رواية احببت معذبي الفصل التاسع 9 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل التاسع 9 بقلم الكاتبة المجهولة


رواية احببت معذبي الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة الكاتبة المجهولة رواية احببت معذبي الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية احببت معذبي الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية احببت معذبي الفصل التاسع 9

رواية احببت معذبي بقلم الكاتبة المجهولة

رواية احببت معذبي الفصل التاسع 9

في الشركه عند الشباب 
ادم: رحيم انت لازم تشوف هنعمل اي في دانا احنا سايبنها كده لي 
رحيم: متقلقوش 
خرج رحيم بدون كلام تاني من المكتب و اتجه للمغزن دخل وكانت قعده دانا بغضب 
اتكلمت لما شفته: رحيم الحقني من هنا 
اتكلم رحيم ومسك شعرها: انتي فكراني كل ده معرفش بخططك الزباله دي يابنت ***
دانا بخوف من عصبيته: خطط اي انا معملتش حاجه 
رحيم بغضب: خططك انتي وحمدي السيوفي بس والله برافو عليكم عرغتو تخدو التصميمات 
دانا:رحيم هو الي قالي 
رحيم جاب كرسي وقعد علي: انجزي وقولي كل حاجه 
دانا بخوف: كان بنا تواصل انا وحمدي وحنا في المانيا اصلا و لما نزلت هو قالي اني انزل وهو كان كل الي هما اني اخد التصميمات وابوظ شغلك عشان لما الشركه تقع هو يشتريها
رحيم: وعرفتي حمدي منين و انتي اي مصلحتك 
اتكلمت دانا بتوتر: هو كان بيدور علي هكر يعرف يهكر شركتكه و بما ان الشركه بتاعتكم مقفوله كويس فا لازم يدور علي حد من برا و محترف و هو قالي اني هاخد اخر صفقه شغالين عليها و انا هاخد ممتلاكاتك معادا الشركات هو هيخدها 
رحيم مسك من شعرها: قسما بالله لو عرفت ان في حاجه تانيه او كذبتي في حاجه ليكون اخر يوم في عمرك و انتي هتروحي شركه حمدي او تهكريها و تجيبي كل الصفقات و الورق بتاعه
دانا بخوف: حاضر 
خرج رحيم بغضب وراح لمعتز ودخل 
رحيم قرب فكه و لزقه علي الحيطه: قسما بالله لو شوفتك قربت من حد تاني لتكون بتحفر قبرك بي ايدك و روح قول لحمدي يجي زي الراجل يجيب حق ابن اخو 
خلص كلامه و رمه علي الارض معتز مكنش قادر من الضرب و كان ماشي بوجع وخرج
خرج رحيم وراح الشركه تاني 
في الشركه 
ادم: جاد هو لسه كتيرانا جعان
جاد لقو بقلام: اسكت انا فيا الي مكفيني متجوعنيش
ادم: الحق يا جاد 
جاد: في اي 
ادم: احن نسينا ان جدك بيوزع كل سنه و بيعمل مائده رحمان 
جاد: ايوه صح  قوم اجري دلوقتي جدك زعل ويقول اننا نسينا 
خرجه بسرعه و راحو جابو شيفات و جابو كل حاجه 
نسبه قدام البيت المائده و الشيفات بداه شغل 
عمران: ونا افتكرت انك نسيتو 
ادم باس ايدو: استحاله يا جدي دي الحاجه الوحيده الي بتفرحني هنا
عمران ابتسم 
جاد كلم رحيم يجي يساعدهم و رحيم اجا 
بدوء يعملو كراتين فيها اغراض رمضان 
جاد: يله يا شباب عشان نوزع قبل الفطار 
مياده راحت لي ادم و اتكلمت بترجي: ادم ممكن اجي معاك 
ادم بعدم اهتمام وهو بيرس الحاجه في العربيه: لا مش هينفع 
