رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثامن والثلاثون 38 بقلم اماني فهمي


رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثامن والثلاثون 38 هى رواية من كتابة اماني فهمي رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثامن والثلاثون 38 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثامن والثلاثون 38 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثامن والثلاثون 38

رواية عاصرت ظلم وعذاب بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الثامن والثلاثون 38

في المستشفي
🌺🌺🌺🌺🌺
في جناح مليكة
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
صحيت مليكة وجدت والدها الحبيب ينام بجوارها و يضمها لحضنة بكل حنان و حب فبتسمت و رفعت نفسها و وضعت قبلة علي خده فتغيرت ملامح وجه اسد
اسد بابتسامة : صباح الورد لوكي
مليكة برقة : صباح العسل باب
و بحزن و دموع : انت مش بتحب لوكي
اسد بحنان : اسد بيعشق لوكي بس هو كان زعلان علي حوري صح
و بغيظ : كمان الحيوان اللي اسمه محمد حضنها و كمان نايم في حضنها و انا واقف برا ينفع كده
مليكة برقة و ابتسامة : خلاص بابي مش زعلانة بس لازم تصالح لوكي
اسد بحنان و حب : و اسد هيصالح لوكي شوفي جبتلك ايه
نزل اسد و حمل الشنط و اعطاها لها فاخرجت مليكة بسرعة الدبدوب و صرخت من السعادة فهي كانت تريد ذلك الدبدوب
( الدبدوب )
مليكة برقة و فرحة و هي تقبلة : شكرا بابي شكرا انا كنت عوزاه
اسد بحنان : و بابي بيحبك و اسف انه زعلك
مليكة برقة : بابي مش يعتذر علشان انا بحبه
وسام بغل : مش كفاية بوس و أحضان
مليكة برقة : وسام شوف بابي صالحني و جابلي دبدوبة بنكي
وسام بعشق : حلوة يا ملاكي مبروك
مليكة برقة : هشلها انا علشان فرحانة اوي
وسام بحنان : بس هى كبيرة عليكي ايه رايك انا اشلها
مليكة برقة : بس هتعرف تشلها و تمسك ايدي
وسام بعشق : خلاص ملاكي نخلي اي حد من الحرس يشلها و انا امسكك ماشي
مليكة برقة : ماشي
اسد بحنان : تعالي يا قلبي شوفي مامي بعد كده ارجعي القصر علشان الامتحانات قربت
مليكة برقة : حاضر بابي يالا وسام
توجه الثلاثة الي غرفة العناية المركزة للاطمئنان علي حور
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في غرفة العناية المركزة
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
مازال محمد ينام بين أحضان حور يستمد منها الحب و الحنان المحروم منه طوال حياته
اسد بغيظ : هو الحيوان ده لسه جوا
كامل بابتسامة : شكله حلو اوي و هو حاضنها
اسد بغل : و عزة و جلالة الله لوريه هو و الحيوان التاني
ادم بغيظ : و انا مالي طيب
اسد بغيظ : فين مايكل
مايكل : في ايه علي الصبح
اسد بغيظ : في ايه عاوز ادخل اخرج الحيوان ده من جوه
مايكل : حاضر يا اسد هدخلك 
اخرج مايكل كارت و قام بتمريرة في مكانة و نفتح الباب فنظر له اسد بشر و دخل الي العناية
كان محمد ينام في امان الله و هو بين أحضان امه التي حرم منها طوال حياته
