رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثاني والثلاثون 32 بقلم اماني فهمي


رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثاني والثلاثون 32 هى رواية من كتابة اماني فهمي رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثاني والثلاثون 32 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثاني والثلاثون 32 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثاني والثلاثون 32

رواية عاصرت ظلم وعذاب بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثاني والثلاثون 32

في قصر الصرفي
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
توقفنا في الحلقة السابقة عندما ذهب محمد السمري الي قصر الصرفي و أخبر حور انه ابنها و هي فى المقابل صدمتة بأنها ليست متزوجة من والده أدهم السمري و أخبر مالك و مايكل و رياض العائلة بالحقيقة و كانت صدمة للجميع
طلب أدهم من حور ان تسامحة و نطقت حور ما جعل الجميع يصدم
حور بهدوء : اولا انا معرفكش بس من كلام الكل انك اذتني و ضيعت شرف اهلي و ضربتني علشان كده انا مسامحة في حقي
صدمة سيطرت على الجميع كيف لتلك المجنونة ان تسامحة في دمار حياتها
اسد بغضب : حووووور انتي مجنونة اذاي
مراد بغضب : هي فعلا اتجننت يستحيل تكون انسانة عاقلة
حور بزعل : يعني انتم شايفين اني مجنونة و انا اصلا لسه مخلصتش كلامي علي العموم انا كنت هكمل و قول لاستاذ أدهم انا مسامحة في حقي في ضربي و ديه الحاجة الوحيدة اللي اقدر اسامحك فيها بس شرفي اللي من حقة يحاسبة عليه هو ابويا لاني شرفة و اي اب بيحصل لبنتة كده هو اللي بيتصرف انا مليش دعوة بيه
نظر الجميع لبعضهم البعض بذهول بالفعل استطاعت حور ان تثبت للجميع بأنها علي خلق و عقلية كبيرة فهي سامحت في حقها و تركت حق والده هو من يتصرف فيه
1
سليم بهدوء : انا من ٢٢ سنة سألت اسد لما عرفت انه لقاها و رحت المستشفى و قولتلة بنتي سليمة قالي بنتك سليمة و كاملة و انا صدقتة او عملت نفسي مصدقة علشان متعبش لان قبلها كنت في المستشفى بذبحة صدرية و اسد علشان بيعشق حور خبي الحقيقة و دلوقتي بعد السنين ديه كلها جايين تسالو عن حقي انا اتنزلت عن حقي في بنتي الوحيدة من زمان اوي قبلت ان ابويا الله يرحمه و يغفر له و يسكنه فسيح جناته يعاملها المعاملة ديه و يحبسها في البيت و تنعدم شخصيتها قبلت ان بنتي تنحبس و متشفش الدنيا و لا تتعلم منها علشان كده انا بقول قدام الكل اللي غلطان هو انا مش انت أدهم و انا بقولها اسد هو الوحيد اللي من حقه يسامح او لا
اسد بغضب : انا مش مسامح في حق مراتي كل دمعه نزلت من عنيها كل ألم حست بيه كل كلمة او حركة جرحت قلبها قبل جسمها مش مسامح فيه مش مسامح في حقها و طول عمري مش هسامح و هبقي خصيمك يوم القيامة بس صدقني مش هرحمك و لا هسيبك هدمرك و هدمر حياتك
أدهم بحزن و كسرة : عندك حق انا بردو مسامحتش في حق اختي بس و انا باخذ حقها دمرت واحدة ملهاش ذنب في كل اللي حصل انا اسف
