رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الاربعون 40 بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الاربعون 40 بقلم اماني فهمي


رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الاربعون 40 هى رواية من كتابة اماني فهمي رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الاربعون 40 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الاربعون 40 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الاربعون 40

رواية عاصرت ظلم وعذاب بقلم اماني فهمي

رواية عاصرت ظلم وعذاب الفصل الاربعون 40

في اسبانيا
🌺🌺🌺🌺
في العزبة
🌺🌺🌺🌺
في جناح حور و اسدها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
دخل اسد الي الجناح و هو يحمل حور بين أحضانة و وضعها برفق شديد علي السرير و جلس بجوارها و ضمها لحضنة و قبل شفايفها بكل عشق و نعومة
حور بابتسامة : حبيبي اللي بيغير عليا
اسد بعشق : اعمل ايه يعني بعشقك و مهوس بيكي مقدرش محبكيش و عشقك
حور برفع حاجب : متحبنيش دانا كنت قتلتك و قطعتك حتت
اسد بضحك : ههههههههههه وتيني الجميلة بقت مجنونة
حور بابتسامة : عملت ايه مع ليام
اسد بحنان : و لا حاجة حبيبتي
حور بابتسامة : غيران ان بنتك و اول فرحتك معجبة بواحد
اسد بتنهيدة : مش عارف و الله انا لما اتكلمت معاها كانت مبسوطة بس فى لحظة واحدة بقت غضبانة بس مقولتش تبين ليا
حور بابتسامة : بلاش تقلق احنا عرفين كويس ان ولادنا رجالة و هيعرفو يتصرفو صح
اسد بعشق : بردو مش عوزة تعرفي نوع الجنين
حور بابتسامة : لا و مش اول مرة اعملها كل مره علي كده
اسد بعشق : وحشتيني اوي اوي وتيني الجميلة
حور بدلع : اسودي عوزة فراولة 🍓 🍓🍓
اسد برفع حاجب : عوزة ايه يا روحي
حور بدلع و همس لزيز : فراولة 🍓 🍓🍓
اسد بحنان : عيوني يا قلبي هبعت اجبلك حالا
حور بابتسامة : ماشي بسرعة
وضع اسد قبلة علي شفايفها و خرج خارج الجناح حتي يأتي لها بالفراولة 🍓🍓🍓
وقفت حور و خرجت للتوجه الي جناح ليام
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في جناح ليام
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
كانت ليام تجلس علي السرير بتنفس سريع بعد ان افرغت غضبها في محتويات الجناح
دخل ادم بسرعة و هو ينهج و نصدم من منظر الجناح و منظرها فاسرع بها و جلس أمامها علي السرير
ادم بخوف : ليام حبيبتي مالك حصل ايه لكل ده
ليام بتنفس سريع : مفيش ادم
ادم : هو ايه اللي مفيش امال عملتي كده ليه في الاوضة
ليام بغضب : قولت مفيش ادم خلاص بقي
ادم بذهول : ليام انتى بتعلي صوتك عليا من امتي
حور بجدية : ادم روح شوف وراك ايه
ادم بحزن : بس يا ماما ليام
حور بحنان : بلاش تقلق دومي انا هنا
نظر ادم علي نصفه الاخر بحزن و قبل رأسها و راس امه و غادر الجناح
توجهت حور الي السرير و جلست بجوارها فوضعت ليام رأسها علي قدمها فرفعت حور اديها علي شعرها و اخذت تمسح عليه بحنان
حور بحنان : ايه اللي حصل
ليام : مفيش مامي روحي لبابي
حور بحنان : هو ليث عملك ايه ليلو
ليام بخضة : ليث ليث مين مامي انا بس مخنوقة شوية
حور بابتسامة : ليث العمري يا قلب امك
ليام بدموع مهددة بالنزول : مفيش مامي
حور بحنان : لو بتحبيه بلاش تخسرية
