رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا الفصل السابع عشر 17 بقلم ساره صبري

رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا الفصل السابع عشر 17 بقلم ساره صبري


رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا الفصل السابع عشر 17 هى رواية من كتابة ساره صبري رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا الفصل السابع عشر 17 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا الفصل السابع عشر 17 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا الفصل السابع عشر 17

رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا بقلم ساره صبري

رواية وسيلة انتقام ادم وسيليا الفصل السابع عشر 17

آدم بغضب: طلاق مش هطلقها
إلهام بغضب: يعني إى مش فاهمة ؟ قصدك إنك مش هطلقها خالص ولا مؤقتاً عشان أقسم بالله يا آدم لو إللى في دماغي ده طلع صح لا تبقي ابني ولا أعرفك
آدم بهدوء: إى إللى في دماغِك ؟
إلهام بغضب: حبيتها يا آدم ؟
حاول آدم التهرب من الإجابة فنظر لساعة يده وقال وهو يحاول تمثيل الصدمة: أنا اتأخرت أوى على الشغل في ممرضة هتيجي النهارده لسيليا وهتفضل تيجي لحد ما تبقي كويسة إن شاء الله سلام يا ست الكل
إلهام بعدم اقتناع: سلام يا آدم
بعد مرور شهر تعافت سيليا بفضل الله واعتناء كل من آدم والممرضة بها
في المساء اتجهت سيليا للخزانة لتحضر ثياب لها مريحة لتنام فوجدت فستان قصير مفتوح باللون الأسود وقالت بتفكير وهى تنظر لساعة الحائط الموجودة بالغرفة: هجربه وهشوفه عليا قبل ما آدم ييجي. إن شاء الله لسه بدري على ما هو يخلص شغله
دلفت للحمام ثم خرجت مرتدية إياه ومشّطت شعرها وفردته على ظهرها ثم نظرت لشكلها النهائي بالمرآة قائلة بابتسامة: والله قمر يا بت يا سيلو
وبمجرد ما أن أنهت جملتها دلف آدم للغرفة ونظر لها بصدمة أما عنها فلم تقل صدمتها عنه وكانت ستركض وتصرخ لكن تمالكت نفسها وقالت بداخلها: اهدى يا سيليا ده جوزك مش حد غريب وأنتم اتفقتوا مع بعض على إنكم هتبدأوا حياة جديدة وهتنسوا كل إللى فات
أغلق آدم باب الغرفة واقترب منها ببطء وعينيه لا تحيد عنها ثم وقف خلفها وأمسك بشعرها برقة وقربه من أنفه ليستنشق رائحته الآخاذ العطرة ثم جمعه على كتفها وأحاط خصرها بذراعيه فشعر بارتجاف وبرودة جسدها فأدارها له واحتضن وجهها بيديه وقال لها بحنان: ما لِك يا سيليا ؟
نظرت له بخجل واحمرّت وجنتاها وضمته وكأنها تدفن وجهها في صدره فضمها هو الآخر بشدة وابتسم على خجلها منه وقال لها: بس إى الجمال ده كله أنتِ خدتي كل نصيبك من الدنيا في جمالِك بس ؟
سيليا بابتسامة: وخدتك أنت كمان يا نصيبي الحلو
آدم بابتسامة وعيون لامعة: ده أنا إللى يا بختي بيكِ والله
ثم احتضن وجهها بيديه قائلاً بابتسامة وحنان: بحبك يا سيليا ده أنا حتى اتخطيت معاكِ مرحلة الحب ورميت بنفسي في بحر غرامِك. غيرتي فكرتي كلها عن الحب كنت فاكر إن الحب ده كذبة و وهم واستنفاذ لطاقة القلوب بس لما عرفتِك خليتيني أشوف الحياة بلون تاني مختلف تماماً عن إللى كنت شايفها بيه وحببتيني فيها
بادلته بابتسامة وعيون لامعة: وأنا كمان بحبك وكان غرضي أحببك في الحياة وما تتخيلش فرحتي وأنا شايفة هدفي اتحقق قدام عينيا
قبّل جبهتها وقال لها بحنان: تستاهلي يا حبيبتي كل حاجة حلوة وإن الواحد يموت نفسه عشانِك
ضمته بحب شديد وضمها هو الآخر إليه بقوة
بعد مرور عدة دقائق ابتعد عنها بهدوء وحملها بين ذراعيه واتجه بها للفراش وسكتت شهرزاد عن الكلام الغير مباح
