رواية احببت معذبي الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية احببت معذبي الفصل الثالث 3 هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية احببت معذبي الفصل الثالث 3 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت معذبي الفصل الثالث 3 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت معذبي الفصل الثالث 3

رواية احببت معذبي بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الثالث 3

داخل بيت الرشيدي 
قدر صحيت زي كل يوم حاولت تبتسم رغم الي في قلبها دخلت اخدت شاور و لبست وطلعت لي عمران 
خبطت و ملقتش رد فا دخلت 
عمران كان نايم علي السرير ومش قادر ياخد نفسه 
يقين بفزع: جدو في اي مالك 
عمران مكنش قادر يتكلم 
يقين صرخت وندهت لي جاد بدموع وهو طلع بسرعه 
بعد شويه خرج الدكتور من الاوضه 
يقين بدموع: مالو ي
احمد،: مش شايفه معاكي رجاله تتكلم 
يقين مردتش وكانت غضبانه 
الدكتور: هو مختش العلاج مش اكتر بس لازم الراحه و ممكن يتحط علي جهاز اكسجين 
يقين: ممكن ادخل اقعد معا 
الدكتور: ايوه 
مض
شي الدكتور و يقين دخلت لي عمران 
يقين مسحت دموعها: كده بردو يا جدو تقلقني ع ليك
عمران ابتسم: تعالي يا يقين 
يقين قربت
عمران: يبنتي انا رجلي والقبر
يقين بموقطعه و دموع: بعد الشر 
عمران ابتسم: الموت مش شر يا بنتي ونا عايز اطمن عليكي 
يقين بتحاول تمسك دموعها: مش هحب حد غيرو يا جدي قلبي مش بينبض غير باسمه لو مكنش ليا في الدنيا يكون في الاخره
يقين مسحت دموعها الي نزلت غصب عنها واتكلمت: بردو مختش لي العلاج امبارح 
عمران: ما انتي الي نسيتي تديني 
يقين: ايوه صح
بعد شويه يقين نزلت وكانت مياده قاعده 
يقين: امال جاد و ادم فين 
مياده بعدم اهتمام:مشو 
يقين قعدت بتعب علي الكنبه 
دعاء خرجت و ادت لي مياده عصير 
احمد: متخليكي يا قدر كده في اي 
يقين: كده ازي يعني 
احمد: مش شايفه مياده القمر ولا انتي الي مش حطه بتحوطي روح
مياده بضحك: شبه عم حسن الغفير 
يقين: والله انا جمالي رباني مش بحط احمر و اخضر عشان اكون حلو في عيون الناس و ضحكت
مياده اتغاظت 
يقين: عن اذنكم
علي بغضب: علي فين كده ملكيش حد تستاءني منو ولا نسيتي اني ابوكي 
يقين: راحه اشتري حاجه 
احمد بكره: روحي يا اختي 
يقين مشيت واول ما خرجت انفجرت في العياط 
في شركة عند ادم و جاد
جاد:  رايح مشوار وجاي 
ادم: تمام
خرج جاد واتجه بسرعه لي ملاك 
بعد شويه دخل جاد بسرعه البيت لي ملاك الي كانت قاعده في ركن فادي 
جاد قرب عليها و دفن وشه في رفبتها 
ملاك بعدت: ابعد 
جاد  انا عملت اي 
ملاك.  قولتلك اني تعبانه ونت مشيت 
جاد شالها وحطها علي السرير
ملاك عيطت
جاد ادلها شوكلت وهيا سكتت 
نزع عنها بلوزتها و التهم شفتيها 
بعد شويه اتكلمت ملاك 
ملاك بتوتر: نفسي اشور الش ش شارع اوي او ا او اروح مدرسه مع ساهر 
جاد بغضب وضغط علي فكيها: ساهر مين 
