رواية سر البيت القديم الفصل الاول 1 بقلم اماني السيد

رواية سر البيت القديم الفصل الاول 1 بقلم اماني السيد


رواية سر البيت القديم الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة اماني السيد رواية سر البيت القديم الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سر البيت القديم الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سر البيت القديم الفصل الاول 1

رواية سر البيت القديم بقلم اماني السيد

رواية سر البيت القديم الفصل الاول 1

كانت تعد الطعام لطفلها وزوجها وبالها مشغول بمصروف المنزل كيف ستدبره الايجار غالى و زوجه صاحب المنزل اخبرتها ان زوجها سوف يتحدث مع زوجها مى يزيدوا من مبلغ الايجار واثناء شرودها وصل زوجها وكان مبتسم على غير العادة
ساره : سامح ايه ده جيت بدرى انهارده الاكل لسه منتهاش 
سامح : استأذنت ساعتين اصلى جايبلك خبر حلو اوى اوى
ساره: خبر ايه هو صاحب العمارة كلمك 
سامح : اه كلمنى وعايز يزود الايجار ١٠٠٠ جنيه مره واحده يعن عايز ٢٥٠٠ ج 
ساره: ودى حاجة تفرح برضه 
سامح : اسكتى يا ساره واسمعينى للاخر وهتعرفى ليه انا مبسوط 
بصى يا ستى تعرفى ان ماما اتنقلت وعاشت مع اختى مى عشان جوزها مسافر ومش بينزل غير أسبوعين فى السنه وهى بقت تزهق من المسئولية والقاعدة لوحدها فكلمت ماما وماما اتنقلت معاها وخلاص اشترت الشقه اللى تحتها وقررت تفضل معاها على طول يونسوا بعض وكده 
ساره: مبروك ربنا يباركلها فيها 
سامح : انا بقى سألتها طيب شقتنا ابقديمه عملتى فيها ايه قالتلى انها سابتها بالعفش بتاعها ومش محتجاها والشقه دى اجار قديم ٢٥ جنيه فى الشهر بس انتى متخيله 
ساره: طيب واحنا مالنا 
سامح : فتحى مخك يا ساره الشقه دى دلوقتي قانوناً بقت بتاعتى وماما خلاص مش عايزاها باللى فيها وانا معايا المفتاح بتاعها فجتلى فكره ايه زى الفل 
ساره : خير 
سامح : بصى يا ستى شقه ماما اكبر من دى بكتير يعنى هنبقا احنا اوضه وابنك اوضه والعفش هناك زى ما هو ايه رايك بقى نبيه العفش ده كله ويا ستى خدى فلوسه كلها اشتريلك بيها حته دهب او حطيها وديعه وفلوسها تساعدنا ونروح نعيش في الشقه الايجار القديم واحنا اولى بالايجار ندخل بيه جمعيه 
ساره: تصدق فكره حلوه خلاص من بكره نبيع العفش وناخد شهر التامين اللى دفعينه للراجل الطماع ده وقبل ماجيب اى حاجه نشوف الاول الشقه لو محتاجه حاجه نجبها 
سامح : صح كده انا قولت اجى اقولك وافرحك 
فى اليوم التالى استيقظ سامح وذهب للعمل وعرضت زوجته كل أثاث المنزل للبيع واستطاعت خلال أيام بيع كل الأثاث والأجهزة بملغ كبير احتفظت بجزء من المبلغ فى حساب بنكى خاص بها والجزء الاخر اشترت به قلادة ذهبيه 
انتهى الاسبوع وتم بيع الاثاث وتوضيب صناديق بالاشياء التى سيحتفظون بها ويستخدموها في المنزل الجديد ( القديم) 
وصلوا المكان وكانت العمائر ذات طراز قديم كام شكله مبهر وفخم من الخارج ومن الداخل يوجد رطوبة فى المبنى ولكن بشكل ليس بعش وليس به ضرر على العقار 
