رواية حب بالصدفة يامن ومي الفصل الثاني 2 بقلم الاء محمد

رواية حب بالصدفة يامن ومي الفصل الثاني 2 بقلم الاء محمد


رواية حب بالصدفة يامن ومي الفصل الثاني 2 هى رواية من كتابة ايمان محمد رواية حب بالصدفة يامن ومي الفصل الثاني 2 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حب بالصدفة يامن ومي الفصل الثاني 2 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حب بالصدفة يامن ومي الفصل الثاني 2

رواية حب بالصدفة يامن ومي بقلم الاء محمد

رواية حب بالصدفة يامن ومي الفصل الثاني 2

سليم خرج ويامن فضل قاعد مضايق وافتكر الطريقه اللي اتجوزوا بيها ..
فلاش .. 
كانوا قاعدين في كافيه .. هي و نور اختها و يامن و عز اخوه ..
عز بعصبيه / انا مش فاهم بابا ليه مش موافق اني اتجوز غير أما انت تتجوز .. انا مالي بيك ..
نور بعياط / وانا كمان بابا قالي ما فيش جواز غير اما اختك الكبيره تتجوز ..
مي / اهدي يا حبيبتي انا هتكلم مع بابا و هحاول أقنعه.. 
نور / ده مصمم علي رأيه بشكل غريب يا مي .. وبعدين احنا الفرق بينا سنه واحده بس مش عارفه ليه بيعمل كده ..
يامن / اهدوا يا جماعة ان شاء الله هتتحل ..
عز / بصراحه يا يامن انت ومي احنا حل مشكلتنا في ايديكم ..
مي / قول والله انا لو في ايدي حاجه مش هتاخر ابدا ..
عز / احم .. إن انتي و يامن تتجوزوا .. حتي لو فترة بسيطة وكده كده انتوا الاتنين مفيش في حياتكوا حد ..
مي بضيق / وهو معنى ان مفيش في حياتي حد اني اوافق اتجوز اخوك ..
 يامن بصلها / وماله اخوه يعني وبعدين انا كمان مش هموت عليكي انتي اساسا مش نوعي المفضل ..
نور / يا جماعه اهدوا .. بصوا فكروا و ردوا علينا .. 
نور وعز سابوهم ومشيوا .. أما مي ويامن فضلوا ساكتين و بيتحاشوا انهم يبصوا لبعض .. 
يامن/ عز مش بس اخويا ده اكتر قريب ليا .. و لو جوازي منك فيه حل  لمشكلته انا موافق .. 
مي / و نور اول مرة تطلب مني حاجة  ورغم اني مش عايزة اتجوز اصلا بس مقدرش اقف في طريقها .. انا موافقه بس بشرط .. جوازنا هيكون علي الورق بس يعني مفيش اي حاجة هتحصل ..
يامن / والله من غير ما تقولي انا مش حيوان عشان أعمل كده مع واحده مش بحبها .. 
يامن ومي فعلا اتجوزوا و رغم انهم مكنوش فرحانين بس فرحة اخواتهم كانت تستاهل انهم يضحوا بنفسهم .. كانوا قاعدين قدام المأذون و حاسين ان عقد الجواز ده واجب بينفذوه  وخلاص .. 
بااك ..
فاق من شروده علي صوت مسدج جتله علي تليفونه .. مسك التليفون واتفاجيء من المسدج .. استغرب جدا و قلع البالطو و اخد تليفونه وحاجته ورجع البيت بسرعة ... اول ما دخل نادي علي مي ..
يامن بعصبية/ مي .. انتي فين ..
مي خرجت من المطبخ/ في ايه .. ليه بتزعق كده ..
يامن / انتي سحبتي ١٠ آلاف جنيه من الفيزا اللي ادتهالك .
مي ابتسمت بسذاجة / ايوا .. كان فيه بنت صغيرة بتعيط عشان مامتها عيانة ولازم تعمل عملية ف ساعدتها و اديتها الفلوس يمكن مامتها تعيش .. 
يامن اتعصب اكتر / انتي اتجننتي صح .. بقي تدي مبلغ زي ده لوحده متعرفهاش لمجرد انها كانت بتعيط .. ايش عرفك انها بتقول الحقيقه .. 