نظر اسد بشر علي محمد و هو ينام علي صدر وتينة و قام بسحبة من ملابسه ففزعة
محمد بفزع : ماما حبيبتي
اسد بشر : هي حبيبتي انا و بس و انت حسابك معايا بعدين و دلوقتي اخرج برا
محمد بغباء : هو انا عملت ايه مش انت اللي قولتلي ادخل ليها كمان انا لسه داخل مكملتش كتير
و برجاء : و نبي يا بابا سبني معاها شوية
اسد بغيظ : شوية انت هنا من امبارح نايم في حضنها يا بغل و انا واقف برا بغلي
محمد بذهول : انت بتتكلم بجد انا نايم هنا من امبارح
و بابتسامة جميلة : تصدق محستش بالوقت خالص بجد حضنها حنين اوي تعرف اني كان نفسي في النومة ديه من زمان اوي كانت تيتة و عمتو ملك بس حضن مامي حنين اوي
اسد بحنان : ماشي يا ميدو ربنا يخليها لينا
محمد بابتسامة : يا رب يا بابا
صوت بجوارهم : و يخليكم ليا يا حبايبي
نظر اسد و محمد لبعضهم بصدمة و إدارو رأسهم بهدوء ناحية الصوت وجدو حور تنظر لهم و هي تبتسم
اسد بلهفة : وتيني
محمد بلهفة : جنتي
اسرع كل واحد فيهم من جهة و حضنوها و قبلوها و لكن في لحظة واحدة كان محمد يصرخ من الالم أثر وقوعه علي الارض بشدة
حور بلهفة : محمد
اسد بغل : ابعد عن مراتي يا حيوان
محمد بالم : علي فكرة هي امي حبيبتي
اسد بغل : برااااااااااا يا ابن الجذمة
حور بعصبية : اسد انت بتشتمني
اسد بحنان : انا مقدرش وتيني الجميلة
حور بعصبية : لا انت لسه شاتمني و قولتلة يا ابن الجذمة
محمد بخبث : مش اول مرة جنتي كذا مرة يشتمني
حور بعصبية : شتمك بيا
محمد بخبث : اه جنتي و قالي يا ابن الكلبة و كتير اوي
حور بعصبية : ماشي يا اسد
اسد بحزن : انتي هتصدقي الحيوان ده و تكدبي اسدك  شكرا وتيني
حور بحنان : اسدي انت اضربه علي طول من غير شتيمة علشان خاطر لوكي
اسد بعشق : و علشان خاطر البيبي اللي جاي
حور باستغراب : بيبي ايه اسدي
انحني اسد و قام بتقبيل بطنها بحنان و عشق
اسد بعشق : هنا في بيبي صعنن هنلعب بيه و تتجنني عليا
حور بصدمة : انا حامل
اسد بعشق : اه وتيني الجميلة احنا اتفقنا علي دستة عيال بقي عندنا ٥ ناقص ٧ و هنجيهم بإذن الله
محمد و هو مازال علي الارض : لعيب انت يا كنج بس انت مكبرتش علي الكلام ده
اسد بشر : اخرس يا حيوان
محمد بابتسامة : حبيبي يا كنج
اسد بحنان : حوري انتي مش فرحانة
حور بفرحة : لا فرحانة اوي اوي اسدي
اسد بعشق : مبروك يا وتيني الجميلة
دخل مايكل بغيظ و نظر لهم
مايكل بغيظ : اسف يا اسد هقطع عليكم الجو الرومانسي ده بس ده مش جناحك ديه العناية المركزة و كل الممرضات وقفين بيتفرجو عليك
اسد بجدية : وتيني هتخرج امتي
مايكل : هتتنقل غرفة عادية و نطمن عليها بعد كده هنقول و يالا برا و خد الواد ده معاك
اسد بعشق : شوية و هتبقي بين حضني
حور بابتسامة : ماشي اسدي
اسد بارف : و انت يا حمار تعالي ورايا
محمد بالم : معلش يا باشا تعالي ساعدني شكل الدسك تاعبني
نظر له اسد بشر فوقف محمد بسرعة و خرج يجري و خلفة اسد بعد ان وضع قبلة علي شفايفها
مايكل بجدية : ينفع اللي حصل ده حور
حور بحزن : انا كويسة بلاش تقلق
