رواية لتملك قلبي اسلام ومريم الفصل الثامن 8 بقلم الكاتبة شهد

رواية لتملك قلبي اسلام ومريم الفصل الثامن 8 بقلم الكاتبة شهد


رواية لتملك قلبي اسلام ومريم الفصل الثامن 8 هى رواية من كتابة الكاتبة شهد رواية لتملك قلبي اسلام ومريم الفصل الثامن 8 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية لتملك قلبي اسلام ومريم الفصل الثامن 8 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية لتملك قلبي اسلام ومريم الفصل الثامن 8

رواية لتملك قلبي اسلام ومريم بقلم الكاتبة شهد

رواية لتملك قلبي اسلام ومريم الفصل الثامن 8

فريدة خرجت وأدم واقف مصد***وم وحاسس بو*جع في رأسه وفجأة وقع مكانه 
بعد ساعة
وتحديدا في المستشفي 
في البيت 
فريدة دخلت وقعدت علي السرير وهي بتعيط
في المستشفي
السكرتيرة حاولت تتصل علي فريدة بس مفيش فايدة 
بعد وقت أدم صحي وراسه و**جعاه
أدم بص للدكتور وقال:انا مالي يا دكتور
الدكتور:انت متعرفش
أدم:معرفش ايه
الدكتور:انت عندك ور**م في المخ
أدم سكت للحظه وكلام فريدة بدا يجي في دماغة وكل اللي حصل
 فريدة واقفة مكانها وعنيها مدمعه
أدم قرب منها وقال بخو*ف:انتي كويسة
فريدة فجأة ز*قته وقالت بز**عيق وعيا**ط:انت ازاي كده أنت بجد حيو*ان يا أدم
أدم بز*عيق:فريدة حاسبي علي كلامك 
فريدة قربت منه وقالت:ازاي تخلي الدكتور يقولي انك تعبا*ن وهتمو*ت ازاي تعمل كده ده كله عشان متجوزش ياسين عشان تبقي خدت اللي عايزوا
ازاي تعيشني كده انت ايه
أدم بعدم فهم:دكتور ايه وتعبا*ن ايه 
فريدة بغضب:ازاي تعمل كده ده كله عشان اتجوزك
أدم قرب منها وقال:قصدك ايه ب الكلام ده
فريدة:قصدي وصلك يا أدم وياريت ورقه طلاقي تكون عندي
..........
فريدة:أدم
فريدة خرجت وأدم واقف مصد***وم وحاسس بو*جع في رأسه وفجأة وقع مكانه 
بعد ساعة
وتحديدا في المستشفي 
فريدة:أدم
أدم بصلها وهي قالت:نفسك في ايه
أدم ابتسم وقال:حاجات كتير
فريدة:زي
أدم:عايز أنجح في شغلي قوي واسافر بس الأهم من ده كله يكون عندي ولاد عايز يكون عندي عيله 
فريدة عيونها دمعت فقال وهو بيبص ناحية مريم:للحظة اتمنيت انك تكوني انتي نصي التاني 
فريدة فضلت ساكته 
........
فريدة قبل ما تنزل:بتحبني من امتي
أدم بابتسامة:من ساعة ما كنتي صغيرة لما كنتي بتيجي مع مامتك عندنا قبل ما امي تتو*في
فريدة مسكت ايده وقالت:انا موافقة يا أدم
أدم سكت وهي قالت:مالك
أدم:فريدة بلاش هزار
فريدة هزت رأسها وقالت:مش بهزر
أدم:علفكرة انا ممكن قلبي يقف
فريدة حضنته وقالت بد*موع:متقولش كده
أدم ابتسم وحط ايده حوليها وغمض عينه بابتسامة
.....
فريدة ابتسمت بهدوء وهو قام بسرعة ورجع ومعاه علبه قطيفة صغيرة
فريدة ابتسمت وهي بتبصله وقالت:ايه ده
أدم قعد علي الارض قدمها وفتح العلبة وطلع خاتم ولبسهولها وقال:كنت بحلم باللحظه ديه من زمان واشتريته من زمان وكنت شايلوا 
أدم ابتسم وقال:بحبك قوي
فريدة سكتت 
أدم :بحبك قوي يا فريدة
فريدة غمضت عيونها وهو قال
أدم بحب:لو م*ت دلوقتي 
فريدة فتحت عيونها ومسكت فيه وقالت:متقولش كده
......
أدم مردش وهي بعدته عنها وبقت تعيط وبقت تصر**خ لحد ما فتح عينه وبقي يضحك
