رواية بنات السعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم نورهان ثروت

رواية بنات السعد الفصل التاسع والعشرون 29 بقلم نورهان ثروت


رواية بنات السعد الفصل التاسع والعشرون 29 هى رواية من كتابة نورهان ثروت رواية بنات السعد الفصل التاسع والعشرون 29 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية بنات السعد الفصل التاسع والعشرون 29 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية بنات السعد الفصل التاسع والعشرون 29

رواية بنات السعد بقلم نورهان اشرف

رواية بنات السعد الفصل التاسع والعشرون 29

قطع حديثه دق الباب ودخول عسكري وهو يقول بذعر:يافندم فى مص*يبه حصلت 
نظر له وليد وقال بستغراب:في اي يابني 
العسكري :المتهم جابر انتح*ر اول ما دخلت الحبس الانفرادي لقيته قطع شر*ايين ايده
نظر له محمد بصدمه وقال:نهار اسو*د بلغ الظابط فارس انا هروح اشوفه يارب استرها يارب  يكون عايش هي كانت ناقصه ثم نظر لوليد وقال اتصل بسرعه بالاسعاف 
نفى  وليد وقال بجديه:روح بسرعه انقلوا المستشفي اللي جنب القسم مفيش وقت وانا هكلم فارس يلحقنا على هناك 
ركض محمد بسرعه وهو يتمتم :انا عارف ان اليوم دا مش هيخلص على خير 
نظر وليد ليحيي وقال بجديه:اسف لكل اللي حصل دا انا هكون معاك وهننقذ البنت الصغيره بس الاول اكلم فارس ومتقلقش البنت هتكون فى حضنك انهارده
........
فى المستشفي كان يجلس فارس امام الغرفه ينظر لها بشرود ويحدث نفسه ويقول:انا السبب المفروض انا اللي اكون مكانك بس وعد هاخد حقك منهم كلهم من كبيرهم لصغيرهم  فاق من شروده على يد تضع على كتفه نظر لذلك الشخص وقال :في حاجه 
اؤما له هشام بنعم وقال:انت الظابط فارس صح انت جاي هنا تعمل اي انا شايفك من بدري قاعد ومش بتتحرك كل اللي بتعملوا بتبص لاوضه انت كويس 
نفى فارس وقال بقهر:لا لا انا مش كويس انا مقدرتش احميها هي كانت خايفه منهم 
تنهد هشام بحزن على حال وقال:انت متقدرش تغير القدر هي كان مكتوب ليها دا يحصل استهدي بالله كل اللي فى ايدك تدعليها الدكتور قال لازم نمشي ونيجي ليها بكره القاعده دي ملهاش عازا انا عملت المستحيل عشان اقدر اخلي اهل سمر يروحوا ويجيوا ليها بكره انت كمان اعمل كده 
نفى فارس وقال بضيق :لا مش هسيبها لوحدها تاني انا 
قطع حديثه صوت رنة هاتفه نظر فارس لهاتف ورد وقال:وليد في اي 
وليد:فارس انت لازم تيجي بسرعه المستشفي اللي جنب القسم جابر دا انتح*ر وانت ومحمد لازم تكونوا موجودين اللواء جاي ليكم كمان شويه القسم معرفش ازاي الخبر وصل بسرعه دي 
نهض فارس وقال بغضب:يارب يمو*ت واخلص انا جاي صدقني لو طلع عيش انا اللي هقت*لوا واخلص من كل دا 
اغلق فارس الهاتف ثم نظر لهشام وقال:مكنتش عايز امشي بس نصيبي لازم القي مصيبه تانيه بص دا رقمي لو حصل اي حاجه كلمني  
اؤما له هشام بتفهم وقال :حاضر هتصل بيك لو حصل حاجه 
.................