مايكل بجدية : حور انتي مش بس مرات صاحبي لا انتي اختي الصغيرة و ربنا يشهد علي كده ليه وصلتي نفسك لكده
حور بدموع : افتكرت كل حاجة حصلت معايا زمان بس مكنش ينفع اضعف قبل ملاقي محمد و لما لقيتة و جبتة هنا وسط اخواتة اطمنت
مايكل بحنان : الحمد لله علي كل حال انتي دلوقتي حامل و عيالك حوليكي لازم تهتمي بيهم و تزرعي الحب في قلوب عيالك لاخوهم تعرفي اني خوفت بعد تعبك واحد فيهم يجرح محمد بكلمة بس الحمد لله محدش فيهم اتكلم كلمة بالعكس فضل اسبوع رافض يدخلك و ادم و ليام هما اللي دخلوه بعد خناقة
حور بابتسامة حزينة : الحمد لله ربنا يخليهم لبعض و يهدي اسد علي ادم و محمد
مايكل : ربنا يستر من الجنين و ميكونش ولد هتبقي كملت
حور بابتسامة : تعرف انا عوزاه ولد علشان اسد يتجنن علي الاخر
مايكل : طيب يالا يا ختي اجهزك علشان الديناصور 🦕 بتاعك هدخل ياكلني
حور بزعل : متقولش عليه ديناصور 🦕
4
نزع مايكل جميع الأجهزة و امر الممرضة بنقل حور الجناح الخاص بها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في جناح حور
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
تجمع افراد العائلة للاطمئنان علي حور و صحتها و قد اخبرهم مايكل بأنها اصبحت بخير و سوف تخرج في الغد
كان اسد يجلس بجوارها و يضمها لحضنة بكل تملك و ينظر لادم و محمد و مراد شقيقها بشر فهو اعلن عن ملكيتة لها امام الجميع
وسام بخبث : حمد لله على السلامة يا طنط
حور بابتسامة : الله يسلمك يا وسام
وسام بخبث : كلنا كنا خايفين عليكي يا طنط حتي عمو اسد زعق لمليكة و خلها تعيط و تحجزت هنا في المستشفي اااه صحيح ده نفس السرير بتاعها فضلت امبارح هنا
1
كان اسد ينظر له بصدمة و خوف من القادم فهو يعلم أن وتينة تقبل اي شي منه يفعله للشباب و لكن كانت لمليكة معزة خاصة فهي رقيقة كالبسكوتة و هشة و ناعمة
حور بصدمة : بنتي تعبت بسبب اسد زعقلها
وسام بحزن : اه و الله العظيم
محمد بخبث : كمان ضربها
نظرت حور بشر لاسد الذي وقف بسرعة و بعد عنها
اسد برعب : حور حبيبتي انتي تصدقي اني اعمل كده في لوكي ديه لوكي حبيبتي و دلوعة حياتي دول كدابين و خصوصا الحمار ده
حور بعصبية : اسسسسسسسد انت ضربت بنتي و خلتها تعيط
اسد بخوف : اهدي يا روحي و سمعيني انا بردو هسمح لنفسي او لأي حد يزعل مليكة الكيوت ديه حتة منك
ليام بشر : يا سلام و هي مليكة كيوت و حتة منها و انا ايه بنت الخدامة
حور بعصبية : لا انتي جاموسة 🐃 و سودة كمان
فايا : علي فكرة بقي هو زعق ليها و هي فضلت تعيط و تعبت بس هاااا
اسد بغل : اااه يا بنت الكلب منك ليه ليه
حور بغل : تعالي هنا اسد اعضك مش قادرة اقوم
اسد بخضة : لا يا روحي انتي بتعضي جامد
1
قطع كلامهم خبط علي الباب و دخلت مليكة و هي فرحانة بشدة
مليكة برقة و فرحة : ماميييييي
حور بابتسامة : لوكي وحشتيني يا قلبي
ليام بسخرية : البسكوتة الناعمة جت
مليكة برقة و فرحة : و انتي كمان مامي
حور بابتسامة : لوكي هو بابي زعقلك
