رواية ذكري حسن وليان الفصل التاسع عشر 19 بقلم سلمي ابراهيم

رواية ذكري حسن وليان الفصل التاسع عشر 19 بقلم سلمي ابراهيم


رواية ذكري ليان وحسن الفصل التاسع عشر 19 هى رواية من كتابة نورهان رواية سلمي ابراهيم ليان وحسن الفصل التاسع عشر 19 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية ذكري ليان وحسن الفصل التاسع عشر 19 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية ذكري ليان وحسن الفصل التاسع عشر 19

رواية ذكري ليان وحسن بقلم سلمي ابراهيم

رواية ذكري ليان وحسن الفصل التاسع عشر 19

فجأه عدي واحد من جنبهم بدون اي تنبيه وهما بيتكلمو..كان هيضر"ب شروق بالسك"ينه ف بطنها لكن حسن اخد بالو ف آخر لحظه ووقف ادامها واخد الضر"به مكانها....
نزل الحرس بسرعه من العربيه وبيجرو ورا الواد ده.....
فجأه الدنيا اسودت بالنسبه لشروق..اللي شاقجفت حبيقع أدام عنيها وعينه عليها وبس وهي برقت عنيها كده برعب وحست روحها بتتسحب منها...
شروق بذهول..حسن....نت كويس ي حسن صح...
حسن بيتكلم بألم..كويس..متخافيش....
شروق دموعها نزلت لوحدها وهو ف حضنها عالارض..طب قوم...قوم معايا يلا ....
حسن مسك ايديها..هو ده كان حلم حياتي ..اموت فحضنك يشروق...انا بحبك اوي
شروق بدموع وصوتها منخنوق..حسن...نت مش هتموت يحسن...انت لايمكن تموت فاهم...
حسن ابتسم بألم شديد..انا كويس يحبيبتي متخافيش 
شروق عيطت اوي برعب وايديها اترعشت لما لقت عليها د"م..الحقووني...حسن....اصحي يحسن عشان خاطري 
جه بعض الحراس شالوه من حضنها واخدوه بسرعه للمستشفى وهي لسه قاعده ف الأرض مش قادره تتحرك...
الحارس بسرعه..يا هانم لو سمحتي قومي 
شروق بدأت تستوعب هي المفروض تعمل اي..قامت بسرعه ركبت جنب حسن واخدتو ف حضنها وفضلت تعيط بحر"قه 
رامز كان قاعد مع ليان ف الاوضه...
رامز..قولتلك ملكيش دعوه بيها..
ليان..وهو نا عملتها لي بقي ست السانيوره 
رامز..عماله تبصلها بقرف طول ماحنا قاعدين وحسن لاحظ بس نتي عارفه انو بارد عشان كده محدش فدماغو 
ليان..انشاءالله بكره نخلص منها...
رامز بصلها ورفع حاجبه..قصدك اي
ليان..اقصد يعني انهم مستحيل يتفقو..وشويه وهيطلقو 
رامز..لي تتمني لغيرك خر"اب البيت
ليان..اصلك متعرفش شروق دي..كانت بتعاملني ازاي....
رن فون رامز وكان حد من حراس حسن 
الحارس..الحقنا ي رامز باشا..حسن باشا في حد ضر"بو بسك"ينه فبطنو واحنا واخدينو للمستشفى اهو
وقف رامز برعب عليه..اييي...طيب طيب.. ،بسرعه ونبي ودوه المستشفى بتاعتنا..ونا جاي حالا ....وقفل وجري عالدولاب 
ليان قامت برعب..في اي ي رامز 
رامز بصلها بشك شديد..حسن اتضر"ب بسك"ينه ي ليان....حسن هيروح مني ي ليان 
ليان بصدمه ورعب..ايي..حسن!!!!....
ولبس رامز وراح المستشفى بس ليان فضلت
*يا هانم احنا عملنا اللي قولنا بس للاسف جات ف حسن
=عشان اغبيه ..انا قولتلكم عاوزاها هي اللي تمو"ت 
*المهم دلوقتي ان الواد اللي عملها اتمسك وممكن يفتن علينا 
=بقلق..طب خلاص..لازم تخلصو منو جوه السجن..سلطو عليه حد...
وصل رامز للمستشفى ولقي شروق قاعده بترتعش وهتموت من الرعب على حسن...
رامز برعب..اي حصل يشروق..فهميني 
شروق بصوت مرعوش بعياط شديد..انا وحسن كنا واقفين بنتكلم..جه واحد كان عاوز يضر"بني بالسك"ينه..بس حسن خد بالو ولحقني..
رامز بقي متأكد 100% ان اللي عملت كده ليان بس بيكدب نفسو
رامز بوجع بسبب صدمته فيها..متأكده انو كان قاصدك انتي!!
