رواية سوء الظن الفصل السادس 6 بقلم ايسو ابراهيم

رواية سوء الظن الفصل السادس 6 بقلم ايسو ابراهيم


رواية سوء الظن الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة ايسو ابراهيم رواية سوء الظن الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية سوء الظن الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية سوء الظن الفصل السادس 6

رواية سوء الظن بقلم ايسو ابراهيم

رواية سوء الظن الفصل السادس 6

رضوان: يعني نورا مش مراتي
بصتله رانيا بصدمة وقالت: اومال عايش معها إزاي اوعى يكون اللي في بالي
رضوان: لأ ماتفهميش غلط
وقفت رانيا بعصبية وقالت: اطلع براااا
رضوان بقلق من صوتها وإن عيالهم يشوفوا خناقهم قال: وطي صوتك يا رانيا.. أنا ماينفعش أتجوز أختي في الرضاعة
بصتله رانيا بعدم فهم: أختك في الرضاعة؟ أنت بتضحك عليا يا رضوان احنا بقالنا ست سنين متجوزين وماعرفش الموضوع دا، وكمان لو هي أختك زي ما بتقول أخوك حامد ماعرفهاش ليه؟
يا بنتي ما هو أول ما شافها حس إنه عارفها بس مش افتكرها لأنها كانت متجوزة في محافظة تانية وهي عندها 20 سنة واتطلقت بعد عشر سنين جواز يعني بقالها تلات شهور مطلقة أهو، والفترة اللي فاتت كنت عايش مع والدتها اللي رضعتني كانت جارتنا وكدا
ولما روحت هناك كان بقالها شهر مطلقة ولما حكيت لهم اللي حصل معنا والمشاكل اللي كانت بتحصل معنا قالولي ابعد فترة وأبعد عن البيت وأفكر صح عشان أعرف مين اللي غلط ومين اللي بيعمل مشاكل فكنت بفتكر كل حاجة عدت قبل جوازنا وبعد جوازنا
رانيا بصدمة: يعني دا كله عيشته معايا ولسه ماعرفتنيش ولا عرفت طبعي؟ يعني كنت مفكر إني اللي بعمل المشاكل؟
رضوان: في الأول قلت دي غيرة ما بينك وبين زهراء، يعني كانت بتفضل تتصعبن قدامي وتطلعك الغلطانة، آسف كان سوء ظن مني ليكي، بس لما بعدت الشهرين دول عرفت مين الطيب ومين الخبيث حقك عليا
وبعدين نورا حبت تعلم زهراء الأدب فاقترحت عليا إن أقول إنها مراتي وأطلقك، دا عشان تقوي شوية وتعرفي تاخدي حقك وتدافعي عن نفسك، والسبب التاني عشان تعلم زهراء الأدب وتظهر حقيقتها
بس نورا قايمة بشغلها مع زهراء وقريب هخلي أخويا يطلقها أصل طالما الغل مالي قلبها هتفضل طول عمرها بتكرهنا وبتكره الخير لينا وهتفضل تعمل مشاكل بس قبل دا كله عايز أعرف نيتها إيه من ورا معاملتها ليكي
سامحيني أنا عارف إني جيت عليكي كتير ودايما متسرع، بس أنا كمان اتعلمت من غلطي... وعرفتك أكتر صدقيني بعد كدا هبقى ضهرك وسندك ومش هسمح لحد يجيب سيرتك أو يجي عليكي
بقلم إيسو إبراهيم
بصتله رانيا بصمت بتفكر في اللي قاله وبتفكر في كل حياتهم اللي مرت
وهو بيبص لها بترقب مستني رد فعلها على كلامه
فقالت: بس أنت ظلمتني لما جيت عليا وأنا كنت بستحمل
رضوان بندم: عارف وبوعدك مش هكرر اللي حصل دا مني، أنا اتعلمت الدرس يا رانيا وغلطت واتعلمت من غلطي سامحيني
رانيا: سيبني أنا كمان أخد وقتي إني أتعافى من اللي حصل، اللي حصل بردوا مش سهل
رضوان بقلة حيلة: خدي وقتك يا رانيا وأنا هاجي أطمن عليكي وعلى العيال كل يوم لحد ما تقولي نرجع بيتنا
هستأذن أنا بقى عشان أشوف إيه اللي حصل لأن نورا كل شوية ترن عليا من ساعة ما قعدت معك
رانيا بضيق: هي نورا هتطول في حياتنا ولا إيه؟
ضحك رضوان على غيرة رانيا وقال: افتكري إنها أختي يا رانيا يلا سلام وإن شاء الله قريب كل حاجة ترجع زي ما كانت وأحسن من الأول، وساب معها فلوس ومشي
وبعدها اتصل على نورا يشوف كانت عايزه إيه
ردت عليه وقالتله على اللي حصل، فقال بصدمة: هي وصلت لكدا، بس طلعتي شاطرة وخليتيها تشرب اللي عملته المهم عايزين نعرف إيه اللي وراها
انزلي اعملي إنك بتساعديها وراقبيها شوفي تصرفها بتكلم مين.. أنا زهقت منها لما راجعت في دماغي تصرفاتها قبل ما أتجوز رانيا عرفت إنها الحقودة وكانت عايزه تطفش رانيا
نورا: ماشي يا رضوان بس أخوك جه من شغله هنزل تحت إزاي مش هعرف أخد راحتي وبعدين بتكسف منه
رضوان: يا بنتي هو هياكلك وبعدين عادي
نورا: يا بني عادي إيه أنا راضعة معك أنت مش معه هو وغير كدا كمان أنتم مش من نفس الأم يعني هو من أم وأنت كمان من أم تانية
رضوان: اها صح نسيت خلاص يا ستي هتصل عليه دلوقتي أقوله إنه يجيلي عشان عايزه في موضوع مهم، أنتِ عارفة لولا إني خايف مايصدقش إن مراته خبيثة كان زماني كلمته على طول بدون دليل وإثبات
نورا: خير إن شاء الله وهنسمك عليها دليل، ممكن تلاقيها عايزه تاخد كل حاجة ليها وتبعدك أنت كمان عن البيت، أصل من عينها وحقدها دا وطريقة تلميحها بالكلام معايا بتقول كدا إنها عايزه تاخد كل حاجة
رضوان: ممكن بردوا خلاص عايزين تسجيل ليها بالكلام دا حتى لو هتواجهيها وتستفزيها بالكلام
نورا: خلاص خلي أخوك يطلع من البيت عشان أشوف هعمل إيه؟
يا ترى نورا هتنجح في أخد الدليل ولا لأ؟

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-