رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل الثاني 2 بقلم يقين حسام

رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل الثاني 2 بقلم يقين حسام


رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة يزيد حسام رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل الثاني 2

رواية في الحلال يزيد وبسنت بقلم يقين حسام

رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل الثاني 2

_ماما في اي مفيش داعي لكلامك ده خالص دلوقت وعلى الله تتكلمي مع بسنت في اي حاحة تزعليها دلوقت هيكون ليا كلام تاني معاكِ
_ماشي يا ابن بطني مااااااشي 
في هذه اللحظة خرجت بسنت وهي ترتدي دريس ابيض مطبع بورود زرقاء وخمار ازرق وتضع على وجهها زينه خفيفة وتحمل على يدها صنيه عليها أكواب من العصير 
_اهلًا وسهلًا يجماعة نورتونا 
_مرات ابني السكر الف مبارك يحبيبتي 
_الله يبارك فيكِ يطنط تسلميلي 
زُفت بالكثير من المباركات من خالات يزيد وعماته وبعد القليل من الوقت استعدوا للرحيل
_ مستعجلين والله كنتوا قعدتوا معانا شوية 
ردت عليها "عفاف" زوجة عم يزيد 
_يحبيبتي انتِ عروسة جديدة واحنا غلسنا عليكم اوي بس دي عوايدنا بقى
_لا لا متقوليش كده يطنط أنتِ تنورينا في اي وقت 
خرجوا جميعًا وبقت "ريناد" أخت يزيد الصغرى 
_بسبوسة اي حاجة تحتاجيها أنا هنا اختك يحبيبتي ومعاكِ في أي وقت
_تسلميلي يا رينو والله 
ودعتها ثم أغلقت الباب وعادت للداخل لتجد يزيد قد استلقى على الاريكة وأغمض عينيه وذهب في سبات عميق اقتربت منه ثم قلبت جبهته وآتت بغطاء خفيف ودثرته بهدوء ثم اتجهت لغرفتها وخلعت حجابها وارتدت منامة بيتيه ملائمة للأجواء ثم اتجهت للمطبخ واعدت فطار خفيف وضعته على السفره واتجهت ناحية زوجها لتوقظه
_زوز يزوزي قوم يحبيبي أفطر وبعد كده ندخل ننام جوا براحتنا يزوزي 
اعتدل وهو يجذبها بالقرب منه ليقبلها بعاطفة شديدة
_بقولك أي انتِ وحشتيني اوي 
اشتعلت وجنتيها بالخجل وهي تنظر لأسفل دون أن تتحدث فجذبها برفق ناحيته لتصبح داخل احضانه بالكامل 
_أنتِ حلوة اوي يا بسبوسة حلوة اوي 
انهى جملته وهو يقبلها بشغف لتبادله بخجل من ثم ذهبا لعالمها الخاص وبعد وقت جلسا سويًا على السفرة 
_كلي يا بسبوستي لازم تتغذي كويس 
انهى جملته بغمزه جعلتها تبتسم بخجل 
_حاضر عايزة أنام شوية علشان اهلي هييجوا بعد العصر وانا بجد فاصله 
_كلي يحبيبة عيوني ونامي براحتك 
أنا اسف بجد ان ماما طلعت بدري كده 
_لا يحبيبي متقولش كده دول اهلي طبعًا ومامتك زي مامتي بالظبط وأنا بحبها اوي ده كفاية أن أنتَ انتاجها يعسل أنتَ 
_أنا حاسس أن أنتِ بتعاكسيني وأنا بموت في كده بصراحة خدي بس أما اقولك هاتي حضن... 
_تؤ تؤ تصبح على خير يكتكوتييي 
_يقلب كتكوتك

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-