صعدوا الشقه وفتح سامح الباب ودخلوا المنزل واصبح ينقل الاشياء شئ فى شئ إلى أن انتهى وزوجته كانت تنظف فى المنزل وتغير المفروشات والستائر
ساره: بسم الله ما شاء الله الشقه حلوه وكبيرة بقالى كتير مجتش هنا لدرجة انى نسيت شكلها
سامح : إن شاء الله تبقى وش السعد 
بقولك صحيح الأسبوعين الجايين هنزل شفت مسائى وهيكون فيها اوفر تايم حلو اوى
ساره: طيب الحمد لله وانا كمان لقيت شغل على النت من البيت هسوق للعقارات وكده تبع شركه ولو قدرت ابيع حاجه هاخد عموله على كل شقه
سامح : مين جابلك الشغل ده وماقولتليش ليه 
ساره: لسه امبارح بس ضحى جارتنا عارفها لسه قايلالى على الشغل امبارح ومالحقتش اقولك 
دى مكتب تسويق انا بس هسوق من النت لا هروح ولا اجى والمكتب هو اللى بياجر وبيفرج المشترى انا بس هاخد عموله لو اتباع
سامح : ماشى يا ساره بس لو جيتى قولتيلى انا هروح ولا هاجى انتى عارفه رأيى انا سايبك بس عشان تسلى نفسك 
ساره: خير يا حبيبى ايد على ايد تساعد برضو 
بدأت ساره فى التنضيف مره اخرى وتخزين بعض الطعام ليسهل طبخه عليها لتستطيع ان تفرغ نفسها للعمل اكبر وقت ممكن 
فى اليوم التالى استيقظت ساره وقامت بتحضير الغداء وجلست مع ابنها تلعب وتلهو معه ثم ايقظت سامح من النوم تناوله غداءه ورحل للعمل 
ومن هنا بدأت تظهر اشياء غريبه فى المنزل 
نظرت ساره للصور الموضوعه على الحائط وجدت ترتيبها مختلف فقررت ان تتجاهل الأمر وقامت بتشغيل التلفاز لصغيرها والتركيز في عملها الجديد
وبدأت بعرض الشقق المطلوب بيعها والتحدث مع العملاء عن مواصفات العقارات التى يريدون شراءها والتى يريدون بيعها وقامت بتوصيل العملاء بالمكتب وانتهى عملها لهذا اليوم 
دخلت ساره كى تحضر العشاء لها ولطفلها وجدت طعام الغداء المتبقى أصبح أقل ظنت وقتها ان زوجها من اكله حضرت مره اخرى عشاء خفيف واطعمت صغيرها وخلدوا للنوم 
اثناء نومها سمعت صوت شباك المنزل يفتح ويغلق بصوت عالى مره واثنان وثلاثه واربعه 
قامت من النوم لغلق النافذه ولكن لم تجد ساره نافذه وجدت أن جميع نوافذ المنزل باكمله عباره عن الموتال 
فاقت ساره من نومها وظلت تدور فى المنزل وتفتح النافذه وتنظر لاعلى لكن وجدت ان جميع منازل البيت مغلقه 
اغلقت ساره النافذه جيدا واتصلت بزوجها وسالته عن الطعام وعن ترتيب الصور وقالت له جميع ما حدث
سامح : ممكن تكونى كنتى بتحلمى يا ساره ساعات بتفوق من الحلم مابنبقاش عارفين اذا كنا في حلم ولا حقيقة أقولك حاجه حلوه شغلى قرآن ونامى حتى لو فى حاجه مش هتيجى تانى وخلاص هانت كلها تلات ساعات والشفت يخلص واجيلك 
ساره: خلاص يا سامح عندك حق انا هشغل قرآن واروح انام أصلا النهار بدأ يطلع اخو 
بالفعل ساره قامت بتشغيل سوره البقره ونامت إلى ان جاء سامح من العمل 
استيقظت ساره ولكنها لم تستطع النوع جيدا بسبب تلك الأحلام وقررت أن تتحدث مع جارتها التى تسكن أمامها
