رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل الرابع 4 بقلم سندس محمد

رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل الرابع 4 بقلم سندس محمد


رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة سندي محمد رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل الرابع 4

رواية اشواك العشق ياسين وروان بقلم سندس محمد

رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل الرابع 4

دخل ياسين واتصدم من اللي شافه لقاها واقعه على الارض بتعب ودموعها على خدها.. صعبت عليه هو شالها وطلع بيها على اوضته وهو بيلعن انتقامه اللي خلاه يعمل فيها كده حطها على السرير برفق وقال بهدوء: روان انتي سمعاني 
روان فتحت عينيها بوهن شديد وقالت: اه ان.. انا م.. مش 
عاي..زه انزل الاو.. ضه دي ت.. تاني يا ياسين 
ياسين بهدوء: خلاص يا روان مش هتروحي الاوضه دي تاني استني هروح اجيب ليكي اكل وهاجي 
خرج ياسين من الاوضه.. ونزل يجيب اكل من المطبخ كل الخادمات فتحوا عينيهم بصدمه انه دخل المطبخ ودي حاجه عمرها ماحصلت 
بعد خمس دقايق طلع ياسين وهو شايل صنية الاكل دخل لقاها قاعده على السرير زي ماهي.. وشها كان شاحب اوي بس بردو مفقدش جماله الهادي 
حمحم بهدوء وقال: الاكل ياروان 
وحط الاكل قدامها بهدوء... قامت وفضلت تاكل بجوع وهو بيراقبها عامله زي الاطفال حتى ملامحها بتشبه الاطفال هو عارف انها ملهاش دعوه بانتقامه لكن نار الانتقام عاميه عينه 
قالها بهدوء: كلي براحتك انتي بقالك كتير مكالتيش 
بعد شويه خلصت اكل وقالت: الحمدلله 
ابتسم بهدوء وقالها: تستهلي الحمد.... وشال الصنيه وحاطها على التربيزه 
بصتله هي مستغربه انه بيعمل معاها كده هي مش فاهمه اي حاجه مش عارفه هو طيب ولا قاسي بس كل اللي تعرفه انه بيعمل معاها كده غصب عنه
قالها ياسين بهدوء: ملامحك شبه حد اعرفه 
سألته باستغراب: مين 
ياسين بحزن: خالتي 
روان باستغراب: طب وبتقولها بحزن كده ليه هي عايشه 
ياسين بهدوء: اه بس مش بتتكلم تعبانه 
روان بحزن: ربنا يشفيها يارب 
ياسين: يارب 
روان بترقب: ياسين انت ليه بتعمل معايا كده 
ياسين بصلها بعصبيه: بلاش تعرفي 
روان بتصميم: لا أنا عايزه اعرف انا معملتش حاجه عشان تعمل معايا كده 
ياسين بعصبيه شديده: انتي معملتيش لكن ابوكي عمل ياروان 
روان: وبابا عمل ايه 
ياسين بصوت عالي: ابوكي قتل ابويا واختي ياروان ابوكي قتال قتله 
فتحت روان عينها بتحاول تستوعب كلامه: انت كداب بابا ميعملش كده 
ياسين بسخريه شديده: لا عمل ابوكي قتال قتله فاهمههه 
عند كامل 
كان قاعد في مكتبه بحزن بنته مختفيه وهو مش عارف هي فين حتى 
كامل في نفسه: انا خايف ليكون لقوها دي تبقى مصيبه لو عرفوا انها تبقى بنت فاطمه 
يتبعععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-