فريدة قلبها دق بخو*ف وهو قال بضحك وهو بيمسح دموعها:بهزر فيه ايه خو*فتي كده ليه
فريدة حضنته بقوة وهي بتعيط وهو قال بند*م:خلاص بطلي عياط انا اسف مكنش قصدي اخو*فك كده
فكره انك تخ*سر شخص عزيز عليك لوحدها بتو*جع فما بالك لو خس*رته فعلا
أدم طبطب عليها وقال:انا اسف يا فريدة
فريدة بعيا*ط:متهزرش كده تاني
أدم وهو بيقومها:حاضر 
.........
فريدة غمضت وأدم طلع سلسله وقال:فتحي
فريدة فتحت ومسكتها وقالت بفرحه:ليا
أدم ابتسم واخدها وقال:امال لمين اه ليكي
أدم قرب منها ولبسهالها ولفها ليه وقرب منها وبا*سها 
فريدة غمضت عينيها باستسلام وهي مش قادرة تم*نعه وهو شالها وحطها علي السرير وقرب منها و....
......
أدم فتح عنيه وبص للي نايمة في حضنة وابتسم وضمها وقال:بحبك قوي يا فريدة
...........
أدم جه يخرج وقفت قدامه وقالت بخو*ف:انت وعدتني
أدم بغ*ضب:ابعدي من وشي يا فريدة 
فريدة بدموع:عشان خاطري اهدي
أدم بقي ينف*خ بغ*ضب ومشي في الاوضة وبصلها وقال:ومقولتليش ليه
فريدة بعياط:خو*فت عليك 
أدم اتنهد وقرب منها وشدها لحضنه
أدم بضيق:ماشي خلاص انا ههدي اهدي بقي
فريدة:مش هتعمل حاجة
أدم بضيق:عايز امو**ته
فريدة بعدت عنه فقال:خلاص ههدي
........
أدم كان حاضنها وقال:انا اسعد واحد يا فريدة
فريدة غمضت عيونها وقالت:متبعدش عني يا أدم
أدم هز رأسه بنفي وقال:مقدرش اعملها
.................... ......................  .................
أدم اخير اتكلم وقال:كل ده كان كذ**ب
عند مريم
كانت خارجة من الحمام وهو شدها وقال بحب:مش هتفكري تسامحيني
مريم بض*يق:ابعد عني يا إسلام
إسلام قرب منها وقال بثقة:مش هبعد يا مريم
إسلام قرب منها وبا**سها وهي غمضت عيونها بتو**تر
إسلام حطها علي السرير وقال:هخليكي تحبيني يا مريم
عند فريدة
كانت لسه قاعده علي السرير وبتعيط وتليفونها رن برقم تاني
فريدة ردت وجالها صوته
ياسين:خر*بتي بيتك
فريدة:ياسين 
ياسين:انا دلوقتي مبسوط عارفه ليه
فريدة فضلت ساكته وهو قال:انتي من الاساس مكنتيش بتثقي فيه انتي كنتي مستنيه أقرب حاجة تتقال عشان تعملي فيه كده
فريدة:قصدك ايه 
ياسين:اقصد ان انا اللي بعتلك الرساله وانا اللي بعت الدكتور عند أدم بحجه تع*بك
لريدة:يعني ايه
ياسين:يعني زي ما فهمتي
ياسين قفل وهو مبسوط وفريدة كانت قاعدة مصدومة
أدم فجأة دخل وهي بصتله بدموع وهو قرب من الدولاب ونزل شنطة هدوم
فريدة قربت منه وقالت:أدم انت مش فاهم واللهي
أدم بقي يشيل هدومه وبيحطها في الشنطة
فريدة مسكت ايده وهو فلتها وقال بز**عيق:خليكي بعيدة عني 
فريدة بعياط:أدم انا اسفه
أدم شال شنطته ونزل وهي لحقته
تحت
فريدة:يا أدم انا اسقه اهدي نتكلم
أدم بز*عيق:نتكلم في ايه ها
عبدالله كان جه علي صوتهم وقال:فيه ايه 
أدم بصله وقال:وانت كنت عارف
فريدة:أدم اسمعني
أدم مسك دراعها وقال وهي قريبة منه:اتجو*تيني عشان صعبت عليكي عشان حر*ام ده هيم**وت
فريدة كانت بتهز رأسها بعياط وهو قال:انا حبيتك بس دلوقتي خلاص يا فريدة
فريدة بعياط:خلاص ايه
أدم:انا كنت غلطا**ن عشان كنت عايزك تبقي معايا 
فريدة مسكت دراعه وقالت بدموع:أدم
أدم شال ايدها ومسك شنطته وقال:انتي طا**لق يا فريدة

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-