رواية نصيبي الحلو سليم وحور الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم سلمي

رواية نصيبي الحلو سليم وحور الفصل السابع والثلاثون 37 بقلم سلمي


رواية نصيبي الحلو سليم وحور الفصل السابع والثلاثون 37 هى رواية من كتابة سلمي رواية نصيبي الحلو سليم وحور الفصل السابع والثلاثون 37 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية نصيبي الحلو سليم وحور الفصل السابع والثلاثون 37 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية نصيبي الحلو سليم وحور الفصل السابع والثلاثون 37

رواية نصيبي الحلو سليم وحور بقلم سلمي

رواية نصيبي الحلو سليم وحور الفصل السابع والثلاثون 37

*في الجامعه*
كانت جني قد انتهت من محاضراتها منذ قليل، لتشرع في الذهاب الي المكتبه لتقرأ قليلا لاكن تجد من يمسكها من معصمها لتنظر له
جني بتعجب وهي تراه امامها
_حسن انتا هنا بتعمل ايه 
حسن بمرح وهو يقرصها من وجنتها
_ما تقوليلي اغور احسن 
جني وهي تضحك علي تعابير وجهه
_هههههه مش قصدي كدا...... انا بس بسال هو انتا مش المفروض في الشغل دلوقتي 
حسن بجديه اجفتها قليلا
_خدت اذن عشان عايزك في موضوع مهم 
جني باستفهام 
_ايه هو في حاجه 
حسن بلهفه وهو يشدها من معصمها
_تعالي بس معايا وانا اقولك
ليمسك يديها ويتجه نحو سيارته، ليركبا سويا ويتجه الي وجنته وسط رفضه ان يخبرها الي اين يذهبا..... وبعد مرور خمس دقائق يصلا للمكان المطلوب ويطلب من جني النزول لتستجب له 
جني بذهول وصدمه مما تراه
_ دا ليا انا 
لتجد المطعم مزين باكمله و الورد منثور علي الارض وتوجد طاوله واحده في منتصف المطعم والشموع عليها لتعطيها رونقا اجمل 
حسن بحب وهو ينظر في عينيها 
_لو مش ليكي هيكون لمين..... تتجوزيني 
جني بصدمه من طلبه
_ايه
حسن وهو يقترب منها
_بقولك تتجوزيني...... انا بحبك 
جني بتوتر من اقترابه 
_حسن انا.....
حسن وهو يضع اصبعه علي فمها 
_هشششش مش عايز اعرف ردك دلوقتي فكري زي ما انتي عاوزه... انا هفضل مستنكي بس هطلب منك نقضي اليوم سوا.... ممكن 
لتومي براسها من دون وعي، ليتجه معها نحو الطاوله لتقضي اليوم وهي تسمع منه ارق الكلام وابتسامته الرائعه مازالت ترتسم علي وجهه
               *************  
*في فيلا زياد البحيري* 
كان زياد يطرق باب غرفه اخته لعده ثواني وعندما لم يجد رد دخل من نفسه ليري ملك جالسه علي الفراش تنظر الي الفراغ  والدموع قد جفت من علي وجنتها، لينكسر قلبه علي اخته الوحيده ليفهم وجع مازن في هذه اللحظه فاخته رغم حالتها الا انها معه اما نيار لا اثر لها، ليقترب زياد منها ويجلس بجانبها ويضمها اليه قليلا 
زياد بمرح مصطنع لكي يرهف عنها 
_ايه ي ست ملوكه هتفضلي قاعده كدا لوحدك........ ايه رايك نروح الملاهي عشان تعرفي اني مش حرمك من حاجه اهو
ملك وهي مازالت تنظر في الفراغ وكانها لم تسمعه من الاصل 
_
لينظر لها زياد بالم 
_ملك انا مقدرش اشوفك كدا صدقني ي حبيبتي مازن عمره ما حبك هو بس كان عايز ينتقم مني عشان هو متاكد اني هتوجع لما تتالمي انتي مش بس اختي انتي كمان بنتي........ 
لم يكمل كلامه فاذا بملك تنفجر من البكاء وهو تتذكر كل شي عاشته مع مازن، لتضع يدها علي قلبها وهي  تسترجع كل كلامته وهو يتغني بحبها..... لينحرق قلبها.... اكان كل هذا كذب الم يحبها يوما، ليقترب زياد منها ويضمها وهي تبكي علي صدره لتمر دقائق صمت لينظر لها زياد فاذا بها نائمه ليضع راسها برفق علي الوساده ويمسح علي شعرها برفق وهو يراه ووجهها احمر من البكاء، لتنزل دمعه مقهوره علي حال اخته..... وما اصعب دموع الرجال
                   *************
*في المشتشفي*
