رواية فرصة ثانية للحب الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم جروح لا تنتهي

رواية فرصة ثانية للحب الفصل الواحد والعشرون 21 بقلم جروح لا تنتهي


رواية فرصة ثانية للحب الفصل الواحد والعشرون 21 هى رواية من كتابة جروح لا تنتهي رواية فرصة ثانية للحب الفصل الواحد والعشرون 21 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية فرصة ثانية للحب الفصل الواحد والعشرون 21 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية فرصة ثانية للحب الفصل الواحد والعشرون 21

رواية فرصة ثانية للحب بقلم جروح لا تنتهي

رواية فرصة ثانية للحب الفصل الواحد والعشرون 21

وجاءه اليوم المشؤم الا قلب كل الموازين باب الفيلا عند ريم خبط وفتحت ريم: انت
دينا: مفاجأة مش كده
ريم هى مازالت مصدومة: خير اى مساعده
دينا وهى بتدخل: طب نعقد الاول وبعدين نتكلم
ريم: اتفضلى
دخلت ريم ودينا
ريم : تحب نعقد فين
دينا: اى مكان انا عارف انك لوحدك دلوقتى بعد مامتك خرجت وهى ابنك راحوا يقبلوا ابنى فى النادى وكمان عارفة أن تقريبا ادامك ساعة وتنزل تروح الشركة
ريم باستغراب: انت مراقبنى بقى
دينا وهى بتعقد تضع رجل على رجل: مش بالظبط بس الكلام الا انا هقوله مش عايزة حد يسمعوا لحد ماتتاكد بنفسك وبعد كده ليكى مطلق الحريه تقولى أو متقوليش
ريم وهى بتعقد: اتفضل قولى الاعندك علشان زى ماانت انا مش فاضيه
دينا: طبعا انت عارفة علاقتى بعمر ايه
ريم: عمرقالى كل حاجة
دينا: متاكده انو قاللك كل حاجة
ريم بنفاذ صبر وهى بتقوم تقف: حضرتك جاى الصبح ومعطله نفسك علشان تقوللى علاقتك بعمر ايه
دينا وهى بتتضحك: اكيد لا لان واثقه أن قالك عليا كلام وحش أن طماعه وانانيه وسبته وهو يوسف واتجوزت
ريم: طب ما حضرتك عارفة ايه الجديد ولا جاى تقولى أن ده محصلش
دينا: بالعكس كل ده حصل انا جاى قولك انت فعلا ناويه تتجوزى عمر
ريم بنفاذ الصبر: اعتقد شى مايخصكيش وعلشان ارايحك اه وانا وعمر هنتجوز
دينا: مبروك بس هو قالك أنه هو السبب فى موت جوزك حازم
ريم بصدمة: انت بتقولى ايه عمر سبب فى موت حازم
دينا ببرود: اه
ريم بعصبية: انت كاذبه وامشى اطلع بره وعمر كان عنده حق لم قال انك شيطانيه
دينا وهى تشعل سجايره: أهدى كده واسمعنى
ريم وبدأت صوتها يعلى: اسمع ايه اسمع كذب عمر ازاى السبب فى موت حازم والوقت ده كان عمر بره مصر انت بتقولى كده علشان تفرقينا عن بعض
دينا: لا انا مش هستفيد حاجة ولا عمر هيرجعنى انا كل الا عايزه اوضحلك حقيقة الإنسان المظلوم الا مراته سابته واتجوزت صاحبه
ريم: انت كاذبه
دينا: أهدى كده وقعد نتكلم
ريم قاعدة وهى حاسة أن الدنيا بتلف بيها
