رواية احببت معذبي الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية احببت معذبي الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية احببت معذبي الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت معذبي الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت معذبي الفصل السادس 6

رواية احببت معذبي بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل السادس 6

دانا كانت راحت مكان مجهول و اتكلمت (الماني): مش عارفه اخش البيت تاني و مش عايزني اروح الشركه 
المجهول و رما الكاس من ايدو: انا بعتك عشان تيجي تقوليلي كده ولا اي 
دانا بخوف: حاضر هحاول ادخل الشركه 
المجهول: نفذي ***
دانا بطاعه: حاضر 
رحيم كان دخل البيت 
يقين كانت عماله تضحك بمرح مع ادم 
رحيم حس بغضب و غيره 
دعاء: تعالي يا حبيبي 
رحيم قرب منها و عينو علي يقين الي عماله تضحك لسه مع ادم الي اتكلم لما شاف مياده نازله 
ادم: جدي قولت اي في موضوعي 
عمران: انا موافق يا ابني و هيا موافقه 
رحيم: هو اي 
ادم: هتجوز اختك
رحيم: اختي مين 
ادم ضحك: مياده
مياده ابتسمت ابتسامه مريره
رحيم بتكبر وضحك: بس انا مش موافق 
ادم لقو بي المخده: مش عايزين رقيك يا حبيبي 
رحيم: يعني انا اخر من يعلم
قطعتهم دعاء: مياده انتي موفقه
مياده نزلت راسها بتوتر و هزت راسها 
قامت دعاء بغضب و دخلت الاوضه 
قعدت مياده بتوتر جمب رحيم الي باس راسها 
ادم بخبث: طب الفرح امتا بقا 
رحيم: اهدا يا اخويا 
ادم: ملكش دعوه انت يا عم 
دخلت دعاء بغضب لي احمد 
دعاء: با انا بنتي تتجوز ده 
احمد بعدم اهتمام: مياده
دعاء؛ هتكون مين يعني 
احمد: كويس
دعاء بغضب: كويس اه مهو ابن اختك 
احمد فضل قاعد بدون اهتمام ولا اكن دي بنتو 
و دعاء الي قعدت بحصره جمبو 
يقين طلعت بعديها بشويه اجا اشعار لي رحيم الي قام بغضب اعمي
ادم: رايح فين
رحيم: طالع 
دخل رحيم بعضب علي يقين الي انتفدت بخضه واتكلمت بعصبيه
يقين: انت متخلف ازي تخش كده
رحيم: قفل الباب و قرب رفع التلفون في وشها و اتكلم بحده: اي القرف ده 
كانت صور كتير لي يقين بقميص  اسود شفاف
يقين بصدمه: اي ده
رحيم مسكها من درعها بعنف: ازي تعملي كده انتي ***
يقين عيطت بصدمه و غضب: والله معملت حاجه 
رحيم بصوت عالي نسبيه: امال اي ده فهميني اي ده 
يقين: والله العظيم مش انا و كملت بدموع: والله العظيم عمري ما اعمل كده رفع ايدو جذبها من شعرها: قسما بالله لو عرفت ان الاقرف ده بتاعك لقول لجدك و موتك علي ايدي 
قطعه صوا اشعار بصور اكتر و هيا كانت منهار
يقين بشهقات: قولي ازي هبعتلك و التلفون مش في ايدي 
رحيم ذقها وقعت علي الارض و اخد تلفونها و رما في وشها: افتحي 
كان هيعمل تلفون بس هيا اتكلمت: انا ممكن اعرف مين الي عمل كده
رحيم باستهزاء: تعرفي مين ولا تدراري 
وقفت بغضب: انت ملكش حاجه و متتكلمش عني كده انا في برمجه واكيد هعرف مين 
قامت قعدت علي مكتبها و فتحت اللاب بتعها و هو متبعها و هيا بتشهق 
بعد شويه 
يقين بحزن: اهو الرقم الي هكر التلفون 
اخد الرقم علي تلفونو و اتصدم لما لقاها دانا 
شافت اسم دانا و اتكلمت: طلعت الست دانا بتعتك 
و اتكلمت بغضب: اطلع بره 
اتكلم بحرج: يقين 
يقين: لو سمحت اطلع برا 
خرج رحيم بغضب من عندها 
يقين نامت علي السرير وهي بتوعد لي دانا 
عند جاد دخل ليها لقاها قاعده بتعيط علي السرير
جري عليها بخوف: في اي مالك 
بصتلو و جريت علي 
جاد: جبتلك هدوم 
ملاك: الله 
جاد: ادخلي البسي دول
ملاك دخلت بسرعه تغير
وكانت فرحانه جدا خرجت وكانت قمر 
جاد مكنش عايز يخرجها بس ده حقها عنده حب التملك.. 