واقف محمد امام غرفه العمليات وهو يقول بهمس:عايش قر*فان مي*ت قر*فان ياشيخ ربنا ينتقم منك نظر محمد بجانبه وقال لعسكري اي يابني الورقه اللي انت ماسكها دي 
نظر العسكري لورقه وقال بهدوء:معرفش يافندم دي ورقه لقيتها فى ايد جابر وقولت هسلمها لحضرتك 
جذب محمد الورق نظر لها بصدمه وقال بهمس:دا اكيد مجنو*ن دا لو طلع عايش المفروض يعيش فى مصحه
دخل فارس المستشفي وهو ينظر حواله اقترب من ممرضه وقال :لو سمحت فين اوضه العمليات 
الممرضه:فى نهايه الممر دا 
نظر لها فارس وقال:شكر جدا 
ركض فارس لممر واقف امام محمد وقال:ما*ت قولي انه ما*ت وارتاحنا انا تعبت منه 
تنهد محمد بضيق وقال:لسه الدكتور مخرجش بس بص لقيت الجواب دا فى ايده 
نظر له فارس بغضب وقال:انا عايزه افهم ازاي جواب وانتح*ار مين اللي دخل لي كل دا قلم ورقه وازاي انتح*ار انا مش قادر افهم حاجه 
نظر له محمد وقال بضيق:انا معرفش اي حاجه انت خرجت وانا دخلت المكتب وبدات ارتب ازاي اقبض على بقيت العصابه وبعدها دخلت لوليد لان فى موضوع هبقي اقولك عليه المهم لقيت العسكري دخل بيقولي انه انتح*ار روحت لقيت سكينه جانبه ورقه في ايده 
جذب فارس خصلات شعره بعنف وقال بغضب:دا احنا نهارنا اسو*د انت فاهم احنا هندخل فى س وج بسبب اللي حصل دا اللواء لما يجيي هيبهدل الدنيا ثم قال بحده محمد هات الورقه دي وامشي دور في كل كاميرات القسم وحقق مع الكل شوف مين اللي دخل السكينه والجواب مين اللي ساعدوا الكل لازم يتحاسب انهارده قبل بكره وابعت عساكر تانيه مع الظابط امير خليهم يقبضوا على الاسماء اللي قالها جابر 
اؤما له بنعم محمد وقال :حاضر هعمل كل حاجه وهتصل بيك لما اوصل لحاجه 
غادر محمد نظر فارس لورقه بيده بضيق ثم جلس على اقرب مقعد  وقال بهمس:ياتر انت كتبت اي ياجابر ورقه وش وضهر انت كنت بتحكي قصه حياتك
 (سمر مكنتش متخيل ان ممكن اكتب كده انا طلبت الورقه دي عشان اقولك هقابلك فين لما اهرب كنت فاكر ان الاصابه خفيفه كنت هستنى يومين وبالسكينه اللي معايا هقت*ل العسكري اللي علي باب وهلبس لبسه واهرب واجيلك واحكي كل حاجه عايزك تعرفيها بس انتي بيقولوا انك مو*تي شويه مجا*نين انا عارف انك اكيد عايشه حتي لو مش هنا فى العالم الاخر هقابلك صح هكتب كل حاجه كنت ناوي اقولك عليها لما اقابلك وهسيب الجواب في ايدي عشان لما اشوفك فى العالم الاخر اسلمك الجواب انا مليش مكان فى العالم دا طالمه انتي مش موجوده متاكد اننا هنتقابل فى الاخرة اقولك حاجه ومتاكد كمان ان محدش هيحبك زيي عارفه اول مره شوفتك فين كنتي بتنقذي طفل من عربيه تخب*طه انا فاكر لحد دلوقتي قد اي كنتي حلوه اووي اكتر بنت شجاعه شوفتها مفكرتيش لحظه ان ممكن يحصلك حاجه تاني مره لما واحد هحاول يسرقك انا كنت هدخل فى اليوم دا بس ابوكي جه وانقذك وتالته ركبت معاكي التاكسي مكنتش حبب الشغلانه دي الصراحه وفرحت جدا انك سبيتها انتي اكيد مش هتفتكريني لان انا كنت لبس فى اليوم دا كمامه عشان متشوفنيش المره اللي بعدها كانت فى الكمين عجبني جدا انك رديتي على الظابط ومخوفتيش منه ولما جريتي ضحكت جامد اووي اليوم دا كل يوم كنت بتاكد انك شجاعه جدا وبرده لو ابوكي مكنش عرف يطلعك كنت انا هدخل انا بس كنت خايف اظهر فى الصوره