رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل السادس 6 بقلم شهد سيد

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل السادس 6 بقلم شهد سيد


رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل السادس 6 هى رواية من كتابة شهد سيد رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل السادس 6 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل السادس 6 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل السادس 6

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا بقلم شهد سيد

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل السادس 6

في الصباح 
استيقظ يزن ثم ذهب إلى الشركه 
يزن : هاتيلي الورق والصفقات يا اسراء 
أسراء : تمام يا فندم دقيقه وهيكونوا عندك 
في بيت تيا 
تيا : الوا 
زياد : الوا يا تيا 
تيا تدارى حزنها : اى يا زوز اخباركم اى 
زياد : صحيح يا تيا اى موضوع كتب الكتاب ده 
تيا : اه هو يزن كلمك صح 
زياد : اه كلمنى وانا استحاله اوافق على المهزله دى 
تيا : عشان خطرى وافق يا زياد 
زياد : اوافق على لى هو انا رميكي لي 
تيا : لا يا زوز بس انا حبيته وانت لو شوفتوا هتحبه والله 
زياد : تيا انا مش راضي اتعصب عليكي 
تيا : في اى بس يا زوز بدل متفرح لختك 
زياد : افرح بختى ارميها لايد واحد غريب 
تيا تخفي حزنها : لا متقلقش يزن شخص كويس اوى ومحترم جدا وانت هتشوف ده 
زياد : انا استحاله اوافق وقولت إلى عندى 
تيا : انت كدا بتقف قدام اختك  بس هو انا اتعاملت معاه اسبوع وهو شخص محترم انت هتقعد معاه وتشوف  
زياد : لمه نشوف اخرت الزفت ده اى 
تيا : تمام افرح بقا يا زوز كدا 
زياد : يلا يابت انتى انا مش عارف ازاى هتسبيني كدا 
تيا : انا إلى مش عارفه هقعد بعيد عن قلبي ازاى 
زياد : والله هتخليني ارفض وله جواز وله بتاع 
تيا : لا لا خلاص سلام يا زميكس 
زياد : سلام يا قلب الزميكس 
في المساء 
ذهب يزن إلى الفيلا
سالى : اى يا حبيبي حمدالله على السلامه
يزن : الله يسلمك 
سالى : الاكل جاهز يلا كل عشان تلحق يا عريس 
يزن : ذهب الى السفره قام بتناول الطعام 
بعد مرور وقت 
سالى : يلا تروح بالسلامه 
يزن : الله يسلمك يا حبيبتي 
سالى : علفكره انا هستنى المزه إلى هتجبهلنا إلى هتبقي مرات المز اخويا 
يزن : بس يا بت يا بكاشه 
ثم ذهب إلى السياره 
عند تيا 
ارتدت تيا فستان من اللون الكشميري وخمار من اللون الابيض كانت في غايه الجمال
كانت بتظبت الخمار فاقت على صوت رنين الهاتف 
تيا : الوا
جهزى نفسك واديني العنوان عشان جاى 
كان المتحدث يزن 
تيا في سرها  : مستعجل اوى لى ده  
يزن : اكيد مش هموت عليكى اخلصي اديني الزفت 
فاقت تيا على حديثه : انت عرفت ازاى انا بفكر في اى 
يزن : متشغليش بالك 
تيا في سرها بارد ثم أكملت : العنوان .............
يزن : تمام حضري نفسك انا جاى 
تيا : تمام 
بعد مرور وقت 
نزلت تيا وركبت السياره جنب يزن 
يزن : ساكنين فين في الاسكندريه 
تيا بغضب: العنوان اهو .......
يزن ء: ايوه خليكي كدا زى الشطره
تيا : بكرهك 
يزن : يعنى انا إلى بموت فيكي
تيا والدموع على خدها طول الطريق بتندب حظها 
ظلوا في صمت طول الطريق 
حتى نامت تيا 
كان يزن يتأمل ملامحها ثم طرد الفكره من دماغه 
بعد مرور ساعه 
يزن : انتى يا غيبوبه 
تيا : اى مبراحه بتصحي جموسه 
يزن : مش بعيد 
تيا : قصدك اى انى جموسه 
يزن : إلى على رأسه بطحه بيحسس عليها 
تيا بغضب : انا مش هرد عليك عشان انت قليل الاد.....
لم تكمل كلامها قاطعها يزن 
يزن : اخلصي انزلى مش فاضى للرغي ده 
تيا بصوت مش مسموع : بارد 
يزن : مفيش أبرد منك 
ثم ذهبوا إلى منزل عائله الدسوقي 
رن يزن الجرس
ساره : استنى انا هفتح 
زياد : خليكي انتى يا ست الكل انا هفتح 
ثم فتح الباب 
 زياد : اهلا وسهلا اتفضل 
جلس يزن وتيا بجانب زياد 
والده تيا : ازاى حضرتك يبنى خير 
يزن : انا طالب ايد تيا وهكتب الكتاب النهارده وهتيجوا معايا 
زياد : بس انا مش موافق 
يزن : ممكن اعرف مش موافق لى
زياد الان انا مش رامى اختى انت هتاخد جوهره البيت 
يزن بخبث : هي فعلا جوهره بس احنا هنتجوز بسرعه عشان أنا مسافر بعد اسبوعين كدا شغل وهى بتشتغل معايا لازم هتسافر معايا بس تسافر وهى مراتى 
زياد : وهو مينفعش لمه ترجع تتجوزوا وهى تسيب الشغل عادى 
