رواية عشقي فريد فريد وليان الفصل الرابع 4 بقلم صباح غمري

رواية عشقي فريد فريد وليان الفصل الرابع 4 بقلم صباح غمري


رواية عشقي فريد فريد وليان الفصل الرابع 4 هى رواية من كتابة صباح غمري رواية عشقي فريد فريد وليان الفصل الرابع 4 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقي فريد فريد وليان الفصل الرابع 4 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقي فريد فريد وليان الفصل الرابع 4

رواية عشقي فريد فريد وليان بقلم صباح غمري

رواية عشقي فريد فريد وليان الفصل الرابع 4

فريد بدموع مسك وش ليان : ماما اصحي ، ماما انا المفروض كنت اصحيكي اليوم دا مش هو ، ماما ردي عليا 
ليان بخوف صامت و بصتله : انت كويس ؟ 
فريد بدموع : انا مكنش لازم اسمع كلامها مكنش لازم 
ليان مسكت أيديه : فريد كل حاجه هتبقي تمام حقك عليا انا ، صحيح انك اذتني ومعرفش عاوز مني ايه ، بس انا مقدرش اشوف حد قصاد مني بالشكل دا 
فريد بدأ يطمن من لمسه ايديها و بصوت عالي : وقف العربيه 
ليان خافت : فريد مالك 
نزل من العربيه و بدأ ياخد نفسه : عاوز تمشي امشي 
ليان : مش فاهمه 
فريد : يعني امشي يا ليان انا مش هاذيكي مش هقدر اعمل كدا 
ليان مشيت بخطوات بعيدة شوية عنه وهي بتفكر 
*****************
"ف بيت ليان ، مراد كان واقف علي الباب و لسه هيخبط لقي زهرة ف وشه " 
زهرة : انا نازله ياماما و متخفيش ، انا لازم ابلغ عن الحقير دا 
مراد : احم 
زهرة وقفت و بصتله : انت تبقي مين 
مراد بابتسامه : انا اخو الحقير 
زهرة بذهول : يا بجاحتك و ليك عين تيجي 
مراد : استاذنك نتكلم شوية بعيد عن البيت 
زهرة لسه هتكلم 
مراد : لو سمحتي مش هأخرك و بعد كدا عاوزة تبلغي انا هوصلك بنفسي 
زهرة : تمام اتفضل 
**************
"ليان رجعت تاني لفريد و مسكت أيديه ، فريد بدأ يبص جمبه لما حس بيها " 
ليان : انا مش همشي خدني معاك
فريد : انتي مجنونه !!! ، امشي بقولك انا هأذيكي 
ليان بهدوء اكتر : ممكن تخليني معاك ، انا مش عاوزة امشي مش عارفه ليه ، بس فيه حاجه جوايا مش عاوزة تمشي و تسيبك 
فريد لسه هيتكلم ، ليان حطيت ايديها علي شفايفه 
ليان : انا عندي فضول اعرف كل حاجه عنك ، عاوزة ابقي جمبك و بعدين عاوزني امشي همشي بعدها 
"فريد شال ايديها بهدوء و فتح الباب العربيه وبصلها"
ليان بضحكه صافيه : طلعت راجل چنتل مان اوي 
فريد ضحك علي ضحكتها و دور وشه 
**************
" ف مكان ما بعيد عن الناس " 
زهرة : افهم ايه انك جايبني مكان غريب و مصمم تكلم معايا !!
مراد : انسه زهرة انا مبأذيش حد و باكدلك أن فريد مش هياذي ليان بس لو بلغتي هتتاذي و برضو مش هتعرفي توصللها يعني ف الحالتين انتي خسرانه 
زهرة بدموع : و بعدين عاوزني اتخلي عن اختي مش حرام عليك ! 
مراد بدأ يمسح دموعها : انا مش عاوزك تتخلي عنها ، انا مش مؤذي صدقيني ومش بهددك ، انا بعرفك الممكن يحصل ، انا هساعدك و هجيبها لحد عندك بس اديني وقت و ثقي فيا 
زهرة : اثق فيك وانا اعرفك منين عشان اثق فيك ، انت تبقي إخوة يعني ممكن تبقي شبهه ؟ 
مراد : انا عارف انك متعرفنيش بس ممكن سؤال ، هل انتي و ليان نفس الشخصيه ولا كل واحد لي شخصيه مختلفه ؟ 
زهرة بصتله شوية و بعدين اتكلمت : كل واحد لي شخصيه طبعا 
مراد بابتسامه هادئه : يبقي مش شرط اني ابقي شبه فريد ف كل حاجه 
زهرة مسكت أيديه برجاء: انا هثق فيك و هستني ترجعلي اختي بس اوعدني ارجوك انك هتعمل كل التقدر عليه عشان محدش يلمس شعرة منها 
مراد طبطب علي ايديها : اوعدك 
زهرة جايه تمشي : عن اذنك 
مراد : استني 
زهرة : نعم 
مراد سكت شوية وهو باصصلها : ولا حاجه انتي عنيكي حلوة بس 
زهرة بخجل : شكرا 
مراد : تسمحيلي اوصلك
زهرة هزت راسها بقبول 
**************
"ليان كانت نازله علي الرمله و ساندة علي فريد " 
ليان : انا تعبت اوي كل شوية بنزل تحت اكتر 
فريد : شايفه الكوخ الهناك دا 
ليان : انا مش شايفه حاجه 
فريد شالها : عشان انتي قصيرة ، دلوقتي شايفه الكوخ 
ليان سرحت فيه و ف وشه وهو قريب منها : جميل اوي 
فريد : انتي شوفتيه ؟ 
ليان بدأت تفوق : اة ممكن تنزلني 
"فريد نزلها فجأه لدرجه ان ليان وقعت " 
ليان : اااة فيه حد ينزل حد كدا 
فريد بجمود : انتي الطلبتي 
ليان وهي بتحاول تقوم : منك لله ، اتفضل شلني تاني مش هقدر امشي خالص 
فريد دور وشه وهو بيضحك من غير ما تاخد بالها : الطلب حاجه يخليه قدها ، يلا اتفضلي امشي ورايا 
ليان بصريخ : فريد انا فعلا مش قااادرة ، طب قول لحد من رجالتك يشلني 
فريد فجأه ادور و قرب منها بعصبيه : .......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-