ملام بوجع: اه انت بتوجعني 
جاد: بقولك ساهر مين 
ملاك: ابن عمي حسن بس هو طيب اوي 
جاد بغضب شديد: مش عايز اسمعك جايبه سيرت اي راجل فاهمه
ملام بدموع وانكمشت ع نفسها 
جاد: فاهمه
ملاك: ف فاهمه 
جاد فضل يتنفس بغضب و ملاك بتعيط 
جاد مسح وشه بضيق: اسف اني عليت صوتي عليكي 
ملاك: قول قولتلك ب بخاف من الصوت العالي 
جاد. ضمها اكتر:  اكلتي 
ملاك هزت راسها بخجل: لا 
جاد شدها واتجه للحمام: لي مش انا قولت لما تجوعي كلي 
ملاك: اه بس انا مش جعانه 
جاد نزلها تحت الدش: نشوف ده بعدين 
خلص و خرج وهو شايلها 
جاد: اقعدي هنا ونا هجبلك اكل 
ملاك: بس انا 
جاد: ها
ملاك: حاضر
بعد شويه كانو قاعدين يكلو 
جاد: ممكن معرفش اجيلك الاسبوع ده 
ملاك بدموع: اي يعني مش هشوفك
جاد مسح دموعها بسرعه: غصب عني والله لو عرفت اجيلك هجيلك 
ملاك فضلت تعيط 
جاد: خلاص بقا لو سكتي و سمعتي الكلام هتروحي المدرسه 
ملاك بصدمه: ها ه هخرج بجد 
جاد ابتسم علي فرحتها: ايوه
ملاك فضلت تطنتط بي فرحه و فضلت تصرخ بي فرحه 
جاد كان مبسوط علي فرحتها وكان خايف عليها 
ملاك حضنته جامد و كملت بدموع: انا بحبك اوي يا جاد بحبك اويي
جاد شالها ولف بيها: ونا بعشقق يا قلب جاد 
بعد شويه ملاك كانت ذكرت ونامت و جاد قفل الشقه ونزل راح الشركه تاني 
جاد وهو في الطريق رحيم رن ع جاد 
جاد: افتكرت الي ليك قرايب يندل 
رحيم ابتسم بحزن: ان شاء الله نتقابل المهم جدك ماله
جاد استغل الفرصه  : تعب جدا وكان هيروح المستشفى بس مش بيحبها ده فضل يسال عليك حرام عليك ده نفسو يشوفك 
رحيم بخضه و حزن: هنزل اكيد هنزل الاسبوع الجاي بس خدو بالكم من صحتو لما اجي 
جاد فرح وقفل معا 
عند رحيم كان بيحاول ينهي الشغل الي علي عشان ينزل مصر في اسرع وقت مصر 
عمران كان هيموت من الفرحه لما عرف ان رحيم نازل 
بعد مرور تلت ايام تم فيها تجهزات لي حلول شهر رمضان 
وجا اليوم الي رحيم هينزل في و البيت كلو حل نار 
بليل وقف اسطول من العربيات قدام فيلا الرشيدي وطعالا اطلاق النار 
نزل رحيم بشكله الي يخطف كل الناس
بهيته الرجوليه الوسيمه الرجال مستنينه برا 
رحيم قرب من عمران وباس ايدو وحضنه جامد 
عمران بحب: حمدالله على السلامة ياقلب جدك
رحيم: الله يسلمك ياكبير
عمران: وحشتني الكلمه دي منك 
رحيم باس راسه 
راح حضن احمد وكذالك علي 
حضن جاد 
جاد: حمدالله على السلامة يا بص 
رحيم بضحك: الله يسلمك يا بيبي
ادم جري حضنه: وحشتني ياض
رحيم: ونت يادومي
رحيم دخل و جري حضن دعاء
دعا: حمدالله على السلامة ياقلب امك
رحيم: الله يسلمك ياحبيبتي 
رحيم حضن مياده 
في الوقت ده
يقين كانت فوق نايمه وصحت علي صوت رصاص النار مهتمش وكملت نوم بس اتفاجات بلي بيخبط الباب 
يقين فتحت وكانت الخدامه
الخدامه باحترام: عمران بيه بيقولك انزلي سلمي علي ابن عمك 
يقين بعدم اهتمام: حاضر 
