رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد الفصل الاول 1 بقلم الاء محمد

رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد الفصل الاول 1 بقلم الاء محمد


رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد الفصل الاول 1 هى رواية من كتابة الاء محمد رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد الفصل الاول 1 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد الفصل الاول 1 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد الفصل الاول 1

رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد بقلم الاء محمد

رواية زواج من عيلة سلمان مازن وورد الفصل الاول 1

قرية كبيرة من قري الصعيد في بيت كبير جدا متزين و حواليه انوار و اصوات فرح .. كان بيت عيلة سلمان .. عيلة كبيرة و غنيه و معروفه .. مكونه من الاب سلمان اللي في السبعينات من عمره .. عايش مع احفاده و مرات ابنه اللي توفي من كذا سنه .. و ليه ابن تاتي اسمه عصام متجوز و عنده بنت .. 
جوا اوضه من الاوض كان فيه بنت ماسكه تليفونها بتوتر و رايحه جاية و هي مرعوبة .. ورد عصام سلمان عندها ٢٠ سنه عايشه طول عمرها مع اهلها في القاهرة و في كلية الهندسة .. ملامحها هادية بس رغم كده متمردة و عنيدة مش بيهمها اي حد ..
ورد / رد بقي يا احمد .. مش عارفه انت ازاي مش سامع الفون كل ده ..
فجأة باب الاوضه اتفتح ودخل منه ابوها عصام و امها اسماء .. و كان في ايده ورق .. ورد رميت التليفون على السرير بتوتر .
عصام / يلا يا ورد امضي على الورق ده ..
ورد بتوسل / يا بابا عشان خاطري بلاش تعمل كده انا مش موافقه ليه بس عايز ترميني الرميه دي ..
عصام / تاني يا ورد هنتكلم في الموضوع ده .. قلتلك انا عارف مصلحتك كويس وعارف ايه المناسب ليكي اسمعي الكلام يا ورد وامضي انتي اول مره تعارضيني في حاجه ..
ورد / ما حضرتك قولتها اهو عمري ما عارضتك في اي حاجه طول الوقت بسمع الكلام ومش بقول لا بس لما يوصل الموضوع لحد الجواز يبقى لا يا بابا انا من حقي اختار شريك حياتي بنفسي من حقي اختار الراجل اللي هعيش معاه طول عمري من غير اي ضغط 
عصام / يا ورد انتي لسه صغيره ومش عارفه اي حاجه في الدنيا وابن عمك بيحبك وشاريكي وطلبك قدام الناس كلها وفي عرفنا البنت اولى بيها ابن عمها ..
ورد / يا بابا انا مالي بعرفكم انا عايزه اتجوز راجل اعرفه واحبه ويكون هو كمان بيحبني ..
عصام / انا اضمنلك ان ابن عمك بيحبك امضي يا ورد عشان مفيش وقت الناس مستنيين بره .
 ورد / ولو رفضت يا بابا ..
عصام بحدة / ساعتها تعملي حسابك مفيش كليه ولا في عربيات ولا فلوس ولا خروجات ولا اي حاجه هتفضلي قاعده في البيت ما بتتحركيش منه ..
ورد لقيت نفسها هتخسر كل حاجه ف اخدت الورق من ابوها بصمت و مضت عليه .. كانت بتمضي و عارفه كويس انها مش بتمضي عقد جواز لأ دي بتمضي عقد سجنها للأبد مع حد متعرفوش و مش بتحبه ..
خلصت امضي و ابوها اخد الورق و خرج .. و بعد شوية امها اخدتها و قاعدوا مع الستات اللي كانوا بيضحكوا و يهيصوا .. مرات عمها كانت موجوده .. كان اسمها سعاد ..
سعاد بلهجه صعيدي / اهلا اهلا بمرات ولدي .. كيفك يا حلوة ..
ورد بتكشيرة / الحمد لله يا طنط ..
سعاد/ طنط ! ايه طنط دي .. انتي تجوليلي ياما .. زي ما مازن ولدي بيجولي ..
ورد / ان شاء الله ..
ورد فضلت قاعده و فجأة بنت عمها شدتها و فضلت ترقص معاها .. 