مليكة برقة و ابتسامة جميلة : اه مامي بابي بيحب لوكي و مش بيحب يزعلها بس هو كان زعلان علشان ميدو كان حضنك و هو كان واقف متعصب و انا و كلنا عارفين ان بابي لما بيتعصب مش بيشوف قدامه علشان كده زعقلي بس صالحني و جبلي دبدوبة بنكي كبيرة و شكولاتة
اسد بحنان : شايفة لوكي مسمحاني و انتي يا وتيني الجميلة
حور بابتسامة : مسمحاك اسدي
اسد بتنهيدة : عشقي الابدي
اقترب اسد منها و حضنها و لكن في لحظة واحدة كان يصرخ من الالم أثر عضه حور له
حور بابتسامة : كده خلاص يا اسدي مسمحاك
ضحك الجميع علي منظر اسد و مر الوقت و تحت أسرار اسد غادر الجميع و عادو الي القصر و هو ظل يجلس بجوارها و امرهم بعدم الحضور في الصباح و هو سوف يأتي معها في الغد
مر الوقت و خرج اسد حتي يتحدث في الهاتف و نصدم عندما وجد محمد ينام علي الكنبة
اسد بحنان : محمد محمد
محمد بنوم : في ايه ماما كويسة
اسد بحنان : انت ليه نايم هنا مروحتش مع اخواتك
محمد بهدوء : مش قادر ادخل البيت طول مهي مش موجودة
اسد بحنان : خش نام جوا في الدفا متنمش كده
محمد : ماشي تصبح على خير
دخل محمد غرفة النوم و وجد حور تنام علي السرير ففكر للحظة و لكن حسم أمره و صعد بجوارها و نام في ثبات عميق بعد ان ضمته حور لحضنها
1
دخل اسد وجد محمد ينام بين أحضان حور فبتسم و رفع البطانية عليه تحمية من البرد و توجه هو الي الجهة الاخري فأصبحت حور محاصرة بين الاثنين
1
و اخيرا استطاع اسد النوم براحة و هي بين أحضانة فهو كان كالمجنون في بعدها عنه
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في قصر الصرفي
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
وصلت السيارات إلى القصر و نزل الحرس بسرعة البرق يحيطون السيارة و فتحو الباب لاسد الذي بدورة نزل بسرعة و توجه الي الباب الاخر و ساعد حور علي النزول و نزل محمد من الامام
دخلت حور و هي محمولة بين أحضان اسدها فجري عليها ابنائها فهم اشتاقو لها
اسد بحده : محدش يقرب منها هي لسه تعبانة و هتطلع تستريح شوية و بالليل هتنزل و بقو اتكلموا معاها
سلينا بحنان : مش هتاكل الاول قبل متنام
اسد : اه يا امي من فضلك ابعتي حد من الخدم بالأكل
فريدة بفرحة : لا انا جهزت ليها الفطار اطلع انت يا اسد و انا وراك
هز اسد راسه و صعد الي جناحة و خلفة فريدة تحمل الصنية المليئة بالطعام الوفير لاهم
سلينا بحنان : محمد حبيبي
محمد بابتسامة : نعم سيلو
سلينا بابتسامة : تعالي حبيبي اطلع استريح و هبعتلك الاكل
محمد بابتسامة : شكرا سيلو
مليكة برقة و فرحة : تعالي ميدو انا هطلعك فوق
محمد بابتسامة : قلب ميدو انتى يا بسبوسة
مسكت مليكة يد محمد و صعد و الي جناحة و تركت ايده و جريت علي السرير تجهزه فبتسم لها بحنان
مليكة برقة : يالا ادخل خد دش و انا هجهز ليك السرير
محمد بحنان : شكرا ملاكي الجميلة
خرجت مليكة من الجناح و تركت لمحمد الحورية الذي توجه الي الحمام و اخذ دش منعش و قام بحلق ذقنه و تؤضا و خرج يصلي فروضه بخشوع تام و بعد ذلك وجد صنية مليئة بالطعام الوفير فبتسم و تناول الطعام و اسرع الي السرير حتى ينام لفترة بعد ان اطمن علي والده و جدته و عمته و اشقائه
