رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس والسبعون 75 بقلم شيماء رمضان

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس والسبعون 75 بقلم شيماء رمضان

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس والسبعون 75 هى رواية من كتابة شيماء رمضان رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس والسبعون 75 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس والسبعون 75 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس والسبعون 75

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس بقلم شيماء رمضان

رواية مصيري الاحمق بيجاد وشمس الفصل الخامس والسبعون 75

في صباح اليوم التالي..
جلس بيجاد بمكتبه يتابع بدقه عملية شراء أسهم شركات فاروق وحامد التي انهارت بعد انتشار الاخبار بكثافه بتورط حامد في عمليات غير مشروعه وعدم قدرته على سداد ديونه التي تقدر بالملايين للبنوك  ..
وذلك بعد ايام قليله من إعلان اندماج شركاته مع شركات الفاروق لتصبح شركه واحده بناء على نصيحة بيجاد.. 
ليقوم بيجاد بعملية شراء جماعيه لأسهم المجموعتين ..لتصبح ملكآ له رسميآ..
ليتراجع بهدوء في كرسيه وهو يغلق عينيه ويبتسم بقسوه بعد تأكده من إتمام عملية شراء الأسهم وانتقال ملكية مجموعة شركاتهم اليه
ثم اعتدل في جلسته ينظر إلى باب الغرفه الذي فتح بهدوء ودخلت إليه  مديرة مكتبه التي قالت باحترام..
= حامد بيه وفاروق بيه بره وعاوزين يقابلوا حضرتك
ابتسم بيجاد وهو يتراجع بكرسيه للخلف بسخريه ثم قال بصوت صارم ..
= دخليهم..
إلا أنها ترددت في الخروج..
فعقد بيجاد حاجبيه وهو يقول بتساؤل..
= واقفه ليه في حاجه..
فإبتسمت وهي تقول بتردد ..
= السواق بتاع حضرتك جاب شنطه بره وبيقول إن المدام هي الي بعتاها لحضرتك وطلب أننا ندخلهالك..
رفع بيجاد حاجبه بدهشه ثم قال بمرح..
= طيب هاتيها ..وأجلي دخول الاتنين الي بره دول لحد ما اقولك
ثم أشار لها بالانصراف فأسرعت بالخروج ..ثم دخلت مره اخرى وهي تحمل علبه مستطيله مغلفه جيدا وموضوعه بداخل حقيبه جلديه خاصه بها وضعته أمامه ثم سارعت بالخروج وأغلقت الباب من خلفها..
قلب بيجاد العلبه فيما بين يديه ثم فتحها وهو يبتسم بحنان وينظر الى مكوناتها  ..
فوجدها تحتوي على عدة شطائر من المكونات المفضله إليه وزجاجه من عصير البرتقال الطازج ومج حراري كبير يحتوي على قهوته المفضله
 فابتسم بحب وهو يرفع هاتفه الذي ارتفع رنينه ..فقال وهو يبتسم بحنان..
= صباح الخير ياشمسي ...صحيتي إمتى.. وايه الفطار الي يفتح النفس ده..
ابتسمت شمس وهي تعد القهوه لوالدتها ووالدها الجالسين بحديقة القصر و قالت برقه ..
= صباح النور ياحبيبي ..انا صحيت من حوالي ساعه.. وقلت اعملك فطار معايا لما عرفت انك خرجت من غير ما تفطر..
ثم تابعت بلوم رقيق..
= مش كنت ترتاح على الأقل النهارده اكيد جسمك لسه تعبان من الي حصل امبارح..
بيجاد بحنان..