مي خافت منه ورجعت لورا / ما يمكن تكون بتقول الصراحه وبكده تبقي خدت الفلوس ومامتها تبقي كويسة .. حرام بدل ما تموت والبنت تعيش من غير مامتها .. 
يامن مكنش عارف يعمل اي معاها .. كان هيتجنن من هبلها و سذاجتها .. بصلها بغضب وهي دموعها نزلت ..
مي بعياط / انا عارفه انه مبلغ كبير بس اوعدك والله اول ما اشتغل هرجعهولك .. انا اسفه بس صعب عليا اوي البنت تعيش من غير مامتها .. كانت هتفضل طول عمرها حاسه ان فيه حاجة نقصاها ..
يامن اول ما شاف دموعها قلبه وجعه عليها .. قرب منها وخدها في حضنه ..
يامن / ششش خلاص اهدي .. محصلش حاجه فداكي الفلوس .. 
مي بعدت عنه بتوتر ومسحت دموعها وقالت / والله هرجعهم .. 
سابته ورجعت المطبخ تاني .. وهو فضل واقف مكانه مضايق عشان زعلها .. دخل اوضته غير هدومه وقعد علي السرير بتعب ..
يامن/ وبعدين معاكي يا مي .. يا ترا هتعملي فيا ايه ..
نام مكانه من التعب .. أما مي كانت واقفه في المطبخ زعلانه عشان يامن زعقلها .. كانت عارفه ان مش من حقها تصرف من فلوسه بس هو اللي اداها الكارت وصمم تصرف منه .. بصت حواليها ..
مي / اوبس انا نسيت اجيب الطماطم .. أما أحاول اكلم البواب يجيب هو .. 
مسكت تليفونها واتصلت علي رقم البواب .. 
مي / ايوا يا عم محمد .. ممكن  تجبلي طماطم و جبنة كيري .. ماشي بس بسرعه والنبي ..
قفلت وفضلت تكمل طبخ و شويه والجرس رن وكان البواب ومعاه ابنه .. 
عم محمد بص للارض اول ما شاف لبسها اللي كان عبارة عن قميص ابيض قصير اوي .. 
عم محمد / اتفضلي يا ست هانم ..
مي ابتسمت/ تسلم يا عم محمد .. ثواني هجبلك الفلوس .. 
مي دخلت اوضة يامن واخدت فلوس من جيبه وهي خارجة بصتله وابتسمت .. كان هادي و نايم زي الطفل الصغير .. كانت أول مرة تاخد بالها من ملامحه .. قربت منه بس فجاة افتكرت البواب .. جريت بسرعة و كانت خارجة بس سمعت ابن البواب بيتكلم مع ابوه ..
علي بطفولة / الله .. ريحة الاكل حلوة اوي يا بابا .. احنا ليه مش بنعمل اكل زيه .. 
محمد بمرارة / امر الله يا ابني .. استني عليا بس اخد فلوس الشهر و هجبلك فراخ .. 
علي / ياريت يا بابا دا انا نفسي فيها اوي .. 
مي خرجت وبصتلهم / اتفضل الفلوس يا عم محمد .. بقولك ايه ..
عم محمد/ اتفضلي يا هانم ..
مي / انا ممكن انزل اتغدي معاكوا بدل ما اكل لوحدي .. 
عم محمد حس بالاحراج وقال / انتي تنوري والله بس يعني احنا ناس غلابة والاكل اللي عندنا مش مقامك .. 
مي ابتسمت/ وايه يعني .. بص انا عاملة اكل اي رأيك اجيب الاكل بتاعي جنب الاكل بتاعك و ناكل سوا .. عشان خاطري متقولش لا ..
عم محمد / طيب اللي تشوفيه يا بنتي .. 
مي / خلاص هخلص وانزل وانت اعمل حسابك بقي تعملي قهوة حلوة زي اللي بشم ريحتها كل يوم وانا نازلة دي ..
عم محمد ابتسم/ يسلام عنيا .. 
مي دخلت المطبخ وخلصت الاكل بسرعة و جهزته بشكل حلو وكانت هتنزل بيه بس افتكرت ان ممكن يامن يزعقلها .. دخلت اوضتها وفتحت الدولاب واخدت فستان قصير بس نص كم ولبسته وحطت روج واخدت الاكل ونزلت لبيت عم محمد اللي كان بسيط اوي .. 