وقف رياض و فريد و ساعدو أدهم للخروج من القصر
نظر محمد لحور مرة اخيرة و نظر للجميع و خرج خلفهم و لكن في لحظة وجد يد تمسكه فلتفت و جدها حور
حور بدموع : انت رايح فين
محمد بحزن : ماشي
حور بدموع : هتسبني
محمد بحزن : لازم مقدرش ادمر حياتك اكتر من كده
حور بدموع : يعني ايه
محمد بدموع عالقة : يعني حضرتك لازم تنسي و تعيشي حياتك ذي الاول و تنسي اليوم ده كله
حور بدموع غزيرة : انسي ايه انساك بعد معرفت انك ابني انت هتقدر تعيش من غيري
محمد بدموع : لا مش هقدر انا اتحرمت منك طول عمري بس حضرتك اصلا مش فكراني فحضرتك عيشي حياتك و معاكي عيلتك و ولادك
حور بدموع غزيرة : انا فعلا مش فاكراك بس انت عارفني تعالي نعيش مع بعض
محمد بدموع : و الله العظيم مهينفع بعد اذنك انا لازم امشي
حور بدموع غزيرة : طيب ممكن احضنك
نظر محمد لها و هز راسه لها
ارتمي محمد بين أحضان حور يستمد منها الحب و الحنان
خرج محمد من حضن حور و خرج يجري سقطت حور مكانها و هي تبكي بشدة و حرقة
توجه اسد الي حور و ضمها لحضنة و اخذ يمسح علي ظهرها بكل حنان و حب
مر الوقت و كان الجميع يجلسون في صمت فظيع الي ان تكلمت فايا
فايا : يعني دلوقتي احنا ليا اخ
ادم بحده : انتم ملكوش اخوات غيري انا و بس
حور بهدوء : يعني انت قررت أن محمد مش اخوك
ليام : ايوة مامي انتي ملكيش عيال غيرنا احنا الأربعة و بس
اسد بهدوء : اذاي يا بهوات ملكوش اخ و هو اخوكم و اكبر منك و الكل هيحترمة
كامل بصدمة : انت بتقول ايه اسد
ادم بصدمة : بابا انت هتقبل بالشخص ده يكون في حياتنا
اسد : ايوة هيبقي ليه وجود في حياتنا و الكل هيتعامل معاه كويس و هيبقي ليه احترامه
ادم بعصبية : انا مش موافق
ليام بعصبية : و انا مش هقبل بابن حرام يبقي اخوي
قطعت ليام كلامها عندما نظر الي حور وجدتها تبكي بشدة
ادم بحنان : ماما حبيبتي انا
حور بدموع غزيرة : انا للاسف الشديد مش فاكره عنه حاجه بس اللي اعرفة انه مش ابن حرام هو معروف من ابوه و من أمه
ليام : بس ابوه اللي خطفك و غتصبك يبقي ابنك اذاي
كامل بجدية : مش عاوز اسمع صوت حد تاني اتفضلو علي اوضكم
كانت حور تبكي بشدة و وقف اسدها و مسكها
اسد بحنان : يالا حبيبتي
حور بدموع غزيرة : انا هروح جناح جدو اسد
اسد بقلق : ليه وتيني
حور بدموع غزيرة : ارجوك اسد سبني براحتي انا عوزة افضل لوحدي عوزة افكر في حياتنا اللي جاية
اسد : يعني ايه تفكري في حياتنا مالها حياتنا هتفضل مستمرة و مفيش حاجة هتتغير فيها انتي مراتي و حبيبتي و وتيني الجميلة و عشقتي و ام عيالي و مفيش حاجه هتفرق بينا غير نزولي قبري غير كده مفيش
و بغضب شديد : اوعي اوعي يا حور تفكري اني ممكن اقبل باي حاجة غير كده انتي مراتي من اول لحظة شفتك فيها اول متولدتي لغاية منموت مفهوم
حور بدموع غزيرة : و اللي حصل
اسد بغضب أعمي و صوت عالي : مفيش حاجة حصلت اللي حصل ده ماضي و دفن للابد انتي لغاية اللحظة ديه مش فاكره حاجة
