رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل السابع 7 بقلم يقين حسام

رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل السابع 7 بقلم يقين حسام


رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل السابع 7 هى رواية من كتابة يزيد حسام رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل السابع 7 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل السابع 7 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل السابع 7

رواية في الحلال يزيد وبسنت بقلم يقين حسام

رواية في الحلال يزيد وبسنت الفصل السابع 7

_حمزة ارجوك متعملش كده أنا حبيتك ووثقت فيك
_وأنا حبيتك بس انتِ خونتي ثقتي وحبي ليكِ وروحتي صاحبتي صاحبي...  
_واللهِ ما عملت كده اقسم بالله أحمد بيضحك عليك أنا محبيتش غيرك 
_كلامك كله ملهوش لازمه أنا دلوقت كرهتك وبقيت بقرف منك ومن سيرتك 
ازدادت دموعها بشده وتحدثت بشهقات عالية 
_متقولش كده بالله عليك ثق فيا ولو مره..... 
_أنتِ ضيعتي ثقتي وكسرتيني 
_لا لا لا متقولش كده
_هتعملي اللي قولتلك عليه وإلا هفضحك مع اخواتك وقدام الناس كلها... 
_أنا مقدرش أعمل كده حرام عليك بالله عليك ما تعمل فيا كده
_أخر كلام عندي يا ريناد معاكِ لبكرا تفكري وبعدها محدش هيندم غيرك 
أنهى حديثة ثم أغلق الخط لتنهار ريناد في البكاء أكثر من زي قبل وهي تندب حظها فها هو ابن خالتها "حمزة" ومحبوبها منذ نعومة اظافرها يشك بها بسبب صديقة ذلك الوغد قام بتزوير محادثات وإرسالها إلى "حمزة" والاخر بدلًا من أن يثق بها رأى أنها خائنة ويريد فضحها 
بكت بتضرع وهي تناجي ربها بدموع وقهر
_يارب يارب سامحني يارب أنا عارفة أني غلطت من الاول في علاقتي مع حمزة بس يارب سامحني واسترني يارب يارب استر عرضي يارب أنا عبدتك الضعيفة ومليش غيرك يارب.... 
ظلت تدعي الله بقلبًا انفطر حزنًا وقهرًا وخذلانًا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أما في غرفة "منال" والدة يزيد كانت تبكي وهي تحمل بين يديها صورة لزوجها الراجل "عبدالقادر"
_ وحشتني اوي يا عبده ارتاحت أنتَ وسيبتني من يوم ما سيبتني وأنا مشوفتش يوم حلو في حياتي تعبت اوي من غيرك يحبيبي لما كنت موجود عمرك ما سيبت دمعة نزلت من عيوني لكن عيالك قهروني بس أنا خلاص مليش دعوة بيهم تاني كل واحد حر في حياته يمكن بغلط بس أنا بحبهم اوي والله ومليش غيرهم من بعد ربنا مش قاعد غير ريناد نفسي اطمن عليها علشان ارتاح وابقى خلصت مسيرتي في الحياة واجيلك وأنا مرتاحة يا عبده 
طولت عليك أنا عارفة بس أنا مليش غيرك
ربنا يرحمك يا حبيبي....... 
قبلت الصورة وهي تضعها بجانبها وازداد بكاؤها أكثر وشعرت بضيق في صدرها لتضع يدها على صدرها ومن ثم وقعت على الارض بلا حراك  
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
_يزيد تعالى ننزل لطنط مكنش في داعي لل أنتَ عملته وزعلت والدتك بيه أنا فعلًا غلطت المفروض مكنتش حكيت ليك حاجة