يقين دخلت اخدت شاور بسرعه ولبست بنطلون اسود و قميص ابيض و عملت شعرها ديل حصان و نزلت 
نزلت يقين بطلتها الي تختف و قربت بعدم اهتمام 
يقين: حمدالله علي السلامه يا رحيم
رحيم سلم عليها ولمح الحزن الي في عنها وبتحاول تخفي: الله يسلمك يا بنت عمي 
يقين قعدت 
رحيم اتكلم: انا رايح لي عمار
عمران بص علي يقين الي مسكا دموعها 
دعاء: انت لسه جاي ياحبيبي
رحيم: معلش يا امي
و كمل: هروح الاسطبل اخد رو
يقين: تاخد اي 
رحيم: روز 
يقين بدموع: معلش وكملت لما مسحت دموعها معلش متركبش روز
رحيم: لي 
يقين: عشان دي بتاعت عمار 
رحيم هز راسه ومشي 
يقين: جدو نا هروح الاسطبل
عمران: ماشي يا حبيبتي 
يقين خرجت و اتجاهت للاسطبل دخلت و نامت جمب روز 
رحيم راح للمقابر و قلع الجاكت ورما و نام علي الارض 
رحيم بتنهيده
و اتكلم: جيتلك يا عمار بعد غياب سنين مكنتش قادر اتوقع انك فعلا مشيت كل حاجه مشيت انت الي كنت بتودينا للجامع وبردو لماسافرت كنت لازم تتصل عشان تخليني انزل الجامع اصلي وكمل بدموع بقالي سنتين متخلتش الجامع يا عمار عارف احساس لما تعمل كل حاجه حرام في الغربه و تيجي تشوف في اهلك نظره الثقه مش قادر اعمل حاجه من غيرك مشيت ومشيت كل حاجه حلو 
عند يقين كانت بتقرء روايه ونايمه جمب روز و بتكلم معاها 
في البيت عند ملاك 
ملاك بطنها وجعتها و قامت بوجع تجيب التلفون وتكلم جاد 
جاد كان في اوضه و تلفونه رن 
جاد: في اي انتي كويسه 
ملاك بدموع: بطني بتوجعني يا جاد
جاد: هحاول اجيلك بسرعه نامي علي السرير مش هتاخر 
جاد اتحرك بسرعه لي ملاك 
عند ادم اتجه لي اوضه مياده الي كانت بتاخد شاور 
اتجه قعد علي السرير ومدد رجلي و حط ايدو ورا راسه
خرجت مياده وهيا ملتفه بي فوطه و بتنشف شعرها بي فوطه 
مياده اتفاجات بي ادم ولسه هتصرخ كتم بوقعا 
ادم وهو باس خدها: اهدي دا انا 
مياده حست بكهربا في جسمها من لمسته و اتكلمت بدموع و غضب: اطلع برا انت ازي كل شويه كدا تدخل الاوضه بتاعتي كده 
ادم قعد براحه علي السرير: جاي اوضه مرات
مياده بدموع و قهر: انا مش مرات حد فاهم 
ادم قام بغضب و هيا خافت ورجعت لورا
ادم مسك ادها الاتنين ولفهم ورا ضهرها و قربها من صدره جامد: صوتك لو علا تاني هزعلك
لفها لي ودفن راسه في رقبتها 
اتكلمت مياده بدموع و بتحاول توقف شهقتها: ا ابعد رحيم م مكن يجي و جاد هنا 
ادم: محدش في البيت و امك في المطبخ
مياده: انت عايز اي 
ادم لزقها علي الحيطه و قربها منه و ضغط علي وسطها وهيا اتاوهت بوجع لاكنه في لحظه التهم شفتيها بعشق... وجوع... لهفه.... تلذذ
بعد عنها عشان ياخد نفسه و هيا كانت هتقع من قله الهواء 
ادم مسكها و ابتسم بخبث: اهدي كده احنا عملنا حاجه 
مياده بدموع: ارجوك ابعد 
ادم: متخافيش اوي كده انا الي اقول ابعد ولا اقرب هقول لجدي اني عايزك تحت و شوفي لو رفضي هعملي اي 
و قسما بالله لو شفتك زي ما تزفتي تنزلي و شعرك باين و لا حطه اي هباب في وشك لقتلك فاهمه
