رواية جوليانا الفصل الخامس 5 بقلم حليمه عدادي

رواية جوليانا الفصل الخامس 5 بقلم حليمه عدادي


رواية جوليانا الفصل الخامس 5 هى رواية من كتابة حليمه عدادي رواية جوليانا الفصل الخامس 5 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية جوليانا الفصل الخامس 5 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية جوليانا الفصل الخامس 5

رواية جوليانا بقلم حليمه عدادي

رواية جوليانا الفصل الخامس 5

قفت فجأه لما شافت ست كبيره بتبكي وبتترجى الراجل إنه يسمحلها إنها تدخل وهو بيزقها لورى  
الست : 
-بص بكرة هخلي إبني يدفعلك الإيجار سيبني أبقى هنا الليلة ..
الراجل: لو ماعندكيش فلوس علشان تدفعي الإيجار خليكي في الشارع ..
الست : حرام عليك أنا في سن والدتك ..
زقها بقوة كانت هتقع لولا إيد جوليا اللي مسكتها بقوة 
جوليا بغضب : إنت مش شايف إنها ست كبيره وكمان تعبانه مافيش في قلبك رحمه ..
الراجل : هي مادفعتش الإيجار وأنا مش هسمحلها تبقى هنا خذيها من هنا ..
جوليا : تولع إنت وشقتك إنت فاكر  إنك بتطردها من الجنة إنتي ماعندكيش حد تروحيله ياطنط أخذك لعندوا .. 
الست : لا يابنتي ماليش حد غير إبني هو استأجر لي الشقه دي وراح علشان يشتغل علشان نقدر ندفع الإيجار ..
جوليا : تعالي نقعد هناك وكلمي إبنك ..
قعدت الست و جولياقعدت جنبها 
الست : أنا إسمي كريمة إنتي بتعملي إيه في الشارع في الوقت المتأخر دا يابنتي ..
جوليا  بدموع : أنا حكايتي حكايه ياخالتي أنا اللي وصلت نفسي للحالة اللي أنا فيها دي ..
كريمة : احكيلي حكايتك يابنتي لو عايزه ..
بدأت جوليا تحكيلها عن حبها لأسر وإزاي ضحك عليها واتخلى عنها 
كريمة : لا حول ولا قوة إلا بالله ربنا ينتقم منه لكن يابنتي إنتي برضو غلطانه كان لازم تحافظي على نفسك اللي بيحبك بجد يجي لبيت أهلك ويطلبك اللي يحبك هيخاف عليكي حتى من نفسه إنتي عندك كام سنه يا جوليا  ..
جوليا : عندي 21 سنة ببكاء أنا اللي هبله فكرت إنه بيحبني ياريتني موت قبل ما أعمل اللي عملته الموت أحسن ليا ..
كريمة : يابنتي استغفري ربنا إنتي غلطتي وندمتي خليكي هنا أنا هروح عند الجيران علشان أكلم إبني وراجعه ..
جوليا بدموع : تمام وأنا هستناكي ..
كريمة دخلت عند الجيران جوليا قعدت تعيط كانت حاسه بالندم 
جوليا ببكاء : ياريت لو يرجع بيا الزمان مكنتش غلطت أنا كنت فاكره إني لقيت اللي يعوضني عن العذاب اللي بشوفه مع بابا ولقيت اللي يطبطب عليا ويكون سندي  يارب سامحني ..
كريمة رجعت خذتها في حضنها كانت مشفقه على حالتها لأنها لسه صغيره على اللي بيحصلها دا ..
وهما قاعدين و قف قدامهم إتنين 
جوليا : إنتوا عايزين ايه؟

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-