اما قدام البيت كان الرجاله قاعدين و قاعد وسطهم مازن .. شاب عنده ٢٦ سنه بيشتغل وكيل نيابه .. معروف عنه انه هادي جدا و عاقل جدا و جد في كل حاجة .. حياته عبارة عن شغله و أهله .. يبقي ابن عم ورد و عريسها ..
كان قاعد جنبه عمه ..
مازن قرب منه و قال بلهجة صعيدي / جرا ايه يا عمي .. هو اني مش هشوف مرتي ولا ايه ..
عصام / و ده كلام برضه .. قوم معايا و انا هخلي امها تندهلها ..
عصام اخد مازن و استاذنوا من الناس .. و بعد شوية كان مازن قاعد و ورد قاعده قدامه .. 
مازن بابتسامه / ازيك .. 
ورد بضيق/ كويسه .. 
مازن قرب منها ومسك ايدها ...
ورد اتخضت و فجاه بعدت ايديها عنه ..
ورد /انت بتعمل ايه ..
مازن ابتسم / ايه بمسك ايد مرتي .. علي فكرة ده حلال لحد ما نتعرف علي بعض و نعمل الفرح ..
ورد / حلال بالنسبالك انت .. عشان حته الورقه اللي اجبرتني امضي عليها انما بالنسبالي انت مش جوزي ..
مازن باستغراب / تجصدي ايه بالكلام ده .. اني مش فاهم حاجة ..
ورد / يعني انا مش عايزاك و مبحبكش ولو سمحت تطلقني ..
مازن / مش عايزاني كيف يعني امال ايه اللي خلاكي تمضي على عجد الجواز .. و ايه اللي خلاكي توافجي ..
ورد / بابا اللي خلاني امضي عشان انت مجرد ما شفتني طلبت ايدي وبالنسبه لهم طبعا انت نورت العيله الشاب اللي البلد كلها تتمنى تناسبه بس انا بقى لك ما بحبكش ومش عايزاك ولو سمحت تطلقني من غير اي شوشره ولا مشاكل
مازن قام وقف و قال بعصبيه / وانتي ازاي متجوليش حاجه زي اكده .. انتي ناسيه ان الجواز ايجاب و قبول و بعدين ليه يعني مش جبلاني .. اني فيا ايه غلط ..
ورد / يووه .. انا بحب واحد تاني و هيتجوزني بس كنا مستنيين اما اخلص كلية .. ف ياريت تخلي عندك دم بقي و تطلقني .
كلامها صدم مازن وخلاه ما بقاش عارف يعمل ايه ولكن بسرعه قدر يتمالك نفسه ..
مازن / لازمن تعرفي ان مش مازن سلمان اللي يفرض نفسه علي واحده مش ريداه .. بس مجدرش اطلقك دلوجتي عشان سمعتي و شكلي قدام الناس .. 
ورد بعصبية / يسلام يعني يهمك شكلك قدام الناس و بس .. اسمع انا مستحيل اوافق اتجوزك فكده كده احنا لسه قدامنا فتره عقبال الفرح تظبط امورك وحياتك و تطلقني مجرد ما الفتره دي تخلص بعد اذنك .
ورد طلعت لاوضتها و هي متعصبه .. اما مازن خرج برا القصر كله و هو هيتجنن .. مكنش متخيل ان البنت الوحيده اللي حبها و قلبه اختارها ترفضه بالطريقه دي ..
راح قعد مع الرجاله لحد ما اليوم خلص .. طلع علي السلم و بدل ما يروح علي اوضته راح علي اوضه ورد و فتحها من غير ما يخبط ..
ورد بخضه / ايه ده .. انت ازاي تدخل هنا اطلع برا .
ورد كانت لابسه بيجامه ضيقه من شورت و تيشرت كت .. مازن بصلها و هو مذهول من جمالها ..
اما ورد قربت بسرعه من الدولاب واخدت شال حطيته عليها ...
ورد / لو سمحت اطلع بره الاوضه يا اما هزعق اكتر من كده واخليهم كلهم يجوا ..
 مازن ببرود / زعجي .. اصل هتجوليلهم ايه يعني .. جوزي جاي اوضتي يجعد معايا شويه بذمتك هيضحكوا عليكي ولا لا ...
