا هخليكي تحملي تاني و بسرعة بس هسيبك شوية تستريحي
نظرت حور له بضياع و كسره لانتهاء كل شي
مر الوقت سريعا و اقنع الحارس حور بالهروب و الذهاب لأهلها فوافقت
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في سواد الليل
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كانت حور تجري باقصي سرعة لديها حتى لا يعثر ادهم و تعود للعذاب مرة اخري فهي
بعدت حور مسافة كبيرة جدا رغم اصابة قدمها و الدماء التى تسيل منها فجلست بجوار احدي الأسوار تلتقط نفسها بعد ان سقطت من شده تعب قدمها
فادهم قام عندما وجدها تستريح وغمض عيونها بتعب من شده المجهود و لم تسمع لندائه فتوجه و أحضر عصاية المقشة و فضل يضربها على قدمها و هي تصرخ و تبكي الي ان انتفخت و نقطع صوت صراخها و بكائها فقط صوت شهقاتها و انينها و تركها بعد نزيف قدمها
حور بدموع : ربنا ينتقم منك يا ادهم ضيعت مني كل حاجة شرفي و سمعتي و اهلي و حياتي و مستقبلي و ابني  منك لله حتى الاكل كنت بتحرمني منه انا هنام شوية و لما اصحي هبقي امشي
أغمضت حور عيونها و جاءت لتنام و لكن استمعت لصوت سيارات و أضواء شديدة تفتح فى وجهها فبلعت ريقها بخوف و علمت بان ادهم عثر عليها
وقفت حور برعب شديد و نزل من السيارات مجموعة من الأشخاص لم تتمكن حور من النظر لهم
حور برعب و دموع : بالله عليك سبني انا خلاص تعبت و الله اموت نفسي خلاص ارحمني بقي انا تعبت بالله عليك سبني امشي خلاص انا ادمرت من كل ح ا ج ة
سقطت حور مغمي عليها من إثر التعب و الرعب ولم تشعر بأي شيء
حملها الشخص بسرعة قبل سقوطها على الأرض و توجه بها إلى السيارة و توجة بها السيارة و غادرو
ادهم بجنون و غضب : يعني ايه هربت
ماجد : و الله يا باشا منعرف خرجت اذاي
أدهم بغضب : علشان بهايم و نسوان
ماجد : يا باشا
أدهم بغضب : يالا بسرعة علشان نلحقها قبل متبعد
خرج أدهم بغضب أعمي و خلفة الحرس حتي يبحثو عليها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
+
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-