رواية قدر مروان الفصل الثاني 2 بقلم ملك مؤمن

رواية قدر مروان الفصل الثاني 2 بقلم ملك مؤمن


رواية قدر مروان الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة ملك مؤمن رواية قدر مروان الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية قدر مروان الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قدر مروان الفصل الثاني 2

رواية قدر مروان بقلم ملك مؤمن

رواية قدر مروان الفصل الثاني 2

لقيت حد بيبصلي بغضب وبيقولي / انتي مين؟
لفيت ليه لقيته شاب تقريباً  أصغر من عمر التاني لاكن بصراحة شكلو واو وجنتل الأتنين ميختلفوش عن بعض في الشياكة والوسامة خرجت من سرحاني وانا  بقوله بهدوء وعيني في الأرض / خير يا بيه؟
لقيته بيبصلي وبيقولي / انتي مين؟ وبعدين بص علي هدومي من فوقي لتحتي وقالي بشك / انتي خدامة هنا؟ اتغظت جداً من كلمة خدامة دي ولاكن سكت وهزيت رأسي بأه ، راح قايلي بصوت هادئ شوية / تمام ممكن تنضمي لجناح الخدم وهما هيدوكي لبس وهناك هيعرفوكي قوانين القصر.
هزت رأسي ولاكن من ملامحه الهادئة حسيت أن هادي كتير عن مروان دا ، اتغاضيت عن تفكيري الغبي ولسه هسأله فين أوضة الخدم لقيته مشي ، فنفخت بضيق وحاولت امشي في كل القصر عشان الاقي الاوضة دي ولاكن القصر كبير جداً يشبه قصور الدولة الفرعونية وغير أن في اوض كتيرة بينهم عيلة كبيرة ولاكن برضو مفيش فايدة لحد ما لقيت واحدة لابسه لبس خدامين زي اللي بيجو في التلفزيون وقولتلها وانا بجري ناحيتها / لو سمحت فين أوضة الخدامين.
لقيتها بتشاورلي عليها فجريت ناحيتها ودخلت ليها ، ولاكن الصدمة خلتني افكر أن غلط في الاوض ، معقول دي أوضة خدامين؟ اؤمال لو أوضة حد فيهم هتبقا ازاي ، بطلت تفكير ولقيت واحدة بتقولي ببسمة بشوشة / انتي الشغالة الجديدة صح؟
هزت راسي ليها بأه وانا باصلها لقيتها بتقولي بابتسامة / لسه حسن بيه قايلي حالاً ، ولقيتها بتشاورلي علي جناح خاص صغير ، داخل الجناح دا / بصي روحي هناك كدا هيبقا دا اوضتك تقدري تاخدي راحتك فيها هتلاقي دولاب صغير فيه هدوم دي هتبقى هدومك من انهاردة مينفعش تخرجي في القصر غير بيها.
بصيت ليها بفرحة روحت للجناح الصغير دا ، عجبني تصميمه اوي زي اللي بيجو في التلفزيون ولقيت تليفون صغير كدا علي جنب بصيتله بفرحة وجريت عليه عشان اضرب رقم أهلي ولاكن فرحتي اختفت وافتكرت اللي حصل من شهور فسبت التليفون مكانه بقهر وقومت اتوضي واصلي العصر.
في شركة من شركات الملك
كان مروان قاعد علي مقعد فخم جداً داخل مكتب مصمم تصميم واو وهو بيقلب في الورق من قدامه، قط*عه دخول أخيه الذي قال بهدوء / مروان.
مروان بأصله وقال بهدوء / حسن تعالي.
دخل حسن وقعد قدامه وقال / الشغل عامل اي والملفات أكتملت؟
مروان / اه كله تمام ، لسه عائشه مكلماني دلوقتي.
بأصله حسن وقال بضيق / ليه كلمتك؟
 مروان وهو يرفع حاجبه / نعم...عائشه مكلماني وبتشكيلي من تغيرك معاها الفترة اللي فاتت.
باصله حسن وقال بحدة / وهي بتشكيني بس ، ومبتقولش هي بتعمل اي؟
مروان / حسن حاسس انك بتأفور شوية؟
سكت حسن وبصله بضيق لحد ما اتجاهلت الموضوع قولتله / اي اخبار الشغالة الجديدة دي ؟ لقيتها في القصر تائهة.
مروان ببرود / اه لقيتها الصبح قدام القصر وكان باين علي هدومها غلبانه وملهاش حد قولت لصبيح يدخلها 
باصله حسن وقال بشك / من امتا وانتا بدخل اي حد يشتغل في القصر يا مروان مش ممكن يكون حد وازها  علينا
قلب مروان في الملفات من غير ما يبص وبعدين قاله / تمام يا حسن تقدر تروح تكمل شغلك.
قام حسن وهو يعدل من هيأته وقبل م يخرج قال بتذكر / اه متعرفش مريم هتيجي امتا؟
مروان / لسه مكلمتنيش.
باصله حسن وبعدين خرج من المكتب.
في القصر 
في المساء
لبست الهدوم اللي المفروض بتاعة الخدامين لاكن هي بالنسبة ليا مش كدا بالعكس كنت مبهورة بيها جداً وعجباني أوي بصراحة كانت واو عليا.
لقيت كبيرة الخدم بتقولي بابتسامة جميلة حسيتها طالعة من قلبها / قدر يابنتي هديكي صنية الأكل دخليها لمروان بيه في أوضة المكتب ماشي.
قلقت في الأول من موضوع مروان دا وخاصةً أنه شكله مرهب ولاكن مقدميش حل تاني هزيت راسي وأخدت منها الصينية ووصلت لحد أوضة المكتب وخبطت علي الباب واستنيت لحد ما سمعت رده ادخل فدخلت وانا مرتبكة جداً ، حسيت بنظرة الأنبهار في عينه ليا ولاكن اللي خلي قلبي يقع في رجلي أنه لقيته قام وبيقرب مني اوي ونظراته بتجوبني كلياً لحد م قال وهو مازال يقترب و وووووووو

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-