يوسف : اسد اهدي و انتي حور ارجوك اهدي و نسي
حور بدموع غزيرة و صراخ هستيري : حاضر يوسف هنسي بس هنسي اذاي قولي انت لما تكتشف بعد ٢٢ سنة ظهر ليا ابن انا في الأول قولت انه نصاب بس و لا شكلة و لا هيئتة بدل علي كده كمان هو شبهي في كل حاجة عينة شعره شكلة كأنه انا قولي اذاي اسأل اسد اسد بغضب : اسمعيني حور لانى مش هعيد كلامي تاني الموضوع ده هتنسية للابد مفهوم
حور بدموع غزيرة و صراخ : لااااااااااااااا اسد مش هقدر انسي مش هقدر
سليم بحنان : حبيبتي اهدي مفيش حد يقدر يحاسبك علي اي حاجه حصلت زمان
حور بدموع غزيرة و صراخ : يا ريت افتكر يا ريت انا بقالي ٢٢ سنة حاسة بحاجة ناقصة حاسة بحاجة ضايعة مني انا مخنوقة و مخنوقة اوي
مراد بهدوء : حبيبتي اهدي طيب
حور بدموع غزيرة : انا عوزة انام 
اسد بعصبية : اتفضلي يا هانم نطلع
حور بدموع غزيرة : لا انا عوزة ابعد و فضل مع نفسي انا هقعد في جناح جدو
طلعت حور و تركت الجميع يقفون بغضب و حزن
اسد بغضب : يعني ايه هتبعد عني يعني ايه هتفضل لوحدها
يوسف بهدوء : اسد اهدي مينفعش خالص العصبية و الغضب ده كله انت وقت مرجعت حور كنت كده
اسد بغضب : لاااااا يوسف لااااااااااااااا انا كان اهم حاجه عندي حور تبقي كويسة و تبقي في حضني و قدام عنيا حور بس مش مراتي و لا حبيبتي لا حور نبض قلبي و حياتي انا مهوووووس بيها من زمان من يوم متولدت  حور ملكي انا و بس
سليم : و اللي حصل زمان
اسد بغضب : مفيش حاجة حصلت زمان و لا حصلت حور مراتي انا اول و اخر راجل لمسها و هيلمسها حور اتولدت علي ايدي و كبرت قدامي وانا اول راجل لمست كل حتة في جسمها حور مني و انا منها و الموضوع ده هيتقفل للابد مفهوم
ادم : و الواد اللي ظهر ده
اسد بغضب : مسمهوش واد اسمه محمد اخوم الكبير و هيفضل اخوك الكبير للابد و مش مسموح ليك او لأي واحد هنا يعاملة وحش انا ربتكم علي الحب و الاحترام الكبير و محمد ابن حور اللي هي امكم و بالذوق بالعافية هتحترموه و هتقدروة و هتعملوة حلو و اللي انا اللي هعيد تربيتكم من اول و جديد الكل على فوق و مش مسموح لاي حد موجود هنا يفتح الموضوع ده تاني
ليام : بس يا بابي
اسد بغضب : من غير بس اه اي حد يفكر او يتخيل نفسه يرفع عينة في حور او يسمعها كلمة واحدة تزعلها هيواجه غضبي و كلكم عرفين غضبي مفهوم
كامل : خلاص اسد اطلع استريح و نتكلم بعدين
اسد بجدية : مفيش بعدين الموضوع انتهي يوسف
يوسف : نعم اسد
اسد بغضب : الحرس اللي برا يتشد و يتربي علشان سمحو ليهم يدخلو القصر بالشكل ده
يوسف : حاضر اسد اطمن انا هتصرف
اسد بعصبية : انا طالع للمجنونة اللي فوق ديه
كامل : اسد براحة عليها مفهوم
اسد بغيظ : هو انا بقدر اعمل حاجة
صعد اسد الي الأعلي للتوجه الي وتين قلبه
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في جناح اسد الكبير
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
دخلت حور الي جناح جدها و أغلقت الباب من الداخل و رتمت علي السرير تبكي  بشدة و حرقة و تكتم صوت بكائها و صراخها فقلبها يالمها