دينا: الحكايه بدات لم انا وعمر سابنا بعض هو بعدها تعب نفسيا وفضل يتعالج وبعدها قرر يسافر بر مصر وفعلا سافر على روما وهناك اتعرف على ناس اشتغل معاهم فى لتهريب لان فى الوقت ده كان كل الا يهمه أن يجمع اكبر قدر من الفلوس وفعلا اشتغل معاهم وهو كان ذكى دخل وسطهم بسرعة وقدر يحقق مكاسب ماديه كبيرة الناس ده بتشتغل فى كل حاجة تهريب ماشى دعارة وتجارة أعضاء مخدرات سلاح اى حاجة تجيب فلوس المهم المكسب وطبعا بالنسبالهم مصر ام الدنيا وكان مشغلين واحد لحسابهم هنا بس للاسف انكشف وعلشان يخرج من الحكايه اشتغل عميل مزدوج وقدر يتضحك على المافيا ويوصل الراجل الكبير الا هنا فى مصر إلا ممشى كل خيوط اللعبه هنا وبلغ حضرة الظابط بده وطبعا اتفق معه أن الشحنه الا جاى الراجل الكبير يستلمها علشان يتقبض عليه متلبس وطبعا هم عرفوا بكده وبدل ماظابط هو إلا يعمل كمين هم إلا عملولوه الكمين ده وراح فيها وطبعا كل ده بتخطيط عمر ليه كان لازم يساعدهم علشان ولاء ليهم مات وهو وصل الكان عايزه بس فضلوا مده مستنين الموضوع يهدى علشان يعرف يرجعوا يشتغلوا تانى وكمان يعرفوا أن كان ظابط أو مرشد عرف حد بشخصيه الراجل كبير ولا لأ لم اتاكدوا من مفيش حد يعرف جهزوا عمر علشان ينزل يشتغل ويعرف شخصية راجل وطبعا كان انت من ضمن أهدافه لأنك زوجة الظابط وخاف ليكون عرفك حاجة ورسم عليك دور الحب وانت طبعا صدقتيه وكمان حبكها بضرب النار علشان يصعب عليك اكتر ايه رايك بقى
طبعا ريم مصدومة مش مصدقه كل ده ودموعها مغرقه وشها
دينا وهى لتقوم تقف: طبعا ممكن متصدقنيش وعندك حق بس ممكن تتأكد من شريف صاحب جوزك من كل الا قولته وكمان عمر مش هينكر ده كله وخصوصا لم تقول ليه اسم عمليه اكس
لان هى ده كان اسمها اكسى وطلعت ملف من شنطها فى كل حاجة عن شغل عمر مع المافيا ولو واجهتى بملف ده كمان مش هيقدر ينكر وياريت متقوليش لعمر انك عرفتى معلوماتى ده منى احسن ممكن يتهور ويقتلنى وساعتها ابنه هو إلا هيضيع سلام يامرات حضرة الظابط سابقا وخطيبته المجرم حاليا
طبعا سابتها وخرجت وريم مش مصدقه كل الا اتقالها معقول عمر الا حبيته يبقى هو السبب فى موت حازم طب ازاى مش يمكن بتكذب لاهى اكيد بتكذب ماهو مستحيل بس انا لازم تتأكد طب ازاى مفيش غير واحد بس
فعلا طلبت شريف الا اول ماشاف اسمها على التليفون: معقول ريم هانم طلبنا بنفسها ده الشرف الكبير ده
ريم بجديه: شريف انا محتاجلك ينفع تجى دلوقتى انا لو كويسه كنت جاءت
شريف وقد حس بنبرة صوت ريم أن فى حاجة : ريم انت كويسه
ريم: اه ادمك اديه وتيجى
شريف: ربع ساعة
ريم : منتظراك بس ياريت محدش يعرف لمكالمة ده
شريف: حاضر
وقفل وهو مستغربه نبرة ريم وحاسة أن اكيد فى مصيبة ومصيبة كبيرة كمان ومشى وهو بيدعى ربنا يستر من الا جاى
كانت الدقائق تمر على ريم كأنها ساعات وتليفونها رن اتفاجات بأنه عمر قررت عدم الرد ولكن فجأة غيرت رايها وردت
ريم: الو
عمر بحب: حبيبتى وحشتينى
ريم وكان الارض تدور بيها : اهلا ياعمر
عمر وقد شعر بأن ريم تخبى عليه حاجة: ريم انت كويسه
ريم وهى تحاول السيطره على نفسها: اه بس يمكن محتاجة انام بص انا هنام واول ماصاحها هكلمك سلام
