رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السادس 6 بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السادس 6 بقلم ايه عز


رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة ايه عز رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السادس 6

رواية دفع الثمن زين وفرح بقلم ايه عز

رواية دفع الثمن زين وفرح الفصل السادس 6

_______________________________
فرح بتلعثم: انا...انا مقتلتهاش 
زين وماجد بيبصو لبعض ومش فاهمين مالها واي سبب الانهيار.. 
زين:هي مين 
فرح رجعت تعيط تاني: ماما
زين بعدم فهم: طيب ممكن تفهميني قصدك اي.. ماتت ازاي طيب 
فرح بتوهان: مش انا..مش انا يابابا 
ماجد راح يجيب دكتور وزين قاعد قدامها مش فاهم بتقول اي...
الدكتور جاه وخدت مهدأ ونامت...
ماجد مع زين بره الاوضه: ده انهيار عصبي..موت مامتها أثر عليها وتقريبا كانت بتاخد مهدأت بسبب كده..بس لازم نعرف مامتها ماتت ازاي واي علاقتها بيها 
زين: ابوها مفيش غيرو لازم يعرف انها هنا ونعرف منه
ماجد: هتسيبها لوحدها هنا 
زين طلع تلفون فرح: امسك رن علي صاحبتها اسمها ندي او نيللي وانا هروح واجي علي طول مش هتأخر..
ماجد: ماشي 
* زين نزل بسرعه رايح ل عاصم...
امجد اتصل علي اخر حد كلمته وكانت ندي بس مردتش..
امجد: مبتردش!! قالي في واحده اسمها نيللي 
" دور علي اسمها ورن عليها...
نيللي بابتسامه: فرح عامله اي 
امجد مش عارف يقول اي:........
نيللي: فرررح!!
ماجد: احم..انسه نيللي!!
نيللي باستغراب: هو مش ده تلفون فرح!! انت زين جوزها؟
ماجد: لأ انا ماجد صاحبه..هو بصراحه فرح في المستشفى ومفيش حد معاها ف لو ممكن تيجي...
نيللي بسرعه: ايه!! مستشفى ليه؟
ماجد: اهدي هي كويسه احنا ف مستشفى*****
نيللي: طيب انا جايه علي طول 
__________________________
عاصم:مبروك علينا ياأنسه سميره 
سميره بدلع: مبروك ياعاصم باشا.. احنا هنحتفل بالعقد ده عندي بقي 
عاصم وهو بيقرب منها: اكيد احنا هنلاقي مكان مناسب احسن من عندك!!..انتي جهزي كل حاجه وهتلاقيني بك....
" قاطع كلامه دخول زين بهجوم من غير مايخبط والسكرتيره وراه بتحاول تمنعه.. اول مادخل شافهم قريبين من بعض جدا ف بصلهم بقرف وعاصم بعد عنها بسرعه..
عاصم بعصبيه: اي قله الذوق مش تخبط!!
زين قعد قدامه وحط رجل علي رجل: معلش قطعت عليك القعده الحلوه دي 
عاصم: عايز اي يازين 
زين وقف بعصبيه: بنتك في المستشفى وانت هنا مقضيها!! مهانش عليك تسأل عليها ماصدقت تخلص منها!! 
عاصم: شيء ميخصكش.. عايز اي!!
زين خبط علي المكتب بعصبيه: نكون لوحدنا الاول 
عاصم بزهق: طيب اتفضلي انتي ياأنسه سميره وهنكمل شغلنا بعدين 
عاصم بعد ماخرجت وقفل الباب: عملت اي فيها!! لحقت تتدخل مستشفى كنت فاكرك راجل هتحميها 
زين وقف قصاده بعصبيه: أعتقد انت اخر واحد تتكلم عن الرجوله!! بقولك بنتك في المستشفى عندها انهيار وانت اي!!
عاصم: تمام متقلقش حساب المستشفى عليا...مش ده ال جاي عشانه 
زين مسكه من هدومه بعصبيه: قسما بالله لو مكنتش ابوها ماكنت رحمتك 
عاصم بعد عنه: ماتقول علي طول عايز اي 
زين: ال عرفناه ان سبب الانهيار موت والدتها..ممكن افهم ازاي واي علاقه فرح ب موتها 
عاصم كإنه افتكر من اربعه وعشرين سنه اتكلم بحزن علي مراته: فرح هي السبب ف موتها.. انا مش قادر اسامحها 
زين بعدم فهم: السبب ازاي!!
عاصم ودموعه ال كان نسي انها عنده بدأت تظهر: زهره مراتي كان عندها القلب.. انا مقولتش حاجه وكنت لسه معاها وبحبها..كنت بحبها اوي محبتش غيرها هي كانت حياتي وعمري كله انا كنت عايش عشانها وليها...الدكتور قالنا ان الخلفه غلط عليها ومش هتستحملها واحتمال تموت.. انا كنت رافض الخلفه خالص مش عايز اي حاجه  غير زهره وبس.. هي كانت كل يوم تزن عليا وانها نفسها ف ولد او بنت' ضحك بحزن' يكونو شبهي انا رفضت وقولتها تنسي الموضوع واننا مش هتقبل الطفل ده لو هيحرمني منها مسمعتش الكلام وحملت من ورايا وعرفت في الشهر الخامس  وساعتها اتخانقت معاه واخدتها عشان نسقطه بس الدكتور قالنا اننا لو نزلناه دلوقتي احتمال انها تموت اكبر... ف كملت ف الحمل  وحالتها بتدهور يوم عن يوم.. بشوفها بتموت ف اليوم الف مره وكل مااحس انها تعبانه بسبب الحمل اكره الطفل ال ف بطنها فضلت اكرهه كل يوم لحد  ماجه يوم الولاده...