مش عايز حد يشوفها غيرو
كانت عمله شعرها كعكه مبعثره و لبسه فستان ابيض واسع علي نقشات خفيفا قرمزي
قرب منها وقعدها قدام المرايا
جاد: مش هتغطي شعرك
ملاك ببراءه: بس انا عايزه اخرج بي 
جاد بحب مسك ادها: بس ده فرض مينفعش تخرجي بشعرك انتي خلاص كبرتي 
قالت بتذمر طفولي: بس انا 
قاطعها بحنان: خلاص تلبسي في رمضان
ملاك: حاضر 
جابلها طرحه و لبسها 
جاد مسح علي طرحتها بحنان: شوفتي شكلك حلو ازي 
ملاك حضنته 
جاد بضحك: اهدي كده الواحد صايم
بعدت عنه بخجل و هو شدها ورا 
نزلت من البيت فضلت وقفه دقايق مصدومه بجد هيا نزلت هو بجد سمح ليها تشوف الشارع تاني طب ازي مش مصدقه كل حاجه 
كانت ماشيه وماسكه في دراعو جامد خايفه من كل حاجه حواليها مكنتش بتشوف غيرو 
ركبت العربيه معا و هيا مسكه ايدو بكل قوتها جاد باحنان: متخافيش طول مانا جمبك
ملاك ابتسمت وفضلت بصه علي الشوارع بفرحه احتلت قلبها
بعد شويه جاد نزل ونزلها وكانت معاها حاجتها 
جاد قرب من السنتر و شدها ورا وهيا ماشيه خايفه من كل حاجه حارفيه
دخل جاد القاعه بتلك الحوريه الكل انتبه عليهم 
البنت الي كانت بتشرح قربت من ملاك: تعالي 
ملاك بصت بخوف لي جاد الي ابتسم و هز راسه انها تروح معاها 
سميرا الي كانت بتشرح( المس) قعدت ملاك الي متوتره جامد 
جاد بابتسامه: شكرا يا سميره
سميره: متقولش كده يا جاد انت اخويا بس دي شكلها متعرفش حاجه خالص 
جاد: انا كنت بشرحلها لاكن هيا منزلتش من زمان زي ما قولتلك 
سميره خلصت كلام مع جاد الي قال لي ملاك انو بره وسميره فضلت تشرح و ملاك اتجوبت معاها 
بنت قربت لي ملاك 
البنت: انا منه ونتي 
ملاك بتوتر: ملاك 
منه: الي كان معاكي ده اخوكي صح 
هزت راسها بي اجاب بتوتر
منه بخبث: امم انتي بيتك فين 
ملاك: مش حفظه المكان
منه كانت هتتكلم بس سميرا زعقت عشان الكل ينتبه
بعد مرور ساعتين كانت ملاك قعده بتوتر مستنيه جاد 
منه: مش هتروحي 
ملاك: مستنيه جاد 
منه  : الي جابك 
ملاك: ايوه 
خرجت منه و ملاك و شافت جاد بهيته الي بتعشقها و جريت علي 
جاد بحنان: عملتي اي 
ملاك: حلو اوي انا عايزه اجي هنا كل يوم 
قطع تفكرها صوت منه
منه بدلع: خودي يا ملاك رقمي اهو 
مشيت منه و نظرات القرف علي وش جاد و دخل ملاك و مشي 
جاد بغضب: مين دي 
ملاك: منه
جاد: ايوه مين بردو عرفتيها ازي
ملاك بخوف: هيا قالتلي انها اسمها منه وبس 