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في جناح حور و اسد
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
دخل اسد الي الجناح و هو يحمل حور بين أحضانة و بحنان وضعها علي الكرسي و توجه الي الحمام و جهزة و خرج مرة اخري وقام بحملها و توجه الي الحمام و اخذو دش منعش يجدد نشاطهم و قام بحملها باحدي الفوط و هو ايضا و حملها بكل حنان و حب و وضعها علي السرير و اسرع بإحضار احدي الملابس و جعلها ترتديها و بعد ذلك حصل ادو صلاتهم بكل خشوع و طاعة
اسد بحنان : دلوقتي طفلتي الجميلة لازم تاكل علشان خاطر تاخد العلاج و تنام
حور بابتسامة : قلب طفلتك
حمل اسد حور و جعلها تجلس علي قدمة و اخذ يطعمها بكل حنان و هي ايضا تطعمه و بعد فترة كانو ينامون بين أحضان بعضهم البعض و لكن لحور رأى اخر فهي اشتاقت لاسدها فأخذت تتدل عليه حتي رضخ اسدها لها و اخذها في بحر عشقهم يمتع نفسه و يمتعها و لم يرحمها و يرحم نفسه غير وضوح التعب علي جسدهم فضمها لحضنة بكل عشق و نعومة و اغمض عيونه بعد ان تأكد من نومها براحة علي صدره كما تفعل منذو اول ليلة زواجهم
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في جناح محمد
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كان محمد ينام في امان الله بعد مرور فترة عصيبة علي قلبه و عقلة و اخيرا رضخ للراحة و لكن لهؤلاء المشاكسين رأي آخر
1
ليام بهمس : هنعمل فيه ايه
ادم بهمس : ايه رايكم نرمي عليه ماية ساقعة
فايا بهمس : ايه رايكم ننط عليه احنا الثلاثة مرة واحدة
ليام بهمس : لا انا من رأي ادم نغرقة بالماية الساقعة
ادم بهمس : اشطا يالا بينا
توجه التؤام و قامو بإحضار المياة و وقفت المصيبة الاخري تراقب محمد
اعطي ادم لفايا جردل مليئ بالمياة و وقف الثلاثة من كل جهة و في لحظة واحدة كانو يرمون علي محمد المياة الساقعة مع صرختة العالية و وقفو يضحكون بشدة علي منظرة
1
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في جناح حور و اسد
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
انتفضت حور من أحضان اسدها علي صوت الصراخ
اسد بحنان و حب : صباح الورد و الياسمين وتيني الجميلة
حور بخضة : مين بيصرخ كده
اسد بلا مبالاه : ده صوت محمد هتلاقي الشياطين عملو فيه حاجه
حور بهدوء : الحمد لله يالا مش مهم بكرا يتعود
و بعشق : صباح العسل اسودي
اسد بعشق : يسعدلي صباحك يا مربتي الحلوة
انحني اسد و قام بتقبيل شفايفها بكل عشق و نعومة و كان يتعمق بشدة و ايده تسير علي منحنيات جسدها بحرية تامة و في لحظة واحدة كان يذهب بها الي عالمهم المليئ بالعشق و الهيام
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

عودة لجناح محمد
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
وقف الشياطين الثلاثة يضحكون بشدة علي منظر محمد
محمد بغضب : مين الحيوان اللي عمل كده