ليام بدموع غزيرة : حبيتة يا مامي حبيتة اوي بس كداب كدب عليا
حور بحنان : اهدي حبيبتي اهدي و كل حاجة و ليها حل
ليام بغضب وسط دموعها : مفيش حل هو فاكر نفسه مين هو ميعرفش انا مين انا ليام الصرفي بنت اسد الصرفي اللي كلمة واحدة ميني بتقلب البلد
حور بجدية : ليام ممكن تهدي و نتكلم بالعقل
ليام بغضب : مفيش عقل 🧠  خلاص انا هعرفه مقامة كويس
حور بجدية مرعبة : قولت اترزعي في ايه هتكبري عليا و مش هتسمعي كلامي
دخل محمد بسرعة و خلفة ادم علي صوتهم العالي
محمد بخوف : في ايه مالكم
حور بجدية : مفيش حاجة خد اخوك و طلعو برا دلوقتي
ادم بخوف : مامي ممكن تسبينا معاها و احنا هنتفاهم
حور بغضب لاول مرة : هو في ايه هو خلاص مفيش سمعان للكلام الظاهر اني دلعتكم برا انت و اخوك
اسد بجدية : ادم محمد برا
محمد : حاضر بابا يالا ادم
خرج ادم و محمد و جاء اسد يجلس بجوارهم و لكن ثبت مكانة في لحظة
حور بجدية : اسد من فضلك سبني مع ليام لوحدنا
اسد بذهول : نعم
حور بجدية : من فضلك يا اسد
اسد بغيظ : حاضر يا حور هانم
خرج اسد و جلست حور بهدوء بجوار ليام التي بدورها وضعت رأسها علي قدمها فرفعت حور اديها علي شعرها و اخذت تمسح عليه بحنان
حور بحنان : ليلو حبيبتي مش انا صحبتك و اختك و مامتك احكيلي
ليام بدموع : حاضر مامي اول مرة شفته كانت روان قايلة ان في مجموعة من الحرس هيجو و بعدها ده دخل و روان عرفتني عليه و انا قولتلها انه رئيس الحرس و هو ابتسم و بس و لما تعبتي و دخلتي المستشفي فضل جمبي و فضل يتكلم معايا و بصراحة اتعلقت بيه اوي و بنكلم بعض علي طول
حور بهدوء : تمام بس هو غلط في ايه
ليام بدموع غزيرة : يا مامي هو كدب عليا و فهمني انه حارس مش رجل أعمال
حور بعقلية : بس من كلام الراجل مقلش حاجة انتي اللي افتكرتية حارس و ممكن يكون فاكر انك عرفتي انه رجل أعمال علشان كده متكلمش غير كده اسد بيقولي انه كويس و محترم و بيخاف ربنا و ملهوش في البنات و الحاجات ديه
ليام بدموع : معرفش بقي
حور بحنان : هو عارف مشاعرك من نحيتة
ل
يان بسرعة : لا و الله العظيم مبينت حاجة و كنت ساعات كتيرة افضل اتكلم مع اريان قدامه علشان ميفكرش حاجة
حور بابتسامة : تمام
و بجدية : طبعا انا مش هعرفك دينك و أخلاقك لاني مربياكم كلكم و كلكم نفس المعزة و الغلاوة بس انتي و اخواتك غير انتم حته مني
ليام : مامي انا
حور بجدية : من غير مقاطعة انا مش هقدر احبس مشاعرك و لا اسيطر على قلبك بس لازم افكرك انك غالية و غالية اوي كمان انتي اول فرحتي اول بنوتة ليا  صحيح خلفت محمد قبلك بس مكنتش عارفة حاجة عنه كنت نسياه اسمعي يا ليام عوزاكي تعرفي انك مش قليلة ابوكي كبير و كبير اوي اسمه لوحده قوة و عيلتك كبيرة سواء هنا أو في مصر افضلي فخر و عزة و شرف ابوكي و عيلتك و اوعي تقولي خلاص هبعد عنه و مش هكلمه القلب محدش يقدر يحكمه بس بالعقل و الحكمة مفهوم
ليام : مفهوم مامي ربنا يخليكي ليا يا حوري
حور بحنان : و يخليكي ليا يا ضئ عيوني يالا قومي اغسلي وشك و توضى و صلي و انا هروح لابوكي زمانة بيغلي بسبب طردي ليه
ليام بضحك : ههههههههههه يعني  ضمنا ينام لوحده
حور برفع حاجب : لا يا روح امك مش هنولها ليكي
ليام بغرور : بلاش انا حور انا ليام الصرفي
