رواية احببت معذبي الفصل الخامس 5 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الخامس 5 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية احببت معذبي الفصل الخامس 5 هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية احببت معذبي الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت معذبي الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت معذبي الفصل الخامس 5

رواية احببت معذبي بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الخامس 5

عند يقين في اوضه مياده 
يقين: ها 
مياده بتردد: ماشي 
يقين خرجت وراحت نامت في اوضتها 
تاني يوم الكل صحا يقين راحت الجامعه و الشباب راحو الشركه 
جاد مرحش الشركه و راح لي ملاك
دخل لقاها نايمه قرب منها 
جاد: ملاكي قومي يله 
ملاك: شويه كدا عايزه انام
جاد شدها و قعدها جمبه؛ عملك مفاجأة 
ملاك: اي 
جاد: هنزلك دروس و مدرسه
ملاك بعدم تصديق: اي 
ملاك ضحكت و حضنت جاد و فضلت تنط بفرحه 
جاد فرح علي فرحه طفلته 
ملاك: اخيرا هنزل الله انا فرحانه اوي هروح امتا 
جاد: مدرسه من بكرا و الدروس من انهارده عادي 
ملاك: بجد طب يله 
جاد: استني انا لسه مجبتلكش هدوم 
ملاك اتجهت للدولاب: انا عندي هدوم كتير 
جاد طلع بيجامه قط: يعني انتي عايزه تنزلي بي بيجامه ازي 
ملاك بحزن: عشان انا معنديش هدوم خروج 
جاد باحنان: هجبلك 
ملاك بتردد: ممكن تجبلي تلفون 
جاد بغضب: لا 
ملاك'بس انا
جاد: انا قولتلك اي
ملاك: خلاص 
جاد اتجه للمطبخ: تعالي عشان تكلي 
ملاك: ونت كل معايا 
جاد باس راسها: مش هينفع انا صايم
ملاك: افف
جاد ابتسم عليها و بدا يحضرلها الاكل 
بعد شويه جاد كان بيكلم دعاء 
دعاء: انت فين يا جاد المغرب هياذن 
جاد: هفطر برا يا امي
دعاء قفلت معا 
ملاك: من دي
جاد: امي
ملاك: يبختك انا معنديش 
جاد حضنها بحنان: امي نيا امك 
ملاك: ما انا نفسي اجي معاك بس انت مش راضي
جاد: هخدك بس مش دلوقتى 
جاد كان بيجهز الاكل عشان يفطر 
ملاك: انا هذاكر لما تخلص
جاد: تعالي ذكري قدامي هنا 
ملاك: حاضر 
المغرب اذن و جاد فطر و صلي المغرب 
جاد: خلصتي 
ملاك قفلت حجاته: اه 
جاد شالها: يله عشان ننام 
نزلها علي السرير و هيا دخلت في حضنه
جاد طلع علاح من الدرج: خودي ده
ملاك: كده هصوم 
جاد قرب منها: ايوه 
ملاك: بجد انا فرحت اني هصوم معاك 
جاد دفن راسه في رقبتها: مش عايز صوت 
ملاك بتوتر: ح حاضر
بعد شويه 
ملاك ببراءه: ج جاد انت تقيل و ضهري وجعني 
في لحظه كانت ملاك هيا الي فوق جاد و هو محاصر وسطها 
جاد: كده
ملاك دفنت راسها في صدره براحه: اه 
وكملت: انا بحبك اوي يا جاد 
جاد بهيام: ونا بعشقق يا ملاكي 
بعد شويه بعض عنها 
جاد: تعبتي 
ملاك هزت راسها بمعني اه بخجل 
جاد قام و حضنها و دخل بيها الحمام 
