رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل السادس 6 بقلم سندس محمد

رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل السادس 6 بقلم سندس محمد


رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة سندي محمد رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل السادس 6

رواية اشواك العشق ياسين وروان بقلم سندس محمد

رواية اشواك العشق ياسين وروان الفصل السادس 6

روان بصدمه شديده: انت متجوز 
بصلها ياسين بسخريه شديده: اه ليكي فيه 
سكتت روان وهي حاسه أن قلبها وجعها... اعتماد بصتلها ببسمه وقالت: انتي روان صح 
روان بتردد: اه 
اعتماد فتحتلها زراعتها وقالت: طب تعالي في حضني وانتي شكلك كيوت وعسل كده 
روان ماصدقت وجريت على حضنها واول ماحضنتها دموعها نزلت هي اول مره تجرب الاحساس ده باباها قالها أن مامتها ماتت وفاكرها بس مش اوي 
ياسين: ماشي هنطلع نريح شويه لحد الغدا 
اعتماد ببسمه: ماشي ياحبيبي 
ياسين وروان طلعوا... روان اول مادخلت الاوضه عجبها ذوقها اوي 
ياسين بجمود: نامي على السرير وانا هنام على الكنبه 
روان بهدوء: لا انا هنام على الكنبه احسن 
ياسين بحزم: انا قولت قراري خلاص 
روان بخوف من نبرته: حاضر 
تحت كانت اعتماد وتوحيده قاعدين توحيده لما ياسين وروان جم ماكنتش موجوده 
توحيده بزعل: انتي ازاي قابلتيها كده وهي ابوها اللي قتل بنتك وجوزك 
اعتماد: بس هي ملهاش ذنب وليه اصلا اخدها بذنب ابوها انا كده ابقى ظالمه يا توحيده هظلم بنت ملهاش ذنب طب وليه 
توحيده: عندك حق يا اعتماد 
اعتماد عنيها دمعت: انا منكرش إن قلبي وجعني اول ماشوفتها وكنت ناويه اعاملها وحش بس اول ماشوفتها افتكرت ريماس وانا مكنتش هقبل عليها كده ياتوحيده 
توحيده بحزن: ربنا يرحمهم يارب 
اعتماد: يارب وكملت ببسمه عشان تغير الجو.... انتي مش عايزه تتجوزي بردو 
توحيده بضحك: يعني انا متجوزتش وانا صغيره هتجوز وانا كبيره ياستي العمر عدا خلاص 
اعتماد بضحك: والله ياتوحيده انتي لسه صغيره فكري بس 
توحيده بضحك: والله ضحكتيني يا اعتماد انا مش عارفه ابوكي كان ماله لما اختار الاسامي بتاعتنا اعتماد وتوحيده بس اشمعنا فاطمه هي اللي فلتت منه 
اعتماد بضحك: تلاقي امك هي اللي سمتها لكن جت على حظنا احنا وابوكي هو اللي اختار الاسامي بتاعتنا 
عند ياسين وروان في اوضتهم 
ياسين بهدوء: نمتي ولا لسه 
روان: احممم لا صاحيه 
ياسين: احمم ايه رأيك تروحي معايا اشوف خالتي فاطمه هي في الاوضه اللي جنبنا 
روان ببسمه: ايوه طبعا
بعد خمس دقايق خرجوا هما الاتنين من اوضتهم ودخلوا اوضة فاطمه 
ياسين اول مادخل ابتسم بمشاكسه: بطتي عامله ايه 
فاطمه بصتله والفرحه بانت في عنيها وكل ده وهي لسه ماشفتش روان عشان كانت واقفه ورا ياسين 
روان وقفت قدامها وقالت ببسمه: انا روان 
فاطمه بصتلها بصدمه شديده ونطقت بصعوبه: ب.. بن بنتي
يتبععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-