رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل الثامن 8 بقلم شهد سيد

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل الثامن 8 بقلم شهد سيد


رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة شهد سيد رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل الثامن 8

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا بقلم شهد سيد

رواية عشقت حوريتي يزن وتيا الفصل الثامن 8

تيا نظرت له نظره عتاب : ماشي يا يزن بيه 
قالت جملتها وهى تخرج من الباب 
يزن : استنى عم سعيد هتلاقي مستنيكي بره هيروحك 
تيا : مستغنيه عن خدمات حضرتك 
يزن : سمعتي انا قولت اى 
تيا بأفأفه : حاضر 
ثم ذهبت إلى الخارج 
عم سعيد : اى يا بنتى رايحه فين 
تيا : وصلنى على البيت يا عم سعيد 
عم سعيد : حاضر يا بنتى 
في فيلا السويسي
كانت سالى تجرى وراه زياد عشان الشيبسي 
سالى : هات يلا كيس الشيبسي بتاعى 
زياد : ابقي قبليني لو ختى 
سالى : وربنا هنفخك يا زياد الكلب 
زياد : خلاص يا ستى خدى هو الواحد ميعرفش يهزر معاكي ابدا 
سالى : ايوه إذا كان عجبك 
زياد بغمزه : طبعا عجبني مش هيعجبنى ازاى يعنى 
سالى بخل : زياد احترم نفسك 
زياد : سالى انا كنت عاوز اقولك على حاجه 
سالى : قول انا سمعاك
زياد : انا مع........
لم يكمل كلامه 
تيا : اى جوز الشماليل واقفين مع بعض لى تتحسدو 
سالى : لا مهو احنا اتهدينا وبقينا صحاب 
زياد : لا ممكن تقولى اكتر من كدا شويه 
سالى بخجل : لا صحاب بس 
تيا : ربنا يهديكم ياارب 
في شركه السويسي 
إياد : استاذه اسراء ممكن اشوف الاوراق دى 
اسراء : اتفضل  
اياد كان مستنى اى فرصه عشان يتكلم معاها 
إياد : ممكن اسالك سوال يا استاذه اسراء 
إسراء : اتفضل 
إياد : هو حضرتك في حد في حياتك 
إسراء : حضرتك احنا بنتكلم في الشغل مقدرش ارد على سوال حضرتك وكمان اسفه يعني دى حاجه متخصكش 
إياد قلبه وجعه : طب ممكن اطلب منك طلب 
اسراء : تمام 
اياد : ممكن نبقي صحاب وزمايل 
إسراء:  تمام انا موافقه 
إياد اتبسط من داخله : تمام أنا عازمك النهارده على الغدا ممكن حضرتك تشرفيني 
إسراء : مش هينفع والله 
إياد : بما اننا هنبقي زمايل وأصحاب 
إسراء : طيب تمام 
إياد : هستناكى 
اسراء : إن شاء الله 
اياد : أن شاء الله 
في المساء 
رجع يزن من الشركه 
يزن : داده فتحيه 
فتحيه : ايوه يبنى في حاجه 
يزن : لا ياداده بس حضرى الفطار على ماخد شاور 
فتحيه : حاضي يبني 
يزن : هي تيا فين 
فتحيه : هى مالها يبني من ساعت مجت من الشغل وهى قاعده فأوضتها مخرجتش منها 
يزن اتضايق : يعنى مكالتش 
فتحيه : لا يبني مش راضيه تاكل خالص 
يزن : خلاص يا داده طلعى الاكل فوق 
فتحيه : حاضر يبني 
ذهب يزن إلى الغرفه يبحث عنها لقاها نايمه والدموع على خدها 
يزن اتجه إليها 
يزن : انا اسف انا بجد كنت متضايق منك اوى انا مش عارف انا حبيتك امتى وازاى بس انا حبيتك انا بعشقك كمان وقريب اوى هعترفلك بده بس استنى بس عليا لمه تقومى كدا هعرفك ازاى متكليش 
ثم كمل بمزح : كل ده عشان حته بوسه وشخته بس 
ثم اتجه إلى الحمام ياخذ شاور يريح أعصابه 
تيا حست بحركه في الحمام فاقت فضلت قاعده على الأريكة تعيط 
خرج يزن من الحمام وهو يرتدى بنطال فقط وهو ينشف شعره 
تيا بصوت مبحوح وهى تغلق عينيها : هو مش في بنأدمه هنا معاك 