مياده: هو انا كل ما اقولك حاجه تقولي لا 
ادم: اطلعي يا مياده بدل مزعلك و قدامهم 
بعدت مياده و بتحاول متعيطش 
قربت منها يقين 
يقين: مالك في اي 
مياده بصوت مبحوح: مفيش يقين: بت قولي بقا 
مياده: قولت لي ادم اني عايزه اروح معاهم وهو قالي لا 
يقين  : ادم ملهوش دعوه بيكي روحي قولي لجدي او ابوكي 
مياده بتوتر: لا خلاص انا اصلا تعبانه 
يقين ابتسمت: ماشي براحتك 
دعاء كانت في المطبخ و بتعمل العصاير و اتكلمت: انا مش عارفه اي لزمته كل دي عصاير
نفخت بضيق و ادت لي احمد يطلع الحاجه و بلفعل طلعهم و جهزو كل حاجه 
عند معتز لما روح 
حمدي بغضب: يعني الي عمل كده ابن الرشيدي موتهم قرب 
معتز: انا عايز حقي يعني اي يعمل فيا كده 
حمدي: اهده انت بس و اطلع 
حمدي بتوعد: والله لدمركم واحد ورا  واحد
رحيم وادم و جاد كانو بيوزعو في الشارع و المغرب كان هياذن وهما روحو 
عمران اخدهم كلهم و قعده كلهم جمب الناس علي مائده الرحمان و كان الشارع كلو في فرحه وعمالين يضحكو 
بعد الفطار 
عمران: قومو يله نصلي التراويح
الكل راح مع عمران و الستات طلعت الدور الي فوق 
ادم صله بيهم و كانو هما ورا في الصف الاول و كان ادم صوتو حلو اوي ومياده كانت مبسوطه 
بعد الصلاه كانو قعدين و في ست قربت من دعاء 
دعاء سلمت عليها: ازيك يا ام اسلام 
ام اسلام: ازي يا دعاء عامله اي
فضلو يتكلمو
ام اسلام: جايه اقولك يا دعاء اني عايزه مياده لي اسلام 
دعاء: كان علا عيني يا حببتي بس والله ادم ابن عمته طلبها وهي وفقت 
ام اسلام كانت هتقوم: يله بقا 
دعاء شورت علي يقين: دي يقين 
ام اسلام: مشاء الله كبرت وبقت عروسه 
ام اسلام قالت انها هاتيجي بكرا ليهم هيا واسلام 
الكل خرج من الصلاه وكانو مروحين 
دعاء ندهت لي يقين و قدمهم كلهم
دعاء: عارفين ام اسلام طلبت يقين لي اسلام 
يقين بغضب: اي انتي بتقولي اي يا مرات عمي 
احمد: فيها اي يا يقين ما اكيد انتي لازم تتجوزي 
يقين بحده: انتم ملكوش دعوه بيا ونا مش هتجوز ابدا فاهمين ملكوش دعوه 
رحيم كان زعلان علي حلتها لما شاف دموعها وهيا جريت علي البيت 
رحيم: لي كده يا امي ما انتي عارفه 
دعاء مردتش 
مشو وراحو البيت 
بعد شويه نزلت يقين ببرود: انا طلعت الاوله علي الدفعه تاني
عمران حضنها: شاطره يا قلب جدك 
علي كان قاعد ببرود و مش فرحان بي بنتو 
رحيم: مبروك يا يقين 
يقين بابتسامه: الله يبارك فيك
جاد حضنها: شاطره يا يقيني 
ادم هو كمان حضنها و رحيم بعده 
رحيم: انت بتعمل اي يا ادم 
ادم بضحك: اي دي اختي في الرضاعه يا غبي 
رحيم كان عايز يقلو بردو مينفعش المفرود اني انا  معاكي 
قعد رحيم بيحاول يداري غضبه 
يقين: انا هتمشه شويه 
خرجت يقيت ولسه بتفتح الباب 
يقين و جاد في نفس واحد: امي 
يقين حضنتها بقوه و جاد جري حضنهم هما الاتنين 
علي بغضب: انتي اي الي جابك هنا 
اتكلمت : انا جايه اشوف ولادي ملكش دعوه 
علي: اطلعي برا 
عمران: علي انا الي اقول مين يطلع ومين ميطلعش
