رواية حكاية رهف الفصل التاسع 9 بقلم سندس محمد

رواية حكاية رهف الفصل التاسع 9 بقلم سندس محمد


رواية حكاية رهف الفصل التاسع 9 هى رواية من كتابة سندس محمد رواية حكاية رهف الفصل التاسع 9 صدر لاول مرة على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك رواية حكاية رهف الفصل التاسع 9 حقق تفاعل كبير على الفيسبوك لذلك سنعرض لكم رواية حكاية رهف الفصل التاسع 9

رواية حكاية رهف بقلم سندس محمد

رواية حكاية رهف الفصل التاسع 9

وصل يحيى الفيلا ودخل لقا مامته وباباه قاعدين 
يحيى ببسمه: عاملين ايه 
عايده بحب: الحمدلله ياحبيبي وانت عامل ايه 
يحيى ببسمه: الحمدلله ياحبيبتي 
محمد بتوتر: تعالى يا يحيى عايزين نقولك على حاجه 
يحيى راح قعد قصادهم: نعم يابابا 
عايده بصتله بتوتر: بص بقى يابني انا نفسي اشوف عيالك قبل ماموت وعشان كده انا لقيت عروسه حلوه اوي وبنت ناس 
يحيى: لا يا ماما انا بحب واحده وعايز اتجوزها 
عايده بفرحه: بجد يايحيى 
محمد ببسمه: طب مين هي يابني 
يحيى: بصراحه هي كانت معايا في الجامعه وانا كنت بحبها اوي بس هي مكنتش تعرف ولما اتخرجت كنت عايز اتقدملها بس هي اختفت فاجاءه ومن فتره رجعت تاني واشتغلت عندي في الشركه وعرفت انها اتجوزت واطلقت 
عايده بصدمه: ايه اتجوزت 
يحيى ببسمه: اه بس اطلقت ياماما 
عايده قامت وقفت بعصبيه شديده: لا طبعا انا لا يمكن اقبل حاجه زي كده 
يحيى بترقب: يعني ايه ياماما 
عايده بزعيق: يعني انسى انك تتجوز البنت دي 
عند ادهم وسلمى 
سلمى بترقب: مالك خوفت كده ليه يا ادهم 
ادهم بتوتر: لا لا انا استغربت بس بس انتي عرفتي منين 
سلمى: انا ليا مصادري الخاصه يا روحي 
ادهم: اه ماشي 
سلمى: بقولك انا هقوم انزل اروح النادي انا وصحابي 
ادهم عشان يريح دماغه: طيب 
سلمى مشيت وهو كمل في نفسه
ادهم في نفسه: انا لازم اروح اشوف رهف 
عند رهف 
باباها: يلا ام رهف هاتي الشنط دي احنا ماصدقنا الدكتور اذن لرهف انها تخرج من المستشفى 
مامتها: اهي يا ابو رهف خد 
رهف بسعاده: انا مش مصدقه اني هخرج من هنا 
باباها ببسمه: لا صدقي يا ستي انتي محسساني انك قعدتي شهر والله انا قعدت اتحايل عليه اوي انه يخرجك 
رهف ببسمه: ربنا يخليك ليا يابابا 
باباها ببسمه: ويخليكي ليا ياحبيبتي يلا بقى عشان نمشي 
بعد مده وصلوا الشقه ودخلوا رهف اوضتها عشان ترتاح 
رهف ببسمه: ياههه سريري وحشني اوي 
مامتها: نورتي البيت ياحبيبتي 
رهف ببسمه: بنورك ياحبيبتي 
مامتها بخبث: ابوكي قطع كلامنا هااا بقى مين يحيى ياحبيبت ماما 
رهف بلعت ريقها بتوتر ولسه هتتكلم سمعوا الباب بيخبط 
مامتها: كل مره حد يقطع كلامنا اوفف 
خرجت مامتها تشوف مين اللي بيخبط 
رهف ببسمه سعيده: لا لا مش معقول كل مره القدر يلحقني كده ده ايه العسل ده 
عند مامتها بره خرجت تشوف مين اللي بيخبط 
فتحت الباب واتصدمت من اللي لقته واقف قدامها بكل بساطه 
مامتها بعصبيه: انت ليك عين تيجي هنا 
ادهم ببسمه خبيثه: ازيك ياحماتي وبعدين انا عملت ايه يعني انا جاى اشوف مراتي حبيبتي 
يتبععععع

انضم لجروب التليجرام ( هينزل فيه الرواية كاملة ) اضغط هنا
للانضمام لجروب الواتساب اضغط هنا 



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-