رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم ايه عز


رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثالث والعشرون 23 هى رواية من كتابة ايه عز رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثالث والعشرون 23 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثالث والعشرون 23 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثالث والعشرون 23

رواية دفع الثمن زين وفرح بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل الثالث والعشرون 23

_فرح الغرباوي مستحييل!!
فرح بصت للصوت بصدمه: مروان!! 
مروان قعد جمبها: اي الصدفه دي...انتي بتعملي اي هنا 
فرح بابتسامه: انا هنا مع....مع جوزي 
مروان بصدمه: ايييه!! انتي اتجوزتي!
فرح بصت حواليها واتكلمت بابتسامه: يخربيتك وطي صوتك في اي 
مروان: انتي بتهزري صح!! فرح تتجوز؟! ده انتي كرهتيني ف الجواز والارتباط والجو ده تروحى انتي متجوزه...ومين بقي تعيس الحظ ده 
فرح ضحكت: زين صفوان من اكبر رجال الاعمال في مصر 
مروان بصلها: الله يرحم لما كنتي بتقوليلي مستحيل اتجوز ومستحيل ابوظ جسمي اما موديل و كلام كده ههه
فرح رفعت صباعها ف وشه: انا لسه زي مانا متغيرتش...هفضل طول عمري فرح الغرباوي 
مروان بابتسامه: اكيد...لسه قمر زي مانتي 
فرح: وانت ف شرم ليه!!
مروان: انا...
زين حط ايده علي كتفه: لا انت هتموت حالا
مروان بعصبيه: افندم!! انت مين 
فرح قامت بسرعه: زين!!
مروان وهو بيبصله من فوق ل تحت: هو انت بقي زين...تشرفنا 
زين قرب من فرح وحط ايده علي وسطها بابتسامه مصطنعه: عن اذنك...واحد ومراته بقي طالعين يرتاحو شويه
* مسكها من ايدها بعصبيه ودخلو الفندق *
فرح وهي بتحاول تفك ايدها: زيين!! سيبني 
زين كان ماسكها من غير مايتكلم وفتح الاسانسير وشدها بعصبيه:.......
فرح بعصبيه: زين سيبني انت بتوجعني 
زين ساب ايدها وقرب منها بغضب وهي كانت بترجع بضهرها لحد ماخبطت ف ضهر الاسانسير وهو حاوطها بإيدها *
فرح حاولت تقلب الترابيزه عليه لما شافته متعصب: اه انت كنت فين!! قولتلي ساعتين وهرجع وقعدت خمس ساعات!! وكمان مش بترد علي تلفونك
زين بعصبيه: وعشان اتأخرت شويه ارجع الاقيكي قاعده مع راجل غريب!!
فرح حاولت تبعده: زين ابعد عني ممكن الباب يفتح 
زين قرب منها اكتر: انا متعصبتش قدامه بس ورحمه امي لو قرب منك تاني لاكون قاتله 
فرح بعصبيه: في اي يازين ده مروان كان بيشتغل معايا وشافني بالصدفه وكان بيسلم عليا محصلش حاجه ل كل ده 
*الباب اتفتح وزين بصلها ببرود وسابها ومشي *
-فرح بصتله بعصبيه ودخلت وراه الاوضه... دخلت وملقتش حد وعرفت انه بياخد شاور ف قعدت علي السرير بعصبيه....
زين طلع وغير هدومه وهو متجاهلها تماما وخلص وقعد علي السرير وهو ماسك الابتوب من غير مايبصلها *
فرح وقفت قدامه بعصبيه: انت جايبني هنا عشان تروح الشركه الصبح وبليل تشتغل هنا!!
زين ببرود: مش عايز اسمع صوت.. هعمل مكالمه فيديو مهمه
فرح بصتله بعصبيه ودخلت تاخد شاور هي كمان وتغير هدومها...*
فرح بخبث: وريني بقي هتفضل متجاهلني كده لحد امتي!!
*كانت ماسكه قميص قصير جدا وشفاف مبين تفاصيلها بطريقه مغريه *
فرح طلعت من الحمام ووقفت تبصله بعصبيه وهو بيضحك مع ال بيكلمه...ف قربت منه تشوف بيضحك ليه
زين بابتسامه: اوك هستناكي 
_ اوك متنساش انك هتعزمني علي كل حاجه
زين: اكيد ده شيء يسعدني 
فرح بعصبيه: نعععم!! انت بتخوني عينك عينك كده!! 
زين من غير مايبصلها: اوك يا ديما هستناكي سلميلي علي احمد..بااي 
فرح بعصبيه: بصلي هنا!! 
زين بصلها وابتسم بإنبهار بس بسرعه شال الابتسامه وبصلها ببرود: نعم!!
