رواية ذكري حسن وليان الفصل الثامن عشر 18 بقلم سلمي ابراهيم

رواية ذكري حسن وليان الفصل الثامن عشر 18 بقلم سلمي ابراهيم


رواية ذكري ليان وحسن الفصل الثامن عشر 18 هى رواية من كتابة نورهان رواية سلمي ابراهيم ليان وحسن الفصل الثامن عشر 18 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ذكري ليان وحسن الفصل الثامن عشر 18 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ذكري ليان وحسن الفصل الثامن عشر 18

رواية ذكري ليان وحسن بقلم سلمي ابراهيم

رواية ذكري ليان وحسن الفصل الثامن عشر 18

فضلت تفكر ليان ازاي هتفرق بين حسن وشروق وتخليه يطلقها....لحد ما وصلت لفكره...
خرج حسن من الحمام لقاها بتظبط حجات ف اللبس...
شروق بابتسامه جميله..اي رايك..لبسنا لايق علي بعض صح
حسن بصلها وسرح في ابتسامتها وهز راسه بعني اه..
شروق قربت مسكت ايدو بحماس..طب يلا عشان نلبس ونخرج انا متحمسه اوي بجد نفسي اشوف الشارع
حسن قربها عليه شويه..هو نتي بجد بقيتي مراتي ..نتي بجد بتحبيني يشروق..ونخرج بقي مع بعض وهنظهر في كل حتة مع بعض..
شروق بابتسامه..ايوه يحسن ..وهنفضل مع بعض علطول...انا بحبك اوي...
حسن سحبها لحضنه ..ونا بحبك اوي يشروق...وبخاف عليكي اوي...ربنا يخليكي ليا....
شروق حضنتو اوي بتحسسو انها فعلا بتحبو..بعدها بشويه بعدت.....
شروق..احم..يلا بقي عشان نلبس ...ولا غيرت رايك
حسن بضحكه..لا متقلقيش..بس لازم نتعشي معاهم تحت الاول...
شروق..ماشي..هتعرفني عليهم وكده
حسن..اه يحبيبتي..يلا بقي.....
كان بيجهز رامز وليان عشان العشا....
رامز..ليان..مالك كده شكلك بتفكري ف حاجه 
ليان..ها..لا يحبيبي مفيش حاجه 
رامز..طب بصي حسن نازل للعشا ومعاه شروق تمام...ياريت تعامليها حلو..هي خلاص بقت من العيله
ليان..متقولش كده...هي عمرها ما هتبقي من العيله
رامز..ليان..انا متعودتش عليكي انك كده...ملكيش دعوه بيها..نتي معايا انا ونادين وبس..لو نتي مش عاوزه تتعاملي معاها يعني 
ليان..خلاص يرامز..انا مليش دعوه بيها اصلا
رامز..طيب يا ليان..بس صدقيني او عرفت انك لسه بتفكري ف الموضوع أو فكرتي تعملي اي حاجه من ورايا..هتشوفي واحد تاني ادامك
ليان بقلق..ونت مالك خايف عليها كده لي
رامز..مش خايف عليها...خايف علي صحبي واخويا...حسن اللي معنديش صاحب اغلي منو..ومستحيل اخلي اي حد يضايقو او يفكر يزعلو
ليان..حتي لو كنت انا...
رامز..حنتي لو كان ابويا ي ليان...حسن لاا...زي مانا بردو مستحملش حد يجي عليكي
ليان..خلاص يرامز هو نت شايفني عملت حاجه...متقلقش
رامز..لا نا بحذرك بس ...عشان تفكري الف مره لو فكرتي تعملي حاجه..لان ساعتها بجد هتخسريني
خافت اوي ليان بس مبينتش ادامو.....
خلصت شروق لبس وكانت قمر اوي ..جمالها ظهر اكتر من الاول ..
شروق..اي رايك...
حسن بصلها بسحر..ماي كوين.....
شروق بابتسامه كسوف..خلاص يحسن بقي بتكسف....وبصت للمرايا وهو كان واقف وراها...طلعت ليب جلوس وحطتو ع. شفايفها وكان شكل شفايفها حلو اوي وحسن فضل باصصلها بحب شديد...
راح قرب عليها وحضن ضهرها ودفن وشو ف رقبتها...هي غمض عنيها بكسوف ...بعدها لفها ليه وحاوط ايده علي وسطها..
حسن باصص لشفايفها..ممكن اطلب منك طلب 
شروق بكسوف من نظراته..نعم يحسن 
حسن باصص لشفايفها اوي..ممكن ابوظو...
شروق بكسوف شديد وخدودها احمرت اوي..هو اي....
حسن قرب عليها براحه وبا"س شفايفها بحنيه ورقه وهي اتجمدت كده ومبقتش عارفه تعمل اي...استجابت معاه ولفت ايديها حولين رقبتو..فضلو كده شويه....بعد حسن مسافه صغيره..
