رواية جوازة اجباري جلال ورنا الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم لولو الصياد

رواية جوازة اجباري جلال ورنا الفصل الثاني والعشرون 22 بقلم لولو الصياد


رواية جوازة اجباري جلال ورنا الفصل الثاني والعشرون 22 هى رواية من كتابة لولو الصياد رواية جوازة اجباري جلال ورنا الفصل الثاني والعشرون 22 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جوازة اجباري جلال ورنا الفصل الثاني والعشرون 22 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جوازة اجباري جلال ورنا الفصل الثاني والعشرون 22

رواية جوازة اجباري جلال ورنا بقلم لولو الصياد

رواية جوازة اجباري جلال ورنا الفصل الثاني والعشرون 22

كانت رنا تنظر لها والدموع تنزل من عيونها كانت تشغر وكأنها تبكى بدل الدموع دم شعرت بجرح شديد فى كرامتها ومشاعرها من هى تلك الفتاه وكيف تقترب من زوجها هكذا وميف يسمح لنفسه ان يقبل غيرها رجعت رنا يظهرها الى غرفتها ثانية وارتمت على السرير تبكى بشده ظلت رنا تبكى كثيرا وحيده لا احد يهدء من روعها تشعر كما لو كانت وحدها فى تلك الدنيا وضعت يدها على بطنها وتحدثت لطفلها ....انا عارفه انك الوحيد اللى هتحس بيا انت الوحيد اللى هتكون سند ليا فى الدنيا دى هو فاكر انى هسيبك له بس ده مستحيل انا دلوقتى حسيت اد ايه انا محتجاك اوى انت هتكون كل حاجه ليا فى الدنيا انا دلوقتى هشكيلك همى لان ماليش حد احكيله ابدا انا بابا تعبنى اوى وجوزنى عمك علشان ميخسرش فلوسه وحياه الرهف وبس ويرضى مراته واتجوزته اهنى كتير بس ملحقش ومات الله يرحمه وبعدين ابوك اتجوزنى علشان ينتقم منى على حاجه انا معملتهاش ولا ليا ذنب فيها ابدا فاكر انى السبب فى موت عمك انا مش مذنبه يا حبيبى ماما اكتر حد اتظلم فى الدنيا دى وكل الناس جايه عليا مع انى اكتر حد فى الدنيا دى مظلوم اوى نفسى أعيش يوم بس واحد كويس انا تعبانه اوى يا ابنى تعبانه جدا ...وظلت تبكى وتبكى الى ان غفت من كثره بكائها ...استيقظت رنا على هزه جسدها فتحت عيونها وجدت جلال هو من يوقظها ....
رنا...ايه فى ايه...
جلال....ميعاد الدوا وكمان علشان تتعشى انتى مكلتيش اى حاجة. ..
رنا....ماليش نفس ...
جلال....مش بمزاجك انتى ناسيه انك حامل ولا ايه وبعدين انتى هتنزلى تتعشى معانا تحت...
رنا...معاكم مع مين هو فى حد تحت...
جلال بكل برود ...ايوه سيرين....
رنا. ..مين دى كمان ان شاء الله. ..
جلال..بكل برود....مع ان سؤالك مش عجبنى ولا طريقتك بس دى ام ابنى ...
رنا...هى حامل كمان وكانت مصدومة. ...
جلال. ..ههههههههههه حامل مين انا اقصد ابنى اللى فى بطنك...
رنا بعصبية. ..ده ابنى انا وبس ومش هديه لاى حد...
جلال...مش بمزاجك ده ابنى وامه هتكون سيرين وهى عارفه كل حاجه وموافقه ..
رنا....انت ايه عاوز منى ايه يا اخى حرام عليك كل شويه تسم بدنى كفايه...
جلال...قومى يله علشان ننزل نتعشى وتتعرفى عليها ....
قامت رنا مسرعه ودخلت الحمام واغلقت الباب عليها بالمفتاح غير جلال ملابسه ومر اكثر من ربع ساعه ولم تخرج رنا من الحمام انتظر ربع ساعه اخرى ولكن شعر انه هناك شىء مريب ...دق الباب. ..
جلال...رنا رنا افتحى الباب ....رنا بقولك افتحى احسنلك ....رنا افتحى متعصبنيش ....
ظل يطرق الباب ولا يسمع اى اجابه نهائيا فقام بكسر الباب ووجد أمامه. .....
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-