تعرفي ان انا عندي اوضه كلها صورك كنت بخلي بنات اصحابك يسجلوا ليا صوتك ويبعتوا ليا كنت بحاول اصبر نفسي لحد ما اظهر فى حياتك عارفه لما عبير قالتلي انها عايزه تقت*لك كان بنسبه ليا اخلص من عبير وكل الناس اللي فى الاكاديميه ولا بس انهم يلمسوا شعره منكي بس فكرت ليه لا مخليكي تشتغلي معاهم يصوركي وساعتها اهددك ياما تكوني معايا ياما اسجنك ولو برده رفضتي تكوني معايا هعمل حاجه فى اخواتك بس برده انا مكنتش هعمل كل دا انا بس ههددك عشان نتجوز انا عارف انك هترفضيني انا طول عمري مكنش عندي مميزات ودلوقتي الميزه الوحيده الفلوس وانتي مش من البنات دي كانوا هنتجوز ونهرب بره مصر بعيد عن كل دا وكمان كنت هبطل الشغل دا مكنتش متخيل ان ممكن تمو*تي انا بس كنت هسيبك فى الاوضه دي يوم واحد بس وهخرجك منها ياريتني ماكنت سيبتك متخافيش انا مش هسيبك تاني لوحدك انتي اكيد خايفه انا جيلك دلوقتي استناني
حبيبك جابر)
نظر فارس بصدمه لتلك الورقه وقال بسخريه:انت اكيد مجنون ياريت متخرجش من هنا عايش وقال بغيرة صدقني لو خرجت عيش انا اللي هق*تلك مفيش حد هيقدر ياخد سمر مني نظر فارس لغرفه العمليات عندما سمع صوت فتح الباب وخروج الطبيب نهض فارس واقترب من الطبيب وقال:طمني يادكتور عايش 
نفى الطبيب وقال بعمليه:عملنا كل اللي نقدر عليه بس هو كان جاي هنا مي*ت البقاء لله
..........
يجلس يحيي فى المكتب بغضب ينظر لباب المكتب وهو يفكر ان كل دقيقه تمر عليا هنا اليس فى خطر
دخل وليد المكتب وقال :حقك عليا على التاخير دا بس انت شايف اللي حصل المهم انا اهو معاك بص الفلوس جاهزه وكل حاجه تمام بس انت اتصل بهدي واعرف هتتقابلوا فين 
نظر له يحيي وقال بستغراب:حاضر بس ازاي الفلوس جاهزه 
نظر له وليد وقال بجديه :جزء من الفلوس مزورة والجزء التاني انت هتكملوا حقيقي وهتحط المزور فى الشنطه تحت والحقيقي فوق عشان لو مسكت الفلوي تعرف انها حقيقه 
اؤما له يحيي بتفهم وقال :فهمت انا هتصل بيها دلوقتي جذب يحيي هاتفه من على المنضدده وضغط عددت ارقام وقال :الو هدي انا جهزت الفلوس اقابلك فين 
هدي بشك:بسرعه دي طيب ماشي قابلني فى بيتي القديم اللي فى الصحرواي   وقالت بحده يحيي لو لعبت اي حركه صدقني هق*تلها البت دي مش مهمه عندي المهم عندي الفلوس 
يحيي بغضب:وربنا لو جيتي جنبها انا اللي هقت*لك ومش هيفرق معايا حد 
قهقهة هدي بسخريه وقالت:بلاش تهدد والكوره فى ملعبي يلا  اقفل انا مستنياك
اغلق يحيي الهاتف ثم نظر لوليد وقال بخوف:انا خايف هدي شكلها اتجننت على الاخر انا خايف تعمل حاجه فى البت 
نظر له وليد وقال بجديه:متخافش ربك هو الحافظ بص خد القلم دا هيخليني اسمه واشوف كل حاجه بتحصل معاك وانا هكون مراقبك اول ما تسلم ليها الفلوس وتاخد بنتك هدخل على طول حاجه كمان انت هتخرج من باب القسم التاني عشان لو متراقب او اي حاجه محدش يعرف انك خرجت من هنا بشنطه 
اؤما له يحيي بتفهم وقال:تمام انا هروح دلوقتي البيت اجيب الفلوس الحقيقه وهحطهم مع بعض واول اتحرك من البيت هتصل بحضرتك 
نظر له وليد وقال بهدوء:تمام والكارت دا فى رقمي ومتقلقش انت اصلا اول ما تخرج من هنا انا هتحرك وراءك علي طول بس قولي عنوان بيتك فين وبعدها امشي 
.....................
