رواية احببت معذبي الفصل الثامن 8 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الثامن 8 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية احببت معذبي الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية احببت معذبي الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت معذبي الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت معذبي الفصل الثامن 8

رواية احببت معذبي بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل الثامن 8

خارجو من الجامعه بكل غضب 
رحيم بغضب: اسمه معتز اي 
يقين وهي بتمسح علي وشها واتكلمت بتوتر: معتز حمدي السيوفي
وقف رحيم: ده ابن حمدي 
هزت راسها 
وصلو البيت ودخلو كلهم 
دعاء راحت لي رحيم: اخيرا جيت يا حبيبي اقعد هنا بقا عشان تفطرو
رحيم باس راسها: حاضر 
كلو طلع نام لانهم كانو تعبانين اوي 
عند رحيم في الاوضه كلم حد
رحيم: عايزه بكرا في المغزن  سامعع
قفل بغضب و قعد علي السرير 
عند جاد فتح اللاب عشان يشوق ملاك ولقاها وقفه في البلكونه 
جاد: عارفه اني شايفه و بتعمل الغلط
جاد رن علي التلفون بتاع البيت 
ملاك طلعت اخدت الفون ودخلت تاني 
جاد: ادخلي جو مين قالك تخرجي
ملاك: بس انا مخنوقه ونت مش عايز تجيلي 
جاد بحده: يله قولت يله 
ملاك دخلت و رزعت باب البلكونه: اففف 
جاد: متخروجيش من غير ما اقلك فاهمه
ملاك مسحت دموعها الي نزلت من صوتو: حاضر 
جاد: افطري وممكن اجيلك
ملاك بفرحه: بجد 
جاد: لو معرفتش اجي هوديكي لي سميره بكرا 
ملاك: بس انا عايزاك 
جاد: حاضر يا ملاكي
جاد قفل مع ملاك 
وبعد شويه المغرب اذن و فطره كان البيت مفهوش روح كان مطفي الكل شايل هم 
بليل ادم و جاد كانو في اوضه رحيم بيكملو التصاميم خبطت يقين ودخلت 
يقين: انا عرفت انكم هنا وعايزه اقولكم حاجه
يقين قعدت جمب جاد: انا اعرف اهكر فون دانا 
ادم: طب يله انتي مستنيه اي 
يقين هكرت فون دانا 
يقين دخلت علي حجات كتير و جابت التسجلات بينها و بين شخص 
رحيم قام بغضب: يعني هيا سبب كل ده ونا مضروب علي افايا 
ادم: اقعد بس واحنا هنتصرف 
جاد: دلوقتي عرفنا ان دانا عارفه حمدي السيوفي مين بقا الي موجهم 
يقين: مش عارفه هيا كانت بتسجل مكلمات و قطعها رنت فون ادم 
ادم رد: تمام اعرف المكان و صورها 
تمام 
قفل ادم
رحيم: اي 
ادم: دانا كانت بتقابل حد جمب البار الي بتسهر في 
جاد: هات صور و هعرفلك مين 
ادم بعت الصور لي جاد وجاد بعتها لي واحد صحبه
رحيم فضل ماسك معتز لحد ما اغمي علي من كتر الضرب وسابو وهو بيلهث بعصبيه 
رحيم بغضب: ساااالم 
سالم بسرعه: نعم يا رحيم بيه 
رحيم بغضب: الزفت ده ميشوفش النور تاني ولا اكل ولا ميه توصلو انت فاهممم
سالم بهز راسه:  امرك يا رحيم بيه حاضر
رحيم خرج بعصبيه مفرطه و اتجه للاسطبل لي روز 
اتخضت يقين و خبط حاجتها ورا ضهرها
رحيم باستغراب و بيحاول يسيطر علي غضبه: اي ده 
يقين طلعت حجاتها من تاني 
يقين بارتياح : هو انت 
قعد رحيم جمبها 
رحيم: بتعملي اي 
يقين باحنان: برسم 
رحيم: وريني كده مين
يقين بحب: محدش غيره اكيد 
رحيم بص علي اللوحه وشاف عمار 
رحيم ابتسم بوجع و في نفس الوقت حس بس غيره و غضب و غصه قي قلبه هو ازي مش عايزها تجيب سيرت حد ولا عيزها تحب حد 
يقين بملل: اي روحت فين 
رحيم: ها معاكي 
يقين: تعرف اني اتعلمت الرسم عشانو هو عشان ارسمو 
رحيم بيحاول يغير الوضع: تيجي نتسابق 
يقين بتفكير: امم تمام يله 
و كملت؛ هاخد روز ونت 
رحيم: غزال ♡•
رحيم ركب الفرس غزال و يقين ركبت روز و بدا يتسابقو 
كانو بيجرو بلخيل بسرعه كبيرا جدا 
وقفت يقين مع روز لما بدا يقربو مت البحر 
رحيم: اي تعبتي 
يقين بتحاول تتماسك و هيغم عليها: انا هروح 
مكملتش كلمها وكانت علي الارض 
نزل رحيم بسرعه من علي غزال وجري عليها وحاول يفوقها بس مش بتفوق 
اخدها حطها علي روز و ركب غزال و شد روز و اتجه للفلا 
دخل رحيم الي لسه شايلها و دخل جري بخوف عليها 
عمران قرب منه و الكل نزل و حكه الي حصل 
حطها في اوضتها و طلبو الدكتور
عمران: انت ناسي ان عمار مات غرقان و هيا بقت معقده من الميه 
رحيم زعل اوي و ازي انو نسه حاجه زي دي 
الدكتوره تمنتهم عليها وان ضغطها واطي 
رحيم قلبه كان هيخرج من مكانو عليها 
دخل اوضه ودانا رنت علي 
بص للفون بقرف وغضب و مردتش 
دخل نام 
صحي علي صرخات يقين بخوف جري علي اوضتها وكان نفس المنظر و جاد ضاغط علي قلبها برفق و ادم ماسك رقبتها 
رحيم كان عايز يروح يرزع جاد و ادم في الارض عشان مقربين جدا
يقين فاقت و دخلت في حضن عمران 
الشباب خرجم 
رحيم: جاد اكيد في علاج للنوبات دي 
جاد: يقين مش عايزه تستوعب ان عمار مات و كل يوم بتفتكر الحدثه 
فضلو يتكلمو في موضوه يقين و كل واحد راح ينام
تاني يوم الشباب كانو في الشركه 
و البنات في البيت 
مياده اتصلت علي ادم
مياده: انا هاخد كورس اداره اعمال عشان عايزه اشتغل في الشركه
ادم: خودي اونلاين 
مياده: بس انا مش فاهمه حاجه منو و عايزه اروح 
ادم حس انو لازم يوافق لان ده مستقبلها: تمام يا مياده شوفي هتروحي امتا وعند مين و قوليلي ونا معاكي 
مياده استغربت ادم جدا و كانت هتموت من الفرحه هي اتوقعت انو عمره ما هوافق
مياده: هروح الوقتي 
ادم: عند مين 
مياده: المهندس احمد هروح انا وبسمه صحبتي 
ادم: لا انسي بسمه دي خالص انا هوديكي 
مياده: بس انا عايزه اروح معاها 
ادم: مياده متخلنيش موديكيش في حته اصلا 
مياده: طيب 
ادم قفل وكمل شغل معاهم 

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-