لم ينطق الثلاثة و وقفو مصدومين من غضب محمد فهم متعودين على تلك المشاكسة و أرادوا ان يشاكسوه و يضحكون معه
محمد بغيظ : يا رب ريحني اسيب فريد و مروة اجي هنا الاقي ٣ مجانين اعمل فيكو ايه
ادم بحذر : هو انت زعلت مننا
محمد بغيظ : لا بس ربنا بيحكم علشان خاطر لسه مغير الفون و جايبة ضد الماية و اللي كان زمانكم معملين كفتة
ليام بغيظ : يعني انت غضبت علشان الفون يلعن ابو البرود يا شيخ
محمد برفع حاجب : طبعا يا روحي الفون غالي و عليه كل شغلي و محفظتي و مكتبتي
فايا : اذاي محفظتك و مكتبتك و هو بكام يعني
محمد بابتسامة : انا حاطت فيه مبلغ محترم علشان مش بحب امشي بفلوس و لا بمحفظة جيب و مكتبتي منزل فيه مجموعة من المسلسلات و الأفلام و الروايات إنما بكام ده فهو بكتير ادهم لما عرف سعره فضل يجري ورايا و محدش نجدني منه غير تيتة مروة 
ليام : ليه هو انت مش عندك شركاتك و فلوسك
محمد : اه عندي بس انا متعود على كده اي حاجة عوزها اجبها من فلوس ادهم و يفضل يجري ورايا و هو متغاظ و العكس لما بتعجبة حاجة بيجبها من حسابي
ليام : ايه الجنان ده
ادم بفضول : هو في الفون ده
محمد : اهو هدخل ابدل هدومي و هاجي
حدف محمد الفون لادم الذي مسكه و تجمع عليه باقي المجانين و نبهرو بشكل الفون و انسيابة و وجدو صورة لحور تتصدر الشاشة الرئيسية
محمد بابتسامة : عجبكم
ليام بانبهار : ده تحفة فنية هو بكام
محمد بغمزة : ليكم ٤ يكونو هنا بكرا الصبح لا ٥
ادم بابتسامة : لا يا برنس انت كده ادبست في الشباب كلها
محمد بابتسامة : ماشي دومي هما كان واحد
ادم بهبل : يعني حوالي ١٩ او ٢٠
محمد بردح : نعم يا روح امك ٢٠ ليه هو اسر الصغير هيمسك فون ذي ده اقولكم مفيش خالص قال ٢٠ قال ليه هو انا لاقي فلوسي في الشارع
فايا بابتسامة : اوعي تنسي الكبار يا ميدو
محمد بغيظ : يعني الليلة علي كام فون
ادم بابتسامة : هقولك الشباب حوالي ٢٠ و فيه كيمو و سيلو و جو و فيري و اسو و ميكو و مامو و ميرو و ملوكي و مورو و سولي و جي و ميمي و اسودي و حوري بس يعني حوالي ١٥ و ٢٠ يعني ٣٥ بس
محمد بصدمة : عوزين اروح اشتري ٣٥ فون يعدو ال ٢ مليون دولار ليه
مليكة برقة و ابتسامة : و انا عوزة لاب توب جديد
محمد بابتسامة جميلة : ملاكي الجميلة هي الوحيدة اللي هيجلها فون و لاب و الباقي ننفض ليه
ليام بغيظ : انا هقول لاسودي و هيجبلنا
محمد بابتسامة سخرية : ههههههههههه ضحكتيني و الله بابا مش هيوافق
ادم بابتسامة : يا بنتى اسد ده لو لقانا جنية هياخدنا هو محمد حبيبنا و هيجيب لينا اقول كفاية الشباب و نفض للكبار هما يعني هيعملو بيه ايه
محمد بضحك : ههههههههههه واطي ماشي
مسك محمد الفون و قام بالإتصال علي شخص و أمره بتجهيز ٣٥ فون بنفس الإصدار و الإمكانيات و أمره بسرعة مجيئهم اليه و معهم ٥ لاب توب و اعطي له يومين فقط و ارسل له العنوان
ليام : اذاي يعني يومين
ادم : هما هيلحقو
محمد بابتسامة ثقة : طبعا يا بني انت بتتكلم مع محمد السمري غير كده اصلا الفون إنتاج شركة aljana
فايا : يعني شركة الفون بتاعتك انت
محمد بابتسامة : طبعا