و كمل: تعالي يا سعاد 
سعاد قربن باست ايدو: عامل اي يا عمي 
عمران: الحمدلله يا بنتي في نعمه انتي عامله اي 
سعاد: الحمدلله
ادم و رحيم سلمه عليها
دعاء بسخريه: اهلا يا سعاد عامله اي
سعاد: الحمدلله ونتي يا دعاء 
دعاء: كويسه 
احمد في نفسه: لسه متغيرتيش ياه سعاد لسه جميله زي ما انتي 
سعاد؛ انا همشي يا عمي انا كنت جايهواشوفكم بس 
يقين: لا يا امي اقعدي شويه 
عمران: انتي هتقعدي معانا انهارده 
جاد: اقعدي يا امي 
سعاد بقله حيله: حاضر 
دعاء كانت ملاحظه نظرات احمد الي منزلتش من عليها 
و كانت عايزه تقوم تولع فيها
و خرج 
جاد: اي يا ملاكي 
ملاك: ا ا انت بقالك كتير م مجتش 
جاد: متعيطيش طيب حقق عليا 
ملاك: وكمان ا انت قولت انك هتنزلني درس 
اخد نفس و قعد في الجنينه: حقق عليا يا ملاكي بس انا مضغوط جامد ومش لاقي وقعت و امي اجت انهارده 
ملاك: اجت منين. 
جاد: هبقا احكيلك 
ملاك هزت راسه اكنة معاها وشايفه 
جاد فضل يضحك عشان عارف مادام مردتش يبقا تخيلتو معاها 
ملاك: بتضحك علي اي 
جاد: عليكي  ونتي بتهزي راسك 
ملاك: انت عرفت ازي 
جاد: انا حفظك يا ملاكي
ملاك ضحكت 
جاد: هجيلك يا ملاكي 
ملاك زعلت: انت عارف اني بخاف انام لوحدي يا جاد 
جاد: هحيلك والله يا ملاكي متزعليش مني 
ملاك: انا هنام و خليك علي التلفون 
جاد: الاول صليتي 
ملاك بتوتر واضح: اه
جاد: ملاك 
ملاك: صليت بس لسه العشاء 
جاد: طب يله قومي 
ملاك: جاد انا سقعانه 
جاد: ملاكي مفيش حاجه اسمها انا سقعانه و علي العموم براحتك لما اروح الجنه ونتي لا و مش هتكوني معايا و هروح لرسول عليه الصلاة والسلام ونتي لا 
ملاك قامت: خلاص والله قومت 
جاد: الاول قوليلي بتوضي ازي 
ملاك: احم بقول بسم الله و ببدا بايد اليمين بعدين الشمال بعدين اليمين تاني بعدين بغسل بقي تلات مرات و مراخيري تلت مرات 
جاد بضحك: مراخيرك 
ملاك: جاااد 
جاد: كملي كملي 
بعدين بغسل وشي كلو تلت مرات ولازم تتغسل حلو و بعدين مشي ايدي المبلوله علي شعري وعلي ودني و بعدين ايدي اليمين لغايت كوعي كويس جدا وبعدين الشمال واليمين تاني وبعدين رجلي كل واحده مره 
جاد: شاطره يا بنوتيه 
ملاك: جاد ينفع اصلي بالبنطلون 
جاد: لا يا حبيبي 
ملاك: حاضر
ملاك دخلت اتوضت وصلت و جاد كان لسه علي التلفون لغايه منامت و دخل وكانو كلهم طلعو وهو طله فتح الاب و اتطمن عليها 
رحيم كان طالع و سمع يقين بتعيط 
دخلها بخوف: في اي يا يقين بتعيطي لي 
يقين بتعب: بطني 
كانت وقعه علي الارض وهو قرب شالها وحطها علي السرير 
رحيم: هعملك حاجه سخنه واجيلك 
يقين هزت راسه بتعب 
 رحيم نزل فعلا وعملها وطلع و شربته لاكن متحسنتش 
رحيم طلع لي عمران وقالو و البيت صحي 
جاد شالها و اتجه المستشفى هو و رحيم وعمران وسعاد 
الدكتوره: مفيش داعي للقلق ده الكاولون عادي 
اتنفسو كلهم براحه 
وبعد شويه كانو وصلو البيت

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-