= متخافيش انا الحمد لله كويس يا حبيبتي وكان عندي شغل مهم مينفعش يتأجل..
ترقرقت الدموع في عيون شمس وهي تهمس برقه ..
= الحمد لله يا حبيبي.. ربنا لطف بينا ..
ثم تابعت وهي تبتسم وتقول بصوت حاولت صبغه بالمرح..
= ممكن تقولي انت سبتني نايمه ليه و مصحتنيش معاك..كنت عاوزه احضرلك الفطار و نفطر كلنا سوى..
ابتسم بيجاد بحنان وهو يدرك شدة تأثرها الذي تخفيه بمرحها الزائف ..
= انا مرضيتش اصحيكي عشان تاخدي راحتك في النوم انا عارف امبارح كان قد ايه يوم متعب وصعب  بالنسبالك ..
تنهدت شمس وهي تمسح عينيها التي امتلئت بالدموع وقد شعرت بإنقباض في قلبها....
= انا مش عاوزه افتكر ولا اتكلم في الموضوع ده..
ثم ابتسمت وهي تتابع برقه..
= المهم عشان خاطري حاول تفطر قبل ماتشتغل وألا تعمل اي حاجه..
واول ما تخلص ارجع البيت علطول عشان ترتاح.. 
بيجاد بحب وهو يخرج أحد الشطائر ويبدء في تناولها باستمتاع ..
= حاضر يا حبيبي متقلقيش انا فعلا بدئت افطر  .. بصراحه مقدرتش اقاوم ريحة والا شكل السندوتشات الي تجنن .. 
ثم تابع وهو يقول باستمتاع حقيقي..
= تسلم ايدك يا حبيبتي السندوتشات طعمها يجنن ..
انا شكلي كده هخليكي تعمليلهالي علطول..
ضحكت شمس وهي تقول بحب..
= اعملهالك يا حبيبي من عنيه و من النهارده اكلك كله هعملهولك بإدايه ومفيش خروج من البيت تاني من غير فطار ومن غير ماتاكل من ايدي..
بيجاد وهو يبتسم بحب..
=تسلملي ايدك يا عمر وقلب بيجاد
 ثم تابع بمرح وهو يتجاهل حقيقة انتظار غرمائه بالخارج وهمس لها مشجعآ..
= اه فكرتيني..  انا كنت لسه هكلمك عشان اقولك اني انا بعتلك الكتب بتوع الترم ده..يلا بقى ابدئي مزاكره عشان انا مش هتنازل عن أقل من امتياز ..
ضحكت شمس وصرخت بحماس  وسعاده..
= بجد يابيجاد ..يعني خلاص هدخل امتحانات السنادي ..
ابتسم بيجاد لفرحتها الطفوليه..
= بجد ياروح وقلب بيجاد ..انتي طلباتك اوامر عندي وصدقيني يا حبيبتي  انا منعتك من الدراسه غصب عني.. بس خلاص كل ده هينتهي وكل الي انتي عوزاه هيتم بمجرد ما تشاوري بس..
ثم تابع بحب ..
= انا اهم حاجه عندي راحتك وأنك تكوني مبسوطه يا حبيبتي..  
ابتسمت شمس بسعاده وبدئت تتحدث معه بحماس عن خططها الدراسيه  وهو يستمع إليها مشجعآ..و يتحدث معها باستفاضة لمده تزيد عن الساعه حتى انتهى من حديثه معها وانهى المحادثه وهو يعدها بالحضور لتناول الغداء معهم ..
ثم ابتسم بتهكم وهو ينظر للشاشة الموضوعه أمامه وهو يتابع تلاسن حامد وفاروق مع بعضهم البعض حتى كادوا أن يتشابكوا بالايدي ..
فضغط على زر أمامه وهو يقول بصرامه وجديه وبصوت مسموع لهم ..
= ايه المسخره الي بتحصل عندك دي..دخلي الي عندك دول انا عندي شغل كتير ومش فاضي للعب العيال ده..
لتمر أقل من دقيقه ودخل حامد وفاروق إلى الغرفه وقد احتقن وجههم بشده..
حامد بلهفه ..
= بيجاد بيه شفت الي حصلنا..
فاروق بغضب شديد
= قصدك الي حصلك لواحدك ..انا اصلا كنت غلطان اني شاركتك وخلاص هفض الشراكه الي خربت بيتي دي..