فرح بعصبيه: بابرودك!! انت بتكلم واحده قدامي!!
زين وقف وراح حط الابتوب ف مكانه وقف قدامها بابتسامه: اوك ياحببتي هبقي اكلمها من وراكي بعد كده 
فرح ضربته علي صدره بعصبيه وكانت هتمشي بس مسك ايدها وهي كانت بتبص ف الارض ف رفع وشها يشوف عينها *
زين باستغراب: حببتي انتي بتعيطي!!
فرح بدموع: انت بتخوني..
زين مقدرش يمنع نفسه وضحك عليها *
فرح بعصبيه: انت بتضحك؟!
زين شدها ليه وحضنها جامد: مقدرش اخونك ياحببتي دي مجرد عميله مهمه شويه وعلي فكره متجوزه قولتلها قدامك سلميلي علي احمد!!
فرح بصتله والدموع لسه ف عينها: كان ممكن يكون اخوها انا هعرف منين..وبعدين حتي لو متجوزه متكلمش حد غيري 
زين شالها بابتسامه: انا نفسي مكلمش حد غيرك..نروح مكان انا وانتي وبس مش عايز حد يكلمك او يشوفك غيري..محدش يشوف العيون دي غيري انا 
فرح حضنته من رقبته بكسوف: انا بحبك اوي يازين 
زين بعدها عنه شويه وهو بيبص علي ال لبساه بخبث: بس حلو ال انتي لبساه ده 
فرح ضحكت بمرح: كنت عارفه انه هيعحبك 
زين ضحك: انتي  عارفه اي ال هيعجبني اكتر!!
فرح: ايه!!
زين بخبث وهو بيقربها منه: لا تعالي اقولك ف ودنك 
فرح ضربته علي صدره بكسوف وهو شالها بابتسامه وتاهت معاه ف عالمهم الخاص...
____________________________________
عمرو بسرعه: مريم..مريم!!
مريم: في حاجه يا استاذ عمرو!!
عمرو بابتسامه: استاذ اي بقي...انا كنت عايز اعزمك علي العشا 
مريم: بمناسبه اي 
عمرو: اي حاجه..انتهاء الصفقه مثلا
مريم بابتسامه: اممم هفكر 
عمرو بزهق: يابنتي ارحميني بقي...يلا هوصلك الاوتيل تغيري هدومك دي 
مريم بعصبيه: ومالها هدومي دي!!
عمرو بصلها بتريقه كانت لابسه بنطلون وعليه شيميز وفوقه بليزر..'ملابس رسميه'
عمرو ابتسم: يعني بقولك نتعشي سوا بدل ماتلبسيلي فستان وتسيبي شعرك ال علي طول بشوفك عملاه كعكه ده 
مريم بصتله بعصبيه: لو مش هعجبك لبسي وشعري ممكن تشوفلك واحده لابسه فستان فوق ومفتوح من الضهر والصدر وشفاف!! 
عمرو ضحك: اوووه.. هو في احلي من كده
مريم بعصبيه: طيب روح شوفلك واحده تلبس كده....انا لأ عن اذنك 
عمرو مسك ايدها بسرعه وهو بيضحك: استني بس انا بهزر
قرب منها بابتسامه: بالعكس انا مش عايزك تلبسي كده ابدا...عايزك تعرفي ان اللبس الضيق والقصير عمره مالفتت نظري..ااه انا ممكن ابصلها كده او كده بس يوم ماهحب واحده مش هحب واحده بتعرضلي جسمها 
مريم بابتسامه: اوك...يلا عشان اتأخرنا 
عمرو بابتسامه اكبر: يلا
* وصلو الفندق وكل واحد دخل اوضته يغير هدومه *
مريم بعصبيه: اووف مش عارفه ألبس اي!! 
كانت بدور علي حاجه تلبسها بس كل هدومها للشغل وبس ورسميه...بس لقت الباب بيخبط
مريم فتحت: ايوا 
_ اتفضلي 
مريم خدت الشنطه باستغراب: اي ده!!
_ مستر عمرو طلب مني اجبهولك...عن اذنك 
* مريم قفلت الباب ودخلت تشوف اي ف الشنطه وفتحتها ولقته فستان زهري سيمبل وعليه ورود بيضاء رقيقه...وفرحت انه مش قصير او مفتوح بالعكس كان طويل ومش شفاف....
مريم وهي حطاه عليها وهي بتشوفه قدام المرايا: واو حلو اوي 
*ابتسمت بكسوف لما تلبسه ويشوفها بيه*
_ عمرو كان مستنيها بعد مالبس هدومه قدام الفندق...