يزن : اولا انتى كنتى نايمه ثانيا انتى مراتى 
تيا فرحت بكلمته جدا : ماشي بس مينفعش كدا 
يزن : لا ينفع وبعدين انتى مغمضه عينك لى 
تيا : كدا غير يلا عشان أنا زهقت وبعدين مبكلمكش 
يزن بضحك : انا عملت اى لده كله 
تيا : مش عارفه عملت اى بصراحه 
يزن قرب عليها ومسكها من معصمها الاتنين وقومها 
يزن : تيا بصيلي هنا 
تيا : لا مش هينفع 
يزن : تيا بقولك فتحى عينك انا جوزك علفكره 
تيا : لا وانا مش معتبراك جوزى ها 
يزن بخبث: لو مفتحتيش عينك هتخليني اعمل حاجات تانيه انا هموت واعملها 
تيا بخجل ووجها كله بقا فراوله 
تيا :  علفكره انت سافل وقليل الادب
يزن : ومتربتش ووقح كمان تحبي تشوفي 
تيا بخجل : لالأ خلاص 
يزن : طب يلا فتحي عينك 
تيا كانت تفتح عنها ببطئ شديد فتحت عنها ثم نظرت إلى الأرض 
يزن : ارفعى وشك وبصيلي 
تيا : مش عاوزه 
يزن مسك وجهها ورفعه اتجاه 
تيا كانت بتعيط 
يزن ممكن اعرف انتى مكلتيش لى ومخرجتيش من اوضتك 
تيا محرجه : كدا وبعدين ملكش دعوه 
يزن : انا بحاول أهدى نفسي واتكلمت معاكي ببطئ وبهداوه 
اى إلى خلاكى متكليش 
تيا بدموع هستيرى  : انت اتهامك ليا وانا والله العظيم مكنتش عارفه أن في حد بره يا يزن والله  
يزن : خلاص انا مصدقك 
تيا بدموع : اومال انت قسيت عليا في المكتب كدا لى 
يزن : اقولك لى ومتزعليش 
تيا :اه 
يزن : عشان بغير عليك مش عارف أمتي وازاى بس كل الى اعرفه لمه شفت نظرتهم ليكى كنت هموت واضربك عشان خرجتى من مكتبك 
تيا كانت مصدومه : بتغير على مين عليا انا 
يزن : ايوه انتى يا حوريه قلبي انا مش عارف حبتك ازاى بس انا حبيتك ومش عارف ازاى بلسرعه دى بس انا اول مشوفتك في حاجه شدتني ليكي 
تيا : انت بجد يزن الى انا عرفاه يعني انت بتكلمنى انا 
يزن : ايوه بكلمك انتى 
تيا : انا اول مره اشوفك بتتعامل معايا بلطريقه دى واول مره تبقي حنين عليا كدا 
يزن سحبها من خسرها كى ترتطم في صدره العارى
يزن : ومش اخر مره يا حوريه قلبي 
تيا : عارف يا يزن انا كمان بحبك اوى ومش عارفه ازاى بس حبيتك رغم قساوه قلبك عليا وانا حبيتك 
يزن وهو يداعب وجنتها : طب منا عارف انك بتحبيني 
تيا :عرفت امتى وازاى 
يزن بغمزه : بأمارت ريتاج والمكتب
تيا بغضب : صح مين البت السل*عوه دى 
يزن : دى واحده بتشتغل معانا في الفرع التانى وانا زى منتى شايفه كدا بتلف عليا 
تيا : وربنا اقطم رقبتها قبل متعملها واوعى انت كمان تبصلها انت لسه متعرفنيش
يزن : عيب عليكي مفيش غير واحده بس هى إلى ملكت قلبي هى حوريتى
تيا بخجل : ايوه كدا 
فاقوا على طرق الباب 
يزن ارتدى التيشيرت ثم فتح الباب 
دخلى الاكل يا داده 
دخلت فتحيه الاكل ثم ذهبت 
يزن : يلا بقا عشان ناكل 
تيا : لا مش جعانه 
يزن : انتى هتكدبي عليا من اولها يلا عشان تكلى 
تيا : بصراحه انا جعانه اوى 
يزن بضحك : طب يلا شكلك مفجوعه وهتطلعى عيني 
تيا بغضب : وفيها اى لمه اطلع عينك 
يزن : انتى اعملى كل حاجه براحتك وعلى قلبي زى العسل 
ثم اطعمها تيا استنى انا هأكلك دوق الشوربه دى كدا
يزن بخبث : لا انا مش عاوز ادوق الشوربه انا عاوز ادوق 
دى 
ثم التهم شفتيها فتره طويله ابتعد عنها عندما شعر أنها بحاجه الى الهواء وتيا استجابت معاه الاول مره 
تيا : ....................

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-