بعد لما وخد شاور كانت ملاك قعده علي التسريحه الي في الحمام بلبرنس و جاد واقف عاري بيحلق دقنو 
ملاك دانت بصالو بحب 
جاد بعد ما خلص شال ملاك و جاب الزيوت و الفرشه عشان يسرح شعرها
ملاك: انت بتسرحلي جامد انا هسرح لوحدي 
جاد مهتمش لي كلمها و قعدها علي رجله و شال البرنس من عليها 
ملاك شهقت و نزلت تحت البطانيه 
جاد شدها و قعدها علي رجله تاني و طبع قبله علي عنقها: خليكي كده 
ملاك سكتت و جاد عملها شعرها 
ملاك بتوتر :  م ممكن البس بقا 
جاد و هيا في حضنه: تؤتؤ
ملاك بهمس: بس انا سقعانه
جاد ضمها لي اكتر واكتر كان اكن جسد واحد و غطاها بلبطنيه 
جاد: لسه سقعانه
ملاك: لا 
جاد ابتسم و نام 
صحي بليل علي رنت تلفونه 
ملاك بغضب و قلقت من نومها: جاد اقفله 
جاد باس راسها وكان هيقوم يرد برا
ملاك: رد هنا هتبرد
جاد: متخافيش 
ملاك نامت علي: لا 
جاد فتح وكان عمران 
عمران: انت فين يا جاد 
جاد: انا في فندق في السكندرية 
عمران: اي الي وداق هنا 
جاد: كنت بعمل ورق و هبات  هناك
عمران: ماشي يا جاد 
جاد قفل ونام جمب ملاك 
عند رحيم كان نازل ودخل عند دانا 
دانا ابتسمت بفرحه و هيا لبسه قميص نوم وقربت حاوطت رقبته بدلع
دانا: وحشتني 
جاد باسه و اتكلم: هبعتلك لوكيشن و تيجي
دانا: حاضر 
رحيم بعتلها و مشي 
اتجه لي كابري  
رحيم دخل و فضل يشرب 
دانا شفته و كربت منه 
رحيم قرب منها وشدها لي اوضه 
قرب منها
عمران: ماشي يا جاد 
جاد قفل ونام جمب ملاك 
عند رحيم كان نازل ودخل عند دانا 
دانا ابتسمت بفرحه و هيا لبسه قميص نوم وقربت حاوطت رقبته بدلع
دانا: وحشتني 
جاد باسه و اتكلم: هبعتلك لوكيشن و تيجي
دانا: حاضر 
رحيم بعتلها و مشي لي كابري  
دانا بتكلم حد: عملت كل حاجه
تمام.. 
رحيم دخل و فضل يشرب 
دانا شفته و كربت منه جامد و سحبته لي اوضه
رحيم قرب منها وشدها
قرب منها ووو
عده الوقت و صحي رحيم دايخ بس لي دانا باشمئزاز و خرج كان في العربيه ودانا اتصلت علي
رحيم: نعم
دانا: انت فين 
رحيم: مشوار المهم روحي اقعدي في فندق لان جدي رافض 
دانا: ماش
وقبل ما تخلص كلمتا كان رحيم قفل 
رحيم قرف من نفسه لان واخد وعد من بعد ماشاف نظره الفخر في الي حوالي و في جدو انو معتش يعمل حاجه مقذذه تاني 
رمه التلفون بغضب في العربيه و اتجه للبيت 
في البيت 
مياده: يقين كل الي اتفقنا علي فشنك
يقين: لي 
مياده: دانا معتش جايه اصلا
يقين: افف ده انا كنت اقتلها 
مياده ضحكت و خرجت و عمران نداها 
مياده: نعم يا جدو 
عمران دخل مكتبه و هيا دخلت ورا: ادم عايز يتجوزك 
مياده شردت بدموع و مردتش 
عمران: في اي يا بنتي لو مش موافقه خلا
مياده بسرعه: ها لا لا طبعا موافقه 
عمران باس راسها: ربنا يتمملك علي خير يا حببتي
مياده حست فعلا بحنيه عمران و انو بيحبهم كلهم عكس كلام والدتها