استمعت حور لصوت خبط علي الباب و لكن لم تفتح
اسد بصوت عالي : حور حوري حبيبتي افتحي الباب
و بهمس : عشقي افتحي الباب انا قلبي وجعني علشان خاطر اسدك افتحي
كانت حور تسمع كلام اسدها الحبيب و لكن  لم تقدر علي النظر في عيونه و لكن هي تحتاج بشدة الي حضنة الدافي في ذلك الوقت و لكن هي تريد أن تصفي ذهنها و تقرر في حياتها القادمة فاغمضت عيونها و نامت هربا من كل شي
جلس اسد امام باب الجناح و صعد الجميع وجدوه  هكذا فتوجه اليه يوسف
يوسف بهدوء : سبها اسد سبها النهاردة تهدي
اسد بضعف : مش هقدر يوسف مش هقدر انا ضعيف من غيرها حور النفس اللي بتنفسه
سلينا بدموع : قوم اسد قوم حبيبي استريح في جناحك و طمن انت عارف حور طيبة و قلبها طيب و هترجعلك بسرعة
اسد بحزن : يا رب يا امي يا رب
مليكة برقة : بابي حبيبي مش تزعل مامي بس زعلانه شوية و هترجع تاني ليك و علي ابية محمد انا موافقة عليه ده حتي شبهي يعني اخويا اخويا اصلا هو لازم يجي يعيش هنا و الثلاثة دول ارميهم برا
اسد بابتسامة : حاضر لوكي اللي انتى عوزاه يالا روحي نامي علشان المدرسة الصبح
تركهم اسد و توجه الي جناحة و اغلق الباب خلفة و جلس علي الكرسي بحزن و كسرة و اخذ ينظر علي المكان و يشاهد حور في كل مكان هنا تضحك و هنا تاكل و هنا ترقص و هنا تعمل و هنا تلعب معه و هنا و هنا و هنا كل مكان في الجناح
اسد بدموع : هنت عليكي حوري هنت عليكي وتيني الحلوة اسدك هنان عليكي تسبية لوحده
وقف اسد امام المرايا
اسد بدموع : اهو اللي فضلت خايف منه بقالك ٢٢ سنة و حاولت تخفيه و كل مرة حورك تقولك في حاجة ضايعة منها و لما كانت بتقوم في عز النوم معيطة و تفضل تلف علي العيال كلها و اهو اللي كانت بدور عليه ظهر
و بابتسامة : بس بسم الله ما شاء الله عليه راجل بجد ربنا يحميه و يحفظه
توجه اسد الي غرفة الملابس و اخذ ملابس منزلية و توجه الي الحمام و وقف أسفل الدش يفكر في القادم كيف سيكون شكله
خرج اسد و نظر علي السرير و تخيل حور تجلس علي السرير فبتسم لها و لكن اختفت فتنهد بحرقة و توجه الي السرير و نام عليه و ضم المخدة الي حضنة
اسد بحزن : جيه اليوم اللي تبعدي عن حضني و تكسريني بالشكل ده ماشي وتيني الحلوة اوعدك اربيكي علي اللي عملتية ده بس ترجعي لحضني
نام اسد بعد تفكر طويل
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في أحدي الفنادق
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
وصلت السيارات إلى الفندق و نزل منها الجميع و صعدو الي الأعلي و دخل محمد غرفتة و اغلق الباب خلفة و  سمح لدموعة بالنزول بغزارة و اخذ يضرب علي قلبه
اما ادهم فجلس يبكي علي حال ابنة و فلزه كبده الوحيد و ما سيفعله و علي حور تلك الطفلة الصغيرة و كيف سمح لنفسه بتدميرها
رياض بهدوء : أدهم وحد الله
أدهم بدموع : لا اله الا الله سيدنا محمد رسول الله