بعد مرور نصف ساعه واقف يحيي امام احد المنازل نظر حواله بقلق يبحث عن وليد شعر بشخص يقف امامه ويقول:انت يحيي 
اؤما له يحيي بنعم وقال:اه انت تبع هدي 
الشاب بجديه:متتكلمش كتير اطلع الست مستنياك فوق 
صعد يحيي السلالم وهو ينظر لذلك الشاب بقلق تنهد بضيق وقال:احنا هنطلع كتير 
نفى الشاب وقال :لا هي الشقه دي ادخل 
دخل يحيي المنزل وهو ينظر حواله بغضب وخوف رائ اليس جلس على كرسي يدها مقيدها وهدي تقف وراءها نظر يحيي لها بغضب حاول ان يقترب منها لكن شعر بسلا*ح يضع على كتفه والشاب يقول بغضب:حركه كمان وتمو*ت 
ابتسمت هدي بسخريه وقالت :طول عمرك متسرع شبه اخوك بظبط غبي قولتلك الكوره فى ملعبي اي حركه غبيه منك محدش هيزعل غيرك 
نظر لها يحيي بغضب وقال:انتي عايزه مننا اي تاني خدي اهي كل الفلوس انا بس عايز اخد اليس واغور من وشك 
قهقهة هدي بقوه ثم نظرت لشاب وقالت :سمعتوا بيقولوا اي اخد الفلوس منا هاخدها وزياده كمان عارف اي الزياده ان هقت*لك هنا وساعتها هيبقي الواصي على بنتي الغاليه ما*ت كده مفضلش غيري انا اللي هكون واصيه على بنتي  اسفه اقصد على فلوسها  
حاولت اليس تتحرك وهي تقول بذعر:لا لا عمو لا ابوس ايدك لا مش انتي عايزه الفلوس خديها كلها بس لا متاخديش عمو  ثم قالت ببكاء كفايه بابا انا مش هقدر اعيش من غير عمي بالله عليكى انا مش عايزه الفلوس انا بس عايزه اعيش مع عمي وتبعدي عني 
جذبت هدي شعر اليس بقوه وقالت بغضب:مين طلب رايك هنا انا اللي اقول اعمل اي ومعملش اي انتي فاهمه و
قطع حديثها يحيي وهو يقول بغضب:شيلي ايدك من عليها ثم نظر لذلك الشاب وقال بحده اوعى سيب ايدي وحيات ربنا لاخليكي تتمني المو*ت 
تركت هدي اليس ثم قهقهة بسخريه وقالت بغموض:هو كمان قالي كده قبل ما يمو*ت بس اهو ما*ت ومحدش قدر يخليني اتمني المو*ت 
نظر لها يحيي وقال بشك :تقصدي مين 
ابتسمت هدي وقالت بحقد:عشان تعرف اني طيبه وغلبانه هقولك عارف ليه عشان دا هيكون اخر طلب ليك فى الدنيا وبعدها هتمو*ت وهتوحشني اقصد اخوك هقت*لك زي ما ق*تلتوا 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-