كان لسه هيروحلها بس وقف بصدمه لما شافها جايه وهي لابسه الفستان ال بعته وسايبه شعرها بحريه وحاطه ميكيب خفيف يكاد يكون مش موجود بس مخليها جميله ورقيقه....قرب منها بابتسامه 
عمرو وهو ماسك ايدها بيبوسها بحركه مسرحيه: يخربيتك كنتي مخبيه الحلاوه دي فين 
مريم بعصبيه: قصدك اني كنت وحشه قبل كده!!
عمرو بسرعه: لا طبعا طول عمرك قمر...احم يلا!!
مريم بكسوف: يلا....
* وصلو مكان تاني علي البحر منعزل شويه...كان الشط كله متزين بالورد والانوار حواليها بطريقه جميله وفي ممر من الورد بيوصل ل ترابيزه وحيده عليها أكل ومتزينه بالورد....
مريم بصدمه: واو ايه ده كله!!
عمرو مسك ايدها بابتسامه: ده عشانك 
مريم بابتسامه: عشاني انا!!
عمرو وقف قدامها وهو ماسك ايدها الاتنين بابتسامه: أقل حاجه اقدمهالك...
مسك ايدها ومشي معاها لحد ماوصلو الترابيزه وقف جمبها وهما بيبصو علي البحر وعمل حركه بإيدها وكانت الاضواء الناريه مزينه السما...
عمرو بصلها بابتسامه: مريم انا عارف اننا اتقابلنا من فتره قصيره ولسه منعرفش بعض كويس بس غصب عني...حبيتك من اول ماشوفتك وانا مش قادر انساكي مش عارف ازاي انا مكنتش متخيل اني هحب واتجوز كنت عايش حياتي بالطول وبالعرض زي مابيقولو بس انتي جيتي ومن غير ماتحسي خليتيني مجنون بيكي...انا عارف انك تسمعي عني اني بتاع علاقات وبس...بس صدقيني انا مبقش عايز حاجه غيرك..غير انك تكوني حبيبتي ومراتي مش عايز غيرك انتي
_مريم كانت بصاله بصدمه وفرحه ودموع
عمرو طلع خاتم من جيبه وبصلها بابتسامه: تتجوزيني يامريم!!
مريم بصتله بصدمه وشويه تبصله وشويه تبص للخاتم بدموع واخيرا هزت راسها بموافقه *
عمرو لبسها الخاتم بابتسامه وبعدها باس ايدها: بحبك 
مريم بابتسامه: وانا كمان
_ مسك ايدها بابتسامه وبدأو يرقصو علي الموسيقي ال اشتغلت.....
_________________________________
فرح قامت بابتسامه وهي بدور علي زين ف الاوضه: زييين!!
قامت باستغراب تدور عليه: زين!! راح فين ده 
زين جه من وراها: انا اهو 
فرح بفزع: اعااا في ايه!! 
زين ضحك وهو بيحضنها: كنت بعمل مكالمه ف البلكونه..وخوفت تصحي 
فرح وقفت علي رجله بابتسامه وهي ماسكه رقبته:لا متخافش عايزه اصحي الاقيك جمبي 
زين باسها بوسه سريعه من شفايفها: بس كده..عيوني طبعا
فرح قربت من وشه بابتسامه: مش مصدقه انك معايا يازين...
زين بخبث: لو قربتي اكتر من كده...مش عارف بصراحه هعمل ايه انا ماسك نفسي بالعافيه
فرح بعدت عنه وهي بتضحك: لا خلاص...اه صح انت امبارح روحت الشغل وجيت ونمت من غير ماتقولي اي ال حصل!! وانا مشوفتش هنا من اول ماجينا؟!
زين اتنهد بعصبيه: خلاص انسيها راحت لحالها 
فرح باستغراب: يعني اي 
زين قرب منها بابتسامه: قولتلك قبل كده يافرح مفيش حد غيرك ف حياتي عشان كده بعدتها عني وخصوصا انك مضايقه من وجودها 
فرح بشك: بس دي صاحبتك!! وقبل مانيجي هنا كنت قريب منها 
زين حاول يغير الموضوع..هو مش عايز يقولها علي ال عملته هَنا معاها: كنت بشوفك بتغيري ولا ولا
فرح قربت منه بابتسامه: وعرفت!!
زين كان هيحضنها بس لقي تلفونه بيرن *
زين بابتسامه: ايوه يامحمود!!
محمود: زين بيه في موضوع مهم بخصوص والد مدام فرح 
زين بقلق: خير في ايه 
محمود: عاصم باشا خسر فلوسه كلها حتي الڤيلا ال هو فيها وحاليا هو ف المستشفى والدكاتره بتقول انه جاتله جلطه من الصدمه...
زين بصدمه: بتقول اييه!!
فرح قربت منه بخوف: في اي يازين انت كويس!!

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-