رواية الان والابد الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية الان والابد الفصل السادس 6 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية الان والابد الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية الان والابد الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية الان والابد الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية الان والابد الفصل السادس 6

رواية الان والابد بقلم الكاتبة المجهولة

رواية الان والابد الفصل السادس 6

عيوني رافضه النوم او الراحه اعده على سريري بحاول استوعب الصدمات الي عدت عليه اليوم بطوله بعد ما الدكتور عرفني ان ان غيث كان سامع كل حاجه انا كنت بقولها يعني هوه يعرف عني كله حاجه ازي كنت غبيه كده ازي مكتشفتش كل ده مسحت دموعي ونا ببتسم بفرحه يعني غيث عرفني قومت بفرحه ونا بلف حولين نفسي حسا اني فراشه وقفت عن اللف ونا بستوعب الي بعمله ابتسامتي اتمحت قلبي حسا اتشرخ انا انا بعمل اي انا ازي فرحانه انا المفروض ابقا اتعس انسانه ف الدنيا كده هوه سمع كل حاجه انا قلتلها ومش بعيد لما يصحى يدرو عليه لا لا والف لا مش هسمح بالي حصل مره انهه يحصل تاني مش هسمح لحد يعلقني بي تاني ويبعد كفايه وجع قلب وتعب لاذم لاذم افوق لنفسي مش هسمح لحد يكسرني او يعلقني بي انا انا هعيش معا الوحده الوحده حلوه الوحده قاسيه بس مش هتبقا أقسى من البشر انا لاذم ابعد مسكت موبايلي ونا مقرره اني هاخد اجازه شهر لحد ما اتعفي من كل الأحداث دي وهرجع تاني فوقي ي خيال فوقي انتي قويه مسحت بايدي الي بتترعش دموعي ونا بطمن نفسي اني مذكرتش اسمي ف اي كلام كنت بقوله او بحكيه مهما كان هوه مجرد مريض ايوه ي خيال مجرد مريض حولت اتنفس بانتظام واهدي ضربات قلبي الي من كتر سرعتها حسا ان قلبي هيقف اهدي ي خيال مجرد مريض انتي أقوى من كده وتعديها انتي اتخطيتي عمو عماد وهتتخطي غيث كمان
_________________________________
واقف قدامها بطالعها بشرود بعد ما خدت كميه مهداءت رهيبه عشان تنام بتصحي تعيط وتصرخ باسم غيث وبعدين تاخد مهداء وتنام مسكت ايديها الي ظهر عليها التجاعيد الخفيفه وببص لملامحها الي كنت بعشق كل تفصيله فيهم هيه تعبت معايا اوي شافت معايا كل حاجه كانت معايا على الوحشه قبل الحلوه كانت ليا الضهر والسند بس بس انا مقدرتش كده ابتسمت بالم ونا بفتكر كميه الحب الي كانت بنا بس فجاءه اهتمامها بيا قل انشغلت ف البيت وغيث ونستني كانت بتحافظ على ابني ف بيتي ونا كنت بشتكي منها لوحده للأسف عرفت تملي عقلي وتزيف اهتمامها بيا عشان كانت طمعانه بفلوسي
بس معا ذلك 
معا اني كبير 
كبير وواعي كفايه 
وعارف كل الي كانت بتحاول تعمله 
معترضتش 
محاولتش اعترض 
بالعكس ادتها مفتاح تخريب بيتي بسهوله افتكرت اخر كلام مبيني انا وابني غيث الي بسببه هوه حالا مختفي بس هيجيلي منين القلب اني أحكلها اني كنت السبب ف اختفائه وغيابه عنها ووجع قلبها 
flash bak
ابتسمت لما شوفته قدامي داخل ببتسامته المعتاده ومشاغبته الي الكل بيحبها ومنهم انا
غيث : قلولي انك عايزني ي راجح
راجح : لما تحترمني الأول هبقا اقولك كنت عايز اي يلي مش متربي
غمزلي وهوه بيكمل كلامه 
غيث : بقا كده يراجح يحبيب قلبي دنا بقول مليش غيرك ف الدنيا
اتنهدت بملل ونا هسمع اسطوانه المشروخه 
راجح : بس بس انت لسه هترغي تعاله اعد عايزك
اعد قدامي وهوه بيبصلي بجديه
غيث : خير ي بابا في حاجه ولا اي
راجح : مفيش حاجه انا بس كنت عايز اكلمك ف موضوع كده
غيث : اها طبعا ي بابا اتفضل
قومت من على مكتبي ونا بتنهد وبتكلم 
راجح : بص ي غيث انت دلوقتي داخل على التلاتين يعني بمعنى أصح بقيت كبير وواعي للي انا عايز اقوله
بصلي بمعنى اكمل ف كملت ونا ببعد عيوني عنه 
راجح : انا ومامتك الفتره الاخير حاسس اننا مبقيناش متفاهمين او مبقيناش عارفين نتفاهم ديما خناق وزعيق انا مبقتش بحب ادخل البيت بسبب الخناق ده وو
قطعني وهوه بيقول
غيث : ونت عايز اي دلوقت
راجح : يعني شايف اننا كفايه كده معا بعض ومتهيألي كل واحد لاذم يبعد عن التاني عشان معزتنا ف قلوب بعض متنتهيش
غيث : ويترا بقا اول ما تطلقها هتروح تتجوز مشيره
بصيتله بتفجاء ازي عرف 
غيث : متتصدمش اوي انا عارف من اول ما البت دي دخلت حياتك بس سكتت عشان عارف ان ابويا كبير وعاقل ومش هيدخل عليه حوار الستات دي بس لاسف خيبت ظني فيك ي ابويا
راجح :انت نسيت انت بتكلم مين ولا اي فوق الي واقف قدامك ده ابوك يعني تكلمني عدل بدل ما تشوف وش ميعجبكش 
غيث : منا طبيعي لما الاقي ابويا بيغلط احظره ولا اسيبك تروح ترمي فلوسك على الي يسوا والي ميسواش نسيت الي امي عملتهولك دي باعت كل حاجه عشانك خسرت أهلها وخسرت أصحابها وباعت الدنيا كلها واشتريتك ونت عملت اي اول ما هيه تعبت روحت تدور على غيرها على قد ما كنا صحاب ي ابويا بس انا انهارده مصدوم فيك لأول مره اشوفه اناني كده
كلامه فوقني بس انا كنت زي المعمي ولاسف ضربته بالاقلم شوفت ف عيونه نظره هتفضل محفوره ف قلبي وبعدين ابتسم ابتسامه الم وخرج من المكتب ومن اليوم ده مشوفتوش 
Pak 
بصيت على ملامحها ونا ببكي انا كنت زي المعمي بعت الي باعت الدنيا كلها عشاني بس انا راجع وطالب السماح حسيت اني لأول مره اشوف ملامحها ممن بعد غياب مسكت ايديها ونا ببوسها وبعتذر من قلبي قبل لساني ونا بعاهد نفسي قدام ربنا اني عمري ما هبعد عنها تاني وهعافر ف الدنيا دي عشان الاقي غيث وارجعه احضنها 
________________________________
يادكتور يامن يادكتور يامن 
دكتور يامن : ف اي ي خلود 
خلود : المريض الي ف اوضه ٢٢٠ الي كان ف غيبوبه بقاله تلات شهور 
دكتور يامن : ماله ي خلود 
خلود: بيتحرك ي دكتور المريض بيفوق 
يتبع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-