مياده: فاهمه 
خرج ادم و مياده نامت علي السرير وفضلت تعيط 
ادم راح وقال لي عمران و عمران وافق بس لسه هيسال مياده 
جاد وصل لي ملاك بعد ما جاب علاج 
دخل بقلق لقاها نايمه علي السرير 
قرب منها 
جاد: ملاكي انتِ كويسه 
ملاك بدموع: بطني بتوجعني 
جاد سبها واتجه للمطبخ وعمل شوكولاتة بلبن وادهالها 
بعد شويه 
جاد: بقيتي احسن
ملاك بدموع: ا انت مش هتيجي بكرا عشان هتفطر مه اهلك صح 
جاد وهو حضنها: ايوه 
ملاك: انا عايزه اصوم واجي معاك 
جاد: اولا انتي مش هتنفعي تصومي ثانيا وباس ادها انا مش عايز اطلعك من البيت 
ملاك: بس
جاد: اي
ملاك سندت راسها علي صدره: مفيش 
جاد: نامي انتي ونا هروح احضرلك الاكل عشان الي هنا خلص 
ملاك: حاضر
ملاك نامت 
جاد عملها اكل و حطه في التلاجه 
دخل اطمن عليها تاني وباس راسها و خرج عشان يرجع الفلا
عند يقين كانت رجعها من الاسطبل و قبلت شابين
الشاب 1:ما تيجي يا مزه
الشاب2بضحك: ده انتي هتتبسطي 
يقين وقفت بغضب: الهم طولك يا روح انتم لو ممشيتوش من هنا دلوقتي هزعلكم 
الشاب 1قرب عليها وقبل ما يلمسها كان علي الارض
(متوقعين انه البطل بس اقولك لا هيا عادي) 
التاني اتعصب وكان هيمسكها لقا جمب صحبه 
قامو بغضب و قرب منها وحولو يكتفوها 
يقين اتعصبت وجابت طوبه كبيرا و بتحت واحد وجابت التاني وفضلت تضرب في بي بونيات و جابت الشنطه بتاعتها و رزعتها في دماغو الاتنين وقعه علي الارض بي دمهم الي غرق كل المكان يقين اتخضت 
يقين لنفسها: طب اطلب الاسعاف ولا اي 
يقين حسمت امرها واتصلت بالاسعاف و طلعت تجري علي الفلا 
في الوقت ده الكل كان متجمع تحت 
دخلت يقين و وشها مخطوف و بتجري 
عمران بقلق: في اي يا يقين 
يقين قفلت الباب وقعدت ورا: ضعت 
جاد: في يا زفته 
يقين بدموه حكت كل الي حصل 
عمران: يخربيتك يا يقين هتودينا في داهيه 
يقين: عدو لي تلاته هطلاقو البوليس عايزني
رحيم اتكلم: يعني انتي بعد ما ضربتيهم طلبتي الاسعاف 
يقين: اي نعم 
يقين لقت الباب بيخبط: متعدوش اجم 
وقامت بخضه: اعمل اي يا جدو 
رحيم مسك ادها و اخدها للباب
يقين: عايز تسلمني يا ابن عمي حسبي لله ونعم الوكيل كده ده انا من لحمك ودمك
رحيم بغضب: اهسكتي 
رحيم فتح الباب: خير 
الضابط باحترام: مطلول الاقبض علي الانسه يقين علي الرشيدي 
يقين: انا 
الضابط كان هيقرب يمسم ادها 
رحيم بعده و طلع البطاقه بتاعتو و ادهالو 
الضابط: ا انا اسف مكنتش اعرف انها تبعك 
رحيم شد يقين ورا و اتجه للعربيه بتاعتو و الضباط ورا 
دخل رحيم بيها للظابط 
الظابط: انتو ازي تدخ
وكمل بي فرحه: رحيم 
رحيم حضنه 
عمر الظابط: حمدالله على السلامة يا راجل 
رحيم: الله يسلمك 
عمر طلب من العسكري يجيب عصير 
عمر بعد ما شاف يقين: انتي تاني يبنتي انتي مهبتيش 
رحيم: لي عملت اي
عمر: كل يوم تقتح راس واحد وتيجي هنا و عمران بيه يجي يخرجها 
رحيم بصلها ناظره حاده وهيا اتوترت 