حور بردح : و انا يا عنية حور الصرفي عشق و وتين قلب الاسد اصلا انا غلطانة اني عبرت واحدة زيك
وقفت حور بهدوء و خرجت وجدت ادم و محمد و اسد يجلسون امام الباب فوقفو بسرعة
محمد بحنان : جنتي الجميلة انتي كويسة
ادم بسرعة : مامي ليام كويسة
حور بابتسامة : انا كويسة و الزفتة كويسة
اسد ببرود : تمام انا نازل
محمد بهمس : ايه النظام
ادم بهمس : مش عارف
ليام بهمس : اصل امكم القادرة طردته ذيكم
محمد بهمس : اوباااااااااا طيب ايه النظام 
ادم بهمس : هتشوف دلوقتي
كان اسد ينزل علي السلم و حور تقف و علي وجهها ابتسامته خبيثة
في لحظة واحدة كانت حور تصرخ و تنحني تمسك بطنها
استمع اسد لصوت صراخ معذبتة فعاد بسرعة إليها و مسك اديها بحنان
اسد بخوف : وتيني مالك
حور بالم : بطني اسدي
اسد بخوف : حاسة بابية
حور بدلع : بطني اسدي
اسد بغضب : اتصل علي مايكل يا ابن الكلب منك ليه
حور بدلع : توتوتوتوتوتو تعالي انت
نظر اسد لها بذهول هل فعلت ذلك حتي يأتي لها
اسد بغيظ : تصدقي انا غلطان اني جيت ليكي
حور بدلع و هي ترفع اديها علي صدره باغراء : اهون عليك اسودي
اسد بعشق : مقدرش وتيني الجميلة
مسك حور اديه و توجهت إلى جناحهم و تركو الثلاثة يعزفون علي الكمان 🎻🎻 بطريقة وهمية
ادم بابتسامة : امكم ديه قادرة
ليام بابتسامة : حور الصرفي عشق و وتين قلب الاسد
محمد بابتسامة : ربنا يخليهم لينا
ادم : صحيح يالا العيال تحت مجهزين القاعدة
محمد : لسه محدش عرف جنتي حامل في ايه
ليام : توتوتوتوتوتو هي امك كده مش بتحب تعرف
جائت مليكة تجري عليهم بسرعة و شعرها خلفها مستمتع بالحرية و اللعب و هي تضحك بشدة  و خلفها وسام يجري وراها
محمد بحنان : مالك ملاكي
مليكة بضحك : ههههههههههه وسام هيضربني
ادم برفع حاجب : هيعمل ايه و في مين فيكي انتي
ليام بغيظ : و انتى يا سوسة عملتي ايه
وسام بغيظ : قولي لاخواتك عملتي ايه
مليكة برقة و نعومة : خليت كيم يجري وراه بس
محمد : مين كيم ده
مليكة برقة و ابتسامة : انت متعرفش كيم لحظة واحدة اخليك تشوفة
جريت مليكة بسرعة و صفرت و في لحظة واحدة كان يقف بجوارها وحش طويل و ضخم
محمد : ايه ده هو اسد مربي حمار هناادم برعب : لا حضرتك ده كيم لايجر الزفتة ليام برعب : انتي يا زفته نزلي البتاع ده تحت 
1
محمد : ايه ده هو اسد مربي حمار هنا
ادم برعب : لا حضرتك ده كيم لايجر الزفتة
ليام برعب : انتي يا زفته نزلي البتاع ده تحت
اقترب محمد منه و جلس أمامه و رفع ايده حتي يسلم عليه و بالفعل جلس كيم امام محمد و رفع ذراعة الأيمن و سلم عليه و لعب محمد في شعره
محمد بابتسامة : انتم خايفين ليه ده حلو اوى
مليكة برقة و فرحة : علشان خاطري ميدو خلي مامي توافق اخده معايا القصر
ادم بفزع : علي جثتي البتاع ده يدخل القصر لو دخل انا هخرج
مليكة بغرور : اخرج و هو يدخل علي الاقل ينام في جناحك
ادم بغيظ : ماشي يا زفتة تعالي و النعمة لضربك
تحرك ادم اتجاهها فوجد كيم يقف امامها كالجبل
ادم بابتسامة هبلة : طيب يا جماعة انا رايح اصلي نسيت شوية حاجات
محمد بسخرية : الله يرحمك يا رجولة بقي البسكوتة الناعمة مش خايفة منه و انت يا راجل خايف منه
ليام : أصلها من زمان معاه علشان كده بيحبها
محمد : مين جابة ليها