فريد : هو اذاي طنط حور عايشة هنا و متجوزة و مخلفة و اذاي حضرتك قولت انها ماتت
رياض : مش وقتة الكلام ده فريد
فريد : حاضر بعد اذنكم
توجه فريد الي غرفتة حتي ينام
أدهم بدموع : هعمل ايه رياض الماضي اتفتح بس صعب اوي و شديد و صعب يداوه
رياض بتنهيدة : و الله يا صحبي معرف بس كل اللي اعرفه ان اسد الصرفي مش هيرحمك و هياذيك
ادهم بدموع : انا مش مهم عندي حاجة انا المهم عندي ابني اللي عشت علشانه ٢٢ سنة انا بندم في كل لحظة ضرب نفسي مليون قلم علي اللي عملته في حور و علي اجهاضها في ابني التاني انا رفضت ادفنه و خليت الدكتور ياخده معاه انا كنت ظالم اوي و قاسي
رياض بهدوء : وحد الله و سلمها ليه هو عارف انك مظلوم بردو و اكيد مش هيسيبك
أدهم بابتسامة وسط دموعه : شفت حور بقت جميلة اوي هي اصلا كانت حلوة بس احلوت اكتر صح كبرت هو احنا لو كنا اتقبلنا في وقت و ظروف غير الظروف ديه كانت هتوافق انها تبقي مراتي و تبقي ملكي
رياض : ادهم هو انت ليه مفكرتش تروح تتجوزها و تعاقبها براحتك علي كل حاجة
أدهم بدموع : كنت عاوز اعمل فيها ذي ما المفروض اخوها عمل في ملك ذي مهو دنس شرفها من غير جواز و سمح لنفسه ياخد حاجة في الحرام انا عملت نفسه
رياض بتنهيدة : خلاص أدهم مينفعش نندم علي اللي فات دلوقتي فكر في ابنك و اللي هيعمله
أدهم بدموع : ااااااااااااه محمد هو اللي مخوفني في الحكاية كلها ربنا يستر
رياض : خير بإذن الله يالا روح نام و سبها علي ربنا
توجه ادهم الي غرفته و توجه رياض الي غرفتة
اما محمد فصحي علي اذان الفجر الصادر من هاتفة و هو مازال يجلس علي الارض بكسرة و قلة حيلة بعد ان اخذ القرار المناسب فقام و توجه الي الحمام و تؤضا و خرج يصلي فروضه بخشوع تام و اخذ يبكي بحرقة و هو بين يد الرحمن
محمد بدموع غزيرة و رعشة : يا رب يا منجي يا رحمن يا رحيم ارحم قلبي و ريحني انا تايه مش عارف اعمل ايه بعد العمر ده كله و انا عارف ان امي حبيبتي ماتت و تفاجات انها عايشة و مش بس كده طلعت عايشة حياتها و متجوزة و مخلفة و عندها عيلة كبيرة البنت ذي الراجل قوية و ابويا قدوتي و ثقتي طلع جايبني من الحرام خطف امي و اغتصبها و دمر حياتي كلها يا رب رحمتك
انهي محمد صلاتة و توجه الي السرير حتي ينام و يهرب من القادم و حياتة باسرها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد مرور يومين
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
🌺 مازالت حور حبيسة القصر و خصوصا جناح جدها
🌺 غادر محمد اسبانيا و لم يعرف احد طريقة
🌺 غضب اسد الصرفي طال الجميع و لم يرحم احد
🌺 منعت حور الطعام و كانت تحاول أن تتذكر اي شي
🌺 بحث ادم الصرفي عن تاريخ حيات عائلة السمري و علم بقوتهم و غناهم

🌺 غادر ادهم و رياض و فريد الي انجلترا
🌺 علمت ملك السمري بأن ابنها علم الحقيقة الماضي
🌺 كانت الجدة مروة السمري تبكي علي حفيدها الحنين الطيب
🌺 حاول اسد اخراج حور من الجناح و لكن لم يعرف
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-