مياده خرجت ومسحت دموعها الي نزلت بسرعه و طلعت فوق ولقت ادم نازل 
ادم ببرود: كنتي فين 
مياده بتوتر؛ ك كنت عند جدو
ادم: لي 
مياده: عشان يقولي انك عايز تتجوزني
ادم وهو ماشي: تمام
مياده: مش عايز تعرف انا قولت اي
ادم: عارف
مياده طلعت اما هو مشي ببرود ونامت علي السرير و حسه ان الدنيا كلها جت عليها 
مياده: علي فكره انا مش خايفه منو وبكرا يشوف 
مياده قررت تخرج من غير ما تعرفهم 
قامت لبست ونزلت بهدوء 
اتجهت للبحر الي بتشكي همومها لي 
نامت علي الرمله: كلهم بيكرهوني 
فضلت تحكي كل الي جواها لغايا ما اليل اجا و مخدتش بالها من الوقت فتحت عنها تشوف الساعه شهقت بصدمه و طلعت تجري علي البيت 
ادم كان رجع و دخل اوضتها مش موجوده ولا في الحمام دور في البيت  من غير مايعرف حد بي غيابها 
قعد علي سررها و هو بيرن عليها و فتحت و اتكلمت بصوت واطي وهيا داخله الفلا 
ادم ببرود: انتي فين 
مياده بارتجاف: في البيت 
ادم: انتي فين؟ 
مياده: في اوضتي ه هروح فين 
دخلت مياده الاوضه والتلفون و قع منها لما شافتو نايم علي السرير بي برودو المعتاد 
مياده: ا ادم
ادم بضحكه مرعبه: اه ادم الي خرجتي من ورا لا وكمان بتكذبي عال اوي شكلك نسيتيني يا مياده من بعد ما سفرت بس اوعدك اني هربيكي من جديد 
مياده رجعت ورا بخوف: ان انت بتقرب لي هتعمل اي 
ادم بس عليها و اتفاجه: حزام؟ 
مياده: ده كده والله هو كد
في ثانيه ادم كان خالع قميصه وقرب منها 
مياده بعدت ولوقت قي الحيطه: ادم ارجوك بلاش عشان خاطري 
ادم عيونو كانت بتلمع من الغضب و قرب منها و شق هدومها كانت هتصرخ لاكن قطعها لما انقض علي شفيفها مكنتش قده فرق الحجم بنهم مش قادره تبعده 
شالها لما لف ادها ورا ضهرها وحطها علي السرير 
مياده كانت هيغم عليها من قلت النفس 
بعد وقت بعد ادم عنها وبص لجسمها الي اتمله كدمات و شفيتيها المنتفخات و جسمها الي بقا ازرق 
لبس و خرج 
مياده فضلا تعيط و افتكرت لما عرفت انو اتجوزها 
فلاش باك 
مياده كانت واقفه مع واحد في الشركه 
ادم شدها من وسط الموظفين لمكتبه 
مياده بغضب: انت ازي تعمل كده و ليق الحق ازي 
ادم بغضب و فروغ صبر: صفتي ازي جوزك 
مياده ابتسمت بستهزاء: ادم انت اتهبلت روح العب بعيد وكانت هتمشي 
ادم لزقها علي الحيطه و اتكلم بسخريه: فكره الورق الي كان تقريبا من اسبوع دع ورق جوزنا يا قطه وانتي الي مديتي
مياده بصدمه كانت هتقع
ادم:اهدي كده
مياده: انا هقول لي بابا وجدي 
ادم: قولي بس انتي الي هتندمي لما اقولهم اني اتجوزتك عرفي برضاكي علي كام صور لينا 
مياده ضربته في صدره: انت اكيد حيوان 
طلعت تجري ومن سعتها وهيا مش بتروح الشركه 
فاقت من ذكراها و دخلت اخدت شاور و فضلت تعيط بصت في المرايا علي انعكاس جسمها الي كلو كدمات خرجت بعياط لغايه ما نامت 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-