_أنتِ مغلطتيش في حاجة يا بسنت كان لازم تحكيلي مش معقول كده 
_خلاص حصل خير يلا ننزلها بقى حرام والله مامتك مش هتلاقي زيها وبتحبك اوي وبتخاف عليك ملكش دعوة أنتَ بمشاعرها ناحيتي مش مهم المهم هي معاك اي 
_أنا عايزها تفهم أن اللي هي بتعمله ده هتخسرني بيه
_عيب عليك تقول الكلام ده والله والدتك دي ست عظيمة كفاية ان هي اهتمت بيكم كلكم وربتكم بعد وفاه باباك وممديتش ايدها لحد وماشاء الله عليكم كلكم اخلاقكم عالية فبجد والدتك مفيش منها
_أنا بحبك اوي يا بسبوسة بجد ياريت كله قلبه زي قلبك كده
_يلا بس ننزل لطنط نشوفها يا زوز علشان خاطري يلا أهم حاجة بر الوالدين يا عمهم
_يلا يعيوني
اتجهوا ناحية الأسفل دق يزيد الباب لتفتح ريناد بعد قليل من الوقت
_اتفضلوا ادخل يا يزيد تعالي يا بيسو
نظر لها يزيد يتمعن وهو يرفع حاجبة قليلًا
_مالك يا رينو عيونك محمرة ووشك مخطوف كده لي 
جاهدت حتى لا تبكي وهي ترد
_مفيش حاجه بس تعبانه شوية
اقترب منها وهو يقبل رأسها ويجذبها إلى احضانه
_سلامتك يا رينو بعد الشر عليكِ يا بت اخدك للدكتور؟ 
وأمام حنان شقيقها لم تستطيع منع دموعها من الهطول وهي تشهق بصوتٍ عالي
_بس بس في اي اهدي يقلبي بس كده واحكيلي في اي
تحدثت وهي تمسح عيونها 
_مفيش بس أنا بحبك اوي يا يزيد متزعلش مني ابدًا 
_ولا عمري ازعل منك ابدًا ده أنتِ بنتي يا بت
_ربنا يخليك ليا يحبيبي ويكرمك ويرزقك بالذرية الصالحة أنتَ وبيسو يارب
ردت بسنت وهي تربت على كتفها
_يارب يا رنوش الف سلامة عليكِ 
_الله يسلمك يا بيسو
_اومال فين ماما
_مش عارفة بس شكلها نايمة علشان كده محستش بيكم هدخل اصحيها
منعها يزيد قائلًا
_لا خليكِ أنتِ أنا هدخلها 
ولج ناحية غرفة والدته وخلفة بسنت دق الباب بهدوء فلم يتلقَّ اي اجابة فدفعة بهدوء وهو يقول بابتسامة
_ست الك...... 
اندثرت ابتسامته وهو يرى والدته ملقاه على الارض بلا حراك هرول ناحيتها وهو يرفع رأسها يضعها بين احضانه
_ماما ماااااما مالك يا حبيبتي ردي عليا
لحقت به بسنت وهي تقول 
_يزيد يلا ننزل بيها المستشفى بسرعة
رد عليها بتيه وهو ينظر لوالدته التي بين احضانه بخوف 
_ماما يا بسنت
_هتكون بخير متقلقش
دلفت ريناد وهي تصرخ باسم والدتها بفزع
_ماما مالها يا يزيد يا ماما
_اهدي يا ريناد هتكون كويسة يلا يا يزيد
حملها يزيد وهو يتجة بها لاسفل وخلفة ريناد وزوجته وفي نفس اللحظة دخل اسلام ليرى حاله والدته ليلحق بهم وهو يتواصل مع شقيقة الاكبر "ياسر" 
في المستشفى كانوا يقفوا جميعًا وحالتهم لا ترثى فقد كان يزيد يجلس بلا حراك وعينيه على الغرفة التي بها والدته وريناد تبكي بين احضان بسنت التي تحاول طمئنتها وياسر نزلت دمعة من عينيه وهو يتخيل أن والدته قد اصابها مكروه اما اسلام فكان شارد بخوف 
بعد فتر خرج الطبيب وقد ارتسم الاسى على ملامحه وهو يقول
_للأسف الحجه...... 
يتبع........ 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-