يزن بخبث : الاسف مش هينفع عشان هي ماضيه على عقد أنها لوسابت الشغل هتدفع مليوون جنيه وبصراحه اخت حضرتك محترمه 
زياد : طب اى الحل انا مش موافق 
يزن : الحل انك توافق نتجوز واسال تيا 
زياد موجه نظره لتيا : انتى موافقه 
تيا اومأت برسها انا موافقه .
زياد : تمام أنا موافق بس اهم حاجه سعاده اختى 
يزن بحقد : الانسه تيا في عيني 
زياد : تمام على بركه الله 
بعد مرور دقائق جى المأذون 
وفاقت تيا من شرودها على المأذون قائلا 
((بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكم في خير ))
كانت الدنيا مظلمه في عينيها ومتعرفش اى المنتظرها في المستقبل فاقت من شرودها على صوت اكتر حد كرهته في حياتها 
يرن : الف الف مبروك يا عروسه 
تيا بحقد وكره : الله يبارك فيك 
يزن موجه كلامه لزياد : اتفضلوا لموا حاجتكوا عشان راجعين معايا القاهره 
زياد : ده لى احنا استحاله نسيب بيتنا 
يزن : تيا حكتلى على كل حاجه ممكن تسمع الكلام 
زياد : وانا مقبلش أن جوز اختى يشفق عليا انا هشتغل وهسد الديون 
يزن خلاص يا عم تعالى اقعد عندنا يومين هجبلكم بيت وانت تشتغل في الشركه معايا وتسدلى الفلوس مفيش مشكله 
زياد : تمام أنا موافق بس هتاخد فلوسك كلها 
يزن : تمام يلا لموا حاجتكوا 
بعد مرور وقت 
كان الكل مجهز حجتوا ووصلوا الى القاهره
في فيلا السويسي 
اتفضلوا 
يزن : داده فتحيه فين سالى 
فتحيه : فوق يبنى في اوضتها 
يزن : ندلها يا داده وقوليلها يزن جى 
ذهبت فتحيه
يزن الاحد الخدم : جمعيلي الخدم كلهم 
اجتمعوا الخدم ثم تحدث يزن 
من النهارده تيا مراتى هتبقي موجوده في البيت ودى مامتها وأخوها كلامهم يبقي زى كلامى وكلام سالى فاهمين 
الخدم : فاهمين 
يزن الاحد الخدم : طلعي الشنط دى غرفتى 
الخادمه : حاضر يا فندم 
جائت سالى جرى على القدم 
سالى : يزن حبيبي حمدالله على السلامه ثم حضنته 
يزن : الله يسلمك يا حبيبتي 
سالى : اتاخرت لى  
يزن : معلش يا قلبي 
إنما تيا كانت بتولع من داخلها وعاوزه تعرف مين دى ثم حدثت نفسها 
تيا : انا مالى انا يكش يولع هو وهى انا لى اتضايقت كدا 
فاقت على صوت يزن 
يزن : تيا مراتى سالى اختى 
تيا فرحت داخلها أنها أخته 
تيا : اهلا اتشرفت بمعرفتك 
سالى : اى ده اى ده اى ده يا ابو الاشباح يخربيت القمر انا معرفش أن زوقك حلو كدا ثم غمزتله 
يزن : بس يا بت يا بكاشه 
سالى نظرت لى تيا : ده انا إلى اتشرفت بمعرفتك بجد فرحانه جدا انى عندى مرات اخ حلوا كدا وطيوبه 
تيا : حبيبتي ربنا يخليكي 
سالى : من النهارده اختى وصحبتي موافقه 
تيا : طبعا موافقه يا روحى
يزن : خلصنا من العشق الممنوع ده 
سالى : في اى يا أبوا الاشباح بلاش احب في مع مرات اخويا 
تيا بضحك جامد : ابو الاشباح !! 
يزن.: اى عجبتك اوى كدا 
تيا بضحك : بصراحه اه 
سالى : متسبها براحتها يا عم
زياد بخبث : احم احم ملناش دور احنا وله اى 
يزن : معلش يا زوز 
يزن يوجه نظره لسالى : سالى زياد اخو تيا 
سالى مدت يدها بحرج : اهلا اتشرفت بمعرفتك 
زياد مد يده وقلبه يدق جامد : انا إلى اتشرفت بمعرفتك 
((إن هو الحب يا ساده 🥹))
يزن : سالى دى مامت تيا 
سالى حضنت ساره : اوى حضرتك يا طنط 
ساره : الحمدالله يا حبيبتي 
سالى : من النهارده عندى عيله وعيلتى كملت بجد انا مبسوطه جدا يمكن اول مره تشوفون بس هتبقي أقرب لبعض 
ثم نظرت لساره 
سالى : تقبلي تكونى مامتى التانيه 
ساره : طبعا يا حبيبتي يزيدنى الشرف 
سالى : خلاص من النهارده انتى امتى وانا بنوتك 
ساره بضحك على البنت المشاكسه دى : موافقه يا مشاكسه انتى 
زياد : بعد اذنك يا امى ده لقبي انا مسمحش لحد ياخدو 
سالى وهو تنظر لهم بغضب : احذر منى ها 
زياد : هتعمل اى يعنى 
سالى : هتشوف سالى السويسي هتعمل اى 
يزن : بس يا جماعه حصل خير سالى ورى ماما غرفتها وانتى يا فتحيه ورى زياد غرفته 
كل واحد ذهب على غرفته 
تيا : وانا في الغرفه بتاعتى 
يزن : انتى هتنامى معايا في غرفتى
تيا : إلى هو ازاى يعنى 
يزن زى الناس ومش عاوز كلام كتير عشان مش عاوزين حد يحس بحاجه وله نسيتي كلامك 
تيا : اى القرف ده واحد مقرف بكرهك 
يزن : وانا مبكرهش قدك وانا هوريكي ازاى تتكلمى معايا بالاسلوب ده 
ثم سحبها من يدها 
تيا : ..........

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-