جاد بعصبيه: متتكلميش مع حد و متصحبيش حد انا مش قايلك تتكلمي مع حد
ملاك: والله هيا الي اجت 
جاد مسح علي وشه بضيق و اخد الورفه قطعها
جاد: هنفطر برا
ملاك: مش عايزه 
جاد: ملاك 
ملاك: نعم
جاد: متقوليش لا علي حاجه فاهمه
ملاك: فاهمه
بعد شويه كان واقف قدام مطعم و نزلها ودخلو 
المغرب اذن
جاد: مبتكليش لي
ملاك: مش بعرف اكل قدام حد وفي ناس كتير
جاد اكلها باحنان واتكلم: ملكيش دعوه بحد 
بعد شويه كانو خلصو وروحو البيت 
جاد غير وغير لي ملاك 
جاد قعدها علي المكتب قدامو: تعالي ذاكري عشان همشي
ملاك: وهتيحي امتا
جاد مسح علي شعرها: مش عارف
ملاك حضنته: متتاخرش عليا 
جاد: حاضر
ملاك خلصت وكانت نامت 
جاد شالها وحطها علي السرير و باس راسها 
غير ونزل
رحيم كان قاعد مع ادم 
و جالو تلفون
رحيم: في اي يا منصور 
منصور: الصفقه يا رحيم بيه... 
رحيم بغضب جحيمي: مالها
منصور: حمدي الصيوفي اخدها 
رحيم: ونت كنت فين يا غبي انا جايلك اهو
ادم قام بقلق: في اي يا رحيم
رحيم وهو خارج: حمدي اخد الصفقه الي شغلين عليها من سنين 
ادم اتحرك معا و كان جاد داخل 
ادم وهو بيتجه للعربيه بتاعتو عرف جاد الي اخد عربيته ومشه معاهم 
وصلو الشركه ودخلو التلاته بغضب
في غرفه الاجتماع كان رحيم بيتكلم بغضب: عايز اعرف الورق راح فين كان في نسخه علي الكمبيوتر راحت فين
الكل خاف واتكلم منصور بخوف: يا رحيم بي السستم اتهكر و المهندس احمد بيحاول يفكو 
رحيم: هو اي الي بيحاول انا مشغل بهايم معايا
ادم كان متابع كل حاجه وكانت كل حاجه تمام والمفروض انها في صلحهم لاكن الهكر اخد كل حاجه من علي الكمبيوتر 
جاد بغصب: رحيم في حاجه غلط 
رحيم بقلق: في اي تاني 
جاد ليهم كلهم: شوفو الرسمات دي كده 
ادم بغضب:دول تشبه رسوماتنه 
رحيم بسخريه: شبه دي بتاعتنا 
جاد كان غضبان جدا لان فب عداوه من زمان بين عيلت الرشيدي و عيلت السيوفو و واضح ان الهكر طبع السيوفي 
رحيم دخل الاوضه لي احمد الي بيحاول يسيطر علي الوضع و  الهكر 
رحيم: عملت ايى
احمد بخوف: بحاول اهو 
ادم: جاد كلم يقين بسرعه 
جاد فعلا كلم يقين و قالت لي عمران الي حصل و اتجه للشركه 
يقين دخلت و عرفت كل حاجه احمد قام وهيا
 قعدت مكانو عمران كان زعلان علي كل حاجه
 الي بتنهار ولو حصل كده احفادو هينهارو واحد ورا التاني بدات يقين في محاولتها في كشف الهكر!!! 
يتبع......

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-