رواية قدر مروان الفصل الثالث 3 بقلم ملك مؤمن

رواية قدر مروان الفصل الثالث 3 بقلم ملك مؤمن


رواية قدر مروان الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة ملك مؤمن رواية قدر مروان الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية قدر مروان الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية قدر مروان الفصل الثالث 3

رواية قدر مروان بقلم ملك مؤمن

رواية قدر مروان الفصل الثالث 3

لقيته بيقرب مني اوي ونظراته بتجوبني كلياً لحد ما قال وهو مازال يقترب مني / اي الجمال دا؟ معقول أنتي هنا خدامة.بعدت عنه وبعدين قولت بتوتر وانا بحط الصينية / تؤمرني بحاجة تانيه يا باشا؟
حسيت بنظراته غامضة وبعدين هز رأسه بلأ ، فأخدت نفسي وهخرج ولاكن قبل م أخر لقيته بيقولي بصوت غامض / قولتيلي أسمك قدر ؟ بصيت له بتوتر وهزيت رأسي وبعدين خرجت ، وانا في دماغي ألف سؤال أشمعنا بيتأكد من أسمي ، هو في الأقسام وعرف حاجة من اللي كنت بعملها ، أكيد هيطردني ومش هيبقا ليا مكان يتاويني.
خرجت من تفكيري واستغفرت ربنا وكملت الطريق لأوضتي.
في أوضة حسن 
كان بيتكلم في الفون وهو متعصب جداً / يعني أي يا عائشه ؟ ازاي أصلاً تخرجي من غير اذني ، وكمان تكلمي مروان.
قالت عائشة بهدوء / أهدي يا حسن انا خرجت لما لقيتك مش بترد عليا ، وكلمت مروان عشان.....
قاطعها حسن وهو بيقول بسخرية / عشان تشكيني ليه صح؟ أتنهدت عائشة وبعدين قالت بهدوء / انا محتاجة أقابلك في مطعم أو حاجة عشان نعرف نتكلم أحسن.حسن بغموض / خليكي انا اصلا كنت جاي اقابل والدك عشان عاوزه في موضوع ، قالت عائشة بشك / موضوع اي يا حسن؟ سكت حسن وقال بصرامة / يلا سلام انا جايلك حالاً.قفل معاها وهو بيقوم بيبص لنفسه وقال بتوعد / انا هوريكي الجنان علي أصوله يا عائشة.
في أوضة مروان 
كانت دماغه بتوديه وتجيبو ، أشمعنا شاغل باله بالبنت دي ، أشمعنا سأل علي اسمها وبيتأكد منه ، دي مجرد شغالة زي اي شغالة عنده في القصر اشمعنا دي بذات من وقت م شافها الصبح وهو مش عارف يفكر غير فيها.
ولاكن خرج من شروده وهو بيقول بابتسامة غريبة / من الواضح يا قدر انك هتبقي قدري......
وصل حسن البيت ولاكن شاف من الخارج عائشة واقفه ومستنياه ، فشاور ليها بأيدو وبعدين دخل.
لقي والد عائشة قاعد ومامتها فقال بابتسامة / ازيك يا عمي ازيك يا طنط ، بادلوه السلام وبعد ما قعد واتكلموا شوية قال حسن بغموض / لو سمحت يا عمي انا عاوز نقدم معاد الزفاف . لقيت كلهم بيبصولي بذهول وعائشة مصدومة ولاكن اتغاضيت لما لقيت حمايا بيقول / يبني ما انتا كاتب كتب الكتاب وقايل انك هتسيبها عشان تكمل جامعتها . بصتله بهدوء وقولت / معلش يا عمي بس فكرة اني هيا مراتي وانا مش عارف احكم عليها راحة فين وجاية منين دي خنقتني اوي ، فانا بستأذنك بس نقدم معاد الزفاف ، وأوعدك أن مش هحرمها من فرصة تعليمها،لقيت حمايا اتنهد وقال بهدوء/ حقك يبني قرر المعاد اللي يناسبك واحنا تحت امرك.نهيت الموضوع معاهم وقومت وخرجت ولاكن سبقتني عائشة اللي وقفت قدام العربية قبل ما أركب وقالت بغضب / ممكن اعرف ليه قولت كدا؟ بصلتها وقولت / وانتي هيفرق معاكي في اي في الأول والآخر انتي مراتي ، لقيتها بتقول بصوت عالي / اي اللي انتا بتقوله دا وليه قدمت معاد الفرح، بصيتلها وقولت بحدة / وانتي هيفرق معاكي في اي ولا كنتي بتفكري تخلعي مني وتطلقي .بصتلي بذهول وقالت / انتا ازاي تقول كدا ، قولتلها / والله مش انا اللي بقول عمايلك اللي بتقول ، ومن سُكات ركبت العربية ومشيت.
في القصر 
كنت قاعدة لوحدي في الاوضة. ومعايا التليفون بتاعي القديم اللي في كل حاجة تخصني ولاكن أتصدمت لما لقيت رقم بيرن عليا فتحت وقولت مين لقيت الرقم بيقول/....... فتحت عيني من الصدمة وانا وووووووو

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-