ورد بتوتر / انت عايز ايه يا مازن انا قلتلك على اللي عندي لو سمحت ابعد عني بقى وطلقني في هدوء احسنلك واحسنلي ..
مازن تجاهل كلامها و دخل الحمام و بعد شوية خرج و هو لابس البنطلون بس و مش لابس تيشرت .. ورد ودت وشها الناحيه التانيه و اتفاجئت اما لقيته نام جنبها في السرير .. 
ورد / انت بتعمل ايه .. انا قايمه من هنا اصلا .
ورد جت تقوم اتفاجئت اما لقيت مازن مسكها جامد و بصلها في عينيها بحدة .
مازن / كل حاجه عندي ليها حدودها ولو فكرتي في مره تتعدي حدودك مضمنلكيش هعمل ايه ولو ما نمتيش وانتي ساكته دلوجتي هروح لعمي واستاذنه ان دخلتي عليكي تبقى الليله .. و مظنش انه هيرفض بالعكس .. ها تحبي دخلتك تبجى الليله يا عروسه ..
 ورد جسمها اتنفض من كلامه فضلت قاعده في مكانها ساكته .. مازن بصلها بخبث و قرب منها . 
مازن / كلامك هتتحاسبي عليه .. بس مش دلوجتي يلا اتفضلي نامي ..
ورد نامت علي السرير و غمضت عينها بخوف .. و مازن فضل بصصلها ببرود لحد ما راحت في النوم .. قرب منها و باسها من راسها و شم ريحتها لاول مرة .. و فجأة قام و خرج برا الاوضه و هو حيران .. مكنش عارف يعمل ايه ...
راح اوضته و فضل قاعد و افتكر اول مره شافها فيها .. 
فلاش ..
 كان واقف في اوضته بيهندم لبسه وحط البرفان بتاعه . الباب خبط و دخلت عليه اخته هند و هي بتضحك .. هند كانت مرحه جدا وبتحب الهزار والضحك وعندها 21 سنه ..
هند / ايه يا مان كل ده جمدان ..
مازن / اتحشمي يا بت .. دا انا اخوكي الكبير .
هند / يا ابني ما تفكك بقى من الجو اللي انت عايش فيه ده واللهجه الصعيدي اللي انت بتتكلمها طول الوقت انا عارفه كويس اوي ان انت بتعرف تتكلم مصري ولا اجدعها واحد من زد التجمع ..
 مازن ابتسم / لا يا هند اني صعيدي وعمري ما اطلع من جدوري زيك انتي وابويا ..
هند / ماشي يا عم الاصيل خلي بالك على نفسك بقى وانت هتيجي امتى ..
 مازن / بكره الصبح باذن الله هكون عندك وهنفطر سوا ..
مازن سلم علي اخته ونزل للصاله كان جده قاعد فيها بيشرب الشاي بتاعه ..
 مازن ابتسم و باس ايد جده / صباح الخير يا جدي ..
سلمان / صباح الخير يا ولدي على فين اكده من الصبح بدري .. ده الغجر لسه مأذن من شوية ..
مازن / لازم اكون في القاهره كمان ٥ ساعات بالكتير يا جدي عشان عندي شغل 
سلمان / طب يا ابني انت هتجدر ما جولتلك قبل كده تستقر في مصر احسنلك من الشحططه دي ..
مازن / يا جدي اجعد في مصر ليه مليش حد هناك انا اصلي وجدوري من هنا ما اقدرش اطلع براهم ..
 سلمان ابتسم وطبطب عليه / خلاص يا ابني اللي انت شايفه المهم عمك جاي بكره الصبح ان شاء الله هو ومراته وبنته ..
مازن باستغراب / عمي ! غريبه ده بجاله خمس سنين واكتر مجاش هنا ..
سلمان / ما انت عارف يا ابني ان انا كنت زعلان منه ومنعه انه يجي خالص .. اكمنه كان مصمم يسيب البيت اهني و يجعد في مصر بس خلاص حسيت ان مبقاش في في العمر كاير ولازم العيله تتلم بقى من جديد 
مازن / متجولش كده يا جدي الف سلامه عليك وربنا يديك طوله العمر خلاص انا هحاول اخلص شغلي واجي على طول متجلجش ..