شروق بترتجف..اه والله....انا عاوزه حسن...عاوزه حضن حسن يا رامز...مش قادره 
رامز بدموع..اهدي بس...عشان خاطر حسن اهدي...هيبقي كويس انشاءالله...متقلقيش 
شروق بعياط شديد..يارب...يارب......
فضل رامز واقف ف زوايه من ناحيه هيموت علي صاحبه ومن ناحيه تانيه مش مصدق ان ليان طلعت كده.....
عدي الوقت برعب شروق وتوتر رامز واخيرا خرج الدكتور 
جريو عليه طبعا..
رامز مسكو..حسن حصلو اي...انطققق 
الدكتور..يجماعه متقلقوش الضر"به مكانتش قويه اوي الحمدلله ومفقدش د"م كتير بردو الحمدلله 
رامز حس جبل اتشال من ع قلبو .....
شروق طبعا كانت بتحمد ربنا وحاسه انها مش عاوزه حاجه غير حضنه وبس 
شروق..هو هيفوق امتي
الدكتور..بكرا الصبح انشاءالله...
شروق..هو نا ممكن ابات جنبو انهارده 
الدكتور..ممكن..بس ياريت متقربيش منو عشان الاجهزه وكده اكيد حضرتك فاهمه 
رامز..تمام..ادخلي انتي يشروق..ونا هروح..وهاجي بكره انشاءالله 
شروق..حاضر...ودخلت هي ليه 
شروق قربت عليه ومسكت ايده بحب شديد وباستها 
شروق. مكنتش اعرف اني بحبك اوي كده يحسن...انت حتي لما وقعت ادامي كده..مكنتش عارفه نا بقولك اي ولا بعمل اي...بس انا متاكدهان ردت فعلي متجيش حاجه جنب اللي انا حاساه...عارف..انا دلوقتي مش عاوزه اي حاجه غير اني انام فحضنك وبس...بحبك يحسن...يلا بقي مش مهم هستحمل انهارده ونام عالكنبه دي...بس اوب ما تفوق لازم احضنك ...نت للدرجه دي بتحبني..لدرجة انك تضحي بنفسك عشاني..ربنا يخليك ليا يسندي ويفرحتي ويا اغلي حد فدنيتي..بحبك اوي يحسن 
روح رامز وهو دماغه بتفكر هيعمل اي مع ليان
فتح باب الاوضه لقاها قاعدة 
قامت ليان بسرعه وبقلق شديد..طمني علي حسن...حصلو اي 
رامز بصلها بعتاب..لي كده يا ليان...لي تعملي كده
ليان باستغراب..اعمل اي...مش فاهمه
رامز مسكها بين ايدو بزعيق..هو اي اللي تعملي اي...ازاي تفكري انك تق"تلي..هااا
ليان برقت بصدمه..اق"تل مين يا رامز انت اتجننت
رامز..لا انا عقلت..ازاي مخدتش بالي طول السنين اللي فاتت دي اني متجوز شيطانية مش بني آدمه..هااا
ليان بقت مصدومه ومش عارفه ترد
رامز..انا قولت اكيد انك هتعنلي حاجه بسبب الغيره دي..بس مش لدرجة انك تفكري تقتليها يا ليان
ليان فهمت وعيطت اوي..ينهار اسود..انت شاكك قيا اني عملت كده
رامز..ومين غيرك هتعملها..ها...دا حتي البنت بتقولي انها هي اللي كانت مقصوده ...بس جات في حسن..انتي ازاي طلعتي كده..ها
ليان عيطت اوي..والله العظيم معملتش حاجه يا رامز...انا اه بكره شروق وكنت عاوزه اخلص منها..بس مش لدرجة اقتلها..انت ازاي تشك حتي اني اعمل كده...دنت مربيني علي ايدك من ونا 17 سنه...ازاي يا رامز تشك فيا كده
رامز..لا والله كده بقي هصدقك...اخر"سي خالص..انا مش طايق اسمع صوتك
ليان بانهيار..يا رامز...
رامز بزعيق رعبها..بقولك اخرسي...فاهمه...ورماها عالارض...
رامز..انا لازم اطلقك
ليان انصدمت وحست بوجع في قلبها..انت بتقول اي يا رامز..هتطلقني؟؟!!
رامز..احمدي ربنا اني مش هبلغ عنك....انتي من انهارده متحرمه عليا فاهمه 
ليان كانت خلاص مش قادره حتي ترد عليه..فكرة انها ممكن تبعد عن رامز دي عمرها ما جات في دماغها..رامز بالنسبه ليها ابوها وحبيبها وجوزها وكل ما ليها في الدنيا 
سابها لتفكيرها ورعبها وهي مش قادره وحاسه قلبها هيقف
يتبع....

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا 
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-