حامد بغضب..
= وهو انا كنت ضربتك على ايدك عشان تشاركني ما انت الي كنت...
تراجع بيجاد في كرسيه للخلف يتابع باستمتاع مشاجرتهم الحاميه التي بدئت تتطور للاشتباك بالأيدي ..
فلكم فاروق حامد في أنفه الذي تراجع للخلف وهو يترنح ..إلا أنه  تماسك وهو يرد الضربه لفاروق الذي انهار على المقعد ..
وبيجاد يتابع بصمت واستمتاع ما يحدث بينهم ليقرر بعد لحظات  التدخل وإيقافهم ..
 فضرب بيده  على سطح مكتبه بقوه وعنف..
وهو يقول بصوت قوي وصارم ..
= لو عاوزين تضربوا وتقطعوا هدوم بعض ..اتفضلوا على بره المكان ده له سمعته واحترامه.. وشغل الحواري الي بتعمله ده ميلقش بيه..
فتوقفوا على الفور عما كانوا يفعلوه..ونهض فاروق وهو يقول بلهفه ..
=إلحقني يا بيجاد باشا كل حاجه راحت ..شقى عمري كله راح..
الشراكه الي انت صممت أنها تكون بيني وبين شركات حامد خربت بيتي ..أسهم حامد انهارت وخدت اسهمي وشركاتي معاها في الرجلين ..
حامد بغضب شديد..
= الشراكه دي زي ما ودينك في داهيه  وديتني انا كمان في داهيه وكشفت مركزي المالي للبنوك بعد ماضموا ديونك على ديوني وبقى الدين اكبر من الحد المسموح بيه للاقتراض .. وعشان كده طلبوا رد كل القروض الي خدتها مره واحده.. وانكشفت في السوق وقدام البنوك
ثم تابع بغضب .. 
 انا مش عارف عقلي كان فين لما طاوعتك..
تراجع بيجاد بكرسيه للخلف وهو يقول ببرود..
= عقلك كان بيحسب المكاسب الخرافيه الي كانت هتعود عليك لو كانت شراكتنا كملت.. وعموما انا مش فاهم انا ايه داخلي بكل مشاكلكم دي.. المفروض انتوا اتنين شركا ومشاكلكم تحلوها مابينكم وبين بعض ..جايين تعيطولي هنا ليه..
صرخ حامد بغضب شديد..
= يعني ايه انت هتسيبنا كده من غير ماتساعدنا .. هو ده مش كان شرطك عشان تقبل انك تشاركنا.. اننا ندمج شركتنا مع بعض..
نهض بيجاد فجأه عن كرسيه وهو يقول بغضب شديد ..
= صوتك ميعلاش وانت بتكلمني ..
انا صبرت عليك كتير ..وكتير اوي كمان ..وشغل الحواري الي انت بتعمله ده مياكلش معايا ..والا هتلاقي نفسك في ثانيه مرمي 
بره الشركه ..
حامد بذهول ...
= انت بتقول ايه ..ترميني بره الشركه ..انت مش عارف انت بتكلم مين..
بيجاد بصرامه شديده...
= لا انت الي مش عارف انت بتكلم مين ..الظاهر صبري على كل المصايب الي عملتها معايا ومع عيلتي جرئتك عليا ونستك انت بتتعامل مع مين..
ثم أضاف بغضب شديد..
انا بيجاد الكيلاني لو كنت نسيت  .. بيجاد الكيلاني الي بكلمه منه ترفعك انت وشركاتك لسابع سما وبكلمه مني اخسف بيك و بيها لسابع ارض..
امتقع وجه حامد وهو يقول بارتباك..
= مصايب ايه الي بتتكلم عنه ايا بيجاد بيه إن كان قصدك على الي حصل في المستشفى امبارح فأنا كنت بحاول اساعد شمس و..
اندفع بيجاد واقفآ وهو يقول مقاطعآ بغضب شديد..وويتبع.

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا  



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-