في الصباح وتحديداً الساعة العاشرة استيقظ آدم ونظر لسيليا النائمة بجانبه وتأملها بابتسامة وعيون عاشق ثم وضع يده بين خصلات شعرها وأمسك بإحداها برقة وقربها من أنفه ليستنشق رائحتها العطرة فتستيقظ سيليا وتنظر له قائلة بابتسامة: صباح الخير يا دومي
آدم بابتسامة وهو يقبّل وجنتيها: أحلى دومي في الدنيا بسمعها منِك والله. صباحية مباركة يا حرمي
غطت وجهها بالبطانية بخجل فابتسم وقام من جانبها واتجه للخزانة وأحضر ترنج شتوي ودلف للحمام ليستحمّ ثم خرج فوجدها أمامه مرتدية قميصه وتحمل منامة شتوية باللون الأسود فقال لها بابتسامة وغمزة: حلو قميص جوزك عليكِ يا حبيبتي
نظرت له بابتسامة خجل وقالت: دي عيون جوزي إللى قمر عشان كده شايف قميصه عليا حلو
وضع يده على خصرها وسحبها إليه قائلاً لها بابتسامة: امممم وإى كمان ؟
نظرت له بابتسامة خجل وابتعدت عنه بهدوء قائلة: عديني بقا يا آدم عايزة أدخل أخد شاور
آدم بابتسامة وهو يبتعد من أمامها ليفسح لها الطريق: بس كده. ده إحنا عينينا لسيليا هانم هى تأمر وإحنا ما علينا غير التنفيذ
دلفت للحمام لتستحمّ ثم خرجت فوجدته جالس على الأريكة بانتظارها فقالت له بابتسامة: أنت مش هتروح الشغل النهارده يا حبيبي ولا إى ؟
آدم بابتسامة: لا يا حبيبتي هقضي اليوم كله معاكِ النهارده
سيليا بابتسامة: يعني ينفع تنزل معايا المطبخ ونعمل أكلتي المفضلة وناكلها في الجنينة وبالليل نعمل كوبايتين شاي بالنعناع ونقعد في البلكونة
آدم بابتسامة: ملكة قلبي تأمر وأنا عليا التنفيذ. بس سؤال إى هى أكلتك المفضلة ؟
سيليا بابتسامة: مكرونة بالبشاميل بتحبها ؟
آدم بابتسامة: بحبها بس يا ترى هتعرفي تعمليها حلو زي الشاي بالنعناع
سيليا بابتسامة ثقة: هسرح شعري ونصلى الضحى وبعدين ننزل نشوف هعملها حلو ولا لاء ؟
آدم بابتسامة: أكيد هتبقى حلوة عشان من إيديكِ يا حبيبتي أنا بس بهزر معاكِ. بمناسبة شعرِك فمحدش غيري إللى هيسرحه لِك
سيليا بصدمة: بتعرف تسرح الشعر الطويل ؟
آدم بابتسامة ثقة: هخليكِ تشوفي بنفسِك
أمسك آدم بالمشط ومشّط شعرها وفرده على ظهرها وقال لها بابتسامة: أنا بحب شعرِك أوى وبحبه أكتر وهو مفرود
سيليا بابتسامة: تعرف إني بفكر أقصه
آدم بابتسامة: إياكِ تقصيه. أصل أنتِ لوحدِك حكاية وشعرِك حكاية تانية وعينيكِ حكاية تالتة خالص
سيليا وهى تجمع شعرها وتربطه برابطته وترتدي إسدال الصلاة وتقول لآدم بابتسامة: يلا نصلى
آدم بابتسامة: يلا
صلى معها وبعد انتهائهما نظر لها بابتسامة قائلاً: حرماً
بادلته هى الأخرى بابتسامة قائلة: جمعاً إن شاء الله
قام من على الأرض و وقف ومدّ يده لها فنظرت له هى الأخرى بابتسامة ومدّت له يدها فأمسكها وشدّها من على الأرض
سيليا بابتسامة: يلا ننزل
آدم وهو يمسك يدها ويقبّلها ويدخل أصابع يده بين أصابعها ويقول لها بابتسامة: يلا
نزلا معاً للمطبخ وبمجرد دلوفهما نظرت الخادمات لبعضهن بصدمة وخرجوا ثم صعدت إحداهن لتخبر إلهام بما رأت
عند آدم وسيليا
كانت تقف أمام الموقد وتصنع البشاميل وآدم يقف خلفها ويحيط خصرها بذراعيه وينظر إلى ما تفعله فتقول له بضحك: هى دي مساعدتك ؟
فيقبّل وجنتها ويقول لها بابتسامة: أنتِ عملتي إنجاز لمجرد إنِك خليتيني أدخل المطبخ بس
سيليا بابتسامة: لسه فيك حتة غرور بس بحبك برده وبحبك أكتر بالهدوم العادية عن الرسمية
آدم بابتسامة: وأنا بعشقِك وبعشقِك أكتر باللونين الأسود والأخضر لإن الأسود بيبرز بياض بشرتِك والأخضر بيبرز لون عينيكِ
وبمجرد ما أن أنهى كلامه سمع صوت الخادمة تقول له بجدية: إلهام هانم قالت لي أبلغ حضرتك إنها عايزاك تطلع لها أوضتها
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-