مازن خرج ركب عربيته ونزل على القاهره بعد فتره كان خلص شغله وروح بيته اللي في القاهره عشان يستريح .. كان بيت كبير جدا وذوقه عالي ..
اما في بيت تاني خالص .. كان بيت هادي جدا و لطيف ..جوه اوضه ورد كانت قاعده بتجهز شنطتها وامها معاها ..
اسماء / يلا يا ورد حطيتي بقيه حاجتك ولا لسه ..
 ورد / ايوه يا ماما حطيت بقيه الحاجه اهو انا مش عارفه بصراحه ليه بابا مصمم ان احنا نسافر معاه ما كان سافر هو وخلاص .
 اسماء / يا بنتي ابوكي بقاله فتره جدك منعه يروح البلد فا مصدق دلوقتي ان جدك كلموه وقاله تعالى .. ده انتي متعرفيش طاير ازاي من الفرحه .
 ورد / ايوه يا ماما بس انا مش فاضيه عندي مذاكره كتير جدا وعندي كمان كذا مشروع مع صحابي .. هعمل كل ده امتى بس ..
اسماء / ما تقلقيش يا حبيبتي هتعرفي انتي شطورة .
باب الاوضه خبط ..
اسماء / ادخل يا عصام ..
عصام دخل وهو باين على وشه الفرحه ..
عصام/ ها خلصتوا ولا لسه المفروض ان احنا هنمشي كمان 
ساعتين بالكتير  عشان نلحق نوصل البلد .
ورد ابتسمت و هي بتقفل الشنطة / انا خلصت اهو يا بابا وماما كمان خلصت لو حضرتك جاهز احنا ممكن نتعشى وبعدين نصلي ركعتين كده قيام ونتكل على الله .
عصام ابتسم / خلاص ماشي اللي تشوفوه يلا بس قفلوا الشنط بقى وخليكوا جاهزين .
بعد فتره كان عصام راكب العربيه مع مراته وبنته كانوا طول الطريق بيضحكوا وبيهزروا كانوا مبسوطين وسعداء .. 
بعد كام ساعه وصلوا البلد وكان الكل في انتظارهم .. سلام وسيد وسعاد و هند و مازن كان موجود ..
عصام اول ما نزل قرب من ابوه وحضنه ..
عصام / وحشتني اوي يا حج طمني عليك وعلى صحتك ..
سلام / انا كويس يا ابني المهم انتم حمد لله على السلامه ..
اسماء قربت منه وهي مبتسمه و باست ايده ..
 اسماء / الله يسلمك يا عمي انت اخبارك ايه ..
سلام / بخير يا بنتي الحمد لله تعالي يا ورد مش هتسلمي على جدك ولا ايه .
 ورد قربت وهي مبتسمه بهدوء / ازي حضرتك يا جدي ..
كلهم دخلوا و هما فرحانين ..
سلام قعد و هو فرحان ..
 سلام  / عامله ايه في الكلية بتاعتك 
ورد / تمام يا جدو بطلع من الاوائل .. و بحاول اخد كورسات بقي ..
كلهم كانوا بيتكلموا بس مازن كان في عالم تاني خالص .. عينه ما نزلتش من على ورد كان مسحور بيها وبجمالها ..
 مازن لنفسه /  ايه ده معجول دي ورد .. هي دي ورد اللي كنت بحب العب معاها وانا صغير هي ازاي كبرت كده ..
 فاق من سرحانه في ورد على صوت عصام و هو بيكلمه  .. 
عصام / كبرت يا مازن اهو بقيت راجل اعرفك بقى على مرات عمك اسماء اكيد فاكرها وورد بنت عمك .
 مازن بهدوء / اهلا وسهلا يا جماعه اتفضلوا كلنا نفطر سوا ..
الكل قام و  مبسوطين وفرحانين وقعدوا على السفره وفضلوا ياكلوا وهما بيتكلموا بيهزروا بس مازن كان ساكت ومتنح في ورد وجمالها 
 بعد شويه بدات ورد تندمج معاهم وتتكلم وتضحك وده لفت نظره ليها اكتر و فجأة..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-