كانت حور ترقد علي الفراش لتمر  عده دقائق وتفتح زرقتها لتجد حبيبها نائما علي كرسيه و راسه علي فراشها،لتتذكر كل شي بدءا من غضبه منها الي اهانتها لها ومعايرتها انها لاتتذكر اي شي من حياتها،لتنزل الدموع من عينيها بالم علي كلامها لها لتعلو صوت بكائها بعد فتره، ليستقظ سليم علي صوت شهقاتها لينظر ويجد  حور تضع يديها علي معدتها وتبكي بحزن 
سليم بلهفه وهو يراها تبكي بهذه الطريقه
_حور مالك ي حبيببتي.....انتي كويسه....طب اجبلك الدكتور.....رودي عليا 
حور وهي تنظر لها بعتاب قاتل
_
لم يتحمل سليم ان يراه هذه النظره بعينيها ليسرع في ضمها علي صدره بقوه وهو يردد اسفه لها بكل ندم
_انا اسف اسف اسف اسف 
ليظل يردد اسفه ملايين المرات ولم يمل الي ان انتهت من البكاء ليمسح علي شعرها بحب ويلقي قبلاته علي وجنتها وجبينها الي ان هدأت تماما 
حور بحزن متردد 
_ابني 
سليم وهو يسرع بالاجابه لكي يمحي الحزن عنها 
_متخفيش ي حبيبتي هو كويس 
لينحي ويقبل يديها بعشق، لتنظر له بعتاب مولم لتقول بجمود مصطنع
_ايه اللي جابك ي سليم بيه.... غريبه انك لسه مع واحده زي جايبها من الشارع 
سليم بعشق 
_صدقيني انا عمري ما فكرت اني اقولك الكلام دا في يوم من الايام وعارف واني لو اتسفتلك من هنا لاخر يوم في عمري ممكن متسامحنيش ابدا..... بس اوعدك انها اخر مره اخلي فيها دموعك تنزل 
لتنزل دموعها مره اخري ردا علي كلامه، ليتقدم منها ويضمها 
سليم بعشق وهو ينظر لها 
_ي رب اموت لو دموعك نزلت مره تانيه بسببي
حور بلهفه وهي تزيد من ضمه 
_بعد الشر ما تقولش كدا 
سليم بمرح مصطنع 
_ايوا كدا ارحمي قلبي شويه 
ثم يضيف بجديه 
_حور انا عمليتي بكرا.....بس مش هينفع تبقي معايا دلوقتي
حور بصدمه
_انتا هتعمل العمليه بجد 
سليم بحب 
_عشانك 
حور بخوف من فقدانه
_طب انا مش هبقي معاك ليه هي العمليه فيها خطر عليك 
سليم بابتسامه 
_متخفيش ي بنوتي.... بس انتي ضعيفه اوي ولازملك راحه عشان يكون انتي والبيبي كويسين 
حور باعتراض
_بس
ليضع يديها علي فمها و يبقبل وجنتها برقه 
_مفيس بس انتي ضعيفه دلوقتي ي حور وانا مش هخاطر بيكي لاي سبب اتفقنا ي قلبي 
لتنظر له بتردد بالغ لكنها توافق علي كلامه.....ليكرر غزله بها وتاسفته ايضا ولاول مره من فتره يناما باحضان بعضهما مره اخري من جديد
                  ***************
*في قصر البحيري* 
خاصه في غرفه سيف 
كان سيف يقف شاردا فيما حدث،لينقض من شروده عندما تضع دره يديها علي كتفه ليبتسم لها بخفوت 
دره بقلق 
_مالك ي حبيبي
سيف وهو ياخذ نفسا عميقا 
_مفيش بفكر في اللي حصل 
ثم يردف متذكرا 
_صحيح انتي تعرفي اخبار ملك ايه 
دره بشفقه
_حالتها وحشه اوي ي سيف..... مش بتردي تخرج ابدا من اوضتها حتي انها مبتكلمش مع حد خالص
سيف وهو يغمض عيناه بحزن
_ربنا معاها اللي حصل مكنش قليل 
دره بصدمه مازالت تشعر بها
_ انا مكنس متخيله ان سيف يعمل كدا.....ازاي قدر يكسر ملك بالطريقه دي 
سيف بحزن 
_انا مش عارف ايه اللي بيحصلنا دا من ساعه ما نيار مشيت والفرحه مدخلتش بيتنا ابدا كانه عقاب ربنا في اللي عملنا بنيار..... وعارف اننا نستحق اكتر من كدا كمان.....و ان مازن عايز ينتقم من زياد بس ملك بردو ملهاش ذنب في حاجه 
لتحاول دره ان تذيل الحزن من قلبه لتضمه وتقول بمرح مصطنع
_بقي الفرحه متدخلتش عليكم انما انا ايه 
سيف بحب 
_انتي فرحه قلبي انا 
لتضحك دره علي كلامه ليزيد هو من احتضنها وتسكت شهرزاد عن الكلام الغير مباح
--------------------------------------
---------------------
*☆يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع☆☆*

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-