علي الباب كانت تقف حور و هي تبتسم لهم و تلك الالفه الغريبة التي تربطهم
رفع محمد وجه و نظر الي الباب وجد تلك الحورية تقف و علي وجهها ابتسامته جميلة فتوجه إليها و ضمها لحضنة بشدة و قبل خدها و رأسها
محمد بحنان : جنتي الجميلة عمله ايه دلوقتي
حور بابتسامة سعيدة : كويسة ميدو
ادم بحنان : حوري القمر اخيرا صحيتي وحشتيني اوي
حور بابتسامة : و انت كمان وحشتني دومي
مليكة برقة و ابتسامة : مامي
ليام بغمزة : ايه يا موزة اسدك فرج عنك
حور بغيظ : اخرسي يا جاموسة
ضحكت فايا علي ليام التي انغاظت منهم
في لحظة واحدة كان ادم ياخذ 👊 ضربة في وجه من يد اسد سقط بها علي الارض و نظر له بشر و ضم حور لحضنة
ادم بالم : ايه يا كنج مش ميت مرة اقولك بلاش ضرب الوش
اسد بغل  : و انا ميااااااار مرة اقولك ابعد عن مراتي صح
ادم بالم : و انا بقولك مليااااار مرة عي امي حبيبتي و من حقي احضنها و بوسها و علي فكرة محمد لسه بايسها و حضنها
اسد بغل : مهو الكلب ده هربية بس الصبر
محمد ببراءة : انا معملتش حاجة انا بعيد عنها
اسد بتوعد : هنشوف هنشوف اربيك الاول و بعد كده هتخاف تقرب من المنطقة اللي هي فيها  كلها
محمد بضحك : ههههههههههه جامد انت يا كنج بس اوعي تنسي انا الملك
اسد بسخرية : هنشوف يا ملك
نزل اسد الي الاسفل و هو يضم حور لحضنة و هي تبتسم له بعشق
مر الوقت سريعا وسط الضحك و الهزار بين الجميع و تناولو الطعام و فضلو يجلسون مع بعضهم البعض لوقت متأخر و كان محمد يشاكس حور و يغيظ اسد الذي اقسم علي إعادة تربيتة من اول و جديد و يجعله يبعد عن حور للابد
جوزف : محمد انت وصلت لحور اذاي
محمد بابتسامة هادية : عن طريق ملاكي
يوسف باستغراب : اذاي عن طريق مليكة
محمد بابتسامة هادية : ملكية كانت في فرنسا و انا كنت هناك و شفتها و نصدمت من شكلها لأنها شبة ماما بالظبط و شبهي علشان كده امرت واحد من الحرس يجيب كل المعلومات عنها و عرفت كل حاجة و عرفت ان جنتي عايشة و انتم عارفين الباقي
حور بابتسامة سعيدة : مش مهم المهم انك موجود معايا و وسط اهلك
محمد بابتسامة هادية : ربنا يخليكي ليا يا جنتي
اسد بغل : انا طالع انام يالا وتيني
حور بابتسامة : خلينا شوية معاهم
اسد و هو يحملها : لا هنطلع
حملها اسد بين أحضانة و صعد الي جناحة تحت انظار الجميع فهم تعودو علي تلك الأشياء من اسد
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
بعد مرور يومين
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كان ليام تجري مثل عادتها و وجدت الفون يرن برقم ليث فبتسمت و ردت
ليام بنهجان : الو
ليث : الو
ليام بنهجان : اخبارك ايه
ليث بخضة : انتي كويسة انتي تعبانة صح
ليام بنهجان : لا و الله كويسة مش تعبانة
ليث بقلق : امال ليه بتنهجي كده
ليام بابتسامة : متقلقش انا بس كونت بجري ذي كل يوم
ليث بهدوء : و كده ينفع تقلقيني عليكي
ليام بابتسامة : خلاص المهم هتيجي امتي علشان عوزة اروح الشركة
ليث بابتسامة : جهزي نفسك و هاجي علي طول
ليام بابتسامة : تمام يالا باي