وقفلت معه دون سماع رد منهم
أما عمر ياترى ريم الا مغيرك كده تعب زى ماقولتى ولا فى حاجة تانيه عموما كله هيبان
وصل شريف عند ريم كانت واقفة مستانيه فى الجنينه : خير ياريم
ريم: خير ماتقلقش
شريف: مقلقش ازاى وانا شايف منظرك كده
ريم: أنا عايزة الاول منك وعد أن الكلام الا هيتقال ده محدش يعرفوا خالص
شريف: قولى وواعدك
ريم: اناعايزاك تقولى كل حاجة عن المهمة الا استشهد فيها حازم الله يرحمه
شريف: اشمعنا
ريم: من غير اشمعنا
شريف: ماانا لازم افهم
ريم : خلاص متشكرة تقدر تمشى وانا هتصرف
شريف: خلاص احكيلك بس بشرط
ريم: من غير شروط
شريف: ماشى بس ياستى الحكايه كلها اننا جاتلنا اخبارى أن فى صفقة مشبوهة هتتدخل مصر وطبعا حازم عمل التحريات وقدرنا اننا نكشف أفراد بس طبعا اكتشفنا اننا الا قبضنا عليهم دول يعتبروا الطابور التانى يعنى الا تحت البوص الا كبير
وحازم عمل صفقة مع الراجل الا اتقبض عليه علشان نعرف مين البوص وفعلا الراجل بلغ حازم وبلغوا كمان أن فى صفقة كبيرة وان البوص الكبير هو إلا هيستلم وحازم فرح أن خلاص هيقدر يوصل لراس الكبيرة وتخطط حلو بس فوجئت بحازم بيبعدنى عنها ليه معرفتش ومرضاش يقول السبب وطلع هو القوة الا معاها وطبعا بعدها حصل الا حصل وعرفنا أنهم كشفوا خططنا وعلشان كده موته حازم لان هو إلا عرف مين الراجل الكبير بس هى ده الحكايه ومن ساعتها مفيش عمليات حصلت تانى
ريم طبعا كانت بتسمع الكلام ده ومش عايزة تصدق أن عمر هو السبب فى موت حبيبها وجوزها وحرمها منه وحرم ابن منه
شريف: ريم انت كويسه
ريم بدموع : شريف سبنى لوحده
شريف جه يتكلم ريم ردت بنرفزة قولتلك سبنى لوحدى
سمع كلامها ومشى وساب ريم فى حالة صعبه فكر يكلم عمر بس خاف وفى نفس الوقت خايف لريم يجرالها حاجة ففكر أن يستنى ساعة لو كلمها حس انها لسه تعبانه يكلم عمر ساعتها
ريم بعد شريف مامشى طلعت جرى على اوضتها وقفت ادام صورة حازم وهى بتعيط شوفت الا جرالى انا احب الراجل الا كان السبب فى موتك انا حقيرة أن فكرة فيه لولها كان زماننا عايشين مع بعض متهنيين ده الا سرق فرحتى منى وكمان حقرتى خلتنا اخلى ابنك يقولوا يابابا اكيد مش مسامحنى دلوقتى انا تعبان ومحتاجاك جمبى اعمل ايه ابلغ عنه بس معنديش دليل غير الملف بس دى مجرد فى شغله مفيش فى دليل واحد يقول إن سبب فى موتك اموت واخد بالك لو عملت كده اسيب ادم لمين انا تعبانة اوى هو مفيش حل غير المواجهة لازم أواجه واعرفه أن انسان خسيس وندل
أما عند ساندى فطلبت المجهول
ساندى: تمام يا باشا عمر خلاص انتهى
المجهول: عملتى ايه
ساندى: انا معملتش حاجة انا اخدت حقى منه وكمان رجعتوا ليكم تانى بس المرة ده وهو مكسور بجد
المجهول: تمام كده
ساندى: علشان تعرف لم انا اخدت دينا وقعدتها معايا كان عندى حق
المجهول بضحكة شريرة: خلاص هى كده مالهاش لازمه