عم محمد/ والله مكنش ليه لازمة التعب ده .. 
مي ابتسمت / مفيش تعب .. ها عاملين اكل ايه ..
مرات عم محمد / تعالي يا بنتي .. عاملين مسقعه .. 
مي / الله دا انا نفسي اكلها من زمان اوي .. 
مي فضلت قاعده بتهزر وتضحك و تلعب مع علي وبتاكله من الاكل اللي عجبه اوي .. اما عند يامن قام من النوم واستغرب أما ملقاش مي في البيت .. مسك التليفون وقعد يتصل بيها لكن اتفاجيء انها سايبه التليفون في اوضتها .. فجأة قلبه اتقبض ان يكون حصلها حاجة .. غير هدومه بسرعة ونزل من البيت بس فجاة سمع صوت ضحكتها جايه من اوضه البواب .. دخل واتفاجي أما لقاها قاعدة بتلعب مع علي ..
يامن بصدمه/ مي .. انتي بتعملي اي هنا ..
مي قامت وابتسمت / يامن .. تعالي العب معايا انا و علي ..
عم محمد / الهانم كتر خيرها صممت اننا نتغدى معاها النهارده احنا متشكرين اوي يا دكتور ..
يامن باحراج/ لا العفو .. يلا يا مي ..
مي / حاضر  .. زي ما اتفقنا يا علي اي وقت يبقي نفسك في حاجة تعالي و قولي وانا هعملهالك .. و اول ما اعمل النوتيلا هجبلك منها ..
علي باسها من خدها / شكرا يا مي انا حبيتك اوي .. 
مي ضحكت وباسته ويامن كان واقف متعصب وهيموت من الغيرة .. طلعت مع يامن بيتهم ..
يامن زعق ومسكها من دراعها جامد / انا ممكن افهم اي اللي انتي عملتيه ده .. ازاي يعني تنزلي تاكلي مع البواب .. وايه اللي انتي لبساه ده .. انتي اتجننتي ..
مي بخوف / انا سمعت علي وهو بيقول لباباه ان نفسه في اكل زي اللي انا عاملاه فصعب عليا اوي عشان كده قلتلهم ان انا عايزه انزل اتغدى معاهم عشان تبقى حجه اخد الاكل وياكل منه ..
يامن بعدم تصديق / طيب ما كنتي تديهم الاكل وخلاص مش لازم تنزلي تاكلي معاهم .. وطبعا تلاقيكي فتحتيله بالقميص اللي كنتي لبساه ..
مي / الناس دي واضح ان نفسها عزيزه ولو كنت قلت كده كانوا هيتضايقوا وهيزعلوا ويحسوا اني بعطف عليهم  لكن لما انزل معاهم واكل من الاكل بتاعهم هيبقى عادي .. وبعدين انا لبسي عادي ..
يامن مكنش عارف يعمل اي .. من ناحيه عملت اللي عيزاه بطريقه زكية عشان متحرجش حد بس في نفس الوقت لابسه فستان قصير مستفز وحاطه روج تقيل وبتتعامل بعفوية من غير ما تفكر ممكن يبصولها ازاي بسبب لبسها .. 
يامن قرب منها / بعد كده أما تكوني عايزة تعملي حاجه قوليلي .. انا جوزك والمفروض يكون عندي علم بكل خطوة بتعمليها .. فاهمه .. 
مي / حاضر حاضر والله بس ابعد عني ..
يامن قرب اكتر وبص في عنيها بتوهان / والروج ده اوعي اشوفك حطاه تاني فاهمه .. الروج ده يتحط لجوزك بس يا هانم .. انا مش فاهم انتي بتعملي فيا ايه .. 
مي / انا والله مش بعمل حاجة .. لو سمحت ابعد عني .. 
يامن فقد سيطرته علي نفسه وباسها بغيظ .. مي فضلت تقاومه وأما فشلت دموعها نزلت ..
يامن حس بدموعها و بعد عنها .. بصلها باستغراب ..
يامن بتريقه / بتعيطي ليه .. دي بوسه بس .. مظنش انها اول مرة ليكي يعني .. 
مي بصتله بصدمه و 
#يتبع ..

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-