ليث بابتسامة : باي
و بعشق : باي يا قطتي الجميلة
أغلقت ليام مع ليث و هي سعيدة و لفت نفسها وجدت محمد يقف امامها بكل هدوء
محمد بهدوء : هو ينفع أسألك كنتي بتكلمي مين
ليام بابتسامة مهزوزة : اه ده الحارس بتاعي كنت بكلمه علشان يجهز نفسه اصلي راحة الكلية و بعدها الشركة
محمد بحنان و هو يضمها لحضنة : اعرفي اني اخوكي و سندك و متفهم يا ستي اعتبريني مرايتك الي هترشدك للصح
ليام بكسوف : حاضر ميدو
محمد بحنان : يالا قطتي ندخل ناخد دش و ننزل نفطر علشان في مفاجأة ليكم
بعد فترة تجمع الجميع علي السفرة لتناول الطعام وسط الضحك و الهزار و لحظة واحدة و دخلت الخادمة باحترام و أعطت لمحمد خبر بوجود اشياء له فطلب منها ادخالها و بالفعل لحظة و دخل احدي الحرس الخاص بمحمد يحمل بين ايديه شنط مغلقة و وضعها امام محمد و نحني له و غادر
سلينا : ايه ده محمد
محمد بابتسامة : لحظة واحدة و هتشوفو
فتح محمد الشنط و قام بتوزيع الهواتف علي الجميع و اعطي الاب توب لاخواته و لجنتة
مالك بصدمة : يالهوي يا محمد انت جبت كل ده
كامل : مالهم دول اسر
مالك : النوع ده من اغلي الهواتف في العالم دول ممكن يتخطي تمنهم ٢ مليون دولار
جوزف : ليه كده يا بني
محمد بابتسامة جميلة : انا جبت لاخواتي الصغيرين و لأهلي عادي
حور : بس كده كتير اوي
محمد بابتسامة جميلة : مفيش حاجة اسمها كتير كمان انا مدفعتش حاجة
اسد : اذاي يعني
ليام : يا بابي شركة الفون ملكة هو
حور بذهول : ما شاء الله انت بتملك شركة هواتف
محمد بابتسامة جميلة : مش بس بتنتج الهواتف الذكية لا بتنتج الاب توب و اي حاجة ليها علاقة بالتكنولوجيا غير شركة سياحة و شركة استثمار عقاري و شركة استراد و تصدير
اسد : منين ده كله ملك عيلة السمري
محمد بجدية : لا بابا كل ده ملك شركة aljana و بتكون ملكي انا و بس و انا ابتديت شغل في شركة السمري من صغري كان عندي ١٥ سنة في مرة بابا تعب و دخل المستشفى و كان لازم حد يقف في الشركة و بكا اني انا ابنة الوحيد فعلا نزلت الشركة و شتغلت ليل و نهار لغاية مرجعتها وقفت علي رجليها بس كان امنية حياتي افتح شركاتي الخاصة و فعلا لما بابا رجع مسك شركاتة مرة تانية شاف الأرباح اللي الشركة حققتها في الفترة تعبه و قداني نسبتي و انا بالمبلغ ده قدرت افتح اول شركة و بما اني بعشق المعمار و الاستراد فتحت الشركة و الحمد لله بقي دلوقتي عندي أكبر شركات في العالم و ليها فروع في كل مكان و اسمها كويس و كفاية احترام الناس ليا كفاية اخر اليوم انام علي المخدة و انا عارف اني مظلمتش حد و متأكد اني يوم موقف قدام ربنا يوم القيامة هكون رافع راسي و رأس امي و ابويا
اسد بابتسامة : طيب انا عاوز لاب توب اشمعنا العيال دول
محمد بابتسامة : اتفضل جبتلك واحد
أخذه اسد و وجده باللون الاسود فنظر وجد محمد يحضن حور و يقبلها بكل حنان علي خدها
اسد بغيظ : ابعد ياض من قدامي
ضحك الجميع علي أفعال اسد بسبب غيرته علي حور

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-