كنت سامع صراخها وهي بتولد وانا بلعن نفسي وبلعن ابني سبب ال فيها ده.. هو السبب مكنتش قادر افكر فيه غير انه سبب وجعها كان ممكن احبه لو كانت قامت كويسه لا انا كنت هحبه واعشقه انه منها بس لو كانت قامت بس للاسف ولدت وماتت علي طول قلبها مستحملش.. مشيت وسابتني وسابتلي سبب موتها.. لما الممرضه قالتلي انها بنت وطلبت مني اشيلها مشوفتش غير زهره قدامي مشوفتش غير سبب موتها.. حاولت اتعايش مع فرح.. هي كمان ال اختارت اسم فرح قالتلي عايزه اسميها فرح عشان تملي البيت فرح وسعاده وبس...بدأت تكبر قدامي وانا رافض احبها قلبي كان خلص كل الحب ل زهره وبس.. كنت كل ماافتكرها اروح ل فرح احاول اشوف زهره فيها بس كنت بضربها اخنقها كنت مغيب عن الحقيقه مكنتش شايف غير ان دي هي السبب انها متكونش موجوده معايا انها تروح ل زهره. زهره ال عايزاها مش انا... كل يوم اقولها انها سبب موت زهره احط اللوم عليها كانت بتكبر وانا لسه بفكرها كنت فاكر اني لما افكرها انها السبب اشيل الحمل من علي كتفي..
زين ال كان قاعد مصدوم نفسه يقوم يخنقه: وجالها الانهيار من اي 
عاصم كان بيعيط: في مره كانت جايه وفرحانه انها جابت درجه حلوه ف الامتحان دخلت عليا الاوضه كنت قاعد علي الارض بفتكر زهره من صورها.. شوفت زهره داخله عليه وبعدين مشيت وفرح هي ال ظهرت كنت رافض ان زهره تمشي ف روحت ل فرح وفضلت افهمها انها سبب موتها كانت بتعيط ورافضه انها السبب لحد ماانهارت في العياط والصريخ مكنتش حاسس بنفسي او بيها.. خدوها مستشفي نفسي... ورجعت عاشت معايا وهي مش بتكلمني كنا عايشين وخلاص بس هي كانت بيجيلها إنهيار كل ماتفتكرها عشان كده الدكتور كتبلها علي مهدأت وحالتها ساعات بتنهار وتدخل المستشفى... 
زين وقف بعصبيه رمي الحاجات ال علي المكتب ف الارض: انت اييه!! مستحيل تكون انسان!! يعني انت السبب ف اللي هي فيه!! انت مستحيل تكون اب!! انا كنت مستغرب بتعاملك كده ليه!! لو اي حد مكانها مكنش قعد معاك دقيقه واحده... انت عارف ان اول كلمه نطقتها لما فاقت كانت بابا!! عمرها ماحست بحنان امها... وانت حرمتها من ابوها وكمان شيلتها ذنب موت امها وجبتلها اكتئاب وانهيار عصبي علي حاجه ملهاش ذنب فيها 
عاصم بإنفعال وهو بيعيط: مكنتش حاسس بحاجه.. مكنتش شايف غير زهره وبس 
زين: بتضحك علي نفسك ولا علي مين!! انت مش بني ادم طبيعي.. انا ماشي قبل ماارتكب جنايه ف واحد زيك.. ومن هنا ورايح فرح تنساها.. انسي ان كان عندك بنت.. ده لو كنت شايفها بنتك اصلا.. 
________________________
نيللي بسرعه: فرح فين 
ماجد: اكيد انتي نيللي..اتفضلي هي جوه..مش عارف فاقت ولا لأ 
نيللي دخلت بسرعه: فرح حببتي انتي كويسه!!
فرح كانت باصه في الفراغ وبصوت للصوت وابتسمت: ايوه
نيللي قعدت جمبها: اي ال حصل!!
فرح والدموع اتجمعت ف عينها: انا كويسه..المهدأ مكنتش لاقياه ومقدرتش اتحكم ف نفسي 
نيللي افتكرت لما كانو عندها كان المهدأ ف ايدها ازاي اختفي بسرعه كده..معقول!! لا لأ مستحيل 
كانت بتكلم نفسها لحد مافاقت علي صوت الباب بيتفتح....
ماجد بابتسامه: حمدلله ع السلامه يافرح.. انا اسف علي ال حصل مكنت..
فرح قاطعته: مفيش حاجه..حصل خير 
نيللي بعدم فهم: اي ال حصل 
ماجد بابتسامه: مفيش تسمحولي اقعد 
نيللي: لأ 
ماجد: نعم!!
نيللي: زي ماسمعت؟
ماجد بزهق: مبكلمكيش انتي بكلم فرح... ولا اي يافرح!!
فرح ابتسمت: لأ 
نيللي ضحكت جامد: يالهوي علي الكسفه ال انت فيها ياحازم 
ماجد بغضب طفولي: طيب انا غلطان اني عايز اقعد معاكو 
فرح بسرعه: استني بس بهزر..اتفضل طبعا 
ماجد قعد وبص ل نيللي بتحدي.. وقعدو يتكلمو ويهزرو..
_ فجأه الباب فتح ودخل زين وباين عليه التعب والحزن..زين نسي كل حاجه اول مادخل ماشافش غيرها او مره يشوفها مبتسمه كده.. 
فرح:كنت في....
زين قاطعها بإنه جري عليها وحضنها جامد بكل الحزن ال جواه عليها...... 
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-