كان المنزل من الخارج مزخرف بتماثيل وذات بالكونات واسعه والعمائر قريبه من بعض لكن هذا المنزل الذى تسكن به مميز بالتماثيل المنحوته به كانت ساره تنظر لاسفل المنزل وتتأمل التمثال المنحوت وتسرح به إلى أن احترق الطعام اسرعت للمطبخ وقامت بتعديله وتشغيل التلفاز لطفلها لكى يلهو معه لحين الانتهاء من صنع الطعام
لم تنكر ساره انها معجبه بالمنزل لكنها لم تشعر براحة فى الإقامة به وقررت أن تتحدث مع زوجها ان يتفقوا مع صاحب العقار ويقوموا بتاجيره ايجار جديد وبتمن تاجيره يستطيعون تأجير منزل اخر حتى لو اقل مساحه الاهم ان تشعر بالامان والارتياح
استيقظ زوجها من النوم وحدثته ساره عن تفكيرها لكنه طلب منها تأجيل هذا الامر اتصلت ساره على صديقتها ضحى 
ضحى : ازيك يا ساره عامله ايه
ساره: الحمد لله يا ضحى 
ضحى : عامله ايه فى البيت الجديد
ساره: مش عارفه ياضحى اقولك ايه بصراحه وحكتلها كل اللى حصل 
ضحى : بصى يا ساره فى بيوت كتير لما اهلها بيسبوها فتره بيسنها عمار البيت متخافيش منهم شغلى انتى بس قرآن كتير وكل حاجه هتبقى تمام واى حاجه تشوفيها تجاهليها هتلاقى بعد كده كل حاجه بقت تمام وعشان اطمنك انا أول ماسكنت في الشقه اللى انا قاعده فيها دى حصلى كده وادينى اهو داخله على عشر سنين
ساره: يعنى ده رايك
ضحى : اه طبعا ماتحكميش على البيت من يوم 
اقتنعت ساره بكلام ضحى واصبحت تتجاهل بعض الاشياء إلى أن اتى الليل لكن اليوم الليل كان اصعب من زى قبل 
تم انقطاع الكهرباء عن المنزل قامت ساره مفزوعه من النوم وقامت بفتح النافذه التى فى حجرتها ووجدت بنت تقف فى الشرفه المقابله لها تنظر لها وتبتسم وتمد يدها وتقول لها تعالى تعالى  البنت كانت جميله لدرجة أن ساره تصابها الخوف والفزع منها قامت بغلق النافذه جيدا ودخلت مره اخرى الغرفة وقامت بتشغيل كشاف الهاتف إلى أن جاء النهار 
اتى سامح من العمل ووجد ساره فى حالة لا يرثى لها 
سامح : ساره مالك في حاجه شكلك عامل كده ليه
ساره : سامح فى بنت ساكنه قدامنا شكلها غريب اوى انا خاي فه اوى انا خف ت انام حاجه تحصل للولد انا مش هقعد في البيت ده تانى 
سامح : ساره اهدى مافيش حد ساكن قدامنا اصلا العمارة اللى قدامنا ديه ايله للسقوط وهتتهد وهيطلع مكانها كوبرى لسه سامع كده من البقال 
ساره: والله يا سامح كان فى بنت بتنادى عليا والنور كان قاطع رغم كده شكل البنت كان واضح جدا 
سامح : خلاص يا ساره اهدى طيب انا هكلم صاحب العمارة لو ناخد قرشين ونتنازل عن الشقه وناخد ايجار قديم فى مكان تانى بدالها لو ده هيريحك 
ساره: وانا هكلم المكتب يعرضها واجيب فيها اعلى سعر واشوف حاجه تانيه متوضبه ننقل فيها 
سامح اتفقنا 
كلمت ساره المكتب وحكتله انها عايزه شقه ايجار قديم وانها بتدور على مستاجر لشقتها 
وطلب منها صاحب المكتب العنوان وصور للشقه وساره بالفعل بعتتله لكن للأسف حصلت الصدمه 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-