حسن..مبشبعش منك...نفسي اكلك...
شروق بصت للأرض بكسوف..بس يحسن بقي....
حسن بضحكه..اومال مين اللي كانت هتاكلني من شويه دي...مكسوفه دلوقتي 
شروق..نا غلطانه اصلا مش هبو"سك  تاني 
حسن.. هتقدري.....
شروق بابتسامه..لا بصراحة...بقيت احب قربك اوي ....
حسن عض علي شفايفه..انتي لولا انك حامل بس...كان زمان ليا معاكي تصرفات تانيه....
شروق خافت كده..ينهار اسود..نت عضيت علي شفايفك كده لي....
حسن لفها للمرايا..يلا يبت ..حطي بدل اللي نا كلتو دا
شروق بضحكه..بس خلاص مش هتبوظو تاني والله بتعب علي ما ظبط اللون 
حسن بضحكه..حاضر..هحاول امسك نفسي.......
بعدها بشويه خلصو وخرجو......
اول ما خرجو من الاوضه حسن ملامح وشو اتغيرت وظهر الجمود اللي ديما بيظهرو للناس 
راحو قعدو عالسفره....وبدأو ياكلو ويتكلمو..ليان كانت بتبص لشروق بقرف شويه وشروق متوتره
حسن..يعني الشغل تمام يا رامز
رامز..حسن..الشغل كان في ايد اخوك امانه..متقلقش 
حسن..طب والصفقه اللي كنا بنعملها تمت
رامز..ايوه وناقصه امضتك وامضتي 
حسن..كلي يحبيبتي لي مش بتاكلي 
شروق..باكل اهو...
رامز..تعبتينا معاكي يشروق عشان بس نشوفك قاعده جنب حسن بارادتك كده
شروق..لا نا بس كنت غبيه ومش عارفه قيمة حسن 
حسن ابتسم كده ...
رامز..بس انتي اللي هتظبطيه بقي انا عارف....اصلك متعرفيش حسن بيحبك ازاي 
شروق لفت ايديها في دراع حسن..ونا كمان بحبو اوي...
ليان كانت قاعده هتفرقع كن الغيظ مش طايقه تشوفها مبسوطه كده....
حسن با"س رأسها بحب..طب يلا خلصتي اكل 
شروق..اه تمام 
حسن..طب يلا يحبيبتي...ليان لما نادين تصحي ابقي هاتيها اوضتي عشان مشوفتهاش أنهارده..ونا خارج انا وشروق شويه 
ليان..تمام يحسن..بس رايحين فين 
حسن..أما نيجي بقي...يلا سلام....
واخدها وخرجو 
حسن..مالك في اي
شروق..ليان كانت بابصلي كده لي..حتي وهي بتسلم عليا..مكانتش طايقاني 
حسن..هو نتي ممكن تسيبك منها خالص...نتي بتاعتي انا وبس ونا بتاعك نتي وبس...انا ونتي بس اللي نقدر نغير مزاج بعض
شروق  بجب..دا اكيد طبعا...بس بردو..كان نفسي انا وهي نتصاحب..فاهمني
حسن..فاهمك يحبيبتي والله...نا هبقي اتكلم معاها 
شروق..ياريت يحسن.....بقولك اي..متوقف العربيه وتعالي ننزل نتمشي شويه..نا مش مصدقه اني فالشارع اصلا 
حسن..بس الجو قالب شكلو هيطمر 
شروق..الله...عشان خاطري يحسن...تعالي نتمشي مع بعض..ونا فحضنك كده 
حسن ابتسم بحب..حاضر..وخلي السواق وقف العربيه 
نزلو هما الاتنين اتمشو في الشارع وكان الشارع فاضي تقريبا وهي لفت ايديها حولين دراعه...
حسن..انتي الوحيده اللي بسمع كلامها 
شروق..مهو دا اللي انا عاوزاه..وقفت ادامه..ولا نت عاوز تسمع كلام حد غيري
حسن شدها عليه..لل..نا عاوز نتي بس 
الحو بدا يمطر..شروق بصت للسما بفرحه..دي مطره يحسن....
حسن..ونتي مبسوطه 
شروق بعفويه..حسن....شيلني ولف بيا اوي ف المطر 
حسن بضحكه..يبنتي هتبردي تعالي ندخل العربيه 
شروق بصوت عالي..شيلنييي بقولك 
حسن شالها بحب وبراحه عشان حملها ..لف بيها وهي فردت دراعها كده في الهوا بفرحه وضحكه 
بعدها بشويه المطر خف وهما بيتمشو والحرس وراهم بالعربيات 
عدي واحد من جنبهم كده وهما بيتكلمو ومنغير اي تنبيه نتبيه كان هيضر"ب شروق بسك"نه في بطنها لكن حسن خد بالو ف آخر لحظه ووقف ادامها والسك"ينه جات في بطنه هو و.....
يتبع.....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-