ادم : عمي بيترو هو اللي جابه ليها كان عندها ٤ سنين و كنا عنده و هي خرجت تلعب في الجنينة و شافته و كان صغير و تعلقت بيه و عمي بيترو خلها تاخده و لما كبر بابا خلاه يفضل هنا علشان خاطر ماما
مليكة برقة : ميدو خلي مامي توافق اخده معايا
محمد بابتسامة : حاضر يا روحي هناخده
وضعت مليكة قبلة علي خده و مسكت كيم من شعره و نزلت الي الاسفل 
محمد : يالا علي تحت
نزل الشباب الي الاسفل حتي يجلسون مع باقي الشباب
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
في الجنينة
🌺🌺🌺🌺🌺
كان جميع الشباب يجلسون في دائرة حتي يسمعون بعضهم
شادي : هتعمل ايه مع مع ريتا
محمد بتنهيدة : و الله يا شادي مخلي رجالتي وراها بس هي واخده بالها اوي
روز : و هي عايشة فين
محمد بسخرية : تتوقعي تكون عايشة فين
ادم : متقول يا عم هو سر
محمد بحزن : لا ابدا بس هي عايشة عند واحد من زعماء المافيا
ليام بشهقة : ديه اتجننت رسمي
محمد : انا بحمد ربنا ان سايلا رفضت تعيش معاها و فضلت معانا
مازن : طيب متحاول معاها
محمد : احاول مع مين تفتكر محاولتش يا بني انا عملت المستحيل بس فاضل اخر محاولة
سليم : ايه هي
محمد : اروح لغاية عندها و تكلم معاها
وسام : انت مجنون يا بني ديه عايشة مع زعيم مافيا
ادم : اسمه ايه الراجل ده
محمد : ساليمون بنديرة
فايا : خلي بالك ميدو لانه مش بيرحم و معروف عنه انه دموي و بيعشق الدم
محمد : صح بس انتي عرفتي منين
فايا : من عم بيترو كان عامل حفلة و شفته هناك
سلفا : علي فكرة ميدو احنا ممكن نخترق كل حاجة عنده و نعرف بيفكر في ايه
محمد : اهدي يا حجة الله يرضي عندك
مليكة برقة : ميدو انت مترحش ليه البيت لو عنده شركة روح ليه فيها و تفاهم معاه و عرفه انك تعرف عمو بيبو و علي علاقة بيه
محمد بابتسامة : قطتي الجميلة انتي
روزلي : بقولكم ايه تعالو نلعب
شادي : بس يا طفلة
روزلي : مش هرد عليك يا طويل
شادي : شي افتخر بيه اني طويل و حلو و مجنن البنات
روزلي : بلا وكسة توكسك يا خايب دول بيعملو كده قدامك و بس و من وراك بيقولو عليك عبيط
شادي بغيظ : و الله العظيم لو قومت لضربك
اسر بخنقة : اوف اوف اوف انتم عيال هايفة و انا غلطان اني قاعد معاكم
نظر الجميع لأسر بذهول هل شتمهم الان و اهانهم
محمد بغيظ : تعالو نلعب يا شباب
ادم بشر : تعالي يا برنس
ليام بشر : اشطا عليكم
وقف الشباب بسرعة و لكن في لحظة واحدة كان اسر يجري بسرعة و هم يجرون خلفة
استمر الضحك و الهزار بين الجميع و توجهو إلي السفرة و جلسو يتناولون الطعام و مازالت الضحكة لم تفارق و وجوههم
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺

بعد مرور شهر
🌺🌺🌺🌺🌺🌺
حدثت اشياء كثيرة في ذلك الشهر الطويل للجميع
🌺 فرض اسد الحماية المجنونة علي وتين قلبه لقرب وضع مولودها المخفي حتي الان
🌺 رفضت ليام التحدث مع ليث و جعلته مجنون بشدة
🌺 وصلت معذبة قلب الادم تلك الساحرة في الطباع و الدين و الأخلاق و الطيبة
🌺 رفض ساليمون بنديرة مقابلة محمد السمري و هدده رسمي
🌺 أحضرت مليكة كيم الي القصر معها و كانت سعيدة بشدة
🌺 أحضرت حور و اسد الكثير من الملابس الخاصة بالأطفال للجنسين
🌺 خططت ريتا لفعل شي بمساعدة ساليمون لاذيه محمد و عائلتة و لكن لساليمون رأي آخر فهو يريد شي من عائلة الصرفي و بشدة
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-