ساندى: نستنى لم تحصل المواجهة وساعتها نخلص منها
المجهول: عندك حق طول عمرك ذكيه
ساندى: تلمذتك هى دلوقتى مجروحة وشريف لسه خارجة من عندها
المجهول: ماهى ممكن تبلغ
ساندى: مفيش دليل وكمان هى حبته مش هتاذيه انا عارفها متقلقش
المجهول : شريف لا
ساندى: متخافش
وقفلت ساندى ادفع عمرى كله وشوف وشك وريم بتجرحك لكلامها علشان تعرف تفضلها عنى وضحكت ضحكة شريرة
أما عند ريم اتصلت بعمر وطلبت منه أن يجى حالا
وصل عمر عند ريم
عمر اول دخل شاف ريم واقفة فى الجنينه
ريم بعينها حمرا: انا اسفة ياعمر بس مينفعش ندخل جوه ماما مش موجوده
عمر وهو ببحاول يمسك ايديها: ولا يهمك يا حبيبتى انت معيطه
ريم بضحكة سخريه: حبيبتك
عمر: حبيبتى وروحى وقلبى مالك ياريم شكلك مش طبعيى
ريم : مالى ماانا زى الفل الا قولى صحيح ياعمر ايه اخبار العملية اكس
عمر اتصدام وحس أن خلاص بيبخسر ريم: العملية اكس انت حبتى الكلام ده منين
ريم وقد انفجرت : حد ابن حلال جاءه وانبهنى أن الا انا هتجوزه يبقى الاقتل حبيبى
عمر وقد اغمض عينيه بشده: اولا انت مالكيش حبيبى غيرى
ريم: يابجحاتك يااخى تقتل القتيل وتمشى فى جنازته
عمر حاول يمسكها لكن ريم شدت نفسها منه: اوعى ايديك ده تلمسنى اديك فى دم حازم انت ايه شيطان
عمر اتاكد أن خلاص خسر ريم فلازم يبعد عنها علشان يحميها الا قدر يوصللها المعلومات ده كلها ممكن تتاذى: مكنتش اعرف ان جوزك وبعدين لم عرفت عرضت عليكى الجواز واتكفل بمصاريف ادم وتعتبر ديه واظن لا حرام ولا عيب ده شرع
ريم بانفعال ودموعها: انت ازاى مخادع كده وانا صدقت انك فعلا بتحبنى وانا كمان مقدرتش تكمل الكلمه
عمر كان نفسه ساعتها يضمها لحضنه: ويقولها أن مش بيحبها ده بيعشقها بس منع نفسه علشان يحميها: كملى بتحبنى صح احنا ممكن نكمل عادى والايام بتنسيه وانت عرفت كل حاجة احب اقولك أن لسه بشتغل معهم ومقدرش اسيبهم لأنهم ببساطة كده ممكن يموتونى ولو فتحتى بوك ممكن يموتك
ريم: انت ازاى كده عرفت تخلينا اثق فيك ولا بضحكة هستريه كمان خلت ادم يقولك يابابا دى انت بجح انا بكرهك ولا علمك انا مش هبلغ عنك لسبب واحد وهو ابنك علشان ميتصد مش فيك خليه شايفك الراجل النضيف لكن أنا انسانى ولا علمك شركتك ده مش هدخلها تانى ولو فكرت تقرب منى هاخد بتار حازم منك علشان اكفر عن غلطتى فى حق حازم ونفسى أن ازاى فى يوم فكرة فيك يارتنى سبتك تنظف وملاحتقش انا بكرهك وأخرج بره بيت الراجل الطاهرة الا اشرف منك برررره
خرج عمر من عند ريم وهو اتاكد أن خسر ريم
أما ريم فضلت تبكى على حالها وعلى قلبها الا مش بيلاحق يفرح وقررت لازم تموت قلبها انها لازم تفكر عن غلطتها فى حق حازم بأنها تربى ادم ومتحاولش تدخل اى راجل تانى فى حياتها
اما عمر فضل يلف كتير بالعربية لحد ما وصل إلى مكان يعرفه جيدا
ياترى عمر راح فين
ومين المجهول الا بيكلم ساندى
يتبع….

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-