رحيم خلص كل الاجراءات مع عمر و خرج يقين بعد ما دفع تعويص كبير لي اهالي الشبين 
يقين: انا علي فكرا مش غلطانه
رحيم مردتش 
يقين اتعصبت و خرجت و كانت هتمشي ومش هتركب معا 
رحيم جابها من افاها وركبها العربيه 
يقين: انا مش عايزه اركب اففف
رحيم: اسكتي 
يقين نفخت وهو اتجه للفلا
في الفلا 
رحيم دخل وكان متوقع الكل هيجري عليها لاكن لا 
رحيم: اي ده انتم مش خايفين عليها 
ادم بضحك: خايفين عليها دي خلاص كل يوم في القسم 
يقين بضحك: تنكر اني مضربتش حد بقالي يومين 
جاد: لا طبعا 
يقين ضحكت 
بليل 
عمران: تعالو نصلي العشاء يا ولاد 
رحيم حس بي حاجه غريبه
لانه بقالو كتير مدخلش الجامع حاول يتهرب بس عمران اتكلم وقرب من رحيم
عمران: وحشني صوتك في الاذان يا رحيم 
رحيم بتوتر: بس ان
جاد بي موقطعه: ايوه ده كل الناس هتفرح لان بيحب صوتك 
رحيم استسلم للامر و راح معاهم 
وقف قدام باب الجامع بيفتكر عمار وهو اخد ايدو و بيدخلو غصب عنه بيفتكر كل حاجه
ادم طبطب علي ضهره: ربنا يرحمه
رحيم ابتسم بحزن: يارب
رحيم اذن بصوت عذب جدا وجميل الكل عرف ان ده صوت رحيم الرشيدي صوتو مميز جدا وجميل 
سجد رحيم بعد غياب سنين و انهمرت عينا و فضل يعيط وهو ساجد 
طلع و بدا يقرء قرآن 
بعد شويه كان خلص ومشي لوحده 
يقين كانت بتولع سلك مع اطفال كتير و مبسوطه مياده شافت رحيم قربت من يقين وهيا بتولع السلك و حطت ادها 
مياده بدموع: اه ايدي اتحرقت لي كده يا يقين
يقين اتصدم 
رحيم جري علي اختو: في اي يا حببتي 
مياده بدموع: يقين حرقتني 
يقين: والله معملت حاجه
مياده: بطلي كذب 
عمران كان اجا هو و ادم و جاد 
عمران: يقين انت عملت كده 
يقين: والله معملت حاجه 
رحيم: يقين اتاسفي لي مياده 
يقين بسخريه: انا اتاسف لي دي 
مياده: شايف يا جدو 
ادم: خلاض 
ادم شاور للاطفال و اجم: يقيت حرقت مياده 
طفل صغير: لا يا عمو 
مياده وشها اصفر(شكلك وحش يا بت يا مياده) 
ادم: يله يا جماعه جو 
الكل دخل و مياده طلعت جري علي فوق 
جاد جاب يقين من افاها و رفعها: خارجه تولعي سلك و صواريخ اي يا شيخه احترمي سنك 
يقين بضحك: طب حاسب الصاروخ الي تح
ملحقتش تكمل كلمها و الصاروخ فرق و رحيم وقع لانه كان تحته 
ادم شدو بسرعه: شكلك وحش 
رحيم: انت يبنتي غبيه
يقين: ملكش دعوه 
رحيم كان متعصب جامد بس متكلمش عشان عمران
الكل طلع و ادم طلع اوضه مياده 
دخل ورزع الباب وهي انتفدت 
مياده بصوت عالي: مينفعش كل شويه تخش عليا كده اي فاكر اي
سكتت لما لقت قلم قوي نزل علي وشها طيرها علي الارض 
ادم: قولتك صوتك لو علا هزعلك ونتي مش بتسكتي وكمل بصوت عالي قسما بالله يا مياده لو عملتي حاجه في يقين او اي حد ليكون موتك علي ايدي فاهمه
يقين وهيا حطها ادها علي وشها بخوف: فاهمه 
بليل كانو قعدين وفي بنت دخلت عليهم و جريت حضنت رحيم و الكل واقف مصدوم

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-